العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> منتدى شهــر رمـضـــــــــان
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى شهــر رمـضـــــــــان أحكام الصيام والتراويح وزكاة الفطر..

كاتب الموضوع مشرفة المنتديات النسائية مشاركات 4 المشاهدات 8312  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-08-2008, 08:55 AM   #1
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,240
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
هلال ومسجد زكـــاة الفـطــــر وسنـــن العيـــد


زكـــاة الفـطــــر وسنـــن العيـــد

لقد كانت أيام هذا الشهر معمورة بالصيام والذكر والقرآن ، ولياليه منيرة بالصلاة والقيام وأحوال المتقين فيه على ما ينبغي ويرام ، فمضت تلك الأيام الغرر ، وانتهت هذه الليالي الدرر ، كأنما هي ساعة من نهار ، فنسأل الله أن يخلف علينا ما مضى منها بالبركة فيما بقي وأن يختم لنا شهرنا بالرحمة والمغفرة والعتق من النار والفوز بدار السلام وأن يعيد أمثاله علينا ونحن نتمتع بنعمة الدين والدنيا والأمن والرخاء إنه جواد كريم .

عباد الله ، إن ربكم الكريم شرع لكم في ختام هذا الشهر عبادات جليلة يزداد بها إيمانكم وتكمل بها عباداتكم وتتم بها نعمة ربكم .

شرع الله لنا زكاة الفطر والتكبير وصلاة العيد ، أما زكاة الفطر فقد فرضها رسول الله صاعا من طعام ، ففي صحيح البخاري عن عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما قال :(مميز فرض رسول الله زكاة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة ) . 1

وفي صحيح البخاري أيضا عن أبي سعيد الخدري قال : (مميز كنا نخرج في عهد رسول الله يوم الفطر صاعا من طعام وكان طعامنا الشعير والزبيب والأقط والتمر) . 2

وقال ابن عباس رضي الله عنهما : (مميز فرض رسول الله زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين ، فمن أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات) . 3

فأخرجوا أيها المسلمون زكاة الفطر مخلصين لله ممتثلين لأمر رسول الله ، فقد فرضها رسول الله على جميع المسلمين صغيرهم وكبيرهم حتى من في المهد ، أما الحمل في البطن فلا يجب الإخراج عنها إلا تطوعاً إلا أن يولد قبل ليلة العيد فيجب الإخراج عنه .

أخرجوها صاعا عن كل شخص مما تطعمون من البر أو الرز أو التمر أو غيرها من طعام الآدميين ، أخرجوها طَيّبة بها نفوسكم ، واختاروا الأطيب والأنفع ، فإنها صاع واحد في الحول مرة ، فلا تبخلوا على أنفسكم بما تستطيعون .

أخرجوها مما فرضه رسول الله من الطعام ولا تخرجوها من الدراهم ولا من الكسوة ، فمن أخرجها من ذلك لم تقبل منه ، ولو أخرج عن الصاع ألف درهم أو ألف ثوب لم يقبل ، لأنه خلاف ما فرضه رسول الله ، وقد قال : (مميزمن عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ). 4 ادفعوها إلى الفقراء خاصة ، والأقارب المحتاجون أولى من غيرهم ، ولا بأس أن تعطوا الفقير الواحد فطرتين أو أكثر ، ولا بأس أن توزعوا الفطرة الواحدة على فقيرين أو أكثر ، ولا بأس أن يجمع أهل البيت فطرتهم في إناء واحدة بعد كيلها ويوزعوا منها بعد ذلك بدون كيل .

وإذا أخذ الفقير فطرة من غيره وأراد أن يدفعها عن نفسه أو عن أحد من عائلته فلا بأس لكن لابد أن يكيلها خوفا من أن تكون ناقصة إلا أن يخبره دافعها بأنها كاملة فلا بأس أن يدفعها بدون كيل إذا كان يثق بقوله .

(عنوان أيها المسلمون)

أخرجوا زكاة الفطر يوم العيد قبل الصلاة إن تيسر لكم فإنه أفضل ، ولا بأس أن تخرجوها قبل العيد بيوم أو بيومين ، ولا يجوز تقديمها على ذلك ، ولا يجوز تأخيرها عن صلاة العيد إلا من عذر مثل أن يأتي خبر ثبوت العيد فجأة ولا يتمكن من إخراجها قبل الصلاة .

ومن دفع زكاة الفطر إلى وكيل الفقير في وقتها برئت ذمته ، ومن دفعها إلى وكيله هو ليدفعها للفقير لم تبرأ ذمته حتى يدفعها وكيله في وقتها إلى الفقير أو وكيله ، والأفضل إخراج الفطرة في المكان الذي أنتم فيه في وقتها سواء كان بلدكم أو غيره من بلاد المسلمين لا سيما إذا كان مكانا فاضلا كمكة والمدينة ، ولا بأس أن توكلوا من يخرجها عنكم في بلدكم إذا سافرتم إلى غيره . هذه زكاة الفطر .

أما التكبير فقد شرع الله لنا التكبير عند إكمال العدة فقال تعالى : (( وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )) البقرة : 185 .

فكبروا الله من غروب الشمس ليلة العيد إلى صلاة العيد ، كبروا الله في المساجد والبيوت والأسواق .

(عنوان الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر الله أكبر ، ولله الحمد)

اجهروا بذلك تعظيما لله وإظهارا للشعائر، إلا النساء فيكبرن سرا .

وأما صلاة العيد فقد أمر بها رسول الله الرجال والنساء حتى العواتق وذوات الخدور اللاتي ليس لهن عادة بالخروج وحتى الحيض يشهدن دعاء الخير ودعوة المسلمين ويعتزلن المصلى ، فلا يجلسن في مصلى العيد لأن مصلى العيد مسجد يثبت له جميع أحكام المساجد .

وفي الصحيحين عن أم عطية رضي الله عنها قالت: (مميزأمرنا رسول الله أن نخرجهن في الفطر والأضحى العواتق والحيض وذوات الخدور ، فأما الحيض فيعتزلن الصلاة ، وفي لفظ المصلى ، ويشهدن الخير ودعوة المسلمين فقلت : يا رسول الله إحدانا لا يكون لها جلباب قال : لتلبسها أختها من جلبابها) . 5

فاخرجوا أيها المسلمون إلى صلاة العيد رجالا ونساء صغارا وكبارا تعبدا لله عز وجل وامتثالا لأمر رسول الله وابتغاء للخير ودعوة المسلمين ، فكم في ذلك المصلى من خيرات تنزل وجوائز من الرب الكريم تحصل ودعوات طيبات تقبل .

وليخرج الرجال متنظفين متطيبين لابسين أحسن ثيابهم غير أنه لا يجوز لهم لبس الحرير ولا شيء من الذهب فإنهما حرام على الذكور .

وليخرج النساء محتشمات غير متطيبات ولا متبرجات بزينة .

والسنة أن يأكل قبل الخروج إلى صلاة العيد تمرات وترا ثلاثا أو خمسا أو أكثر إن أحب يقطعهن على وتر قال أنس بن مالك كان النبي : (مميزلا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات ويأكلهن وترا) . 6

وقد قال الله عز وجل : (( لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِى رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الاْخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً )) الأحزاب : 21 .

وأما الخروج بالتمر إلى مصلى العيد وأكله هناك بعد طلوع الشمس فإنه من البدع وكل بدعة ضلالة .

( للعلامة شيخ الإسلام الشيخ / محمد بن صالح العثيمين رحمه الله)

--------------------------------------------------------------------------------

[1] صحيح البخاري في : الزكاة ، باب : فرض صدقة الفطر (1503) واللفظ له ، وكذا مسلم في : الزكاة ، باب : زكاة الفطر على المسلمين من التمر والشعير (984).

[2] صحيح البخاري في : الزكاة ، باب : الصدقة قبل العيد (1510) ، بنحوه ، وكذا مسلم في : الزكاة ، باب : زكاة الفطر على المسلمين من التمر والشعير (985) بنحوه.

[3] أخرجه أبو داود في : الزكاة ، باب : زكاة الفطر (1609) ، وابن ماجه في : الزكاة ، باب : صدقة الفطر (1827) ، والحاكم (1/409) ، وقال : "حديث صحيح على شرط البخاري" ووافقه ابن الملقن في الخلاصة (1/313) ، وحسنه الألباني في صحيح سنن أبي داود (1420).

[4] أخرجه البخاري : الصلح ، باب: إذا اصطلحوا على صلح جور ، فالصلح مردود (2697) ، ومسلم في : الأقضية ، باب : نقض الأحكام الباطلة ودر محدثات الأمور (1718) ، واللفظ له ، من حديث عائشة رضي الله عنها.

[5] صحيح البخاري كتاب : الحيض ، باب : شهود الحائض العيدين ودعوة المسلمين ويعتزلن المصلى (324) ، ومسلم في : صلاة العيدين ، باب : ذكر إباحة خروج النساء في العيدين إلى المصلى (890) واللفظ له.

[6] أخرجه البخاري في : الجمعة ، باب : الأكل يوم الفطر قبل الخروج (953) . (حاشية خطبة جمعه في عنيزة الجامع الكبير)


======



حكم صدقة الفطر وهل يلزم فيها النصاب

( السؤال)

ما حكم صدقة الفطر؟ وهل يلزم فيها النصاب؟ وهل الأنواع التي تخرج محددة ؟ وإن كانت كذلك فما هي؟ وهل تلزم الرجل عن أهل بيته بما فيهم الزوجة والخادم ؟

(عنوان الجواب)

زكاة الفطر فرض على كل مسلم صغير أو كبير ذكر أو أنثى حر أو عبد ، لما ثبت عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال : فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير على الذكر والأنثى والصغير والكبير والحر والعبد من المسلمين وأمر أن تؤدى قبل خروج الناس للصلاة متفق على صحته .

وليس لها نصاب ، بل يجب على المسلم إخراجها عن نفسه وأهل بيته : من أولاده ، وزوجاته ، ومماليكه ، إذا فضلت عن قوته وقوتهم يومه وليلته .

أما الخادم المستأجر فزكاته على نفسه إلا أن يتبرع بها المستأجر أو تشترط عليه أما الخادم المملوك فزكاته على سيده ، كما تقدم في الحديث .

والواجب إخراجها من قوت البلد سواء كان : تمرا ، أو شعيرا ، أو برا ، أو ذرة ، أو غير ذلك ، في أصح قولي العلماء ، ولأن رسول الله، صلى الله عليه وسلم ، لم يشترط في ذلك نوعا معينا ، ولأنها مواساة ، وليس على المسلم أن يواسي من غير قوته . (حاشية تحفة الإخوان بأجوبة مهمة تتعلق بأركان الإسلام)

(عنوان للعلامة شيخ الإسلام الشيخ / عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله)



======



السؤال)

هل يجوز للمسلم أن يتخلف عن صلاة العيد بدون عذر ، وهل يجوز منع المرأة من أدائها مع الناس ؟

(عنوان الجواب)

صلاة العيد فرض كفاية عند كثير من أهل العلم ، ويجوز التخلف من بعض الأفراد عنها ، لكن حضوره لها ومشاركته لإخوانه المسلمين سنة مؤكدة لا ينبغي تركها إلا لعذر شرعي. وذهب بعض أهل العلم إلى أن صلاة العيد فرض عين كصلاة الجمعة ، فلا يجوز لأي مكلف من الرجال الأحرار المستوطنين أن يتخلف عنها ، وهذا القول أظهر في الأدلة وأقرب إلى الصواب. ويسن للنساء حضورها مع العناية بالحجاب والتستر وعدم التطيب ؛ لما ثبت في الصحيحين عن أم عطية رضي الله عنها أنها قالت : أمرنا أن نخرج في العيدين العواتق والحيض ليشهدن الخير ودعوة المسلمين وتعتزل الحيض المصلى وفي بعض ألفاظه: فقالت إحداهن: يا رسول الله لا تجد إحدانا جلبابا تخرج فيه فقال صلى الله عليه وسلم لتلبسها أختها من جلبابها ولا شك أن هذا يدل على تأكيد خروج النساء لصلاة العيدين ليشهدن الخير ودعوة المسلمين . (حاشية مجموع فتاوى ومقالات - الجزء الثالث عشر)


(عنوان للعلامة شيخ الإسلام الشيخ / عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله)


======


نما يشرع لمن أتى مصلى العيد

( السؤال)

لاحظت أن بعض الناس عندما يأتي لصلاة العيد يصلي ركعتين ، وبعضهم لا يصلي ، وبعضهم يقرأ القرآن قبل الصلاة ، وبعضهم يشتغل بالتكبير ( الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، الله أكبر ولله الحمد) أرجو من سماحتكم توضيح حكم الشرع في هذه الأمور ، وهل هناك فرق بين كون الصلاة في المسجد أو في مصلى العيد؟

(عنوان الجواب)

السنة لمن أتى مصلى العيد لصلاة العيد ، أو الاستسقاء أن يجلس ولا يصلي تحية المسجد ؛ لأن ذلك لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه رضي الله عنهم فيما نعلم إلا إذا كانت الصلاة في المسجد فإنه يصلي تحية المسجد ؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين متفق على صحته. والمشروع لمن جلس ينتظر صلاة العيد أن يكثر من التهليل والتكبير؛ لأن ذلك هو شعار ذلك اليوم ، وهو السنة للجميع في المسجد وخارجه حتى تنتهي الخطبة. ومن اشتغل بقراءة القرآن فلا بأس. والله ولي التوفيق . (حاشية مجموع فتاوى ومقالات - الجزء الثالث عشر)

(عنوان للعلامة شيخ الإسلام الشيخ / عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله)


======

بيان وتوضيح حول حكم التكبير الجماعي قبل صلاة العيد



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين )

(وبعد )

فقد اطلعت على ما نشره فضيلة الأخ الشيخ : أحمد بن محمد جمال - وفقه الله لما فيه رضاه - في بعض الصحف المحلية من استغرابه لمنع التكبير الجماعي في المساجد قبل صلاة العيد لاعتباره بدعة يجب منعها ، وقد حاول الشيخ أحمد في مقاله المذكور أن يدلل على أن التكبير الجماعي ليس بدعة وأنه لا يجوز منعه ، وأيد رأيه بعض الكتاب ؛ ولخشية أن يلتبس الأمر في ذلك على من لا يعرف الحقيقة نحب أن نوضح أن الأصل في التكبير في ليلة العيد ، وقبل صلاة العيد في الفطر من رمضان ، وفي عشر ذي الحجة ، وأيام التشريق ، أنه مشروع في هذه الأوقات العظيمة وفيه فضل كثير؛ لقوله تعالى في التكبير في عيد الفطر : (( وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )) وقوله تعالى في عشر ذي الحجة وأيام التشريق : (( لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ )) الآية ، وقوله عز وجل : (( وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ )) الآية .

ومن جملة الذكر المشروع في هذه الأيام المعلومات والمعدودات التكبير المطلق والمقيد ، كما دلت على ذلك السنة المطهرة وعمل السلف .

وصفة التكبير المشروع : أن كل مسلم يكبر لنفسه منفردا ويرفع صوته به حتى يسمعه الناس فيقتدوا به ويذكرهم به .

أما التكبير الجماعي المبتدع فهو أن يرفع جماعة - اثنان فأكثر - الصوت بالتكبير جميعا يبدءونه جميعا وينهونه جميعا بصوت واحد وبصفة خاصة .

وهذا العمل لا أصل له ولا دليل عليه ، فهو بدعة في صفة التكبير ما أنزل الله بها من سلطان ، فمن أنكر التكبير بهذه الصفة فهو محق ؛ وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم : (مميزمن عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد) . أي مردود غير مشروع . وقوله صلى الله عليه وسلم : (مميز وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة) .

والتكبير الجماعي محدث فهو بدعة . وعمل الناس إذا خالف الشرع المطهر وجب منعه وإنكاره ؛ لأن العبادات توقيفية لا يشرع فيها إلا ما دل عليه الكتاب والسنة ، أما أقوال الناس وآراؤهم فلا حجة فيها إذا خالفت الأدلة الشرعية ، وهكذا المصالح المرسلة لا تثبت بها العبادات ، وإنما تثبت العبادة بنص من الكتاب أو السنة أو إجماع قطعي .

والمشروع أن يكبر المسلم على الصفة المشروعة الثابتة بالأدلة الشرعية وهي التكبير فرادى .

وقد أنكر التكبير الجماعي ومنع منه سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي الديار السعودية - رحمه الله - وأصدر في ذلك فتوى ، وصدر مني في منعه أكثر من فتوى ، وصدر في منعه أيضا فتوى من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.

وألف فضيلة الشيخ حمود بن عبد الله التويجري رحمه الله رسالة قيمة في إنكاره والمنع منه ، وهي مطبوعة ومتداولة وفيها من الأدلة على منع التكبير الجماعي ما يكفي ويشفي - والحمد لله - أما ما احتج به الأخ الشيخ أحمد من فعل عمر رضي الله عنه والناس في منى فلا حجة فيه ؛ لأن عمله رضي الله عنه وعمل الناس في منى ليس من التكبير الجماعي ، وإنما هو من التكبير المشروع ؛ لأنه رضي الله عنه يرفع صوته بالتكبير عملا بالسنة وتذكيرا للناس بها فيكبرون ، كل يكبر على حاله ، وليس في ذلك اتفاق بينهم وبين عمر رضي الله عنه على أن يرفعوا التكبير بصوت واحد من أوله إلى آخره ، كما يفعل أصحاب التكبير الجماعي الآن ، وهكذا جميع ما يروى عن السلف الصالح - رحمهم الله - في التكبير كله على الطريقة الشرعية ومن زعم خلاف ذلك فعليه الدليل ، وهكذا النداء لصلاة العيد أو التراويح أو القيام أو الوتر كله بدعة لا أصل له ، وقد ثبت في الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي صلاة العيد بغير أذان ولا إقامة ، ولم يقل أحد من أهل العلم فيما نعلم أن هناك نداء بألفاظ أخرى ، وعلى من زعم ذلك إقامة الدليل ، والأصل عدمه ، فلا يجوز أن يشرع أحد عبادة قولية أو فعلية إلا بدليل من الكتاب العزيز أو السنة الصحيحة أو إجماع أهل العلم - كما تقدم - لعموم الأدلة الشرعية الناهية عن البدع والمحذرة منها ، ومنها قول الله سبحانه : (( لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ )) ومنها الحديثان السابقان في أول هذه الكلمة ، ومنها قول النبي صلى الله عليه وسلم : (مميز من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) . متفق على صحته . وقوله صلى الله عليه وسلم في خطبة الجمعة : (مميز أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة) . خرجه مسلم في صحيحه ، والأحاديث والآثار في هذا المعنى كثيرة .

والله المسئول أن يوفقنا وفضيلة الشيخ أحمد وسائر إخواننا للفقه في دينه والثبات عليه ، وأن يجعلنا جميعا من دعاة الهدى وأنصار الحق ، وأن يعيذنا وجميع المسلمين من كل ما يخالف شرعه إنه جواد كريم . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه . (حاشية مجموع فتاوى ومقالات - الجزء الثالث عشر)

(عنوان للعلامة شيخ الإسلام الشيخ / عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله)


المنبر الإسلامي
ركن الصوم
__________________
=========


إذا أردت أن تدخل الجنة اضغط هنا

برنامج رائع للدعوة بدون جهد او عناء

احتفظوا به في المفضلة وأرسلوه لمن تريدون دعوته باي لغة كانت

http://www.newmuslim-guide.com/ar/languages


Save
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2009, 09:31 AM   #2
أم حبيبة
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم حبيبة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 776
       
أم حبيبة is on a distinguished road
ألعاب نارية العيد شكر وعبادة

العيد شكر وعبادة

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء و المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فهاهي صفحات الأيام تطوى وساعات الزمن تنقضي.. بالأمس القريب استقبلنا حبيبا واليوم نودعه.. وقبل أيام هل هلال رمضان واليوم تصرمت أيامه.. ولئن فاخرت الأمم ـ من حولنا ـ بأيامها وأعيادها واخلعتها أقدارا زائفة، وبركات مزعومة وسعادة واهية فأنما هي تضرب في تيه وتسعى في ضلال.. ويبقى الحق والهدى طريق أمة محمد . فالحمد لله الذي هدى أمة الإسلام سبيلها وألهمها رشدها وخصها بفضل لم يكن لمن قبلها.. أطلق بصرك لترى هذه الأمة المرحومة مع إشراقة يوم العيد تتعبد الله عز وجل بالفطر كما تعبدته من قبل بالصيام.

عن أنس أن النبي لما قدم المدينة وجدهم يحتفلون بعيدين، فقال: { كان لكم يومان تلعبون فيهما، وقد أبدلكم الله بهما خيرا منهما، يوم الفطر، ويوم الأضحى } [رواه أبو داود والنسائي]. والعيد شعيرة من شعائر الإسلام ومظهر من أجل مظاهره.. تهاون به بعض الناس وقدموا الأعياد المحدثة عليه.. فترى من يستعد لأعياد الميلاد وأعياد الأم وغيرها ويسعد هو وأطفاله بقدومها ويصرف الأموال لإحيائها.. أما أعياد الإسلام فلا قيمة لها بل ربما تمر وهو معرض عنها غير ملتفت إليها.. قال تعالى: ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج:32].

إن يوم العيد يوم فرح وسرور لمن طابت سريرته، وخلصت لله نيته.. ليس العيد لمن لبس الجديد وتفاخر بالعدد والعديد.. إنما العيد لمن خاف يوم الوعيد والتقى ذا العرش المجيد.. وسكب الدمع تائبا رجاء يوم المزيد..

أخي المسلم: إليك وقفات سريعة موجزة مع آداب وأحكام العيد:

أولاً: أحمد الله عز وجل أن أتم عليك أيام هذا الشهر العظيم وجعلك ممن صامه وقامه. وأكثر من الدعاء بأن يتقبل الله منك الصيام والقيام وأن يتجاوز عن تقصيرك وزللك.

ثانياً: التكبير: يشرع التكبير من بعد غروب الشمس ليلة العيد إلى صلاة العيد، قال الله تعالى: وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [البقرة:185]. وصفته: ( الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد ) ويسن جهر الرجال به في المساجد والأسواق والبيوت إعلانا بتعظيم الله وإظهارا لعبادته وشكره.

ثالثاً: زكاة الفطر: شرع لك ربك عز وجل في نهاية هذا الشهر وختامه زكاة الفطر، وهي طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطعمة للمساكين، وتكون صاعا ( ما يعادل كيلوين وأربعين غراما ) من شعير أو تمر أو أقط أو زبيب أو أرز أو نحوه من الطعام ـ عن الصغير والكبير والذكر والأنثى والحر والعبد من المسلمين ـ وأفضل وقت لإخراجها هو قبل صلاة العيد، ويجوز إخراجها قبل العيد بيوم أو يومين ولا يجوز تأخيرها عن صلاة العيد، ولا يجوز إخراجها لأن ذلك مخالف لأمر الرسول وتكون من طعام الآدميين، ويحب تحري المساكين لدفعها إليهم. ومن صور تربية البيت المسلم تعويد أهله على إخراجها بمشاركة الصغار.

رابعاً: الاغتسال والتطيب للرجال ولبس أحسن الثياب: بدون إسراف ولا إسبال ولا حلق لحية فهذا حرام ـ أما المرأة فيشرع لها الخروج إلى مصلى العيد بدون تبرج ولا تطيب. وأربأ بالمسلمة أن تذهب لطاعة الله وهي متلبسة بمعصية التبرج والسفور والتطيب أمام الرجال.

خامساً: أكل تمرات: وترا ثلاث أو خمس قبل الذهاب إلى المصلى لفعل الرسول .

سادساً: الصلاة مع المسلمين وحضور الخطبة: والذي رجحه المحققون من أهل العلم من شيخ الإسلام ابن تيمية، وغيره: أن صلاة العيد واجبة ولا تسقط إلا بعذر، والنساء يشهدن العيد مع المسلمين حتى الحيض، ويعتزل الحيض المصلى.

سابعاً: مخالفة الطريق: يستحب الذهاب إلى مصلى العيد من طريق، والرجوع من طريق آخر لفعل النبي .

ثامناً: لا بأس بالتهنئة بالعيد: كقول ( تقبل الله منا ومنك ).

وننبهك أخي الحبيب إلى بعض المخالفات ـ مع الأسف ـ التي تقع في يوم العيد وليلته لتحذيرها.. والعجب أن يختم بعض المسلمين هذه الطاعة بالمعاصي.. ويستبدل البعض الآخر الاستغفار في نهاية كل عبادة باللهو والعبث.. ومن المخالفات:

1- التكبير الجماعي بصوت واحد أو الترديد خلف شخص يقول الله أكبر، أو إحداث صيغ تكبير غير مشروعة.

2- اعتقاد مشروعية إحياء ليلة العيد ويتناقلون أحاديثا لا تصح.

3- تخصيص يوم العيد لزيارة المقابر والسلام على الأموات.

4- اختلاط النساء بالرجال في بعض المصليات والشوارع والمنتزهات.

5- بعض الناس يجتمعون في العيد على الغناء واللهو والعبث وهذا لا يجوز.

6- البعض يظهر عليه الفرح بالعيد لأن شهر رمضان انتهى وتخلص من العبادة فيه وكأنها حمل ثقيل على ظهره.. وهذا خطر عظيم.

7- الإغراق في المباحات من لبس وأكل وشرب حتى تجاوز الأمر إلى الإسراف في ذلك.. قال تعالى: وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ [الأعراف:31].

أخي الحبيب لا تنسى أيها الأخ الحبيب أن رب رمضان هو رب الشهور.. وأستمر على الطاعة واسأل الله عز وجل الثبات على هذا الدين حتى تلقاه، وأعلم أن نهاية وقت الطاعة والعبادة ليس مدفع العيد كما يتوهم البعض بل هو كما قال الله عز وجل: وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ [الحجر:99]. واليقين هو الموت.. قال بعض السلف: ليس لعمل المسلم غاية دون الموت.

وقال الحسن: أبى قوم المداومة، والله ما المؤمن بالذي يعمل شهر أو شهرين أو عام أو عامين، لا والله ما جعل لعمل المؤمن أجل دون الموت.

وقرأ عمر بن الخطاب وهو يخطب الناس على المنبر: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ [فصلت:30]. فقال: استقاموا والله بطاعة الله ثم لم يروغوا روغان الثعلب.

وإن ودعت ـ أيها المسلم ـ شهر الطاعة والعبادة وموسم الخير والعتق من النار فإن الله عز وجل جعل لنا من الطاعات والعبادات ما تهنأ به نفس المؤمن وتقر به عين المسلم من أنواع النوافل والقربات طوال العام ومن ذلك:

1- صيام ست من شوال: عن أبي أيوب الأنصاري أن النبي قال: { من صام رمضان ثم أتبعه ست من شوال كان كصيام الدهر } [رواه مسلم]. وإن كان عليك قضاء فأقضه ثم صمها.

2- صيام أيام البيض وصيام يوم عرفه لغير الحاج وكذلك صيام أيام الاثنين والخميس.

3- قيام الليل والمحافظة على الوتر.. وتأس بالأخيار كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ [الذاريات:17].

4- المداومة على الرواتب التابعة للفرائض اثنتا عشرة ركعة: أربع قبل الظهر وركعتان بعده وركعتان بعد المغرب وركعتان بعد العشاء وركعتان قبل الفجر.

5- قراءة القرآن والحرص على ذلك يوميا ولو جزءا واحدا على الأقل.

6- احرص على أعمال البر وأستقم على الطاعة.. قال الله تعالى: فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ [هود:112].

7- تذلل وتضرع وأدع ربك أن يحييك على الإسلام وأن يميتك عليه وأسأله الثبات على كلمة التوحيد فمن دعاء نبي هذه الأمة : { يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك } [رواه الترمذي].

وأنواع الطاعات كثيرة وأجرها عظيم قال تعالى: مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [النحل:97].

فأحرص أخي المسلم على الاستمرار على الأعمال الصالحة وأحذر أن يفجأك الموت على معصية.. واستحضر أن من علامات قبول عملك في رمضان استمرارك على الطاعة بعده.. والحسنة تتبعها الحسنة والسيئة تجر السيئة.

أيها الحبيب: أيام العيد ليست أيام لهو وغفلة بل هي أيام عبادة وشكر، والمؤمن يتقلب في أنواع العبادة ولا يعرف حد لها.. ومن تلك العبادات التي يحبها الله ويرضاها: صلة الأرحام وزيارة الأقارب وترك التباغض والتحاسد والعطف على المساكين والأيتام وإدخال السرور على الأرملة والفقير.

وتأمل دورة الأيام واستوحش من سرعة انقضائها.. وأفزع إلى التوبة وصدق الالتجاء الى الله عز وجل ووطن أيها الحبيب نفسك على الطاعة وألزمها العبادة فإن الدنيا أيام قلائل.. وأعلم أنه لا يهدأ قلب المؤمن ولا يسكن روعة حتى تطأ قدمه الجنة.. فسارع إلى جنة عرضها السموات والأرض وجنب نفسك نارا تلظى لا يصلاها إلا الأشقى.. وعليك بحديث الرسول : { سددوا وقاربوا، وأعلموا أن لن يدخل أحدكم عمله الجنة، وأن أحب الأعمال أدومها إلى الله وإن قل } [رواه البخاري].

اللهم ثبتنا على الإيمان والعمل الصالح وأحينا حياة طيبة وألحقنا بالصالحين.. ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم وأغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين.. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
نقله لكم اخوكم فى الله ناجى السلفى الليبى
واسال الله ان يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام ويعتق رقابنا من النار
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منقول
أم حبيبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2009, 09:35 AM   #3
أم حبيبة
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم حبيبة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 776
       
أم حبيبة is on a distinguished road
مطوية للنشر والتوزيع: ::: الــعـــيــــد ::: وما يتعلق به من أحكام وسنن

مطوية للنشر والتوزيع: ::: الــعـــيــــد ::: وما يتعلق به من أحكام وسنن

السلام عليكم ورحمة الله
.
العيد
وما يتعلق به من أحكام وسنن
.
هذا الموضوع مجرد تنسيق بين مواضيع مع بعض التصرف اليسير
.

.
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على نبينا الأمين محمد صلى الله عليه وعلى آله و صحبه و سلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.
أخي المسلم إن العيد عبادة من العبادات تعبدنا الله بها، والله لا يقبل من الأعمال إلا ما ابتغي به وجهه و كان موافقا لما جاء به النبي - صلى الله عليه و سلم - فإليك أخي الكريم هدي النبي - صلى الله عليه و سلم - في العيد و ما يتعلق به من أحكام و سنن.
* الإغتسال يوم العيد قبل الخروج للصلاة *

يستحب الإغتسال يوم العيد قبل الخروج للصلاة، فعن نافع مولى ابن عمر رضي الله عنهم " أنَّ عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما كان يغتسل يوم الفطر قبل أن يغدو إلى المصلى " أخرجه مالك و الشافعي و عبد الرزاق بسند صحيح.

* التجمل يوم العيد *


يستحب التجمل للعيد و ذلك بالتطيب و لبس أحسن الثياب، فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: "كان للنبي صلى الله عليه و سلم جُبَّة يلبسها في العيدين" رواه ابن خزيمة، و كان ابن عمر رضي الله عنهما "يلبس أحسن ثيابه في العيدين" رواه البيهقي و ابن أبي الدنيا و صحح ابن حجر اسناده في الفتح 2/439. ويجب الحذر من إسبال الرجال لثيابهم – أسفل من الكعبين - فإنه محرم، ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : "ما أسفل الكعبين من الإزار ففي النار".

* أكل تمرات قبل الخروج لصلاة عيد الفطر *

فمن السنة قبل الخروج لصلاة عيد الفطر أن يأكل بعض التمرات وتراً، وكذلك بعد صلاة عيد الأضحى فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:
"
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات و يأكلهن وتراً " رواه البخاري .و عن بريده بن الحصيب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم و لا يطعم يوم النحر حتى يذبح، رواه أحمد بسند صحيح، قال ابن القيم رحمه الله… "و أما في عيد الأضحى فكان لا يطعم حتى يرجع من المصلى فيأكل من أضحيته " زاد الميعاد 1/441.

* التكبير في العيدين *

ويشرع التكبير ليلة العيد و يبدأ من غروب الشمس ليلة العيد و يستمر إلى صلاة العيد فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال " كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يخرج في العيدين رافعاً صوته بالتهليل و التكبير" رواه البيهقي بسند حسن، وثبت عنه صلى الله عليه و سلم أنه كان يخرج يوم الفطر فيكبر حتى يأتي المصلى و حتى يقضي الصلاة فإذا قضى الصلاة قطع التكبير، رواه ابن أبي شيبة في المصنف و المحاملي في صلاة العيدين و صححه الألباني .
تنبيه: سئل العلامة العثيمين: عندنا في بعض المساجد يجهر المؤذن بالتكبير في مكبرات الصوت والناس يرددون وراءه ما يقول، فهل هذا يعد من البدع؟
فأجاب رحمه الله بقوله:
هذا من البدع؛ لأن المعروف من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الأذكار أن كل واحد من الناس يذكر الله سبحانه وتعالى لنفسه فلا ينبغي الخروج عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه. مجموع الفتاوى - سؤال 7831 المجلد 16-.
ومن صيغ التكبير: ما ثبت عن ابن مسعود رضي الله عنه : " أنه كان يكبر أيام التشريق: الله أكبر ، الله أكبر لا إله إلا الله ، و الله أكبر و الله أكبر و لله الحمد" رواه ابن أبي شيبه باسناد صححه الألباني.

* حكم صلاة العيدين *

سئل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله: هل يجوز للمسلم أن يتخلف عن صلاة العيد بدون عذر، وهل يجوز منع المرأة من أدائها مع الناس ؟ فأجاب: صلاة العيد فرض كفاية عند كثير من أهل العلم ، ويجوز التخلف من بعض الأفراد عنها ، لكن حضوره لها ومشاركته لإخوانه المسلمين سنة مؤكدة لا ينبغي تركها إلا لعذر شرعي. وذهب بعض أهل العلم إلى أن صلاة العيد فرض عين كصلاة الجمعة ، فلا يجوز لأي مكلف من الرجال الأحرار المستوطنين أن يتخلف عنها ، وهذا القول أظهر في الأدلة وأقرب إلى الصواب... نشرت في ( جريدة البلاد ) العدد ( 10834 ) في 24/9/1414هـ .

* ماذا يفعل من فاتته صلاة العيد مع الجماعة *

سئل العلامة الألباني رحمه الله :علق البخاري في صحيحه عن عطاء أن من فاتته صلاة العيد صلى ركعتين وذكر الحافظ ابن حجر في فتح الباري عن ابن مسعود أن من فاتته صلاة العيد يصلي أربعا وصحح سنده , فما هو الراجح عندكم ؟ فأجاب الشيخ الألباني: الصواب تُقضى كما فاتت , هذه قاعدة فقهية أخذت من بعض المفردات من السنة النبوية ؛ الصلاة تُقضى كما فاتت , فصلاة العيد ركعتان فمن فاتته بعذر شرعي صلاها ركعتين كما يصليها الإمام , أما صلاة أربع فذلك رائد ولا نجد له ما يشهد له من السنة .من سلسلة الهدى والنور 376 ( من الدقيقة 16 و 25 ثانية ).
وسئل العلامة الفوزان حفظه الله: إذا فات المأموم ركعة من صلاة العيد أو الاستسقاء؛ هل يجب عليه التكبير عدة مرات مثل الإمام قبل قراءة الفاتحة أم لا‏؟‏ فأجاب: من فاتته صلاة العيد أو الاستسقاء؛ فإنه يستحب له أن يقضيها على صفتها، فإذا فاتته كلها؛ فإنه يقضيها على صفتها، ومن ذلك التكبيرات الزوائد، وكذلك إذا فاته بعضها؛ بأن فاته ركعة منها؛ فإنه يدخل مع الإمام فيما بقي، وإذا سلَّم الإمام؛ يقوم ويأتي بما فاته على صفته بالتكبيرات؛ لأن القضاء مثل الأداء‏.‏ والله أعلم‏. فتوى رقم: 143 من الجزء الثالث من المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان

* خروج النساء إلى الصلاة *

سئل العلامة العثيمين: أيهما أفضـل للمرأة الخروج لصلاة العيد أم البقاء في البيت؟. فأجاب رحمه الله بقوله: الأفضل خروجها إلى العيد؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أن تخرج النساء لصلاة العيد، حتى العواتق وذوات الخدور ـ يعني حتى النساء اللاتي ليس من عادتهن الخروج ـ أمرهن أن يخرجن إلا الحيض فقد أمرهن بالخروج واعتزال المصلى ـ مصلى العيد ـ فالحائض تخرج مع النساء إلى صلاة العيد، لكن لا تدخل مصلى العيد؛ لأن مصلى العيد مسجد، والمسجد لا يجوز للحائض أن تمكث فيه، فيجوز أن تمر فيه مثلاً، أو أن تأخذ منه الحاجة، لكن لا تمكث فيه، وعلى هذا فنقول: إن النساء في صلاة العيد مأمورات بالخروج ومشاركة الرجال في هذه الصلاة، وفيما يحصل فيها من خير، وذكر ودعاء. مجموع الفتاوى - سؤال 4231 المجلد 16 –

* صلاة العيد في "المصلى" هي السنة *

ومما يجب التنبيه عليه أنَّ صلاة العيد تصلى في المصلى وليس في المسجد و هذا من السنة إلا لضرورة فتصلى في المسجد، قلنا هذا لكي لا تَنْدَرِسَ هذه السُّنَّة فتصبح في خَبَر كان، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يخرج يوم الفطر و الأضحى إلى المصلى فأول شيء يبدأ به الصلاة" متفق عليه، قال الحافظ في الفتح" .... استدل به على استحباب الخروج إلى الصحراء لصلاة العيد و أنَّ ذلك أفضل من صلاتها في المسجد لمواظبة النبي صلى الله عليه و سلم على ذلك مع فضل مسجده" الفتح 2/450

* الذهاب إلى المصلى ماشياً و العودة ماشياً *

ومن السُّنَّة المشي إلى المصلى و كذلك العودة منه ماشياً، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال " كان صلى الله عليه و سلم يخرج إلى العيد ماشياً ويرجع ماشياً" رواه ابن ماجه بسند صحيح، قال ابن المنذر رحمه الله: "المشي إلى العيد أحسن و أقرب إلى التواضع ولا شيء على من ركب" الأوسط 4/264.

* مخالفة الطريق في الذهاب و الإياب إلى المصلى *

ومن السُّنَّة مخالفة الطريق ذهاباً و إياباً إلى المصلى، فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال " كان صلى الله عليه و سلم إذا كان يوم العيد خالف الطريق" رواه البخاري، و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال " كان صلى الله عليه و سلم إذا خرج يوم العيد في طريق رجع من غيره " رواه الترمذي بإسناد صحيح.

* الرخصة في الإنصراف أثناء الخطبة لمن أراد *

وحضور الخطبة ليس واجباً كالصلاة، لما ورد عن عبد الله بن السائب قال : شهدت العيد مع النبي صلى الله عليه وسلم فلما قضى الصلاة قال ( إنا نخطب فمن أحب أن يجلس للخطبة فليجلس ومن أحب أن يذهب فليذهب ). سنن أبي داود 1155 ، مستدرك الحاكم 1093 ،النسائى3\185 وإسناده صحيح.

* التهنئة بالعيد *

ولا بأس بأن يُهنىء المسلمون بعضهم بعضاً بالعيد فإنَّ ذلك من مكارم الأخلاق فعن جبير بن نفير قال: " كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا إلتقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض "تقبل الله منا و منكم" " حسنه ابن حجر في الفتح 2/446.

* سنة عزيزة من سنن العيد *

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يصلي قبل العيد شيئاً؛ فإذا رجع إلى منزله صلى ركعتين"، أخرجه ابن ماجه، وقال الحاكم: هذه سنة عزيزة بإسناد صحيح، ولم يخرجاه. قال الألباني: إنما هو حسن فقط، فإن ابن عقيل فيه كلام من قبل حفظه. ولذلك قال الحافظ في بلوغ المرام والبوصيري في الزوائد: هذا إسناد حسن . أ ـ هـ كلام الألباني .وقد عارضه حديث ابن عباس رضي الله عنهما في الصحيحين والسنن أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم صلى يوم العيد ركعتين، لم يصل قبلهما ولا بعدهما .قال في سبل السلام ( ح 457 ): المراد بقوله هنا: ( ولا بعدهما ) أي في المصلى، وقال الألباني ( الإرواء 3 / 100 ): والتوفيق بين هذا الحديث ( حديث أبي سعيد الخدري ) وبين الأحاديث المتقدمة النافية للصلاة بعد العيد؛ بأنَّ النفي إنما وقع على الصلاة في المصلى ، كما أفاد الحافظ في التلخيص ( ص 144 ) .والله أعلم.

* بعض منكرات العيد - وفق الله المسلمين والمسلمات لتجنبها - *

* ترك الكثير من الناس صلاة العيد و الصلوات الخمس في المسجد جماعة من غير عذر شرعي و اقتصار البعض على صلاة العيد دون سائر الصلوات.
* تخصيص يوم العيد لزيارة المقابر والدعاء للأموات.
* استقبال العيد بالغناء والرقص و غير ذلك من المنكرات، بدعوى إظهار الفرح والسرور.
* خروج كثير من النساء - هداهن الله - متجملات، متعطرات، متبرجات في الشوارع والمنتزهات والحدائق وأماكن الزيارات، واختلاطهن بالرجال وفي ذلك من الفتنة والخطر العظيم ما لا يخفى.
* التزين بحلق اللحية، وحلق اللحية مُحرم في دين الله عزّ و جلّ، و دَلَّ على ذلك الأحاديث الصحيحة و التي فيها الأمر بإعفائها باجماع علماء الأمة من السلف.
* مصافحة النساء الأجنبيات وهو محرم، و كذلك الدخول على النساء لقوله صلى الله عليه وسلم : إياكم والدخول على النساء، فقال رجل من الأنصار يا رسول الله أفرأيت الحمو ؟ قال: الحمو الموت رواه البخاري ومسلم. والحمو جمع أحماء: أخو الزوج وعمه ونحوهما .
و صلى الله و سلم على نبينا محمد.


مطوية للنشر والتوزيع: ::: الــعـــيــــد ::: وما يتعلق به من أحكام وسنن
حمل من هنا

http://up.9q9q.net/up/index.php?f=SvRVVrJjG

منقول بتصرف يسير
أم حبيبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2009, 09:59 AM   #4
طالبة الجنة
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 704
       
طالبة الجنة is on a distinguished road
ما صيغة التكبير في العيدين, وهل يجوز التكبير الجماعي بصوت واحد؟

سئل العلامة ابن باز رحمه الله
ما صيغة التكبير في العيدين, وهل يجوز التكبير الجماعي بصوت واحد؟

التكبير: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أو يثلث: الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد،
ومثلها: الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرةً وأصيلا.
كل هذا مشروع، في عيد الفطر، بعد غروب الشمس إلى الفراغ من الخطبة، وفي الأضحى من دخول الشهر شهر ذي الحجة إلى نهاية أيام التشريق ثلاثة عشر يوم. من أول ذي الحجة إلى غروب الشمس من اليوم الثالث عشر، كله محل تكبير، ولكن في أيام التشريق وفي يوم عرفة والعيد يكون فيه التكبير المطلق والمقيد، أدبار الصلوات والمطلق في جميع الأوقات، في يوم عرفة، وهو يوم النحر وأيام التشريق الثلاث، يجتمع فيها المطلق والمقيد، أما ما قبل عرفة فهو مطلق، في الليل والنهار، هذا هو السنة. أما التكبير الجماعي فهو غير مشروع، بدعة، كونهم يتكلموا بصوتٍ واحد هذا بدعة، غير مشروع.
طالبة الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2018, 05:29 PM   #5
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,240
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
يرفع
__________________
=========


إذا أردت أن تدخل الجنة اضغط هنا

برنامج رائع للدعوة بدون جهد او عناء

احتفظوا به في المفضلة وأرسلوه لمن تريدون دعوته باي لغة كانت

http://www.newmuslim-guide.com/ar/languages


Save
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 12:37 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع