العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات ركن العلوم الشرعية والمسابقات..

كاتب الموضوع أم أبي التراب مشاركات 0 المشاهدات 202  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-11-2018, 08:04 AM   #1
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
لا إله إلا الله نوى أن يتوب بعد شهر ، ومات قبل أن ينتهي الشهر

شخص نوى أن يتوب بعد شهر وكان صادقًا في نيته بأن يتوب بعد شهر فمات قبل أن ينتهي الشهر ، فهل يعتبر مات على معصية أم مات على حسب نيته ؟

الحمد لله
الذي ينوي التوبة بعد شهر أو أسبوع أو سنة ونحو هذا : لا يعتبر تائبًا بمجرد هذه النية ، حتى يتوب بالفعل ، وذلك للآتي :
أولًا :
أن الذي يَعِد بالتوبة بعد شهر ونحو هذا ، هو في حقيقة الأمر لم يباشر التوبة ، ولم ينشط لتحقيق ما يستطيعه من شروط التوبة ، ولم يهاجر إلى الله ورسوله ، ولم يهجر ما نهى الله عنه ؛ وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " المُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ المُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ ، وَالمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ " رواه البخاري :6484 ، وهو لم يفر إلى الله ، ولم يهاجر إليه ؛ فأنى له أجر التائبين ؟!
راجع الفتوى رقم : 13990 عن شروط التوبة .
ثانيًا :
أن من نوى التوبة بعد شهر ، هو في حقيقته : مقيم على معاصيه ، مصرٌّ عليها ، ذلك الشهر ، وهذا مناقض للتوبة ، لأن التوبة تعني الإقلاع عن الذنب والعزم على عدم العودة إليه ، وهذا لم يقلع عن ذنبه ، وهذا واضح لا خفاء به .

ثالثًا :
التوبة واجبة على الفور ولا يجوز تأخيرها ، فالذي ينوي التوبة بعد زمن قد جمع بين ذنبين : ذنب فعل المعاصي طول تلك المدة ، وذنب تأخير التوبة .
قال العز بن عبد السلام رحمه الله تعالى :
" والتوبة واجبة على الفور ، فمن أخرها زمانًا صار عاصيًا بتأخيرها ، وكذلك يتكرر عصيانه بتكرر الأزمنة المتسعة لها ، فيحتاج إلى توبة من تأخيرها " انتهى من " قواعد الأحكام " 1 / 221 .
وقال ابن القيم رحمه الله تعالى :
" ونذكر نبذًا تتعلق بأحكام التوبة ، تشتد الحاجة إليها ، ولا يليق بالعبد جهلها .
منها : أن المبادرة إلى التوبة من الذنب فرض على الفور ، ولا يجوز تأخيرها ، فمتى أخرها عصى بالتأخير ، فإذا تاب من الذنب بقي عليه توبة أخرى ، وهي توبته من تأخير التوبة ، وقل أن تخطر هذه ببال التائب ، بل عنده أنه إذا تاب من الذنب لم يبق عليه شيء آخر ، وقد بقي عليه التوبة من تأخير التوبة ، ولا ينجي من هذا إلا توبة عامة ، مما يعلم من ذنوبه ومما لا يعلم ... " انتهى من " مدارج السالكين " 1 / 717 .
فالحاصل ؛ أن المسلم الذي ينوي التوبة بعد زمن ويموت قبل إدراكه قد مات قبل التوبة ، وأمره إلى الله تعالى ، فإن شاء عذبه وإن شاء غفر له .

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب*
اعتبروا يا أولي الألباب . نسأل الله السلامة والعافية وحسن الخاتمة
أم أبي التراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
حقوق ولاة الأمور مشرفة المنتديات النسائية منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 26-07-2009 04:44 PM
ما المراد بـ [ طاعة ولاة الأمر ] في الآية ! مشرفة المنتديات النسائية الـمـنـتـدى العـــــــــــام 2 26-01-2009 10:18 AM
كيف يتوب عاق الوالدين؟ الداعية الـمـنـتـدى العـــــــــــام 1 24-07-2008 02:57 AM
!~¤§¦ طاعـــة ولاة الأمــــور ¦§¤~! مشرفة المنتديات النسائية الـمـنـتـدى العـــــــــــام 3 22-05-2008 01:59 PM


الساعة الآن 08:33 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع