العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع ماجد أحمد ماطر مشاركات 2 المشاهدات 1079  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-04-2019, 08:24 AM   #1
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 959
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
كتاب الجنائز

كتاب الجنائز


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد


ترتيبه حسب ما تيسر

وفق الله الله الجميع لما يحبه ويرضاه بمنه وكرمه

ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-04-2019, 11:12 AM   #2
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 959
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
باب تلقين من حضره الموت لا إله إلا الله
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لقنوا موتاكم لا إله إلا الله " . رواه مسلم
وقال ابن أبي الدنيا في المحتضرين : " حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ قَالَ: حَدَّثَنَا حَبَّانُ بْنُ هِلَالٍ قَالَ: حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ عَاصِمٍ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: « لَقِّنُوا مَوْتَاكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ » . انتهى عبد الله هو ابن مسعود رضي الله عنه
وقال عبد الرزاق الصنعاني في المصنف : " عن ابن جريج قال أخبرني منصور بن عبد الرحمن عن أمه صفية ابنة شيبة أنها سمعت عائشة تقول لا تذكروا موتاكم إلا بخير ولقنوهم شهادة أن لا إله إلا الله " . انتهى
وقال عبد الرزاق :" عن الثوري عن حصين عن إبراهيم عن علقمة قال لقنوني لا إله إلا الله عند موتي وأسرعوا بي إلى حفرتي ولا تنعوني فإني أخاف أن أكون كنعي الجاهلية فإذا خرج الرجال بجنازتي فأغلقوا الباب فإنه لا أرب لي بالنساء " . انتهى
وقال ابن أبي شيبة رحمه الله في المصنف :" حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ حُصَيْنٍ ، عَنْ إبْرَاهِيمَ ، قَالَ : أَوْصَى عَلْقَمَةُ وَالأَسْوَد أَنْ لَقِّنِّي لاَ إلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ". انتهى
وقال عبد الرزاق الصنعاني رحمه الله في المصنف :" عن ابن جريج قال قلت لعطاء أكان يؤمر بتلقنة المريض إذا حضره الموت قال إني لأحب ذلك " . انتهى
وقال ابن أبي شيبة في المصنف :" حَدَّثَنَا غُنْدَرٌ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ مُغِيرَةَ ، عَنْ إبْرَاهِيمَ ؛ فِي الرَّجُلِ إذَا مَرِضَ فَثَقُلَ ، قَالَ : كَانُوا يُحِبُّونَ أَنْ لاَ يُخْلُوهُ ويَعْتَقِبونه إذَا قَامَ نَاسٌ جَاءَ آخَرُونَ , وَيُلَقِّنُونَهُ لاَ إلَهَ إِلاَّ اللَّهُ " .
وقال أحمد بن عبد الله بن صالح بن مسلم العجلي في معرفة الثقات :" وحدثني أبي عبد الله قال لما حضر ابن المبارك جعل رجل يلقنه قل لا إله إلا الله وأكثر عليه فقال إنك لست تحسن أخاف أن تؤذي بها رجلا مسلما بعدي إذا لقنتني فقلت لا إله إلا الله ثم لم أحدث كلاما بعدها فدعني فإذا أحدثت كلاما بعدها فلقني حتى يكون آخر كلامي ". انتهى
وقال ابن أبي حاتم في مقدمة الجرح والتعديل :" باب ما ظهر لأبي زرعة من سيد عمله عند وفاته سمعت أبي يقول: مات أبو زرعة مطعونا مبطونا يعرق جبينه في النزع فقلت لمحمد بن مسلم: ما تحفظ في تلقين الموتى لا اله الا الله ؟ فقال محمد بن مسلم: يروى عن معاذ بن جبل فمن قبل أن يستتم رفع أبو زرعة رأسه وهو في النزع فقال: روى عبد الحميد بن جعفر عن صالح بن أبي عريب عن كثير بن مرة عن معاذ عن النبي صلى الله عليه وسلم: من كان آخر كلامه لا اله إلا الله دخل الجنة . فَصَارَ الْبَيْتُ ضَجَّةً بِبُكَاءِ مَنْ حَضَرَ ". انتهى
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-06-2019, 10:26 PM   #3
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 959
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
باب رفع اليدين في تكبيرات صلاة الجنازة ويذكر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كان يَرْفَع يَدَيْهِ مَعَ كُلِّ تَكْبِيرَةِ فِي الْجِنَازَةِ وَالْعِيدَيْنِ ويذكر عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه كان يرفع يديه في كل تكبيرة على الجنازة وقال غَيْلَانَ بْنِ أَنَسٍ رَأَيْتُ عُمَرَ بْنَ عَبْدِ الْعَزِيزِ يَرْفَعُ يَدَيْهِ مَعَ كُلِّ تَكْبِيرَةٍ عَلَى الْجَنَازَةِ ويذكر ذلك عن غير واحد من السلف منهم سالم بن عبد الله بن عمر ووهب بن منبه
قال ابن أبي شيبة رحمه الله في المصنف : " ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِدْرِيسَ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ، عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: «كَانَ يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِي كُلِّ تَكْبِيرَةٍ عَلَى الْجِنَازَةِ » . انتهى
ورواه الإمام البخاري في جزء رفع اليدين قال " حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِدْرِيسَ قَالَ: سَمِعْتُ عُبَيْدَ اللَّهِ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّهُ كَانَ « يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِي كُلِّ تَكْبِيرَةٍ عَلَى الْجَنَازَةِ وَإِذَا قَامَ مِنَ الرَّكْعَتَيْنِ » . انتهى
تابعه يحيى بن سعيد الأنصاري عن نافع عن ابن عمر مثله رواه ابن أبي شيبة والبخاري في جزء رفع اليدين وتابعه جرير بن حازم قال سمعت نافعا قال كان ابن عمر مثله رواه البخاري في جزء القراءة
وقد روي مرفوعا عن النبي صلى الله عليه وسلم ذكره الدارقطني في العلل وقال : " فَقَالَ: يَرْوِيهِ يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الْأَنْصَارِيُّ، وَاخْتُلِفَ عنه؛ فرواه عمر بن شبة، عن يزيد بن هارون، عن يحيى بن سعيد، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وسلم ". وخالفه جماعة، رووه عن يزيد بن هارون، موقوفا. وكذلك رواه عبد الرحمن بن اليمان، شيخ يروي عنه الأوزاعي، وأبو شهاب الحناط، وغيرهما، عن نافع، عن ابن عمر، موقوفا، وهو الصواب " . انتهى وقد سبق أن عبيد الله بن عمر وجرير بن حازم رووه عن نافع عن ابن عمر موقوفا وهو الصحيح والله أعلم .
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تلخيص الحبير : " وَقَدْ صَحَّ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ كَانَ يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِي تَكْبِيرَاتِ الْجِنَازَةِ، وَرَوَاهُ سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ " . انتهى
وقال الترمذي رحمه الله في السنن في باب ما جاء في رفع اليدين على الجنازة : " فَرَأَى أَكْثَرُ أَهْلِ العِلْمِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَغَيْرِهِمْ: أَنْ يَرْفَعَ الرَّجُلُ يَدَيْهِ فِي كُلِّ تَكْبِيرَةٍ عَلَى الجَنَازَةِ، وَهُوَ قَوْلُ ابْنِ المُبَارَكِ، وَالشَّافِعِيِّ، وَأَحْمَدَ، وَإِسْحَاقَ " . انتهى
وقال الإمام البخاري في باب سُنَّةِ الصَّلاَةِ عَلَى الجَنَازَةِ : " وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ: « لاَ يُصَلِّي إِلَّا طَاهِرًا، وَلاَ يُصَلِّي عِنْدَ طُلُوعِ الشَّمْسِ، وَلاَ غُرُوبِهَا، وَيَرْفَعُ يَدَيْهِ » . انتهى
وقال ابن أبي شيبة في المصنف : " حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ أَبِي زَائِدَةَ، قَالَ: « صَلَّيْتُ خَلْفَ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ عَلَى جِنَازَةٍ فَكَبَّرَ أَرْبَعًا يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِي كُلِّ تَكْبِيرَةٍ » . انتهى
ورواه عبد الرزاق في المصنف : " عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ، عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ « أَنَّهُ كَانَ يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِي التَّكْبِيرَاتِ كُلِّهِنَّ » . انتهى
وقال ابن أبي شيبة في المصنف : " حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ مُعَاذٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا ابْنُ عَوْنٍ، قَالَ: كَانَ مُحَمَّدٌ « يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِي الصَّلَاةِ، وَإِذَا رَكَعَ، وَإِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ، وَكَانَ يَفْعَلُ ذَلِكَ مَعَ كُلِّ تَكْبِيرَةٍ عَلَى الْجِنَازَةِ » . انتهى
وقال البخاري في جزء رفع اليدين : " حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَنْبَأَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَنْبَأَنَا مَعْمَرٌ عَنِ الزُّهْرِيِّ " أَنَّهُ كَانَ يَرْفَعُ مَعَ كُلِّ تَكْبِيرَةٍ عَلَى الْجَنَازَةِ » .انتهى
وقال عبد الرزاق الصنعاني في المصنف : " عَنْ مَعْمَرٍ، عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ: « تَرْفَعُ يَدَيْكَ فِي كُلِّ تَكْبِيرَةٍ مِنَ التَّكْبِيرَاتِ الْأَرْبَعِ» وَبِهِ نَأْخُذُ " . انتهى
وقال البخاري في جزء رفع اليدين : " حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَإِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُنْذِرِ قَالَا: حَدَّثَنَا مَعْنُ بْنُ عِيسَى حَدَّثَنَا أَبُو الْغُصْنِ قَالَ: « رَأَيْتُ نَافِعَ بْنَ جُبَيْرٍ يَرْفَعُ يَدَيْهِ مَعَ كُلِّ تَكْبِيرَةٍ عَلَى الْجَنَازَةِ » .انتهى أبو الغصن هو ثابت بن قيس المدني
وقال ابن أبي شيبة في المصنف : " حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُبَارَكٍ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ، قَالَ: « يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِي كُلِّ تَكْبِيرَةٍ، وَمَنْ خَلْفَهُ يَرْفَعُونَ أَيْدِيَهُمْ » . انتهى
ورواه عبد الرزاق في المصنف : " عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ قَالَ: « يَرْفَعُ الْإِمَامُ يَدَيْهِ كُلَّمَا كَبَّرَ عَلَى الْجَنَائِزِ، وَالنَّاسُ خَلْفَهُ » . انتهى
وقال البخاري في جزء رفع الدين : " حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ حُبَابٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْعَلَاءِ قَالَ: « رَأَيْتُ مَكْحُولًا صَلَّى عَلَى جَنَازَةٍ وَكَبَّرَ عَلَيْهَا أَرْبَعًا وَيَرْفَعُ يَدَيْهِ مَعَ كُلِّ تَكْبِيرَةٍ » .انتهى
وقال الإمام البخاري في جزء رفع اليدين : " حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ عَنِ الْأَشْعَثِ قَالَ: « كَانَ الْحَسَنُ يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِي كُلِّ تَكْبِيرَةٍ عَلَى الْجَنَازَةِ » . انتهى
وفي المدونة : " قَالَ ابْنُ وَهْبٍ وَأَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بن عمر بْنَ الْخَطَّابِ وَالْقَاسِمَ بْنَ مُحَمَّدٍ وَعُمَرَ بْنَ عَبْدِ الْعَزِيزِ وَعُرْوَةَ بْنَ الزُّبَيْرِ وَعَطَاءَ بْنَ أَبِي رَبَاحٍ وَمُوسَى بْنَ نُعَيْمٍ وَابْنَ شِهَابٍ وَرَبِيعَةَ وَيَحْيَى بْنَ سَعِيدٍ، كَانُوا إذَا كَبَّرُوا عَلَى الْجِنَازَةِ رَفَعُوا أَيْدِيَهُمْ فِي كُلِّ تَكْبِيرَةٍ. قَالَ ابْنُ وَهْبٍ وَقَالَ لِي مَالِكٌ: إنَّهُ لَيُعْجِبُنِي أَنْ يَرْفَعَ يَدَيْهِ فِي التَّكْبِيرَاتِ الْأَرْبَعِ " . انتهى
وقال الشافعي في الأم في صلاة الجنازة :" وَيَرْفَعُ الْمُصَلِّي يَدَيْهِ كُلَّمَا كَبَّرَ عَلَى الْجِنَازَةِ فِي كُلِّ تَكْبِيرَةٍ لِلْأَثَرِ وَالْقِيَاسِ عَلَى السُّنَّةِ فِي الصَّلَاةِ ... وَبَلَغَنِي عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ وَعُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ مِثْلُ ذَلِكَ، وَعَلَى ذَلِكَ أَدْرَكْت أَهْلَ الْعِلْمِ بِبَلَدِنَا " . انتهى
وفي سيرة الإمام أحمد لابنه أبي الفضل صالح بن أحمد بن محمد بن حنبل : " وَكَانَ يكبر على الْجِنَازَة أَرْبعا وَيرْفَع يَدَيْهِ مَعَ كل تَكْبِيرَة " . انتهى
وقال أبو داود السجستاني في سؤالاته للإمام أحمد : " وَرَأَيْتُ أَحْمَدَ يَرْفَعُ يَدَيْهِ مَعَ كُلِّ تَكْبِيرةٍ عَلَى الْجِنَازَةِ إِلَى حِذَاءِ أُذُنَيْهِ » . انتهى
وقال إسحاق بن منصور الكوسج عن الإمام أحمد بن حنبل : " : رأيت رضي الله عنه في جنازة قليلة الرجال يمشي أمامها فلما انتهى إلى المصلى قام قائماً حتى جيء بالجنازة فكان يرفع يده مع كل تكبيرة ويضع يمينه على شماله " . انتهى
وقال عبد الله بن الإمام أحمد في مسائله : " سَأَلت ابي عَن الصَّلَاة على الْجِنَازَة قلت لأبي يرفع يَدَيْهِ مَعَ كل تَكْبِيرَة قَالَ نعم رُوِيَ ذَلِك عَن ابْن عمر " . انتهى
وقال الطحاوي في مختصر اختلاف العلماء : " فَإِن التَّكْبِير الأولى كتكبيرة الإفتتاح كَسَائِر الصَّلَوَات فَيَنْبَغِي أَن ترفع فِيهَا وَمَا بعْدهَا فِي حكم الأولى فِي الصَّلَاة على الْجِنَازَة لِأَنَّهُ من صلب الصَّلَاة فَالْقِيَاس أَن ترفع " . انتهى
وقال ابن المنذر في الأوسط : " بِقَوْلِ ابْنِ عُمَرَ أَقُولُ اتِّبَاعًا لَهُ، وَلَأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا بَيَّنَ رَفْعَ الْيَدَيْنِ فِي كُلِّ تَكْبِيرَةٍ يُكَبِّرُهَا الْمَرْءُ وَهُوَ قَائِمٌ، وَكَانَتْ تَكْبِيرَاتٍ الْعِيدَيْنِ وَالْجَنَائِزِ فِي مَوْضِعِ الْقِيَامِ، ثَبَتَ رَفْعُ الْيَدَيْنِ فِيهَا، قِيَاسًا عَلَى رَفْعِ الْيَدَيْنِ فِي التَّكْبِيرِ فِي مَوْضِعِ الْقِيَامِ " . انتهى



ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
مجموع فتاوي ورسائل العثيمين الجنائز كتاب الكتروني رائع للحاسب Adel Mohamed منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 02-03-2017 06:56 AM
أحكام الجنائز وبدعها ( للألباني ) - كتاب الكتروني مشرفة المنتديات النسائية ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات 1 16-09-2010 03:16 AM
كتاب أحكام الجنائز للألباني رحمه الله محمد مصطفى منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 2 13-12-2008 07:15 PM
أحكام الجنائز وبدعها للألباني كتاب الكتروني رائع Adel Mohamed منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 3 13-07-2006 11:39 AM
بهجة الجوائز في موقف الإمام من الجنائز محمد مصطفى منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 22-01-2006 04:35 AM


الساعة الآن 11:42 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع