العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منتدى المخطــوطات والكتب النادرة
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى المخطــوطات والكتب النادرة كل ما يتعلق بالمخطوطات الأصلية والمصورة والكتب النادرة ..

كاتب الموضوع فرغلي عرباوي مشاركات 1 المشاهدات 4254  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-04-2011, 02:40 AM   #1
فرغلي عرباوي
ضيف
 
المشاركات: n/a
كتاب وقلم فائدة من كتاب (الدُّرَّة الصَّقِيلَة فِي شَرْحِ أَبْيَاتِ الْعَقِيلَةِ) للَّبيب

فائدة من كتاب (الدُّرَّة الصَّقِيلَة فِي شَرْحِ أَبْيَاتِ الْعَقِيلَةِ) لأبي محمَّد اللَّبيب بتحقيق/ فرغلي عرباوي
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
الحمد للهالقائل: (مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)(ق:18)، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيِّدنا محمَّد صلى الله عليه وسلم القائل: « خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ »([1])، أما بعد:
فأقول وبالله التوفيق والسداد:
أوَّل هذا المخطوط: " قال الشيخ المقرئ الضابط المتقن أبو بكر بن الشيخ المرحوم أبي محمَّد عبد الله الشهير باللَّبيب – رحمة الله عليه ورضوانه لديه:([2])
الحمد لله العظيم السلطان، والعميم الإحسان، الواسع الغفران، الذي لا يصفه ويكيفه جنان، ولا يغيره زمان، ولا يحويه مكان، لا إله إلا هو الرحيم الرحمن، علم القرآن، خلق الإنسان، علمه البيان، أخرجنا إلى الوجود من العدم، وعلَّم بالقلم، علَّم الإنسان ما لم يعلم، خصَّنا بنبيِّه المرسل، وشرفنا بكتابه المنزل، الذي عجز عن الإتيان به الثقلان الإنسان والجان، أنطق ألسنة الأقلام، بأنواع الحكم والأحكام، وفتق([3]) أغشية القلوب لتفهم الأفهام، وأودع خزائن الصدور جواهر حروف الإعجام، وذلَّلها بالألسنة فانتظمت أيَّ انتظام.
فله الحمد على ما أنعم وأَوْلَى، فهو أحقُّ بالحمد، وأولى حمداً يملأ الآخرة والأولى، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمَّد خاتم أنبيائه ومبلغ أنبائه، وعلى آله وأصحابه أعلام الهدى ومصابيح الدُّجى، وأئمة التقى، صلى الله عليه وسلم وعلى جميع النبيين والمرسلين، صلاة تبلغ قائلها أعلا عليين، وتسعفه بدرجات المقرَّبين، وسلم تسليماً كثيراً، أما بعد:
فإنَّ جملة من الطلبة قد نبضت إلى حفظ العقيلة عُرُوقهم، وأمضت إلى تفهم معانيها بروقهم، سألوني شرح مشكلها، وفتح مقفلها، فاعتذرت لهم بقصر باعي، وجمود طباعي، فأرهقوني من أمري عسراً ... ".
وآخر هذا المخطوط: " وبالله التوفيق، وكان الفراغ تنسيق هذا الشرح المبارك في يوم الثلاثاء المبارك حادي عشر شهر ربيع الثاني سنة 1050 على يد الفقير إلى الله تعالى مالكه/ محمد الأحمدي، وحرر بالمقام الأحمدي، لا زال منوراً زاهراً معموراً بذكر الله تعالى إلى يوم الدين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم، ورضي الله عن أصحابه صلى الله عليه وسلم ".
فهرست هذا المخطوط على النحو التالي:
· الباب الأوَّل: الدِّراسة
· مقدِّمة الدِّراسة
· الباب الأوَّل
· المؤلَّفات في شروح العقيلة
· ترجمة موجزة عن اللبيب
· اسم الكتاب وتوثيق نسبته للمؤلف
· منهج المصنف في الكتاب
· وصف المخطوط
· منهج التحقيق
· مصورات من المخطوط
· الباب الثاني النص المحقق للكتاب
· مقدِّمة المصنف
· باب الإثبات والحذف وغيرهما مرتباً على السور من البقرة إلى الأعراف
· ومن سورة الأعراف إلى سورة مريم عليها السلام
· ومن سورة مريم عليها السلام إلى سورة ص
· ومن سورة ص إلى آخر القرآن
· باب الحذف في كلمات تحمل عليها أشباهها
· باب من الزيادة
· باب حذف الياء وثبوتها
· باب ما زيدت فيه الياء
· باب حذف الواو وزيادتها
· باب حروف من الهمز وقعت في الرسم على غير قياس
· باب رسم الألف واواً
· باب رسم بنات الياء والواو
· باب حذف إحدى اللامين
· باب المقطوع والموصول
· باب قطع أن لا وإن ما
· باب قطع من ما ونحو من مال ووصل ممن وممَّ
· باب قطع أم من
· باب قطع عن من ووصل أن لن
· باب قطع عن ما ووصل فإن لم وأما
· باب في ما وإنَّ ما
· باب أن ما ولبئس وبئس ما
· باب قطع كل ما
· باب قطع حيث ما ووصل أينما
· باب وصل لكيلا
· باب قطع مال
· باب قطع مال
· باب وصل ولات
· باب هاء التأنيث التي كتبت تاء
· باب المضافات إلى الأسماء الظاهرة والمفردات
· باب المفردات والمضافات المختلف في جمعها
· ختام نظم العقيلة
· نهاية المخطوط
· أهم المصادر والمراجع
· فهرس الموضوعات
من الفوائد الواردة في هذا الكتاب قوله:
فصل
[في فضل الكتابة ورسم الخطِّ]
اعلم: - أصلحك الله – أن الله تعالى جعل الخط والكتابة [3/ب] من أفضل الصناعات البشرية وأحسنها، ومن أكبر منافع الخلق وأتقنها، والكتابة سفر العقلاء، ولكمال الفضل، ورباط علوم الدين والدنيا، وبها تحفظ الآثار، وقد مدحها المختار صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه السادة الأبرار، رُوي أنس بن مالك([4]) أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " قيدوا العلم بالكتبة ".([5])
وروي عن عبد الله بن عمر([6]) أنه قال: " قلت يا رسول الله: أُقَيِّدُ العلم؟ قال: نعم، قلت: وما تقييده؟ قال: بالكتاب ".([7]) وقد مدح الناس الكتاب، قال ابن بلاغة الصيرفي:
خيرُ المحادثِ والجليسِ كتابُ

تخلو به مَلَّكَ الأصحابُ


لا مفشياً سراً إِذا استودعْتَه

وتنالُ منه حكمةٌ وصوابُ([8])


وقال عمرو الوراق: ([9])
أَفْرَطَ نِسْيَانِي إِلَى غَايَةٍ

أَعْدَمَنِي إِفْرَاطُهَا الْحَسَّا


وَكُنْتُ مَهْمَا عَرَضَتْ حَاجَةً

مُهِمَّةٌ أَوْدَعْتُهَا الطِّرْسَا


حَتَّى إِذَا عَاوَدْتُ طَالَعْتُهَا

ذكرت الْعَيْنُ بِهَا النَّفْسَا


فَصِرْتُ أَنْسَى الطَّرْسَ فِي رَاحَتِي

وَصِرْتُ أَنْسَى أَنَّنِي أَنْسَى! ([10])


والكتاب هو السبب إلى تخليد كل عِلْمٍ، ولولا الكتابة لدرست العلوم، ولم يعلم المتأخرون أخبار المتقدِّمين، وقد كتب السلف للخلف، وبالكتابة قيدت أخبار الماضين، وقصت قصص الأوَّلين، وبالكتابة تبلغ عن المغتربين إلى أقاربهم وأوليائهم وأصحابهم ما هم فيه من الأحوال، وبالكتابة حفظ الناس ما يجري بينهم من الحساب والمعاملات؛ ولولا الكتابة لانقطعت أخبار بعض الأمم عن بعض.
وأصل الخط والكتابة إنما أُخذ عن الجلجان بن الموهم، قال أبو عمرو في المحكم في (باب ذكر القول في حروف التهجي): في كتاب محمَّد بن سحنون حدَّثنا أبو الحجاج، واسمه شكر بن ثابت قال: حدَّثنا عبد الله [4/أ] بن فروخ، عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم المعافري،([11]) عن أبيه زياد بن أنعم، قال: قلت لعبد الله بن عباس:معاشر قريش هل كنتم تكتبون في الجاهلية هذا الكتاب العربي، تجمعون فيه ما اجتمع، وتفرقون فيه ما افترق هجاء بالألف واللام والميم، والقطع والشكل، وما يكتب به اليوم، قبل أن يبعث الله النبي محمَّداً صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم، قلت: فمن علَّمكم الكتاب؟ قال: حرب بن أمية، قلت: فمن علَّم حرب بن أمية؟ قال: عبد الله بن جدعان، قلت: فمن علَّم عبد الله بن جدعان؟ قال: أهل الأنبار، قلت: فمن علَّم أهل الأنبار؟ قال طارئ طرأ عليهم من أرض اليمن من كندة، قلت: فمن علَّم ذلك الطارئ؟ قال: الْجُلجان بن الموهم، كان كاتب هود نبي الله بالوحي عن الله عز وجل. ([12])
وقرأت في بعض التواريخ: أن الأنبار لما دخلت، وجد فيها موضع فيه أربعون غلاماً يتعلَّمون الكتابة والخط.
وقد صنَّف المصنِّفون من هذه الأمَّة المباركة كتباً ما لها عدد في كل فنٍّ أخبرني سيدي الحاج الصالح يوسف القادسي الذي كان ساكناً بفندق الخلال – قدس الله روحه – أنه رأى في غرناطة عند بعض الطلبة كتاباً كبيراً ضخماً في القالب الكبير، وعلى ظهر الكتاب مكتوب (السفر السادس والخمسون من أجزاء أسماء الكتب)، ولم يدر ما بقي بعده، وليس في هذا السفر إلا اسم الكتاب واسم مؤلفه وبلده وزمانه خاصة، فانظر كم تضمنت هذه الأسفار من عدة أسماء الكتب.
وقد ألَّف الناس في مرسوم المصاحف كتباً كثيرة ما لها عدَّة، ورأيت لأبي عمرو الداني – رحمه الله – في برنامج مائة وعشرين تأليفاً، منها في الرسم أحد عشر كتاباً وأصغرها حجماً (كتاب المقنع)، وقد نظمه الشيخ الأستاذ أبو القاسم الشاطبي – رحمه الله – واختصره اختصاراً حسناً في قصيدة سمَّاها (عقيلة أتراب القصائد([13]) في أسنى المقاصد)، وزاد على ما في المقنع أشياء كثيرة، ونبَّه على ذلك بقوله: [4/ب]

وَهَاكَ نَظْمَ الَّذِي فِي مُقْنِعٍ عَنَ أبِي(
عَمْرٍو وَفِيهِ زِيَادَاتٌ فَطِبْ عُمُرَا(

وها أنا أستعين بالله تعالى، وأسأله المعونة على شرحها من غير تطويل ملحف،([14]) ولا تقصير مجحف؛ بل قصدت التوسط الذي هو خير الأمور، وأنفع عند الجمهور؛ لأن التطويل يفضي إلى الملل، والتقصير يفضي بالوهل،([15]) جعله الله شرحاً مباركاً عليَّ، وعلى كل من يقرأه أو يكتبه أو يسمعه، وعلى المسلمين أجمعين آمين آمين آمين، إن ربي لسميع الدعاء. ينظر: الدرة الصقيلة في شرح أبيات العقيلة للَّبيب (ص19)، بتحقيقي.
(انتظر فائدة من كتاب (شرح العقيلة الرائية) لأبي شامة الدمشقي (ت665هـ) تلميذ السخاوي (ت643هـ) والسخاوي تلميذ الشاطبي (ت590هـ).

([1]) أخرجه البخاري في باب (خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ)، من رواية عثمان بن عفان رضي الله عنه. ينظر: صحيح البخاري (17/27)،ح5027.

([2]) هذا السياق بكماله من كلام الناسخ، وليس من كلام المصنف.

([3]) الفَتْق: خلاف الرَّتْق، فَتَقَهُ يَفْتُقُه ويَفْتِقُه فَتْقاً: شقه. ينظر: لسان العرب (10/296)، مادَّة: (فتق).

([4]) أنس بن مالك بن النضر الأنصاري أبو حمزة صاحب النبي صلى الله عليه وسلم وخادمه، روى القراءة عنه سماعاً وردت الرواية عنه في حروف القرآن قرأ عليه قتادة ومحمد بن مسلم الزهري، توفي سنة (91هـ). ينظر: غاية النهاية (1/172)، أُسْدُ الغابة لابن الأثير (1/79).

([5]) ينظر: مسند الشهاب القضاعي (2/496)،ح598، ورواه الحاكم موقوفاً على عمر بن الخطاب وأنس بن مالك. ينظر: المستدرك على الصحيحين للحاكم (1/351)،ح331، وح332، المعجم الكبير للطبراني (1/296)،ح699، سنن الدارمي (2/50)،ح506.

([6]) عبد الله بن عمر عبد الله بن عمر بن الخطاب العدوي، أبو عبد الرحمن: صحابي، من أعز بيوتات قريش في الجاهلية. كان جريئاً جهيراً.نشأ في الإسلام، وهاجر إلى المدينة مع أبيه، وشهد فتح مكة. ومولده ووفاته فيها. وهو آخر من توفي بمكة من الصحابة سنة (73هـ). ينظر: الأعلام للزركلي (4/108)، مشاهير علماء الأمصار (1/26).

([7]) ينظر: المعجم الكبير للطبراني (11/396)،ح936،ورواه الطبراني أيضاً في الأوسط، وفيه عبد الله بن المؤمل وثقه ابن معين وابن حبان وقال ابن سعد: ثقة قليل الحديث وقال الإمام أحمد أحاديثه مناكير. ينظر: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1/183)،ح679.

([8]) ينظر: الجليس الصالح والأنيس الناصح (ص2)، الطيوريات (7/13).

([9]) عمرو الوَرّاق: عمرو بن عبد الملك الوراق العنزي مولى عنزة. شاعر من جماعة أبي نواس وحسين الخليع وداود بن رزين وعنان الناطقي. وما وصلنا من شعره قليلٌ جداً، وأغراض شعره تختصر في: رثاء بغداد أيام الفتنة بين الأمين والمأمون، الخلاعة والمجون والتطرح في الديارات ودور اللهو. توفي سنة (200هـ). ينظر: تراجم شعراء الموسوعة الشعرية (1/1798)،الأعلام للزركلي (5/81).

([10]) ينظر: زهر الأكم في الأمثال و الحكم (1/339)،فوات الوفيات لابن شاكر الكتبي (3/154).

([11]) في (ف): " المعافي ".

([12]) ينظر: المحكم في نقط المصاحف للداني (ص16-17).

([13]) في (ف): " المقاصد ".

([14]) ملحف؛ أي: ناقص ومنه،لحُف القمرُ، إذا جاوز النصف، فنقَص ضوءُه عما كان عليه. ينظر: لسان العرب (9/314)، مادَّة: (لحف).

([15]) وَهِل وَهَلاً؛ أي: ضعُف. ينظر: لسان العرب (11/737)، مادَّة: (وهل).
  رد مع اقتباس
قديم 22-04-2011, 07:20 AM   #2
فرغلي عرباوي
ضيف
 
المشاركات: n/a
حمل كتاب (كنز المعاني في شرح حرز الأماني) للإمام الجعبري بتحقيق فرغلي عرباوي طبعة أولاد الشيخ

http://www.4shared.com/document/3HS2L13q/______.html


حمل كتاب (الإتقان في تجويد القرآن) تأليف/ فرغلي عرباوي
http://www.4shared.com/file/0HrfH_eW/______.html
  رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
فائدة من كتاب (تجويد الحروف الجوفية التي نزل بهنَّ القرآن) من تأليف / فرغلي عرباوي فرغلي عرباوي منتدى المخطــوطات والكتب النادرة 4 28-06-2012 08:22 AM
فائدة من كتاب (البيان في عدِّ آي القرآن) للإمام الداني (ت444هـ) بتحقيق/ فرغلي عرباوي فرغلي عرباوي منتدى المخطــوطات والكتب النادرة 2 11-04-2011 09:31 PM
فائدة من كتاب (التحديد في صنعة الإتقان والتجويد) للإمام الداني بتحقيق/ فرغلي عرباوي فرغلي عرباوي منتدى المخطــوطات والكتب النادرة 2 11-04-2011 09:30 PM
فائدة من كتاب ** الغرباء ** للإمام الآجرِّيّ رحمه الله تعالى صيد الخاطـر منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 2 29-11-2010 10:02 AM
أكثر من 200 فائدة من كتاب القول المفيد على كتاب التوحيد للشيخ العثيمين رحمه الله مشرفة المنتديات النسائية ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات 1 23-02-2009 05:21 AM


الساعة الآن 05:40 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع