العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> ركن الـبـيـت المـســــلم
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ركن الـبـيـت المـســــلم ما يتعلق بالبيت المسلم ..

كاتب الموضوع أوركيد مشاركات 2 المشاهدات 2131  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-11-2011, 09:11 PM   #1
أوركيد
عضو فعال
 
الصورة الرمزية أوركيد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 395
أوركيد is on a distinguished road
كرة أرضية عاشوراء يوم لا كالأيام

عاشوراء يوم لا كالأيام

اقترب يوم العاشر من شهر الله المحرم ....يوم عاشوراء وهو

زائر خفيف الظل سريع الارتحال. يأتيك وقد أنقضت ظهرك الذنوب, وأثقلت كاهلك المعاصي, وسودت صفحاتك الآثام، فينصرف عنك وقد وُضع عنك وزر عام, ومحيت عنك ذنوب سنة كاملة، وغفر لك ما اقترفت يداك حولا كريتا، فتدخل على السنة الجديدة جديدا، وتقبل على ربك سعيدا.

عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أنه سئل عن صيام يوم عاشوراء, فقال: "ما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم صام يوماً يطلب فضله على الأيام إلا هذا اليوم, ولا شهراً إلا هذا الشهر, يعني رمضان" متفق عليه.

وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: ّكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يأمر بصيام يوم عاشوراء, ويحثنا عليه, ويتعاهدنا عليه… الحديث" وعن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سئل عن صوم يوم عاشوراء, فقال: "يكفر السنة الماضية" وفي رواية: "… وصيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله"[ فمن الذي يرفض هذا العرض الكريم، ومن الذي لا يريد هذا الأجر مقابل صيام يوم واحد، عجبا لك والله يا ابن آدم، يجرك ربك إلى الجنة جرا، ويأخذ بحجزتك عن النار أخذا، يدعوك في كل موسم، ويفتح لك باب التوبة والمغفرة في كل حين {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ}، أذنبت ثلاثمئة يوم، يكفرها لك بصوم يوم واحد، أي كرم هذا! وأي رحمة هذه "إن ربكم رحيم , من هم بحسنة فلم يعملها كتب له عشر أضعاف إلى سبعمئة ضعف إلى أضعاف كثيرة, ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبت له حسنة , فإن عملها كتبت عليه سيئة واحدة أو محاها, ولا يهلك على الله إلا هالك" نعوذ بالله من الهلاك.

لا نتحدث هنا عن فريضة يأثم الإنسان بتركها، أو واجب يعاقب على التقصير فيه، لكن العاقل متيقظ، والحريص منتبه، وطالب الجنة مشمر.

إن من لطف الله تعالى بعباده، أنه لم يجعل العام علينا سرمدا متصلا، طبقة واحدة، وأياما متكررة، بل داخل بين المواسم، وفاضل بين الأيام، لينشط الخامل، وينتبه الغافل، ويتذكر المعرض، فما أن ينتهي الحج أو يكاد، حتى يلوح للمسلم شهر الله الحرام، أول الأشهر الحرم التي قال الله عنها: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}. ومحرم أول هذه الأشهر الأربعة التي نهانا الله أن نظلم فيها أنفسنا بأنواع الظلم والشرك والذنوب، وقد نهينا عن الظلم في كل الشهور، لكن التأكيد على النهي في هذه الأشهر دليل على عظمتها ومكانتها عند الله.

فإلى كل مقصر، وإلى كل مذنب، وإلى كل نادم، أبشر فقد جاءك الفرج، واحمد الله فقد آذنت ذنوبك بالرحيل؛ فإن أنت بلغت هذا اليوم، ثم وفقك الله لصيامه، فاعلم أنه ما بلغك إلا ليعطيك، وما وفقك إلا ليثيبك، وما أعانك إلا ليكرمك، فاحمد الله المبتدئ عليك بالنعمة، وتأكد أن توفيقه لك دليل القبول إن شاء الله: {لَقَد تَّابَ اللهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ *وَعَلَى الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} فبتوبته عليك يهديك للتوبة فتتوب، ثم يقبلها منك فيتوب عليك، نسأل الله من فضله.

وإن أنت بلغت هذا اليوم، لكن ضعفت نفسك عن الصوم، ووجدت من قلبك إعراضا عن العبادة، وتهاونا في الطاعة، فصام غيرك وأفطرت، وأطاع غيرك وما أطعت، وأسرع غيرك وتأخرت، وشمر غيرك وتكاسلت، فاعلم أنه شؤم المعصية، ورين الذنب على القلب، فابك على نفسك، وارجع إلى ربك وأحي عزيمتك، واسأله أن يوفقك كما وفقهم، ويعطيك كما أعطاهم، ويغير حالك كما غير أحوالهم: {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ}.

إن يوم عاشوراء يوم انتصار الحق على الباطل، والخير على الشر، والإيمان على الكفر، ففيه غرق قائل: "أنا ربكم الأعلى" وفيه انتصر {الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ} وفيه تبدلت الأحوال {كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ * وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ * كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ}.

فاستلهم الآن هذا النصر العظيم، واستشرف هذا الحدث الجلل بقلب متذكر, وفؤاد مكسور، واسأل الله الذي نصر موسى على فرعون بجنوده، أن ينصرك على إبليس بخيله ورجله، وارج الذي فلق لموسى البحر أن ينجيك من بحار الشهوات والشبهات، ويجعل لك طريقا يبسا إلى الحق، فلا تخاف درك الذنوب ولا تخشى عوالق الشبهات.



منزلة المرأة في الإسلام
أوركيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-10-2015, 12:44 PM   #2
نثر الفوائد
عضو مميز
 
الصورة الرمزية نثر الفوائد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 784
       
نثر الفوائد is on a distinguished road
الرفع للمناسبة
نثر الفوائد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-09-2016, 12:27 PM   #3
الديباج
عضو فعال
 
الصورة الرمزية الديباج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 370
الديباج is on a distinguished road
الرفع لقرب المناسبة
الديباج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
ملف عاشوراء ((فضل شهر الله محرم وتاسوعاء و عاشوراء)) مشرفة المنتديات النسائية المنتدي النســـــائي الـعـام 12 28-09-2016 12:57 PM
فضل يوم عاشوراء أم عبدالرحمن الوصابي المنتدي النســـــائي الـعـام 1 28-09-2016 12:53 PM
الترغيب في [ صوم عاشوراء ] ! هدى ركن الـبـيـت المـســــلم 3 28-09-2016 12:35 PM
عاشوراء أحكام ومسائل نورعمر الـمـنـتـدى العـــــــــــام 4 03-12-2011 08:15 AM
واقترب يوم عاشوراء ....فلا تنسَوْه خزامي ركن الـبـيـت المـســــلم 1 30-11-2011 09:48 PM


الساعة الآن 05:27 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع