العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع ماجد أحمد ماطر مشاركات 477 المشاهدات 102790  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-2017, 11:12 PM   #451
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
المشاركة 416
عدلتها على النحو التالي
416 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " سفينة مولى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يكنى أبا عبد الرحمن يقال كان اسمه مهران أو غير ذلك فلقب سفينة لكونه حمل شيئا كثيرا في السفر مشهور له أحاديث م 4 " . اه
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تهذيب التهذيب : " قال حماد بن سلمة عن سعيد بن جهمان عن سفينة كنا مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم في سفر وكان إذا أعيى بعض القوم ألقى علي سيفه ألقى علي ترسه حتى حملت من ذلك شيئا كثيرا فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم "أنت سفينة" . اه وقد رواه عن سعيد حماد بن زيد كما في مسند أحمد وورواه أيضا حشرج بن نباتة .
قال الإمام مسلم في صحيحه : " وَحَدَّثَنَا أَبُو كَامِلٍ الْجَحْدَرِيُّ، وَعَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ، كِلَاهُمَا عَنْ بِشْرِ بْنِ الْمُفَضَّلِ، قَالَ: أَبُو كَامِلٍ، حَدَّثَنَا بِشْرٌ، حَدَّثَنَا أَبُو رَيْحَانَةَ، عَنْ سَفِينَةَ، قَالَ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُغَسِّلُهُ الصَّاعُ مِنَ الْمَاءِ مِنَ الْجَنَابَةِ، وَيُوَضِّئُهُ الْمُدُّ»
وَحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ، ح، وَحَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ حُجْرٍ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ، عَنْ أَبِي رَيْحَانَةَ، عَنْ سَفِينَةَ - قَالَ أَبُو بَكْرٍ صَاحِبُ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَغْتَسِلُ بِالصَّاعِ وَيَتَطَهَّرُ بِالْمُدِّ» وَفِي حَدِيثِ ابْنِ حُجْرٍ، أَوْ قَالَ: وَيُطَهِّرُهُ الْمُدُّ، وَقَالَ: وَقَدْ كَانَ كَبِرَ وَمَا كُنْتُ أَثِقُ بِحَدِيثِهِ " . اه
قال النووي رحمه الله في شرح صحيح مسلم : " وَالْقَائِلُ وَقَدْ كَانَ كَبِرَ هُوَ أَبُو رَيْحَانَةَ وَالَّذِي كَبِرَ هُوَ سَفِينَةُ " . اه
وتبع النووي برهان الدين الحلبي فقال في الاغتباط بمن رمي من الرواة بالاختلاط : " صحابي مشهور في صحيح مسلم في الطهارة في حديث ابن حجر قال ابن حجر وقد كان كبر وما كنت أثق بحديثه انتهى فهذا والله أعلم يعني أنه اختلط أو كبر وغلب عليه النسيان " . اه
وهذا وهم فالذي كبر وتغير هو أبو ريحانة الراوي عن سفينة وليس سفينة رضي الله عنه
قال مغلطاي في إكمال تهذيب الكمال في ترجمة أبي ريحانة : " وفي " صحيح مسلم " عن إسماعيل بن إبراهيم حدثني أبو ريحانة وقد كان كبر، وما كنت أثق بحديثه " .اه وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تهذيب التهذيب في ترجمة أبي ريحانة عبد الله بن مطر : " وقال مسلم في صحيحه حدثني علي بن حجر ثنا ابن علية أخبرني أبو ريحانة وكان قد كبر وما كنت أثق بحديثه وذكر ابن خلفون في الثقات أنه تغير وأن من سمع منه قديما فحديثه صالح " . اه
وابن خلفون من أئمة الحديث ورجاله قال الحافظ الذهبي في السير وقال ابن الأبار: " وَكَانَ بَصِيْراً بِصِنَاعَةِ الحَدِيْثِ، حَافِظاً لِلرِّجَالِ، مُتْقِناً، أَلَّفَ كِتَابَ "المُنْتَقَى فِي الرِّجَالِ" خَمْسَةَ أَسفَارٍ، وَكِتَابَ "المُفْهِم فِي شُيُوْخ البُخَارِيّ وَمُسْلِم" وَكِتَابَ "عُلُوْمِ الحَدِيْثِ" . " . اه وقال الذهبي : " وَقَالَ ابْنُ الزُّبَيْرِ: اعْتَنَى بِالرِّوَايَةِ وَالنَّقْلِ اعْتِنَاءً تَامّاً، وَعَكَفَ عَلَى ذَلِكَ عُمُرَهُ، وَكَانَ حَافِظاً لِلأَسَانِيْدِ عَارِفاً بِالرِّجَالِ " . اه
وعن الْحَسَنُ أَنَّ عَائِذَ بْنَ عَمْرٍو - وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- - دَخَلَ عَلَى عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ زِيَادٍ فَقَالَ أَي بُنَي إِنِّى سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ « إِنَّ شَرَّ الرِّعَاءِ الْحُطَمَةُ فَإِيَّاكَ أَنْ تَكُونَ مِنْهُمْ ». فَقَالَ لَهُ اجْلِسْ فَإِنَّمَا أَنْتَ مِنْ نُخَالَةِ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ -صلى الله عليه وسلم-. فَقَالَ وَهَلْ كَانَتْ لَهُمْ نُخَالَةٌ إِنَّمَا كَانَتِ النُّخَالَةُ بَعْدَهُمْ وَفِى غَيْرِهِمْ.رواه الإمام مسلم وغيره
قال النووي رحمه الله في شرح صحيح مسلم :" قوله " إنما أنت من نخالتهم " يعني لست من فضلائهم وعلمائهم وأهل المراتب منهم بل من سقطهم والنخالة هنا استعارة من نخالة الدقيق وهي قشوره والنخالة والحقالة والحثالة بمعنى واحد قوله " وهل كانت لهم نخالة إنما كانت النخالة بعدهم وفي غيرهم " هذا من جزل الكلام وفصيحه وصدقه الذي ينقاد له كل مسلم فإن الصحابة رضي الله عنهم كلهم هم صفوة الناس وسادات الأمه وأفضل ممن بعدهم وكلهم عدول قدوة لا نخالة فيهم وإنما جاء التخليط ممن بعدهم وفيمن بعدهم كانت النخالة " . اه
وقال الحافظ ابن عبد البر رحمه الله في التمهيد في حديث ثاني عشر لسمي : ".هذا حديث مسند صحيح و لا فرق بين أن يسمي التابع الصاحب الذي حدثه أو لا يسميه في وجوب العمل بحديثه لأن الصحابة كلهم عدول مرضيون ثقات أثبات وهذا أمر مجتمع عليه عند أهل العلم بالحديث ". اه وقال الحافظ ابن عبد البر في الإستيعاب :" إنما وضع الله عز وجل أصحاب رسوله الموضع الذي وضعهم فيه بثنائه عليهم من العدالة والدين والإمامة لتقوم الحجة على جميع أهل الملة بما أدوه عن نبيهم من فريضة وسنة فصلى الله عليه وسلم ورضي عنهم أجمعين فنعم العون كانوا له على الدين في تبليغهم عنه إلى من بعدهم من المسلمين".وقال ابن عبد البر رحمه الله في الإستيعاب :" قد كفينا البحث عن أحوالهم لإجماع أهل الحق من المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول" .وقال ابن حبان رحمه الله في صحيحه :" وإنما قبلنا أخبار أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ما رووها عن النبي صلى الله عليه و سلم وإن لم يبينوا السماع في كل ما رووا وبيقين نعلم أن أحدهم ربما سمع الخبر عن صحابي آخر ورواه عن النبي صلى الله عليه و سلم من غير ذكر ذلك الذي سمعه منه لأنهم رضي الله عنهم أجمعين كلهم أئمة سادة قادة عدول نزه الله عز و جل أقدار أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم عن أن يلزق بهم الوهن وفي قوله صلى الله عليه و سلم " ألا ليبلغ الشاهد منكم الغائب أعظم الدليل على أن الصحابة كلهم عدول ليس فيهم مجروح ولا ضعيف إذ لو كان فيهم مجروح أو ضعيف أو كان فيهم أحد غير عدل لاستثنى في قوله صلى الله عليه و سلم وقال ألا ليبلغ فلان وفلان منكم الغائب فلما أجملهم في الذكر بالأمر بالتبليغ من بعدهم دل ذلك على أنهم كلهم عدول وكفى بمن عدله رسول الله صلى الله عليه و سلم شرفا". اه ونقل ابن رشيد في السنن الأبين كلام ابن حبان المتقدم ثم قال :" واستدلاله بهذا الحديث صحيحٌ حسن، والإجماع شاهد على ذلك".
وقال الخطيب البغدادي رحمه الله في الكفاية في علم الرواية :" باب ما جاء في تعديل الله ورسوله للصحابة وأنه لا يحتاج إلى سؤال عنهم وإنما يجب فيمن دونهم كل حديث اتصل إسناده بين من رواه وبين النبي صلى الله عليه و سلم لم يلزم العمل به الا بعد ثبوت عدالة رجاله ويجب النظر في أحوالهم سوى الصحابي الذي رفعه إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم لأن عدالة الصحابة ثابتة معلومة بتعديل الله لهم وإخباره عن طهارتهم واختياره لهم في نص القرآن فمن ذلك قوله تعالى "كنتم خير أمة أخرجت للناس" إلى أن قال الخطيب رحمه الله بعد أن ذكر شيئا من فضائلهم في القرآن:" في آيات يكثر ايرادها ويطول تعدادها ووصف رسول الله صلى الله عليه و سلم الصحابة مثل ذلك وأطنب في تعظيمهم وأحسن الثناء عليهم" . إلى أن قال رحمه الله :" على أنه لو لم يرد من الله عز و جل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المهج والأموال وقتل الآباء والأولاد والمناصحة في الدين وقوة الإيمان واليقين القطع على عدالتهم والإعتقاد لنزاهتهم وأنهم أفضل من جميع المعدلين والمزكين الذين يجيؤن من بعدهم أبد الآبدين هذا مذهب كافة العلماء ومن يعتد بقوله من الفقهاء" .وقال ابن الأثير رحمه الله في أسد الغابة :" والصحابة يشاركون سائر الرواة في جميع ذلك إلا في الجرح والتعديل ؛ فإنهم كلهم عدول لا يتطرق إليهم الجرح ؛ لأن الله عزو جل ورسوله زكياهم وعدلاهم وذلك مشهور لا نحتاج لذكره ويجيء كثير منه في كتابنا هذا فلا نطول به هنا " .وقال ابن الصلاح رحمه الله في علوم الحديث :" للصحابة بأسرهم خصيصة وهي : أنه لا يسأل عن عدالة أحد منهم بل ذلك أمر مفروغ منه لكونهم على الإطلاق معدلين بنصوص الكتاب والسنة وإجماع من يعتد به في الإجماع من الأمة " . اه


وفق الله الجميع لما يحب ويرضى بمنه وكرمه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2017, 12:15 AM   #452
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
419 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " محمد بن يزيد بن خنيس المخزومي مولاهم المكي مقبول وكان من العباد من التاسعة تأخر إلى بعد العشرين ومائتين ت ق " . اه
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " قال أَبُو حاتم : كان شيخا صالحا، كتبنا عَنْه بمكة، وكان ممتنعا من التحديث، أدخلني عليه ابنه " . اه وتمام كلام أبي حاتم الرازي كما في الجرح والتعديل قال ابن أبي حاتم : " فقيل لأبي فما قولك فيه؟ فقال: ثقة " . اه
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " وذكره ابنُ حِبَّان في كتاب "الثقات "، وَقَال: كان من خيار الناس، ربما أخطأ، يجب أن يعتبر بحديثه إذا بين السماع في خبره " . اه وذكره الحافظ ابن حجر في طبقات المدلسين في المرتبة الأولى وهم من لم يوصف بذلك إلا في النادر.
وقال العجلي في الثقات : " ثقة " . اه
وقال الحاكم في المستدرك في باب التأمين : " هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ رُوَاتُهُ مَكَّيُّونَ لَمْ يُذْكَرْ وَاحِدٌ مِنْهُمْ بِجَرْحٍ وَهُوَ مِنْ شَرْطِ الصَّحِيحِ وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ " . اه وقال الذهبي في التلخيص : " صحيح " . اه لكن شيخ محمد بن يزيد بن خنيس في الإسناد وهو حَسَن بْن مُحَمَّدِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي يَزِيدَ قيل فيه جهالة والله أعلم وقد احتج بالحديث المذكور ابن خزيمة وابن حبان في صحيحهما وقال الخليلي في الإرشاد في معرفة علماء الحديث بعد أن ذكر الحديث من طريق أبي حاتم الرازي عن محمد بن يزيد بن خنيس : " هَذَا غَرِيبٌ صَحِيحٌ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ جُرَيْجٍ , قَصَدَ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ إِلَى مُحَمَّدِ بْنِ يَزِيدَ وَسَأَلَهُ عَنْهُ وَيَتَفَرَّدُ بِهِ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَكِّيُّ عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ وَهُوَ ثِقَةٌ " . اه
ومحمد بن يزيد بن خنيس ينسب إلى جده أيضا فيقال محمد بن خنيس
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-2017, 01:28 AM   #453
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
420 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " نبيط غير منسوب عن جابان مقبول من السادسة س " . اه
قال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " عَن: جابَان س .وعَنه: سالم بْن أَبي الجعد س . ذكره ابنُ حِبَّان فِي كتاب "الثقات" . روى له النَّسَائي. هكذا ذكره غير واحد غير منسوب، وهُوَ المحفوظ.
وَقَال بعضهم: نبيط بن شريط، وبعضهم: نبيط بن سميط، فالله أعلم " . اه
هو نبيط بن شريط أبوسلمة الصحابي رضي الله عنه
تفرد شعبة فقال عن منصور عن سالم عن نبيط عن جابان عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما
وقال سفيان الثوري وجرير وهمام عن منصور عن جابان عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما
قال النسائي في الكبرى : " أَخْبَرَنَا مَحْمُودُ بْنُ غَيْلَانَ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ، قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ مَنْصُورٍ، قَالَ: سَمِعْتُ سَالِمَ بْنَ أَبِي الْجَعْدِ، عَنْ نُبَيْطِ بْنِ شَرِيطٍ، عَنْ جَابَانَ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَاقٌّ، وَلَا مَنَّانٌ، وَلَا وَلَدُ زِنْيَةٍ وَلَا مُدْمِنُ خَمْرٍ» . اه
وقال الإمام أحمد في المسند : " حدثنا محمَّد بن جعفر حدثنا شُعْبة، وحَجَّاًج قال: حدثني شُعْبة، عن منصور عن سالم بن أبي الجَعد عنِ نُبيط بن شرِيط. قال غُنْدَر: نبيط بن سميط، قال حجاج: نبيط بن شرِيط، عن جابانَ عن عبد الله بن عمرو، عن النبي -صلي الله عليه وسلم -أنه قال: "لا يدخل الجنةَ منَّانُ، ولا عاقُّ والديه، ولا مدْمِنُ خَمْرٍ". اه
وقد رواه ابن أبي شيبة في المصنف عن غندر وهو محمد بن جعفر على الوجهين ففي باب مَا ذُكِرَ فِي بِرِّ الْوَالِدَيْنِ رواه عن غندر وقال " نبيط بن سميط " وفي باب مَا جَاءَ فِي الْمَنَّانِ رواه عن غندر وقال : " نبيط بن شريط " . اه
وقال أبو عبد الرحمن عبد الله بن الإمام أحمد في السنة : " حَدَّثَنِي أَبِي رَحِمَهُ اللَّهُ، نا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، نا شُعْبَةُ، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ، عَنْ نُبَيْطِ بْنِ شَرِيطٍ، عَنْ جَابَانَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: «لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنَّانٌ وَلَا عَاقٌّ وَلَا مُدْمِنُ خَمْرٍ» قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ: نُبَيْطُ بْنُ شَرِيطٍ هُو أَبُو سَلَمَةَ بْنُ نُبَيْطٍ وَكَانَ شُعْبَةُ أَلْثَغَ فَكَانَ يَقُولُ شبَيْطُ بْنُ شرَيْطٍ " . اه
وقال الإمام البخاري في التأريخ الأوسط " وَلَمْ يَقُلْ جَرِيرٌ وَالثَّوْري فِيهِ نبيطا " . اه
وكذا رواه الامام أحمد في مسنده عن يزيد عن همام كرواية الثوري وجرير .
وقال ابن المديني في العلل : " سَالم بن أبي الْجَعْد قَدْ لَقِيَ عِدَّةً مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَقِيَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو وَابْن عمر والنعمان بْن بَشِيرٍ وَرَأَى أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ وَسَلَمَة بن نعيم ونبيط بْنَ شَرِيطٍ " . اه
وقال الإمام البخاري في التأريخ الكبير : " نُبَيْطُ بْنُ شَرِيطٍ الأَشْجَعِيُّ وَالِدُ سَلَمَةَ بْنِ نُبَيْطٍ لَهُ صُحْبَةٌ يُعَدُّ فِي الْكُوفِيِّينَ رَوَى عَنْهُ سَالِمُ بْنُ أَبِي الْجَعْدِ وَابْنُهُ سَلَمَةُ " . اه
وقال ابن عبد البر في الإستيعاب : " أَخْبَرَنَا عَبْد الله بن مُحَمَّد، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن عثمان، حدثنا إسماعيل بن إسحاق، حدثنا علي بْن المديني، قَالَ: نبيط بْن شريط بْن أنس الأشجعي قد رأى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وسمع خطبته فِي حجة الوداع، وهو أبو سلمة بن نبيط " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-2017, 09:57 PM   #454
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
421 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " وهيب بن الورد بفتح الواو وسكون الراء القرشي مولاهم المكي أبو عثمان أو أبو أمية يقال اسمه عبد الوهاب ثقة عابد من كبار السابعة م د ت س " .اه
قال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " واسمه عبد الوهاب، وهيب لقب غلب عليه، وقيل: وهيب وعبد الوهاب أخوان، والأول أشهر " . اه
قال الإمام البخاري في التأريخ الكبير : " وهيب بْن الورد ويقال لَهُ عَبْد الوهاب الْمَكِّيّ " . اه
ونحوه قول أبي حاتم الرازي كما في الجرح والتعديل وقول الإمام أحمد كما في العلل رواية ابنه عبد الله
وقال ابن الجنيد : " سمعت يحيى بن معين يقول: " عبد الوهاب بن الورد هو وهيب بن الورد، وهو أخو عبد الجبار بن الورد " .اه
وقال ابن سعد في الطبقات الكبرى : " وكان اسمه عبد الوهاب فصغر فقيل وهيب " . اه
وقال أبو بكر أحمد بن أبي خيثمة في أخبار المكيين : " كَانَ اسْمه عبد الْوَهَّاب فصغر ". اه
وقال ابن أبي حاتم في العلل : " وسمعتُ أَبِي وحدَّثنا عَنْ قَبِيصة عَنْ سُفيان عَنْ أَبِي أُمَيَّة عَنْ دَاوُدَ بْنِ شَابُور قَالَ: قَالَ رجلٌ لِطَاوُسٍ: ادعُ لَنَا. قَالَ: مَا أجدُ لِذَاكَ حِسبةً الآنَ . قَالَ أَبِي: أَبُو أُمَيَّة : وُهَيْبُ بنُ الوَرْد " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-07-2017, 06:44 PM   #455
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
422 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " إسماعيل بن مسلم المكي أبو إسحاق كان من البصرة ثم سكن مكة وكان فقيها ضعيف الحديث من الخامسة ت ق " .اه
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تهذيب التهذيب : " قلت: وكناه الخطيب أبا ربيعة وقال "بصري سكن مكة" . اه
وقال الحافظ أبو حاتم بن حبان رحمه الله في المجروحين : " إِسْمَاعِيل بْن مُسْلِم الْمَكِّيّ أَبُو ربيعَة أَصله من الْبَصْرَة سكن مَكَّة وَلَيْسَ هُوَ إِسْمَاعِيل بْن مُسْلِم الْبَصْرِيّ صَاحب أَبِي المتَوَكل ذَلِكَ ثِقَة وَهَذَا ضَعِيف الثِّقَة يُقَال لَهُ الْعَبْدي وَأَمَّا هَذَا فَكَانَ من فصحاء النَّاس " . اه
وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل عن أبي زرعة وأبي حاتم : " إسماعيل بن مسلم المكي العبدي ويقال البصري أصله بصري سكن مكة " . اه زاد أبوحاتم الرزي : " قدم مع المهدي الري أظنه مات بالري " .اه
وقال ابن حبان في المجروحين : " وَقَدْ روى عَنِ الْحَسَنِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلاثَةٌ تَشْتَاقُ إِلَيْهِمُ الْجَنَّةُ عَلَيٌ وَعَمَّارٌ وَسَلْمَانُ أَخْبَرَنَاهُ أَبُو يَعْلَى ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ ثَنَا الْحَسَنُ بْنُ صَالِحٍ عَنْ أَبِي رَبِيعَةَ عَنِ الْحَسَنِ هَكَذَا رَوَاهُ يَحْيَى بْنُ آدَمَ وَالْكُوفِيُّونَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ صَالِحٍ فَقَالُوا عَنْ أَبِي رَبِيعَةَ عَنِ الْحسن وانبأناه الْحَسَنُ بْنُ سُفْيَانَ ثَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ الْجَهْضَمِيُّ عَنْ أَبِي أَحْمَدَ الزُّبَيْرِيِّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنِ الْحَسَنِ مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ عَمَّارٌ وَسَلْمَانُ وَبِلالٌ فَسَمَّاهُ الزُّبَيْرِيُّ وَكَنَّاهُ هَؤُلاءِ " . اه
وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل : " ثنا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني ابن المديني قال سمعت يحيى يعني القطان وسئل عن إسماعيل بن مسلم المكي قال لم يزل مختلطا كان يحدثنا بالحديث الواحد على ثلاثة ضروب ". اه

ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-07-2017, 08:16 PM   #456
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
423 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " إسماعيل بن مسلم العبدي أبو محمد البصري القاضي ثقة من السادسة م ت س " . اه
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تهذيب التهذيب : " قال أحمد: "ليس به بأس ثقة" وقال ابن معين وأبو زرعة وأبو حاتم والنسائي: "ثقة" زاد أبو حاتم: "صالح الحديث" وقال أبو حاتم عن مسلم بن إبراهيم كان شعبة يقول: "اذهبوا إلى إسماعيل بن مسلم العبدي". قلت: وقال الدارقطني: "ثقة" وذكره ابن حبان في الثقات " . اه
وقال ابن حبان في المجروحين في ترجمة إسماعيل بن مسلم المكي أبي ربيعة : " وَلَيْسَ هُوَ إِسْمَاعِيل بْن مُسْلِم الْبَصْرِيّ صَاحب أَبِي المتَوَكل ذَلِكَ ثِقَة وَهَذَا ضَعِيف الثِّقَة يُقَال لَهُ الْعَبْدي " . اه
وقال عبد الرحمن بن بن أبي حاتم في الجرح والتعديل : " سمعت أبي يقول: إسماعيل بن مسلم العبدي قاضي قيس ثقة صالح. سئل أبو زرعة عن إسماعيل بن مسلم العبدي قاضي قيس فقال: ثقة وليس هو بالمكي. نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي يعني ابن المديني إسماعيل بن مسلم العبدي وكان قاضي جزيرة البحرانيين وإنما روى ثلاثين أو أربعين حديثا " . اه
وقال أبو عبد الله المقدمي في التأريخ وأسماء المحدثين وكناهم : " وإسماعيل بن مسلم يحدث عن أبي المتوكل الناجي بصري ثقة يقال له: قاضي قيس ناحية من البحر " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-07-2017, 09:51 PM   #457
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
424 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " إسماعيل بن مسلم المخزومي مولاهم المكي صدوق من السادسة تمييز
قال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " ويروي عَنه: عَبد اللَّهِ بْن المبارك، وعُبَيد بْن عقيل الهلالي، وعَمْرو بْن مُحَمَّد العنقزي، ووكيع بْن الجراح " . اه
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تهذيب التهذيب : " إسماعيل" بن مسلم المخزومي مولاهم المكي. روى عن سعيد بن جبير ومجاهد وعطاء وغيرهم. وعنه ابن المبارك ووكيع وغيرهما. قال الدوري عن ابن معين: "ثقة" وقال ابن أبي خيثمة عنه: "إسماعيل بن مسلم مكي أيضا يروي عن عبد الله بن عبيد بن عمير ثقة" وقال أبو زرعة الرازي المخزومي: "لم يلق الحسن لا بأس به" وقال أبو حاتم: "صالح الحديث". قلت: وقال النسائي في التمييز: "ثقة" وذكره ابن حبان في الثقات وقال: "ليس هو الذي روى عنه ابن المبارك ذاك ضعيف وهذا ثقة". اه
وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل : " روى عنه ابن المبارك ووكيع وعمرو العنقزي سمعت أبي وأبا زرعة يقولان ذلك " . اه وقال الإمام البخاري رحمه الله في التأريخ الكبير : " سَمِعَ منه وكيع وابْن المبارك " . اه
وقال الدارقطني كما في سؤالات البرقاني رحمهما الله : " وإسماعيل بن مسلم المخزومي مكي حدث عنه عقيل وعبيد بن عقيل ثقة " . اه
قد روى عبد الله بن المبارك عن إسماعيل بن مسلم صاحب الترجمة ورى ابن المبارك عن إسماعيل بن مسلم المشهور بالعبدي الثقة صاحب أبي المتوكل وقد ترك عبد الله بن المبارك إسماعيل بن إبراهيم المكي الذي أصله من البصرة الضعيف ويقال له العبدي أيضا قال الإمام البخاري وربما روى عنه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-07-2017, 09:44 PM   #458
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
425 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " خليد بن عبد الله العصري بفتح المهملتين أبو سليمان البصري يقال إنه مولى لأبي الدرداء صدوق يرسل من الرابعة م د " . اه -
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تهذيب التهذيب : " روى عن علي وسلمان وأبي ذر وأبي الدرداء والأحنف وزيد بن صوحان وقرأ عليه القرآن وعنه أبان بن أبي عياش وأبو الأشهب العطاردي وعوف الأعرابي وقتادة ذكره ابن حبان في الثقات " . اه -
وقال مغلطاي في إكمال تهذيب الكمال : " وذكره أبو عبد الله بن خلفون في « جملة الثقات »، وخرج ابن حبان البستي حديثه في « صحيحه »، وكذلك أبو عوانة الإسفراييني " . اه -
وقال الحافظ الذهبي في تأريخ الإسلام : " قَرَأَ الْقُرْآنَ عَلَى زَيْدِ بْنِ صُوحَانَ، وَرَوَى عَنْ: أبي الدَّرْدَاءِ، وَسَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ، وعلي، والأحنف. رَوَى عَنْهُ: قتادة، وأبان بن أبي عياش، وأبو الأشهب العطاردي جعفر، وغيرهم. وهو ثقة " . اه - وصحح له الحاكم ووافقه الذهبي وقال الهيثمي في مجمع الزوائد في باب حمل الصغير في الصلاة بعد أن ذكر حديثا : " رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْكَبِيرِ وَفِيهِ أَبُو سُلَيْمَانُ عَنِ الصَّحَابِيِّ، فَإِنْ كَانَ هُوَ خُلَيْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْعَصَرِيُّ فَهُوَ ثِقَةٌ ". اه - وقال العلامة الألباني رحمه الله في صحيح أبي داود : " وخليد العَصَرِيُ؛ ثقة، روى له مسلم " . اه -
وقال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب : " قلت وذكر إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين أنه قال لم يسمع خليد بن عبد الله من سلمان قال فقلت يقول لما ورد علينا سلمان قال يعني بالبصرة انتهى " . اه
قال الإمام أبو عبيد القاسم بن سلام رحمه الله في فضائل القرآن : " حَدَّثَنِي هَوْذَةُ بْنُ خَلِيفَةَ، عَنْ عَوْفِ بْنِ أَبِي جَمِيلَةَ، عَنْ خُلَيْدٍ الْعَصَرِيِّ، قَالَ: لَمَّا وَرَدَ عَلَيْنَا سَلْمَانُ أَتَيْنَاهُ نَسْتَقْرِئُهُ الْقُرْآنَ فَقَالَ: إِنَّ الْقُرْآنَ عَرَبِيُّ فَاسْتَقْرِئُوهُ رَجُلًا عَرَبِيًّا. قَالَ: فَكَانَ زَيْدُ بْنُ صُوحَانَ يُقْرِئُنَا، وَيَأْخُذُ عَلَيْهِ سَلْمَانُ، فَإِذَا أَخْطَأَ غَيَّرَ عَلَيْهِ، وَإِذَا أَصَابَ قَالَ: نَعَمْ أَيِّمٌ الْإِلَهِ " . اه -
وقال الحافظ أبوبكر ابن أبي شيبة رحمه الله في المصنف : " حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ، عَنْ عَوْفٍ، عَنْ خُلَيْدٍ الْعَصْرِيِّ، قَالَ: لَمَّا وَرَدَ عَلَيْنَا سَلْمَانُ أَتَيْنَاهُ لِنَسْتَقْرِئَهُ فَقَالَ: " إِنَّ الْقُرْآنَ عَرَبِيٌّ فَاسْتَقْرِئُوهُ عَرَبِيًّا، فَكَانَ زَيْدُ بْنُ صُوحَانَ يُقْرِئُنَا، فَإِذَا أَخَطَأَ أَخَذَ عَلَيْهِ سَلْمَانُ، وَإِذَا أَصَابَ قَالَ: أَيْمُ اللَّهِ " " . اه -
وقال الحافظ ابن أبي شيبة رحمه الله في المصنف : " حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ، عَنْ عَوْفٍ، عَنْ خُلَيْدٍ الْعَصْرِيِّ، قَالَ: لَمَّا قَدِمَ عَلَيْنَا سَلْمَانُ أَتَيْنَاهُ يَسْتَقْرِئُنَا الْقُرْآنَ، فَقَالَ: «الْقُرْآنُ عَرَبِيٌّ فَاسْتَقْرِئُوهُ رَجُلًا عَرَبِيًّا»، فَاسْتَقْرَأْنَا زَيْدَ بْنَ صُوحَانَ فَكَانَ إِذَا أَخْطَأَ أَخَذَ عَلَيْهِ سَلْمَانُ، فَإِذَا أَصَابَ، قَالَ: «أَيْمُ اللَّهِ» " . اه -
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تهذيب التهذيب : " وعلى هذا فيبعد سماعه من علي وأبي ذر رضي الله عنهما وأما أبو الدرداء فقال ابن حبان في الثقات لما ذكره يقال إن هذا مولى لأبي الدرداء رضي الله عنه." . اه -
قال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل : " خليد بن عبد الله العصري أبو سليمان بصري روى عن أبي ذر وأبي الدرداء روى عنه قتادة وأبو الأشهب سمعت أبي يقول ذلك " . اه -
وقال الخطيب البغدادي رحمه الله في تأريخه : " خليد بْن عَبْد اللَّهِ أَبُو سُلَيْمَان العصري تابعي حضر مَعَ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِبٍ يوم النهروان، وَحدث عنه، وَعن أَبِي ذر الغفاري، وَأبي الدرداء " . اه -
وأخرج ابن حبان في صحيحه حديث خليد بن عبد الله عن أبي الدرداء رضي الله عنه .
وقال عباس الدوري : " سَمِعت يحيى يَقُول خُلَيْد العصري سمع من أبي الدَّرْدَاء فراجعوا يحيى بن معِين فِيهِ فَقَالَ نعم قد سمع من أبي الدَّرْدَاء " . اه -


ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-07-2017, 12:13 AM   #459
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
426 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " الخصيب بفتح أوله وكسر المهملة ابن زيد التميمي ثقة من السابعة مد " . اه -
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " رَوَى عَنه: هشيم (مد) . قال عَبد اللَّهِ بْن أحمد بْن حنبل، عَن أبيه : ثقة . وذكره ابنُ حِبَّان في كتاب"الثقات " . اه -
وقال عباس الدوري : " سَمِعت يحيى يَقُول خصيب بن زيد التَّمِيمِي بَصرِي يروي عَنهُ هشيم " . اه -
وقال مغلطاي في إكمال تهذيب الكمال : " خصيب بن بدر، وقيل: ابن زيد. كذا ذكره أبو عبد الله بن خلفون في «جملة الثقات». وفي كتاب «الجرح والتعديل» عن الدارقطني: شيخ لا بأس به بصري ليس له كبير مسند " . اه
قال الإمام البخاري ويحيى بن معين والدارقطني وابن حبان وغيرهم : " خصيب بن زيد " . وقال عبد الله بن الإمام أحمد كما في العلل : " حَدَّثَنِي أَبِي قَالَ حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ قَالَ أخبرنَا الخصيب بن زيد التَّمِيمِي قَالَ حَدَّثَنَا الْحَسَن سَالَتْ أَبِي عَن الخصيب فَقَالَ ثِقَة " . اه -
وقال ابن أبي حاتم في العلل : " خصيب بن بدر التميمي روى عن الحسن روى عنه هشيم بن بشير سمعت أبي يقول ذلك. أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال سألت أبي عن خصيب التميمي فقال: ثقة " . اه -


ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2017, 12:13 AM   #460
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
427 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " يسير بالتصغير ابن عمرو أو ابن جابر الكوفي وقيل أصله أسير فسهلت الهمزة مختلف في نسبته قيل كندي وقيل غير ذلك وله رؤية مات سنة خمس وثمانين وقيل إن ابن جابر آخر تابعي خ م قد س " . اه
قال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " قال علي بْن المديني: أهل البصرة يقولون فيه: أسير بْن جابر، وأهل الكوفة يسمونه أسير بْن عَمْرو، وَقَال بعضهم: يسيربن عَمْرو " . اه
وذكر الحافظ الدارقطني رحمه الله في المؤتلف والمختلف كلام علي بن المديني وقواه
وقال الحاكم في معرفة علوم الحديث : " وَمِنْهُمْ يُسَيْرُ بْنُ عَمْرٍو، وَيُقَالُ أُسَيْرُ بْنُ عَمْرٍو، وَأَهْلُ الْبَصْرَةِ يَقُولُونَ: ابْنُ جَابِرٍ" . اه
وقال الخطيب البغدادي رحمه الله في تلخيص المتشابه في الرسم : " يُسَيْرُ بْنُ عَمْرٍو أَبُو الْخِيَارِ الدَّرْمَكِيُّ وُلِدَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ يُسَيْرُ بْنُ جَابِرٍ، كَانَ أَهْلُ الْبَصْرَةِ يُسَمُّونَ أَبَاهُ جَابِرًا، وَأَهْلُ الْكُوفَةِ يُسَمُّونَ أَبَاهُ عُمَرًا " . اه
وقال الإمام مسلم في صحيحه رحمه الله : " حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَعَلِيُّ بْنُ حُجْرٍ، كِلَاهُمَا عَنِ ابْنِ عُلَيَّةَ - وَاللَّفْظُ لِابْنِ حُجْرٍ - حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ هِلَالٍ، عَنْ أَبِي قَتَادَةَ الْعَدَوِيِّ، عَنْ يُسَيْرِ بْنِ جَابِرٍ، قَالَ: هَاجَتْ رِيحٌ حَمْرَاءُ بِالْكُوفَةِ، فَجَاءَ رَجُلٌ لَيْسَ لَهُ هِجِّيرَى إِلَّا: يَا عَبْدَ اللهِ بْنَ مَسْعُودٍ جَاءَتِ السَّاعَةُ، قَالَ: فَقَعَدَ وَكَانَ مُتَّكِئًا، فَقَالَ: إِنَّ السَّاعَةَ لَا تَقُومُ، حَتَّى لَا يُقْسَمَ مِيرَاثٌ، وَلَا يُفْرَحَ بِغَنِيمَةٍ، ثُمَّ قَالَ: بِيَدِهِ هَكَذَا - وَنَحَّاهَا نَحْوَ الشَّأْمِ - فَقَالَ: عَدُوٌّ يَجْمَعُونَ لِأَهْلِ الْإِسْلَامِ، وَيَجْمَعُ لَهُمْ أَهْلُ الْإِسْلَامِ، قُلْتُ: الرُّومَ تَعْنِي؟ قَالَ: نَعَمْ، وَتَكُونُ عِنْدَ ذَاكُمُ الْقِتَالِ رَدَّةٌ شَدِيدَةٌ، فَيَشْتَرِطُ الْمُسْلِمُونَ شُرْطَةً لِلْمَوْتِ لَا تَرْجِعُ إِلَّا غَالِبَةً، فَيَقْتَتِلُونَ حَتَّى يَحْجُزَ بَيْنَهُمُ اللَّيْلُ، فَيَفِيءُ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ، كُلٌّ غَيْرُ غَالِبٍ، وَتَفْنَى الشُّرْطَةُ، ثُمَّ يَشْتَرِطُ الْمُسْلِمُونَ شُرْطَةً لِلْمَوْتِ، لَا تَرْجِعُ إِلَّا غَالِبَةً، فَيَقْتَتِلُونَ حَتَّى يَحْجُزَ بَيْنَهُمُ اللَّيْلُ، فَيَفِيءُ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ، كُلٌّ غَيْرُ غَالِبٍ، وَتَفْنَى الشُّرْطَةُ، ثُمَّ يَشْتَرِطُ الْمُسْلِمُونَ شُرْطَةً لِلْمَوْتِ، لَا تَرْجِعُ إِلَّا غَالِبَةً، فَيَقْتَتِلُونَ حَتَّى يُمْسُوا، فَيَفِيءُ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ، كُلٌّ غَيْرُ غَالِبٍ، وَتَفْنَى الشُّرْطَةُ، فَإِذَا كَانَ يَوْمُ الرَّابِعِ، نَهَدَ إِلَيْهِمْ بَقِيَّةُ أَهْلِ الْإِسْلَامِ، فَيَجْعَلُ اللهُ الدَّبْرَةَ عَلَيْهِمْ، فَيَقْتُلُونَ مَقْتَلَةً - إِمَّا قَالَ لَا يُرَى مِثْلُهَا، وَإِمَّا قَالَ لَمْ يُرَ مِثْلُهَا - حَتَّى إِنَّ الطَّائِرَ لَيَمُرُّ بِجَنَبَاتِهِمْ، فَمَا يُخَلِّفُهُمْ حَتَّى يَخِرَّ مَيْتًا، فَيَتَعَادُّ بَنُو الْأَبِ، كَانُوا مِائَةً، فَلَا يَجِدُونَهُ بَقِيَ مِنْهُمْ إِلَّا الرَّجُلُ الْوَاحِدُ، فَبِأَيِّ غَنِيمَةٍ يُفْرَحُ؟ أَوْ أَيُّ مِيرَاثٍ يُقَاسَمُ، فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ سَمِعُوا بِبَأْسٍ، هُوَ أَكْبَرُ مِنْ ذَلِكَ، فَجَاءَهُمُ الصَّرِيخُ، إِنَّ الدَّجَّالَ قَدْ خَلَفَهُمْ فِي ذَرَارِيِّهِمْ، فَيَرْفُضُونَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ، وَيُقْبِلُونَ، فَيَبْعَثُونَ عَشَرَةَ فَوَارِسَ طَلِيعَةً، قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنِّي لَأَعْرِفُ أَسْمَاءَهُمْ وَأَسْمَاءَ آبَائِهِمْ، وَأَلْوَانَ خُيُولِهِمْ، هُمْ خَيْرُ فَوَارِسَ عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ يَوْمَئِذٍ - أَوْ مِنْ خَيْرِ فَوَارِسَ عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ يَوْمَئِذٍ -» قَالَ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ فِي رِوَايَتِهِ: عَنْ أُسَيْرِ بْنِ جَابِرٍ، وحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدٍ الْغُبَرِيُّ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ هِلَالٍ، عَنْ أَبِي قَتَادَةَ، عَنْ يُسَيْرِ بْنِ جَابِرٍ، قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ ابْنِ مَسْعُودٍ فَهَبَّتْ رِيحٌ حَمْرَاءُ، وَسَاقَ الْحَدِيثَ بِنَحْوِهِ، وَحَدِيثُ ابْنِ عُلَيَّةَ أَتَمُّ وَأَشْبَعُ، وَحَدَّثَنَا شَيْبَانُ بْنُ فَرُّوخَ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ يَعْنِي ابْنَ الْمُغِيرَةِ، حَدَّثَنَا حُمَيْدٌ يَعْنِي ابْنَ هِلَالٍ، عَنْ أَبِي قَتَادَةَ، عَنْ أُسَيْرِ بْنِ جَابِرٍ، قَالَ: كُنْتُ فِي بَيْتِ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ وَالْبَيْتُ مَلْآنُ، قَالَ: فَهَاجَتْ رِيحٌ حَمْرَاءُ بِالْكُوفَةِ، فَذَكَرَ نَحْوَ حَدِيثِ ابْنِ عُلَيَّةَ " . اه
وقال الإمام مسلم في صحيحه : " حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ، عَنْ يُسَيْرِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: سَأَلْتُ سَهْلَ بْنَ حُنَيْفٍ، هَلْ سَمِعْتَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَذْكُرُ الْخَوَارِجَ، فَقَالَ: سَمِعْتُهُ وَأَشَارَ بِيَدِهِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ «قَوْمٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ بِأَلْسِنَتِهِمْ لَا يَعْدُو تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ، كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ»
وحَدَّثَنَاه أَبُو كَامِلٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ الشَّيْبَانِيُّ، بِهَذَا الْإِسْنَادِ وَقَالَ: «يَخْرُجُ مِنْهُ أَقْوَامٌ» حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَإِسْحَاقُ، جَمِيعًا عَنْ يَزِيدَ، قَالَ أَبُو بَكْرٍ: حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ، عَنِ الْعَوَّامِ بْنِ حَوْشَبٍ، حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ الشَّيْبَانِيُّ، عَنْ أُسَيْرِ بْنِ عَمْرٍو، عَنْ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «يَتِيهُ قَوْمٌ قِبَلَ الْمَشْرِقِ مُحَلَّقَةٌ رُءُوسُهُمْ» . اه
وقد روى الإمام مسلم حديث أويس القرني رحمه الله من طريق أسير بن جابر
وقال ابن أبي خيثمة في التأريخ الكبير بعد أن ذكر حديث أويس : " قَالَ زُرَارَة بْن أوفى وأَبُو نضرة: أُسَيْر بْن جابر. وقال عَطَاء الخُرَاسَاني: يُسَيْر. وهو يُسَيْر بْن عَمْرو " . اه
وفي صحيح مسلم من طريق أسير بن جابر : " قَالَ أُسَيْرٌ: وَكَسَوْتُهُ بُرْدَةً، فَكَانَ كُلَّمَا رَآهُ إِنْسَانٌ قَالَ: مِنْ أَيْنَ لِأُوَيْسٍ هَذِهِ الْبُرْدَةُ " . اه
وقال ابن سعد في الطبقات الكبرى : " أَخْبَرَنَا قَبِيصَةُ بْنُ عُقْبَةَ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنِ ابْنِ يَسِيرَ بْنِ عَمْرٍو عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ أَتَى أُوَيْسًا الْقَرَنِيَّ فَوَجَدَهُ لا يتوارى من العري فكساه. أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الأَسَدِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ قَيْسِ بْنِ يُسَيْرِ بن عَمْرٍو عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ كَسَا أُوَيْسًا الْقَرَنِيَّ ثَوْبَيْنِ مِنَ الْعُرْيِ قَالَ: فَأَيُّ شَيْءٍ لَقِيَ من ابن عم له؟. " . اه
وقال الحافظ ابن عبد البر في الإستيعاب : " أسير بن عمرو بن جابر المحاربي، ويقال يسير- بالياء- المحاربي، ويقال فيه أسير بن جابر ، ويسير بن جابر، فينسب إلى جده، وهو أسير بن عمرو بن جابر المحاربي، ويقال الكندي، يكنى أبا الخيار، قاله عباس عن ابن معين، وقد قال عليّ بن المديني: أهل الكوفة يسمونه أسير بن عمرو، وأهل البصرة يسمونه أسير بن جابر، ومنهم من يقول يسير، وهو معدود في كبار أصحاب ابن مسعود " . اه
وقال الحافظ يعقوب بن سفيان الفسوي في المعرفة والتأريخ : " حدثنا أبو بكر قال حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ مَالِكٍ قَالَ: قَدِمَ أَسِيرُ بن جابر البصرة، فلما سمعوا كلامه قَالُوا: هَذَا هَكَذَا فَكَيْفَ بِالَّذِي اقْتَبَسَ مِنْهُ أَوْ بِالْبَحْرِ الَّذِي اقْتَبَسَ مِنْهُ " . اه
وقال الحاكم في المستدرك في تفسير سورة الإسراء : " وَأَسِيرُ بْنُ جَابِرٍ مِنَ الْمُخَضْرَمِينَ وُلِدَ فِي حَيَاةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مِنْ كِبَارِ أَصْحَابِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ » " . اه
وقال ابن أبي خيثمة في التأريخ الكبير : " حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيْلُ بْنُ إِبْرَاهِيْمَ أَبُو مَعْمَر، قَالَ: حَدَّثَنا أَبُو مُعَاوِيَة، عَنِ الشَّيْبَانِيّ، قَالَ: رَأَيْتُ يُسَيْرَ بْنَ عَمْرٍو وذُكِرَ لِي أَنَّهُ كَانَتْ لَهُ صُحْبَة " . اه
وقال الحافظ ابن عبد البر رحمه الله في الإستيعاب : " وَذَكَرَ يَعْقُوبُ بْنُ شَيْبَةَ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَمَّادٍ، قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، قَالَ. دَخَلْنَا عَلَى أُسَيْرٍ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حين استخلف يَزِيدُ بْنُ مُعَاوِيَةَ، فَذَكَرَ كَلامًا، ثُمَّ قَالَ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يَأْتِيكَ مِنَ الْحَيَاءِ إِلا خَيْرٌ، قَالَ أبو يوسف يعقوب بن شيبة، وهو أسير بن عمرو بن جابر.
وجعل الدار قطنى هذا الذي روى حديث الحياء غير أسير بن عمرو بن جابر، والقول عندي ما قاله يعقوب بن شيبة والله أعلم " . اه

ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
طلب كتاب تقريب المعاني في شرح حرز الأماني في القراءات السبع أبو عبدالرحمن المكي منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 12-05-2011 01:17 PM
التهذيب في اختصار المدونة بدر الدين بن عيسى منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 29-12-2010 07:18 PM
تنبيه على سقط في أكثر طبعات تقريب التهذيب بنان منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 2 26-12-2009 11:43 PM
ماذا تفعل الرعية بالحاكم الظالم والفاسق والفاجر؟ مشرفة المنتديات النسائية منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 01-05-2008 09:52 PM
نرجوا التعليق للموضوع صارم الجزيرة الـمـنـتـدى العـــــــــــام 2 14-05-2007 04:50 PM


الساعة الآن 09:54 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع