العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة قصائد ، زهديات ، مراثي ، حكم ، نصائح ، مواعظ، متون ...

كاتب الموضوع سبل السلام مشاركات 0 المشاهدات 1963  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-03-2010, 05:08 AM   #1
سبل السلام
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 857
سبل السلام is on a distinguished road
ألعاب نارية [ مقتطفات من مفتاح الأفكار للتأهب لدار القرار ]

[ مقتطفات من مفتاح الأفكار للتأهب لدار القرار ]

ما أنعم الله على عبد نعمة أفضل من أن عرفه لا إله إلا الله، وفهمه معناها،
ووفقه للعمل بمقتضاها، والدعوة إليها.



أشرف الأشياء قلبك ووقتك فإذا اهملت قلبك وضيعت وقتك، فما بقي
معك؟ كل الفوائد ذهبت فانتبه لنفسك



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء


والمرسلين ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،أما بعد : -


قال تعالى { وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ

يُظْلَمُونَ} [البقرة: 281]

وقال تبارك وتعالى : - { يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا }[النحل: 111]

وقال تعالى: {هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ }[يونس: 30]

وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله r قال: «ما حق امرئ مسلم له

شيء يوصي فيه يبيت ليلتين إلا ووصيته مكتوبة عنده». متفق عليه

وعن ابن عمر قال: أخذ رسول الله r بمنكبي فقال: «كن في الدنيا كأنك

غريب أو عابر سبيل»

وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول: «إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا

أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك لموتك».
رواه البخاري،

وقال r: «أكثروا ذكر هادم اللذات، يعني الموت» رواه الترمذي. وقال حديث حسن،

وقال r: «بادروا بالأعمال سبعا، هل تنتظرون إلا فقرًا منسيا أو غنى مطغيًا أو مرضًا مفسدًان أو هرمًا مفندًا أو موتًا مجهزًا أو الدجال فشر غائب ينتظر أو الساعة فالساعة أدهى وأمر». رواه الترمذي

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله r قال: «لا يتمنى أحدكم الموت إما محسنًا فلعله يزداد وإما مسيئًا فلعله يستعتب» متفق عليه.

وفي رواية مسلم عن أبي هريرة عن رسول الله r قال: «لا يتمنى أحدكم الموت ولا يدع به من قبل أن يأتيه إنه إذا مات ابن آدم انقطع عمله وإنه لا يزيد المؤمن عمره إلا خيرًا».

وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله r: «لا يتمنين أحدكم الموت لضر أصابه فإن كان لا بد فاعلاً فليقل اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرًا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرًا لي». متفق عليه.

[وكتب بعضهم إلى صديق له يشاوره في شيء من أمر الدنيا فكان الجواب:

اطلب الدنيا على قدر مكثك فيها، واطلب الآخرة على قدر حاجتك إليها.

وقال يحيى بن معاذ: لست آمركم بترك الدنيا آمركم بترك الذنوب، ترك الدنيا فضيلة

وترك الذنوب فريضة وأنتم إلى إقامة الفريضة أحوج منكم إلى الحسنات.

قال: لا تكن ممن يفضحه يوم موته ميراثه ويوم حشره ميزانه.

وقال إبراهيم الخواص:دواء القلب في خمسة أشياء:

قراءة القرآن بالتدبر، وخلاء البطن، وقيام الليل، والتضرع عند السحر، ومجالسة الصالحين.

وقال: على قدر إعزاز المرء لأمر الله يلبسه الله من عزه، ويقيم له العز في قلوب المؤمنين.

[فصل في بعض ذكر فوائد ذكر الموت]

ثم ذكر من ذلك
[ وينبغي للإنسان أن يقوي ظنه بالله ويستحضر رحمته ورأفته ولطفه بعباده ولا سيما

عند الاحتضار.

قال r: «لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله». رواه مسلم

وفي حديث أبي هريرة عن رسول الله r أنه قال: «قال الله عز وجل: أنا عند ظن عبدي بي». الحديث متفق عليه.

ولا ريب أن حسن الظن برب العالمين الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى الحليم

الكريم الجواد الرحمن الرحيم الرءوف بالعباد الغني عنا وعن أعمالنا وعن تعذيبنا

وعقابنا.

من أعظم ما نتقرب به إليه ومن أجزل ما نتوجه به عليه.

أي عبادة أعظم من حسن ظننا برب العالمين مع الخوف من معاملته إيانا بعدله.

فالعاقل يكون بين الخوف والرجاء لكن يغلب الرجاء عند الاحتضار ويحسن الظن

بالكريم الغفار ويستحضر أنه قادم على أكرم الأكرمين. وأجود الأجودين البر الرحيم.

وإن حصل أن يتلى عند المحتضر آيات الرجاء وأحاديث الرجاء ليقوي ظنه بالله تعالى

أجود الأجودين وأكرم الأكرمين.

ومن آيات الرجاء قوله جل وعلا وتقدس:{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى

أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ

الرَّحِيمُ} [الزمر: 53].

وقال تعالى: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ{ [الأعراف: 156].

وقوله:{وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا

بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ

سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً} [الفرقان: 70].

وقوله:}إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ

بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً{ [النساء: 48] .

ومن أحاديث الرجاء ما ورد عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قدم على

رسول الله بسبي فإذا امرأة من السبي تسعى إذا وجدت صبيًا في السبي أخذته

فالزقته ببطنها فأرضعته.فقال رسول الله r: «أترون هذه المرأة طارحة ولدها في

النار قلنا لا يا رسول الله فقال: الله أرحم بعباده من هذه بولدها». متفق عليه.

وورد عنه r أنه قال: «فإن الله حرم على النار من قال: لا إله إلا الله يبتغي
بذلك وجه الله». متفق عليه.

وقال r: «لما خلق الله الخلق كتب في كتاب فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي تغلب غضبي وفي رواية غلبت غضبي وفي رواية سبقت غضبي». متفق عليه.

وروي عن الإمام أحمد أنه لما حضرته الوفاة قال لولده عبد الله: الق علي أحاديث الرجاء.

لأن المؤمن إذا سمع آيات الرجاء وأحاديث الرجاء قوي حسن ظنه بربه عز وجل

واشتاق إلى لقاء سيده ومولاه الذي هو أرحم به من والديه وأولاده فعند ذلك تهون

عليه سكرات الموت إذا أراد الله.


والمهم أنه يحرص كل الحرص على تقوية حسن ظنه برب العالمين


[ثم اعلم أيها الأخ أنه ما من ساعة تمر على العبد لا يذكر الله فيها إلا تأسف


وتحسر على فواتها بغير ذكر الله ولذلك ينبغي للعاقل أن يجعل معه شيئًا يذكره لذكر الله كلما غفل عنه]


[قال بعضهم أوقات الإنسان أربعة لا خامس لها النعمة، والبلية، والطاعة، والمعصية.


ولله عليك في كل وقت منها سهم من العبودية.


- فمن كان وقته الطاعة لله فسبيله شهود المنة من الله عليه أن هداه ووفقه للقيام بها.


- ومن كان وقته المعصية فعليه بالتوبة والندم والاستغفار.


- ومن كان وقته النعمة فسبيله الشكر والحمد لله والثناء عليه.


- ومن كان وقته البلية فسبيله الرضا بالقضاء والصبر والرضا رضى النفس عن الله،


والصبر ثبات القلب بين يدي الرب.]


[اعلم أنه ينبغي للإنسان المبادرة إلى الأعمال الصالحة، وأن ينتهز فرصة


الإمكان قبل هجوم هادم اللذات


وأن يستعين بالله ويتوكل عليه ويسأله العون في تيسير الأعمال الصالحة وصرف الموانع


الحائلة بينه وبينها.


وليحرص على حفظ القرآن، وتدبره وتفهمه، والعمل به، وكذلك السنة، ويحرص على


أداء الصلاة في جماعة.


ويحرص على مجالس الذكر، ويحفظ لسانه عن الغيبة والنميمة والسعاية والكذب وجميع


الأعمال والأخلاق السيئة.


ويتهيأ للرحيل، ويتفقد نفسه بما عليه، وما له فإن كان عنده حقوق لله كزكاة أو لخلقه


كأمانات أو عواري أو وصايا أداها بسرعة خشية أن يفجاءه الموت وهي عنده.


فإذا لم تؤدها أنت في حياتك، فمن بعدك من أولاد أو إخوان يبعد اهتمامهم بذلك، لأنهم


يهتمون ويشتغلون بما خلفته لهم وضيعت بسببه نفسك.



فالله الله البدار بالتفتيش على النفس، والمبادرة بالتوبة والإكثار من الاستغفار.


اللهم اسلك بنا مناهج السلامة وعافنا من موجبات الحسرة

والندامة ووفقنا للاستعداد لما وعدتنا وأدم لنا إحسانك ولطفك

كما عودتنا وأتمم علينا ما به أكرمتنا برحمتك يا أرحم الراحمين

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



مفتاح الأفكار للتأهب لدار القرار
للعلامة : - عبد العزيز بن محمد السَلمان
سبل السلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
كيف تتخلص من الأفكار السلبية؟ ابن القيم منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 2 03-02-2010 10:45 PM
إلى كل مخطوبة قبل أن تتخذي القرار هدى ركن الـبـيـت المـســــلم 2 18-01-2009 09:27 PM
3 / 10 / 1429 - اعملوا لدار الجزاء - الحذيفي محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 05-09-2008 08:26 PM
مفتاح القلوب rehab72 الـمـنـتـدى العـــــــــــام 2 28-01-2008 01:38 AM
مفتاح الجنة في نصر السنة والأئمة محمد مصطفى منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 15-01-2006 07:17 AM


الساعة الآن 07:27 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع