العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منتدى تلاوات وخطــب الحـرمـين > تلاوات وخطب المسجد النبوي
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

تلاوات وخطب المسجد النبوي التلاوات والخطب الخاصة بالمسجد النبوي الشريف..

كاتب الموضوع محب الإسلام مشاركات 0 المشاهدات 2038  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-2014, 01:30 AM   #1
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,524
       
محب الإسلام is on a distinguished road
المسجد النبوي 1 6 / 3 / 1434 - أنين سوريا - البدير

أنين سوريا..
ألقى فضيلة الشيخ صلاح البدير - حفظه الله - خطبة الجمعة بعنوان: "أنين سوريا"، والتي تحدَّث فيها عن أحوال إخواننا المُشرَّدين والنازِحين من سُوريا إلى بلادٍ مُتفرِّقة، وذكرَ طرفًا مما يُعانُونَ منه من بردٍ وجوعٍ ومرضٍ وغير ذلك، وحضَّ المُسلمين القادِرين على إعانتهم والبذلِ لهم ابتغاءَ وجه الله تعالى.

الخطبة الأولى
الحمد لله، الحمد لله ناصرِ المظلومين، وقامِع الظلَمة المُعتدين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له القائلُ: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ [القصص: 5]، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبدُه ورسولُه الصادقُ الأمين، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاةً تبقَى وسلامًا يَتْرَى إلى يوم الدين.
أما بعد، فيا أيها المسلمون:
اتقوا الله؛ فإن تقواه أقوى ظَهير، وأوفَى نصير، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران: 102].
أيها المسلمون:
المُشرَّدون في الأرض صُورٌ من المأساة، وفصولٌ من المُعاناة، مُشرَّدون ومُهجَّرون، ولاجِئون ونازِحون، فرُّوا من وَيلات الحُروب والصِّراعات، والعُنفِ والمُواجَهات، هجَروا دُورَهم ودِيارَهم، هربًا من القصفِ والقتل والدمار، والمجازِرِ المُفجِعة، والجرائمِ المُروِّعة التي يرتكِبُها الخونةُ الفجَرة في شام العزَّة والكرامة والإباء، وفي غيرها من بلاد المُسلمين.
حتى أضحَوا يعيشون في العراءِ، لا مساكنَ تُؤوِيهم ولا دُورَ تَقِيهم، سوى خيامٍ تُمزِّقُها الرِّيح، وتقتلِعُها العواصِف، وتجرِفُها السيول، يُقاسُون شدَّة الجوع، وقسوةَ الشتاء، وخطرَ المرض والفناء، في زمنٍ قاتمٍ بالقسوة والعُنف والرُّعب والدماءِ ورائحةِ الموت.
نسألُ الله أن يُفرِّجَ كربَهم، نسألُ الله أن يُفرِّجَ كربَهم، نسألُ الله أن يُفرِّجَ كربَهم، وأن يُهلِكَ عدوَّهم.
أيها المسلمون:
والنُّصرةُ لازِمةٌ مع القدرة، فكونوا أهلَ العون والغوث والمُواساة، كونوا أهلَ البَذلِ والعَطاءِ، ولا تكونوا من أهل التخاذُلِ والتقاعُس والإبطاءِ، كونوا من أهل الشَّفَقَة والصَّدَقة والإحسان، ولا تكونوا ممن كرِهَ السَّخَاءَ واستثقَلَ النداءَ وأخلَفَ الرَّجاءَ.
أمِدُّوهم وأعينُوهم وأغيثُوهم وأغنُوهم، ولا تُسلِموهم ولا تخذُلُوهم؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «من نفَّسَ عن مُسلمٍ كُربةً من كُرَب الدنيا نفَّسَ الله عنه كُربةً من كُرَب يوم القيامة، ومن يسَّرَ على مُعسِرٍ يسَّرَ الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن سترَ على مُسلمٍ ستَرَه الله في الدنيا والآخرة، واللهُ في عون العبدِ ما كان العبدُ في عون أخيهِ»؛ أخرجه أبو داود.
وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «من كان في حاجةِ أخيه كان الله في حاجته»؛ متفق عليه.
فطُوبَى لمن أعانَ نازِحًا أو لاجِئًا أو مُشرَّدًا بسكنٍ، أو كِساءٍ، أو غِطاءٍ، أو غِذاءٍ، أو دواءٍ، أو ماءٍ يبتغي بذلك وجهَ الله تعالى، لا يرجُو عرَضًا زائلاً، ولا غرَضًا دُنيويًّا حائِلاً.
ولا أقسى قلبًا ولا أكثرَ شُحًّا ممن يشبَعُ وجارُه جائِع، وممن يبِيتُ وأخوهُ مُشرَّدٌ ضائِعٌ؛ فعن ابن عباس - رضي الله عنها - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ليس المُؤمنُ الذي يشبَعُ وجارُه جائعٌ إلى جنبه»؛ أخرجه الحاكمُ، وصحَّحه الذهبي.
فيا مَن أنفقتُم الأموالَ الكثيرة في اللَّهو والبَذَخ والسَّرَف، والفُجور والطَّرَب! اتَّقُوا اللهَ - عز وجل -، واحذَروا حُلولَ سخَطه، وتحوُّلَ عافيته، وتذكَّرُوا أن إخوانَكم يُعانُون الحِصار، ويلُفُّهم الدمار، تستغيثُ منهم الحرائرُ ويصرُخُ منهم الصِّغار.
فهُبُّوا لنُصرتهم، وابذُلُوا المالَ لمُواساتهم، حتى تزولَ مِحنتُهم، وتنكشِفَ شِدَّتُهم.
عن أنسٍ - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «الصدقةُ تُطفِئُ غضبَ الرَّبِّ»؛ أخرجه الترمذي.
أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنبٍ وخطيئةٍ؛ فاستغفروه، فقد فازَ المُستغفِرون، وربِحَ التائِبون.

الخطبة الثانية
الحمد لله على إحسانه، والشكرُ له على توفيقه وامتِنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشأنه، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبدُه ورسولُه الداعي إلى رِضوانه، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وإخوانه، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ [التوبة: 119].
أيها المسلمون:
انكشَفَ الغِطاءُ وسقطَ القِناع، تحالَفَت الأفاعي، وتمالأت الأعادي، ولا يُرجَى من الحيَّةِ الرَّقطاء سِلمٌ ولا حلٌّ، وخبيثُ المذهَب نتِنُ المشرَب، لا أمانَ له ولا عهد، وأما القاتلُ السفَّاحُ فسينالُ عاقِبةَ ظُلمِه وجزاءَ صُنعِه، وما ربك بغافلٍ عما يعملُ الظالمون.
ولا رحِمَ الله منه شعرةً، ولا أسكنَ منه عِرقًا، وعجَّلَ الله حتْفَه، ومنحَ المُجاهِدين كتِفَه، ومزَّقَ مُلكَه وحِزبَه وجُندَه، ونصرُ الله قريب، وآمالُ أهل الشرك تخيب.
وصلُّوا وسلِّموا على خيرِ الورَى؛ فمن صلَّى عليه صلاةً واحدةً صلَّى الله عليه بها عشرًا.
اللهم صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك محمدٍ، وارضَ اللهم عن خلفائه الأربعة، أصحاب السنَّة المُتَّبعة: أبي بكر، وعُمر، وعثمان، وعليٍّ، وعن سائر الصحابة أجمعين، وتابعيهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وعنَّا معهم بمنِّك وكرمِك وجُودِك وإحسانِك يا رب العالمين.
اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، وأذِلَّ الشركَ والمُشرِكين، وانصُر المُجاهِدين في الشام يا رب العالمين، اللهم انصُر المُجاهِدين في الشام يا رب العالمين، اللهم تقبَّل قتلاهم في الشُّهداء، واشفِ جَرحاهم يا سميعَ الدُّعاء، اللهم وكُن للمُستضعَفين والمنكوبين والمُشرَّدين يا رب العالمين.
اللهم عليك بالقتلَة المُجرمين، اللهم اهزِمهم وزلزِلهم وزعزِعهم يا رب العالمين، اللهم اقتُلهم بسِلاحهم، وأحرِقهم بنارهم، ومكِّن المُجاهِدين من رِقابِهم يا قوي يا عزيزُ يا رب العالمين.
اللهم كُن لإخواننا المُشرَّدين في بُورما، اللهم كُن لإخواننا المُشرَّدين في بُورما، اللهم ارحَم ضعفَهم، اللهم ارحَم ضعفَهم، اللهم كُن لهم ناصِرًا يوم قلَّ الناصِر يا رب العالمين.
اللهم أدِم على بلاد الحرمين الشريفين أمنَها ورخاءَها وعِزَّها واستِقرارَها يا رب العالمين.
اللهم وفِّق إمامَنا ووليَّ أمرنا خادمَ الحرمين الشريفين لما تحبُّ وترضى، وخُذ بناصِيته للبرِّ والتقوى، وألبِسه ثوبَ الصحة والعافِية يا رب العالمين، اللهم احفَظه ووليَّ عهده، وأعِزَّ به دينَك يا رب العالمين.
اللهم مُنَّ على جميع أوطان المُسلمين بالأمن والاستقرار والرخاء يا رب العالمين.
اللهم اشفِ مرضانا، وعافِ مُبتلانا، وارحم موتانا، وفُكَّ أسرانا، وانصُرنا على من عادانا يا رب العالمين.
عباد الله:
إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [النحل: 90].
فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم، واشكروه على نعمه يزِدكم، ولذِكرُ الله أكبر، والله يعلمُ ما تصنعون.
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
1434, البدير, خطب المسجد النبوي


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
22 / 2 / 1434 - النصيحة وفضل قبولها - البدير محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 07-03-2014 01:26 AM
من أجل نصرة أهلى فى سوريا أسامةآل عكاشة الـمـنـتـدى العـــــــــــام 1 11-03-2012 11:48 PM
أنين المذنبين أحب إلى من صياح العابدين‏ الشفاء المنتدي النســـــائي الـعـام 0 14-01-2010 05:25 AM
مخطوطات قرآنية في لندن محب الإسلام منتدى المخطــوطات والكتب النادرة 1 04-11-2008 02:31 PM
المصحف الأسير بين غزة هاشم وجنرالات لندن حسن الردادي منتدى المخطــوطات والكتب النادرة 1 09-07-2008 09:31 AM


الساعة الآن 12:56 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع