العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> منتدى الحـــج والعــمـرة والـزيـارة
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى الحـــج والعــمـرة والـزيـارة أحكام الحج والعمرة وزيارة المسجد النبوي..

كاتب الموضوع مشرفة المنتديات النسائية مشاركات 0 المشاهدات 3043  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-12-2009, 04:14 PM   #1
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,295
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
الكعبة 1 ماذا بعد الحج ؟ وآداب العودة من الحج

ماذا بعد الحج ؟ وآداب العودة من الحج

للشيخ الفاضل محمد حمود النجدي حفظه الله - تعالى - .

الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد:

بعد هذه الرحلة الممتعة الحافلة بأنواع الطاعات، التي وقف فيها الحاج على المشاعر المقدسة، وذكر الله تعالى فيها، وسئل حاجاته الدنيوية والأخروية، وتضرَّع إلى ربه في مغفرة ذنبه وستر عيبه، يعود إلى أهله طاهراً من سيئاته، عليه وقار العبادة والنُّسك، إن كان قد أخلص لله عبادته، والتزم هدي نبيه صلى الله عليه وسلم.


ثم الحجيج بعد ذلك على صنفين:


فمنهم من يعود إلى بلده ليبدأ حياةً جديدة يبعد فيها عما يخالف ما عاهد عليه ربه في طوافه ووقوفه، من التوبة والعزم على فعل الطاعات، والتنزه عن المحرمات، ويكون قدوةً لأهله وأقاربه وجيرانه في حب الخير، والتزام العمل الصالح، وحضور مجالس العلم النافع، ومصاحبة الصالحين.

وهذا هو الذي استفاد من حجه، ويُرجى أن يكون حجه حجاً مبروراً، وذنببه ذنباً مغفوراً، فإن علماء السلف يقولون:

إنَّ من علامات قبول الحسنة ، التوفيق للحسنة بعدها، ومن علامات عدم قبول الحسنة أن تُتبع بالسيئة.

والصنف الثاني من الحجيج: من يعود إلى بلده ثم لا يلبث أن ينسلخ من حاله الذي كان عليه، فيفرط في الطاعات ويعود إلى ما كان يعمل من المحرمات، وكان شيئاً لم يحدث، فيكون كما وصف الله تعالى تلك المرأة الحمقاء، وحذَّر من فعلها فقال: {وَلاَ تَكُونُوا كالَّتِي نقَضتْ غَزْلها من بعد قُوَّةٍ أنكاثاً} (النحل 92) .

فقد كانت تغزل الصوف حتى إذا صار خيوطاً قويةً، عادت ففكَّت غزلها!! وهو مثالٌ لمن يبني العمل الصالح، حتى إذا تكامل وارتفع بنيانه عاد فهدمه!!

وقد كان صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله تعالى من تغير اللحال فيقول: « وأعوذ بك من الحور بعد الكور » رواه مسلم.

والحور : الرجوع والنقصان.
والكور : هو من تكوير العمامة، وهو لفُّها وجمعها، فاستعاذ صلى الله عليه وسلم من النقصان بعد الزيادة.

وكان عليه الصلاة والسلام يدعو فيقول:« اللهم يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك ».

ومن أعظم ما يثبت القلب على الدين يعين على الاستقامة ، المحافظة على الفرائض وترك المحرمات :
قال تعالى: { وَلَو أنَّهمْ فعَلُوا مَا يُوعظُونَ بهِ لَكانَ خَيراً لهمْ أشدَّ تَثبِيتاً* وإِذاً لآتَينَاهُم مِّن لَّدُنَّا أجْراً عَظِيماً ولهَديْناهُمْ صِراطاً مُّسْتَقِيماً* ومَن يُطعِ اللهَ والرَّسُولَ فأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أنعمَ اللهُ عَلَيهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ والصِّدِّيقِينَ والشُّهَدَاءِ والصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً* ذلِكَ الفَضْلُ مِن اللهِ وَكفَى بالّلهِ عَلِيماً } (النساء 66 - 69).

وكذا مصاحبة أهل التقى والصلاح، فإنه مما يعين على دوام الاستقامة والطاعة، قال عز وجل: {يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} (التوبة 119).
وقال صلى الله عليه وسلم: «الرجل على دين خليله ، فلينظر أحدكم من يخالل» رواه أبو داود والترمذي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

فالله الله، يا عباد الله ! في المحافظة على كنز الإيمان، وطاعة الرحمن، فإنه طريق الفلاح والنجاح في الدينا والآخرة.

اللهم تقبل منا إنك أنت السميع العليم، وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


* آداب العودة من الحج *

ثم اعلم أيها الحاج الكريم أن للعودة من السفر آداباً كثيرة ، جاءت بها السنة الشريفة، منها:

1- التعجيل في العودة وعدم إطالة الغيبة دون حاجة: لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «السّفر قطعةٌ من العذاب، يمنع أحدكم نومه وطعامه وشرابه، فإذا قضى أحدكم نهمته من وجهه، فليعجل الرجوع إلى أهله» متفق عليه.


فالسفر يمنع كمال النوم لما فيه من المشقة والتعب ومقاساة الحر والبرد، ومفارقة الأهل والأصحاب.

والنهمة: هي الحاجة.
فالمقصود بهذا الحديث: استحباب تعجيل الرجوع إلى الأهل بعد قضاء شغله ولا يتأخر بما ليس بمهم.

2- أن يقرأ دعاء السفر عند رجوعه : لما رواه مسلم (2/ 978) عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا استوى على بعيره خارجاً إلى سفر كبَّر ثلاثاً ثم قال: {سُبْحانَ الَّذِي سخَّر لَنَا هَذا وَما كُنَّا لَهُ مُقرِنِينَ * وإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ} اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البِرَّ والتَّقوى، ومن العمل ما ترضى، اللهم هوِّن علينا سفرنا هذا واطو عنَّا بعده، اللهم أنت الصحاب في السفر والخليفة في الأهل، اللهم إنِّي أعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنظر، وسوء المنقلب في المال والأهل، وإذا رجع قالهن وزاد فيهن: «آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون».

وعنه أيضاً قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قفَل من الجيوش أو السرايا أو الحج أو العمرة، إذا أوفى (أي ارتفع) على ثنيّة أو فدفد كبَّر ثلاثاً ثم قال: «لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون، صدق الله وعده، نصر عبده وهزم الأحزاب وحده» رواه مسلم.
ويكرر ذلك لما روى أنس قال: أقبلنا مع النبي صلى الله عليه وسلم أنا وأبو طلحة وصفية رديفته على ناقته حتى إذا كنا بظرر المدينة قال: آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون» رواه مسلم.

3- وإذا رجع إلى أهله فلا يدخل عليهم غفلة دون أن يبلغهم قدومه إذا طال سفره: لحديث أنس رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يَطرقُ أهله، كان لا يدخل عليهم إلا غُدوة أو عشية» متفق عليه.والطروق المجيء بالليل من سفر أو غيره على غفلة.

أماإذا أعلم بوصوله وأنه يقدم في وقت كذا فلا يتناوله هذا النهي.

4- يستحب أن يحمل الحاج لأهل بيته وأقاربه شيئاً من الهدايا على قدر الإمكان :

فإن الأعين تمتد إلى القادم من السفر، والقلوب تفرح به، والهدية سبب في إزالة غوائل الصدور وذهاب الشحناء من نفوس الناس.

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل الهدية ويثيب عليها. رواه البخاري.
وقال صلى الله عليه وسلم: «ولو أهدي إليَّ دراعٌ أو كراع لقبلت» رواه البخاري.

وأشهر هدايا الحجاج : ماء زمزم الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم: «إنها مباركة، إنها طعام طعم» رواه مسلم وزاد الطيالسي: «وشفاء سُقم» وفي الحديث الآخر: «ماء زمزم لما شُرب له» رواه ابن ماجة والحاكم وهو حسن.
وكذا السواك الذي قال فيه صلى الله عليه وسلم «مطهرةٌ للفم، مرضاة للرب» رواه أحمد والنسائى وهو صحيح.

5- يستحب للقادم من السفر أن يذهب إلى المسجد قبل أن يذهب إلى بيته فيصلي فيه ركعتين لحديث كعب بن مالك: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فركع فيه ركعتين» متفق عليه.
وهذه السنة تكاد تكون منسية عند كثير من الناس إلا القليل ممن وفقه الله لأدائها.



وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

نقلته لكم
والدال على الخير كفاعله

نسأل الله القبول


__________________
=========


إذا أردت أن تدخل الجنة اضغط هنا

برنامج رائع للدعوة بدون جهد او عناء

احتفظوا به في المفضلة وأرسلوه لمن تريدون دعوته باي لغة كانت

http://www.newmuslim-guide.com/ar/languages


Save
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
ماذا بعد الحج - البدير بارادايس تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 11-12-2009 09:14 AM
ماذا بعد الحج؟! - 15/12/1424 - البدير محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 3 14-12-2008 08:04 PM
ماذا بعد الحج - 17/12/1422 - البدير محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 2 30-11-2008 09:21 AM
آل الشيخ للدعاة في الحج: التيسير لا يكون بـ(نقض) الواجبات و(هدم) أركان الحج مشرفة المنتديات النسائية منتدى الحـــج والعــمـرة والـزيـارة 0 12-11-2008 12:18 AM
ماذا بعد الحج - 16/12/1412 - السديس محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 19-07-2008 09:30 AM


الساعة الآن 12:42 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع