العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع مشرفة المنتديات النسائية مشاركات 0 المشاهدات 7907  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-04-2008, 01:05 AM   #1
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,209
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
Post ~~~ ضياع الوقت ~~~

الوقت هو عمر العبد ولله در من قال:

والوقت أنفس ماعنيت بحفظه / وأراه أسهل ماعليك يضيع

وقال ابن القيم:( ضياع الوقت أشد من الموت؛لأن الموت يقطعك عن الدنيا وضياع الوقت يقطعك عن الله )، والوقت رأس مالك؛لأن عمرك الذي قدره الله لك أراد أن تنال به عز الدنيا ونعيم الآخرة، فإذا ضيعته ضاعت حقيقة دنياك وسلبت آخرتك، ولا خسارة على العبد أعظم من ضياع وقته.

قال الرسول صلى الله عليه وسلم:" اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل مرضك، وحياتك قبل موتك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك " رواه الحاكم عن ابن عباس.

فهل يعد ضياع هذه الغنائم من سعادة المسلم؟

إذ بالوقت يستطيع المسلم أن يستغل كل ماذكر في الحديث، ولو تصفحنا القرآن الكريم والسنة المطهرة لبان لنا ندم المضيعين لأوقاتهم، قال تعالى:

[ يومئذ يتذكر الإنسان وأنى له الذكرى*يقول ياليتني قدمت لحياتي]

،إنها حياة الآخرة قد سلبت وضيعت، وقال عليه الصلاة والسلام:

" لاتزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وعن علمه ماذاعمل فيه" رواه الترمذي وغيره عن أبي برزة.


فهل ترى ياأخا الإسلام أنك بخير وعافية في يوم القيامة يوم أن تفحص الأعمال وتزلزل الأقدام، فلا نجاة هناك إلا لمن حفظ أوقاته.

ومن هنا تعلم أن حاجتنا جميعا معشر المسلمين لحفظ الأوقات شديدة،

ونكون قد حفظنا أوقاتنا إذا قمنا بالآتي:

1) أن تعلم قيمة الوقت فهو العمر، وهو أغلى من كل نفيس في هذه الدنيا، ولهذا يقولون:(الوقت من ذهب)، وهو ينقضي بسرعة، وما مضى منه فلن يعود أبدا. أرأيت ماللوقت من أهمية بالغة فكل ساعة هي محسوبة عليك. فإذا كان من ضيع الساعات والدقائق على خطر، فكيف بمن ضيع الأيام؟ بل كيف بمن ضيع الشهور والسنين؟



2) يجب عليك أن تعلم أن الله وزع الأعمال الصالحة على جميع أعضائك، فلله حق على عينيك، وسمعك ولسانك، وقلبك وعقلك، وجميع جوارحك.فإذا أردت أن تكون محافظا على وقتك فاشغل كل عضو بما خلقه الله له.

فعلى الأعضاء أداء أوامر الله وأوامر رسوله صلى الله عليه وسلم، وعليها اجتناب نواهيه سبحانه ونواهي رسوله صلى الله عليه وسلم، وعليها شكره سبحانه، والقيام بأداء كل عضو لما عليه، لابد أن يكون مضبوطا بالضوابط الشرعية، من اتباع صادق، وإخلاص متحقق، وصبر جميل.ولا يمكن أن يقوم المسلم بهذا إلا إذا تفقه في الإسلام، وعلم الواجبات والمنهيات بتفاصيلها، وهذا سهل بالتدرج، وصعب جدا على من أراد ذلك دفعة.

3) استغل وقت الرخاء فإنه من أعظم العز والنصر لك في وقت الشدائد، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم:" تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة "


فالعافية رخاء والمرض شدة، فكن على الأعمال الصالحة في حال عافيتك أحرص منها في وقت مرضك، والحياة رخاء والموت شدة،والغنى رخاء والفقر شدة، والشبيبة رخاء والمشيب شدة، والأمن رخاء والخوف شدة، ووجود الإخوة المناصرين رخاء وافتقادهم شدة، والحصول على الجاه رخاء وافتقاده شدة، ووجود الإخوة المناصرين رخاء وافتقادهم شدة، والحصول على الجاه رخاء وافتقاده شدة، ووجود صحة السمع رخاء وأخذه شدة، ووجود الرغبة في الأعمال الصالحة رخء والفتور شدة، وما إلى ذلك.


فإذا استغل المسلم وقته في الرخاء لم تنزل به شدة إلا انفرجت أو خففت عنه، فما أعز استغلال الوقت في طاعة الله حال الرخاء، وما أكثر المحاربة من كثير من المسلمين للوقت في حال الرخاء، والله المستعان.

4) مؤاثرة الآخرة على الدنيا، فلابد لمن أراد النجاة دنيا وأخرى أن يؤاثر أخراه على دنياه، والناس بعكس ذلك إلا من رحم الله، قال الله:

[ بل تؤثرون الحياة الدنيا*والأخرة خير وأبقى ]

، وقال تعالى: [ وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى إلا من ءامن وعمل صالحا فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات ءامنون ]،

فمن أعظم توفيق الله للعبد أن يؤاثر الآخرة على الحياة الدنيا، وتكون المؤاثرة على الآتي:

أ) على النفس
ب) على البدن
ج) على الأقرباء
د) على الأصدقاء والزملاء والأخلاء.
هـ) على المال. وما إلى ذلك.
5)


5) احذر تأخير العمل الصالح بدون عذر شرعي ، فإن العجز والكسل داء عضال، فاجتنبهما، ولا تقل سوف أعمل في الغد أو بعد أيام.



6) لابد من ملازمة أصحاب الهمم العالية الذين لا يرضون بشيء من تضييع الأوقات، فإن لم يتيسر ذلك ففي القراءة في الكتب التي لفت حول استغلال الوقت وأحوال المستغلين له، ففي ذلك مايدفع المسلم إلى التقدم إلى الله ، والإقبال عليه.

من كتاب:
تحذير البشر من أصول الشر
للشيخ:
أبي نصر محمد بن عبد الله الإمام

معرفة السنن والآثار
__________________
=========


إذا أردت أن تدخل الجنة اضغط هنا

برنامج رائع للدعوة بدون جهد او عناء

احتفظوا به في المفضلة وأرسلوه لمن تريدون دعوته باي لغة كانت

http://www.newmuslim-guide.com/ar/languages


Save

آخر تعديل بواسطة مشرفة المنتديات النسائية ، 14-04-2008 الساعة 01:09 AM.
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
الوقت الضائع هدى المنتدي النســـــائي الـعـام 1 29-01-2009 01:25 AM
وقفة قبل ضياع العمر مشرفة المنتديات النسائية المنتدي النســـــائي الـعـام 2 16-01-2009 04:46 PM
وقفة.. قبل ضياع العمر مسلمة* ركن الـبـيـت المـســــلم 1 20-11-2008 11:46 PM
الوقت - / / - الشريم محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 15-07-2008 07:15 PM
°؛¤ أهميــة الوقت وتنظيمــه ¤؛° مشرفة المنتديات النسائية المنتدي النســـــائي الـعـام 1 26-11-2007 03:33 PM


الساعة الآن 06:00 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع