العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> الـمـنـتـدى العـــــــــــام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الـمـنـتـدى العـــــــــــام العلوم الإسلامية : عقيدة وتفسير وفقه وحديث ولغة وتاريخ..

كاتب الموضوع اللهم صل على محمد مشاركات 2 المشاهدات 2271  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-03-2007, 05:19 PM   #1
اللهم صل على محمد
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: فلسطين
المشاركات: 162
       
اللهم صل على محمد is on a distinguished road
هذا الطب النبوي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في مقالة من موقع اسلام اون لاين:

ثمة أشياء تبدو في أعيننا بسيطة متواضعة القيمة.. لكن تأملها بعين الحكمة يكشف لنا عن كنوز صحية ندوس عليها ونحن نمضي في طريقنا نحو المدنية المعاصرة.. مثقلين بالشحوم ومكتظين بالسكر وملبكين معويا ومعنويا. ومن تلك الكنوز التي أغفلها بصر الإنسان ولم تغفلها بصيرة النبوة.. كنز التلبينة!! .. وهي حساء يُعمل من ملعقتين من دقيق الشعير بنخالته ثم يضاف لهما كوب من الماء، وتطهى على نار هادئة لمدة 5 دقائق، ثم يضاف كوب لبن وملعقة عسل نحل. سميت تلبينة تشبيها لها باللبن في بياضها ورقتها. وقد ذكرت السيدة ‏عائشة رضي الله عنها أن النبي علية الصلاة والسلام أوصى بالتداوي والاستطباب بالتلبينة قائلا: "التلبينة مجمة لفؤاد المريض تذهب ببعض الحزن" صحيح البخاري.



ومن المذهل حقا أن نرصد التطابق الدقيق بين ما ورد في فضل التلبينة على لسان نبي الرحمة وطبيب الإنسانية وما أظهرته التقارير العلمية الحديثة التي توصي بالعودة إلى تناول الشعير كغذاء يومي؛ لما له من أهمية بالغة للحفاظ على الصحة والتمتع بالعافية.



تمتاز حبة الشعير بوجود مضادات الأكسدة مثل (فيتامين E وA)، وقد توصلت الدراسات الحديثة إلى أن مضادات الأكسدة يمكنها منع وإصلاح أي تلف بالخلايا يكون بادئا أو محرضا على نشوء ورم خبيث؛ إذ تلعب مضادات الأكسدة دورا في حماية الجسم من الشوارد الحرة (Free radicals) التي تدمر الأغشية الخلوية، وتدمر الحمض النووي DNA، وقد تكون المتهم الرئيسي في حدوث أنواع معينة من السرطان وأمراض القلب، بل وحتى عملية الشيخوخة نفسها. ويؤيد حوالي 9 من كل 10 أطباء دور مضادات الأكسدة في مقاومة الأمراض والحفاظ على الأغشية الخلوية وإبطاء عملية الشيخوخة وتأخير حدوث مرض الزهايمر.



وقد حبا الله الشعير بوفرة الميلاتونين الطبيعي غير الضار، والميلاتونين هرمون يفرز من الغدة الصنوبرية الموجودة في المخ خلف العينين، ومع تقدم الإنسان في العمر يقل إفراز الميلاتونين. وترجع أهمية هرمون الميلاتونين إلى قدرته على الوقاية من أمراض القلب، وخفض نسبة الكولسترول في الدم، كما يعمل على خفض ضغط الدم، وله علاقة أيضا بالشلل الرعاش عند كبار السن والوقاية منه، ويزيد الميلاتونين من مناعة الجسم، كما يعمل على تأخير ظهور أعراض الشيخوخة، كما أنه أيضا له دور مهم في تنظيم النوم والاستيقاظ. منقول .. اسأل الله أن ينفع به الجميع ... للإطلاع اكثر على فوائدها ...





نقلاً موقع الحواج http://www.khayma.com/hawaj

والدال على الخير كفاعله
اللهم صل على محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2007, 05:31 PM   #2
ابوعائش
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: مصر
المشاركات: 233
ابوعائش is on a distinguished road
ما شاء الله
معلومات نافعة باذن الله سبحانه وتعالى
جزاك الله خيرا
ابوعائش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2007, 04:05 PM   #3
مصطفى حافظ
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 33
       
مصطفى حافظ is on a distinguished road
جزاك الله خيراً وأسأل الله ان ينفعنا بك .
مصطفى حافظ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
الشيخ ابن عثيمين وقيمة الطب الاسلامي ......!!! احمدعبدالرزاق الصاعدي الـمـنـتـدى العـــــــــــام 1 23-04-2009 10:26 PM
الكرم النبوي حزب الله منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية 0 21-06-2008 11:30 AM
(فوائد الماء في الطب الحديث) (فتاة الإسلام) الـمـنـتـدى العـــــــــــام 1 02-03-2008 11:12 PM
تابع الطب النبوى ganah منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 07-12-2007 02:18 AM
مختصر الطب لابن القيم الجوزية ganah منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 07-12-2007 12:00 AM


الساعة الآن 03:14 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع