العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منتدى تلاوات وخطــب الحـرمـين > تلاوات وخطب المسجد النبوي
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

تلاوات وخطب المسجد النبوي التلاوات والخطب الخاصة بالمسجد النبوي الشريف..

كاتب الموضوع محب الإسلام مشاركات 0 المشاهدات 7302  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-02-2009, 07:38 AM   #1
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,524
       
محب الإسلام is on a distinguished road
المسجد النبوي 1 21 / 9 / 1430 - الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان - آل الشيخ

خطبة المسجد النبوي - 21 رمضان 1430 - الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان - الشيخ حسين آل الشيخ

الحمد لله وحده وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله.. اللهم صلِّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه.

أما بعد:
أيها المسلمون.. فأوصيكم ونفسي بتقوى الله ؛ ففيها السعادة والفلاح والنجاح.

إخوة الإسلام:
ما أسرع ما تنقضي الليالي والأيام، وما أعجل ما ينصرم الزمان.. فها هو شهر رمضان تقوَّضت خيامه وتصرَّمت أيامه..
ترحل الشهر والهفاه وانصرما واختص بالفوز في الجنات من خدما
طوبى لمن كانت التقوى بضاعته في شهره وبحبل الله معتصما

فليحرص كل منا على اغتنام ما بقي من أيامه ولياليه بما يقربنا إلى المولى - جل وعلا - ويكون سبباً للفوز في الدنيا وفي الأخرى، فمن شغلته عن دينه دنياه فمتى يقبل على مولاه.

إخوة الإسلام:
نحن في العشر الأخيرة من رمضان، عشر عظيمٌ فضلُها وكبيرٌ أجرُها.. كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يجتهد فيها مالا يجتهد في غيرها، وكان إذا دخلت العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله، فيها ليلة القدر خيرٌ من ألف شهر، من قامها إيماناً واحتساباً غُفِر له ما تقدم من ذنبه، وهي في الأوتار آكدُ كما صحت بذلك الأخبار عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

ومن آكد ما يجتهد به فيها الإكثار من الدعاء، كما صح عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: يا رسول الله إن وافقتها فبم أدعو؟ قال: "قولي: اللهُمَّ إنك عفُوٌّ تحب العفو فا عفُ عني".

معاشر المسلمين:
ومما يسن في هذه العشر الاعتكاف، وهو لزوم المسجد لطاعة الله - جل وعلا - فقد جاء في الصحيحين أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يعتكف في العشر الأواخر في رمضان، ثم اعتكف أزواجه في حياته ومن بعده، والاعتكاف مقصوده حبس النفس على العبادة، وقطع العلاقة عن الخلق، والبعد عن شئون الدنيا، وعكوف القلب على طاعة الله - جل وعلا - وإخلاء القلب عن الشواغل عن ذكر الله، مع التحلي بأنواع العبادة وسائر القرب، وأقل مدة الاعتكاف - على الصحيح من أقوال العلماء - يومٌ أو ليلةٌ، ولا يجوز للزوجة الاعتكاف بغير إذن زوجها، ولا يصح الاعتكاف إلا بمسجدٍ تقام به الجماعة، والأفضل في مسجد تقام فيه الجمعة - إذا كان اعتكافه تتخلله الجمعة -.

وإن كان ممن لا تلزمه الجماعة كالمرأة، فيصح في كل مسجد سوى مسجد بيتها، وينبغي للمعتكفة أن تكون في أكمل الأحوال من الاحتشام والحياء، ولا يخرج المعتكف من معتَكفه إلا لما لابدَّ له شرعاً، كالخروج لصلاة الجمعة أو حساً كقضاء حاجة أو الإتيان بمأكل ونحوه ؛ لعدم من يأتيه بهما.. قالت عائشة - رضي الله عنها -: "السنة للمعتكف ألا يخرج إلا لما لا بد له منه، وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - لايدخل البيت إلا لحاجة الإنسان " متفق عليه، ولا يعود مريضاً ولا يشهد جنازة أو يزور قريباً، إلا إذا اشترطه في اعتكافه ؛ أي عند بداية اعتكافه.

والأفضل عند جمهور أهل العلم لمن أراد اعتكاف العشر أن يدخل المسجد عند غروب الشمس من ليلة إحدى وعشرين، ويستحب أن يبيت ليلة العيد في معتكفه ليخرج إلى المصلى، كما ورد عن السلف، ولا يجوز لمسلم أن يضيع واجباً عليه لأجل الاعتكاف المسنون، ومن كان في خدمة المسلمين وقضاء حوائجهم، فالأفضل له الاستمرار في عمله ؛ لأن العمل المتعدي أفضل من القاصد، ومن منعه والده من الاعتكاف فينبغي له طاعته كما دلت على ذلك الأدلة الصحيحة والقواعد الشرعية.

وينبغي على الوالدين أن يرعيا أولادهما من ذكور وإناث في حال الاعتكاف، وأن يشرفها بنفسهما على ذلك؛ حتى تتحقق المقاصد المشروعة، وتنتفي المفاسد المحتملة..خاصة إذا كانوا صغاراً، ولنعلم أن مما ينافي مقاصد الاعتكاف فتحَ المجال من قبل المعتكفين لمن يأتيهم من الزوار أثناء الليل وأطراف النهار، مما يحصل معه تضييع الأوقات لما لا فائدة فيه، بل وقد يتخلله ما لا يحل من الأحاديث المحرمة، كالغيبة ونحوها.. والشيطانُ حريصٌ، وإلا فلا بأس أن يتحدث مع من يأتيه ما لم يكثر ؛ لأن صفية -رضي الله عنها - زارته - عليه الصلاة والسلام - فتحدثت معه كما صح بذلك الحديث.

ويستحب للمعتكف اجتناب فضول المباحات من مخالطة الأنام، وفضول الكلام والمنام التي لا يحتاج إليها حتى تكمل خلوته ويحصل مقصود اعتكافه على الكمال والتمام، وليحرص المعتكف على أن يكف أذاه عن المصلين، وأن يتأدب بآداب المسجد وأن يحرص على نظافته.. خاصة في مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

وينبغي للمعتكف أثناء الصلاة التجملُ بما لديه من الملابس غيرِ ملابس النوم، والأفضل أن يتجنب التجمع، ولو كان ذلك في التباحث في مسائل علمية أو فقهية ؛ لأن الاعتكاف خلوة، وقد نقل عن الإمام مالك وأحمد أنه لا يستحب للمعتكف إقراء القرآن، ولا تدريس الفقه والحديث ؛ حتى لا يؤثر ذلك على المقصود الأعظم من الاعتكاف.

اللهم علمنا ما ينفعنا، وزدنا علما وفقهاً وتوفيقاً.



الخطبة الثانية

أحمد ربي وأشكره، وأصلي وأسلم على من لا نبيَّ بعده.

أما بعد:
فيا أيها المسلمون.. مما يُحزنُ المسلمَ ما وصلت إليه حال الأمة المسلمة، وما وقع لرمز من رموز الأمن في هذه البلاد في هذا الشهر العظيم إلا صورةٌ من صور المآسي المؤلمة لما يقع في هذه الأمة.. ألا وإن أضرَّ شيءٍ على الإسلام والمسلمين عبر التاريخ تكفيرُ المسلمين بعضهم لبعض، واستباحة بعضهم دماء بعض.

ومن قرأ التاريخ جيداً يجد العجب العجاب من الشرور المستطيرة والبلاء العظيم الذي وقع على أمة الحبيب - صلى الله عليه وسلم - بسبب ذلك وبسبب فتن التفرق والتحزب، وهذا كله قد أفرح ويُفرح أعداءَ الإسلام، ففي قصة الأمير مودود - أحد ملوك السلاجقة - وهو من خيار الملوك ديناً وجهاداً ضد الصليبيين، ومع هذا قُتِِل بسبب الفتن، قتل في جامع دمشق على أيدي بعض الفئات من المسلمين، وكان في يوم وهو صائم فكتب أحد ملوك الإفرنج إلى ملك السلاجقة يقول له ناقماً وساخراً: "إن أمة - يريد بها أمة الإسلام – إن أمةً تقتل أحد قادتها في بيت معبودها، في يوم عيدها لحريٌّ أن الله يبيدها".. نعم إن الأمة لا يضرها إلا التفرق والتشرذم والفتن التي لا يحكمها كتاب الله - جل وعلا - ولا سنة رسوله - صلى الله عليه وسلم –.

يقول الحسن ناصحاً الناس بعدم الانخراط في فتنة ابن الأشعث، فعندما سمع من يدعو على الحجاج، قال له: "لا تفعل إنكم من أنفسكم أُوتيتم إننا نخاف إن عُزل الحجَّاج أو مات أن يستولي عليكم القردة والخنازير"، ويقول في مقام آخر: "لو أن الناس إذا ابتلوا من قِبَل سلاطينهم صبروا، ما لبثوا حينئذ أن يفرج الله عليهم، ولكنهم يجزعون إلى السيف فيوكلون إليه، فو الله ما جاءوا بيوم خير قط".

ويقول أيضا: "فإن الله إنما يغير بالتوبة ولا يغير بالسيف "، وكتب أحد السلف إلى ابن الأشعث قائلا له: "إنك يا بن الأشعث قد وضعت رحلك في ركاب طويل.. أبقِ على أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - انظر إلى نفسك فلا تهلكها، ودماء المسلمين فلا تسفكها، والجماعة فلا تفارقها، والبيعة فلا تنكثها.. فـالله اللهَ في لزوم سنة سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - ففيها النجاة والعصمة من الشرور، ومن الآثام في هذه الدنيا والآخرة.

ثم إن الله - جل وعلا – أمرنا بالصلاة والسلام عليه.. اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا وقرة عيوننا محمد، وارض اللهم عن الصحابة أجمعين وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين. اللهم أصلح أحوال المسلمين. اللهم اجمع كلمتهم على الحق. اللهم اجمع كلمتهم على الحق. اللهم ألِّف بين قلوبهم. اللهم اجمعهم على محبة محمد - صلى الله عليه وسلم -.

اللهم اجمعهم على محبة الله - جل وعلا - وعلى محبة رسوله - صلى الله عليه وسلم - اللهم جنبهمُ الفتنَ والشرور. اللهم جنب شبابنا الفتن والشرور يا ذا الجلال والإكرام. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات.. {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [البقرة: 102].

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]

آخر تعديل بواسطة محب الإسلام ، 23-10-2009 الساعة 07:04 PM.
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
1430, آل الشيخ, خطب المسجد النبوي


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
العشر الأواخر من رمضان ( رائع ) نثر الفوائد منتدى شهــر رمـضـــــــــان 4 02-08-2013 02:38 AM
أعمال العشر الأواخر من رمضان سالم أبو بكر منتدى شهــر رمـضـــــــــان 7 20-08-2011 02:45 AM
إحياء العشر الأواخر من رمضان مشرفة المنتديات النسائية منتدى شهــر رمـضـــــــــان 6 19-08-2011 07:31 AM
شبهات حول عدد صلاة التراويح والتهجد في العشر الأواخر من رمضان .. الفوزان نثر الفوائد منتدى شهــر رمـضـــــــــان 2 05-09-2009 09:44 AM
فضائل العشر الأواخر من رمضان - / / - السديس محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 18-07-2008 12:33 PM


الساعة الآن 04:59 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع