العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة قصائد ، زهديات ، مراثي ، حكم ، نصائح ، مواعظ، متون ...

كاتب الموضوع الحسن العبد مشاركات 0 المشاهدات 671  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-02-2019, 02:47 AM   #1
الحسن العبد
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
الدولة: يقطن بمدينة فاس.
المشاركات: 465
       
الحسن العبد is on a distinguished road
مصحف فاتحة الكتاب :" إِيَّاكَ نَعۡبُدُ وَإِيَّاكَ نَسۡتَعِينُ ".

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،

- مع فاتحة الكتاب:

& " إِيَّاكَ نَعۡبُدُ وَإِيَّاكَ نَسۡتَعِينُ "&

- عدنا والعود أحمد،ودائما مع سورة الفاتحة،فبعد الوقوف ببعض الفقرات من تفاسير علمائنا الأجلاء مع كلمة " الحمد لله"،ثم أسماء الله الحسنى " الرحمن الرحيم" ،نمر اليوم إلى غاية الله الأساس من خلق الخلق،ألا وهي إفراد الله المعبود الأحد بالعبودية من طرف كل العبيد والعباد،وحتى لا نطيل عليكم نقترح بعضا من كلام الدكتور الشيخ النابلسي حفظه الله في مسألة التعبد لله، وقول الشيخ ابن تيمية رحمه الله بخصوص :
" إِيَّاكَ نَعۡبُدُ وَإِيَّاكَ نَسۡتَعِينُ"
- 1) تفسير الآية القرآنية:" إِيَّاكَ نَعۡبُدُ وَإِيَّاكَ نَسۡتَعِينُ"،2) قصيدة من أدب الزجل الشعري الروحي تدعو إلى التأدب بالعبادة.

1) قال الله جل جلاله المعبود الصمد :" إِيَّاكَ نَعۡبُدُ وَإِيَّاكَ نَسۡتَعِينُ":

- يقول الدكتور النابليسي :"أيها الأخوة الكرام، لأن علة وجود الإنسان في الحياة الدنيا أن يعبد الله فالله عز وجل يقول:
﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾
(سورة الذاريات: 56)
لأن عبادة الله هي طاعة طوعية، ممزوجة بمحبة قلبية، أساسها معرفة يقينية، تفضي إلى سعادة أبدية.
أيها الأخوة الكرام، كلمتان مقسومتان بين الرب وبين عبده نصفين، الكلمة الأولى: " إياك نعبد "، هذه لله تعالى، والكلمة الثانية: " إياك نستعين"، هذه للعبد، كلمتان بين ربنا جل جلاله وبين العبد المسلم إياك نعبد وإياك نستعين، فالعبادة تجمع أصلين غاية الحب مع غاية الخضوع، فمن أحبّ الله ولم يخضع له لم يكن عابداً له.
تعصي الإله وأنت تظهر حبه ذاك لعمري في المقال شنيع
لو كان حبك صادقاً لأطعـتــــه إن المحب لمن يحب مطيــع
***
ومن خضع له بلا محبة لم يكن عابداً له، لا تكون عابداً له إلا إذا خضعت له وأحببته، كلاهما شرط لازم غير كافٍ، ينبغي أن تخضع له في كل شؤون حياتك وفق المنهج القويم الذي جاء به النبي الكريم(...).

http://nabulsi.com/web/article/9340
************************************************** *********************

- ( إياك نعبد وإياك نستعين )..قال ابن تيمية: تأملت أنفع الدعاء فإذا هو سؤال العون على مرضاته ثم رأيته في (إياك نعبد وإياك نستعين).. ويقول أيضا (إياك نعبد) تدفع الرياء، (وإياك نستعين) تدفع الكبرياء، فإذا عوفي من مرض الرياء ب (إياك نعبد) ومن مرض الكبر والعجب ب (إياك نستعين) ومن مرض الجهل والضلال ب (اهدنا الصراط المستقيم) عوفي من أمراضه وأسقامه وتمت عليه النعمة وكان من المنعم عليهم غير المغضوب عليهم.
العبادة تجمع أصلين: غاية الحب بغاية الذل والخضوع فمن أحببته ولم تكن خاضعا له لم تكن عابدا له، والاستعانة تجمع أصلين: الثقة بالله والاعتماد عليه، فقد نثق بشخص ولا نعتمد عليه وقد نعتمد عليه مع عدم ثقتنا به لحاجتنا إليه، والتوكل معنى يلتئم من أصلين الثقة والاعتماد.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=266981
************************************************** ***********************

2) - قصيدة من الزجل الشعري الروحي بعنوان : شرف العبد بنداء : " يا عبادي"...

العبودية لله المعبود تشريف لكل عبد يأتيه عن طواعية.
نتوكل على الله بالصلاة على نبينا محمد بصدق النية،
كل حركة وسكنة في الوجود لعبد الله لله هي القضية.
" فإياي فاعبدون" أمرفيه نداء المحبة لعبادة طوعية.

العبودية غاية لها دعا الرسل بشعائر وشرائع للسعادة،
بالتوحيد لله خالصا،بإيمان وعمل صالح والإتباع العبادة،
كن عبدا بالقلب واللسان والجسد مع الله الحسنى وزيادة.
شرف العبد بنداء:" يا عبادي"،وللعبد بالاستجابة سيادة:

العبودية للرب:" أنا ربكم فاعبدون"،وبرضاه لنا تمكين...
في طاعة الله بالعبادة تقوى،ولعبد الله النصرفي فلسطين.
بالتعبد العدة والإعداد مع الاستعداد كعباد لإعلاء الدين،
يا عبد لله بأشرف المقامات عبيد لله العزة للمستضعفين.

العبودية عيش مع الله المعبود: متعة ولذة بالعبادة الدعاء،
بلسان يلهج بالذكر وكذا سجود القرب يدفع عنك كل بلاء.
المعبود الله كريم،"فالمحب لمن يحب مطيع"ومنه العطاء،
من يحظى بحب الله يحيى فيها عبدا عابدا بدون شقاء...

العبودية تكريم بها أعرج الرسول طه إلى الملأ الأعلى،
الخضوع لغير الله ذل وبالاستسلام للرب الكلام يحلى،
أحسن القول: دعوة العبيد للعبادة بالعلم وبالأدب نتحلى،
لقلب عبد الله العبد العابد المعبود مولانا بحكمته يتجلى.

عبد الله الحسن العبد بن محمد الحياني،
فاس – المغرب.

- &" اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك بخضوع وخشوع وانصياع، وأكرمنا لعبادتك بتذلل وحب كامل تام ومطلق ،وجد بفضلك وعونك على كل أواب لك أناب وأطاع"&.
الحسن العبد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
فاتحة الكتاب : "مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ". الحسن العبد منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 0 11-02-2019 05:30 AM
فاتحة الكتاب : "الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ ". الحسن العبد منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 0 08-02-2019 12:05 AM
فاتحة الكتاب " رب العالمين" الحسن العبد منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 0 04-02-2019 10:51 AM
فاتحة الكتاب : "الْحَمْدُ لِلَّهِ". الحسن العبد منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 0 03-02-2019 01:10 AM


الساعة الآن 01:52 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع