العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منتدى المخطــوطات والكتب النادرة
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى المخطــوطات والكتب النادرة كل ما يتعلق بالمخطوطات الأصلية والمصورة والكتب النادرة ..

كاتب الموضوع محب الإسلام مشاركات 3 المشاهدات 10351  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-05-2014, 08:22 PM   #1
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,471
       
محب الإسلام is on a distinguished road
كتب الخزانة الحسنية (الخزانة الملكية) بالرباط

تعتبر الخزانة الحسنية أو «الخزانة الملكية»، كما هي معروفة لدى جميع الباحثين، من أهم الخزانات بالمغرب على الاطلاق ومن أغنى المكتبات الخاصة في الغرب الاسلامي، حيث تتوفر على ذخيرة هامة من المخطوطات النفيسة والنادرة التي تقدر بما يفوق 14 ألف مخطوط أو مجلد أي ما يناهز 30 ألف عنوان و40 ألف مطبوع في مختلف المعارف والعلوم وبمختلف اللغات، هذا إضافة الى 150 ألف وثيقة موجودة الآن بمديرية الوثائق الملكية التي يشرف عليها عبد الوهاب بنمنصور مؤرخ المملكة المغربية. ويلجأ الى هذه الخزانة العديد من الباحثين المختصين من المغرب ومن مختلف البلدان العربية والأوروبية للاستفادة بالأساس من مخطوطاتها المهمة والنادرة.
وتشغل هذه الخزانة، التي تقع في المشور السعيد بالقصر الملكي بالرباط، مساحة مهمة، حيث تتوزع الى ثلاثة أقسام: قسم خاص بالمطالعة، وقسم خاص بالوثائق وقسم آخر خاص بالمخطوطات والكتب يوجدان داخل القصر الملكي تحت حراسة مشددة. وقد توالى على الاشراف على هذه الخزانة الهامة كل من الأساتذة محمد داوود، عبد الرحمان الفاسي ومحمد العربي الخطابي الذين عينهم الملك المغربي الراحل الحسن الثاني بظهير شريف.

ومنذ عام 1994 وعلى اثر الضجة التي أثيرت حول سرقة بعض المخطوطات النادرة بالخزانة الملكية، تم تعيين الباحث أحمد شوقي بنبين كمحافظ للخزانة الحسنية التي ما زال يشرف عليها الى الآن.
وعن هذه الخزانة الحسنية يقول محافظها الباحث المغربي أحمد شوقي بنبين انها أول خزانة بالمفهوم العلمي ويعود تاريخها «الى القرن الثالث الهجري». فالخزانة الملكية قد انتقلت مع جميع الملوك من الأدارسة والمرابطين والموحدين والمرينيين والوطاسيين والسعديين الى الشرفاء العلويين، وهي من أغنى وأحسن الخزانات في المغرب لأن أصحابها ملوك كانوا يهتمون بالكتب والمخطوطات ويطالبون بجلبها من مختلف الأصقاع.
وقد استفاد من هذه الخزانة العديد من الباحثين على مر التاريخ فأحمد بن علي بابا التنبكتي مثلا يقول انه استفاد من الخزانة الملكية بمراكش.
والخزانة الملكية كانت دائما ترافق الملك وتنتقل من عاصمة الى أخرى من فاس الى مراكش ثم الرباط التي لم تنتقل اليها الخزانة إلا عام 1962 بأمر من الملك الراحل الحسن الثاني، على الرغم من كون الرباط كانت عاصمة للدولة العلوية منذ بداية القرن العشرين. ومنذ ذلك العهد والخزانة الملكية مفتوحة على طول السنة في وجه الباحثين بدون استثناء وخصوصا الباحثين الكبار والأدباء».

ومن بين المخطوطات النادرة التي تتميز بها الخزانة الحسنية، التي حازت على سمعة دولية في المخطوط، مصحف من أندر المصاحف في العالم وهو مصحف على الخط الكوفي كتب على رق الغزال نسخ في القرن الأول الهجري أو بداية القرن الثاني الهجري. إضافة الى مخطوطات تعود الى القرن الخامس والسادس الهجريين وبعض الكتب الفريدة في العالم مثل كتاب «المقتبس» للمؤرخ ابن حيان الأندلسي الذي يقع في ست مجلدات ويعود الى القرن الخامس الهجري، والذي تتوفر منه الخزانة الحسنية على المجلد الخامس فقط والمكتوب على ورق الشاطبي نسبة الى الشاطبة بالأندلس أول مدينة بأوروبا عرفت صنع الورق (أو الكاغط). فالمجلد الأول منه غير موجود، والثاني وجد قسم واحد منه عند المستشرق ليفي بروفانسال، اهتم به ونشره الباحث المصري محمود علي مكي، أما المجلد الثالث ففيه قسمان: القسم الأول محفوظ في خزانة جامع القرويين، والقسم الثاني محفوظ بمكتبة جامعة بودلي بأكسفورد بانجلترا، والجزء الرابع مفقود، والجزء السادس لا يوجد منه إلا القسم الأول بمكتبة المعهد التاريخي بمدريد.

كما تتوفر في الخزانة الكثير من النوادر والكنوز التي تفتخر بها الخزانة الحسنية منها خزانة المستشرق الفرنسي هنري دو كاستر الذي وضع أول كتاب عن تاريخ المغرب مبنيا على الوثائق وسماه «المصادر الدفينة لتاريخ المغرب»، والذي أوصى بخزانته للمكتب المغربي بباريس عن وفاته، وهي خزانة هامة تتوفر على كتب نادرة بجميع اللغات وتقع في حوالي 2000 مجلد.
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]

آخر تعديل بواسطة محب الإسلام ، 18-05-2014 الساعة 09:04 PM.
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-05-2014, 08:26 PM   #2
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,471
       
محب الإسلام is on a distinguished road
الخزانة الملكية في عهد الدولة العلوية

بعد النكبات التي حاقت بالكتب أيام السعديين، عملت الدولة العلوية – بعد استقرارها – على بعث هذا الاهتمام من جديد، وتأسست الخزانة السلطانية العلوية، فتجمع بها بقايا المكتبات السعدية وخزائن الإمارة المنقرضة، وتم هذا أيام السلطان الرشيد ابن الشريف، الذي جعل مقر الكتب في القصر الملكي بفاس الجديد، ولتوسيع الخزانة الجديدة وضع نفس السلطان النواة الأولى لديوان الوراقة العلوية، برسم انتساخ الكتب للخزانة الملكية (1).

وستنمو معطيات ديوان الوراقة من بعد، وتمد مكتبات الملوك والأمراء الآتين: بمجموعات كبرى من المخطوطات والنفائس، بعدما أضيفا لها مقتنيات أخرى بالشراء والهدايا، وبهذا كله تكاملت شخصية خزائن العلويين، بعد أن ساهم في تأسيسها الملوك والأمراء على السواء.
وحتى عهد السلطان أبي الربيع: كانت الخزانة العلوية تتركز في مدينة واحدة: بفاس: أيام الرشيد وأبي الربيع، وفي مكناس: أيام المولى إسماعيل وأبنائه الملوك من بعده، ثم في مراكش: على عهد السلطان محمد الثالث.
وابتداء من عصر المولى عبد الرحمن تتعدد الخزائن الملكية، وتتوزع بين ثلاث مدن كبرى: هي فاس ومكناس ومراكش، تجاوبا مع التنقلات بين ربوع المملكة التي صارت تطغى على أعمال السلاطين العلويين، خلال القرن التاسع عشر.
ومع مر الزمن إلى بدايات القرن العشرين: يبلغ عدد هذه المؤسسات زهاء عشرين مكتبة سلطانية وأميرية.
أولاها: خزانة الرشيد بن الشريف بالقصر الملكي من فاس الجديد، وهي التي ألمع لها مدخل هذا العهد كأول مكتبة ملكية في هذا العصر.

دار الكتب العلمية بمكناس
أما السلطان مولاي إسماعيل فقد أسس دار الكتب بمكناس، وجعل مقرها قبلة جامع الأنوار الذي كان يوجد عند مدخل القصبة الإسماعيلية، وكانت هذه الخزانة عبارة عن دار تعرف بدويرية الكتب، وتشتمل على قاعتين فسيحتين، تفصل بينهما ساحة متسعة يغطيها سقف تتوسطه حلقة محمولة على أربع اسطوانات رخامية (2).
وعن محتويات هذه المكتبة يقول اليفرني(3). في صدد حديثه عن مؤسسها: "وأما آلات العلم وجمع الكتب ونفائس الذخائر: فله – نصره الله – في ذلك المهمة البالغة، والرغبة السابغة وقد جمع من الدفاتر ما يحير العاقل".
وقال – عن نفس المكتبة – مؤلف "زهر البستان(4) ": "وبها من الكتب العلمية ألوف عديدة، فيها من كل فن ما تحصل به رغبة القاصدين من العلماء الأعلام: من جميع هذه الايالة الشريفة".
وقد أفاد "زهر البستان" – أيضا – أن هذه المكتبة كانت مفتوحة في وجه الأعلام من سائر المغرب، وهذا ما يؤكده – مرة أخرى – مؤلف درة السلوك (5).
وبعد وفاة مؤسس المكتبة الإسماعيلية استمرت في مقرها بمكناس، خلال أيام الملوك من أبناء المولى إسماعيل.
ومن الثابت أن السلطان مولاي عبد الله حبس كتبا منها بعض الخزائن الوقفية العامة بالمغرب (6)، كما أهدى منها مصاحف شريفة للمسجد النبوي بالمدينة المنورة (7).
وفي دولة ابنه محمد الثالث: كانت محتويات المكتبة الملكية تقدر بما يزيد على اثني عشر مجلد، وقد قرر لها مصيرا مشرفا، وأوقفها على مساجد المغرب (8).
وسوى المكتبة الإسماعيلية: فإن أبناء المولى إسماعيل الذين بسجلماسة اهتموا – من جهتهم – بالكتب، فكان لكل واحد منهم خزانة كبيرة (9).
ودرعة هي - الأخرى – كان يتولى عمالتها أحد أبناء أبي الفداء، وهو الأمير العالم المولى الشريف حيث كان يقيم بقصبة أغلان، وكان – حسب الدرر المرصعة (10)- مغرما باقتناء الكتب، لاسيما التاريخ والأدب، فإنه جمع منها شيئا كثيرا: بالابتياع والاستنساخ، وتوفي عام 1139هـ.

دعم واسع لهذه المكتبات على مستوى المادة العلمية
وسيأتي بعد أبناء أبي الفداء: دور السلطان محمد الثالث، وقد أعاد تأسيس الخزانة العلوية من جديد، وجعل مقرها بمدينة مراكش، حيث جمع فيها كتبا نفيسة وكثيرة رتبها أحسن ترتيب (11)، واستجلب من الشرق مصنفات حديثية مهمة(12).
وفي عصره كان ابنه الأمير علي يمتلك مجموعة من كتب العربية والأدب، وتوفي – في حياة والده – عام 1198هـ (13). وحسب الزياني(14) فإن مكتبة السلطان مولاي سليمان بفاس: كانت تطغى عليها المادة التاريخية، وهو يقول عنه في هذا الصدد: "واجتمع عنده – في خزانته – من كتب التاريخ ما لم يجتمع لأحد، لولوعه به".
وبعد المولى سليمان: يصل هذا العرض إلى السلطان أبي زيد ابن هشام، ويعتبر عهده بداية لتعدد مقر الخزانة الملكية، فصار بكل من مدن فاس ومكناس ومراكش: خزائن سلطانية عامرة، ثم سار الحال على هذا من بعد (15).
ومن الجدير بالملاحظة أن اهتمامات الذين جاءوا بعد السلطان أبي زيد: انعكست على محتويات المكتبات الملكيات الثلاث، ففي أيام السلطان محمد الرابع: كان من بين ما أضيف لهذه الخزائن مجموعات من كتب الرياضيات والفلك والمترجمات المغربية من الفرنسية إلى العربية، تجاوبا نع اتجاه السلطان محمد بن عبد الرحمن، وقد كان يهتم بهذه المواد في الدرجة الأولى (16).
ثم كان من بين ما أضيف لنفس الخزائن أيام السلطان الأول: مصنفات في الطب والكيميا والتنجيم والأوقاف، حيث كان نقس العاهل كلفا بهذه العلوم، وبعث في انتساخها بعض الوراقين المغاربة إلى اسبانية والاستانة، كما استنسخ بعضها من القاهرة(17).
وبعد السلطان الحسن الأول:فإن ابنيه أبا فارس وعبد الحفيظ، انتخب كل منهما مكتبة شخصية انتقل مقرها – من بعد – إلى مدينة طنجة.
وقد كان المولى عبد الحفيظ مغرما بجمع الكتب إلى حد بعيد، وجمع منها في المكتبة الملكية بفاس ذخائر عظيمة وكثيرة، استحضرها من سائر جهات المغرب وبالخصوص من المكتبتين الملكيتين بمكناس ومراكش.
وهكذا عاشت الخزائن الملكية الثلاث خلال القرن التاسع عشر وأوائل الذي بعده، إلى أن صار ما تبقى منها للخزانة الحسنية الحالية، حيث سنتحدث عنها وشيكا.
وقد عاصر المكتبات السلطانية الثلاث – في نفس الفترة – خمس خزائن أميرية أربعة منها لأربعة من أبناء السلطان المولى عبد الرحمن.
ففي مكناس: مكتبة المولى العباس(18).
وفي مراكش: مكتبة المولى علي(19).
وفي سجلماسة: مكتبتان للأميرين المولى سليمان والمولى الحسين (20).
كما كان في المدينة الأخيرة مكتبة الأمير الرشيد بن السلطان محمد الرابع (21).

الخزانة الملكية
حتى إذا جاء عصر المغفور لهما جلالة السلطان محمد الخامس، ومن قبله عهد والده السلطان المولى يوسف: تأسست "الخزانة الملكية'" بالرباط، فأخذت تنمو بما يدخل لها من المخطوطات والمطبوعات والوثائق.
غير أن عصرها الذهبي هو عهد العاهل العالم: جلالة الملك الحسن الثاني، ولأول عصره أضيفت لها مجموعة ضخمة من مخطوطات الخزانة الملكية بفاس، وبعد ذلك دخل لها – تباعا – أعداد مهمة من المخطوطات، بينها مشتريات بعض الخزائن المغربية بكاملها، وبين هذه وتلك نواذر وذخائر تنفرد بها هذه المؤسسة على نظيراتها بالمشرق والمغرب والغرب.
من عام 1382هـ - 1962م: بدأ العمل في تنظيمها بمساهمة جماعة من الاختصاصيين، على رأسهم الأساتذة: محمد الفاسي، وعبد الوهاب ابن منصور، والمرحوم عبد الله الرجراجي، وفي الجماعة المنظمة إلى جانب كاتب هذه الافتتاحية: الأساتذة: المرحوم محمد عابد الفاسي، ومحمد إبراهيم الكتاني، والصديق بن العربي، إلى ثلة من المساعدين من موظفي الخزانة العامة، بينما كان الأستاذ الحسن البونعماني على رأس إدارة الخزانة الملكية.
وكانت المرحلة الأولى من العمل: تمييز المخطوطات من المطبوعات، وتنسيق أجزاء المخطوطات فيما بينها، وتنظيم وضعها بالرفوف.
وبعد هذا وقع الشروع في تسجيل المخطوطات على الجذاذات المنوعة، وفي الدفتر العام، غير أن كثرة الأيدي المشتغلة – آنذاك – سبب نوعا من الارتباك يتطلب خطة سريعة ومركزة، لاستيعاب تسجيل جميع المخطوطات.
ولهذه الغاية عقد اجتماع بالخزانة العامة برئاسة مديرها الأستاذ المرحوم عبد الله الرجراجي، فتقرر فيه الاكتفاء بثلاثة موظفين يستمرون في هذا العمل، كان أحدهم كاتب السطور ليضطلع – في فترة الصباح – يتسجيل المخطوطات في الدفتر العام بدءا من الرقم: 3321.
وما في الدفتر يدونه الشريف السيد قاسم الإدريسي في ثلاث جذاذات: للفنون. وعلى اسم المؤلف. وفي عنوان المخطوط، ثم يرتب ذلك في الصناديق المعدة للفهارس. بينما يقوم السيد التهامي يحيى بتسجيل الأرقام على الكتب، وتنسيق وضعها بالرفوف.
وقد سرت في التسجيل بالدفتر العام: على ذكر عنوان الكتاب كاملا، واسم مؤلفه كاملا، والبحث عن ذلك إن كان غير موجود بالمخطوط، مع بيان عدد الأجزاء ونوع الفن، وما يتبع ذلك من الملاحظات. وهكذا تابعت العمل بالخزانة الملكية في الفترة الصباحية، وفي فترة المساء أتابع عملي في قسم المخطوطات بالخزانة العامة. ثم انقطعت – مؤقتا – عن الانشغال بالخزانتين – معا – إلا قليلا: بعد استدعائي – عام 1388هـ - 1969م – إلى وزارة الثقافة والتعليم الأصيلي، للإشراف على مصلحة المخطوطات وجائزة الحسن الثاني، إلى أن عدت الخزانة الملكية عام 1395هـ - 1975م، فتابعت تسجيل المخطوطات حتى رقم 11088.
وهنا بدأت مرحلة وضع الفهارس المتكاملة لمخطوطات الخزانة الملكية، وسار العمل في اتجاهين:
اتجاه فهرسة مادة معينة: وذلك ما كلف به الأستاذ محمد عبد الله عنان، فوضع فهرس كتب التاريخ والرحلات، وهو منشور. كما أن مدير الخزانة الملكية الأستاذ محمد العربي الخطابي: أعد فهرسا يستوعب كتب الطب والصيدلة وهو منشور.
وفي نطاق الاتجاه الثاني: كلفت باختيار مجموعة من المخطوطات مرتبة على الفنون، ونشر ذلك في جزء تتصدره مقدمة من عمل الأستاذ عبد الرحمن الفاسي مدير الخزانة الملكية آنذاك، وانتدبت – مرة ثانية – لوضع فهرس يتابع أرقام المخطوطات انطلاقا من أول رقم، ويسير على ترتيب الفنون، وهو الذي يقدم الجزء الأول منه بهذه الافتتاحية: "وبالإضافة إلى ترتيب هذا الفهرس على الفنون، سرت في عرض مخطوطات كل علم حسب الترتيب الهجائي المغربي. وأخذت بعين الاعتبار أن الهدف من فهرسة المخطوطات هو التعريف بها في وصف كاشف يستوعب المعلومات اللازمة، أما دراستها بطريقة موسوعية فأمر له مجال آخر. فلهذا لم أتوسع في دراسة الموضوعات والأبواب والفصول لكل مخطوط إلا عندما تدعو الحاجة لذلك، والله – سبحانه – وراء القصد".

---------
الهوامش:
(1) في خاتمة "نشر المثاني" المخطوط خ. ع. ك 2253: أشار مؤلفه إلى اسم المؤذن السجلماسي وراق السلطان العلوي الرشيد بن الشريف.
(2) "زهرة البستان " لمحمد العياشي، مخطوط ضمن مجموع خ. ع. د 2152.
(3) "روضة التعريف": المطبعة الملكية، ص. 68 – 69.
(4) المخطوط الآنف الذكر.
(5) المخطوط السابق الذكر، ص. 221.
(6) بشير هذا ما تبقى من الكتب التي أوقفها هذا السلطان على بعض الخزائن الوقفية.
(7) "البستان الظريف " للزياني، مخطوط ح. م. 242، مع "الاستقصا" للناصري، دار الكتاب بالبيضاء 7/159.
(8) المصدران الأخيران.
(9) محمد المنوني، "دور الكتب في ماضي المغرب" مخطوط خاص.
(10) مخطوطة خ. ع. ك 265، ص. 167 – 169.
(11) "دائرة المعارف" الوجدية: 8/706 – 707.
(12) "البستان الظريف" للزياني، مع الاستقصا" 8/66.
(13) المصدران الأخيران.
(14) " الروضة السليمانية " للزياني، مخطوطة خ. ع. د 1275.
(15) تحتفظ الخزانة الحسنية ببعض اللوائح لهذه الخزائن بالمدن الثلاث كالآتي: فعن عصر السلطان المولى عبد الرحمن:
- قائمة خزانة مراكش: رقم 4263.
- قائمة خزانة مكناس: رقم 6586.
وعن عصر السلطان محمد الرابع:
- قائمة خزانة فاس: رقم 4429
- قائمة خزانة مكناس: رقم 4295.
وعن عصر السلطان الحسن الأول:
- قائمة خزانة مكناس: رقم 4433.
- قائمة خزانة فاس: رقم 8265.
- قائمة خزانة فاس أيام السلطان العزيز: رقم 4883.
- قائمة خزانة فاس أيام السلطان الحفيظ: رقم 4428.
(16) انظر توضيح هذا الاتجاه عند محمد المنوني: "مظاهر يقظة المغرب الحديث": 1/97.
(17) محمد عبد الحي الكتاني: قطعة من رسالة عن المكتبات الإسلامية مبيضة المؤلف خ. ع. ك 3002، مع إضافة إشارات واردة في مخطوطات خ. م. أرقام: 128، 129، 136، 141، 201.
(18) "إتحاف أعلام الناس " لابن زيدان 5/412 – 413.
(19) "المصدر" 5/240.
(20) "دور الكتب في ماضي المغرب".
(21) نفس المصدر.
إشارات
- خ. ع. د.: قسم حرف الدال من الخزانة العامة بالرباط.
- خ. ع. ك.: قسم حرف الكاف من الخزانة العامة بالرباط.
- خ. ع. ج.: قسم حرف الجيم من الخزانة العامة بالرباط.
- خ. م. الخزانة الحسنية.

المصادر:
د. أحمد شوقي بنبين - فهرسة المخطوطات العربية في المغرب
محمد المنوني (مجلة دعوة الحق، العدد 228، السنة 24، 1983م)
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]

آخر تعديل بواسطة محب الإسلام ، 18-05-2014 الساعة 09:08 PM.
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-05-2014, 08:28 PM   #3
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,471
       
محب الإسلام is on a distinguished road
فهارس الخزانة الملكية بالرباط:


"كشاف الكتب المخطوطة بالخزانة الحسنية":
ويضم هذا الكشاف جميع اسماء المخطوطات المحفوظة بها
إشراف وتقديم الدكتور أحمد شوقي بنبين 2010

فهارس مخطوطات الخزانة الحسنية حسب أرقامها على الرفوف:
تصنيف محمد المنوني: المطبعة الملكية 1983.

فهارس الخزانة الملكية:
المجلد الأول، فهرس قسم التاريخ وكتب الرحلات
عنان، محمد عبد الله
المطبعة الملكية (الرباط)
مطبعة النجاح الجديدة
1980
490 .ص

فهارس الخزانة الحسنية, .1ج
فهرس فسم التاريخ والرحلات والاجازات
محمد عبد الله عنان, محمد سعيد حنشي, عبد العالي لمدبر,
المطبعة الملكية (الرباط)
2000
628 ص

فهارس الخزانة الملكية, مجلد. 2
الطب والصيدلة والبيطرة والحيوان والنبات
محمد العربي الخطابي
مطبعة النجاح الجديدة (الدار البيضاء)
1982
256 ص


فهارس الخزانة الحسنية, ج.2
فهرس قسم التاريخ والرحلات والاجازات
محمد عبد الله عنان, عبد العالي لمدبر; محمد سعيد حنشي; أحمد شوقي بنبين,
المطبعة الملكية (الرباط)
2000
1251 ص


المجلد الثالث: الفهرس الوصفي لمخطوطات الرياضيات والفلك وأحكام النجوم والجغرافيا
الخطابي، محمد العربي,
المطبعة الملكية (الرباط)
1983
523 .ص

المجلد الرابع
الفهرس الوصفي لمخطوطات المنطق، وآداب البحث والموسيقى ونظم الدولة والفنون الحربية وجوامع العلوم: مع مستدرك على المجلدين الثاني والثالث:
الخطابي، محمد العربي,
المطبعة الملكية (الرباط)
1985
237 .ص

المجلد الخامس: الفهرس الوصفي لمخطوطات الكيمياء وتعبير الرؤيا والعلوم الخفية
الخطابي، محمد العربي
المطبعة الملكية (الرباط)
1986
399 .ص

المجلد السادس: الفهرس الوصفي لعلوم القرآن الكريم
الخطابي، محمد العربي,
المطبعة الملكية (الرباط)
1987
479 .ص


فهرس مخطوطات الادب ج.1
محمد سعيد حنشي, عبد العالي لمدبر,; أحمد شوقي بنبين,
المطبعة الملكية (الرباط)
2001
368 ص


فهرس مخطوطات الادب ج.2
أحمد شوقي بنبين,; محمد سعيد حنشي; عبد العالي لمدبر,
المطبعة الملكية (الرباط)
2001
729 ص

فهرس المخطوطات البلاغة والعروض
محمد سعيد حنشي,; عبد العالي لمدبر; أحمد شوقي بنبين,
المطبعة والوراقة الوطنية (مراكش)
2003
248 ص


قسم الوثائق مجلد1
فهرس الكنانيش السجلات الرسمية
أحمد شوقي بنبين; عمر عمور
2003
273 ص



قسم الوثائق مجلد 2 قسم1
المراسلات
عمر عمور, امينة الناير,
المطبعة والوراقة الوطنية (مراكش)
المطبعة الملكية (الرباط)
2003
289 ص


قسم الوثائق مجلد 2 قسم 2
المراسلات
امينة الناير,
المطبعة والوراقة الوطنية (مراكش)
2003
396 ص

منتخبات من نوادر المخطوطات بالخزانة الملكية بالرباط
محمد المنوني
منشورات الخزانة الحسنية بالرباط - ط2 - 2004م
230 ص


قيد الطبع:
فهرس مخطوطات التصوف
الدكتور أحمد شوقي بنبين : إشراف وتقديم.

((منقول بتصرف وتصويب))
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]

آخر تعديل بواسطة محب الإسلام ، 18-05-2014 الساعة 11:41 PM.
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-05-2014, 09:42 PM   #4
عبدالعزيز
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 68
       
عبدالعزيز is on a distinguished road
أحسن الله إليكم جميعا
عبدالعزيز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
احصل على الحصانة ام المهدي الـمـنـتـدى العـــــــــــام 6 01-05-2011 02:22 PM
الخزانة الجرمنية ابو نسيم منتدى المخطــوطات والكتب النادرة 1 21-09-2010 06:39 PM
حمل : الإفاضة المدنية في الإرادة الجزئية للسندي / pdf ابو يعلى البيضاوي منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 1 23-05-2010 07:12 PM


الساعة الآن 02:41 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع