العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة قصائد ، زهديات ، مراثي ، حكم ، نصائح ، مواعظ، متون ...

كاتب الموضوع طالبة الجنة مشاركات 1 المشاهدات 1959  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-09-2015, 08:14 AM   #1
طالبة الجنة
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 704
       
طالبة الجنة is on a distinguished road
كتاب 1 ﻫﻞ ﻳﺤﺒﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ؟



ﻫﻞ ﻳﺤﺒﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ؟
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻄﻨﻄﺎﻭﻱ – ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ -
ﻫﻞ ﻳﺤﺒﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ؟
ﺭﺍﻭﺩﻧﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ !
ﻓﺘﺬﻛﺮﺕ ﺃﻥ ﻣﺤﺒﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻌﺒﺎﺩﻩ ﺗﺄﺗﻲ ﻷ‌ﺳﺒﺎﺏ ﻭﺃﻭﺻﺎﻑ ﺫﻛﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ .. ﻗﻠّﺒﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺫﺍﻛﺮﺗﻲ ﻷ‌ﻋﺮﺽ ﻧﻔﺴﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻋﻠّﻲ ﺃﺟﺪ ﻟﺴﺆﺍﻟﻲ ﺟﻮﺍﺑﺎ ..
ﻓﻮﺟﺪﺕ ﺃﻧﻪ ﻳﺤﺐ “ﺍﻟﻤﺘﻘﻴﻦ” ﻭﻻ‌ ﺃﺟﺮﺅ ﺃﻥ ﺃﺣﺴﺐ ﻧﻔﺴﻲ ﻣﻨﻬﻢ ..! ﻭﻭﺟﺪﺕ ﺃﻧﻪ ﻳﺤﺐ “ﺍﻟﺼﺎﺑﺮﻳﻦ” ﻓﺘﺬﻛﺮﺕ ﻗﻠﺔ ﺻﺒﺮﻱ ..!
ﻭﻭﺟﺪﺗﻪ ﻳﺤﺐ “ﺍﻟﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ” ﻓﺘﻨﺒﻬﺖ ﻟﻜﺴﻠﻲ ﻭﻗﻠﺔ ﺣﻴﻠﺘﻲ ..!
ﻭﺟﺪﺗﻪ ﻳﺤﺐ “ﺍﻟﻤﺤﺴﻨﻴﻦ” ﻭﻣﺎ ﺃﺑﻌﺪﻧﻲ ﻋﻦ ﻫﺬﻩ .. ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﺒﺤﺚ ؛ ﺧﺸِﻴﺖُ ﺃﻻ‌ ﺃﺟﺪ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻲ ﺷﻴﺌًﺎ ﻳﺤﺒﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻷ‌ﺟﻠﻪ ! ﻭﺗﻔﺤّﺼﺖ ﺃﻋﻤﺎﻟﻲ …
ﻓﺈﺫﺍ ﺃﻛﺜﺮﻫﺎ ﻣﻤﺰﻭﺝ ﺑﺎﻟﻔﺘﻮﺭ ﻭﺍﻟﺸﻮﺍﺋﺐ ﻭﺍﻟﺬﻧﻮﺏ ؛؛ ﻓﺨﻄﺮ ﻟﻲ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: ( ﺇﻥّ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺤﺐ ﺍﻟﺘﻮﺍﺑﻴﻦ ) ﻛﺄﻧﻨﻲ ﻟﻠﺘﻮّ ﻓﻬﻤﺖ ﺃﻧﻬﺎ ﻟﻲ ﻭﻷ‌ﻣﺜﺎﻟﻲ ﻓﺄﺧﺬﺕ ﺃﺗﻤﺘﻢ : ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﻟﻌﻠﻲ ﺃﺩﺧﻞ ﻓﻲ ﺃﺣﺒﺎﺑﻪ ..
ﻛﻼ‌ﻡ ﻣﻦ ﺫﻫﺐ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ….




مما قرأت اليوم
طالبة الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2015, 08:19 AM   #2
طالبة الجنة
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 704
       
طالبة الجنة is on a distinguished road
سؤال

ماهو

الـرشــــد


حين أوى الفتية إلى الكهف لم يسألوا الله النصر ولا التمكين ..فقط قالوا:
أعوذ بالله من الشيطان
بسم الله الرحمن الرحيم.

"ربنآ ءاتنا من لدنك رحمة وهئ لنا من أمرنا رشدا"

والرشد هو :

إصابة الحقيقة .. وهو السداد .. وهو السير في الإتجاه الصحيح .. ..
فإذا ملكت الرشد فقد ملكت النصر و لو بعد حين....وعلمنا القرآن هذا الدعاء :
"وقل عسى أن يهدينِ ربي لأقرب من هذا رشدا"

أنت تختصر المراحل و تختزل الكثير من المعاناة وتتعاظم لك النتائج حين يكون الله لك وليا مرشدا

كذالك حين بلغ موسى عليه السلام الرجل الصالح خضر لم يطلب منه إلا أمرا واحدا:

"هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشدا"

إذا هيأ الله لك.. أسباب الرشد ..
فقد هيأ لك ...أسباب الوصول

(اللهم هيء لنا من أمرنا رشدا)

🔖يقول ابن الجوزي رحمه الله:
الدنيا أعظم سحرًا من هاروت و ماروت ، فإن هاروت و ماروت يفرقان بين المرء وزوجه ،وأما الدنيا فإنها تفرق بين العبد وربه..
فإذا كثُرت عليك الفتن و تزلزلت من شدتها..
و خاصةً في هذه الأزمِنة المتأخرة...
فتذكر أن القرآن كتاب الله.. مثبّت لك على الحق
... ( كذلك لنثبت بهِ فؤادك ).

■ طمأنينة القلب أعظم من سعادته ، لأن السعادة وقتيه ، والطمأنينة دائمة حتى مع المصيبة ، ومن أعظم أسبابها ذكر الله :
﴿ ألا بذكر الله تطمئن القلوب ﴾...

● أجمل ما في التقدم بالعمر انه كلما كبرت سنه يجعلك تستصغر أموراً كثيرة كانت تستهلك طاقتك ومشاعرك يوماً ما،
فالنضوج سمة تعيد ترتيب الاشياء و الاشخاص في حياتنا

■ لا تجعلوا فهمكم للرزق :
يتوقف عند حدود ... المال والبنون.
بل إن أجمل الأرزاق :
سكينة الروح ... ونور العقل .. وصحة الجسد ... وصفاء القلب ... وسلامة الفكر ...
● وإن من أجمل الأرزاق
دعوة أم ... ورضآ اب.. ووجود أخ ... وضحكة ابن ... واهتمام صديق ... ودعوة محب ..

أسعد الله أيامكم بالخير والمسرات







طالبة الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
:::جــديــد( ﺗــﻮﺟﻴـﻬـﺎﺕ ﻟﻠـﺼـﺎﺋـﻤـﻴﻦ ﻓـﻲ ﺷـﮩـﺮ ﺭﻣـﻀــﺎﻥ )‏ حسَّانة منتدى شهــر رمـضـــــــــان 0 27-06-2014 08:37 AM
ﻫﻞ ﻳﺠﻮﺯ ﺗﺄﺧﻴﺮ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺑﺎﻟﺘﻌ بنان ركن الـبـيـت المـســــلم 0 26-06-2014 09:28 AM
ﻛﻠﻤﺔ ﻣﻮﺟﺰﺓ ﻣﺨﺘﺼﺮﺓ ﻣﻔﻴﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ العثيمين فيما يتعلق أم حبيبة منتدى المرئيات والصوتيات المتنوعة 0 28-05-2014 04:39 PM


الساعة الآن 08:04 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع