العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات ركن العلوم الشرعية والمسابقات..

كاتب الموضوع أم أبي التراب مشاركات 0 المشاهدات 136  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-2019, 02:50 AM   #1
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 598
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل إنِّي نُهيتُ عن ضربِ أَهلِ الصَّلاةِ

إنِّي نُهيتُ عن ضربِ أَهلِ الصَّلاةِ

قال صلى الله عليه وسلم :

"اذهبْ فإنَّ في البيتِ ثلاثةٌ منهم غلامٌ قد صلَّى فخذْه ، و لا تضربْه ، فإنا قد نُهينا عن ضربِ أهلِ الصلاةِ"الراوي : أبو أمامة الباهلي - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الجامع-الصفحة أو الرقم: 860 - خلاصة حكم المحدث : صحيح = الدرر=

"أقبل معه غلامانِ فوهب أحدَهما لعليٍّ صلواتُ اللهِ عليه و قال : لا تضرِبْه ؛ فإني نُهيتُ عن ضربِ أهلِ الصلاةِ ، و إني رأيتُه يصلِّي منذ أقبلْنا و أعطى أبا ذرٍّ غلامًا و قال : استوصِ به معروفًا فأعتقَه فقال : ما فعل ؟ قال : أمرتَني أنِ استوصي به خيرًا ، فأعتقتُه ."الراوي : أبو أمامة الباهلي - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 121 - خلاصة حكم المحدث : حسن = الدرر=

الشرح
علَّمَنا النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم آدابَ المُعامَلةِ مع الخَدَمِ والضُّعفاءِ، وأوْصى بحُسْن مُعامَلتِهم، وإكْرامِ مَن يُقيمُ حُدودَ اللهِ ويتجَنَّبُ المعاصيَ.
وفي هذا الحديثِ يَحكي أبو أُمامةَ الباهليُّ رضِيَ اللهُ عنه -كما جاء عِندَ البيهقيِّ في شُعَب الإيمانِ- أنَّه "جاء علِيٌّ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال: يا نبيَّ اللهِ، ادْفَعْ إلينا خادِمًا، قال: اذْهَبْ فإنَّ في البيتِ ثلاثةً؛ فخُذْ أحدَ الثلاثةِ، فقال: يا نبيَّ اللهِ، اخْتَرْ لي، قال: اخْتَرْ لنفْسِك. قال: يا نبيَّ اللهِ، اخْتَرْ لي، قال: اخْتَرْ لنفْسِك، قال: يا رسولَ اللهِ، اخْتَرْ لي. قال: اذْهَبْ فإنَّ في البيتِ ثلاثةً منهم غُلامٌ قد صلَّى"، أي: أقامَ الصلاةَ وحسُنَ إسْلامُه، "فخُذْه، ولا تضْرِبْه؛ فإنَّا قد نُهينا عن ضَرْبِ أهْلِ الصَّلاةِ"، أي: نهانا اللهُ عن ضرْبِهم فِي غَيْرِ الحَدِّ وما فِي مَعْناهُ؛ وذلك أنَّ المُصلِّيَ غالبًا لا يأْتي بما يستحِقُّ عليه الضرْبَ؛ لأنَّ الصَّلاةَ تنْهى عنِ الفحْشاءِ والمُنْكَرِ، وَلعلَّ مُرادَهُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه لا يَحْتاجُ إلى ضَرْبِ التَّأْديبِ حيث تَأَدَّبَ معَ مَوْلاهُ الحَقيقيِّ بِالقِيامِ بِحَقِّ عُبوديَّتِهِ على ما يَنْبَغي، والصَّلاةُ تَنْهَى عَنِ الفحْشاءِ وَالمُنْكَرِ، فمثل هذا الخادِمِ يَعرِفُ حقَّ الطاعةِ وما يَستوجِبُ عليه مع سيِّدِه.
وفي الحديثِ: بيانُ أهمِّيةُ الصَّلاةِ في حِفظِ العَبْدِ مِنَ الوُقوعِ في الخَطَأِ، وإعلاءِ قَدْرِه وحِمايتِه.
وفيه: الحثُّ على حُسْنِ مُعامَلةِ الخَدَمِ المُطيعينَ للهِ.
وفيه: بلوغُ النَّصيحةِ على الوجهِ الأكملِ لِمَن أرادَها . = الدرر =



شرح الشيخ عبد الرزاق البدر = هنا =
أم أبي التراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
تَفَاوتُ أَهلِ الْجَنَّةِ فِي الْدَّرَجَاتِ العُلَى وَالْنَّعِيمِ المُقِيمِ مشرفة المنتديات النسائية المنتدي النســـــائي الـعـام 4 06-06-2008 07:04 AM


الساعة الآن 02:19 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع