العودة   منتديات مكتبة المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> ركن الـبـيـت المـســــلم
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ركن الـبـيـت المـســــلم ما يتعلق بالبيت المسلم ..

كاتب الموضوع مشرفة المنتديات النسائية مشاركات 16 المشاهدات 16711  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-02-2009, 07:18 AM   #1
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,208
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
هام عند زيارتكم لموقعنا صباحا أو مساءً - تفضلوا هنا أولا حفظكم الله




و





ومن هنا أيضا

الصحيح من أذكـــــــــار الصبــــــــاح والمـســـــــاء





نقلته لي ولكِ وحتى لا يشغلنا النت عن أذكار الصباح والمساء .
__________________
=========


إذا أردت أن تدخل الجنة اضغط هنا

برنامج رائع للدعوة بدون جهد او عناء

احتفظوا به في المفضلة وأرسلوه لمن تريدون دعوته باي لغة كانت

http://www.newmuslim-guide.com/ar/languages


Save
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-02-2009, 05:14 PM   #2
الدرر المكنون
عضو
 
الصورة الرمزية الدرر المكنون
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 34
       
الدرر المكنون is on a distinguished road
جزاك الله خير واساله جل وعلا ان يجعلنا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات
وان لا نكون من الغافلين والغافلات
اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
الدرر المكنون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2009, 12:59 AM   #3
طالبة الجنة
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 696
       
طالبة الجنة is on a distinguished road
شمس شرح صحيح أذكار اليوم و الليلة

ذكر الاستيقاظ -الحديث الأول

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي خلق فهدى ، وأخرج عباده من الضلالة إلى الهدى ، وشرع لهم من ذكره ما يتحصنون به من العدا، وامتن عليهم بفضله بما يستشفون به من الردى
وصلى الله على المبعوث رحمة للعالمين، سيد الخلق والمنذرين ،وعلى آله وأصحابه الغر الميامين
أما بعد
فلا يخفى بحمد الله على أحد من المسلمين مكانة الذكر وفضله في شريعتنا المباركة ، دلّ على ذلك الكثير من الآيات والأحاديث النبوية(1).
ومع ضعف الهمم ، وقلة العلم ، وكثرة المشاغل في هذه الأزمان ؛ يكون الذكر أفضل طريقة نعوِّض بها ما فاتنا من كثرة التنفُّل والتقرُّب إلى الله تعالى ، وهو ما أرشد إليه النبي - صلى الله عليه وسلم - الأعرابي الذي قال له : إن شرائع الإسلام قد كثرت عليّ فأرشدني لشيء أتشبّث به ، قال :" لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله " (2).
والذكر عبادة من العبادات ، وبما أن العبادة لا يجوز أن تكون إلا بما شرعه الله كما هو مقرّر ؛ فلا بد من معرفة الأذكار الصحيحة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وقد ألِّفت في ذلك مؤلّفات ، ونحن أيضاً لا نذكر في موقعنا هذا إلا حديثاً صحيحاً بإذن الله ، ولكن الغاية من هذه الفقرة في موقعنا هذا ؛ هو فهم معاني الأذكار الصحيحة ، فإنّ مجرّد الذكر دون فهم معناه لا يعطي الفائدة التي شُرع الذكر لأجلها .
وسأرتب الأذكار ترتيبا يتوافق مع وقت الإنسان من بداية حياته في غالب حال الناس .
وأرجو من الله أن يبارك في عملي كله ؛ دقه وجلّه ، وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم ، ولا يجعل فيه لأحد شيئاً معه ، فالإخلاص عزيز ؛ وخاصة في زمن سيطرت عليه المادة وحب الدنيا .

باب ذكر الله عند الاستيقاظ من النوم

عن أبي هريرة -رضي الله عنه -قال : قال رسول الله
- صلى الله عليه وسلم - : " يعقد الشيطان على رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد ، يضرب على مكان كل عقدة : عليك ليل طويل فارقد ، فإن استيقظ فذكر الله انحلّت عقدة ،فإن توضأ انحلّت عقدة ، فإن صلى انحلت عقدة ، فأصبح نشيطاً طيب النفس ؛ وإلا أصبح خبيث النفس كسلان "(3)

باب :

الباب لغة : هو : الطريق إلى الشيء والموصل إليه. وباب المسجد والدار ؛ ما يُدخل منه إليه .
واصطلاحاً : اسم لجملة مختصَّة من الكتاب .
ذكر الله :
الذكر لغة :
قال ابن فارس في " معجم مقاييس اللغة " مادة : ذكر (ص368- إحياء التراث) : "... والأصل الآخر : ذكرت الشيء ، خلاف نسيته ، ثم حمل عليه الذكر باللسان ؛ ويقولون : اجعله منك على ذُكر بضم الدال أي : لاتنسه، والذكر : العلاء والشرف ، وهو قياس الأصل ، ويقال : رجل ذُكر وذكير ، أي : جيد الذكر شهم .
وأما في الشرع ، فيطلق على عدّة معانٍ : الصلاة والقرآن وغيرها . والمراد هنا : الثناء على الله - تبارك وتعالى وتمجيده وتنزيهه عن كل ما لايليق به (4).
معنى كلمات الحديث :

·


يعقد الشيطان : أي يربط الشيطان

·


قافية رأس أحدكم : قافية الرأس ؛ مؤخرته ، وهو القفا ، يعني يربط على مؤخرة رأس أحدكم

·


يضرب على مكان كل عقدة : يضرب بيده على العقدة تأكيداً وإحكاماً لها

·


عليك ليل طويل فارقد : أي ؛أمامك ليل طويل فنم

·


فإن استيقظ فذكر الله : الذكر هنا مجمل ، فسِّر في أحاديث أخرى ،سيأتي أحدها

المعنى العام للحديث :

أن المسلم إذا أخلد إلى النوم ، عقد الشيطان على قفاه ثلاث عقد، وذلك منه ليصدّه عن طاعة الله - تبارك وتعالى


وهذا دأبه إلى قيام الساعة يلبِّس على النائم بالتسويف ، والتسويف ؛ أن يقول لك: سوف تفعل ذلك فيما بعد ، فالوقت معك طويل تستطيع أن تفعل الطاعة فيما بعد ، إلى أن يفَوِّت العبادة عليه

وطريقة التخلُّص من هذا الداء ؛ هو المبادرة إلى الفعل ، وعدم التأجيل ، مع ذكر الله والتعوُّذ من الشيطان الرجيم عند الشعور به

وفي الحديث أيضاً : الحث على المبادرة إلى ذكر الله عند الاستيقاظ من النوم ، وهذا الذكر أُجمِل هنا وفسِّر في أحاديث أخرى سيأتي أحدها
فإذا ذكر الله انحلّت عقدة من عقد الشيطان ، وإذا قام فتوضأ انحلّت العقدة الثانية ، وإذا صلى انحلّت العقدة الثالثة
وفي الحديث الحث على قيام الليل والمحافظة عليه ، فهو السبيل لبقاء النفس طيبة لسرور صاحبها بما وفَّقه الله الكريم له من الطاعة ووعده به من ثوابه مع ما يبارك في نفسه وتصرُّفه في كل أموره ،مع ما زال عنه من عقد الشيطان وتثبيطه ؛ وإلا أصبحت خبيثة ، وأصبح صاحبها كسلان عن عمل الطاعات والقرب لله سبحانه وتعالى -
والشاهد من هذا الحديث : هو استحباب الذكر عند الاستيقاظ من النوم . والله أعلم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
(1) انظر كتاب " الذكر والدعاء في ضوء الكتاب والسنة " (1/ص11-51) للشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن العباد .

(2)


أخرجه أحمد (4/188) والترمذي (3375) من حديث عبدالله بن بسر ؛ بسند حسن.

(3)


أخرجه البخاري (1142) ، ومسلم (776) .

(4)


انظر " لسان العرب " (5/50 ، مادة ذكر ).




طالبة الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2009, 01:01 AM   #4
طالبة الجنة
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 696
       
طالبة الجنة is on a distinguished road
ورقة ذكر الاستيقاظ - الحديث الثاني

ذكر الاستيقاظ - الحديث الثاني


وعن حذيفة بن اليمان ، وأبي ذر الغفاري - رضي الله عنهم
قالا : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه ؛ قال : "باسمك أموت وأحيا " ؛ وإذا قام قال : "الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور " (1 ) .

معنى كلمات الحديث :
·
أوى إلى فراشه : دخل فيه ، وفي رواية للحديث : " إذا أخذ مضجعه " .

·
باسمك أموت وأحيا :أي : بذكر اسمك أحيا ما حييت ، وعليه أموت .

·
الحمد لله : أصف الله بصفات الكمال مع محبتي وتعظيمي له .

·
أحيانا بعد ما أماتنا : الحياة : اليقظة من النوم ، والموت : بمعنى سكون الجسد وبعض الحواس .

·
النشور : أي : البعث يوم القيامة والإحياء بعد الإماتة .

المعنى العام للحديث :
أن النبي
صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل في فراشه وتهيّأ للنوم ، قال الذكر المتقدِّم ، الذي معناه أني بذكر اسمك أحيا ، وعليه أموت ، وأصفك وأثني عليك بصفات الكمال ، مع كامل محبتي وتعظيمي لك على إيقاظي من نومي بعد أن استغرقت فيه ، وأقرُّ بأن الرجوع والمآب إليك يوم القيامة، وبعد الممات.
قال العلماء :
والحكمة من هذا الذكر عند النوم واليقظة أن تكون خاتمة أعماله على الطاعة ، وأول أفعاله على العبادة .

قلت : وكذلك الاعتراف لله بالفضل والمنّة علينا ، والإحسان إلينا والرحمة بنا، وبالبعث بعد الموت في كل يوم ؛ ولازم هذا الاعتراف أن يكون يومنا مصروفاً في توحيد الله وطاعته ، والبعد عن الشرك به ،ومعصيته .
ويستحب لنا أن نتأسّى بالنبي
صلى الله عليه وسلم في هذا الذكر عند النوم وبعد القيام منه ، لقول الله تعالى { لقد كان لكم في رسول اللهأسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً } [ الأحزاب :21 ].
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

1 - أخرجه البخاري في " صحيحه " (7394 ، 7395 ) .



الدين القيِّم
طالبة الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2009, 04:52 PM   #5
الأمل
عضو
 
الصورة الرمزية الأمل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: طابة
المشاركات: 34
       
الأمل is on a distinguished road
بارك الله فيك
الأمل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-02-2009, 12:26 PM   #6
الدرر المكنون
عضو
 
الصورة الرمزية الدرر المكنون
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 34
       
الدرر المكنون is on a distinguished road
في الذكر نحو من مائة فائدة. ذكر ابن القيم منها:
1. أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.
2. أنه يرضي الرحمن عز وجل.
3. أنه يزيل الهم والغم عن القلب.
4. أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط.
5. أنه يقوي القلب والبدن.
6. أنه ينور الوجه والقلب.
7. أنه يجلب الرزق.
8. أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة.
9. أنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام.
10. أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان.
11. أنه يورثه الإنابة، وهي الرجوع إلى الله عز وجل
12. أنه يورثه القرب منه.
13. أنه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة.
14. أنه يورثه الهيبة لربه عز وجل وإجلاله.
15.أنه يورثه ذكر الله تعالى له، كما قال تعالى: " فاذكروني أذكركم " البقرة:115].
16.أنه يورث حياة القلب.
17.أنه قوت القلب والروح.
18. أنه يورث جلاء القلب من صدئه.
19. أنه يحط الخطايا ويذهبها، فإنه من أعظم الحسنات، والحسنات يذهبن السيئات.
20. أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه تبارك وتعالى.
21. أن ما يذكر به العبد ربه عز وجل من جلاله وتسبيحه وتحميده، يذكر بصاحبه عند الشدة.
22. أن العبد إذا تعرف إلى الله تعالى بذكره في الرخاء عرفه في الشدة.
23. أنه منجاة من عذاب الله تعالى.
24. أنه سبب نزول السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة بالذاكر.
25. أنه سبب إشتغال اللسان عن الغيبة، والنميمة، والكذب، والفحش، والبا طل.
26. أن مجالس الذكر مجالس الملائكة، ومجالس اللغو والغفلة مجالس الشياطين.
27. أنه يؤمن العبد من الحسرة يوم القيامة.
28. أن الاشتغال به سبب لعطاء الله للذاكر أفضل ما يعطي السائلين.
29. أنه أيسر العبادات، وهو من أجلها وأفضلها.
30. أن العطاء والفضل الذي رتب عليه لم يرتب علئ غيره من الأعمال.
31. أن دوام ذكر الرب تبارك وتعالى يوجب الأمان من نسيانه الذي هو سبب شقاء العبد في معاشه و معا ده.
32. أنه ليس في الأعمال شيء يعم الأوقات والأحوال مثله.
33. أن الذكر نور للذاكر في الدنيا، ونور له في قبره، ونور له في معاده، يسعى بين يديه على الصراط.
34. أن الذكر رأس الأمور، فمن فتح له فيه فقد فتح له باب الدخول على الله عز وجل.
35. أن في القلب خلة وفاقة لا يسدها شيء البتة إلا ذكر الله عز وجل.
36. أن الذكر يجمع المتفرق، ويفرق المجتمع، ويقرب البعيد، ويبعد القريب. فيجمع ما تفرق على العبد من قلبه وإرادته، وهمومه وعزومه، ويفرق ما اجتمع عليه من الهموم، والغموم، والأحزان، والحسرات على فوت حظوظه ومطالبه، ويفرق أيضا ما اجتمع عليه من ذنوبه وخطاياه وأوزاره، ويفرق أيضا ما اجتمع على حربه من جند الشيطان، وأما تقريبه البعيد فإنه يقرب إليه الآخرة، ويبعد القريب إليه وهي الدنيا.
37. أن الذكر ينبه القلب من نومه، ويوقظه من سنته.
38. أن الذكر شجرة تثمر المعارف والأحوال التي شمر إليها السالكون.
39. أن الذاكر قريب من مذكوره، ومذكوره معه، وهذه المعية معية خاصة غير معية العلم والإحاطة العامة، فهي معية بالقرب والولاية والمحبة والنصرة والتوفيق.
40. أن الذكر يعدل عتق الرقاب، ونفقة الأموال، والضرب بالسيف في سبيل الله عز وجل.
41. أن الذكر رأس الشكر، فما شكر الله تعالى من لم يذكره.
42. أن أكرم الخلق على الله تعالى من المتقين من لا يزال لسانه رطبا بذكره.
43. أن في القلب قسوة لا يذيبها إلا ذكر الله تعالى.
44. أن الذكر شفاء القلب ودواؤه، والغفلة مرضه.
45. أن الذكر أصل موالاة الله عز وجل ورأسها والغفلة أصل معاداته ورأسها.
46. أنه جلاب للنعم، دافع للنقم بإذن الله.
47. أنه يوجب صلاة الله عز وجل وملائكته على الذاكر.
48. أن من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا، فليستوطن مجالس الذكر، فإنها رياض الجنة.
49. أن مجالس الذكر مجالس الملائكة، ليس لهم مجالس إلا هي.
50. أن الله عز وجل يباهي بالذاكرين ملائكته.
51. أن إدامة الذكر تنوب عن التطوعات، وتقوم مقامها، سواء كانت بدنية أو مالية، أو بدنية مالية.
52. أن ذكر الله عز وجل من أكبر العون على طاعته، فإنه يحببها إلى العبد، ويسهلها عليه، ويلذذها له، ويجعلها قرة عينه فيها.
53. أن ذكر الله عز وجل يذهب عن القلب مخاوفه كلها ويؤمنه.
54. أن الذكر يعطي الذاكر قوة، حتى إنه ليفعل مع الذكر ما لم يطيق فعله بدونه.
55. أن الذاكرين الله كثيرا هم السابقون من بين عمال الآخرة.
56. أن الذكر سبب لتصديق الرب عز وجل عبده، ومن صدقه الله تعالى رجي له أن يحشر مع الصادقين.
57. أن دور الجنة تبني بالذكر، فإذا أمسك الذاكر عن الذكر، أمسكت الملائكة عن البناء.
58. أن الذكر سد بين العبد وبين جهنم.
59. أن ذكر الله عز وجل يسهل الصعب، وييسر العسير، ويخفف المشاق.
60. أن الملائكة تستغفر للذاكر كما تستغفر للتائب.
61. أن الجبال والقفار تتباهي وتستبشر بمن يذكر الله عز وجل عليها.
62. أن كثرة ذكر الله عز وجل أمان من النفاق.
63. أن للذكر لذة عظيمه من بين الأعمال الصالحة لا تشبهها لذة.
64. أن في دوام الذكر في الطريق، والبيت، والبقاع، تكثيرًا لشهود العبد يوم القيامة، فإن الأرض تشهد للذاكر يوم القيامة.
الدرر المكنون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 11:12 AM   #7
ام محمد اسوان
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1
       
ام محمد اسوان is on a distinguished road
جزاكم الله خيرا
ام محمد اسوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2010, 01:29 PM   #8
هشام من المغرب
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 38
       
هشام من المغرب is on a distinguished road
مشرفة المنتديات النسائية

أود أن أشكر مشرفة المنتديات النسائية كثيرا لأ نها قدمت لي أحسن خدمة وبذْات كتب الطبخ فشكرا لكي وجعلها الله عز وجل في ميزان حسناتك
هشام من المغرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-03-2010, 08:47 PM   #9
سبل السلام
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 857
سبل السلام is on a distinguished road
السلام عليكم
هذا هو كتاب الشيخ الألباني -رحمه الله-
الموسوم بـ "جامع صحيح الأذكار"
http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=345239

و تجدونه على شكل ملف وورد في المرفقات






حمل كتاب [أذكار الصباح والمساء] للشيخ رسلان حفظه الله
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


اقدم لكم كتاب لفضيله الشيخ الوالد محمد سعيد رسلان حفظه الله


بعنوان



[size=6]

حمله من المرفقات


أرجوا من الله القدير أن تنتفعوا به


الملفات المرفقة

أذكار الصباح والمساء للشيخ محمد سعيد رسلان.zip‏




" الحصن المختار من صحيح الأذكار "
تأليف أبي الحسن علي بن أحمد الرازحي

دار الآثار - صنعاء الطبعة الأولى 1426هـ

قال في المقدمة [ و لم أدخل فبه إلا ما هو في الصحيحين أو أحدهما أو صححه أو حسنه أحد الإمامين الألباني أو شيخنا مقبل الوادعي عليهما رحمة الله ]




و هذا كتاب: "أذكار الصباح و المساء"
للشيخ: محمد بن عبد الوهاب الوصابي
قسمه إلى أربعة فصول:

الفصل الأول: الآيات القرآنية
الفصل الثاني: الأحاديث النبوية
و رتب الاحاديث في هذا الفصل على حسب عدد قراءتها:
مرة واحدة، ثلاث مرات، أربع مرات، سبع مرات، عشر مرات، مئة مرة
الفصل الثالث: الأحاديث الضعيفة
الفصل الرابع: أسماء الكتب المؤلفة في الموضوع

تجدون الكتاب بصيغة pdf في المرفقات





سبل السلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2010, 12:38 PM   #10
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
مصحف أدعية من القرآن الكريم

أدعية من القرآن الكريم
مرتبة حسب ترتيب المصحف الشريف
الرقم الأول هورقم السورةوالرقم الثاني هورقم الآية
ربنا تقبل منا انك أنت السميع العليم (2/127)
وتب علينا انك أنت التواب الرحيم (2/128)
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار (2/201)
ربنا افرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (2/250)
ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا أو أخطانا (2/286)
ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا (2/286)
ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (2/286)
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب (3/8)
ربنا انك جامع الناس ليوم لا ريب فيه ان الله لا يخلف الميعاد (3/9)
ربنا إننا آمنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار (3/16)
اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء قدير (3/27)
تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (3/27)
رب هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء (3/38)
ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين (3/53)
ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (3/147)
ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار (3/191)
ربنا انك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار (3/192)
ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان ان امنوا بربكم فآمنا (3/193)
ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار (3/193)
ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد (3/194)
ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا (4/75)
ربنا ظلمنا أنفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين (7/23)
ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين (7/89)
ربنا افرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين (7/126)
أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين (7/155)
ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين ونجنا برحمتك من القوم الكافرين (10/86)
رب إني أعوذ بك ان أسالك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين (11/47)
أنت وليي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين (12/101)
ربنا انك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء (14/38)
رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء (14/40)
ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب (14/41)
رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا (17/80)
ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا (18/10)
رب انى وهن العظم منى واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك رب شقيا (19/4)
رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي (20/25)
رب زدني علما (20/114)
لا اله إلا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين (21/87)
رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين (21/89)
رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب ان يحضرون (23/98)
ربنا اصرف عنا عذاب جهنم ان عذابها كان غراما إنها ساءت مستقرا ومقاما (25/65)
ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما (25/74)
رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين واجعل لي لسان صدق في الآخرين واجعلني من ورثة جنة النعيم (26/89)
ولا تخزنى يوم يبعثون يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم (26/89)
رب نجني وأهلي مما يعملون (26/169)
رب أوزعني ان اشكر نعمتك التي أنعمت على وعلى والدي وان اعمل صالحا ترضاه وادخلنى برحمتك في عبادك الصالحين (27/19)
رب انى ظلمت نفسي فاغفرلى (28/16)
رب انصرني على القوم المفسدين (29/30)
ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (40/9)
ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم انك أنت العزيز الحكيم وقهم السيئات ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته وذلك هو الفوز العظيم (40/9)
ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون (44/12)
رب أوزعني ان اشكر نعمتك على وعلى والدي وان اعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي انى تبت إليك واني من المسلمين (46/15)
ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا انك رءوف رحيم (59/10)
ربنا عليك توكلنا واليك أنبنا واليك المصير (60/4)
ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا انك أنت العزيز الحكيم (60/5)
ربنا اتمم لنا نورنا واغفر لنا انك على كل شيء قدير (66/8)
رب ابن لي عندك بيتا في الجنة (66/11)
ونجني من القوم الظالمين (66/11)
رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا انك ان تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا (71/27)
رب اغفرلى ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا (71/28)
أني مسني الضر وأنت ارحم الراحمين (21/83)
رب انزلنى منزلا مباركا وأنت خير المنزلين (23/29)
ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين (33/109)

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:'من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنه، و الحسنه بعشر امثالها، و لا اقول (الم) حرف، و لكن: الف حرف، ولام حرف، و ميم حرف' صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم
منقول
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
درر وجواهر لمن ليس عنده إنترنت ...تفضلوا مشرفة المنتديات النسائية منتدى الصــوتـيـات والـمـرئـيـات 3 03-02-2009 07:25 PM
سئل ابن باز رحمه الله : من يدخل أولا الكبير ام اليمين ؟ هدى ركن الـبـيـت المـســــلم 0 10-12-2008 04:30 AM
موقع صوتيات الشيخ صالح السحيمي حفظه الله تعالي ...تفضلوا مشرفة المنتديات النسائية منتدى الصــوتـيـات والـمـرئـيـات 2 11-11-2008 10:35 AM
هنا ريــاض الصالحيـــن (بالصوت) - اللهم اجعلنا منهم -.......تفضلوا مهاجرة إلى الله ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات 1 28-09-2008 12:52 AM
لولا الفتنة لخصّهم بها mhmdfouad الـمـنـتـدى العـــــــــــام 4 15-01-2008 03:04 PM


الساعة الآن 10:31 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع