العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> المنتدي النســـــائي الـعـام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدي النســـــائي الـعـام المنتدي النســـــائي العام

كاتب الموضوع مشرفة المنتديات النسائية مشاركات 3 المشاهدات 10461  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-06-2008, 07:21 AM   #1
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,241
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
Thumbs down ومن يُؤتى الحكمة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
وبعد:
فيقول الله تعالى :

{ يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَى الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا } [ البقرة : 269] .


قال ابن كثير ـ رحمه الله ـ في تفسيره :
وقوله : { يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ } : قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس : يعني المعرفة بالقرآن : ناسخه ومنسوخه ، ومحكمه ومتشابهه ، ومقدمه ومؤخره ، وحلاله وحرامه ، وأمثاله .
وروى جويبر عن الضحاك عن ابن عباس مرفوعا : " الحكمة القرآن " : يعني تفسيره ؛ قال ابن عباس : " فإنه قد قرأه البر والفاجر " ، رواه ابن مردويه .

وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد : يعني بالحكمة : الإصابة في القول .

وقال ليث بن أبي سليم عن مجاهد : { يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ } ؛ ليست بالنبوة ، ولكن العلم والفقه والقرآن .

وقال أبو العالية : الحكمة خشية الله ؛ فإن خشية الله رأس كل حكمة .
وقد روى ابن مردويه من طريق بقية عن عثمان بن زفر الجهني عن أبي عمار الأسدي عن ابن مسعود مرفوعا :

" رأس الحكمة ؛ مخافة الله " .

وقال أبو العالية ـ في رواية عنه ـ : الحكمة :

الكتاب والفهم .

وقال إبراهيم النخعي : الحكمة : الفهم .

وقال أبو مالك : الحكمة : السنة .

وقال أبن وهب عن مالك ، قال زيد بن أسلم :

الحكمة : العقل .

وقال مالك : وإنه ليقع في قلبي أن الحكمة هو الفقه في دين الله ، وأمر يدخله الله في القلوب من رحمته وفضله ، ومما يبين ذلك أنك تجد الرجل عاقلا في أمر الدنيا إذا نظر فيها ، وتجد آخر ضعيفا في أمر الدنيا ، عالما بأمر دينه ، بصيرا به ، يؤتيه الله إياه ، ويحرمه هذا .

فالحكمة : الفقه في دين الله .

وقال السدي : الحكمة : النبوة .

والصحيح : أن الحكمة ـ كما قال الجمهور ـ :
لا تختص بالنبوة ، بل هي أعم منها ، وأعلاها النبوة ، والرسالة أخص ، ولكن لأتباع الأنبياء حظ من الخير على سبيل التبع ، كما جاء في بعض الأحاديث :

" من حفظ القرآن ؛ فقد أدرجت النبوة بين كتفيه ، غير أنه لا يوحى إليه " رواه وكيع بن الجراح في تفسيره عن إسماعيل بن رافع عن رجل لم يسمه عن عبد الله بن عمر .

وقوله : وقال الإمام أحمد : حدثنا وكيع ويزيد قالا : حدثنا إسماعيل يعني ابن أبي خالد عن قيس ـ وهو ابن أبي حازم ـ عن ابن مسعود قال :


سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول :

" لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله مالا ؛ فسلطه على هلكته في الحق . ورجل آتاه الله حكمة ؛ فهو يقضي بها ، ويعلمها " ، وهكذا رواه البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجه من طرق متعددة عن إسماعيل بن أبي خالد به .
[تفسير القرآن العظيم لابن كثير].


قال الإمام الشوكاني ـ رحمه الله ـ في "فتح القدير" :

قوله : { يُؤتِي الْحِكْمَةَ } : هي العلم ، وقيل : الفهم ، وقيل : الإصابة في القول .


ولا مانع نم الحمل على الجميع شمولا أو بدلا .
وقيل : إنها النبوة ، وقيل : العقل ، وقيل : الخشية ، وقيل : الورع.

وأصل الحكمة : ما يمنع من السفه ، وهو كل قبيح .

والمعنى : أن من أعطاه الله الحكمة ؛ فقد أعطاه خيرا كثيرا ، أي عظيما قدره جليلا خطره .

وقرأ الزهري ويعقوب :

{ وَمَنْ يُؤْتِ الْحِكْمَةَ } : على البناء للفاعل ، وقرأ الجمهور على البناء للمفعول .
و { الْأَلْبَاب } : العقول ، واحدها (لب) ...
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : { يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ } :
قال : المعرفة بالقرآن : ناسخه ومنسوخه ، ومحكمه ومتشابهه ، ومقدمه ومؤخره ، وحلاله وحرامه ، وأمثاله .
وأخرج ابن مردويه عنه : أنها القرآن ؛ يعني : تفسيره .
وأخرج ابن المنذر عنه : أنها النبوة .

وأخرج ابن جرير وابن المنذر عنه قال : إنها الفقه في القرآن .

وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي الدرداء ؛ { يُؤتِي الْحِكْمَةَ } قال : قراءة القرآن والفكرة فيه .

وأخرج ابن جرير عن أبي العالية قال : هي الكتاب والفهم به .

وأخرج أيضا عن النخعي نحوه .
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن مجاهد قال : هي الكتاب يؤتى إصابته يشاء .
وأخرج عبد بن حميد عنه قال : هي الإصابة في القول .

وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي العالية قال : هي الخشية لله .

وأخرج ـ أيضا ـ عن مطر الوراق مثله .
وأخرج ابن أبي الدنيا عن سعيد بن جبير مثله .
[ من تفسير فتح القدير للشوكاني ؛ بتصرف يسير]
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي ـ رحمه الله ـ :
( لما أمر تعالى بهذه الأوامر العظيمة المشتملة على الأسرار والحكم ، وكان ذلك لا يحصل لكل أحد ، بل لمن منَّ عليه وآتاه الله الحكمة ، وهي العلم النافع والعمل الصالح ، ومعرفة أسرار الشرائع وحكمها ، وإن من آتاه الله الحكمة ؛ فقد آتاه خيرا كثيرا .
وأي خير أعظم من خير فيه سعادة الدارين ، والنجاة من شقاوتهما !

وفيه التخصيص بهذا الفضل ، وكونه من ورثة الأنبياء .

فكمال العبد متوقف على الحكمة ؛ إذ كماله بتكميل قوتيه : العلمية والعملية؛ فتكميل قوته العلمية :

بمعرفة الحق ، ومعرفة المقصود به ، وتكميل قوته العملية : بالعمل بالخير ، وترك الشر ؛ وبذلك يتمكن من الإصابة بالقول والعمل ، وتنزيل الأمور منازلها في نفسه وفي غيره ، وبدون ذلك لا يمكنه ذلك .

ولما كان الله تعالى قد فطر عباده على عبادته ، ومحبة الخير والقصد للحق ، فبعث الله الرسل مذكرين لهم بما ركز في فطرهم وعقولهم ، ومفصلين لهم ما لم يعرفوه ؛ انقسم الناس قسمين : قسم أجابوا دعوتهم ، فتذكروا ما ينفعهم ففعلوه ، وما يضرهم فتركوه ، وهؤلاء هم أولو الألباب الكاملة ، والعقول التامة . وقسم : لم يستجيبوا لدعوتهم ، بل أجابوا ما عرض لفطرهم من الفساد ، وتركوا طاعة رب العباد ، فهؤلاء ليسوا من أولي الألباب ، فلهذا قال : { وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوْ الْألْبَابِ } ).

[تيسير الكريم الرحمن للسعدي]


تفسير الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ :
قوله تعالى : { يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ } :
{ يُؤتِي } : بمعنى ؛ يعطي ؛ وهي تنصب مفعولين ليس أصلهما المبتدأ والخبر ، فالمفعول الأول هنا : { الْحِكْمَةَ } ، والمفعول الثاني : { مَنْ } في قوله تعالى : { من يشاء } ، والمعنى : أن الله يعطي الحكمة من يشاء ، و { الْحِكْمَةَ } :
من أحْكَمَ ؛ بمعنى أتقن ، وهي وضع الأشياء في مواضعها اللائقة بها ، وتستلزم علما ورشدا ، فالجاهل لا تاتي منه حكمة إلا مصادفة ، والسفيه لا تأتي منه الحكمة إلا مصادفة .
قوله تعالى : { وَمَنْ يُؤْتَى الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا } : أي من يعطه الله سبحانه وتعالى الحكمة ؛ فقد أعطاه خيرا كثيرا .
فإن قال قائل : ما وجه اختلاف التعبير بين قوله تعالى : { يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ } ، وقوله تعالى : { وَمَنْ يُؤْتَى الْحِكْمَةَ } ؟
فالجواب : ـ والله أعلم ـ أن الحكمة قد تكون غريزة ، وقد تكون مكتسبة .
بمعنى أن الإنسان قد يحصل له مع المران ومخالطة الناس من الحكمة وحسن التصرف ما لا يحصل له لو كان منعزلا عن الناس ؛ ولهذا أتى بالفعل المضارع المبني للمفعول ؛ ليعم كل طرق الحكمة التي تأتي ـ سواء أوتي الحكمة من قبل الله عز وجل ، أو من قبل الممارسة والتجارب ـ ، على أن ما يحصل من الحكمة بالممارسة والتجارب ؛ فهو من الله عز وجل ، هو الذي قيض لك من يفتح لك أبواب الحكمة ، وأبواب الخير ...


الفوائد :
1 ـ من فوائد الآية : إثبات أفعال الله المتعلقة بمشيئته ؛ لقوله تعالى : { يُؤتِي الْحِكْمَةَ } ، وهذه من الصفات الفعلية .
2 ـ ومنها : أن ما في الإنسان من العلم والرشد ؛ فهو فضل من الله عز وجل ؛ لقوله تعالى : { وَمَنْ يُؤْتَى الْحِكْمَةَ } ؛ فإذا من الله سبحانه وتعالى على العبد بعلم ، ورشد ، وقوة ، وقدرة ، وسمع ، وبصر ؛ فلا يترفع ؛ لأن هذه الصفات من الله عز وجل ، ولو شاء الله لحرمه إياها ، أو لسلبه إياها بعد أن أعطاه إياها ، فقد يسلب الله العلم من الإنسان بعد أن أعطاه إياه ؛ وربما يسلب منه الحكمة ؛ فتكون كل تصرفاته طيشا ، وضلالا ، وهدرا .
ومنها : إثبات المشيئة لله سبحانه وتعالى ؛ لقوله تعالى : { من يشاء } ؛ واعلم أن كل شيء علقه الله سبحانه وتعالى بمشيئته ؛ فإنه تابع لحكمته البالغة ؛ وليس لمجرد المشيئة . لكن قد نعلم الحكمة ، وقد لا نعلمها . قال تعالى : { وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا } [الإنسان : 30] .
4 ـ ومنها : إثبات الحكمة لله عز وجل ؛ لأن الحكمة كمال ، ومعطي الكمال أولى به ، فنأخذ من الآية إثبات الحكمة لله بهذا الطريق .
5 ـ ومنها : الفخر العظيم لمن آتاه الله الحكمة ؛ لقوله تعالى : { وَمَنْ يُؤْتَى الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا } .
6ـ ومنها : وجوب الشكر على من آتاه الله الحكمة ؛ لأن هذا الخير الكثير يستوجب الشكر .
7ـ ومنها : أن بلوغ الحكمة متعدد الطرق ؛ فقد يكون غريزيا جبل اللهُ العبدَ عليه . وقد يكون كسبيا يحصل بالمران ، ومصاحبة الحكماء ...
[تفسير القرآن الكريم لابن عثيمين].

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه اجمعين،،
كتبه
أبو فريحان
جمال بن فريحان الحارثي
5/7/1422هـ
__________________
=========


إذا أردت أن تدخل الجنة اضغط هنا

برنامج رائع للدعوة بدون جهد او عناء

احتفظوا به في المفضلة وأرسلوه لمن تريدون دعوته باي لغة كانت

http://www.newmuslim-guide.com/ar/languages


Save
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2008, 07:14 PM   #2
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,241
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
يرفع للذكرى.
__________________
=========


إذا أردت أن تدخل الجنة اضغط هنا

برنامج رائع للدعوة بدون جهد او عناء

احتفظوا به في المفضلة وأرسلوه لمن تريدون دعوته باي لغة كانت

http://www.newmuslim-guide.com/ar/languages


Save
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-06-2009, 01:57 PM   #3
asdn
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 227
       
asdn is on a distinguished road
يرفع
asdn غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-06-2009, 05:13 PM   #4
منار الهدى
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 48
       
منار الهدى is on a distinguished road
وفقك الله لك خير
منار الهدى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
أبيات من شعر الحكمة هدى منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 1 09-04-2017 10:59 AM
الحكمة من دعاء النوم rehab72 الـمـنـتـدى العـــــــــــام 1 02-11-2009 08:28 PM
من الحكمة مدارج السالكين منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 0 17-05-2009 02:20 AM
:: ما هي الحكمة من تقليم الأظافر ::: صيد الخاطـر الـمـنـتـدى العـــــــــــام 1 25-03-2009 09:50 AM
موقع مجلة الحكمة محب الإسلام منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 1 28-10-2008 08:39 AM


الساعة الآن 12:19 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع