العودة   منتديات مكتبة المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منتدى تلاوات وخطــب الحـرمـين > تلاوات وخطب المسجد النبوي
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

تلاوات وخطب المسجد النبوي التلاوات والخطب الخاصة بالمسجد النبوي الشريف..

كاتب الموضوع محب الإسلام مشاركات 0 المشاهدات 1384  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-06-2008, 09:48 PM   #1
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,308
       
محب الإسلام is on a distinguished road
محاسبة النفس ومجاهدتها - 29/4/1422 - القاسم

محاسبة النفس ومجاهدتها
-----------------------
الرقاق والأخلاق والآداب
أعمال القلوب
-----------------------
عبد المحسن بن محمد القاسم
المدينة المنورة
29/4/1422
المسجد النبوي
-
-
-------------------------
ملخص الخطبة
1- فضل مراقبة النفس ومجاهدتها. 2- التخويف من عاقبة الذنوب. 3- التعلق بالله والتوكل عليه. 4- الصبر على مصائب الدنيا وفتنها
-------------------------
الخطبة الأولى
أما بعد:
فاتقوا اللهمحامد و أدعيةطباعة الخطبة بدون محامد وأدعيةعباد اللهمحامد و أدعيةطباعة الخطبة بدون محامد وأدعية حقَّ التقوى، ففي التقوى تيسير الأمور، ودفع كل شر ومحذور.
أيها المسلمون: لقد أكمل الله لنا الدين، وأتم علينا به النعمة، شرعٌ أصوله متقنة، وقواعده محروسة، جمع مصالح العباد، يأمر بالمكارم وينهى عن المفاسد.
وعلو المرء إنما يكون بالدين والأخلاق والآداب، وتهذيب النفوس عون على عمارة القلوب، ودليل على محامد الأمور، وللأخلاق حدٌ متى جاوزته صارت عدوانًا، ومتى قصرت عنه كانت مهانة ونقصًا، فحاسب نفسك عن أيامها، واعلم أن ما ذهب منها لن يستخلف.
ومن طباع النفس الآمرة بالسوء أن تدعي المعاذير فيما مضى، والأماني فيما بقي، وأفضل ذوي الألباب أشدهم لنفسه أخذًا، ومن عرف شرف الوجود سعى لتحصيل أفضل الموجود، والعمر موسم، والمستيقظ لا يطلب إلا الأنفس، وما اللذة في الحياة إلا بالاستقامة، والسعيد من وُفق لاغتنام العافية.
وزيادة المنازل في الجنة على قدر التزود من الفضائل، وأفضل ما اشتغل به العبد علم الشريعة، وما بعده بمنزلة التابع، وإذا عُدم العلم وقع الضلال، والعمر عزيز والعلم غزير، والأولى تقديم الأهم فالأهم، والكدح في طلب العلم الذي يُلتمس به صلاح الدين والدنيا أحق من الكد في طلب المتاع، وما ثمرة الحياة إلا العلم والعمل.
ومن أراد دوام السلامة فليراقب الله، فما من عبد أطلق نفسه في شيء ينافي تقواه إلا وجد عقوبته عاجلة أو آجلة، ومن الاغترار أن تسيئ فترى إحسانًا فتظن أنك قد سُومحت، وربما رأى العاصي سلامة بدنه وماله فظنّ أن لا عقوبة عليه، وما علم أن غفلته عما عوقب به عقوبة، والمعصية بعد المعصية عقاب المعصية، والعقوبات قد [تبرد]، وقد يؤخرها الحلم، وللخطايا تأثيرات قبيحة إن أسرعت، وإن اجتمعت آذات، وما شيء ينفع كالتضرع مع مجانبة الخطايا، فشرارة تستصغر ربما أحرقت بلدًا، ومن تأمل ذلّ إخوة يوسف حين قالوا: وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا [يوسف:88]. عرف شؤم الزلل.
ومن تعرض للشهوات ثم طلب إصلاح القلوب رام ممتنعًا، فابتعد عن أسباب الفتن، فإن المقاربة منها محنة لا يكاد صاحبها يسلم، ومن حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه، ومن صابر الهوى أينعت له ثمرات الدنيا، فإن ضاق به أمر وسَّعه الصبر، وطيَّبه الرضى، ورب حسرة أهلكت، ورب فارط لا يستدرك، والنفس طامعة إذا أطمعتها، فألجمها بلجام الأوامر والنواهي.
ومن الشقاء في الدنيا أن تطلب النهاية في لذاتها، وليس في الدنيا لذة إنما هي راحة من مؤلم، ولقاء الإخوان وإن كان يسيرًا غنمٌ حسن في الحياة، معين على الطاعة، والخصال الصالحة من البر لا تحيا إلا بالموافقين في الطباع، فلا تعاشر إلا ذوي فضلٍ في الرأي، وثقة في المودة، وأمانة في السر، ووفاء بالإخاء، وعليك بتدبير الأولاد بحفظهم من مخالطة تفسد مستقبلهم، واحملهم على صحابة الأخيار، فإن الطبع سرّاق.
واجعل لنفسك ساعة ترفع فيها حاجتك إلى ربك، وساعة تحاسب فيها نفسك، وتلمح الجوارح مخافة أن تبدر من اللسان كلمة، أو من القلب تسخط، وأحقّ الأشياء بالضبط اللسان والعين، وإطلاق البصر في المحرم ينغص السعادة، وينقص المخالطة، ويُكدّر العيش مع الحاضر القريب.
وما أصلح عبد ما بينه وبين الخلق دون الحق إلا انعكس مقصوده، وعاد حامده ذاماً.
وشهوات الدنيا مصائد هلاك، وليس أرجى في مجاهدة النفس من العزم والحزم معها، والدنيا مفازة يجب أن يكون السابق فيها الدين، ومن أوكل زمام راحلته إلى طبعه وهواه تلف.
ومن عجائب الجزاء في الدنيا أنه لما فعل إخوة يوسف بيوسف ما فعلوا وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ [يوسف:20]. امتدت أكفهم بين يديه بالطلب يقولون: وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا [يوسف:88].
ولا تغتر بالشباب والصحة فإن أقل من يموت الأشياخ، وأكثر من يموت الشبان، ولهذا يقل من يكبر.
ومن أصلح سريرته فاح عبير فضله، وعبقت القلوب بنشر طيبه.
وانظر في الإخلاص فما شيءٌ ينفع دونه، ولا تبع عزك بذل المعاصي، فعلى قدر مجاهدتك في ترك ما تهوى تقوى محبتك، ولا تدع فضيلة يُمكن تحصيلها إلا حصّلتها، وما قعد من قعد إلا لدناءة الهمّة، وأنت في ميدانٍ الأوقات فيها تنتهب، فلا تخلد إلى الكسل، فما فات ما فات إلا بالكسل، ولا نال من نال إلا بالجد والعزم، واضرب عنق العجب، وأذهب بطر الكبر، يقول الإمام أحمد - رحمه اللهمحامد و أدعيةطباعة الخطبة بدون محامد وأدعية: "ينبغي ألا تسمع من مُعظِّمٍ نفسه شيئاًً".
وإذا تعلقت بالأسباب محي أثر الأسباب، يقول جل وعلا: وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً [التوبة:25]. وتأمل في حال يعقوب وحذره على يوسف حتى قال: وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذّئْبُ [يوسف:13]. فقالوا: أكله الذنب.
والله وقّت للأمور أقدارها، وهيأ إلى الغايات سبلها، وأمور الدنيا وزينتها قد يدرك منها المتواني ما يفوت المثابر، ويصيب منها العاجز ما يخطئ الحازم، والأسباب طريق لا بد من سلوكها، وربما عوقب إن مال إليها، وتأمل عقبى سليمان عليه السلام لما قال: (لأطوفن الليلة على مائة امرأة، تلد كل واحدة منهن غلاماً) ولم يقل إن شاء الله، فما حملت إلا واحدة، جاءت بشق غلام. فطوبى لمن عرف المسبب وتعلق به، فإنها الغاية القصوى، فضع الرجاء والخوف في موضعهما، ولا تجعل اتقاءك لغير المخوف، ولا رجاءك في غير المدرك.
ومتى اشتد عطشك إلى ما تهوى فابسط جناح الرجاء فالرب كريم، وكثرة الدعاء نعمى المعتمد.
ومن البلاء أن المؤمن يدعو فلا يجاب، فيكرر الدعاء، ويطول الأمد ولا يرى أثراً للإجابة، فهذا من البلاء الذي يحتاج إلى صبر، وما يعرض للنفس من تأخير الإجابة مرضٌ يحتاج إلى طب، فالكرم واسع، والبخل معدوم، فقد يكون في التأخير مصلحة، وفي الاستعجال مضرة، فهذا من النعم في طي البلاء، وقد يكون الامتناع لآفة، فربما يكون في مأكلك شبهة، أو في قلبك في وقت الدعاء غفلة، أو تزاد عقوبتك في منع حاجتك لذنب ما صدقت في التوبة منه.
ومتى رأيت تكديراً في حال فاذكر نعمة ما شُكِرَت، أو زلة قد فُعِلت، واحذر من نفاد النعم، ومفاجأة النقم، ولتكن نيتك في الخير قائمة من غير فتور بما يعجز عنه البدن من العمل، ومن علم أن الموت يقطعه عن العمل عمل في حياته ما يدوم له أجره بعد موته، وسعى في تحصيل ذريّة تذكر الله بعده، فما مات من خلّف.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: مَّنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لّلْعَبِيدِ [فصلت:46].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني الله وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
-------------------------
الخطبة الثانية
الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشأنه، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه.
أما بعد:
أيها المسلمون:
الكمال عزيز، والكامل قليل الوجود، وحدّ الراحة إحجام النفس عن التقوى، تهيوءاً للطاعة واكتساباً للفضائل، فمتى زادت عن ذلك صارت توانيًا وكسلاً، ومتى نقصت عنه صار مضراً بالقوى.
وعلى العاقل أن يذكر الموت في كل يوم مراراً ذكراً يباشر به القلوب، ويقارع الأطماع، فإن في كثرة ذكر الموت عصمة من الأشر، وأماناً بإذن الله من الهلع، ومصرع غيرك يريك مصرعك.
وليس في التكليف أصعب من الصبر على القضاء، ولا أفضل من الرضا به، فلا تحزن على ما فاتك من الدنيا، وأنزل ما أصابك من ذلك ثم انقطع منزلة ما لم يُصب، وأنزل ما طُلِب من ذلك ثم لم تدركه منزلة ما لم يُطلب.
ومن تأمل بحر الدنيا وعلم كيف تتلقى الأمواج، وكيف يصبر على مجافاة الأيام، لم يتهون نزول بلاء، ولم يفرح بعاجل رخاء، وأشد الناس غفلة من عبر الستين وقارب السبعين، فإن ما بينهما معترك المنايا، ومن نزل المعترك استعد للقاء، وكل يوم تحيا فيه غنيمة، يقول النبي : ((لا يزيد المؤمن عمره إلا خيراً)) رواه مسلم(1)[1].
والدنيا دول، فما كان لك منها أتاك على ضعفك، وما كان عليك لم تدفعه بقوتك، ولا مال أفضل من العقل والدين.
ثم اعلموا أن الله أمركم بالصلاة والسلام على نبيه فقال في محكم التنزيل: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِىّ ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56].

__________
(1) صحيح مسلم (2682) ، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
::محاسبة النفس:: ((لا يفوتنا جميعا )) هدى الـمـنـتـدى العـــــــــــام 1 13-06-2009 02:00 PM
محاسبة النفس - / / - خياط محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 20-07-2008 08:06 PM
محاسبة النفس - 17/11/1424 - الحذيفي محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 11-06-2008 01:32 PM
وقفة محاسبة - 19/6/1422 - القاسم محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 07-06-2008 09:56 PM
من أروع ما قيل في محاسبة النفس ابو اميمة10 الـمـنـتـدى العـــــــــــام 4 08-05-2008 09:35 PM


الساعة الآن 09:29 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع