العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> المنتدي النســـــائي الـعـام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدي النســـــائي الـعـام المنتدي النســـــائي العام

كاتب الموضوع أم عبدالرحمن الوصابي مشاركات 5 المشاهدات 3819  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-04-2012, 06:23 PM   #1
أم عبدالرحمن الوصابي
عضو فعال
 
الصورة الرمزية أم عبدالرحمن الوصابي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 425
       
أم عبدالرحمن الوصابي is on a distinguished road
سؤال أين نحن ؟؟




أين نحنُ عن الدّعوةِ إلى اللهِ سُبحانَه في هذا المنتدى؟

لقد حبى الله بعضنا التّيسير والتّسخيرِ لنشرِ العلم الشّيء الكثير
فعلامَ التكاسَل أو التقلِّل من شأنِ هذه الوسيلة!؟


واللهِ إنها لتمرُّ بنا مشاهدات وكتابات نشعرُ من خلالِها عظَمَ هذه الوسيلة! وهي
" الدّعوة إلى الله عبرَ الإنترنت "

ولا يزال بعضنا يذكر بالأمس القريب مقابلةً معَ أختٍ أمريكيّة لمّا أن سُئلت عن سببِ إسلامِها ، أجابت
مقطع شاهدتهُ على اليوتيوب
وأخرى: مقال قرأتهُ عن حفظ الإسلام للمرأة
وأخرى: رفيقة كانت تراسلني وتحدّثني عن الإسلام


وأخريات ... قد لا نعلم خبرهنّ لكونهنّ لم يذكرنَ هذا ؛ فما أدركنا قيمةَ دعوتِنا العظيمة

إخواني وأخواتي: هناك أناس يغرقون في مستنقع الشُّبهات والشّهوات! لا يجدون من ينتشلهم من هذا الوحل
يريدون كلمة واحدة ، تهديهم إلى صراطِ اللهِ المُستقيم
فلا تستهِين في ما تكتُب بتاتاً
إذا تابعت معي بعض الردود للمشاركات تجد بعضهم من يعقب

بقوله : كم أراحني هذا الكلام
أو هذا الكلام حلَّ لي اشكالاتٍ كثيرة كانت تنقدحُ في عقلي
أو هذه أوّل مرّة أعرف بها حُكمَ هذه المسألة


هم صحيح عوام بل وبعضهم فيهم من الجهلِ ما فيهم! لكنّهم يحتاجونَ كلاماً يدفعهم في هذا الزّمن الصّعب! يحتاجونَ لكلمة تأخذُ على أيديهم لراحةِ الدُّنيا والآخرة

رُبَّ عبارة من مقالٍ كاملٍ أو ردٍّ كتبتِه! تحدثُ في نفسِ قارئها من الأثر العجب العُجاب!

وكلمةٌ على كلمة وعبارةٌ على عبارة ؛ ومقالٌ يليه مقال! بذا أصبحنا ننتشل أناساً كثير من غياهبِ الجهلِ والضّلال! ونعينهم على سلامةِ المنهج ، وتقويةِ صلتهم بالخالقِ جلَّ وعلا


هذا المقال أردتُ أن ألفتَ فيه أنظارَ الجميع إلى أنّنا حاملون لأمانةٍ عظيمة ، لا بُدَّ لنا من تبليغها بأيِّ طريقٍ كان! فإن كانَت عندكِ نصيحة أو وردت لبالك شاردة أو خاطرة

لا تتردد ألبتّة بتدوينِها ، وتبليغها لعبادِ الله بالوسائل التي حباك الله إيّاها
فلا يتوانى الجميع عن الكتابة والنّصح والإرشاد والتّذكير والتّنبيه!


تذكّروا أنّنا مسئولون ! تذكّروا أنّنا جميعا نحمل أمانةً عظيمة ونحمل لواءاً عظيماً ، ألا وهو
( لواءُ العلمِ الشّرعي )

ولنحتسب الأجرَ ولنجدّد النيّة عندَ كلِّ كتابةٍ أو مقالٍ نعتمدهُ!

لنجعل دأبَنا وجدَّنا واجتهادَنا هذا منبعهُ : حرصا على نفعِ عبادِ الله! ولنستشعر أنَّ عبارةً واحد من الممكنِ أن تنقذَ بها كافر من نارٍ تلظّى أو تأخذَ على يدِ عاصٍ وتسيرُ بهِ إلى برِّ الأمان

هذا والموفّق من وفّقهُ الله ..

وأسألُ اللهَ لي وللجميع نجاةً في الدُّنيا والآخرة ... وتوفيقاً وتسخيراً لإصلاحِ عبادِ الله وهدايتهم هدايةً ندخلُ بها معهم أعالي الجنان ..

منقول من أهل الحديث بتصرف


أم عبدالرحمن الوصابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-04-2012, 11:24 AM   #2
أوركيد
عضو فعال
 
الصورة الرمزية أوركيد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 395
أوركيد is on a distinguished road
كلمات محفزة على العمل الصالح

بارك الله فيكِ
أوركيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-04-2012, 11:41 AM   #3
أوركيد
عضو فعال
 
الصورة الرمزية أوركيد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 395
أوركيد is on a distinguished road
  1. كيف ييسر عليك العمل الصالح
    إن مما يحتاجه المترقي في منازل السائرين إلى الله أن يتعرف على الطرق والأسباب التي تسهل عليه القيام بعملية الترقي في الأعمال الصالحة حتى لا تستثقل نفسه الطاعة فيتركها ثم بعد ذلك يبدأ في عملية النزول والتردي والعياذ بالله .
    وهناك بعض الأسباب في الكتاب والسنة إذا أخذ بها الإنسان فإنه يوفق للعمل الصالح الذي عليه مدار نجاته في الدنيا والآخرة :
    § أولاً : كثرة الدعاء ، بأن تسأل الله تعالى دائماً التوفيق لفعل الخيرات وترك المنكرات .
    - قال مطرف بن عبد الله رحمه الله : تذاكرت ما جماع الخير .. فإذا الخير كثير ، الصيام ، والصلاة ، وإذا هو في يد الله تعالى وإذا أنت لا تقدر على ما في يد الله إلا أن تسأله ، فيعطيك ، فإذاً جماع الخير الدعاء .
    - قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : إني لا أحمل هَمَّ الإجابة ، ولكن أحمل هَمَّ الدعاء ، فإذا ألهمتُ الدعاء علمتُ أن الإجابة معه .
    § ثانياً : التـقـوى ، وهي اجتناب ما نهى الله عنه وهذا من أعظم أسباب التيسير وضده من أسباب التعسير فالمتقي ، مُيَسَّرَةٌ عليه أمور دنياه و أخراه ، قال تعالى { ومن يتق الله يجعل له مخرجا } وقال{ ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا }.
    § ثالثاً : أكل الحلال ، فإنه معين على العمل الصالح .. قال تعالى { يـأيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم }.
    - قال ابن كثير رحمه الله : فأكل الحلال معين على العمل الصالح .. ولذلك قرن بينهما .
    - وقال سهل التستري رحمه الله : من أكل الحلال أطاع الله شاء أم أبى ، ومن أكل الحرام عصى الله شاء أم أبى .. فالواجب عليك أن تجتنب الحرام في جميع أحوالك وأمورك .
    § رابعاً : الصمت وترك مالا يعني .. قال صلى الله عليه وسلم : [ من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه ] رواه الترمذي . فترك ما لا يعني يُحسِّن الإسلام .
    - فترك ما لا يعني : ( وهو كل ما لا ينفع في الدنيا والآخرة من الأقوال والأعمال ، فلا يضيع وقتهُ بالهزل واللهو واللعب ، والاسترسال في الشهوات ، والانغماس في المباحات ، فضلاً عن المنهيات قال تعالى : { والذين هم عن اللغو معرضون } ، لأن واجبات المسلم أكثر من أوقاته ) .
    وفي الحكمة : من اشتغل في مالا يعنيه حُرِم ما يعنيه .
    § خامساً : القول السديد .. وهو الذي لا اعوجاج فيه ولا إيذاء ولا نفاق ولا غيبة ولا تحقير ولا استهزاء بالدين ولا سخرية بالمسلمين ..
    قال تعالى { يـأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يُصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم..}
    - قال ابن كثير رحمه الله : يصلح لكم أعمالكم أي يوفقكم للأعمال الصالحة ..
    انتبه .. انتبه : فصلاح اللسان سبب للتوفيق ..
    § سادساً : المجاهدة .. فإن من جاهد ، فإن الله لا يضيع عمله ، وإن من ثواب الحسنة حسنة بعدها .
    قال تعالى { والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا } .
    § سابعاً : الصحبة الصالحة : فإن لها تأثيراً عجيباً في الحث والترغيب على الطاعة والعمل الصالح .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ الرجل على دين خليله ، فلينظر أحدكم من يخالل ]
    رواه أبو داود.
    - ذكر ابن القيم رحمه الله : أن الله أوحى إلى موسى عليه الصلاة السلام ( كن لي كما أريد أكن لك كما تريد ) .


    منقول لعلنا نستفيد منه

أوركيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 03:34 PM   #4
أم عبدالرحمن الوصابي
عضو فعال
 
الصورة الرمزية أم عبدالرحمن الوصابي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 425
       
أم عبدالرحمن الوصابي is on a distinguished road
جزاك الله خيراً على الإضافة المباركة .
أم عبدالرحمن الوصابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 03:52 PM   #5
أم خالد
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 738
       
أم خالد is on a distinguished road
بارك الله فيكم ونفع بكم
أم خالد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2012, 12:53 AM   #6
ام المهدي
عضو محترف
 
الصورة الرمزية ام المهدي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 1,393
       
ام المهدي is on a distinguished road
لا إله إلا الله

الله نسأل التوفيق و الهداية و الثبات و حسن الختام.
بارك الله في جهودك أختي في الله أم عبد الرحمن
ام المهدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 07:23 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع