العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع ماجد أحمد ماطر مشاركات 477 المشاهدات 123224  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-02-2012, 09:20 AM   #71
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 852
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
71 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( مروان بن معاوية بن الحارث بن أسماء الفزاري أبو عبد الله الكوفي نزيل مكة ودمشق ثقة حافظ وكان يدلس أسماء الشيوخ من الثامنة مات سنة ثلاث وتسعين ع ).
قال العقيلي في الضعفاء :( حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال : سئل يحيى بن معين وأنا أسمع ، كيف كان مروان بن معاوية في الحديث ؟ فقال : كان ثقة فيما يروي عمن يعرف ، وذاك أنه كان يروي عن أقوام لا يدري من هم ويغير أسماءهم ، وكان يحدث عن محمد بن سعيد المصلوب ، وكان يغير اسمه ، يقول : حدثنا محمد بن قيس لأنه لا يعرف).
وقال ابن أبي حاتم :( سألت ابى عن مروان بن معاوية الفزارى فقال: صدوق لا يدفع عن صدق
وتكثر روايته عن الشيوخ المجهولين).
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة فتح الباري في سياق من طعن فيه من رجال البخاري :( مروان بن معاوية الفزاري من شيوخ أحمد ثقة مشهور تكلم فيه بعضهم لكثرة روايته عن الضعفاء والمجهولين فقال علي بن المديني كان ثقة فيما يروي عن المعروفين وقال أحمد كان ثقة حافظا يحفظ حديثه كله نصب عينيه رحمه الله احتج به الأئمة وأخرج البخاري من حديثه عن خمسة من شيوخه المعروفين وهم حميد وعاصم الأحول وإسماعيل بن أبي خالد وأبو يعقوب العبدي وهاشم بن هاشم).

ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-02-2012, 09:56 AM   #72
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 852
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
72 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( سليمان بن مهران الأسدي الكاهلي أبو محمد الكوفي الأعمش ثقة حافظ عارف بالقراءات ورع لكنه يدلس من الخامسة مات سنة سبع وأربعين أو ثمان وكان مولده أول سنة إحدى وستين ع).
وقال الحافظ الذهبي في ميزان الإعتدال :( قلت وهو يدلس وربما دلس عن ضعيف ولا يدري به فمتى قال حدثنا فلا كلام ومتى قال عن تطرق إليه إحتمال التدليس إلا في شيوخ له أكثر عنهم كإبراهيم وأبي وائل وأبي صالح السمان فإن روايته عن هذا الصنف محمولة على الإتصال قال ابن المديني الأعمش كان كثير الوهم في أحاديث هؤلاء الضعفاء ).
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة فتح الباري في سياق من طعن فيه من رجال البخاري في ترجمة حفص بن غياث:( وقال ابن المديني كان يحيى بن سعيد القطان يقول حفص أوثق أصحاب الأعمش قال فكنت أنكر ذلك فلما قدمت الكوفة بآخرة أخرج إلي ابنه عمر كتاب أبيه عن الأعمش فجعلت أترحم على القطان قلت اعتمد البخاري على حفص هذا في حديث الأعمش لأنه كان يميز بين ما صرح به الأعمش بالسماع وبين ما دلسه نبه على ذلك أبو الفضل ابن طاهر وهو كما قال).
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-02-2012, 06:23 PM   #73
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 852
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
73 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( حماد بن أسامة القرشي مولاهم الكوفي أبو أسامة مشهور بكنيته ثقة ثبت ربما دلس وكان بأخرة يحدث من كتب غيره من كبار التاسعة مات سنة إحدى ومائتين وهو بن ثمانين ع ).
وذكره الحافظ ابن حجر في الطبقة الثانية من المدلسين "وهم من احتمل الأئمة تدليسه وأخرجوا له في الصحيح لإمامته وقلة تدليسه في جنب ما روى كالثوري أو كان لا يدلس إلا عن ثقة كإبن عيينة" .
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة فتح الباري في سياق من طعن فيه من رجال البخاري :( حماد بن أسامة أبو أسامة الكوفي أحد الأئمة الأثبات اتفقوا على توثيقه وشذ الأزدي فذكره في الضعفاء وحكى عن سفيان بن وكيع قال كان أبو أسامة يتتبع كتب الرواة فيأخذها وينسخها فقال لي ابن نمير إن المحسن لأبي أسامة يقول إنه دفن كتبه ثم إنه تتبع الأحاديث بعد من الناس فنسخها قال سفيان بن وكيع إني لأعجب كيف جاز حديثه كان أمره بينا وكان من أسرق الناس لحديث حميد انتهى وسفيان بن وكيع هذا ضعيف لا يعتد به كما لا يعتد بالناقل عنه وهو أبو الفتح الأزدي مع أنه ذكر هذا عن ابن وكيع بالإسناد وسقط من النسخة التي وقف عليها الذهبي من كتاب الأزدي ابن وكيع فظن أنه حكاه عن سفيان الثوري فصار يتعجب من ذلك ثم قال إنه قول باطل وأبو أسامة قد قال أحمد فيه كان ثبتا ما كان أثبته لا يكاد يخطئ وروى له الجماعة ).
وأشار الحافظ الذهبي في الميزان إلى أن العمل جار على تصحيح حديثه
قال أبو عبد الرحمن والذي ثبت عن ابن نمير هو ما ذكره الحافظ الذهبي في تأريخ الإسلام :( قال الفسوي: سمعت ابن نمير يوهن أبا أسامة، ثم يعجب من أبي بكر بن أبي شيبة، مع معرفته بأبي أسامة، ثم وهو يحدث عنه. قال ابن نمير: وهو الذي يروي عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، نرى بأنه ليس بابن جابر، بل هو رجل تسمى به. قلت: تلقت الأئمة حديث أبي أسامة بالقبول لحفظه ودينه، ولم ينصفه ابن نمير). اه
وذكر الحافظ الفسوي في المعرفة والتاريخ أنه ابن تميم. وقد وهم أبو أسامة في اسمه بين ذلك غير واحد من العلماء قال ابن أبي حاتم رحمه الله في الجرح والتعديل في ترجمة ابن تميم :( حدثنى أبي قال سألت محمد بن عبد الرحمن ابن أخي حسين الجعفي عن عبد الرحمن بن يزيد فقال: قدم الكوفة وعبد الرحمن بن يزيد بن تميم ويزيد بن يزيد بن جابر ثم قدم عبد الرحمن بن يزيد بن جابر بعد ذلك بدهر، فالذي يحدث عنه أبو أسامة ليس هو ابن جابر هو عبد الرحمن بن يزيد بن تميم. سألت أبي عن عبد الرحمن بن يزيد بن تميم فقال: عنده مناكير، يقال هو الذي روى عنه أبو اسامة وحسين الجعفي وقالا هو ابن يزيد بن جابر وغلطا في نسبه، ويزيد بن تميم، أصح وهو ضعيف الحديث).
وقال ابن أبي حاتم في العلل :( وسمِعتُ أبِي يقول : عَبد الرحمن بن يزيد بن جابر ، لا أعلمُ أحدًا من أهل العراق يُحدِّثُ عنه ، والذي عندي أن الذي يروي عنه أبو أسامة ، وحُسين الجُعفي ، واحدٌ ، وهو عَبد الرحمن بن يزيد بن تميم ، لأن أبا أسامة روى عن عَبد الرحمن بن يزيد ، عن القاسم ، عن أبي أُمامة ، خمسة أحاديث أو ستة ، أحاديث منكرة ، لا يحتمل أن يُحدِّث عَبد الرحمن بن يزيد بن جابر مثله ، ولا أعلمُ أحدًا من أهل الشام روى عن ابن جابر من هذه الأحاديث شيئًا).
وقال الترمذي في العلل الكبير نقلا عن الإمام البخاري :( قال محمد أهل الكوفة يروون عبد الرحمن بن يزيد بن جابر أحاديث مناكير وإنما أرادوا عندي عن عبد الرحمن بن يزيد بن تميم وهو منكر الحديث وهو بأحاديثه أشبه منه بأحاديث عبد الرحمن بن يزيد بن جابر ).
وقال الحافظ ابن رجب في شرح علل الترمذي :(وممار وى أبو أسامة عن ابن جابر عن إسماعيل بن عبيد الله عن أبي صالح الأشعري عن أبي هريرة حديث : " الحمى حظ المؤمن من النار " .ورواه من الشاميين أبو المغيرة عن ابن تميم عن إسماعيل بهذا الإسناد ، فقوي بذلك أن أبا أسامة إنما رواه عن ابن تميم .وقال أبو عبيد الآجري عن أبي داود : " أبو أسامة روى عن عبد الرحمن بن يزيد بن تميم وغلط في اسمه ، فقال : ثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر . قال : وكلما جاء عن أبي أسامة ثنا عبد الرحمن بن يزيد فهو ابن تميم " .اه
وفي تهذيب التهذيب في ترجمة ابن تميم :( وقال أبو بكر بن أبي داود سمعت أبا أسامة عن ابن المبارك عن عبدالرحمن بن يزيد بن جابر الدمشقي عن مكحول فلما قدم ابن تميم الكوفة قال أنا عبدالرحمن بن يزيد الدمشقي وحدث عن مكحول فظن أبو أسامة أنه ابن جابر وابن جابر ثقة مأمون وابن تميم ضعيف روى عن الزهري مناكير حدثنا ببعضها محمد بن يحيى في علل حديث الزهري وقال احرج على من حدث بها عني مفردة). وقال الحافظ الذهبي رحمه الله في ميزان الإعتدال في ترجمة ابن جابر: ( وقال الخطيب روى الكوفيون أحاديث عبد الرحمن بن يزيد بن تميم عن ابن جابر ووهموا في ذلك فالحمل عليهم ولم يكن ابن تميم ثقة).
قال أبوعبد الرحمن وقد خالف بعض أهل العلم في حسين الجعفي وقال أنه سمع ابن جابر ويأتي إن شاء الله
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2012, 11:22 AM   #74
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 852
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
74 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( معلى بن زياد القردوسي بقاف أبو الحسن البصري صدوق قليل الحديث زاهد اختلف قول بن معين فيه من السابعة خت م 4).
وفي تهذيب التهذيب :( قال إسحاق بن منصور عن ابن معين وأبو حاتم ثقة وذكره ابن حبان في الثقات.قلت: وقال ابن عدي حدثنا علي بن أحمد يعني علان حدثنا أحمد بن سعيد بن أبي مريم قال سألت ابن معين عن معلى بن زياد فقال ليس بشئ ولا يكتب حديثه وقال ابن عدي هو معدود من زهاد أهل البصرة ولا أرى برواياته بأسا ولا أدري من اين قال ابن معين لا يكتب حديثه انتهى وقال أبو بكر البزار ثقة).
وقال الحافظ الذهبي في الميزان :( وثقه أبو حاتم، ويحيى بن معين، فهذه الرواية عن يحيى هي المعتبرة. ).
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2012, 03:29 PM   #75
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 852
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
جوال

75 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( المغيرة بن مقسم بكسر الميم الضبي مولاهم أبو هشام الكوفي الأعمى ثقة متقن إلا أنه كان يدلس ولا سيما عن إبراهيم من السادسة مات سنة ست وثلاثين على الصحيح ع ).
وأشار الحافظ الذهبي في الميزان إلى أن العمل جار على تصحيح حديثه وقال :( إمام ثقة لكن لين أحمد بن حنبل روايته عن إبراهيم النخعي فقط مع أنها في الصحيحين وروى عن أبي وائل والشعبي ومجاهد ).
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة فتح الباري في سياق من طعن فيه من رجال البخاري :( مغيرة بن مقسم الضبي الكوفي أحد الأئمة متفق على توثيقه لكن ضعف أحمد بن حنبل روايته عن إبراهيم النخعي خاصة قال كان يدلسها وإنما سمعها من حماد قلت ما أخرج له البخاري عن إبراهيم إلا ما توبع عليه واحتج به الأئمة).
وفي تهذيب التهذيب :( وقال ابن فضيل كان يدلس وكنا لا نكتب عنه إلا ما قال حدثنا إبراهيم ).وفي التهذيب أيضا :( وقال أبو حاتم عن أحمد حديث مغيرة مدخول عامة ماروى عن إبراهيم إنما سمعه من حماد ومن يزيد بن الوليد والحارث العكلي وعبيدة وغيرهم.قال وجعل يضعف حديث مغيرة عن إبراهيم وحده وقال ابن أبي مريم عن ابن معين ثقة مأمون وقال أبو حاتم عن ابن معين ما زال مغيرة أحفظ من حماد وقال ابن أبي حاتم سألت أبي مغيرة أحب إليك أو ابن شبرمة في الشعبي فقال جميعا ثقتان وقال العجلي مغيرة ثقة فقيه الحديث إلا انه كان يرسل الحديث عن إبراهيم فإذا وقف أخبرهم ممن سمعه وكان من فقهاء أصحاب إيراهيم وكان عثمانيا وقال الآجري قلت لابي داود سمع مغيرة من مجاهد قال نعم ومن أبي وائل كان لا يدلس سمع من إبراهيم مائة وثمانين حديثا.
قال وقال جرير جلست إلى أبي جعفر الرازي فقال إنما سمع مغيرة من إبراهيم أربعة أحاديث فلم أقل له شيئا قال علي وفي كتاب جرير عن مغيرة عن إبراهيم مائة سماع ).
وقال عبد الله بن الإمام أحمد في العلل ( وسمعته وذكر مغيرة بن مقسم الضبي فقال كان صاحب السنة ذكيا حافظا وعامة حديثه عن إبراهيم مدخول عامة ما روى عن إبراهيم إنما سمعه من حماد ومن يزيد بن الوليد والحارث العكلي وعن عبيدة وعن غيره وجعل يضعف حديث المغيرة عن إبراهيم وحده).
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2012, 08:03 PM   #76
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 852
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
76 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( يحيى بن سليم الطائفي نزيل مكة صدوق سيء الحفظ من التاسعة مات سنة ثلاث وتسعين أو بعدها ع ).
وقال الحافظ ابن حجر في مقدمة فتح الباري في سياق من طعن فيه من رجال البخاري :(
يحيى بن سليم الطائفي سكن مكة قال أحمد سمعت منه حديثا واحدا ووثقه ابن معين والعجلي وابن سعد وقال أبو حاتم محله الصدق ولم يكن بالحافظ وقال النسائي ليس به بأس وهو منكر الحديث عن عبيد الله بن عمر وقال الساجي أخطأ في أحاديث رواها عن عبيد الله بن عمر وقال يعقوب بن سفيان كان رجلا صالحا وكتابه لا بأس به فإذا حدث من كتابه فحديثه حسن وإذا حدث حفظا فتعرف وتنكر قلت لم يخرج له الشيخان من روايته عن عبيد الله بن عمر شيئا ليس له في البخاري سوى حديث واحد عن إسماعيل بن أمية عن سعيد المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم يقول الله تعالى ثلاثة أنا خصيمهم الحديث وله أصل عنده من غير هذا الوجه واحتج به الباقون).
وقال الحافظ رحمه الله في فتح الباري باب تحريم التجارة في الخمر:( حدثنا يحيى بن سليم بالتصغير هو الطائفي نزيل مكة مختلف في توثيقه وليس له في البخاري موصولا سوى هذا الحديث وذكره في الإجارة من وجه آخر عنه والتحقيق أن الكلام فيه إنما وقع في روايته عن عبيد الله بن عمر خاصة وهذا الحديث من غير روايته).
وقال الإمام أحمد فيما ذكره ابنه عبدالله كما في العلل ومعرفة الرجال :( سألته عن يحيى بن سليم قال كذا وكذا والله إن حديثه يعني فيه شيء وكأنه لم يحمده وقال مرة أخرى كان قد أتقن حديث بن خثيم كانت عنده في كتاب فقلنا له أعطنا كتابك فقال أعطوني مصحفا رهنا قلنا من أين لنا مصحف ونحن غرباء).
وقال عباس الدوري :( سمعت يحيى يقول أتيت يحيى بن سليم الطائفي وكان يعطى نسخته ويأخذ رهنا مصحفا فقلت له فقال إن شئت قرأت علي كما قرأت أنا على ابن خثيم ).
وقال الحافظ الذهبي في الميزان :( وقال أبو خيثمة أتينا يحيى بن سليم فقلنا له أعطنا شيئا نكتب منه قال ائتوني بمصحف رهن فأعطيناه فأعطانا شيئا من كتبه).
وقال الحافظ في تهذيب التهذيب :( وقال البخاري في تأريخه في ترجمة عبدالرحمن بن نافع ما حدث الحميدى عن يحيى بن سليم فهو صحيح).
قال أبو عبدالرحمن لعله في التأريخ الأوسط والله أعلم والعمدة على ما نقله الحافظ رحم الله الجميع
وقال البيهقي في السنن الكبرى في باب الدَّلِيلِ عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَتْرُكْ أَصْلَ الْقُنُوتِ فِى صَلاَةِ الصُّبْحِ إِنَّمَا تَرَكَ الدُّعَاءَ لِقَوْمٍ أَوْ عَلَى آخَرِينَ بِأَسْمَائِهِمْ أَوْ قَبَائِلِهِمْ بعد أن أورد آثارا لعمر منها أثر من طريق الحميدي عن يحيى :( وَهَذِهِ رِوَايَاتٌ صَحِيحَةٌ مَوْصُولَةٌ).
وقال الترمذي في العلل الكبير عن الإمام البخاري :( قال محمد : ويحيى بن سليم رجل صالح صاحب عبادة يهم الكثير في حديثه إلا أحاديث كان يسأل عنها ، فأما غير ذلك فيهم الكثير ، روى عن عبيد الله بن عمر أحاديث يهم فيها ، وذكر عدة أحاديث).
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 05:19 PM   #77
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 852
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
77 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( أبو فاطمة الليثي أو الدوسي اسمه أنيس أو عبد الله بن أنيس سكن الشام ومصر وفرق أبو أحمد الحاكم بين الليثي والأردني وهو الظاهر والله أعلم د س ق ).
قال الحافظ الذهبي في الكاشف :( أبو فاطمة الليثي ويقال الدوسي صحابي اختط بمصر).
قال ابن عبد البر رحمه الله في الإستيعاب :( أبو فاطمة الليثي ويقال : الأزدي ويقال : الدوسي له صحبة قيل : اسمه عبد الله وفي ذلك نظر سكن الشام وسكن مصر أيضا واختط بها دارا روى عن النبي صلى الله عليه و سلم أحاديث روى عنه ابنه إياس ابن أبي فاطمة وكثير الأعرج وقد قيل إن أبا فاطمة الأزدي شامي وإن أبا فاطمة الليثي مصري وإنهما اثنان مذكوران في الصحابة ).

ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 08:37 PM   #78
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 852
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
78 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( عثمان بن عمر بن فارس العبدي بصري أصله من بخارى ثقة قيل كان يحيى بن سعيد لا يرضاه من التاسعة مات سنة تسع ومائتين ع).
قال الحافظ الذهبي رحمه الله في سير أعلام النبلاء :( قلت: يحيى بن سعيد كثير التعنت في الرجال، وإلا فعثمان بن عمر ثقة، ما فيه مغمز).
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة فتح الباري في سياق من طعن فيه من رجال البخاري :( عثمان بن عمر بن فارس العبدي البصري أحد الأثبات وثقه أحمد وبن معين والعجلي وبن سعد وآخرون وقال أبو حاتم كان يحيى بن سعيد لا يرضاه قلت قد نقل البخاري عن علي بن المديني أن يحيى بن سعيد احتج به ويحيى بن سعيد شديد التعنت في الرجال لا سيما من كان من أقرانه وقد احتج به الجماعة).
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 09:36 PM   #79
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 852
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
79 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( قبيصة بن عقبة بن محمد بن سفيان السوائي بضم المهملة وتخفيف الواو والمد أبو عامر الكوفي صدوق ربما خالف من التاسعة مات سنة خمس عشرة على الصحيح ع).
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة فتح الباري في سياق من طعن فيه من رجال البخاري :( قبيصة بن عقبة بن محمد بن سفيان السوائي الكوفي أبو عامر من كبار شيوخ البخاري أخرج عنه أحاديث عن سفيان الثوري وافقه عليها غيره وقال أحمد بن حنبل كان كثير الغلط وكان ثقة لا بأس به وهو أثبت من أبي حذيفة وأبو نعيم أثبت منه قلت هذه الأمور نسبية وإلا فقد قال أبو حاتم لم أر من المحدثين من يحفظ ويأتي بالحديث على لفظ واحد لا يغيره سوى قبيصة وأبي نعيم في حديث الثوري وذكر القصة وقال أبو داود كان قبيصة لا يحفظ ثم حفظ بعد وقال الفضل بن سهل وكان قبيصة يحدث بحديث سفيان على الولاء درسا درسا حفظا وقال محمد بن عبد الله بن نمير لما قيل له إن قبيصة كان صغيرا حين سمع من سفيان لو حدثنا قبيصة عن النخعي لقبلنا منه وقال النسائي ليس به بأس وروى له الباقون بواسطة).
وقال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب :( قال حنبل قال أبو عبد الله كان يحيى بن آدم عندنا أصغر من سمع من سفيان قال وقال يحيى قبيصة أصغر مني بسنتين قلت فما قصة قبيصة في سفيان فقال أبو عبد الله كان كثير الغلط قلت فغير هذا قال كان صغيرا لا يضبط قلت فغير سفيان قال كان قبيصة رجلا صالحا ثقة لا بأس به وأي شئ لم يكن عنده يذكر أنه كثير الحديث). وفي التهذيب أيضا :( وقال ابن أبي خيثمة عن ابن معين قبيصة ثقة في كل شئ إلا في حديث سفيان فإنه سمع منه وهو صغير).
وقال الحافظ الذهبي رحمه الله في سير أعلام النبلاء :( الحافظ الإمام الثقة العابد) .وقال أيضا في السير :( وقال عبد الله بن أحمد: سمعت أبي ذكر قبيصة وأبا حذيفة، فقال: قبيصة أثبت منه جدا - يعني في حديث سفيان - أبو حذيفة شبه لا شئ، وقد كتبت عنهما جميعا .وقال صالح جزرة: كان قبيصة رجلا صالحا تكلموا في سماعه من سفيان .قلت: الرجل ثقة، وما هو في سفيان كابن مهدي ووكيع، وقد احتج به الجماعة في سفيان وغيره، وكان من العابدين).وقال الذهبي أيضا في السير :(قال عبدالرحمن بن داود بن منصور الفارسي: سمعت حفص بن عمر قال: ما رأيت مثل قبيصة، وما رأيته متبسما قط، من عباد الله الصالحين .قلت: كذا كان والله أهل الحديث، العلم والعبادة، واليوم فلا علم ولا عبادة، بل تخبيط ولحن، وتصحيف كثير، وحفظ يسير، وإذا لم يرتكب العظائم، ولا يخل بالفرائض، فلله دره). وقال أيضا في السير :( ومن تعنت القاضي أبي الحسن بن القطان المغربي ، الحافظ عبدالحق، قوله: يروي في " الأحكام " لقبيصة، ولا يعرض له، وهو عندهم كثير الخطأ. قلت: قد قفز قبيصة القنطرة، واحتجوا به، فأرني الحديث المنكر الذي ينقم به على قبيصة).
وقال الحافظ الذهبي في الرواة الثقات المتكلم فيهم بما لا يوجب ردهم:( قبيصة بن عقبة شيخ البخاري حديثه في الكتب وهو ثقة قال يحيى بن معين ثقة إلا في الثوري قلت لا بأس به).
وقال الحافظ ابن رجب رحمه الله في شرح علل الترمذي في أصحاب سفيان بن سعيد الثوري :( وقال العجلي : " الفريابي ، ويحيى بن آدم ، وأبو أحمد الزبيري ، وقبيصة بن عقبة ، ومعاوية بن هشام ، ثقات ، وهو في الرواية عن سفيان بعضهم من بعض ، وأبو نعيم ، ووكيع ، وعبيد الله الأشجعي ، ويحيى القطان ، وابن مهدي ، وأبو داود الحفري أثبت في سفيان من الفريابي وأصحابه "يعني الذين سماهم معه) .

ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2012, 10:43 AM   #80
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 852
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
80 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( خالد بن دهقان القرشي مولاهم أبو المغيرة الدمشقي مقبول من السابعة د).
وفي تهذيب التهذيب :( قال ابن معين قال أبو مسهر كان غير متهم كان ثقة) وفي التهذيب أيضا :( وقال عثمان الدارمي عن دحيم ثقة وقال أبو زرعة الدمشقي نفر ثقات فذكره أولهم وذكره ابن حبان في الثقات). وفي تهذيب الكمال للحافظ المزي :( وقال المفضل بن غسان الغلابي قال أبو مسهر كان خالد بن دهقان ثقة كانت عنده أربعة أحاديث وأشباهها ). قال أبو عبد الرحمن واحتج به ابن حبان في صحيحه في ذكر إيجاب دخول النار للقاتل أخاه المسلم متعمدا . وقال الحاكم في المستدرك في كتاب الحدود وكتاب الفتن والملاحم عقب حديثين من طريقه :"صحيح الإسناد" ووافقه الذهبي
وقال أبوزرعة الدمشقي في تأريخ دمشق عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي :( حدث عنه من الأجلة: يونس بن ميسرة، وإبراهيم بن أبي عبلة، وخالد بن دهقان).
وقال يحيى بن معين عن حديث من طريق صدقة بن خالد عنه كما في سؤالات إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد الختلي:( سمعت يحيى وقد ذكرنا عنده أحاديث من ملاحم الروم فقال ليس من حديث الشاميين شيء أصح من حديث صدقة بن خالد عن النبي صلى الله عليه وسلم معقل المسلمين أيام الملاحم دمشق).
وقال الحافظ الذهبي في الكاشف :( ثقة).
وروى عنه : سعيد بن عبد العزيز وصدقة بن خالد وعبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي
ومحمد بن شعيب بن شابور والوليد بن مسلم وغيرهم
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
طلب كتاب تقريب المعاني في شرح حرز الأماني في القراءات السبع أبو عبدالرحمن المكي منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 12-05-2011 01:17 PM
التهذيب في اختصار المدونة بدر الدين بن عيسى منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 29-12-2010 07:18 PM
تنبيه على سقط في أكثر طبعات تقريب التهذيب بنان منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 2 26-12-2009 11:43 PM
ماذا تفعل الرعية بالحاكم الظالم والفاسق والفاجر؟ مشرفة المنتديات النسائية منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 01-05-2008 09:52 PM
نرجوا التعليق للموضوع صارم الجزيرة الـمـنـتـدى العـــــــــــام 2 14-05-2007 04:50 PM


الساعة الآن 09:32 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع