العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> الـمـنـتـدى العـــــــــــام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الـمـنـتـدى العـــــــــــام العلوم الإسلامية : عقيدة وتفسير وفقه وحديث ولغة وتاريخ..

كاتب الموضوع تحفة الزعفران مشاركات 0 المشاهدات 1046  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-12-2012, 08:54 PM   #1
تحفة الزعفران
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 79
       
تحفة الزعفران is on a distinguished road
هل المذاهب الأربعة سلفية؟

هل المذاهب الأربعة سلفية؟
أخت فاضلة -أكرمها الله- من الجزائر تستفسر من خلال صفحة موقع: (منتديات تبسة الإسلامية الجزائرية)، من فضيلة الشيخ: فؤاد بن يوسف أبو سعيد حفظه الله تعالى، عبر رسالة خاصة أرسلتها لفضيلته، طالبة التوضيح والجواب على استفسارها.
وإليكم قرائنا الكرام نص الرسالة، متبوعة بجواب الشيخ حفظه الله.
قالت: أود من الشيخ التحدث في أمر وتوضيحه، خصوصا في أمر اختلاف المذاهب في عصر الإعلام المعلوماتي، وانتشار المعلومات سريعا من مختلف المذاهب إلى مختلف بقاع الأرض، نحن على مذهب الامام مالك في الجزائر، وأظنكم من فلسطين أليس كذلك؟
وهذا الموقع =أي: منتديات تبسة الإسلامية= مهتم بنشر كل ما هو على نهج السلف الصالح، والمعروف أن المذاهب كلها سلفية، لكن هناك من يقول: (أن نهج السلف غير نهج المذاهب)، كيف ذلك؟
أترك لكم حرية نشر الموضوع، فيما يخص اختلاف المذاهب، حتى يكون صدقة على الجميع، وهو أيضا مهم في هذا الزمان؛ زمن التفتح الإعلامي وانتشار المعلومة، وكيف نأخذ من هذا وذاك؟ وهل يجوز اختيار فتوى تناسب ما عندنا من حاجة، على أنها من مذهب آخر؟ والفرق بين السلفية والمذاهب؟
هذه نقاط مهمة جدا، لابد من معرفتها، وجزاكم الله خيرا.
تحية خالصة للشيخ ولكل أهلنا بفلسطين، لأننا نعتبركم أهلنا وأهل كل المسلمين خاصة والعرب عامة.
وأسأل الله أن يحفظكم بحفظه وبسبب دعاء المسلمين، ويعجل دحر اليهود، وينصركم في كل حين، ويعز بكم أمة الإسلام، ويذل اليهود وأعداء الدين، وفقكم الله.

وقد أجاب فضيلة شيخنا حفظه الله على رسالة الأخت الجزائرية بالآتي:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، واهتدى بهداه إلى يوم الدين وبعد؛
إن الله سبحانه جاءنا بهذا الدين، الذي أنزله على رسوله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، فبلَّغه لصحابته، وما كان لهم أن يخالفوا حرفا مما جاءهم به، ثم تفرق الصحابة رضي الله تعالى عنهم في البلدان أثناء الفتوحات الإسلامية، فبلَّغ كلٌّ منهم ما حمله من دين وشريعة وأحكام وآداب وعقيدة، كلٌّ حسب فهمه واجتهاده، لا يخطرُ ببال أحدهم مخالفةٌ للدين والهُدى، ولا موافقةٌ للرأي والهوى؛ بل رائدهم القرآن، وقائدهم السنة، وجيل الصحابة رضي الله تعالى عنهم انتهى بموت [أَبي الطُّفَيْلٍ عَامِرِ بْنِ وَاثِلَةَ اللَّيْثِيُّ، تُوُفِّيَ بِمَكَّةَ سَنَةَ (110 هـ) عَشَرَةٍ وَمِائَةٍ، وُلِدَ عَامَ أُحُدٍ، أَدْرَكَ مِنْ زَمَانِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَمَانِيَ سِنِينَ]. معرفة الصحابة لأبي نعيم (5/ 2943)، وهذا هو القرن الأول.
ثم جاء تلاميذ الصحابة وهم التابعون، ومنهم: سعيد بن المسيب، وأويس ابن عامر القرني، وعكرمة مولى ابن عباس، والحسن وابن سيرين وغيرهم، فأخذوا من علومهم، وعلموها لتلاميذهم وهم أتباع التابعين.
ثم كان لهؤلاء الأتباع تلاميذ اصطُلِح على تسميتهم تبع الأتباع؛ [كمالك والثوري، ... والشافعي.. وغيرهم]، وابن عيينة وابن علية ... وغيرهم. تقريب التهذيب (1/ 25)
[كبار الآخذين عن تبع الاتباع، ممن لم يلق التابعين، كأحمد بن حنبل.. والبخاري... والترمذي.. وغيرهم]. تقريب التهذيب (1/ 26)
ومن آخر هؤلاء موتا هو أَحْمَدُ بنُ شُعَيْبِ بنِ عَلِيِّ بنِ سِنَانَ بنِ بَحْرِ الخُرَاسَانِيُّ، النَّسَائِيُّ، صَاحِبُ السُّنَنِ، وكانت وفاته سنة (303 هـ).
وهذه الأجيال وهي الصحابة والتابعون، وأتباع التابعين، وتبع الأتباع، هم السلف الصالح، وهم القرون المفضلة الذين شهد لهم النبي صلى الله عليه وسلم بالخيرية في قوله: "خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ يَجِيءُ قَوْمٌ تَسْبِقُ شَهَادَةُ أَحَدِهِمْ يَمِينَهُ، وَيَمِينُهُ شَهَادَتَهُ". البخاري (3651)
فالسلف الصالح هم الذين عاشوا في الثلاثمائة سنة الأولى من الهجرة، ممن حمل العلم والعملَ، والدعوة الصافيةَ السليمةَ، الخاليةَ من الابتداعِ واتباعِ الهوى، لذا؛ لا يؤخذ دين الله إلا من القرآن والسنة ومنهج سلف الأمة، المشهود لهم بالخيرية، وما لا يعرفه السلف الصالح ولم يتعبدوا الله به فليس بدين.
وعليه؛ التمذهب على مذهب إمام من الأئمة المشهود لهم بالخيرية، دون تعصب ولا تشدد ولا تنطع، فلا أرى فيه مانعا، فكل علمائنا بعد السلف تمذهبوا ولم يتعصبوا، فالدليل من الكتاب والسنة هو مبتغاهم، وإن خالف مذهبهم، والعوام من الأمة عليهم بمذهب من يفتيهم، ممن يثقون به وبعلمه وعمله.
والله تعالى أعلم
تحفة الزعفران غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
انشاء برنامج الفقه الاسلامي على المذاهب الاربعة. بن كريمة منتدى الإقـتـراحـات والـمـلاحـظـات 0 08-04-2012 12:56 AM
درر سلفية مشرفة المنتديات النسائية الـمـنـتـدى العـــــــــــام 5 31-03-2011 02:21 PM
القواعد الفقهية وتطبيقاتها في المذاهب الأربعة كتاب الكتروني رائع Adel Mohamed منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 13-08-2010 11:52 AM
مواقع سلفية باللغة الأوردية مشرفة المنتديات النسائية Forum For Foreign Language 0 07-05-2009 01:45 AM
الفقه على المذاهب الأربعة كتاب الكتروني رائع Adel Mohamed منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 5 28-01-2007 01:50 AM


الساعة الآن 11:19 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع