العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> الـمـنـتـدى العـــــــــــام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الـمـنـتـدى العـــــــــــام العلوم الإسلامية : عقيدة وتفسير وفقه وحديث ولغة وتاريخ..

كاتب الموضوع صارم الجزيرة مشاركات 4 المشاهدات 3413  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-12-2006, 04:58 PM   #1
صارم الجزيرة
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 19
       
صارم الجزيرة is on a distinguished road
كتاب 1 مما روي عن علي رضي الله عنه من المواعظ

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم ثم أما بعد:
هاك أخي القارئ بعض مواعظ هذا الصحابي الجليل وهذا الواعظ الفذ إنه علي بن أبي طالب ، خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم الراشد رضي الله عنه وعن جميع الصحابة :


صليت مع علي صلاة الفجر فلما انفتل عن يمينه مكث كأن عليه كآبة حتى إذا كانت الشمس على حائط المسجد قيد رمح صلى ركعتين ثم قلب يده فقال: والله لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فما أرى اليوم شيئا يشبههم، لقد كانوا يصبحون صفرا شعثا غبرا بين أعينهم كأمثال ركب المعزى، قد باتوا لله سجدا وقياما يتلون كتاب الله يتراوحون بين جباههم وأقدامهم، فإذا أصبحوا فذكروا الله مادوا كما يميد الشجر في يوم الريح، وهملت أعينهم حتى تنبل ثيابهم، والله لكأن القوم باتوا غافلين، ثم نهض فما رئي بعد ذلك مفترا يضحك حتى قتله ابن ملجم عدو الله الفاسق.
وقال وكيع: عن عمرو بن منبه، عن أوفى بن دلهم، عن علي بن أبي طالب أنه قال: تعلموا العلم تعرفوا به، واعملوا تكونوا من أهله، فإنه يأتي من بعدكم زمان ينكر فيه من الحق تسعة أعشاره، وإنه لا ينجو منه إلا كل أواب منيب، أولئك أئمة الهدى ومصابيح العلم ليسوا بالعجل المذابيع البذر، ثم قال: ألا وإن الدنيا قد ارتحلت مدبرة وإن الآخرة قد أتت مقبلة، ولكل واحدة بنون فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا
من أبناء الدنيا، ألا وإن الزاهدين في الدنيا اتخذوا الارض بساطا، والتراب فراشا، والماء طيبا، ألا من اشتاق إلى الآخرة سلا عن الشهوات، ومن أشفق من النار رجع عن المحرمات، ومن طلب الجنة سارع إلى الطاعات، ومن زهد في الدنيا هانت عليه المصائب، ألا إن لله عبادا كمن رأى أهل الجنة في الجنة مخلدين، وأهل النار في النار معذبين، شرورهم مأمونة، وقلوبهم محزونة، وأنفسهم عفيفة، وحوائجهم خفيفة، صبروا أياما قليلة لعقبى راحة طويلة، أما الليل فصافون أقدمهم، تجري دموعهم على خدودهم، يجأرون إلى الله في فكاك رقابهم.
وأما النهار فظماء حلماء بررة أتقياء، كأنهم القداح ينظر إليهم الناظر فيقول مرضى وما بالقوم من مرض، وخولطوا ولقد خالط القوم أمر عظيم.
وعن الاصبغ بن نباتة قال: صعد علي ذات يوم المنبر فحمد الله وأثنى عليه وذكر الموت فقال: عباد الله الموت ليس منه فوت، إن أقمتم له أخذكم، وإن فررتم منه أدرككم، فالنجا النجا، والوحا الوحا، إن وراءكم طالب حثيث القبر فاحذورا ضغطته وظلمته ووحشته، ألا وإن القبر حفرة من حفر النار، أو روضة من رياض الجنة، ألا وإنه يتكلم في كل يوم ثلاث مرات فيقول: أنا بيت الظلمة، أنا بيت الدود، أنا بيت الوحشة، ألا وإن وراء ذلك يوم يشيب فيه الصغير ويسكر فيه الكبير، * (وتضع كل ذات حمل حملها، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد) * [ الحج: 2 ] ألا وإن وراء ذلك ما هو أشد منه، نار حرها شديد، وقعرها بعيد، وحليها ومقامعها حديد، وماؤها صديد، وخازنها مالك ليس لله فيه رحمة.
قال: ثم بكى وبكى المسلمون حوله، ثم قال: ألا وإن وراء ذلك جنة عرضها السموات والارض أعدت للمتقين، جعلنا الله وإياكم من المتقين، وأجارنا وإياكم من العذاب الاليم.
ورواه ليث بن أبي سليم عن مجاهد: حدثني من سمع عليا فذكر نحوه.
وقال وكيع عن عمرو بن منبه عن أوفى بن دلهم قال: خطب علي فقال: أما بعد فإن الدنيا قد أدبرت وآذنت بوداع، وإن الآخرة قد أقبلت وأشرفت باطلاع، وإن المضمار اليوم وغدا السباق، ألا وإنكم في أيام أمل من ورائه أجل (1)، فمن قصر في أيام أمله قبل حضور أجله فقد
خاب عمله، ألا فاعملوا لله في الرغبة كما تعملون له في الرهبة، ألا وإنه لم أر كالجنة نام طالبها، ولم أر كالنار نام هاربها (2)، وإنه من لم ينفعه الحق ضره بالباطل، ومن لم يستقم به الهدى حاد به الضلال، ألا وإنكم قد أمرتم بالظعن، وذللتم على الزاد، ألا أيها الناس إنما الدنيا عرض حاضر يأكل منها البر والفاجر، وإن الآخرة وعد صادق، يحكم فيها ملك قادر، ألا إن الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء، والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم.
أيها الناس: أحسنوا في أعماركم تحفظوا في أعقابكم، فإن الله وعد جنته من أطاعه، وأوعد ناره من عصاه.
إنها نار لا يهدأ زفيرها، ولا يفك أسيرها، ولا يجبر كسيرها، حرها شديد، وقعرها بعيد، وماؤها صديد، وإن أخوف ما أخاف عليكم اتباع الهوى وطول الامل.
وفي رواية فإن اتباع الهوى يصد عن الحق، وإن طول الامل ينسي الآخرة.
وعن عاصم بن ضمرة قال: ذم رجل الدنيا عند علي فقال علي: الدنيا دار صدق لمن صدقها، ودار نجاة لمن فهم عنها، ودار غنا وزاد لمن تزود منها، ومهبط وحي الله، ومصلى ملائكته، ومسجد أنبيائه، ومتجر أوليائه، ربحوا فيها الرحمة، واكتسبوا فيها الجنة، فمن ذا يذمها وقد آذنت بغيلها، ونادت بفراقها، وشابت بشرورها السرور، وببلائها الرغبة فيها والحرص عليها ترغيبا وترهيبا، فيا أيها الذام للدنيا المعلل نفسه بالامالي متى خدعتك الدنيا أو متى اشتدمت إليك ؟ أبمصارع آبائك في البلا ؟ أم بمضاجع أمهاتك تحت الثرى ؟ كم مرضت بيديك، وعللت بكفيك، ممن تطلب له الشفاء، وتستوصف له الاطباء، لا يغني عنه دواؤك، ولا ينفعه بكاؤك.
وقال سفيان الثوري والاعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري.
قال: جاء رجل إلى علي فأطراه - وكان يبغض عليا - فقال له: لست كما تقول، وأنا فوق ما في نفسك.
وروى ابن عساكر أن رجلا قال لعلي: ثبتك الله قال: على صدرك
هذا وجزيتم خير وبارك الله فيكم
واتمنى أن يكون هناك تعقيب على ماسبق إن كان هناك خطأ أو زلل مني.
18
صارم الجزيرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2006, 05:04 PM   #2
أبوعبيدة السلفي
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 8
       
أبوعبيدة السلفي is on a distinguished road
بسم الله والحمد لله وصلى الله وسلم وبارك على رسول وعلى آله وصحبه ,

أخي صارم الجزيرة ، أحييك لأنك جديد في منتدى الأحبة ، وأشكر لك مساهمتك الجميلة والماتعة وأرجوك أن تواصل عطائك لأني أحس أن لك كتابات جيدة ، وتنقيب رائع عن المواضيع ، من خلال دخولي على كثير من المنتديات
ولك جزيل الشكر والتقدير والعرفان

أخوك ومحبك أبو عبيدة
أبوعبيدة السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-02-2007, 11:22 AM   #3
أبو طلحة المصراتي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 145
       
أبو طلحة المصراتي is on a distinguished road
السلام عليكم
أخي : إن كلمة روي هذه تدل على صيغ التمريض ، أي أن الرواية ضعيفة .
فأرجو التعديلا إن كانت صحيحة أو حسنة ، وأرجو كتابة المصادر حتى نرجع إليها .
وزادك الله حرصاً ...
أبو طلحة المصراتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2007, 09:30 PM   #4
مصطفى حافظ
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 33
       
مصطفى حافظ is on a distinguished road
قلم

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته

يا أخ أبو طلحة المصراتى.

ما الذى يدل على ان الكلمة روى تدل على صيغ التمريض حتى نرجع اليها.

آخر تعديل بواسطة مصطفى حافظ ، 12-03-2007 الساعة 07:03 PM.
مصطفى حافظ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2007, 03:31 AM   #5
ابوعائش
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: مصر
المشاركات: 233
ابوعائش is on a distinguished road
جزى الله خيرا الاخ صارم الجزيرة
ابوعائش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
حمل : مسودة كتاب المواعظ والاعتبارفي ذكر الخطط والآثار للمقريزي/ pdf ابو يعلى البيضاوي منتدى المخطــوطات والكتب النادرة 0 21-07-2009 11:28 PM
تفاوت الناس في تقبل المواعظ من كتاب صيد الخاطر أبا يوسف سيد فتحي الـمـنـتـدى العـــــــــــام 0 07-07-2009 04:28 AM
من جوامع المواعظ في فقد العلماء - 17/10/1421 - بن حميد محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 20-07-2008 08:05 PM
المواعظ لابن الجوزي كتاب الكتروني رائع(جديد) Adel Mohamed منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 10 06-07-2007 04:07 AM


الساعة الآن 12:36 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع