العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> منتدى الحـــج والعــمـرة والـزيـارة
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى الحـــج والعــمـرة والـزيـارة أحكام الحج والعمرة وزيارة المسجد النبوي..

كاتب الموضوع مشرفة المنتديات النسائية مشاركات 3 المشاهدات 6828  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-11-2008, 09:00 PM   #1
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,241
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
فتوى الأضحية ليست للأموات،الأضحية للأحياء،إلا إذا أوصى الميت أن يضحي عنه فيضحى ولكن دون أن

الأضحيةليست للأموات،الأضحية للأحياء،إلا إذا أوصى الميت أن يضحي عنه فيضحى ولكن دون أن يفرده بأضحية

بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال:

أحسن الله إليكم يا شيخ السائل من الجزائر بقي له سؤال عن الأضحية يقول وضحوا لنا عن حكم الأضحية وما شروطها وهل هي للأموات فقط؟


الجواب:


الشيخ العثيمين:

الأضحية سنة مؤكدة
وقال بعض العلماء إنها واجبة
ولكل قوم دليل استدلوا به
والاحتياط ألا يدعها الغني الذي أغناه الله تبارك وتعالى وأن يجعلها من نعمة الله عليه حيث شارك الحجاج في شيء من النسك فإن الحجاج في أيام العيد يذبحون هداياهم وأهل الأمصار يذبحون ضحاياهم فمن رحمة الله تبارك وتعالى أن شرع لأهل الأمصار أن يضحوا في أيام الأضحية ليشاركوا الحجاج في شيء من النسك ولهذا نقول القادر عليها لا ينبغي أن يدعها
ثم الأضحية ليست للأموات الأضحية للأحياء وليست بسنة للأموات ودليل ذلك أن الشرع إنما يأتي من عند الله ورسوله و الذي جاءت به السنة هي الأضحية عن الأحياء فالنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم مات له أقارب ولم يضحي عنهم كل أولاده توفوا قبله عليه الصلاة والسلام منهم الذي بلغ الحلم ومنهم من لم يبلغ الحلم ومنهم الذين الذي ولد له والذي لم يولد له فأبناءه ماتوا قبل أن يبلغوا الحلم وبناته متن بعد أن بلغن الحلم ألا فاطمة فقد بقيت بعده رضي الله عنها ومات له زوجتان خديجة وزينب بنت خزيمة ولم يضحي عنهما وأستشهد عمه حمزة بن عبد المطلب ولم يضحي عنه
فهو لم يشرع الأضحية عن الميت بنفسه ولم يدعُ أمته إلى ذلك وعلى هذا فنقول ليس من السنة أن يضحي عن الميت
لأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولا علمته واردا عن الصحابة أيضا نعم إذا أوصى الميت أن يضحي عنه فهنا تتبع وصيته ويضحي عنه إتباعا لوصيته وكذلك إذا دخل الميت مع الأحياء ضمناً كأن يضحي الإنسان عنه وعن أهل بيته وينوي بذلك الأحياء والأموات وأما أن يفرد الميت بأضحية من عنده فهذا ليس من السنة

أما الأضحية نفسها فلها شروط
منها ما يتعلق بالوقت
ومنها ما يتعلق بنفس الأضحية
أما الوقت فإن الأضحية لها وقت محدد لا تنفع قبله ولا بعده
ووقتها من فراغ صلاة العيد إلى مغيب الشمس ليلية الثالث عشر فتكون الأيام أربعة هي يوم العيد وثلاثة أيام بعده فمن ضحي في هذه المدة ليلا أو نهارا فأضحيته صحيحة من حيث الوقت
وأما شروطها بنفسها فيشترط فيها
الشرط الأول : أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ضأنها ومعزها فمن ضحى بشيء غير بهيمة الأنعام لم تقبل منه
مثل أن يضحي الإنسان بفرس أو بغزال أو بنعامه فإن ذلك لا يقبل منه لأن الأضحية إنما وردت في بهيمة الأنعام والأضحية عبادة وشرع لا يشرع منها ولا يتعبد لله بشيء منها إلا بما جاء به الشرع
لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد) أي مردود
الشرط الثاني: في الأضحية أن تبلغ السن المعتبرة شرعا وهو في الضأن ستة أشهر وفي الماعز سنة وفي البقر سنتان وفي الإبل خمس سنوات
فمن ضحى بما دون ذلك فلا أضحية له لو ضحى بشيء من الضأن له خمسة أشهر لم تصح الأضحية به أو بشيء من الماعز له عشرة أشهر لم تصح التضحية به أو بشيء من البقر له سنة وعشرة أشهر لم تصح الأضحية به أو بشيء من الإبل له أربع سنين وستة أشهر لم تصح التضحية به لابد أن يبلغ السن المعتبر دليل ذلك قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (لا تذبحوا إلا مسنة يعني ثنية إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن)
الشرط الثالث: أن تكون سليمة من العيوب المانع من الأجزاء وهي أربعة أجاب بها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم حين سئل ماذا يتقى من الضحايا فقال أربع العوراء البين عورها والمريضة البين مرضها والعرجاء البين عرجها والعجفاء التي لا تنقي أي ليس فيها مخ لهزالها وضعفها وما كان مثل هذه العيوب أو أشد فهو بمعناها له حكمها فهذه ثلاثة شروط عائدة إلى ذات الأضحية
والشرط الرابع: عائد إلى وقتها..

أما كيف توزع فقد ،قال الله تعالى :( فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ * فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ)
فيأكل الإنسان منها
يتصدق منها على الفقراء
ويهدي منها للأغنياء تألفا تحببا
حتى يجتمع في الأضحية ثلاثة أمور مقصودة شرعية
الأمر الأول: التمتع بنعمة الله وذلك في الأكل منها
الأمر الثاني: رجاء ثواب الله وذلك بالصدقة منها
الأمر الثالث: التودد إلى عباد الله وذلك بالهدية منها
وهذه معان جليلة مقصودة للشرع ولهذا أستحب بعض العلماء أن تكون أثلاثا فثلث يأكله وثلث يتصدق به وثلث يهديه


http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_6018.shtml


الحج والعمرة
__________________
=========


إذا أردت أن تدخل الجنة اضغط هنا

برنامج رائع للدعوة بدون جهد او عناء

احتفظوا به في المفضلة وأرسلوه لمن تريدون دعوته باي لغة كانت

http://www.newmuslim-guide.com/ar/languages


Save
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-10-2012, 09:00 PM   #2
أوركيد
عضو فعال
 
الصورة الرمزية أوركيد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 395
أوركيد is on a distinguished road
يرفع للمناسبة
أوركيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-10-2012, 09:40 PM   #3
أوركيد
عضو فعال
 
الصورة الرمزية أوركيد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 395
أوركيد is on a distinguished road
(ملف) أحكام الأضحية والمضحي "من فتاوى العلماء"
أوركيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-2013, 05:38 PM   #4
عبد الرزاق
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 164
       
عبد الرزاق is on a distinguished road
الميت ينتفع بعمل الحي بثمانية أمور ثلاثة منها بالإجماع وهي : الصدقة والدعاء وقضاء الحقوق ، والخمسة الباقية على الصحيح وهي : الحج والعمرة والصيام والعتق والأضحية .

أما الثلاثة الأولى فثوابها ثابت بالسنة وإجماع الأمة :
أما السنة :
فعن عائشة رضي الله عنها أن رجلاً قال للنبي  : إن أمي افتلتت نفسها وأراها لو تكلمت تصدقت أفينفعها إن تصدقت عنها ؟ قال نعم " .

أخرجـه البخاري رقـم ( 1322 ) 1 / 467 ، ورقـم ( 2618 ) 3 / 1019 ، ومسلـم رقـم ( 1004 ) 2 / 1254 .

وأما الإجماع :
قال ابن عبد البر : فأما الصدقة عن الميت فمجتمع على جوازها لا خلاف بين العلماء فيها ، وكذلك العتق عن الميت جائز بإجماع " .
التمهيد لابن عبد البر 20 / 27 .
وقال النووي : أجمع المسلمون على أن الصدقة عن الميت تنفعه وتصله ، وقال أيضاً : الصدقة عن الميت تنفع الميت ويصله ثوابها باجماع العلماء ، وكذا أجمعوا على وصول الدعاء وقضاء الدين بالنصوص الواردة في الجميع " .
المجموع للنووي 5 / 286 ، وشرح صحيح مسلم للنووي 7 / 90 .
وقال القرافي: أجمع العلماء على أن الصدقة عن الميت تنفع الميت ويصله ثوابها ، وعلى وصول الدعاء وقضاء الدين للنصوص الواردة في ذلك " .
الفروق للقرافي 4 / 398 .
وقال ابن تيمية : أما الصدقة عن الميت فإنه ينتفع بها باتفاق المسلمين وقد وردت بذلك عن النبي  أحاديث صحيحة " .
مجموع فتاوى ابن تيمية 24 / 314 .
قال ابن تيمية رحمه الله : اتفق الأئمة على أن الصدقة تصل إلى الميت وكذلك العبادات المالية كالعتق " .
مجموع فتاوى ابن تيمية 24 / 309 .
وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من مات وعليه صيام صام عنه وليه " .
أخرجه البخاري في باب من مات وعليه صوم رقم ( 1851 ) 2/690، ومسلم في باب قضاء الصيام عن الميت رقم ( 1147 ) 2/ 803 .
وعن بن عباس رضي الله عنهما قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن أمي ماتت وعليها صوم شهر أفأقضيه عنها قال نعم قال فدين الله أحق أن يقضى "
أخرجه البخاري في باب من مات وعليه صوم رقم ( 1852 ) 2/690، ومسلم في باب قضاء الصيام عن الميت رقم ( 1148 ) 2/ 804 .
وعن عبد الله بن بريدة عن أبيه رضي الله عنه قال : بينا أنا جالس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ أتته امرأة فقالت إني تصدقت على أمي بجارية وإنها ماتت قال فقال وجب أجرك وردها عليك الميراث قالت يا رسول الله إنه كان عليها صوم شهر أفأصوم عنها قال صومي عنها قالت إنها لم تحج قط أفأحج عنها قال حجي عنها" .
أخرجه مسلم في باب قضاء الصيام عن الميت رقم ( 1149 ) 2/ 804 .
وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن العاص بن وائل نذر في الجاهلية أن ينحر مائة بدنة وأن هشام بن العاص نحر حصته خمسين بدنة وأن عمراً سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال : " أما أبوك فلو كان أقر بالتوحيد فصمت وتصدقت عنه نفعه ذلك " .
أخرجه أحمد رقم ( 6704 ) 2 / 181، وابن أبي شيبة رقم ( 12078 ) 3 / 58 وزاد : فصمت عنه أو تصدقت عنه أو عتقت عنه بلغه ذلك " وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد 4 / 192وقال : رواه أحمد وفيه الحجاج بن أرطاة وهو مدلس ، وصححه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة رقم ( 484 ) 1 / 873 ، وفي تلخيص أحكام الجنائز ص 76 .
وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه كان يضحي بكبشين أحدهما عن النبي صلى الله عليه وسلم والآخر عن نفسه فقيل له فقال أمرني به يعني النبي صلى الله عليه وسلم فلا أدعه أبداً " .
أخرجه أبو داود في باب الأضحية عن الميت رقم ( 2790 ( 3 / 94 ،
والترمذي في باب ما جاء في الأضحية عن الميت رقم ( 1495 ) 4/ 84 .
قال الترمذي رحمه الله : " قد رخص بعض أهل العلم أن يضحى عن الميت ولم ير بعضهم أن يضحى عنه وقال عبد الله بن المبارك أحب إلي أن يتصدق عنه ولا يضحى عنه وإن ضحى فلا يأكل منها شيئاً ويتصدق بها كلها " .
سنن الترمذي 4/ 84 .
قال ابن تيمية رحمه الله : " وتجوز الأضحية عن الميت كما يجوز الحج عنه والصدقة عنه ويضحى عنه فى البيت ولا يذبح عند القبر أضحية ولا غيرها " مجموع وفتاوى ابن تيمية 26/306 .
قال ابن تيمية : اتفق الأئمة على أن الصدقة تصل إلى الميت وكذلك العبادات المالية كالعتق " .
مجموع فتاوى ابن تيمية 24 / 309 .
عبد الرزاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
كل شيء عن الأضحية رياحين منتدى الإقـتـراحـات والـمـلاحـظـات 1 03-11-2011 05:11 PM
كل شيء عن الأضحية رياحين ركن الـبـيـت المـســــلم 0 03-11-2011 12:45 AM
كل شيء عن الأضحية رياحين منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية 0 03-11-2011 12:43 AM
****فضل الأضحية**** منازل الشهداء منتدى الحـــج والعــمـرة والـزيـارة 0 10-11-2010 08:48 PM
***كفالة ولكن ليست للأيتام*** محمد خطاب منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 02-07-2010 06:42 PM


الساعة الآن 05:58 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع