العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع بنان مشاركات 5 المشاهدات 30210  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-10-2010, 03:50 PM   #1
بنان
عضو فعال
 
الصورة الرمزية بنان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 232
بنان is on a distinguished road
تعجب الـبـدعة :: تعريفها، حكمها، أنواعها، أسبابها ... ملف شامل بحول الله

الـبـدعة :: تعريفها، حكمها، أنواعها، أسبابها ... ملف شامل بحول الله
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي خلق كل شيء فأحكمه، وجعل الإنسان على هذه المخلوقات في الأرض، فجعله خليفـة وكرّمـه وحمّله الأمانة وأشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصاحبته والتّابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين أما بـعد .. فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعـة وكل بدعـة ضلالـة إخواني أخواتي السلام عليكم ورحمة الله، نظرًا لإنتشار البدع في زمننا هذا وكثرة النقاش حولها أردت أن أضع بين أيديكم هذا الملف والذي نقلته من كتاب التوحيد للشيخ العلامـة: الدكتور صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان -حفظه الله وسدّده ونفعنا بعلمه- ساءلـة المولى عز وجل أن ينفع بـه،الموفق.



البـدع: الفصل الأول: تعريـف البدعـة وأنواعها



  1. تعريف البدعـة في اللغـة: مأخوذة من البَـدْع وهو الإختراع على غير مثال سابق، ومنه قوله تعالى: (بَدِيعُ السَّمَوَاتِ والأَرْضِ) [البقرة: 117]، أي مخترعها على غير مثال سابق، قولـه تعالى: (قُـلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ) [الأحقاف: 9]، أي ما كنت أول من جاء بالرسـالة من الله إلى العباد، بل تقدمني كثير من الرسل. ويقال: ابتدع فلان بدعـة، يعني ابتدأ طريقة لم يسبق إليها.
والابتداع على قمسين:
  • ابتداع في العادات: كابتداع المخترعات الحديثـة، وهذا مباح لأن الأصل في العـادات الإباحـة.
  • ابتداع في الدين: وهذا محرم لأن الأصل فيه التوقيف، قال -صلى الله عليه وسلم-: (من أحـدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) .. رواه الشيخان، وفي روايـة: (من عمل عملاً ليس عليـه أمرنا فهو رد) .. في صحيح مسلم.
2. أنواع البـدع: البدعـة في الدين نوعـان:
  • النـوع الأول: بدعـة قوليـة اعتقاديـة كمقالات الجهميـة والمعتزلـة والرافضـة وسائر الفرق الضـالة واعتقاداتهم.
  • النـوع الثاني: بدعـة في العبـادات كالتعبـد لله بعبـادة لم يشرعها وهي أقسام:
- القسم الأول: ما يكون في أصل العبـادة بأن يحـدث عبادة ليس لها أصل في الشرع، كأن يحدث صلاة غير مشروعـة أو صيامًا غير مشروع أصلاً، أو أعياداً غير مشروعـة كأعياد المولـد وغيرهـا.

- القسم الثـاني: ما يكون من الزيـادة في العبـادة المشروعـة، كما لو زاد ركعـة خامسة في صلاة الظهر أو العصر مثلاً.

- القسم الثـالث: ما يكون في صفـة أداء العبادة المشروعـة بأن يؤديها على صفـة غير مشروعـة، وذلك كأداء الأذكار المشروعـة بأصوات جمـاعية مطربـة، وكالتشديد على النفس في العبـادات إلى حـد يخرج عن سنـة الرسول -صلى الله عليه وسلم-.

- القسم الـرابع: ما يكون بتخصيص وقت للعبـادة المشروعـة لم يخصصه الشرع كتخصيص يوم النصـف من شعبان وليلة بصيام وقيام، فإن أصل الصيام والقيام مشروع ولكن تخصيصه بوقت من الأوقات يحتاج إلى دليل.

3. حكم البـدعة في الدين بجميـع أنواعها:

كل بدعـة في الدين فهي محرّمـة وضلالـة لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثـة بدعـة وكل بدعـة ضلالـة) .. رواه أبو داوود والترمذي وقال: حسن صحيح. وقولـه -صلى الله عليه وسلم-: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) .. متفق عليه، وفي روايـة: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) .. رواه مسلم. فـدل الحديثان على أن كل محدث في الدين فهو بدعة، وكل بدعة ضلالـة مردودة، ومعنى ذلك أن البدع في العبادات والاعتقادات محرمـة ولكن التحريم بتفاوت بحسب نوعيـة البدعـة، فمنها ما هو كفر صريح، كالطواف بالقبور تقربًا إلى أصحابها، وتقديم الذبائح والنذور لها، ودعاء أصحابها، والاستغاثـة بهم؛ وكأقوال غلاة الجهميـة والمعتزلـة، ومنها ما هو من وسائل الشرك، كالبناء على القبور والصلاة والدعاء عندها، ومنها ما هو فسق اعتقادي كبدعـة الخوارج والقدريـة والمرجئة في أقوالهم واعتقاداتهم المخالفـة للأدلـة الشرعية، ومنها ما هو معصية كبدعـة التبتل والصيام قائماً في الشمس، والخصاء بقصد قطع شهوة الجماع. "انظر الاعتصام للشاطبي (2/37)"

تنبيــه: من قسّم البدعـة إلى بدعـة حسنة وبدعـة سيئـة فهو مخطئ، ومخالف لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (فإن كل بدعـة ضلالـة) لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- حكم على البدع كلها بأنها ضلالـة وهذا يقول ليس كل بدعـة ضلالـة، بل هناك بدعـة حسنـة.

قال الحافظ ابن رجب في شرح الأربعين: ' فقوله -صلى الله عليه وسلم-: (كل بدعة ضلالة) من جوامع الكلم لا يخرج عنه شيء وهو أصل عظيم من أصول الدين، وهو شبيه بقوله -صلى الله عليه وسلم-: (من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو رد) فكل من أحدث شيئًا ونسبه إلى الدين ولم يكن له أصل من الدين يرجع إليه فهو ضلالـة، والدين بريء منه، وسواء في ذلك مسائل الاعتقاد أو الأعمال أو الأقوال الظاهرة والباطنة ' انتهى .. جامع العلوم والحكم (ص 233).

وليس لهؤلاء حجـة على أن هناك بدعـة حسنـة إلّا قول عمر -رضي الله عنه- في صلاة التراويح: " نعمت البدعة هذه ".
وقـالوا أيضا: أنها أحدثت أشياء لم يستنكرها السلف مثل جمع القرآن في كتاب واحـد، وكتابـة الحديث وتدوينـه، والجواب على ذلك أن هذه الأمور لها أصل في الشرع فليست محدثـة، وقول عمر -رضي الله عنه-: " نعمت البدعة هذه " يريد البدعـة اللغوية لا الشرعيـة، فما كان له أصل في الشرع يرجع إليه إذا قيل أنه بدعـة فهو بدعـة لغة لا شرعًا، لأن البدعـة شرعًا: ما ليس له أصل في الشرع يرجع إليه، وجمع القرآن في كتاب واحـد له أصل في الشرع لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يأمر بكتابـة القرآن، لكن كان مكتوبا متفرقا فجمعه الصحابة -رضوان الله عليهم- في مصحف واحد، حفظًا له، والتراويح قد صلاها النبي -صلى الله عليه وسلم- بأصحابه ليلي وتخلف عنهم في الأخير خشية أن تفرض عليهم، واستمر الصحابـة -رضي الله عنهم- يصلونها أوزاعًا متفرقين في حياة النبي -صلى الله عليه وسلم- وبعد وفاتـه، إلى أن جمعهم عمر -رضي الله عنه- على إمام واحـد كما كانوا خلف النبي -صلى الله عليه وسلم-، وليست هذه بدعـة في الدين، وكتابة الحديث أيضالها أصل في الشرع، فقد أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بكتابة بعض الأحاديث لبعض أصحابـه لما طلب منه ذلك، وكان المحذور من كتابته بصفـة عامـة في عهده -صلى الله عليه وسلم- خشية أن يخلط بالقرآن ما ليس منه، فلما توفي -صلى الله عليه وسلم- انتفى المحذور، لأن القرآن قد تكامل وضبط قبل وفاته -صلى الله عليه وسلم-، فدون المسلمون الحديث بعد ذلم حفظًا له من الضياع، فجزاهم الله عن الإسلام والمسلمين خيراً حيث حفظوا كتاب ربهم وسنّـة نبيهم -صلى الله عليه وسلم- من الضياع وعبث العـابثين.



يتبع
بنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-10-2010, 03:51 PM   #2
بنان
عضو فعال
 
الصورة الرمزية بنان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 232
بنان is on a distinguished road
الفصل الثاني: ظهور البدع في حياة المسلمين والأسباب التي أدت إليها

الفصل الثاني: ظهور البدع في حياة المسلمين والأسباب التي أدت إليها





1. ظهور البدع في حياة المسلمين: وتحته مسألتان:



المسـألـة الأولى: وقت ظهور البدع:



قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: واعلم أن عـامة البدع المتعلـقة بالعلوم والعبادات إنما وقعت في الأمـة في أواخر الخلفاء الراشدين كما أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: (من يعش منكم فسيرى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسنتي وسنّـة الخلفاء الراشدين المهدين) .. رواه أبو داوود والترمذي وقال: حسن صحيح، وأول بدعة ظهرت بدعة القدريـة وبدعـة الإرجاء، وبدعـة التشيع والخوارج، ولما حدثت الفرقة بعد مقتل عثمان -رضي الله عنه- ظهرت بدعـة الحروريـة في أواخر عصر الصحابـة، حدثت القدرية في آخر عصر ابن عمر وابن عباس وجابر وأمثالهم من الصحابـة، وحدثت المرجئـة قريبا من ذلك، وأمّا الجهميّـة فإنما حدثت في أواخر عصر التابعين بعد موت عمر بن عبد العزيز وقد روى أنه أنذر بهم، وكان ظهور جهم بخرسان في خلافـة هشام بن عبد المالك.

هـذه البدع ظهرت في القرن الثاني والصحابـة -رضي الله عنهم- موجودون وقد أنكروا على أهلها، ثم ظهرت بدعـة الإعتزال وحدثت الفتن بين المسلمين وظهر اختلاف الآراء والميل إلى البدع والأهواء، وظهرت بدعـة التصـوف وبدعـة البناء على القبور بعد القرون المفضلة، وهكذا كلما تأخر الوقـت زادت البدع وتنوعت. "مجموع الفتاوى (10/354)"



المسـألـة الثـانية: مكان ظهور البـدع:



تختلف البلدان الإسلاميـة في ظهور البدع فيها، قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: ' فإن الأمصار الكبار التي سكنها أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وخرج منها العلم والإيمان خمسـة: الحرمـان والعراقـان، والشام منها خرج القرآن والحديث الفقـه والعبـادة، وما يتبع ذلك من أمور الإسلام، وخرج من هذه الأمصار بدع أصوليـة غير المدينـة النبويـة، فالكوفـة خرج منها التشيع والإرجـاء وانتشر بعد ذلك في غيرها، والبصرة خرج منها القـدر والإعتزال والنسك الفاسد، وانتشر بعد ذلك في غيرها، والشام كان بها النصب والقدر، وأما التجهم فإنما ظهر في ناحية خرسان وهو شرع البـدع، وكان ظهور البدع بحسب البـعد عن الـدار النبويـة، فلمـا حدثت الفرقـة بعد نقتل عثمان -رضي الله عنه- بدعـة الحروريـة، وأما المدينـة النبويـة فكانت سليمـة من ظهور هذه البدع، وإن كان بها من مضمر لذلك، فكان عندهم مهانًا مذمومًا، إذ كان بها قوم من القدريـة وغيرهم، ولكن كانوا مقهورين ذليلين بخلاف التشيع والإرجاء في الكـوفـة والاعتزال وبدع النسّاك بالبصرة والنصب بالشام، فإنـه كان ظاهراً، وقد ثبت في الصحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الدجال لا يدخلها، ولم يزل العلم والإيمان ظاهراً إلى زمـن أصحاب مالك وهم من أهل القـرن الرابـع '. اهـ "مجموع الفتاوى (20/300-302)

فأما العصور الثلاثـة المفضلـة فلم يكن فيها بالمدينـة النبويـة بدعـة ظاهرة البتـة ولا خرج منها بـدعـة في أصول الدين البتـة كما خرج من سائـر الأمصار.






2. الأسباب التي أدت إلى ظهور البـدع:

مما لا شك فيـه أن الإعتصام بالكتاب والسنّـة فيه منجـاة من الوقوع في البـدع والضلال، قال تعالى: (وأنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمَـا فَاتَّبِعُوه ولا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمُ عَنْ سَبِيلِهِ) [الأنعام: 153]، وقـد وضحذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما رواه ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: (خطّ لنـا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خطًا فقال: "هذا سبيل الله"، ثم خط خطوطاً عن يمينـه وعن شمالـه ثم قال: "وهذه سبل على كل سبل منها شيطان يدعو إليه، ثم تلا: (وأنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمَـا فَاتَّبِعُوه ولا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمُ عَنْ سَبِيلِهِ وصَّاكم بِه لَعَلكُم تتَّقون) [الأنعام: 153]) .. رواه أحمد وابن حبان والحاكم وغيرهم، فمـن أعرض عن الكتاب والسُنّـة تنازعتـه الطرق المضللـة والبدع المحدثـة.

فالأسباب التي أدت إلى ظهور البدع تتلخص في الأمور التاليـة: الجهل بأحكام الدين، اتباع الهوى، التعصب للآراء والأشخاص، التشبه بالكفار وتقليدهم، ونتناول هـذه الأسباب بشيء من بالتفصيل:

  • الجهـل بأحكام الدين: كلما امتد الزمـن وبعد النـاس عن آثار الرسالـة قلّ العلم وفشى الجهل، كما أخبر بذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- بقولـه: (من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيراً) .. من حديث رواه أبو داوود والترمذي وقال: حسن صحيح، وقلولـه: (إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعـه من العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤوسا جُهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم، فضلوا وأضلوا) .. جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر (1/180)، فلا يقاوم البدع إلا العلم والعلماء فإذا فقد العلم والعلماء أتبحت الفرصـة للبدع أن تظهر وتنتشر ولأهلها أن ينشطوا.
  • اتباع الهـوى: من أعرض عن الكتاب والسُنّـة اتبع هواه كما قال تعالى: (فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هـدى من الله) [القصص: 50].


وقال تعالى: (أفرأيت من اتخذ إلهه هـواه وأضلـه الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله) [الجاثية: 23]، والبدع إنما هي نسيج الهـوى المتبع.
  • التعصب للآراء والرجـال: يحول بين المـرء واتباع الدليل ومعرفـة الحـق، قال تعالى: (وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليـه آباءنا) [البقرة: 170]. وهـذا هو الشأن في المتعصبين اليوم من بعض أتباع المذاهـب الصوفيـة والقبوريين، إذا دعوا إلى اتباع الكتاب والسُنّـة ونبذ ما هم عليه مما يخالفهما احتجوا بمذاهبهم ومشائخهم وآباءهم وأجدادهم.
  • التشبه بالكفـار: من أشـد ما يوقع في البدع كما في حديث أبي واقـد الليثي قال: خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى حُنين ونحن حدثاء عـهد بكفر، وللمشركين سـدرة يعكفون عندها وينطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط، فمررنا بسدرة فقلنا يا رسلو الله: اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الله أكبر، إنها السُنن، قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى: (اجعل لنا إلها كما لهم آلهـة قال إنكم قوم تجهلون) [الأعراف: 138] لتركبن سنن من قبلكم) .. رواه الترمذي وصححه.
ففي الحديث أن التشبـه بالكفـار هو الذي حمل بني إسرائيل أن يطلبوا هـذا الطلب القبيح، وهو أن يجعل لهم آلهـة يعبدونها، وهو الذي حمل بعض أصحاب محمد أن يسألوه أن يجعل لهم شجرة يتبركون بـها من دون الله، وهـذا نفس الواقـع اليوم، فإن غالب الناس من المسلمين قلدوا الكفار في عمل البدع والشركيات كأعياد الميلاد، وإقامـة الأيام والأسابيع لأعمال مخصصـة والإحتفال بالمناسبات الدينية والذكريات وإقامـة التماثيل والنُصب التذكاريـة وإقامـة المآتم وبدع الجنائـز، والبناء على القبور وغير ذلك.

يتبع
بنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-10-2010, 03:52 PM   #3
بنان
عضو فعال
 
الصورة الرمزية بنان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 232
بنان is on a distinguished road
الفصل الثـالث: موقف الأمـة من المبتدعـة ومنهج أهل السنة والجماعـة في الـرد عليهم




  1. موقف أهل السنة والجماعـة من المبتدعـة:


مازال أهل السنة والجماعـة يردون على المبتدعـة وينكرون عليهم بدعهم ويمنعونهم من مزاولتها وإليك نماذج ذلك:
  • عن أم الدرداء -رضي الله عنهما- قالت: دخل عليّ أبو الدرداء مغضبا، فقلت له: مالك؟ قال: والله ما أعرف فيهم شيئا من أمـر محمد إلّا أنهم يصلون جميعـاً. رواه البخاري.
  • عن عمر بن يحى قال: سمعت أبي يحدث عن أبيه قال: كنا نجلس على باب بن مسعود قبل صلاة الغـداة، فإذا خرج مشينا معـه إلى المسجـد فجاءنا أبو موسى الأشعري فقال: أخرج عليكم أبو عبد الرحمن بعد؟ قلنا: لا، جلس معنا حتى خرج، فلما خرج قمنا إليـه جميعًا، فقال: يا أبا عبد الرحمن إأني رأيت في المسجـد آنفًا أمراً أنكرتـه، ولم أر والحمـد لله إلّا خيرًا، قال: وما هو؟ قال: إن عشت فستواه، قال: رأيت في المسجـد قومًا حلقًا جلوسًا ينتظرون الصلاة، في كل حلقـة رجل وفي أيديهم حصى فيقول: كبروا مئـة، فيكبرون مئـة، فيقول: هللوا مئـة، فيهللون مئـة، فيقول: سبحوا مئـة، فيسبحون مئـة، قال: فماذا قلت لهم؟ فقال: ما قلت لهم شيئًا انتظار رأيك، أو انتظار أمرك، قال: أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم شيء، ثم مضى ومضينا معه حتى أتى حلقة من تلك الحلق فوقف عليهم فقال: ما الذي أراكم تصنعون؟ قالوا: يا أبا عبد الرحمن حصى نعـد به التكبير والتهليل والتسبيح والتحميد، قال: فعدوا سيئاتكم، فأنا ضامن من أن لا يضيع من حسناتكم شيء، ويحكم يا أمـة محمد ما أسرع هلكتكم، هؤلاء أصحابـه متوافرون، وهذه ثيابـه ولم تبل، وآنيته لم تكسر، والذي نفسي بيده إنكم لعلى ملّـة هي أهدى من ملّـة محمد، أو مفتتحوا باب ضلالـة، قالوا: والله يا أبا عبد الله ما أردنا إلّا الخير، قال: وكم من مريد للخير لن يصيبه، إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حدثنا عن أن قومـا يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، وايم الله لا أدرى لعل أكثرهم منكم، ثم تولى عنهم فقال عمرو بن سلـمة: رأينا عامـة أولئك يطاعنوننا يوم النهروان مع الخوارج. رواه الدارمي.
  • جاء رجل إلى الإمام مالك -رحمه الله- فقال: من أين أحرم؟ فقال: من الميقات الذي وقت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأحرم منه، فقال: فإن أحرمـت من أبـعد منه؟ فقال مالك: لا أرى ذلك، فقال: ما تكره ذلك؟ قال: أكره عليك الفتنـة، قال: وأيّ فتنـة في ازدياد الخير؟ فقال مالك: فإن الله تعالى يقول: (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عـذاب أليم) [النور: 63].
وأي فتنـة أعظم من أنك خصصت بفضل لم يخص به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "ذكر أبو شامة في كتاب: الباعث على انكار البدع والحوادث نقلا عن أبي بكر الخلال (ص 14)"، هذا نموذج ولا زال العلما ينكرون على المبتدعـة في كل عصر والحمد لله.

2. منهج أهل السنـة والجماعـة في الرد على أهل البدع:



منهجهم في ذلك مبني على الكتاب والسُنّـة وهو المنهج المقنع المفحم الذي يوردون شبه المبتدعـة وينقضونها، ويستدلون بالكتاب والسُنّـة على وجوب التمسك بالسُنن والنهي عن البدع والمحدثات، وقد ألفوا المؤلفات الكثيرة في ذلك، وردوا في كتب العقائـدعلى الشيعـة والخـوارج والجهميّـة والمعتزلـة والأشاعـرة في مقالاتهم المبتدعـة في أصول الإيمان والعقيـدة، وألّفوا كتبا خـاصة في ذلك، كما ألّف الإمام أحمد كتاب الرد على الجهميّـة، وألّف غيره من الإئمـة في ذلك كعثمان بن سعيد الدارمي، وكما في كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيّم والشيخ محمد بن عبد الوهاب وغيرهم من الرد على تلك الفرق وعلى القبوريـة والصوفيّـة، وأمّا الكتب الخاصـة في الرد على أهل البـدع فهي كثيرة منها على سبيل المثال من الكتب القديمـة:
  • كتاب الإعتصـام للشاطبي.
  • كتاب اقتضاء الصراط المستقيم لشيخ الإسلام ابن تيمية فقد استغرق الرد على المبتدعـة جزءًا كبيرًا منـه.
  • كتاب انكار الحوادث والبدع لابن وضّاح.
  • كتاب الحوادث والبـدع للطرطوشي.
  • كتاب البـاعث على انكار البدع والحـوادث لأبي شـامة.
ومن الكتب العصريـة:
  • كتاب الإبـداع في مضـار الابتداع للشيخ علي محفوظ.
  • كتاب السُنن والمبتدعـات المتعلقـة بالأذكار والصلوات للشيخ محمد بن أحمد الشقيري الحوامدي.
  • رسالـة التحذير من البـدع للشيخ عبد العزيز بن باز.
ولا يزال علماء المسلمين -والحمد لله- ينكرون البـدع ويردون على المبتدعـة من خلال الصحف والمجلات والإذاعات وخطب الجمع والندوات والمحاظرات مما له كبير الأثر في توعيـة المسلمين والقضاء على البـدع وقمع المبتدعين

يتبع
بنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-10-2010, 03:53 PM   #4
بنان
عضو فعال
 
الصورة الرمزية بنان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 232
بنان is on a distinguished road
الفصل الـرابع: في بيان نماذج من البـدع المعـاصرة

وهي: الإحتفال بالمولد النبوي، التبرك بالأماكن والآثار والأموات ونحو ذلك، البـدع في مجال العبادات والتقرب إلى الله.

البدع المعاصرة كثيرة بحكم تأخر الزمـن وقلّة العلم وكثرة الدعاة إلى البدع والمخالفات وسريان التشبه بالكفار في عاداتهم وطقوسهم مصداقًا لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (لتتبعن سنن من كان قبلكم). رواه الترمذي وصححه


الإحتفال بمناسبـة المولـد النبوي في ربيع الأول:
وهو تشبه بالنصارى في عمل ما يسمى بالإحتفال بمولد المسيح، فيحتفل جهلة المسلمين او العلماء المضلين في ربيع الأول من كل سنـة بمناسبـة مولد الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-، فمنهم من يقيم هذا الإحتفال في المساجـد، ومنهم من يقيمه في البيوت أو الأمكنـة المعدة لذلك، ويحضر جموع كثير من دهماء الناس وعوامهم -يعملون ذلك تشبها بالنصارى في ابتداعهم الإحتفال بمولد المسيح عليه السلام- والغالـب أن هذا الإحتفال علاوة على كونـه بدعـة وتشبها بالنصارى لا يخلو من وجود الشركيات والمنكرات كإنشاد القصائـد التي فيها الغلو في حق الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى درجـة دعاءه من دون الله والاستغاثـة به، وقد نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الغلو في مدحـه فقال: (لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله). رواه الشيخان.

الإطراء معناه: الغلو في المدح، وربما يعتقدون أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- يحضر احتفالاتهم، ومن المنكرات التي تصاحب هذه الإحتفالات الأناشيد الجماعية المنغمـة وضرب الطبول، وغير ذلك من عمل الأذكار الصوفية المبتدعـة، وقد يكون فيها اختلاط بين الرجال والنساء مما يسبب الفتنـة ويجر إلى الوقوع في الفواحش، وحتى لو خلا هذا الإحتفال من هذه المحاذير واقتصر على الإجتماع وتناول الطعام وإظهار الفرح -كما يقولون- فإنه بدعة محدثة "وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة" وأيضا هو وسيلة إلى أن يتطور ويحصل فيه ما يحصل في الإحتفالات الأخرى من المنكرات.

وقلنا: إنه بدعـة، لأنه لا أصل له في المتب والسُنّة وعمل السلف الصالح والقرون المفضلـة، وإنما حدث متأخرًا بعد القرن الرابـع الهجري، أحدثه الفاطميون الشيعـة، قال الإمام أو حفص تاج الدين الفاكهاني -رحمه الله-: ' أما بعـد: فقد تكرر سؤال جماعـة من المباركين عن الأجتماع الذي يعمله بعض النـاس في شهر ربيع الأول ويسمونـه المولد -لا أصل له في الدين-، وقصدوا الجواب عن ذلك مبينًا والإيضاح عنه معينًا، فقلت وبالله التوفيق: لا أعلم لهذا المولـد أصلًا في كتاب ولا سُنّـة ولا ينقل عمله عن أحد علماء الأمة الذين هم القدوة في الدين، المتمسكون بآثار المتقدمين، بل هو بدعـة أحدثها البطالون، وشهوة نفس اغتنى بها الأكالون '. اهـ (رسالة المورد في عمل المولـد).

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: ' وكذلك ما يحدثه بعض الناس، إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى -عليه السلام- وإما محبة للنبي -صلى الله عليه وسلم- وتعظيمًا، من اتخاذ مولد النبي -صلى الله عليه وسلم- عيدًا مع اختلاف الناس في مولـده، فإن هذا لم يفعله السلف ولو كان هذا خيرًا محضًا أو راجحًا لكان السلف -رضي الله عنهم- أحق به منّا، فإنهم كانوا أشد محبة للنبي -صلى الله عليه وسلم- وتعظيمًا له منّا، وهم على الخير أحرص، وإنما كان محبته وتعظيمه في متابعتـه وطاعته واتباع أمره وإحياء سُنّتـه باطنًا وظاهرًا ونشر ما بعث به والجهاد على ذلك بالقلب واليد واللسان، فإن هذه طريقة السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذي اتبعوهم بإحسان '. انتهى باختصار (اقتضاء الصراط المستقيم (2/615) بتحقيق الدكتور: ناصر العقل).

وقد ألّف في إنكار هذه البدعـة كتب ورسائل قديمـة وحديثـة، وهو علاوة على كونه بدعـة وتشبها فإنه يجر إلى إقامـة موالد أخرى كموالد الأولياء والمشائخ والزعماء، فيفتح أبواب شر كثيرة.

2. التبرك بالأماكن والآثار والأشخاص أحياء وأمواتًا:

من البدع المحدثـة التبرك بالمخلوقين -وهو لون من ألوان الوثنية وشبكة يصطاد بها المرتزقـة أموال السذج من الناس، والتبرك: طلب البركـة، وهي ثبوت الخير في الشيء وزيادته- وطلب ثبوت الخير وزيادته إنما يكون ممن يملك ذلك ويقدر عليه وهو الله سبحانه، فهو الذي ينزل البركـة ويثبتها -أما المخلوق فإنه لا يقدر على منح البركة وإيجادها ولا ابقائها وتثبيتها- فالتبرك بالأماكن والآثار والأشخاص أحياءُ وأمواتًا لا يجوز لأنه إما شرك، أن اعتقد أن ذلك الشيء يمنح البركة أو وسيلة إلى الشرك إن اعتقد أن زيارتـه وملامستـه والتمسح بـه سبب لحصولها من الله، وأما ما كان الصحابة يفعلونـه من التبرك بشعر النبي -صلى الله عليه وسلم- وريقـه وما انفصل من جسمـه -صلى الله عليه وسلم-، فذلك خاص به -صلى الله عليه وسلم- في حال حياتـه ووجوده بينهم بدليل أن الصحابـة لم يكونوا يتبركون بحجرتـه وقبره بعد موته، ولا كانوا يقصدون الاماكن التي صلّى فيها أو جلس فيها ليتبركوا بها، وكذلذ مقامات الأولياء من باب أولى، ولم يكونوا يتبركون بالأشخاص الصالحين كأبي بكر وعمر وغيرهما من أفاضل الصحابة لا في الحياة ولا بعد الموت، ولم يكونوا يذهبون إلى غار حراء ليصلوا فيه ويدعوا، ولم يكونوا يذهبون إلى الطور الذي كلّم الله عليه موسى ليصلوا فيه ويدعوا، أو إلى غير هذه الأمكنة من الجبال التي يُقال أن فيها مقامات الأنبياء أو غيرهم، ولا إلى مشهد مبني على أثر نبي من الأنبياء، وأيضا فإن المكان الذي كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصلي فيه بالمدينة النبوية دائما لم يكن أحد من السلف يستلمـه ولا يقبلّه، ولا الموضع الذي صلّى فيه بمكـة وغيرها، فإذا كان الموضع الذي كان يطؤه بقدميه الكريمتين ويصلي عليه لم يشرع لأمته التمسح به ولا تقبيله، فكيف بما يُقال أن غيره صلى فيه أو نام عليه، فتقبيل شيء من ذلك والتمسح به قد علم العلماء بالاضطرار من دين الإسلام أن هذا ليس من شريعـته -صلى الله عليه وسلم. (انظر اقتضاء الصراط المستقيم (2/795-802) بتحقيق الدكتور: ناصر العقل).

3. البدع في مجال العبـادات والتقرب إلى الله:

البدع التي أحدثت في مجال العبادات في هذا الزمـن كثيرة، والأصل في العبادات التوقيف فلا يشرع شيء منها إلا بدليل، وما لم يدل عليه دليل فهو بدعـة لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد). رواه مسلم

والعبادات التي تمارس الآن ولا دليل عليها كثيرة جـدًا منها:
  • الجهر بالنيّـة للصلاة: بأن يقول نويت أن أصلي صلاة كذا وكذا، وهذه بدعـة لأنه ليس من سُنّة النبي -صلى الله عليه وسلم- ولأن الله تعالى يقول: (قُلْ أَتُعَلِّمُونَ الله بِدِينِكُمْ والله يَعْلَمُ مَا فِي السموات والأرض والله بكل شيئٍ عليم) [الحجرات: 16].
والنية محلّها القلب، فهي عمل قلبي لا عمل لساني.
ومنها الذكر الجماعي بعد الصلاة، لأن المشروع أن كل شخص يقول الذكر الوارد منفرداً.
ومنها طلب قراءة الفاتحـة في المناسبات وبعد الدعاء للأموات.
ومنها إقامـة المآتم على الأموات وصناعـة الأطعمـة واسئجار المقرئين يزعمون ذلك من باب العزاء، أو أن ذلك ينفع الميت، وذلك بدع لا أصل لها وآصال وأغلال ما أنزل الله بها من سلطان.
ومنها الإحتفال بالمناسبات الدينية كمناسبـة الإسراء والمعراج ومناسبـة الهجرة النبويّة، وهذا الاحتفال بتلك المناسبات لا أصل له في الشرع، ومن ذلك ما يفعل في شهر رجب كالعمرة الرجبية وما يفعل فيه من العبادات الخاصـة به كالتطوع بالصلاة والصيام فيه خاصـة، فإنه لا ميزة له على غيره من الشهور لا في العمرة والصيام والصلاة والذبح للنسك فيه ولا غير ذلك.
ومن ذلك تخصيص ليلة النصف من شعبان بقيام ويوم النصف من شعبان بصيام، فإنه لم يثتب عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في ذلك شيء خاص به، ومن ذلك البناء على القبور واتخاذها مساجـد وزيارتها لأجل التبرك بها والتوسل بالموتى وغير ذلك من الأغراض الشركية، وزيارة النساء لها مع أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- لعن زوارات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج
يتبع
بنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-10-2010, 03:54 PM   #5
بنان
عضو فعال
 
الصورة الرمزية بنان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 232
بنان is on a distinguished road
الخـاتمـة:
نقول: إن البدع بريد الكفر، وهي زيادة دين لم يشرعـه الله ولا رسولـه -صلى الله عليه وسلم-، والبدعـة شر من المعصية الكبيرة، والشيطان يفرح بها أكثر مما يفرح بالمعاصي الكبيرة، لأن العاصي يفعل المعصيـة وهو يعلم أنها معصية فيتوب منها، والمبتدع يفعل البدعـة يعتقدها دينًا يتقرب به إلى الله فلا يتوب منها، والبدع تقضي على السُنن وتكره إلى أصحابها فعل السنن وأهل السُنن.
والبدعـة تباعـد عن الله وتوجب غضبه وعقابـه وتسبب زيغ القلوب وفسادها.
ما يعامل بـه المبتدعـة:
تحرم زيارة المبتدع ومجالستـه إلا على وجـه النصيحـة له والإنكار عليه، لأن مخالطته تؤثر على مخالطة شرًا وتنشر عداوته إلى غيره، ويجب التحذير منهم ومن شرهم إذا لم يكن الأخذ على أيديهم ومنعهم من مزالـة البدع، وإلا فإنه يجب على علماء المسلمين وولاة أمورهم منع البدع والأخذ على أيدي المبتدعـة وردعهم عن شرهم، لأن خطرهم على الإسلام شديد، ثم أنه يجب أن يعلم أن دول الكفر تشجع المبتدعـة على نشر بدعتهم وتساعدهم على ذلك بشتى الطرق لأن في ذلك القضاء على الإسلام وتشويه صورتـه.
نسأل الله عزّ وجل أن ينصر دينـه ويعلي كلمتـه ويخذل أعـداءه، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالميـن ...
د/ صالح بن فوزان آل الفوزان -غفر الله ولوالديه وللمسلمين-


نقلته لكم

ونسأل الله أن يتقبل من الجميع

الكاتب والناقل والقاريء

والمستفيد أيضا

بنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-10-2010, 03:59 PM   #6
شذى
عضو فعال
 
الصورة الرمزية شذى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 150
شذى is on a distinguished road
ما هي البدع التي يعدُّ بها الرجل خارجا عن دائرة أهل السنّة والجماعة ؟

ما هي البدع التي يعدُّ بها الرجل خارجا عن دائرة أهل السنّة والجماعة ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال:
ما هي البدع التي يعدُّ بها الرجل خارجا عن دائرة أهل السنّة والجماعة ؟

الجواب :
مثل بدعة القدر وبدعة الإرجاء وبدعة الرفض وبدعة الخروج والبدع الصوفية مثل الموالد الشركية وغيرها وشدّ الرحال إلى القبور والأشياء هذه بارك الله فيكم ؛من هذا النوع .
تولّي أهل البدع يُصيِّر الإنسان منهم ومناصرتهم والذبّ عنهم ؛فإنّ أحمد ابن حنبل رحمه الله قيل له : إنّ بعض الناس يجلس إلى أهل البدع فقال : انصحه ,قال : نصحته فأبى ,قال : ألحقه بهم.
فالذي يجالس أهل البدع ويُعاشرهم يُستدلّ عليه أنّه مريض وأنّه يُوافق هؤلاء وهذا فيه أدلّة ؛( الأرواح جنودٌ مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف ) ,فهذا يأتلف مع أهل البدع دليل أن هناك توافق وتشابه بين الأمرين والشخصين أو الجماعتين .
وعلى كلّ حال ما ذكرناه هو الذي يُخرج عن دائرة أهل السنّة والجماعة .



المصدر :موقع الشيخ ربيع حفظه الله
منقول
شذى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 2 (0 عضو و 2 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
شرح الأربعين النووية للشيخ عطيه سالم رحمه الله ابوالوليدالدمياطى منتدى الصــوتـيـات والـمـرئـيـات 4 02-07-2011 04:20 PM
العفة: فضائلها، أسبابها، ثمراتها لفضيلة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله طالبة الجنة المنتدي النســـــائي الـعـام 1 25-04-2010 07:32 PM
المباهلة : تعريفها و حكمها سمية ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات 0 27-02-2009 10:53 PM
العنوسة و أسبابها ابو اميمة10 المنتدي النســـــائي الـعـام 0 29-04-2008 08:23 AM
محنة المسلمين في غزة و أسبابها التابع بإحسان منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 24-04-2008 07:04 PM


الساعة الآن 05:54 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع