العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع من خير امة مشاركات 0 المشاهدات 255  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-02-2020, 12:38 PM   #1
من خير امة
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: في ملك الله
المشاركات: 19
       
من خير امة is on a distinguished road
من روائع الحديث النبوي الشريف

من روائع الحديث النبوي الشريف

1- ‏قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من حُسنِ إسلام المرء تركُه ما لا يعنيه)).
كلمة نبوية جمعت الوَرَعَ كلَّه، والراحة كلها، ومن تتبَّع ما لا يعنيه فوَّت على نفسه كثيرًا مما يعنيه.

2- ‏كلمة نبوية فيها سرُّ السعادة في الحياة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أحَبُّ الناس إلى الله أنفعُهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله سرورٌ تُدخِله على مسلم)).

وصدق من قال:
"الأشخاص الذين يساعدون الآخرين باستمرار أكثرُ سعادةً من غيرهم، وأقل عُرْضة للاكتئاب عند تقدُّمِهم في السن".

3- من كنوز السنة النبوية:
((واعظ الله في قلب كل مؤمن))[1].
الملائكة تتحدث إلى قلبك وتناديك، فهل استمعت إلى النداء؟

4- سورة من القرآن تدافع عن صاحبها:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((سورةٌ من القرآن ما هي إلا ثلاثون آية خاصَمتْ عن صاحبِها حتى أدخلته الجنَّةَ، وهي: تبارك)).

5- قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ((مَن سرَّه أن يستجيب اللَّه له عند الشَّدائد والكرب، فليُكثِرِ الدُّعاء في الرَّخاء))[2].

قال المناوي: "المراد بالدُّعاء في الرخاء - كما قال الإمام الحليمي -: دعاء الثَّناء والشُّكر، والاعتراف بالمِنن، وسؤال التَّوفيق والمعونة والتَّأييد، والاستغفار لعوارض التَّقصير.

فإنَّ العبد - وإن جهَد - لم يوفِّ ما عليه من حقوق الله بتمامها، ومَن غفل عن ذلك ولم يلاحظه في زمن صحته وفراغه وأمنه، كان صدَقَ عليه قولُه تعالى: ﴿ فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ ﴾ [العنكبوت: 65][3].

6-‏ هذه هي حرمة الدم، وقيمة الحياة في اﻹسلام:
قال صلى الله عليه وسلم: ((لو أن أهل السماء والأرض اشتركوا في دم مؤمن، لأكَبَّهم الله في النار))[4].

‏7- صلاة الوِتر زيادة في التكريم:
عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنه خطب الناس يوم الجمعة فقال: إن أبا بصرة حدثني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الله زادكم صلاةً، وهي الوتر، فصلُّوها فيما بين صلاة العشاء إلى صلاة الفجر))[5].

إن الله سبحانه قد تفضَّل علينا بهذه الصلاة، فهي زيادة تشريف، لا زيادة تكليف.
وبها تمَّت القِسمة بين عدد الصلوات في الليل والنهار؛ ولهذا كان اﻷفضل ختم الصلاة بها، لا سيما بعد صلاة التهجُّد.

8- فُضِّلت هذه اﻷمة بصلاة العشاء:
عن معاذ بن جبل يقول: أبقينا النبيَّ صلى الله عليه وسلم في صلاة العَتَمَةِ فأخَّر حتى ظنَّ الظَّانُّ أنه ليس بخارجٍ، والقائل منا يقول: صلَّى، فإنا لكذلك حتى خرج النبي صلى الله عليه وسلم، فقالوا له كما قالوا، فقال لهم: ((أعتِموا بهذه الصلاة، فإنكم قد فُضِّلتم بها على سائر الأمم، ولم تُصلِّها أمةٌ قبلكم))[6].

9- التحذير من مغالاة المهور:
عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((أعظمُ النساء بركة أيسرُهن مُؤْنة))، ومن نفس الطريق في مسند الشهاب بلفظ: ((أعظم النساء بركة أقلُّهن مؤنة))[7]، وقد صحَّ عن عمر رضي الله عنه أنه قال:
"إياكم والمغالاة في مهور النساء فإنها لو كانت تقوى عند الله أو مَكرُمة عند الناس، لكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أولاكم بها؛ ما نكح رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا من نسائه، ولا أنكح واحدة من بناته بأكثر من اثنتي عشرة أُوقيَّة، وهي أربعمائة درهمٍ وثمانون درهمًا، وإن أحدهم ليغالي بمهر امرأته حتى تبقى عداوة في نفسه فيقول: لقد كَلِفتُ لك عَلَقَ القِرْبة"[8].

10- متى تتذوق المرأة حلاوة الإيمان؟
من رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بالمرأة أنه أراد لها الرُّقيَّ في مراتب اﻹيمان حتى تتذوق حلاوته، ومن توجيهاته الشريفة في ذلك: ما جاء عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: ((ولا تجد المرأةُ حلاوةَ الإيمان حتى تؤديَ حقَّ زوجها))[9].

ولعل سبب ذلك كما أفاد أحد الإخوة: "أنها لمَّا أرضت زوجها، وأذاقته حلاوة الحياة بطاعتها له، كافأها الله سبحانه من جنس عملها، فأذاقها حلاوة الإيمان"[10].

________________________________________
[1] رواه الترمذي في جامعه.
[2] أخرجه الترمذي عن أبي هريرة.
[3] انظر فيض القدير (6/ 194).
[4] أخرجه الترمذي في جامعه، وهو حديث صحيح.
[5] أخرجه أحمد في مسنده (6/7) رقم (23902).
[6] أخرجه أبو داود، كتاب الصلاة، باب في وقت الصلاة اﻵخرة، رقم (421).
[7] قال الحافظ العراقي في تخريج اﻹحياء: "إسناده جيد".
[8] رواه الخمسة وأحمد والحاكم والبيهقي واللفظ له.
[9] إسناده صحيح كما ذهب إلى ذلك عدد من المحدثين.
[10] هو الدكتور يوسف السامرائي.


من خير امة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
أشهر رواة الحديث النبوي الشريف عزيزة منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية 2 13-04-2016 06:32 PM
كتب ورسائل علمية في علوم الحديث النبوي الشريف صيد الخاطـر منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية 0 15-03-2016 11:33 AM
موسوعة الحديث النبوي الشريف - الإصدار الثاني عبدالله المنفي منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 20-09-2011 02:53 PM
هل تريد أن تتعلم كيف تُخَرِج الحديث النبوي الشريف؟ خزامي منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 2 01-10-2009 04:42 AM
مذكرة الحديث النبوي الشريف في العقيدة والإتباع مشرفة المنتديات النسائية منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 16-03-2008 05:48 AM


الساعة الآن 12:44 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع