العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> الـمـنـتـدى العـــــــــــام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الـمـنـتـدى العـــــــــــام العلوم الإسلامية : عقيدة وتفسير وفقه وحديث ولغة وتاريخ..

كاتب الموضوع المديني مشاركات 2 المشاهدات 31246  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-06-2009, 07:36 AM   #1
المديني
 
الصورة الرمزية المديني
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,978
       
المديني is on a distinguished road
أسهم متحركة النزيف وإرتفاع ضغط الدم

* النزيف:
- هناك أنواع متعددة من النزيف قد يقدم لها الإنسان الإسعافات الأولية التى تنقذ حياة المصاب.
* النزيف الخارجى:
- الإجراءات الأولية للإسعافات الأولية للنزيف الخارجى:
- لابد من وجود تحديد أولاً كيف حدثت الإصابة وتاريخ آخر جرعة تطعيم أخذها المصاب ضد التيتانوس.

- تقييم النزيف الخارجى:
- لبس قفازات.
- لبس (جاون) وهي عباءة خاصة فوق ملابس المسعف لتحميه من التلوث وواقي للعين والوجه (ماسك).
- تحديد نوع الجرح وعمق القطع به.
- تحديد ما إذا كان الجرح ملوثاً.
- تحديد ما إذا كان النزيف شرياني (يكون لونه أحمر فاتح وغزير) أو وريدي (لونه أحمر داكن وأقل غزارة).
- تقييم العلامات الحيوية (تنفس - ضغط - نبض - درجة الحرارة).

- تحذيرات:
- يؤدي النزيف الحاد إلى الموت والحد الأقصى للكبار حوالي2,2 لتر وللأطفال من 5-7 لتر حسب الوزن.
- تستخدم المرقأة (ضاغط لوقف النزيف الدموي) بنسب بسيطة وعلى نحو محدد لأن ضررها أكثر من نفعها.
- تغسل الأيدي بعد تقديم الرعاية للمريض أو المصاب حتي في حالة ارتداء القفازات.
- بروتوكول الإسعافات الأولية للنزيف الخارجى:
- يغطي الجرح بضمادة ثم يضغط عليه باليد لمدة خمس دقائق علي الأقل.
- إذا لم يتوقف النزيف في خلال خمس دقائق، استمر في الضغط ثم يتم التوجه إلي أقرب مستشفي أو عيادة طبية.
- يرفع الجزء أو العضو المجروح إلى أعلى (فوق مستوى القلب) في حالة عدم وجود كسور مع ربطه بإحكام.
- لتقليل تدفق الدم عليك بالضغط علي الشريان في مكان الضغط الملائم.
- لا تنزع الضمادة عند توقف الدم وبداية تجلطه علي أن يدعم بضمادات أخرى إذا تطلب الأمر.
- تستخدم المرقأة (ضاغط لوقف النزيف) فقط إذا فشلت كل الطرق لوقف النزيف.
- متابعة التنفس والعلامات الحيوية.
- ملاحظة الجروح البسيطة بعد توقف النزيف في خلال خمس دقائق لحاجتها إلي الخياطة أو وضع مرهم مضاد حيوي عليها.
- يستخدم أكسجين في حالة النزيف الحاد.
- اللجوء إلى الطبيب:
- يتم اللجوء إلى الطبيب: إذا لم تتم السيطرة علي النزيف وبدء تعرض المصاب للصدمة.
* هام:
الجرعات المنشطة من التيتانوس:
- تؤخذ جرعة منشطة من التيتانوس في حالة الجروح البسيطة غير الملوثة (إذا لم يتم أخذها منذ عشر سنوات).
- وأيضاً جرعة منشطة في حالة الجروح الكبيرة الملوثة (إذا لم تؤخذ منذ خمس سنوات).
- أما في حالة عدم التطعيم به نهائياً منذ الصغر لابد من اللجوء إلى الطبيب علي الفور.
- كافة الجروح التي تتطلب خياطة لابد من إعطائها حقن ضد التيتانوس.

* النزيف الداخلى:
- الإجراءات الأولية للإسعافات الأولية للنزيف الداخلي:
النزيف الداخلي أكثر صعوبة في تحديده عن النزيف الخارجي، ولكن يمكن التوصل إليه بمعرفة نوع الحادث ومدي الإصابات التي لحقت بالشخص، ومن خلال:
- تغير لون الجلد (وجود كدمات في المنطقة المصابة).
- وجود أنسجة ليفية مثل التي توجد في منطقة البطن ويكون بها ألم وتورم.
- قلق وتوتر وشعور بعدم الراحة.
- نبض سريع وضعيف.
- تنفس سريع.
- شحوب الجلد، واكتسابه اللون الشبيه بالأزرق، مع بروده.
- غثيان وقيء.
- عطش متزايد.
- قلة الوعي تدريجياً.
- تقييم عن وجود علامات للصدمة.
* تحذيرات:
- يؤدى النزيف الداخلي الحاد إلى تدهور في حالة المصاب ومن ثم إلي موته لأنه يؤدي إلي حدوث صدمة وفشل تام في الرئة والقلب.
* بروتوكول الإسعافات الأولية للنزيف الداخلى:
- قياس العلامات الحيوية: النبض - الضغط - التنفس - درجة الحرارة.
- مساعدة المصاب في اتخاذ الوضع الأكثر ملائمة وراحة له.
- تجنب تعرض المصاب للحرارة أو البرودة العالية.
- تهدئة المصاب.
- العناية بأية إصابات أخرى.
- يستخدم ماسك - أكسجين 8 - 12 لتر/الساعة.
المزيد عن أسطوانة الأكسجين ..
* اللجوء إلى الطبيب: يتم اللجوء إلى الطبيب في كل حالات النزيف الداخلي لخطورته البالغة.
* نزيف الأنف:
- الإجراءات الأولية لنزيف الأنف:
- هل يعاني المريض من ضغط دم عالي .. المزيد عن ارتفاع ضغط الدم
- هل توجد إصابة ما؟
- هل يتناول المصاب أية أدوية لا تساعد علي التجلط مثل الأسبرين؟
- التقييم:
- قياس العلامات الحيوية.
- فحص ما إذا كانت توجد كسور.
- تحذيرات:
- يعد النزيف من الأشياء الخطيرة وخاصة إذا طالت مدته أو إذا ارتبط بضغط الدم العالي أو تناول أية أدوية تمنع تجلط الدم.
- بروتوكول الإسعافات الأولية لنزيف الأنف:
- يتخذ المصاب وضع الجلوس مع إمالة الرأس قليلاً إلي الأمام، مع سد الأنف لمدة خمس دقائق علي الأقل وإذا لم يتوقف النزيف فليكن 10 دقائق.
- يستخدم فازلين أو مرهم مضاد حيوي عند فتحة الآنف.
- يتم اللجوء الي الطبيب:
- إذا كان النزيف حاداً.
- إذا كان ضغط الدم مرتفعاً، أو هناك استخدام لبعض الأدوية تمنع تجلط الدم.
- إذا لم يتوقف النزيف، أوعند توقفة ثم رجوعه.
* نزيف الجروح:
لا ينتج دائماًً عن الجروح العميقة نزيفاًً حاداً، وفي معظم الأحوال يكون النزيف بسيطاً.
ويلتئم هذا النوع من الجروح تلقائياً، ولا يعني ذلك أن العلاج غير مطلوب أو غير ضروري. ويعرض الإنسان لهذا النوع من الجروح عند الخدش بالأظافر، أو عند الإصابة بأدوات حادة مثل المسامير، لكن الخطر يأتي من الفرص القائمة للإصابة بالعدوى والمقصود بها عنها عدوى التيتانوس أو أي نوع من أنواع البكتريا الأخرى وخاصة إذا كانت الأداة التي تسبب في الإصابة تعرضت للتربة. وتنتج مثل هذه الجروح من عضة الحيوان والإنسان أيضاً، وتتضمن أيضاًعلي عضة الحيوانات الأليفة من القطط والكلاب وتكون الجروح الناتجة عنها عرضة للعدوى، وإذا كانت عميقة بالدرجة التي ينتج عنها نزيف عليك باستشارة الطبيب، وما بخلاف ذلك اتبع هذه الخطوات التالية:
1- وقف النزيف:
إن الجرح أوالقطع السطحي يتوقف نزيفهما تلقائياً. لكن إذا كان هناك نزيفاً حاداًً عليك بالضغط علي الجرح بضمادة أو قطعة قماش نظيفة لكن إذا استمر الدم في التدفق بعد الضغط علي الجرح عليك باللجوء إلي المشورة الطبية علي الفور.
2- تنظيف الجرح:
ينظف الجرح بالماء المتدفق، لا يحبذ استخدم الصابون لأنها من المحتمل أن تهيج الجرح، وإذا كانت هناك بعض الأتربة والحبيبات ما زالت موجودة في الجرح ولم تستجب للمياه يمكنك استخدام ملقاط مطهر بالكحول للتخلص منها، أما الأتربة والملوثات العميقة داخل الجرح لا تحاول إزالتها بنفسك ولكن استشر الطبيب. وتنظيف الجرح والأماكن المحيطة به يقلل فرص الإصابة بالتيتانوس، ويستخدم الصابون لتنظيف الأماكن المحيطة بالجرح، كما يمكنك الاستعانة بماء أكسجين أو يود. من الممكن أن تسبب هذه المواد تهيج للخلايا الحية لذلك من المحبذ عدم استخدامها علي الجرح مباشرة.
3- استخدام مضاد حيوي:
بعد تنظيف الجرح جيداًً تضع طبقة خفيفة من كريم أو مرهم مضاد حيوي مثل: نيو سبورين (Neosporin) أو بوليسبورين ( Polysporin) وهذه المضادات الحيوية تساعد علي بقاء الجلد رطباً، لكنها لا تعمل علي التئامه سريعاً، كما أنها تساعد علي محاربة العدوى، وتسمح لعوامل الالتئام بالجسم أن تعمل بكفاءة أكثر من أجل التئامه. وتوجد مركبات معينة في المراهم تسبب طفحاًً جلدياًً عند بعض الأشخاص وبمجرد ظهوره يجب الامتناع علي الفور عن استخدامه.
4- تغطية الجرح:
تعرض الجرح للهواء يزيد من سرعة التئامه، لكن تغطيته يساعد علي بقائه نظيفاًً ولا يتعرض للبكتريا الضارة، عليك بتغطيته بلاصق طبي (بلاستر) أو ضمادة حتى تمام تكون القشرة الخارجية.
5- تغيير الضمادات:
تغير الضمادات يومياًً أو عندما تتسخ أو تصبح مبللة. ويصاب كثير من الأشخاص بالحساسية من بعض أنواع الضمادات والتي يوجد بها لاصق، ويمكنك الاستعانة بأنواع أخري غير لاصقة للتعويض عنها.
6- ملاحظة علامات العدوى:
استشر طبيبك علي الفور، إذا لم يستجب الجرح للعلاج أو إذا لاحظت إحمرار، تورم، سخونة، رشح من الجرح.
7- التطعيم ضد التيتانوس.

* التعامل مع النزيف الحاد:
1- لابد وأن يستلقي الشخص علي ظهره، وإن أمكن يتم إمالة الرأس في مستوي منخفضاًً قليلاً عن مستوي الجسم (الجذع)، أو يتم رفع الأرجل عالياً، ويساعد هذا الوضع علي تجنب التعرض للإغماءة لأنه يزيد من تدفق الدم للمخ. وإن أمكن أيضاً، ارفع الجزء المصاب بالنزيف.
2- ينظف الجرح من أية أتربة أو ملوثات توجد عليه، لكن لا يتم إزالة أية أداة موجودة في جسم الإنسان من آثار لدغة النحل علي سبيل المثال، وفي هذه الحالة لا ينظف الجرح لكن الأهم من ذلك كله هو وقف النزيف.
3- يتم الضغط علي الجرح بشكل مباشر عن طريق ضمادة معقمة أو قطعة قماش أو ملابس نظيفة، وإذا لم يكن أمامك شئ يمكنك استخدام يديك.


مراكز الضغط بجسم الإنسان لوقف النزيف
4- استمر في الضغط علي الجرح حتى يتوقف النزيف، وعندئذ يربط الجرح بإحكام بضمادة وإذا لم يتوافر لديك فيمكنك استخدام قطعة من القماش النظيفة.
5- وإذا استمر النزيف بعد لف الجرح بالضمادة ونفذ من خلالها، لا تنزع هذه الضمادة من مكانها وأضف ضمادات أخري تمتص هذا الدم فوق الضمادة السابقة.
6- إذا لم يتوقف النزيف بالضغط علي الجرح، اضغط علي الشريان الذي يمد مكان الجرح بالدم، وفي حالة ما إذا كان الجرح في اليد أو الجزء السفلي من الذراع اضغط علي الشريان الرئيسي في مواجهة العظم. اجعل أصابعك في وضع مستوٍ عند القيام بالضغط، واضغط باليد الأخرى علي الجرح.
7- لا تحرك الجزء المصاب بمجرد أن يتوقف النزيف، اترك الضمادات في مكانها ثم اصطحب الشخص المصاب إلي أقرب عيادة طبيب أو مستشفي.


منقول
__________________

"أَحْبِبْ مَنْ شِئْتَ فَإِنَّكَ مُفَارِقُهُ، وَاعْمَلْ مَا شِئْتَ فَإِنَّكِ مَجْزِيٌّ بِهِ، وَعِشْ مَا شِئْتَ فَإِنَّكَ مَيِّتٌ، وَاعْلَمْ أَنَّ شَرَفَ الْمُؤْمِنِ قِيَامُهُ بِاللَّيْلِ وَعِزَّهُ اسْتِغْنَاؤُهُ عَنِ النَّاسِ"

"لَمَّا عَفَوْتُ، وَلَمْ أَحْقِدْ عَلَى أَحَدٍ؛ أَرَحْتُ نَفْسِيَ مِنْ هَمِّ العَدَاوَاتِ"
المديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2009, 07:41 AM   #2
المديني
 
الصورة الرمزية المديني
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,978
       
المديني is on a distinguished road
لأول مرة القسطرة الجراحية لعلاج نزيف المخ العنكبوتى، وقد أصبحت عبارة نزيف المخ تحت العنكبوتية تردد كثيرا هذه الأيام بين الناس بما يشبه الرعب خاصة وانه يحدث فجأة، ويؤكد الأطباء أن سببه الرئيسى وجود تمدد فى أحد الشرايين الرئيسية المغذية للمخ وذلك فى 90% من الحالات..

كما أن هناك نسبة تصل إلى 5% من الناس الطبيعيين لديهم استعداد لحدوث هذا التمدد وان هناك 10 أشخاص من بين كل 100 ألف شخص كل عام يدخلون فى مرحلة تسمى بالارتشاح الدموى وهى المرحلة التى تسبق النزيف الحاد أو الانفجار، ومن الأفضل علاج هذه الحالات قبل الدخول فى هذه المرحلة حيث تزداد فرصة نجاح العلاج الجراحى إلى 99% إذا اكتشف مبكراً.

هل نزيف المخ نوع واحد؟
هناك نوعان من نزيف المخ
الأول يسمى بالنزيف داخل أنسجة المخ ، 50% من حالاته يعانون من ارتفاع مزمن فى ضغط الدم، و20 منها مرضى بالقصور الكلوى والأوعية الدموية الأخرى خارج المخ، الأمر الذى يسبب ضعفاً فى الأوعية الدموية صغيرة الحجم الموجودة فى قاع الجمجمة وعند حدوث ارتفاع مفاجئ فى ضغط الدم لا تستطيع جدران الأوعية الدموية تحمله فيحدث على أثره النزيف.
أما النوع الثانى وهو ما يطلق عليه تجاوزاً نزيف المخ إلا أنه لا يحدث داخل أنسجة المخ وإنما تحت الخلايا العنكبوتية وهى الأنسجة المغلفة للمخ والأوعية الدموية التى تغذيه.
ويؤكد الأطباء أن 90% من الحالات التى تصاب بهذا النوع من النزيف سببها تمدد فى أحد الشرايين المغذية للمخ فينتج عنه ما يشبه الكيس الدموى خارج الشريان.

لماذا تضعف الأوعية الدموية؟
يرجع الضعف فى جدار الأوعية الدموية إلى عيوب خلقية يولد بها الإنسان أو ضعف مكتسب يحدث مع الزمن نتيجة ارتفاع خفيف فى ضغط الدم، وهذا الضعف فى جدار الشرايين أيضاً شائع بين الناس حيث الموجود بصفة طبيعية فى 5% منهم إلا أن نسبة قليلة منهم تصاب بالتمدد الشريانى الذى يدخل مرحلة الارتشاح الدموى البسيط ومن المهم جداً اكتشاف ذلك مبكراً، والتدخل الجراحى لعلاجه، أما إذا حدث النزيف فهذا يعنى أن الشريان الرئيسى المغذى للمخ أصبح به ثقب كبير مفتوح من الصعب السيطرة عليه فتكون نسبة الوفاة بين هذه الحالات كبيرة جداً ولا تقل عن 70%.

كيف يعرف المريض أنه أصيب بالارتشاح الدموى؟
من حسن الحظ أن 99% من هذه الحالات تدخل مرحلة الارتشاح الدموى تفاجئ بنوع من الصداع الحاد والمفاجئ فى مؤخرة الرأس يصاحبها آلام وصعوبة فى حركة الرقبة تستمر لأيام معدودة وتختفى نهائياً بعد ذلك فتكون بمثابة جرس إنذار يجب عنده الإسراع فى العرض على أخصائى للمخ والأعصاب فور حدوث ذلك ليتأكد مما إذا كان المريض يعانى من ارتشاح فى أحد شرايين المخ أم لا.

هل تفيد الجراحة فى حالة التمدد فى مجموعة من الشرايين؟
يؤكد الأطباء انه من الممكن أن يكون هناك تمدد فى أكثر من شريان للمريض الواحد ويمكن علاجهم جراحياً فى عملية واحدة بشرط أن يكونوا فى نفس الطريق الجراحى ومتناول يد الجراح.
أما لو كانوا فى أماكن متفرقة من المخ فمن الأفضل أن يتم ربطهم بالمشبك الجراحى على مراحل متفرقة، على ألا لا تقل الفترة الزمنية عن شهر.

هل كل تمدد فى الشريان يحتاج للجراحة؟
من المعروف أن هناك إجماع بين جراحى المخ والأعصاب على مستوى العالم يحدد حجم التمدد الشريانى الذى يتدخل عنده الجراح حيث لا يقل حجمه عن 10 ملليمترات، أما الأقل من ذلك ولم يحدث معه ارتشاح فمن الأفضل تركه لكن فى هذه الحالة يحتاج المريض لمعاودة الجراح.
كما أن هناك نوعية من هذه التمددات المزمنة كبيرة الحجم يصل قطرها إلى أكثر من بوصة كاملة (2.5 سم) ومعظمها يحدث داخل أنسجة المخ أو فى قاع الجمجمة وتكون أعراضها شبيهة بأورام المخ مثل ضعف الإبصار والتشنجات غير أن نسبة حدوثها لا تتعدى الـ 5% من كل الحالات وهى تستلزم تدخل جراحى لاستئصال هذا التمدد وربط الشريان بالمشبك الجراحى ويصنف مع النوع الأول لنزيف المخ.

ما هى مضاعفات عدم التعرف على نزيف تحت العنكبوتية؟
يؤكد الأطباء أن عدد الذين يحدث لهم الارتشاح الدموى فى النوع الثانى تحت العنكبوتية 10 من بين 100 ألف شخص فى العام، ورغم انخفاض هذه النسبة إلا أن الأطباء يحذرون من خطورة عدم الكشف المبكر له حيث تزداد نسبة تعرض المريض لحدوث نزيف قاتل من 2% إلى 4% لان نسبة كبيرة من هذه الحالات تدخل فى طور النزيف الحاد نتيجة للتشخيص الخاطئ فيشخص عن طريق غير المتخصصين بالحمى الشوكية.

ويشير الأطباء إلى أن هناك خمس مراحل للتمدد الشريانى تحدد صعوبة التدخل الجراحى، أولها المرحلة (صفر) وعند اكتشافه فى هذه المرحلة تزيد فرص نجاح العملية الجراحية بنسبة 99% أما المرحلة الأولى والتى غالبا ما يكون قد حدث للمريض ارتشاح دموع يؤدى إلى فقدان الوعى فتكون فرصة نجاح الجراحة فيها 95% وتقل النسب فى فرص النجاح فى كل مرحلة تدريجيا، ففى المرحلة الثانية يحدث للمريض نقص فى الوعى، وفى المراحل الأخرى تختلف درجات المضاعفات من الغيبوبة إلى حدوث تلف فى الأنسجة الدقيقة بمراكز المخ.

ما آخر طرق علاج هذا النزيف؟
الجديد فى علاج هذه الحالات، بغير الجراحة الميكروسكوبية، يتم باستخدام القسطرة الجراحية حيث نجح الأطباء فى علاج التمدد الشريانى فى منطقة جزع المخ مما يعنى أن مستقبل هذا النوع من العلاج واسع للغاية، خاصة خلال العشر سنوات المقبلة.

منقول
__________________

"أَحْبِبْ مَنْ شِئْتَ فَإِنَّكَ مُفَارِقُهُ، وَاعْمَلْ مَا شِئْتَ فَإِنَّكِ مَجْزِيٌّ بِهِ، وَعِشْ مَا شِئْتَ فَإِنَّكَ مَيِّتٌ، وَاعْلَمْ أَنَّ شَرَفَ الْمُؤْمِنِ قِيَامُهُ بِاللَّيْلِ وَعِزَّهُ اسْتِغْنَاؤُهُ عَنِ النَّاسِ"

"لَمَّا عَفَوْتُ، وَلَمْ أَحْقِدْ عَلَى أَحَدٍ؛ أَرَحْتُ نَفْسِيَ مِنْ هَمِّ العَدَاوَاتِ"
المديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2009, 07:55 AM   #3
المديني
 
الصورة الرمزية المديني
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,978
       
المديني is on a distinguished road
نزيف المخ: أسبابه وعلاجه

نزيف المخ: أسبابه وعلاجه



يعرف نزيف المخ على أنه حدوث تمزق في أحد الأوعية الدموية الصغيرة، ويحدث تلف بأنسجة المخ نتيجة لنقص الدم والأكسجين في أنسجة المخ علاوة على تراكم الضغط الناتج عن النزيف.

أسبابه

وهذا النوع من السكتات الدماغية نتيجة وجود ارتفاع في ضغط الدم أو حدوث في التشوه الشرياني الوريدي والعيوب الخلقية بالأوعية الدموية بالمخ، ولنزيف لامخ أنواع وفقًا لمكان النزيف، وهي:

أولاً: نزيف خارج الأم الجافية وغالبًا يحدث نتيجة لإصابات الرأس
ثانيًا: نزيف تحت الأم الجافية ويشمل النوع الحاد والنوع المخ
ثالثًا: نزيف أسفل المأم العنكبوتية، ويحدث نتيجة لانفجار تمدد شرياني بأوعية المخ
رابعًا: نزيف داخل أنسجة المخ، ويحدث نتيجة ارتفاع ضغط الدم والإهمال في علاج الضغط، أو نتيجة لوجود عيوب خلقية بالأوعية الدموية للمخ أو نتيجة لوجود خلل بالأوعية الدموية للمخ مثل أمراض المناعة
خامسًا: نزيف داخل بطينات المخ وغالبًا يؤدي إلى حدوث استسقاء بالمخ.

وتتمثل خطورة نزيف المخ في كونه يحدث ويصيب أناسًا أصغر سنًا، وقد يؤدي إلى حدوث غيبوبة ووفاة، مؤكدًا أن نزيف المخ يصيب الأطفال نتيجة لإصابات الرأس أو وجود مرض سيولة الدم ونقص الصفائح الدموية، أما في الشباب، فيحدث النزيف ما بين 20 عامًا إلى 40 عامًا نتيجة الإصابة في الرأس أو انفجار في تمدد شرايين المخ أو نزيف من عيوب خلقية بالأوعية الدموية.

كما أن نزيف المخ يحدث للأشخاص في أعمار 45 عامًا نتيجة لارتفاع ضغط الدم، أو تناول الأدوية التي تؤدي إلى سيولة الدم، وغالبًا ما يحدث نزيف تحت الأم الجافية المزمن في أعمار أكثر من 60 عامًا نتيجة لإصابة بسيطة في الرأس.

أما بشأن الأعراض

الأعراض التي تصيب المصابين بالنزيف الداخلي بالمخ، ونزيف أسفل الأم العنكبوتية هذا النزيف فإنه غالبًا ما يحدث صداع شديد ومفاجئ مع حدوث قيء مفاجئ وقد يصل إلى الأمر إلى فقدان الوعي، وتتبعها بعد وقت قصير أعراض عصبية أخرى مثل صعوبة الكلام أو ضعف في حركة الأطراف.

وبالنسبة لنزيف أسفل الأم العنكبوتية يحدث نتيجة وجود تمدد بشرايين المخ أو بسبب تشوه شرياني وريدي ويساهم ارتفاع ضغط الدم في انفجار هذا التمدد الشرياني.

التشخيص..

وتتمثل طرق التشخيص في حالات الإصابة بنزيف المخ بالآتي:

أولاً: إجراء التحاليل الطبية لبيان مستوى الدهون والكوليسترول في الدم، وقياس وظائف الدم وعوامل التجلط وضرورة إجراء تحليل دم شامل ويشمل الصفائح الدموية.

ثانيًا: إجراء الأشعة المقطعية بالكمبيوتر على المخ لتحديد مكان النزيف وحجم التجمع الدموي، وكذلك تأثير النزيف على أنسجة المخ المحيطة، ومتابعة حدوث استسقاء بالمخ بعد النزيف.

ثالثًا: أشعة الرنين المغناطيسي على المخ، وأيضًا على شرايين المخ (MRI&MRA).

رابعًا: الأشعة بالصبغة على شرايين المخ، وهي الأشعة المفضلة لتشخيص حالات تمدد شرايين المخ (ANEURYSM)، وحالات التشوه الشرياني الوريدي (A.V.M)، وتحديد مكان وحجم الإصابة.

أما فيما يتعلق بخيارات العلاج فإن طرق العلاج المختلفة تعتمد على تحديد نوع العلاج سواء كان علاجًا تحفظيًا أو عن الطريق الجراحي أو عن طريق الحقن داخل شرايين المخ، أو بوساطة أشعة جاما (RADIOSURGERY)، وأحيانًا يتم استخدام أكثر من طريق للمريض الواحد وفقًا لحجم النزيف، وسبب النزيف ودرجة الضغط على أنسجة المخ.

أما في حالات النزيف داخل المخ الذي يؤدي إلى ضغط كبير على أنسجة المخ. فقد يتطلب الأمر جراحة لإزالة هذه البركة الدموية، أما إذا كان سبب النزيف المخي تمددًا بالأوعية يربط هذا التمدد بوساطة مشبك جراحي، وإذا كان هذا التمدد غير قابل للجراحة يتم إدخال قسطرة داخل الوعاء الدموي المصاب يتمدد وإغلاقه عن طريق ملفات معدنية (ENDOVASULAR BY COILS)، أما في حالات التشوه الشرياني الوريدي يكون العلاج جراحي أو عن طريق قسطرة داخل الأوعية الدموية أو بوساطة الأشعة الجراحية (RADIO SURGERY).

أما في حالات النزيف خارج الأم الجافية، يتم إجراء جراحة عاجلة لتفريغ التجمع الدموي، وإزالة الضغط على أنسجة المخ، وكذلك إيقاف مصدر النزيف الدموي، فأغلب الناس يشفون شفاء تامًا إذا أجري لهم العلاج المناسب والسريع، وقد يتطلب الأمر فترة من النقاهة يستعيدون خلالها صحتهم وعافيتهم، ويميل الأطفال إلى الشفاء بدرجة أسرع من الكبار، وتتحسن حالتهم بخطى ثابتة.



منقول
__________________

"أَحْبِبْ مَنْ شِئْتَ فَإِنَّكَ مُفَارِقُهُ، وَاعْمَلْ مَا شِئْتَ فَإِنَّكِ مَجْزِيٌّ بِهِ، وَعِشْ مَا شِئْتَ فَإِنَّكَ مَيِّتٌ، وَاعْلَمْ أَنَّ شَرَفَ الْمُؤْمِنِ قِيَامُهُ بِاللَّيْلِ وَعِزَّهُ اسْتِغْنَاؤُهُ عَنِ النَّاسِ"

"لَمَّا عَفَوْتُ، وَلَمْ أَحْقِدْ عَلَى أَحَدٍ؛ أَرَحْتُ نَفْسِيَ مِنْ هَمِّ العَدَاوَاتِ"
المديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
مرض فقر الدم لدى الأطفال.. تجنبيه بكل بسهولة أوركيد المنتدي النســـــائي الـعـام 0 14-10-2009 09:49 AM
الحل لحرارة السيارة الوسام الذهبي الـمـنـتـدى العـــــــــــام 0 05-08-2009 02:49 AM
قلة النوم ومخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم مسافرة إلي الله ركن الـبـيـت المـســــلم 0 05-05-2009 11:48 PM
إراقة الدم لله أبلغ فى الخضوع و العبادة له مهاجرة إلى الله المنتدي النســـــائي الـعـام 0 30-11-2008 10:39 AM
إذا كنت تعاني ألم أسفل الظهر إليك الحل ! محب الإسلام الـمـنـتـدى العـــــــــــام 5 30-06-2008 01:42 PM


الساعة الآن 06:05 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع