العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> منتدى التـقنـية والـحـ:ــاسـبـات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى التـقنـية والـحـ:ــاسـبـات التقنيات الحديثة في المكتبات الرقمية..

كاتب الموضوع محب الإسلام مشاركات 2 المشاهدات 3641  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-2005, 06:25 PM   #1
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,524
       
محب الإسلام is on a distinguished road
Wink آخر تطورات مشروع المكتبة الإلكترونية من جوجل

رفعت خمس من دور النشر الكبرى منذ عدة أيام دعاوى قضائية على موقع جوجل، زاعمة أن أداة البحث التابعة له تنوي نقل ملايين الكتب القابعة على رفوف المكتبات بواسطة الماسح الضوئي ليمكن مشاهدتها عبر الإنترنت، وأن هذا انتهاك فادح لقانون حقوق النشر. وقد رفع هؤلاء الناشرون قضية أمام المحكمة الفيدرالية بمانهاتن، يطلبون فيها من القاضي الفيدرالي أن يمنع موقع جوجل من العودة إلى نقل الكتب الموجودة على رفوف المكتبات بالماسح الضوئي في أول نوفمبر.
وكان موقع جوجل قد توقف عن تحويل الكتب إلى صيغة رقمية في أثناء سعيه للتوصل إلى حل وسط مع الناشرين. وقالت باتريشيا شرويدر، رئيسة الجمعية الأمريكية للناشرين (أمريكان آسوسياشان أوف بابليشارز): (لو سمحنا لهم بتغيير قانون حقوق النشر من جانب واحد ما لم يقل لهم أحد (لا) سيستحيل العمل على أصحاب حقوق الملكية الثقافية). وأضافت: (إنهم لا يكلون عن الحديث عن أنهم يفعلون هذا لأنه في مصلحة كل العالم. لم يكن هذا من مبادئ القانون أبداً. إنهم (لا يرتكبون شراً) غير سرقتهم لما يملكه الناس).
وقد أصدر موقع جوجل منذ أيام تصريحا دافع فيه عن نهجه، قائلا ان المسح الضوئي لملايين الكتب القابعة على رفوف المكتبات من مجموعات جامعات هارفارد، وستانفورد، وميتشجان، ومكتبة نيوورك العامة ومكتبة جامعة أكسفورد أمر قانوني. وقال القائمون على أداة جوجل للبحث على الإنترنت ان برنامجهم سيتيح للقراء الاطلاع على الكتب القابعة في المكتبات على نطاق أوسع بوضعها على الإنترنت. وقال موقع جوجل: (إن هذه النظرة الضيقة التي تنادي بمنع جوجل من نقل المطبوعات ليست فقط ضد مصالح القراء من جميع أنحاء العالم، بل هي أيضا ضد مصالح المؤلفين والناشرين في جميع أنحاء العالم). وأضاف: (إن وضع فهرس سهل الاستخدام للكتب يعد استخداما لا غبار عليه لها بموجب قانون حقوق ملكية الكتب، بل انه يدعم هذه الحقوق، فرفع الوعي بوجود الكتب وزيادة مبيعاتها يعود بفائدة مباشرة على أصحاب حقوق نشرها.
كما قال موقع جوجل إنه سيعود إلى نقل الكتب القابعة فوق أرفف المكتبات باستخدام الماسح الضوئي في بداية نوفمبر مالم يتصل الناشرون به ويحددوا أي الكتب هي التي يودون استثناءها من هذه العملية.
وعلى عكس ذلك، قام جهد مماثل بدأته أداة بحث منافسة، هي ياهو، باستبعاد الكتب المحمية بموجب قانون حقوق النشر أوتوماتيكيا، مالم يمنحهم ناشروها ومؤلفوها إذنا باستخدامها. وقد قالت شرويدر: (إن ياهو تتصرف التصرف السليم في هذا الموضوع). وقد أتت القضية التي رفعها الناشرون الخمسة (شركة سايمون وشستر، وماكجرو هيل، وشركة جون ويللي وأبناؤه، ومجموعة البنجوين (بالولايات المتحدة الأمريكية)، وشركة بيرسون التعليمية منذ أيام قليلة بعد الدعوى التي رفعتها رابطة المؤلفين نيابة عن مجموع أعضائها البالغين 8000 عضو ضد موقع جوجل في الشهر الماضي. وتدعي هذه القضية أيضا أن مشروع جوجل لنقل الكتب الموجودة بالمكتبات انتهاك لقوانين حقوق ملكية الكتب. وقد اقترح الناشرون على أداة جوجل للبحث اقتراحا بديلاً، هو أن تحدد جوجل الكتب التي يحميها قانون حقوق الملكية بواسطة أرقام الترقيم الدولية ISBN الخاصة بكل كتاب، ثم يسعون للحصول على إذن من ناشريها ومؤلفيها بنقلها عن طريق الماسح الضوئي.
وقالت شرويدر ان جوجل رفضت هذا الاقتراح بحجة أنه سيجشمها الكثير من المتاعب. وفي مقابل سماح نظم المكتبات لشركة جوجل بإجراء مسح ضوئي لما تحتويه من مجموعات الكتب، ستحصل كل مكتبة منها من شركة جوجل على نسخة رقمية مجانية من كتبها، بذا، تكون المكتبات قد أعلنت عن المبادرة التي قدمتها في ديسمبر 2004. أما جوجل، فقد سبق أن صرحت أنها لن تنشر إلا (مقتطفات) من الكتب المشمولة بحقوق الملكية، كي تحمي المؤلفين والناشرين وتشجع المبيعات.

المصدر
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2005, 06:55 PM   #2
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,524
       
محب الإسلام is on a distinguished road
يعد توني سانفيليبو واحداً من العقلين المدبرين اللذين يقفان وراء البرنامج الطموح لشركة جوجل للقيام بالمسح الضوئي لملايين الكتب وإتاحة نصوصها بالكامل على الإنترنت.
ومن ناحية، ينسب سانفيليبو للبرنامج المبيعات الكبيرة للعناوين الغامضة في مطبعة جامعة ولاية بنسلفانيا، حيث يعمل هناك.
ومن ناحية أخرى، فهو قلق بخصوص خطط جوجل لإنشاء نسخ رقمية عن الكتب التي يتم الحصول عليها بشكل مباشر من المكتبات وهو الأمر الذي قد يضر بالإيرادات طويلة المدى للمجال الذي يعمل فيه.
توجه جديد
ويمكن للنتيجة أن تحدد مدى سهولة استطاعة الأشخاص من خلال الدخول إلى الإنترنت للاستفادة من المعرفة التي تعد أغلبها الآن مغلقة في كتب تقبع على الأرفف المتربة للمكتبات والكثير منها لم تتم طباعته بعد.
وقال بريستور كاهل، المؤسس المشترك لأرشيف الإنترنت، الذي يدير مشروعات صغيرة للمسح الضوئي للكتب وأغلبها للأعمال التي تخرج عن نطاق حقوق النشر المزيد من الأشخاص يتوقعون الحصول على الكتب، وهم يكتفون الآن بما يمكنهم الحصول عليه بسهولة، فلنسمح لهم بالحصول على الأعمال العظيمة بدلاً من أي شيء موجود على الشبكة.
ولكي يتم منع البيع بالجملة للمشاركة في الملفات وهو الوباء الذي أصاب صناعة الترفيه، قامت جوجل بوضع بعض القيود على مشروع مكتبتها: لن يتمكن المستخدمون بسهولة من طباعة المواد أو قراءة أكثر من أجزاء صغيرة من الأعمال المحمية بحقوق النشر على الإنترنت.. كما تقول جوجل أيضاً: إنها سوف تجعل القراء يتجهون إلى بائعي الكتب والمكتبات مباشرة، ومع ذلك يظل العديد من الناشرين في حالة حذر.
مبادرة جوجل
فقبول مبادرة جوجل يعني أن تقول: لا مانع من اقتحام منزلي لأنك سوف تقوم بتنظيف مطبخي، وأضافت سالي موريس، الرئيس التنفيذي لاتحاد المثقفين وناشري المجتمع المهني الذي يقع مقره في المملكة المتحدة أن قيامك بشيء غير ضار أو مفيد لا يعني أنه شرعي.
وتعتقد موريس وناشرون آخرون أن جوجل يتعين عليها الحصول على تصريح أولاً، وذلك لأن لديها بموجب برنامج الناشر المطبعي الذي طرح في أكتوبر 2004م فترة شهرين قبل أن تعلن عن مبادرة المكتبة، ووفقاً لبرنامج الناشرين، قامت جوجل بعقد صفقات مع ناشرين رئيسيين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.. فهي تقوم بالمسح الضوئي للعناوين التي يقومون بتقديمها، وتعرض الصور الرقمية لصفحات مختارة يتم الدخول إليها من خلال استفسارات البحث وتمنح للناشرين جزءاً من الإيرادات التي يتم الحصول عليها من الإعلانات المصاحبة.. لكن الناشرين لا يقومون بتقديم كافة العناوين لديهم وفقاً لهذا البرنامج، والعديد من العناوين التي تريد جوجل مسحها ضوئياً نفدت طبعتها ولا تعود إلى أي ناشر على الإطلاق.
ويقول (جيمر جيربر)، مدير شراكات المحتويات بشركة جوجل: إن الشركة لن تحصل على أكثر من 15 بالمائة من كافة الكتب التي تم نشرها إذا اعتمدت فقط على العناوين المقدمة من الناشرين، وهذا هو سبب توجهها إلى المكتبات.
لائحة النشر
ووفقاً لمشروع المكتبة المطبوعة، تقوم جوجل بالمسح الضوئي لملايين الكتب المحمية بحقوق النشر من المكتبات التي تقع في هارفارد وميتشيجان وستانفورد مع المواد الخارجة عن حقوق النشر هناك، بالإضافة إلى مكتبتين أخريين. فقد قامت جوجل -من جانب واحد - بوضع هذه اللائحة: يمكن للناشرين القول: ما هي الكتب التي لا ينبغي مسحها ضوئياً، على نفس غرار قيام مالكي المواقع على الشبكة بالطلب أن يتم إخراجهم من مؤشرات المحرك البحثي.
ففي شهر أغسطس توقفت الشركة عن المسح الضوئي للكتب المحمية بحقوق النشر حتى 1 نوفمبر، لأنها ترغب أن تمنح الناشرين وقتاً لوضع قوائمهم.
وأطلق ريتشارد هل المدير التنفيذي لاتحاد مؤلفي النصوص والمواد الأكاديمية، على توجه جوجل بأنه رجعي، فالناشرون لا يتعين أن يتحملوا أي عبء للاحتفاظ بالسجلات، على حد قول سانفيليبو، مدير التسويق والمبيعات بمطبعة جامعة ولاية بنسلفانيا.
الاستخدام المنصف
وقال سانفيليبو نحن لا نعلم كل شيء قمنا بنشره، ففي الخمسينيات والستينيات والسبعينيات لم تكن هناك ملفات إلكترونية لهذه الكتب. وتقول جوجل التي لم تذكر كم عدد الكتب التي قامت بمسحها ضوئياً حتى الآن أنها تعتقد أن مبادرتها محمية بموجب أحكام (الاستخدام المنصف) وفقاً لقانون حقوق النشر.
ويجادل جيربر أن المبادرة سوف تحفز المزيد من الأشخاص للمساهمة في الفنون والعلوم من خلال جعل هذه الكتب سهلة العثور عليها.
وقال محامي واشنطن جوناثن باند: إن دعوى جوجل قوية في ضوء القيود على العرض - بعض الجمل كل مرة للأعمال التي يتم مسحها ضوئياً من المكتبات، بينما تجعل التكنولوجيا من الصعوبة إعادة إنشاء صفحة واحدة. وقال باند الذي قدم النصيحة لمجموعات المكتبات وشركات الإنترنت بخصوص مواضيع حقوق النشر انني لا أرى كيف يمكن لبعض المقتطفات من العمل المتوفر للمستخدم أن يكون له أي اثر سلبي على السوق.
ووفقاً لقيود جوجل، يمكن للقراء رؤية خمس صفحات فقط في كل مرة من العناوين المقدمة من الناشر وما لا يتجاوز 20 بالمائة من الكتاب الكامل من خلال عمليات البحث المتعددة. وبالنسبة للكتب الموجودة في الملكية العامة، يمكنهم قراءتها بالكامل عبر الإنترنت.
ليس كل الناشرين معترضين
وقال تيم اريلي، الرئيس التنفيذي لشركة O'Reilly Media ومستشار لمشروع جوجل بالنسبة للمؤلف العادي، فإن عدم الظهور يعد أكثر تهديداً من القرصنة، فجوجل تقدم للناشرين فرصة ممتازة لكي يقوم الأفراد باكتشاف محتوياتها.
ويقول جيمس هيلتون، مساعد رئيس الكلية وأمين مكتبة بجامعة ميتشيجان: إن كليته تساهم بسبعة ملايين مجلد خلال ست سنوات، لأن في يوم من الأيام، المواد التي لا يمكن البحث عنها عبر الإنترنت لن تتم قراءتها ببساطة. وأضاف هذا لا يعني أنه سوف تتم قراءتها على الإنترنت، ولكن لن يتم العثور عليها إذا لم تكن موجودة على الإنترنت.
وقال هال هالستين، وهو خريج من كلية كولبي في عام 2003 : إن مشروع جوجل كان سيكون مفيداً لدراسته في البوذية. فقد قام بطباعة كلمة shunyata وهي الكلمة باللغة السانسكرتية للفراغ- وعثر على العديد من الكتب التي لم يكن يعلم بوجودها. ومع ذلك، بصفته منسق الوسائط الإلكترونية في شركة ويزدون للنشر، فإنه يعتقد أن على كل ناشر أن يتمكن من تقرير انضمامه إلى هذا المشروع أم لا، كما فعلت شركته.
ويبدو أن الكثير من الاعتراضات نشأت عن المخاوف الخاصة بوضع سابقة يمكن أن تؤدي إلى ضرر مستقبلي بالنشر.
وقال الآن ادلر، نائب رئيس الاتحاد الأمريكي للناشرين إذا تم النظر إلى جوجل على أنها سمح لها القيام بذلك بدون أي استجابة، عندئذ ربما سوف يقوم الآخرون بذلك، وسوف يكون لديك اختراق لقواعد البيانات التي تحتوي على نسخ كاملة لهذه الأعمال المحمية بحقوق النشر، ولا يستبعد الناشرين رفع دعوى قضائية ضد جوجل.
نزاع المسح الضوئي
ولا تقوم (طاغوت التكنولوجيا) التي يترادف اسمها مع البحث على الإنترنت بهز عملية نشر الكتب فقط.. فجوجل لديها مشروع منفصل لعمل أرشيف بالبرامج التليفزيونية، لكنها حصلت حتى الآن على تصاريح محدودة فقط، كما تواجه الشركة دعاوى بسبب تسهيل الولوج إلى مصادر الأخبار والصور الإباحية عبر الإنترنت.
ويقول جوناثان زيتراين، وهو عالم قانوني في مجال الإنترنت وزميل لجامعتي اوكسفورد وهارفرد: إن نزاع المسح الضوئي للكتب يعمل على توازن المصالح التجارية والاجتماعية.
وأضاف من وجهة نظر الناشرين، لا يمكنك إلقاء اللوم عليهم لقيامهم بدورهم، وهو تحقيق الحد الأقصى من المبيعات، ولكن في حالة عدم العثور على الاستخدام المنصف فإن جوجل لم تكن لتستطيع القيام بهذا التوريد الضخم للكتب المطلوبة لوضع قاعدة بيانات مفيدة اجتماعياً.


المصدر
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2005, 07:51 PM   #3
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,524
       
محب الإسلام is on a distinguished road
هجوم عنيف على مشروع جوجل للكتاب الإلكتروني !

تعرضت خطة جوجل لتحويل آلاف من الكتب التي انتهت حقوق ملكيتها الفكرية إلى نسخ رقمية، إلى انتقادات لاذعة من قبل مجموعة من كبار الناشرين الأمريكيين. فقد أرسل اتحاد دور نشر الجامعات الأمريكية خطابا إلى جوجل أعرب فيه عن انتقاداته لمشروع جوجل الجديد الذي يهدف إلى إعادة نشر أعمال محفوظة في مكتبات جامعات هارفارد وميتشجان وستنافورد.
وكان رئيس جامعة أوكسفورد قد شبه المشروع بأنه يعادل اختراع ماكينة الطباعة! ويمثل اتحاد دور نشر الجامعات الأمريكية أكثر من 125 ناشرا أكاديميا في الولايات المتحدة.
ووجه الاتحاد إلى جوجل في رسالته سلسلة من الأسئلة متعلقة بما أسماه الاستخدام العادل لهذه الكتب المكتبية على الإنترنت، وكيف يخطط جوجل لحماية حقوق الملكية الفكرية من السرقة وسوء الاستخدام.
ويرى الاتحاد أنه عندما ينتهي جوجل من عملية تحويل الكتب إلى النسق الرقمي فإن حقوق ملكية العمل تنتقل إلى جوجل.

المصدر
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
المكتبة اللغوية الإلكترونية | الإصدار الأول | صيد الخاطـر ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات 0 06-10-2009 09:29 AM
ماتت المكتبة... عاشت المكتبة الرقمية ؟ مسافرة إلي الله منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 1 02-08-2008 05:29 PM
كارثة المصاحف الإلكترونية الكلم الطيب** الـمـنـتـدى العـــــــــــام 3 03-04-2008 09:29 PM
التحول إلى الدوريات الإلكترونية وتأثيرها علي خدمات قسم الدوريات في المكتبة الأكاديمية محب الإسلام منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 23-11-2005 10:02 PM
مشروع المكتبة الإسلامية الإلكترونية محب الإسلام منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 08-11-2005 04:33 PM


الساعة الآن 05:12 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع