العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منتدى تلاوات وخطــب الحـرمـين > تلاوات وخطب المسجد النبوي
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

تلاوات وخطب المسجد النبوي التلاوات والخطب الخاصة بالمسجد النبوي الشريف..

كاتب الموضوع محب الإسلام مشاركات 0 المشاهدات 1820  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-2014, 11:08 AM   #1
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,513
       
محب الإسلام is on a distinguished road
المسجد النبوي 1 30 / 10 / 1434 - الاستعداد للموت - البدير

الاستعداد للموت
ألقى فضيلة الشيخ صلاح البدير - حفظه الله - خطبة الجمعة بعنوان: "الاستعداد للموت"، والتي تحدَّث فيها عن الموت وأنه قدرٌ محتوم، وأجلٌ مقسوم، ووجوب التزوُّد بالتقوى، والتوبة إلى الله من الذنوب صغائرها وكبائرها، والحذر من التأخر عن ذلك لئلا تفجأُ العبدَ منيَّتُه ولما يغتنِم الفرصةَ في الدنيا بالأعمال الصالحة.

الخطبة الأولى
الحمد لله.
الحمد لله الكريم المُفضِلِ المُسبِغ المُولِي العطاءَ المُجزِلِ
تعالى الواحدُ الصمدُ الجليلُ وحاشا أن يكون له عديلُ
هو الملكُ العزيزُ وكل شيءٍ سِواهُ فهو مُنتقصٌ ذليلُ
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له رافعُ السما، واسعُ العطا، دائمُ البقا، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابِه صلاةً تبقَى وسلامًا يَتْرَى.
أما بعد، فيا أيها المسلمون:
اتقوا الله؛ فالتقوى فوزٌ وعزٌّ ونجاة، والمعصيةُ شرٌّ وشُؤمٌ ومهواة، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران: 102].
أيها المسلمون:
الآجالُ قاضية، والآمال فانية.
ولا بُدَّ من موتٍ ولا بُدَّ من بِلَى ولا بُدَّ من بعثٍ ولا بُدَّ من حشرِ
وإنا لنبلَى ساعةً بعد ساعةٍ على قدَرٍ لله مختلِفٍ يجرِي
ونأملُ أن نبقَى طويلاً كأننا على ثقةٍ بالأمن من غِيَرِ الدهر
ولكلٍّ أجلٌ محتوم، وأمدٌ مقسوم لا محيدَ عنه، ولا مفرَّ منه، فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ [الأعراف: 34].
العيشُ منقطعٌ، والعُمر مُنتقصٌ والعبدُ مُختلَسٌ، والموتُ في الأثر
نموتُ جميعًا كلُّنا غيرَ ما شكِّ ولا أحدٌ يبقَى سِوى مالِكِ المُلكِ
كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [القصص: 88]، كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ [الرحمن: 26، 27].
كان النبيُّ ولم يخلُد لأمَّته لو خلَّد اللهُ خلقًا قبلَه خلَدَا
للموت فينا سِهامٌ غيرُ خاطِئةٍ من فاتَه اليوم سهمٌ لم يفُتْه غدًا
وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ (34) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [الأنبياء: 34، 35].
اليوم تفعلُ ما تشاءُ وتشتهِي وغدًا تموتُ وتُرفعُ الأقلامُ
«ولن تزولا قدمَا عبدٍ يوم القيامة حتى يُسأل عن خمسٍ: عن عُمره فيما أفناه، وعن شبابِه فيما أبلاه، وعن مالِه من أين اكتسبَه وفيم أنفقَه، وماذا عمِلَ فيما علِم».
فتذكَّروا الموتَ تذكُّرًا يحمِلُكم على أداء الفرائض وفعل الطاعات، وترك المعاصِي والمناهِي والمُحرَّمات والمُنكرات، وأقلِعوا عن الذنوب والأوزار، وحاذِروا السقوطَ في ورطة الإصرار.
ويفسُقُ المُذنبُ بالكبيرة كذا إذا أصرَّ بالصغيرة
لا يخرُجُ المرءُ من الإيمانِ بمُوبِقات الذنبِ والعِصيانِ
وواجبٌ عليه أن يتوبَا من كل ما جرَّ عليه ثُوبَا
وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور: 31]، «إن الله يبسُطُ يدَه بالليل ليتوبَ مُسيءُ النهار، ويبسُطُ يدَه بالنهار ليتوبَ مُسيءُ الليل، حتى تطلُع الشمسُ من مغربها»، والتائبُ من الذنب كمن لا ذنبَ له.
أستغفرُ الله من ذنبِي ومن سرَفِي إني وإن كنتُ مستورًا لخطَّاءُ
لم تقتحِم بي دواعِي النفس معصيةً إلا وبيني وبين النور ظَلماءُ
ولقد عجبتُ لغفلَتي ولغِرَّتي والموتُ يدعُوني غدًا فأُجيبُ
ولقد عجِبتُ لطول أمنِ منِيَّتي ولها إليَّ توثُّبٌ ودبيبُ

عصيتُ اللهَ أيامي وليلِي وفي العِصيان قد أسبلتُ ذَيلي
فويْلِي إن حُرِمتُ جِنانَ عدنٍ وويلِي إن دخلتُ النارَ ويْلِي
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر: 53].
اللهم باعِد بيننا وبين معاصِيك، وأرشِدنا إلى السعيِ فيما يُرضِيك، وأجِرنا يا مولانا من خزيِك وعذابِك، وهَبْ لنا ما وهبتَه لأوليائِك وأحبابِك، وخفِّف عنا يا مولانا ثُقلَ الخطايا والأوزار، وارزُقنا عيشةَ الأطهار الأبرار، واغفِر لنا برحمتك يا كريمُ يا رحيم يا غفَّار.

الخطبة الثانية
الحمد لله آوَى من إلى لُطفه أوَى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له داوَى بإنعامه من يئِسَ من أسقامِه الدوا، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاةً وسلامًا دائمَين مُمتدَّين إلى يوم الدين.
أما بعد، فيا أيها المسلمون:
اتقوا الله حقَّ تُقاته، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ [التوبة: 119].
أيها المسلمون:
إنكم في دارٍ قليلٍ بقاؤُها، وشيكٍ فناؤُها، سريعٍ انقضاؤُها، فحاذِروا ضياعَ العُمر بين العجز والكسَل، وتصرُّم الساعات بين الرَّكضة والغفلة واللهو والإعراض.
يا غافلاً يتمادَى، غدًا عليه يُنادَى:
إلى كم ذا التراخِي والتمادِي وحادِي الموتِ بالأرواح حادِي
فلو كُنَّا جمادًا لاتَّعظنا ولكِنَّا أشدُّ من الجمادِ

ولا خيرَ في الدنيا لمن لم يكن له من الله في دار المُقامِ نصيبُ
فإن تُعجِبِ الدنيا رجالاً فإنها متاعٌ قليلٌ والزوالُ قريبُ
وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ [آل عمران: 185]، فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ [التوبة: 38]، قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا [النساء: 77]، وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [العنكبوت: 64].
عباد الله:
إن ثمرةَ الاستماع الاتِّباع، فكونوا من الذين يستمِعون القولَ فيتَّبِعون أحسنَه.
وصلُّوا وسلِّموا على أحمدَ الهادي شفيعِ الورَى طُرًّا؛ فمن صلَّى عليه صلاةً واحدةً صلَّى الله عليه بها عشرًا.
اللهم صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك محمدٍ، وارضَ اللهم عن خلفائِه الأربعة، أصحاب السنة المُتَّبعة، وعن سائر الآل والصحبِ الكرام، وعنا معهم بمنِّك وكرمِك يا عزيزُ يا غفَّار.
اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، وأذِلَّ الشرك والمُشركين، ودمِّر أعداء الدين، واجعل بلاد المسلمين آمنةً مُطمئنَّةً يا رب العالمين.
اللهم ادفع عن بلاد المسلمين الشُّرور والفتن والحُروب يا أرحم الراحمين، اللهم عجِّل بالفرَج والنصر والتمكين لإخواننا المُستضعَفين في الشام، اللهم انصُرهم على أعداء المِلَّة والسنَّة، ودُعاة الخُرافة والشرك والتنديد يا رب العالمين.
اللهم أدِم على بلاد الحرمين الشريفين أمنَها ورخاءَها وعزَّها واستقرارَها.
اللهم وفِّق إمامَنا ووليَّ أمرنا خادمَ الحرمين الشريفين لما تحبُّ وترضى، وخُذ بناصِيته للبرِّ والتقوى، اللهم وفِّقه ووليَّ عهده لما فيه عزُّ الإسلام وصلاح المسلمين يا رب العالمين.
اللهم انصُر إخواننا في فلسطين على اليهود الغاصِبين يا رب العالمين.
اللهم اشفِ مرضانا، وعافِ مُبتلانا، وفُكَّ أسرانا، وارحم موتانا، وانصُرنا على من عادانا، اللهم لا تُشمِت بنا أحدًا، ولا تجعل لكافرٍ علينا يدًا.
اللهم اجعل دعاءَنا مسموعًا، ونداءَنا مرفوعًا.
وآخرُ دعوانا أن الحمدُ لله رب العالمين.
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
1434, البدير, خطب المسجد النبوي


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
26 / 8 / 1434 - رمضان والتيسير في العبادة - البدير محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 07-03-2014 02:00 AM
21 / 7 / 1434 - خطورة رد القرآن والسنة - البدير محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 07-03-2014 01:54 AM
5 / 4 / 1434 - الجنة ونعيمها - البدير محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 07-03-2014 01:36 AM
6 / 3 / 1434 - أنين سوريا - البدير محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 07-03-2014 01:30 AM
22 / 2 / 1434 - النصيحة وفضل قبولها - البدير محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 07-03-2014 01:26 AM


الساعة الآن 06:56 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع