العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> منتدى شهــر رمـضـــــــــان
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى شهــر رمـضـــــــــان أحكام الصيام والتراويح وزكاة الفطر..

كاتب الموضوع asdn مشاركات 1 المشاهدات 2977  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-09-2009, 10:50 PM   #1
asdn
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 227
       
asdn is on a distinguished road
سؤال هل المسارعة في الخيرات خاصة برمضان؟!

هل المسارعة في الخيرات خاصة برمضان؟!



إنَّ اللهَ سبحانه يحبُّ من عباده -الذين خلقهم ليعبدوه، ويقيموا شرعه- أن يستمر هذا العمل معهم في كل وقت: ليلاً ونهاراً، سراً وجهاراً، عقيدة في القلب وصدقاً في اللسان، وإخلاصاً في العمل؛ لأنه سبحانه لا يقبل العمل إلا ما كان خالصاً له؛ فهو أغنى الشركاء عن الشرك.
لكنه سبحانه لا يكلف نفساً إلا طاقتها ووسعها، ولا يطلب منهم التبتّل وترك العمل، بل للعبادة وقتها وللسعي في مناكب الأرض وطلب المعيشة وقته، فقد روي أن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه- رأى رجلاً متبتلاً في المسجد: صلاة وعبادة وقراءة قرآن، فسأله: ألك عمل؟ قال: لا. قال: ومن أين تقتات؟ قال: أخي يعمل وينفق عليّ. فأجابه عمر: أخوك أعبد منك. مما يدل على أن العمل: عبادة.
وقد أخبر صلى الله عليه وسلم في حديث صحيح بأن من سعى للعمل لينفق على نفسه فهو في سبيل الله، ومن سعى في عمله لينفق على أهله وولده أو أيتام أو أرملة فهو في سبيل الله.
ولما كان المسلمون قد اجتهدوا منهم مَنْ مَنَّ الله عليهم في رمضان -الذي تصرّمت أيامه- في العبادات، لفضل رمضان، وفضل الأعمال الصالحة فيه، وتهيئة فرصها.. لكن فضل الله واسع، وفرص العمل الخيري الذي يهيئه الله لعباده مستمر مع الإنسان، طوال السنة.. فقد سُئل أحد علماء السلف عن قوم يجتهدون في العمل والعبادة في رمضان، وبعد خروج رمضان يكسلون ويقصّرون.. فقال: بئس القوم، لا يعرفون الله إلا في رمضان.
وما ذلك إلا أن شرائع الله وعبادات المسلم التي فُرضت على عباد الله، تسير مع الإنسان في الليل والنهار، مدة حياته.. لكن من رحمة الله أنها لم تجعله متبتلاً في كل وقته، بل ساعة وساعة، يقول صلى الله عليه وسلم للثلاثة المتبتلين: الأول قال: أصوم الدهر ولا أفطر، والثاني قال: أقوم الليل ولا أنام، والثالث قال: لا أتزوج النساء، فلمّا بلغ خبرهم الرسول الكريم استدعاهم وقال لهم بحزم وشدّة: (أما إني أتقاكم وأخشاكم لله، ولكني أصوم وأفطر، وأقوم وأنام، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني).
فدين الاسلام دين السماحة ودين اليسر، وبالنية الخالصة، والصدق مع الله تتحول أعمال الإنسان الدنيوية الى عبادات يؤجر عليها، توضح ذلك قصة فقراء الصحابة الذين جاؤوا الى رسول الله يقولون له: غلبنا الأغنياء بالأعمال، وذهبوا بالأجر، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم، وما لدينا نتصدق به؟.
قال صلى الله عليه وسلم في تسلية لهم وتوضيحاً لمكانة الاسلام في فن التيسير، وما في أعماله التي لا تتطلب جهداً، وليس لها وقت محدود من أجر عظيم، وجزاء وفير قال: (ألا أخبركم بعمل يسير على ما يسره الله عليه وتحصلون به الأجر العظيم:إن بكل تسبيحة صدقة، وبكل تحميدة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بمعروف صدقة، ونهي عن منكر صدقة، وفي بضع أحدكم صدقة) فقال رجل: يا رسول الله أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: (نعم.. أرأيتم لو وضعها في حرام أليس عليه أثم؟) قالوا: بلى. قال: (فكذلك إذا وضعها في حلال فإن له أجراً).
وهذا يشمل الرجل والمرأة، وهذا فضل كبير من الله، ورحمة بعباده المؤمنين، والله سبحانه يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تُجتنب نواهيه.
ولا يجب على المسلم أن يكون كبني إسرائيل، فقد شدّدوا فشدّد الله عليهم؛ فإن دين الاسلام كله سماحة ويسر، فيجب الأخذ بجانب اليسر، ولا نكون كمن كان قبلنا الذين قال الله فيهم:{وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاء رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا} (الحديد 27).
ولمّا كان شهر رمضان قد مرّ فهو شاهد لمن عرف قدره، واغتنم ما فيه من فرص، بالطاعة والعمل الصالح، وشاهد على مَنْ فرّط فيه، وضيّع الفرص المتاحة فيه.
وشهر شوال -الذي هو أول أشهر الحج- فيه فرصة وزيادة في الخير، بأن يتبع المسلم الحريص على زيادة الخير، شهر الصوم بستة أيام من شوال تطوّعاً، وليس من شرطها التتابع، أو وقت محدد في شوال، وإنما في جميع الشهر متى ما كان الوقت مناسباً للصائم سواء في أول الشهر أو وسطه أو آخره؛ ذلك أنه ورد فيها ترغيب من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من حديث ثوبان، مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال:(مَنْ صام ستة أيام من شوال - بعد الفطر - كان تمام السنة). وفي رواية (كان كمن صام الدهر).
يقول سبحانه:{مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا} (160) سورة الأنعام. فيكون وفق دلالة هذه الآية الكريمة: شهر رمضان عن عشرة أشهر، وست من شوال عن ستين يوماً، تمثل شهرين، وهذا إكمال السنة: اثنى عشر شهراً. يعني بالأجر وإلا فصيام الدهر كله مكروه.
وصوم ست من شوال من الأمور المرّغب فيها، فقد روى مسلم وأحمد وأبوداود والترمذي، حديثا من ثلاثة أوجه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (من صام رمضان وأتبعه بست من شوال، فكأنما صام الدهر) وهو حديث متواتر، ويعضده حديث ثوبان مرفوعاً:(من صام رمضان، شهر بعشرة، وصام ستة أيام بعد الفطر وذلك سنة)، يعني أن الحسنة بعشر أمثالها، فذلك سنة كاملة كما جاء مفسراً في رواية سندها حسن (صيام رمضان بعشرة أشهر، وصيام ستة أيام من شوال بشهرين، فذلك صيام السنة).. أي مثل صيامها.
قال ابن قاسم في حاشية الروض: والمراد التّشبيه في حصول العبادة به، على وجه لا مشقة فيه، وإنما كره صوم الدهر، لما فيه من الضعف، والتّشبه بالتّبتل، ولولا ذلك لكان فيه فضل عظيم، لاستفراق الزمان بالعبادة. (3-448).
ويستحب التتابع، ويرى بعض الفقهاء، أن كونها بعد العيد لما فيه من المسارعة إلى الخير، وهذه الست اختصت بشهر شوال، لكن لبعض أهل العلم رأي بأنها تحصل الفضيلة بصومها في غير شوال، آخذين من حديث ثوبان وغيره:(وصام ستة أيام بعد الفطر). فجاءت هنا مطلقة، إلا أنها قيدت في الرواية الأخرى بشوال. كما تأتي في النوافل الأخرى من صيام الاثنين والخميس، وثلاثة أيام من كل شهر علاوة على النوافل الأخرى المبسوطة أمام المسلم يأتي منها بحسب طاقته .



من مقالات فضيلة الشيخ محمد بن سعد الشويعر
جريدة الجزيرة
11740العدد الجمعة 7 ,شوال 1425

asdn غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2018, 05:31 PM   #2
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,241
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
يرفع
__________________
=========


إذا أردت أن تدخل الجنة اضغط هنا

برنامج رائع للدعوة بدون جهد او عناء

احتفظوا به في المفضلة وأرسلوه لمن تريدون دعوته باي لغة كانت

http://www.newmuslim-guide.com/ar/languages


Save
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
الحجرات النبوية عبد الرزاق منتدى مــوسـوعة المـسـجـد النبـوي 1 06-02-2015 12:56 PM
تفسير سورة الحجرات أم حبيبة ركن الـبـيـت المـســــلم 0 20-02-2009 08:07 AM
8 / 9 / 1425 - شهر الخيرات - الثبيتي محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 12-06-2008 07:50 PM


الساعة الآن 02:38 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع