العودة   منتديات مكتبة المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع عبد الرزاق مشاركات 2 المشاهدات 1082  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-05-2011, 11:38 AM   #1
عبد الرزاق
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 164
       
عبد الرزاق is on a distinguished road
Thumbs down المهيمن اسم من أسماء الله عز وجل وأقوال العلماء في ذلك

المهيمن اسم من أسماء الله عز وجل وأقوال العلماء في ذلك
{هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ } سورة الحشر آية : (23) .
{وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ) سورة المائدة من الآية : (48).
قال ابن الجوزي وفي المهيمن أربعة أقوال :
أحدها أنه المؤيمن رواه التميمي عن ابن عباس وبه قال سعيد بن جبير وعكرمة وعطاء والضحاك ، وقال المبرد مهيمن في معنى مؤيمن إلا أن الهاء بدل من الهمزة كما قالوا أرقت الماء وهرقت وإياك وهياك ، وأرباب هذا القول يقولون المعنى أن القرآن مؤتمن على ما قبله من الكتب إلا أن ابن أبي نجيح روى عن مجاهد ومهيمناً عليه قال محمد مؤتمن على القرآن فعلى قوله في الكلام محذوف كأنه قال وجعلناك يا محمد مهيمناً عليه فتكون هاء عليه راجعة إلى القرآن وعلى غير قول مجاهد ترجع إلى الكتب المتقدمة ، والثاني أنه الشاهد رواه أبو صالح عن ابن عباس وبه قال الحسن وقتادة والسدي ومقاتل ، والثالث أنه المصدق على ما أخبر عن الكتب وهذا قول ابن زيد وهو قريب من القول الأول ، والرابع أنه الرقيب الحافظ قاله الخليل .
زاد المسير في علم التفسير لابن الجوزي 2/370 .
قال ابن جزي : المهيمن في معناه ثلاثة أقوال الرقيب والشاهد والأمين .
التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي 4/111.
قال ابن حجر : قال البيهقي هذا شرح قول أهل التفسير في المهيمن انه الأمين ثم ساق من طريق التيمي عن ابن عباس في قوله مهيمنا عليه قال مؤتمنا ومن طريق علي بن أبي طلحة عن بن عباس المهيمن الأمين ومن طريق مجاهد قال المهيمن الشاهد وقيل المهيمن الرقيب على الشيء والحافظ له وقيل الهيمنة القيام على الشيء قال الشاعر :
ألا إن خير الناس بعد نبيه ** مهيمنة التالية في العرف والنكر .
فتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر 13/366.
قال النووي : المهيمن قيل الشهيد وقيل الشاهد وقيل الشاهد المصدق قاله أبو عبيد وقال الخليل وابو عبيدة هو الرقيب الحافظ وقيل الأمين قال أهل العربية الهاء بدل من الهمزة وأصله مؤيمن كما قالوا هرقت وأرقت قال ابن الأنباري وزنه مفعيل ومعناه الأمين .
تحرير ألفاظ التنبيه للنووي ص275 .
قال ابن الأثير : هيمن : في أسماء الله تعالى المهيمن هو الرقيب وقيل الشاهد وقيل المؤتمن وقيل القائم بأمور الخلق وقيل أصله مؤيمن فأبدلت الهاء من الهمزة وهو مفيعل من الأمانة وفي شعر العباس حتى احتوى بيتك المهيمن من خندف علياء تحتها النطق أي بيتك الشاهد بشرفك وقيل أراد بالبيت نفسه لأن البيت إذا حل فقد حل به صاحبه وقيل أراد ببيته شرفه والمهيمن من نعته كأنه قال حتى احتوى شرفك الشاهد بفضلك عليا الشرف من نسب ذوي خندف التي تحتها النطق س وفي حديث عكرمة كان علي أعلم بالمهيمنات أي القضايا من الهيمنة وهي القيام على الشيء جعل الفعل لها وهو لأربابها القوامين بالأمور ، وفي حديث عمر خطب فقال إني متكلم بكلمات فهيمنوا عليهن أي اشهدوا وقيل اراد أمنوا فقلب الهمزة هاء وإحدى الميمين ياء كقولهم إيما في إما ه وفي حديث وهيب إذا وقع العبد في ألهانية الرب ومهيمنية الصديقين لم يجد أحد يأخذ بقلبه المهيمنية منسوب إلى المهيمن يريد أمانة الصديقين يعني إذا حصل العبد في هذه الدرجة لم يعجبه أحد ولم يحب إلا الله تعالى س وفي حديث النعمان يوم نهاوند تعاهدواهماينكم في أحقيكم وأشساعكم في نعالكم الهماين جمع هميان وهي المنطقة والتكة والأحقى جمع حقو وهو موضع شد الإزار س ومنه حديث يوسف عليه السلام حل الهميان أي تكة السراويل .
النهاية في غريب الأثر لابن الأثير ج5/ص274
قال ابن منظور : همن : المهيمن و المهيمن اسم من أسماء الله تعالى في الكتب القديمة وفي التنزيل ومهيمنا عليه قال بعضهم معناه الشاهد يعني وشاهدا عليه و المهيمن الشاهد وهو من آمن غيره من الخوف وأصله أأمن فهو مؤامن بهمزتين قلبت الهمزة الثانية ياء كراهة اجتماعهما فصار مؤيمن ثم صيرت الأولى هاء كما قالوا هراق وأراق وقال بعضهم مهيمن معنى مؤيمن والهاء بدل من الهمزة كما قالوا هرقت وأرقت وكما قالوا إياك وهياك قال الأزهري وهذا على قياس العربية صحيح مع ما جاء في التفسير أنه بمعنى الأمين وقيل بمعنى مؤتمن وأما قول عباس بن عبدالمطلب في شعره يمدح النبي حتى احتوى بيتك المهيمن من خندف علياء تحتها النطق فإن القتيبي قال معناه حتى احتويت يا مهيمن من خندف علياء يريد به النبي فأقام البيت مقامه لأن البيت إذا حل بهذا المكان فقد حل به صاحبه قال الأزهري وأراد ببيته شرفه والمهيمن من نعته كأنه قال حتى احتوى شرفك الشاهد على فضلك علياء الشرف من نسب ذوي خندف أي ذروة الشرف من نسبهم التي تحتها النطق وهي أوساط الجبال العالية جعل خندف نطقا له قال ابن بري في تفسير قوله بيتك المهيمن قال أي بيتك الشاهد بشرفك وقيل أراد بالبيت نفسه لأن البيت إذا حل فقد حل به صاحبه وفي حديث عكرمة كان علي عليه السلام أعلم بالمهيمنات أي القضايا من الهيمنة وهي القيام على الشيء جعل الفعل لها هو لأربابها القوامين بالأمور وروي عن عمر أنه قال يوما إني داع فهيمنوا أي إني أدعو اا فأمنوا قلب أحد حرفي التشديد في أمنوا ياء فصار أيمنوا ثم قلب الهمزة هاء وإحدى الميمين ياء فقال هيمنوا قال ابن الأثير أي اشهدوا والعرب تقول أما زيد فحسن ويقولون أيما بمعنى أما وأنشد المبرد في قول جميل على نبعة زوراء أيما خطامها فمتن وأيما عودها فعتيق قال إنما يريد أما فاستثقل التضعيف فأبدل من إحدى الميمين ياء كما فعلوا بقيراط ودينار وديوان وقال ابن الأنباري في قوله ومهيمنا عليه قال المهيمن القائم على خلقه وأنشد ألا إن خير الناس بعد نبيه مهيمنه التاليه في العرف والنكر قال معناه القائم على الناس بعده وقيل القائم بأمور الخلق قال وفي المهيمن خمسة أقوال قال ابن عباس المهيمن المؤتمن وقال الكسائي المهيمن الشهيد وقال غيره هو الرقيب يقال هيمن يهيمن هيمنة إذا كان رقيبا على الشيء وقال أبو معشر ومهيمنا عليه معناه وقبانا عليه وقيل وقائما على الكتب وقيل مهيمن في الأصل مؤيمن وهو مفيعل من الأمانة وفي حديث وهيب إذا وقع العبد في ألهانية الرب و مهيمنية الصديقين لم يجد أحدا يأخذ بقلبه المهيمنية منسوب إلى المهيمن يريد أمانة الصديقين يعني إذا حصل العبد في هذه الدرجة لم يعجبه أحد ولم يحب إلا الله عز وجل و الهميان التكة وقيل للمنطقة هميان ويقال للذي يجعل فيه النفقة ويشد على الوسط هميان قال والهميان دخيل معرب والعرب قد تكلموا به قديما فأعربوه وفي حديث النعمان بن مقرن يوم نهاوند ألا إني هاز لكم الراية الثانية فليثب الرجال وليشدوا هماينهم على أحقائهم يعني مناطقهم ليستعدوا على الحملة وفي النهاية في حديث النعمان يوم نهاوند تعاهدوا هماينكم في أحقيكم وأشساعكم في نعالكم قال الهماين جمع هميان وهي المنطقة والتكة والأحقي جمع حقو وهي موضع شد الإزار وأورد ابن الأثير حديثا آخر عن يوسف الصديق عليه السلام مستشهدا به على أن الهميان تكة السراويل لم أستحسن إيراده غفر الله لنا وله بكرمه .
لسان العرب لابن منظور ج13/ص436.
قال الرازي : ه م ن المهيمن الشاهد وهو آمن غيره من الخوف وتمامه سبق في أ م ن .
مختار الصحاح للرازي ص291 .
قال ابن فارس : همن : الهاء والميم والنون ليس بشيء فأما المهيمن وهو الشاهد فليس من هذا إنما هو من باب أمن والهاء مبدلة من همزة .
مقاييس اللغة لابن فارس ج6/ص63
وقال ابن فارس أيضاً : وأما قول الله جلّ وعزّ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ المَائدة 48 وقوله السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الحَشر 23 فإن المفسرين قال بعضهم في قوله وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ المَائدة 48 معناه وشاهداً عليه ، وقال بعضهم رقيباً عليه وقال بعضهم ومؤتمناً عليه وقال بعضهم المهيمِن اسمٌ من أسماء الله في الكتُب القديمة وقال المبرد مُهيمِن معناه مُؤَيْمِن إلا أنّ الهاء مُبدلةٌ من الهمزة والأصل مُؤَيْمِناً عليه كما قالوا هِيَّاك وإيَّاك وهَرَقْتُ الماء وأصله أَرَقتُ قلتُ وهذا على قياس العربية صحيح إن شاء الله تعالى مع ما جاء في التفسير أنه بمعنى الأمين وقيل بمعنى مؤتَمَن وقال العباس بنُ عبد المطَّلب يمدَح النبي صلى الله عليه وسلم حتى احتوَى بيتُكَ المهيمِنُ من ** خِنْدِفَ عَلْياءَ تَحتَها النُّطُقُ قال ابن قُتيبة معناه حتى احتَويتَ يا مهيمن من خِندفَ علْياء يريد به النبي صلى الله عليه وسلم فأقام البيتَ مقامَه لأن البيت إذا حَلَّ بهذا المكان فقد حَلَّ به صاحبُه قلت وأراد ببيته شرفَه والمهَيْمِن من نَعْتِه كأنه قال حتى احتوى شرفُك الشاهدُ على فضلِك علياء الشرفِ من نَسَب ذَوِي خِنْدف أي ذِرْوَةَ الشرفِ من نَسَبهم التي تحتَها النُّطُق وهي أَوْساط الجبال العالية جَعَل خِنْدَفَ وقبائلها نُطُقاً له وفي حديث النعمان بن مُقَرِّن يومَ نهاوَنْد ألا إني هازٌّ لكم الراية الثانية فليثبتْ الرجال فليَشُدُّوا هَمايِينَها على أحقائها يعني مَناطِقَها ليستعدوا للحملة ويُروَى عن عمرَ أنّه قال يوماً إنّي داعٍ فهَيْمِنوا أراد إنِّي داع فأمِّنوا على دُعائي قَلب إحدى حَرْفي التَّشْديدة في أَمِّنُوا ياءً فصار أَيْمِنوا ثم قُلِبَتْ الهمزة هاء فقال هَيْمِنوا . تهذيب اللغة لابن فارس ج6/ص176.
قال الفخر الرازي : " الخامس والعشرون المهيمن وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقّ مُصَدّقاً لّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ المائدة 48 وهو مأخوذ من الأمين وإنما وصف به لأنه من تمسك بالقرآن أمن الضرر في الدنيا والآخرة والرب المهيمن أنزل الكتاب المهيمن على النبي الأمين لأجل قوم هم أمناء الله تعالى على خلقه كما قال وَكَذالِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ البقرة 143. التفسير الكبير للرازي 2/ص16.
عبد الرزاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-05-2011, 12:19 PM   #2
همس القوافي
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 36
       
همس القوافي is on a distinguished road
جزاكم الله خير
همس القوافي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-2012, 08:48 PM   #3
وليدالحمداني
عضو
 
الصورة الرمزية وليدالحمداني
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 81
       
وليدالحمداني is on a distinguished road
جزاكم الله خير
وليدالحمداني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
تخريج حديث أحفظ الله يحفظك وأقوال العلماء في ذلك محمد مصطفى منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 2 23-12-2011 11:19 PM
رسالة في فضل الروضة الشريفة وأقوال العلماء في ذلك عبد الرزاق منتدى مــوسـوعة المـسـجـد النبـوي 10 27-11-2011 08:31 PM
الاعتداء في الدعاء وأقوال العلماء في ذلك محمد مصطفى منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 4 22-10-2011 08:54 PM
(المعاصي تسلب صاحبها أسماء المدح وتكسوه أسماء الذم ) ابن القيم رحمه الله مشرفة المنتديات النسائية الـمـنـتـدى العـــــــــــام 4 02-09-2008 07:29 AM
حكم التشريك في الضمير بين الله والرسول وأقوال العلماء في ذلك محمد مصطفى منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 03-04-2007 12:42 PM


الساعة الآن 07:31 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع