العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع نثر الفوائد مشاركات 0 المشاهدات 5208  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-09-2014, 12:23 PM   #1
نثر الفوائد
عضو مميز
 
الصورة الرمزية نثر الفوائد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 784
       
نثر الفوائد is on a distinguished road
نخل إتحاف أهل الحديث و الأثر بخمسة عشرة مسألة مهمة في التمر









إتحاف أهل الحديث و الأثر
بخمسة عشرة مسألة مهمة في التمر
بعض خصائص التمر
قال ابن القيم رحمه الله: وهو حار في الثانية، وهل هو رطب في الأولى أو يابس فيها ؟ على قولين، وهو مقو للكبد، ملين للطبع، يزيد في الباه - ولا سيما مع حب الصنوبر- ويبرئ من خشونة الحلق.
ومن لم يعتده –كأهل البلاد الباردة- فإنه يورث لهم السدد، ويؤذي الأسنان، ويهيج الصداع، ودفع ضرره باللوز والخشخاش، وهو من أكثر الثمار تغذية للبدن بما فيه من الجوهر الحار الرطب.
وأكله على الريق يقتل الدود، فإنه مع حرارته فيه قوة ترياقية، فإذا أديم استعماله على الريق خفف مادة الدود وأضعفه، أو قتله. وهو فاكهة، وغذاء، ودواء، وشراب، وحلوى.
زاد المعاد (4/338)
قال الإمام ابن القيم رحمه الله: طبعُ الرطب طَبْعُ المياه حار رطب، يقوى المعدة الباردة ويوافقها، ويزيد في الباه، ويخصب البدن، ويوافق أصحاب الأمزجة الباردة، ويغذو غذاء كثيرا ) ثم قال : ( وإن كان من لم يعتده يسرع التعفن في جسده، ويتولد عنه دم ليس بمحمود، ويحدث عن إكثاره منه صداع وسواد، ويؤذي أسنانه، وإصلاحه بالسكنجبين ونحوه .
ثم قال رحمه الله :وفي فطر النبي صلى الله عليه وسلم من الصوم عليه -يعني الرطب- ، أو على التمر، أو على الماء تدبير لطيف جدا، فإن الصوم يخلي المعدة من الغذاء، فلا تجد الكبد فيها ما تجتذب، وترسله إلى القوى والأعضاء، والحلو أسرع شيئ وصولا إلى الكبد، وأحبه إليها - ولاسيما إن كان رطبا - فيشتد قبولها له فتنتفع به هي والقوى، فإن لم يكن فالتمر لحلاوته وتغذيته،فإن لم يكن فحسوات الماء تطفئ لهيب المعدة، وحرارة الصوم فتتنبه بعده للطعام، وتأخذه بشهوة.
زاد المعاد (4/361)
1_إستحباب وضع النوى خارج التمر
عن يزيد بن خمير، عن عبد الله بن بسر، من بني سليم قال: جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي فنزل عليه فقدم إليه طعاما فذكر حيسا أتاه به، ثم أتاه بشراب فشرب فناول من على يمينه، وأكل تمرا فجعل يلقي النوى على ظهر أصبعيه السبابة والوسطى، فلما قام قام أبي فأخذ بلجام دابته فقال: ادع الله لي، فقال: «اللهم بارك لهم فيما رزقتهم، واغفر لهم وارحمهم».
رواه أبو داود(3729)وصححه الألباني في صحيح وضعيف سنن أبي داود(3729)
قال ابن مفلح رحمه الله:وَعَنْ أَنَسٍ أَنَّهُ كَانَ يَكْرَهُ أَنْ يَضَعَ النَّوَى مَعَ التَّمْرِ عَلَى الطَّبَقِ ذَكَرَهُ الْبَيْهَقِيّ.
وَقَالَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ فِي آدَابِ الْأَكْلِ : [وَلَا يَجْمَعُ بَيْنَ النَّوَى وَالتَّمْرِ فِي طَبَقٍ وَلَا يَجْمَعُهُ فِي كَفِّهِ بَلْ يَضَعُهُ مِنْ فِيهِ عَلَى ظَهْرِ كَفِّهِ ثُمَّ يُلْقِيهِ وَكَذَا كُلُّ مَا لَهُ عَجَمٌ وَثُفْلٌ ، وَهَذَا مَعْنَى كَلَامِ الْآمِدِيِّ وَالْعَجَمُ بِالتَّحْرِيكِ النَّوَى وَكُلُّ مَا كَانَ فِي جَوْفِ مَأْكُولٍ كَالزَّبِيبِ وَمَا أَشْبَهَهُ وَالْوَاحِدَةُ عَجَمَةٌ مِثْلُ قَصَبَةٍ وَقَصَبٍ ، يُقَالُ لَيْسَ لِهَذَا الرُّمَّانِ عَجَمٌ قَالَ يَعْقُوبُ وَالْعَامَّةُ يَقُولُونَ عَجْمُ بِالتَّسْكِينِ وَالثُّفْلُ بِضَمِّ الثَّاءِ الْمُثَلَّثَةِ وَسُكُونِ الْفَاءِ مَا يَثْقُلُ مَنْ كُلِّ شَيْءٍ .
الآداب الشرعية (3 / 216)
قال النووي رحمه الله:باب استحباب وضع النوى خارج التمر واستحباب دعاء الضيف لأهل الطعام وطلب الدعاء من الضيف الصالح واجابته إلى ذلك.
شرح صحيح مسلم (13/225)
السؤال: هل هناك حديث فيه النهي عن وضع النوى مع التمر في صحن التمر؟
الجواب: ليس عندي علم في هذا، ولكن لا شك أن وضع التمر مع النوى في مكان واحد مع الشيء الذي يؤكل لا يجعل النفوس ترغبه وتشتهيه، وإنما يكون النوى على حدة والتمر يكون على حدة، ولا يجمع بين النوى والتمر في مكان واحد، لكن ما أعلم حديثاً في هذا، ولكنه كما هو معلوم ليس بجيد من ناحية الآداب، ومن ناحية كون الإنسان يقذره، وقد يجعل بعض الناس لا ترغب نفسه أن يأكل من ذلك التمر الذي وضع عليه النوى.
شرح سنن أبي داود للعباد حفظه الله (233/26)
2_لا يعاب من فتش التمر ليخرج منه السوس؛ لأن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم فعله
عن أنس بن مالك، قال أتي النبي صلى الله عليه وسلم بتمر عتيق «فجعل يفتشه يخرج السوس منه».
رواه أبو داود(3832)وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة(2113)
أورد أبو داود باباً في تفتيش التمر المسوس عند الأكل، يعني: التمر الذي يكون فيه سوس، والسوس هي الحيوانات التي تخلق وتوجد في وسط التمر عندما يمضي عليه وقت وهو مكشوف ليس مجموعاً بعضه إلى بعض، بحيث إنه يمتزج بعضه ببعض فلا يكون هناك مجال للسوس، فالتمر الذي على هيئته دون أن يلبد ودون أن يرص بعضه إلى بعض، ينشأ في وسطه وفي جوفه السوس.
والسوس ليس له نفس سائلة، ولهذا لا ينجس؛ ويجوز أكل التمر الذي فيه سوس؛ لأنه طاهر، لكن كونه يفتش التمر مثل ما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم هو الذي ينبغي، ولكنه ليس بنجس؛ لأنه لا نفس له سائلة، يعني: ليس فيه دم.
قوله: [(أتي النبي صلى الله عليه وسلم بتمر عتيق فجعل يفتشه يخرج السوس منه)].
عتيق يعني: قديم، وهذا هو الذي يكون مظنة التسوس، وأما التمر الجديد والمرصوص بعضه إلى بعض لا يكون فيه سوس.
ولا يعاب من فتش التمر ليخرج منه السوس؛ لأن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم فعله.
شرح سنن أبي داود للشيخ العباد حفظه الله (432/32)
3_ لو عافت نفسه أكل التمر المسوس فليضعه ولا يلقه
السؤال:ما حكم إلقاء التمر إذا وجد به السوس، وقد تعافه النفس؟
الجواب:لا ينبغي للإنسان أن يلقيه، وإنما يعطيه لمن يحتاجه، وقد كانت نفس الرسول صلى الله عليه وسلم خير النفوس، وقد أكله عليه الصلاة والسلام، لكن لو عافت نفسه أكل التمر المسوس فليضعه ولا يلقه؛ لأنه قد يعطى لمسكين أو لأحد يستفيد منه، وله أن يأخذ غيره.
شرح سنن أبي داود للشيخ العباد حفظه الله(432/35)
4_ حديث النهي عن تفتيش التمر
عن ابن عمر، قال: نَهى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أن يُفَتَّشَ التمرُ عمَّا فيه.
رواه الطبراني في الكبير(13787)وضعفه الألباني في ضعيف الجامع(6019)
السؤال: علام يحمل النهي الذي ورد في حديث: (نهي أن يفتش التمر عما فيه) قال القارئ: رواه الطبراني بإسناد حسن عن ابن عمر مرفوعاً؟
الجواب:لقد ثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يفتش التمر، وحديث النهي إذا ثبت فهو محمول على التمر الجديد دفعاً للوسوسة، ويحمل التفتيش على القديم، يعني: كل منهما له وجه صحيح.
شرح سنن أبي داود للشيخ العباد حفظه الله (432/34)
5_ النهي عن القران بين تمرتين إذا أكل جماعة
عن جبلة بن سحيم، قال: أصابنا عام سنة مع ابن الزبير فرزقنا تمرا، فكان عبد الله بن عمر، يمر بنا ونحن نأكل، ويقول: لا تقارنوا، «فإن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن القران» ، ثم يقول: إلا أن يستأذن الرجل أخاه، قال شعبة: «الإذن من قول ابن عمر».
رواه البخاري(2455)
قال الشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله :لاشك أن الذي ينبغي للإنسان حتى مع وجود السعة أن يأكل كل تمرة على حدة، وكون الإنسان يعود نفسه عدم الشره، وعدم الإكثار من الأكل على هذه الصورة، لاشك أنه أولى، لكن جاء في الحديث الأول: (إلا أن تستأذن أصحابك) يعني: أنه جائز في حال الاستئذان، لكن قال ابن القيم: وهذه الكلمة -وهي الاستئذان- قيل: إنها مدرجة من كلام ابن عمر، قال شعبة: لا أرى هذه الكلمة إلا من كلام ابن عمر -يعني الاستئذان- ذكره البخاري في الصحيح.وقد روى الطبراني في المعجم من حديث يزيد بن زريع عن أبي خالد عن عطاء الخراساني عن ابن بريدة عن أبيه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كنت نهيتكم عن الإقران، وإن الله قد أوسع الخير فأقرنوا).
لكن يزيد بن زريع من طبقة شيوخ شيوخ أصحاب الكتب الستة، والطبراني بعدهم؛ لأنه توفي سنة (360هـ)، وولادته سنة (260هـ) فتوفي وعمره مائة سنة.
فإذاً: بين الطبراني وبين يزيد بن زريع أناس محذوفون.
يقول النووي: اختلفوا في أن هذا النهي على التحريم أو على الكراهة والأدب، والصواب التفصيل! فإن كان الطعام مشتركاً بينهم فالقران حرام إلا برضاهم، ويحصل الرضا بتصريحهم به، أو بما يقوم مقامه من قرينة حال، بحيث يغلب على الظن ذلك، وإن كان الطعام لغيرهم حرم، وإن كان لأحد وأذن لهم بأكل اشترط رضاه، ويحرم لغيره ويجوز له هو، إلا أنه يستحب أن يستأذن الآكلين معه.
أما القول بالنسخ فقد ذهبت طائفة منهم الحازمي إلى النسخ، وقد ادعوا أن حديث بريدة ناسخ لحديث ابن عمر، لكن لا يصار إلى النسخ إلا بعد معرفة التاريخ، وعدم إمكان التوفيق.
والظاهر أن هذا الحديث يضعفه ابن القيم؛ لأنه يقول: وهذا الذي قالوه إنما يصح إذا ثبت حديث بريدة ولا يثبت مثله؛ فإن الطبراني رواه من حديث محمد بن سهل قال: حدثنا سهل بن عثمان قال: حدثنا محبوب العطار عن يزيد بن زريع فذكره.
شرح سنن أبي داود (432/42)
6_ حكم القران حال الانفراد
قال الشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله:الذي يبدو أنه سائغ لا بأس به، لكن الأفضل أن يعود الإنسان نفسه على أن يأكل كل حبة على حدة؛ حتى لا يحصل منه خلاف ذلك عند اجتماع الناس فيكون قد ألفه، اللهم إلا أن يكون مستعجلاً.
شرح سنن أبي داود(432/41)
7_ هل السنة الإفطار على وتر من التمر و الرطب؟
السؤال: سمعت أن الصائم عند إفطاره يجب أن يفطر على عدد فردي من التمر أي خمس أو سبع تمرات وهكذا فهل هذا واجب؟
الجواب:ليس بواجب بل ولا سنة أن يفطر الإنسان على وتر ثلاث أو خمس أو سبع أو تسع إلا يوم العيد عيد الفطر فقد ثبت (أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان لا يغدو للصلاة يوم عيد الفطر حتى يأكل تمرات ويأكلهن وتراً) وما سوى ذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يتقصد أن يكون أكله التمر وتراً .
فتاوى نور على الدرب للعثيمين( 354)
وقال أيضا رحمه الله:وهل كلما أكل الإنسان تمراً في غير هذه المناسبة -يقصد سنة عيد الفطر- يقطعها على وتر؟ نقول: لا. وهل الإنسان يقطع كل شيء على وتر؟
فإذا أكل نقول له: اقطع ثلاث لقمات، فهذا غير مشروع.وعندما يحب أن يزيد من الطيب فيقول أوتر ولكن هذا لا أصل له.فأنا لا أعلم أن الإنسان مطلوب منه أن يوتر في مثل هذه الأمور، فأما قول الرسول صلى الله عليه وسلم «إن الله وتر يحب الوتر»، فليس هذا على عمومه، لكنه عز وجل وتر يحكم شرعاً أو قدراً بوتر، فمثلاً الصلاة وتر في الليل نختمه بوتر التطوع، وفي النهار نختمه بوتر المغرب، وأيام الأسبوع وتر، السموات وتر، والأرض وتر، فيخلق الله عز وجل ما يشاء على وتر، ويحكم بما يشاء على وتر، وليس المراد بالحديث أن كل وتر فإنه محبوب إلى الله عز وجل.
وإلا لقلنا احسب خطواتك من بيتك إلى المسجد لتقطعها على وتر، احسب التمر الذي تأكله على وتر، احسب الشاي الذي تشربه لتقطعه على وتر، وكل شيء احسبه على وتر . فهذا لا أعلم أنه مشروع.
فأكل تمرات وتراً من السنن التي تفعل في عيد الفطر خاصة أن لا تأتي المسجد حتى تأكل تمرات وتراً. فبعض الناس ولاسيما العامة ينقلون التمر ليأكلوه في مصلى العيد، ولا يأكلونه حتى تطلع الشمس فيقيدون هذا الأكل بزمان، ومكان. فالزمن بعد طلوع الشمس، والمكان مصلى العيد . وقد قلنا: إن كل إنسان يخصص عبادة بزمان ومكان لم يرد به الشرع ، فإنها بدعة غير موافقة للشرع . والله الموفق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
مجموع فتاوى ورسائل العثيمين(16/280)
السؤال: هل الوتر يكون في جميع الأشياء المباحة مثل شرب القهوة وغيرها أم هو في الأشياء التي ورد فيها النص ؟
الجواب :في كل الأشياء الإيتار طيب ، الإيتار في الإستجمار بالأحجار ، النبي صلى الله عليه وسلم كان يقطع الإستجمار على وتر ، ويأكل الرطبات على وتر ، وهكذا ، فجميع الأقوال والأفعال يستعمل الوتر . نعم . سنة ، هذا من السنة . نعم . وفي الإناء إذا شربت ، إذا شربت ، تتنفس ثلاثة أنفاس ، هذا وتر ، ولا تتنفس نفسين فقط . نعم .
الشيخ الفوزان حفظه الله
http://www.alfawzan....rg.sa/node/2370
8_ التَّسحُّر بالتَّمر
عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «نعم سحور المؤمن التمر»
رواه أبوداود(2345)وصححه الألباني في صحيح الترغيب والرهيب (1042)
9_ الفطر على رطبات
عن إنس بن مالك-رضي الله عنه-قال:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلِّي فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات فإن لم تكن حسا حسوات من ماء
رواه أبو داود(2356) وحسنه الألباني الإرواء( 922 ) والمشكاة (1991)
10_ أكل تمرات وترا قبل الخروج إلى صلاة العيد
عن أنس رضي الله عنه، كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يغدوا يوم الفطر حتى يأكل ثمرات ويأكلهن وترا
رواه البخاري(953)
11_ وقت أكل التمر
السؤال:إذا كان الناس يصلون صلاة عيد الفطر في المسجد وخرج الإنسان لصلاة الفجر، فهل يأكل تمرات الإفطار قبل صلاة الفجر، أم الأفضل أن ينصرف إلى أهله ثم ينشىء خطى جديدة لصلاة العيد؟
الجواب:اذا كان لا يمكن الرجوع ،نقول :لاتخرج من البيت حتى تأكل لأن خروجك نويته لصلاة الصبح وصلاة العيد ،وان كان يمكنه اللرجوع فليرجع اذا صلى الفجر ليأكل التمرات ثم يرجع لصلاة العيد
مجموع فتاوى ورسائل العثيمين(16/233)
12_ شرح حديث (بيت لا تمر فيه جياع أهله)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [حدثنا الوليد بن عتبة حدثنا مروان بن محمد حدثنا سليمان بن بلال حدثني هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (بيت لا تمر فيه جياع أهله)].
أورد أبو داود حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [(بيت لا تمر فيه جياع أهله)] وهذا يدلنا على أهمية التمر، وأنه غذاء وطعام.
قوله: [(بيت لا تمر فيه جياع أهله)] هذا في البلاد التي يكون فيها التمر، وليس معنى ذلك أن كل بيت لا يوجد فيه تمر يكون أهله جياعاً؛ لأن كثيراً من الناس عندهم أنواع من الأطعمة المتنوعة غير التمر وهم شباع، ولكن هذا في حق من يكون غذاؤهم التمر وقوتهم التمر، فإنهم إذا فقدوه كانوا جياعاً كما كان الحال في المدينة، بحيث تمضي عليهم مدة وليس عندهم إلا التمر والماء.
شرح سنن أبي داود للعباد حفظه الله(432/27)
13_ من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر
عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر)
رواه البخاري (5445) ومسلم (2047)
14_ نقع التمر في الماء بالليل
عن أبي حازم، قال: سمعت سهل بن سعد الساعدي: أن أبا أسيد الساعدي دعا النبي صلى الله عليه وسلم لعرسه، فكانت امرأته خادمهم يومئذ، وهي العروس، فقالت: «ما تدرون ما أنقعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أنقعت له تمرات من الليل في تور».
رواه البخاري(5597)
15_ تحنيك الصبي بالتمر
عن أنس بن مالك، قال: ذهبت بعبد الله بن أبي طلحة الأنصاري إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ولد، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في عباءة يهنأ بعيرا له، فقال: «هل معك تمر؟» فقلت: نعم، فناولته تمرات، فألقاهن في فيه فلاكهن، ثم فغر فا الصبي فمجه في فيه، فجعل الصبي يتلمظه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «حب الأنصار التمر» وسماه عبد الله.
رواه مسلم(2144)
تم بحمد الله والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
أبو محمد كريم الجزائري
من منتديات البيضاء العلمية
نثر الفوائد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
مسألة في الإفطار على التمر في رمضان خزامي المنتدي النســـــائي الـعـام 0 28-06-2014 06:28 AM
حمل: قطف الثمر في عقيدة أهل الأثر للقنوجي /pdf ابو يعلى البيضاوي منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 14-05-2010 11:38 PM
الفرق بين الخلع والطلاق والفسخ مسألة فقهية مهمة الوسام الذهبي الـمـنـتـدى العـــــــــــام 0 06-08-2009 01:48 AM
نصيحة الأمة في جواب عشرة أسئلة مهمة مشرفة المنتديات النسائية منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 24-11-2008 06:33 PM
قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر للقنوجي محمد مصطفى منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 21-05-2006 08:35 AM


الساعة الآن 06:23 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع