العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> الـمـنـتـدى العـــــــــــام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الـمـنـتـدى العـــــــــــام العلوم الإسلامية : عقيدة وتفسير وفقه وحديث ولغة وتاريخ..

كاتب الموضوع الشموس مشاركات 1 المشاهدات 1966  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-01-2012, 02:08 PM   #1
الشموس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 106
       
الشموس is on a distinguished road
لا إله إلا الله من أسماء الله سبحانه الحسنى (المجيب)

الاسماء الله الحسنى (المجيب).



"أجيبو داعى الله"(الاحقاف:31) "إن ربى قريب مجيب"(هود:61)



فالاستجابة والاجابة بمعنى واحد ,وكلمة مجيب كاسم من اسماء الله الحسنى لها معنيان :

_المعنى الاول :الاجابة

المعنى الثاني :ان يعطي الله السائل مطلوبه .
فاذا سالت انسانا يجيبك ,وإن سالته حاجة يعطيك .فإما أن تكون الاجابة بيانية ,وأما ان تكون الاجابة عطاء,اجابة بيانية واجابة عطاء .معنيان من معاني الاستجابة التي وردت كاسم من اسماء الله الحسنى.


لاابالغ إن قلت ان اكثر ما يحتاجه الانسان في الدين هو الدعاء ,حينما يدعو ربه ,يعلم انه سميع ,وحينما يدعو ربه يعلم انه بصير ورحيم ,وحينما تسأل ,تسال من يستجيب لك ,تسال من يبصر حالك ومن يسمع ,والذي يقتدر ,والغني , والرحيم ,المحب ,والعفو.


فلذلك المجيب :اسم من اسماء الله الحسنى .وزوال الكون أهون على الله من ان تدعوه فلا يستجيب لك ,ويستجيب لك بشكل او آخر ,إما ان يطمئنك ,واما أن يعطيك ,وأما أن يلقي في روعك ان هذه الحاجة لا تناسبك قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):"إن الله حيًي يستحي إذا رفع الرجَل اليه يديه إن يردهما صفراً خائبتين "(رواه الترمذي)


بل ان معنى المجيب ينعم قبل النداء ,ويتفضل قبل الدعاء ,فهو يعلم حاجة المحتاجين قبل سؤالهم ,الم يخلق الاطعمه والفواكة وهطول الامطار وخلق الشمس , والاقوات ويسسر الادوات والالات الموصلة الى جميع المهمات ,ولو تمضي حياتك في تعداد النَعم التي خلقت لك وانت لاتعلم ,ومن قبل أن تخلق لعرفت ما معنى ان الله يعلم ما تحتاج إليه قبل ان تساله ,هو مجيب ومن معاني مجيب انه يجيبك قبل ان تساله.وانه ينعم قبل النداء ويتفضل قبل الدعاء.

ولكن لماذا احيانا يتاخر العطاء إلى ما بعد الدعاء؟هنا نقطة دقيقة الدلالة جدا مفادها ان الله يحب ان تدعوه .وان تلجأ إليه ,واتتصل به ,وأن تناجيه ,وأن تمرغ وجهك في اعتابه ,ويحب ان يسعدك بالاتصال به ,فيجعل حاجتك وسيله لهدف هو الاتصال والتعبد و هذه نقطة مهمة جدا ,لانك بهذا الدعاء وذاك الاتصال ,وهذا الرجاء تسعد ,واجابة السائل هي الوسيلة.


"أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السؤء ويجعلكمً خلفاء الارض أءله مع الله قليلا ما تذكرون "(النمل :62)


ثم ان الله سبحانه وتعالى يجيب دعاء المضطرين ,فهذا الضطر من له غير الله ؟لاشك أن كل انسان يمر بحالات اضطرار شديدة ويكون فيها على احر من الجمر ,فيقول يارب يالله .

فالمجيب لا تخيب لديه آمال الطالبين ,فهو يجيب دعاء الداعين ويكشف ضرورة الطالبين .

كل واحد إلاله مع الله تجربه ,دعوته فاجابك ,و سالته فاعطاك .حينما كنت في مشكلة او مصيبه .والحكمة العظمى في سوق المصائب للناس ,ولاسيما المومنين ,انت في درجة فإذا أراد ربك أن ينقلك نقلة إليه ,يرسل إليك مشكلة تدعوه ,وتساله وتتوسل إليه ,وتلوذ به ,وتستعيذ به ,وتلجأ إليه ,من أجل ان يجيبك ,فإذا أجابك تقول :لقد سمعني وهو يحبني وهاهو ذا اكرمني ,هاهو قد استجاب لي ,اذا كانت نقله نوعيه على محور معرفته وعلى محور محبته ,والله يقلب حال عبده من حال الى حال ,ومن مقام ال مقام ومن منزله الى منزله .


حينما تدعوه فانت لاتنادي بعيدا ,لاتنادي إلا قريب وتنادي من يسمعك ومن يقدر على ان يجيبك "ولقد نادنا نوح فلنعم المجيبون"(الصافات)

"وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبو شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لاتعلمون"(البقرة:216)


البطولة ,ان تفهم عن الله حكمته ,ان تفهم عن الله رحمته ,لكن الله يضمن للعبد إجابة الدعاء بما يعلم أنه خيرللعبد بحسب علمه .لابحسب علم العبد .في الوقت الذي يريده الله ,لافي الوقت الذي يريده العبد.فانت لاتعلم والله يعلم ,وانت لاتعلم ما يناسبك والله يعلم المناسب .دعوتك له امر مرغوب فيه .لكن لاينبغي ان تحدد متى يستجاب ,فهذا سوء ادب مع الله , يستجيب لك في الوقت المناسب وبالقدر المناسب و في الطريقة المناسبه فما عليك الا ان تدعوه وكفى.فالله يحب أن يسمع صوت عبده اللهفان .فالدعاء هو مخ العبادة.

ومن الادعية (إلهي أنت المجيب لمن دعاك ,والمغيث لمن ناداك ,تنصف المظلوم من الظالم ,لانك فوق الكل حاكم ,الهي إن نفسي ظلمت روحي ,فحجبتها عن الانوار ومنعتها من الاسرار ,فانصر الروح على النفس ,بفضلك واسعدها في رياض وصلك .إلهي لاترد الدعاء فأنت المجيب ,ولاتؤاخذنا بما فرطنا فمن دعاك فلا يخيب ,واجعل لنا نورا موروثا من نور اسمك المجيب ,فنستجيب بامرك ونقوم بشكرك وذكرك إنك على كل شيء قدير) .


(من كتاب موسوعة اسماء الله الحسنى للدكتور محمد راتب النابلسي)
الشموس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-01-2012, 06:11 PM   #2
الفقير إلى الله
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 473
       
الفقير إلى الله is on a distinguished road
كتب الرد على المشاركة مع الشكر والتقدير



بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
مجهود مميز وعمل رائع في ميزان حسناتكم إن شاء الله ...

الفقير إلى الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
كيف التخلص من الأوراق عليها لفظ الجلالة أو من أسماء الله سبحانه ؟ شذى الـمـنـتـدى العـــــــــــام 3 05-12-2010 11:20 PM
وجوب احترام أسماء الله سبحانه وتعالى نثر الفوائد ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات 0 26-06-2010 06:28 PM
أسماء الله الحسنى - 23/10/1426 - القاسم محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 13-06-2008 08:39 PM
أسماء الله الحسنى وصفاته مشرفة المنتديات النسائية منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 10-05-2008 10:53 AM
أسماء الله الحسنى وصفاته مشرفة المنتديات النسائية منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 10-05-2008 10:53 AM


الساعة الآن 08:30 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع