العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات ركن العلوم الشرعية والمسابقات..

كاتب الموضوع بارادايس مشاركات 9 المشاهدات 14497  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-04-2013, 03:17 PM   #1
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
مصحف الطرق الحسان لإتمام حفظ القرآن

الطرق الحسان لإتمام حفظ القرآن



الحمدلله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا ، والصلاة والسلام على محمد النبي المصطفى ، وعلى آله وصحابته ومن اتبع الهدى ؛ أما بعد :

لا شك ولا ريب أنه من أفضل الأعمال إلى الله تعالى حفظ كتابه جل وعلا ، وقد وردت أحاديث عظيمة ، وآثار لعلماء السلف عديدة ، في فضل حفظ القران وحافظه

ويكفي حامل القران شرفا أنه حفظ كلام ربه ، وأنه دخل ضمن الخيرية التي أخبرنا عنها نبينا ﷺ : "خيركم من تعلم القران وعلمه"

ولقد أحببت الإعانة على هذا الفعل العظيم بشيء يسير لعل الله أن ينفع بها الإسلام والمسلمين

فهذا مقال يسير بعنوان ( الطرق الحسان لإتمام حفظ القرآن ) دونته بعد تجارب عايشتها ورأيتها ، واقتباساتٍ من كتب ومقالات قرأتها ، سطرت فيه ما يعين المسلم على حفظ كتاب الله تعالى وإتقانه ، وقد حاولت الإلمام بجميع الجوانب التي تخص حفظ القران الكريم

وقد احتوى المقال على عشرة محاور متنوعة ، فإليكم أياها:

- فضل حفظ القران الكريم



- القرآن ميسر للذكر (ولقد يسرنا القرآن للذكر)



- أهم الأعذار التي يتعذر بها البعض لتكاسله عن الحفظ



- أهم الأسباب الحقيقية التي تصـد المسلم عن حفظ القـرآن والإقبال عليه



- وصايا لأولياء الأمور



- وصايا لطالب العلم



- وصايا لمعلمي حلقات تحفيظ القران الكريم



- 100 وصية جامعة وشاملة ومعينة على حفظ القرآن الكريم



- همسات للعلامة محمد المختار الشنقيطي حفظه الله



- خطة مقترحة وجامعة ، للحفظ والمراجعة ، لحفظ وإتقان كتاب الله تعالى





نكتفي بهذا القدر ، فما كان فيه من صواب فمن الله وحده ، وما كان فيه من خطأ فمن نفسي واستغفر الله منه ، ولا تنسوني من صالح دعواتكم

وأخيرا قد وصلنا للختام
فعليكم من ربنا الســـلام

صفحة الشيخ السعدي رحمه الله تعالي

يتبع بالتفصيل
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-04-2013, 03:19 PM   #2
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
فضل حفظ القرآن




1) التأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم: فقد كان عليه الصلاة والسلام يحفظه، ويراجعه مع جبريل عليه السلام ومع بعض أصحابه.


2) التأسي بالسلف: قال ابن عبد البر: (طلب العلم درجات ورتب لا ينبغي تعديها، ومن تعداها جملة فقد تعدى سبيل السلف رحمهم الله، فأول العلم حفظ كتاب الله عز وجل وتفهمه... ا هـ )


3) حفظه ميسر للناس كلهم، ولا علاقة له بالذكاء أو العمر، فقد حفظه الكثيرون على كبر سنهم. بل حفظه الأعاجم الذين لا يتكلمون العربية، فضلاً عن الأطفال.


4) قال الله تعالى: ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون )
ومعلوم أن حفظ القران يكون في الصدور (الحفاظ) والسطور (المصاحف) ، فهنيئا لحافظ القران لأنه وسيلة من الوسائل اللتي سخرهم الله تعالى لحفظ كتابه إلى يوم الدين


5) حملة القرآن هم أهل الله وخاصته كما في الحديث، وكفى بهذا شرفاً.


6) حامل القرآن يستحق التكريم، ففي الحديث (إن من إجلال الله تعالى إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه ... الحديث) فأين المشمرون؟


7) الغبطة الحقيقية تكون في القرآن وحفظه، ففي الحديث (لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله الكتاب وقام به آناء الليل ... الحديث).


8) حفظ القرآن وتعلمه خير من متاع الدنيا، ففي الحديث (أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيعلم أو يقرأ آيتين من كتاب الله عز وجل خير له من ناقتين، وثلاث خير من ثلاث، وأربع خير من أربع ومن أعدادهن من الإبل) وتذكر أن الإبل في ذلك الزمان أنفس المال وأغلاه.


9) حافظ القرآن هو أولى الناس بالإمامة، ففي الحديث (يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله) وتذكر أن الصلاة عمود الدين وثاني أركان الإسلام.


10) حفظ القرآن الكريم رفعة في الدنيا والآخرة، ففي الحديث (إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين).


11) حافظ القرآن يقدم في قبره، فبعد معركة أحد وعند دفن الشهداء كان النبي صلى الله عليه وسلم يجمع الرجلين في قبر واحد ويقدم أكثرهم حفظاً.


12) وفي يوم القيامة يشفع القرآن لأهله وحملته، وشفاعته مقبولة عند الله تعالى، ففي الحديث (اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه). فهنيئاً لمن يشفع له هذا الكتاب العظيم في ذلك اليوم العصيب.


13) حفظ القرآن سبب للنجاة من النار، ففي الحديث (لو جعل القرآن في إهاب ثم ألقي في النار ما احترق) رواه أحمد وغيره. ويقول أبو أمامة: إن الله لا يعذب بالنار قلباً وعى القرآن.


14) إن حفظه رفعة في درجات الجنة، ففي الحديث (يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارقى ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها). قال ابن حجر الهيتمي: الخبر خاص بمن يحفظه عن ظهر قلب، لأن مجرد القراءة في الخط لا يختلف الناس فيها.


15) حافظ القرآن مع السفرة الكرام البررة، ففي الحديث – واللفظ للبخاري - : (مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة) فيا له من شرف أن تكون مع من قال الله فيهم { فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ * مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ * بِأَيْدِي سَفَرَةٍ * كِرَامٍ بَرَرَةٍ) (عبس من الآية 13 :16) .


16) حافظ القرآن أكثر الناس تلاوة له، فحفظه يستلزم القراءة المكررة، وتثبيته يحتاج إلى مراجعة دائمة، وفي الحديث (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها).


17) حافظ القرآن يقرأ في كل أحواله، فبإمكانه أن يقرأ وهو يعمل أو يقود سيارته أو في الظلام، ويقرأ ماشياً ومستلقياً، فهل يستطيع غير الحافظ أن يفعل ذلك؟


18) حافظ القرآن لا يعوزه الاستشهاد بآيات القرآن الكريم في حديثه وخطبه ومواعظه وتدريسه، أما غير الحافظ فكم يعاني عند الحاجة إلى الاستشهاد بآية، أو معرفة موضعها.


19) قال صلى الله عليه وسلم: ( خيركم من تعلم القران وعلمه ) فهنيئا لمن يتعلم القران أو يعلمه في الدخول في هذه الخيرية.


20) حفظ القرآن مشروع لا يعرف الفشل ... كيف؟!حين يبدأ المسلم بحفظ القرآن الكريم بعزيمة قوية ثم يدب إليه الكسل والخمول فينقطع عن مواصلة الحفظ، فإن القدر الذي حفظه منه لا يضيع سدى، بل إنه لو لم يحفظ شيئاً فإنه لن يحرم أجر التلاوة، فكل حرف بعشر حسنات.


رسالتي لكل مسلم:

بعد كل هذا الفضائل لحافظ القران
ما بالنا نقصر في حفظ ما نستطيع من كتاب الله ؟! ..

أين المشمرون الراغبون في حفظ كتاب الله ؟!

هذا عرض لك لتكون من خير البشر وتحفظ كلام ربك وتفوز بأجر حافظه

لا تحرم نفسك هذا الفضل وسارع بالبدء

اعزم وبنية صادقة أنك ستبدأ بحفظ القرآن الكريم عاجلا وسيوفقك الله لذلك

أسأل الله لك التوفيق والسداد

.يتبع[/center]
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-04-2013, 03:21 PM   #3
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
القرآن ميسر للذكر ( ولقد يسرنا القرآن للذكر)


قبل البدء في الحفظ لابد من معرفة أن هذا القرآن سهل الحفظ لسهولة ألفاظه وسلاسة أسلوبه

قال تعالى :"ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر"

قال العلامة الشيخ عبدالرحمن السعدي في تفسيره : ولقد يسرنا وسهلنا هذا القرآن الكريم ألفاظه للحفظ والأداء ، ومعانيه للفهم والعلم لأنه أحسن الكلام لفظاً وأصدقه معنى وأبينه تفسيراً ، فكل من أقبل عليه يسّر الله عليه مطلوبه غاية التيسير وسهّله عليه ..

ثم يقول : ولهذا كان علم القرآن حفظاً وتفسيراً أسهل العلوم وأجلّها على الإطلاق وهو العلم النافع الذي إذا طلبه العبد أعين عليه ، وقال بعض السلف عند هذه الآية : هل من طالب علم فيُعان عليه ؟ ولهذا يدعو الله عباده إلى الإقبال عليه والتذكر بقوله : (( فهل من مدّكر ))
انتهى كلامه رحمه الله .


وهنا لا بد أن ننبه على أمر ما:
الأصل أن القرآن سهل الحفظ وميسور لكن البعض يقول لا نرى هذا الأمر سهلا ولا نستطيع حفظه

فالجواب على ذلك :

قال تعالى: "وإنه لكتاب عزيز"

فالقران عزيز لا يُسهل حفظه الا لمن يعزه
والخلل منا نحن الذين تشاغلنا عن الإقبال عليه حفظاً وتفهماً بأعذارٍ بعضها يوجد لها حل وكثير منها من تلبيس إبليس علينا

فمتى ما جعلت الحفظ من أهم أولوياتك وفرّغت أثمن وقتك له سهُل عليك

ولقد أنعم الله عليكم أن يسر لكم قراءة وفهم كتابه ، فالقران أُنزل بلسان عربي مبين

وملايين المسلمين يقرأون القران بمشقة وتأتأة ومن غير أن يفهموا كلمة واحدة لأنهم لا يعرفون العربية

وتذكر أن الملايين من المسلمين لا يمتلكون مصاحفا ، أما نحن فنجد المصاحف في بيوتنا ومساجدنا ومكاتبنا و..... و.....الخ

وتذكر أن الملايين من المسلمين يريدون أن يتعلموا القران لكنهم لا يجدون من يعلمهم ، أما نحن فلله الحمد مراكز التحفيظ منتشرة عندنا

فقابل هذه النعم بشكر الله تعالى وعبادته وحفظ كلامه جل وعلا ، ولا تنشغل بأمور الدنيا عن أمور الآخرة فتكون جاحدا لنِعَمِه
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-04-2013, 03:22 PM   #4
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
أهم الأعذار التي يتعذر بها البعض لتكاسله عن الحفظ

أهم الأعذار التي يتعذر بها البعض لتكاسله عن الحفظ



1- الاعتذار بكثرة المشاغل سواء كانت مشاغل الوظيفة أو الأهل أو نحو ذلك ولا شك أن الناس جميعاً في انشغالات لا تنتهي!
لكن شتان بين من ينشغل بالدنيا وبين من ينشغل بالآخرة

ولنا في النبي ﷺ أعظم القدوة ، فهو القائد والإمام ورب الأسرة والمربي والعابد الزاهد ولم يمنعه كل ذلك صلى الله عليه وسلم من إعطاء كل ذي حق حقه

فالحل لمثل هذا الأمر يكمن في تنسيق وتنظيم الوقت، فلا يُطغي جانب الدنيا على الآخرة ويحاول أن يستغل وقت الفجر لذلك ففيه البركة ، ثم لو علم الإنسان عظمة كلام الله عز وجل حق العلم لاستحى أن يُعطيه فاضل وقته ، واستحى أن يخصص أفضل أوقاته لغير القران

وتذكر: "بوركت لأمتي في بكورها"



2- الاعتذار بطلب العلم، وهذا لا شك أمر مردود لأن كتاب الله أول ما ينبغي على طالب العلم الإقبال عليه
وقد ذكرنا أقوال العلماء في ذلك في المحور الآخر:

قال الخطيب البغدادي: والعلم كالبحار المتعذر كيلها والمعادن التي لا ينقطع نيلها فاشتغل بالمهم منه فإنه من شغل نفسه بغير المهم أضـر بالمهم

فاحرص يا أخي على البدء بكتاب الله حفظاً وتفهماً ، ولا بأس مع تنظيم الوقت المذكور آنفاً أن تأخذ من العلوم بعد ذلك ما أردت


3- الاعتذار بتفلّت القرآن ونسيانه ، وهذا مدخل شيطاني خطير والدليل على ذلك أنه يعالج الداء بداء آخر فيعالج النسيان بترك الحفظ والمراجعة
وهل الانقطاع سيذكرك ما نسيت أو يزيد في حفظك ؟!

والنبي ﷺ قد أخبرنا بهذه الحقيقة أي أن القرآن شديد التفلّت لكنه أرشدنا إلى الحل الأمثل ( تعاهدوا القرآن.... )
والتعاهد هو كثرة المراجعة ، ولا شك أن المتعاهد للقرآن سينشط بعد ذلك في مواصلة الحفظ .


ولعل في ذلك حِكَماً منها الامتحان لقلوب العباد لكي يتميز القلب المتعلق بالقرآن المواظب على تلاوته والقلب الذي تعلّق به وقت الحفظ فقط وفتر بعد إتمام حفظه.


ولعل من الحِكَم أيضا أن خشية النسيان تدفعك إلى الحرص على التلاوة ليزيد أجرك عند ربك ، ولو أنه حفظ فلم ينس لما احتاج إلى كثرة التلاوة ، وتذكر أنك بقراءة كل حرف ستحصل على عشر حسنات ، والعشرة تتضاعف.


علاج النسيان:
- الدعاء
- اخلاص النية
- الإتيان باوامره واجتناب نواهيه
- تحسين الصوت
- اجعل لك مقدارا ثابتا من المراجعة اليومية لا يتزحزح حتى في أصعب الظروف

واحذر:
- العجب والكبرياء
- اكل الحرام والمتشابه
- الاستهزاء بالاخرين ممن لا يحفظ او لا يعرف يقرأ
- المعاصي خصوصا الغناء والنظر المحرم


4- التعذر بالتقدم في السن:
سؤال: هل يعقل أنه اذا تقدمت في السن أن عقلك لا يستطيع حفظ القران بينما في الأمور الأخرى في الحياة فعقلك على وضعه، وتدبر الأمور وتحل المشاكل وتفكر كالمعتاد؟

ومن المؤسف أن يظن الرجل أو المرأة أن حفظ القران في الصغر فقط ، ولو رأينا الأمثلة في أمتنا لكبار في السن حفظوا القران لتعجبنا

وتذكر أيها الأب وأيتها الأم:
بأن جلوسكم مع أبناءكم والحفظ معهم والتنافس معهم خير وسيلة لتشجيعهم وعدم تكاسلهم.

لن أطيل في هذا العذر
سأكتفي بالقصص في التغريدة القادمة وقارنوا أعمارهم بأعماركم
هل العمر عائق أم أن التعذر بذلك من تلبيس إبليس؟!

أم صالح حفظت القرآن في السبعين من عمرها
http://www.saaid.net/female/m163.htm

شيء قليل من سيرة امرأة صالحة حفظت بعد الستين!
http://www.tafsir.net/vb/tafsir31834/


5- التعذر بضعف الذاكرة والاستسلام لذلك قبل البدء بالحفظ وتجربته والصبر عليه والاجتهاد وتفريغ الوقت له

فنصيحتي:
لا تتعذروا بذلك قبل التجربة الجدية والصبر، فكلنا نعلم أن بداية مرحلة الحفظ صعبة لكن يسهل يوما بعد يوم مع التقدم في الحفظ

وإليكم هذه الأمثلة الحية:

أحد الطلاب بدأ بحفظ القران قبل سنوات بسيطة ، وكانت بدايته وجه واحد في يومين إلى ثلاثة وبصعوبة ، واليوم بعد مضي مدة على ذلك وصل إلى ثلاثة أوجه في اليوم ، وقد ختم عشرون جزءا متقنة ، مع العلم بأن عمره لا يتجاوز 11 سنة

طالب آخر:
أذكر أنه حفظ قبل سنتين سورة الفجر في أربعة أيام، واليوم وصل الى مرحلة أنه يحفظ وجهين إلى ثلاثة يوميا ولله الحمد
وقد ختم 16 جزءا متقنة


6- تعذّر بعض النساء بأنهن مشغولات بأمور البيت والتربية وغيرها

صحيح أنهن مشغولات أكثر من الرجل ومقدرتهن على الحفظ أقل لكن هل سألت المرأة نفسها :
لحضور الأعراس والأسواق والتجمعات والمجالس و.... أجد وقتا

فلماذا لا أجد وقتا لحفظ كلام ربنا؟!!

ألا تجدين ساعة من بين 24 ساعة؟!

أم أن الإنشغال بالقيل والقال والعمل الوظيفي وحضور المجالس والذهاب للأسواق واتباع الموضات والحديث عنه أشغلكم عن كلام ربكم؟!

مثال حي:
امرأة تجاوزت الأربعين من عمرها ولها مشاغلها
بدأت بحفظ القران قبل سنة واليوم أكملت ثمانية أجزاء بإتقان

فماذا ينقصكن عنها؟


7- ومما أراه في البحرين جليا ولا أدري هل هو عند الجميع
الإنشغال بدراسة التجويد والقراءات والمقامات الصوتية وتزيين الصوت وترك الحفظ

تذكر يا أخي أن يوم القيامة ستكون منزلتك عند آخر آية تقرؤها بحفظك ، وليس عند عدد القراءات التي تقرؤها أو المقامات التي تتقنها ، فلا تُشغل نفسك بهذه الأمور وتتوسع فيها إلا وأنت متقنا لكتاب الله

وننوه هنا بأن تعلم المقامات واستخدامه في قراءة القران حرمه العلماء كإبن باز وغيره
وأصل هذه المقامات من الموسيقى ولكل مقام سلم موسيقي

حكم المقامات:

http://www.islamqa.info/ar/ref/9330

http://islamqa.info/ar/ref/169799


8- أخر الأعذار التي أشغلت الناس وأعتبره من آفات الزمن
الإنشغال بدورات البرمجة اللغوية والفكرية والإدارية وتنمية الذات والقدوة وغيرها


ابدأ بحفظ القران ففيه كل ما سبق ، وعليك حفظه بقلب واعٍ وفهم واسع وستجده يغنيك عن كل ما سبق


وأخيرا؛ اسأل نفسك هذا السؤال:
من المعاق : أنا أم هو؟!
http://m.youtube.com/watch?v=i0-vHzN7TaY

نكتفي بهذا القدر ، وسنتكلم غدا عن أسباب حقيقية تصد عن الحفظ
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-04-2013, 03:23 PM   #5
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
أهم الأسباب الحقيقية التي تصـد المسلم عن حفظ القـرآن والإقبال عليه

أهم الأسباب الحقيقية التي تصـد المسلم عن حفظ القـرآن والإقبال عليه



1- الحماس الغير منضبط : فقد يبدأ المسلم في الحفظ ويريد أن يختم القرآن في أسبوع أو أسبوعين أو شهر أو شهرين
ثم ما يلبث أن يستطيل المدة فيفتر والسبب في ذلك الحماس غير المنضبط

فعليك أن تعلم يا أخي أن حفظ القرآن لا بد له من وقت طويل يُقدر بسنوات عدة ويلزم منك الصبر

وكلٌ على حسب طاقته وجهده وتفرغه فلا تُحمِّل نفسك فوق طاقتها ولا تستعجل في أمرٍ لك فيه أناة قال ﷺ: (أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل)
وتذكر:
- قليل دائم خير من كثير منقطع
- طلب الكل فوت الكل

استشر شيخك قبل البدء بارك الله فيك


2- المعاصي : وهذا بلا شك سبب رئيسي في الحرمان من كل خير فلا يُحرَم العبد خيراً إلا بسبب ما كسبته نفسه من المعاصي والآثام

قال صلى الله عليه وسلم : (إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه) رواه أحمد
ولا شك أن حفظ القرآن الكريم من أعظم وأجل النعم على العبد

فاجتهد يا أخي في تحرير نفسك من ذلّ المعصية وشؤمها لينفتح لك باب المعونة من الله عز وجلّ وجاهد نفسك في ترك المعاصي صغيرها وكبيرها

وأهم هذه المعاصي ، الحذر من ترك صلاة الجماعة أو التهاون فيها ، وسماع الغناء والنظر المحرم ، وغيرهم من ألوان المعاصي

قال الإمام الشافعي
شكوت إلى وكيع سوء حفظي .... فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نور .... ونور الله لا يهدى لعاصي


3- الوحدة : وذلك بأن يريد الشاب أن يحفظ القرآن لوحده بجهده الخاص ولا ريب أن هذا الفعل فيه عدة سلبيات:

منها أنه قد يعتريه الفتور سريعا فيترك الحفظ

وكذلك فإنه قد لا يكتشف أخطاءه إذا كان يقرأ لوحده ولا يعرف قوة حفظه ولا يجد من يوجهه ويشجعه ويسابقه

فعليك يا أخي أن تتواصى مع غيرك من إخوانك في حفظ القرآن الكريم أو الالتحاق بحِلق تحفيظ القرآن المنتشرة ولله الحمد وذلك لتحفظ على الوجه الصحيح ويتبيّن لك مدى إتقانك لما تحفظ .


وختاما:





هل عندك من عذر لكي لا تبدأ بحفظ القران؟!

ألا يستحق من وهبك كل هذه النعم أن تحفظ كلامه؟!

.
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-04-2013, 03:25 PM   #6
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
وصايا لأولياء الأمور

وصايا لأولياء الأمور



- إعلموا رحمكم الله أنه من الواجب عليكم تعليم أبنائكم أمور دينهم من قران وسنة وعبادات وأخلاق وهو مقدم على علوم الدنيا
ففي علوم الدنيا رفعته في الدنيا

- أما في علوم الدين فرفعته في الدنيا والآخرة
وتذكر أننا في هذه الدنيا كغرباء أو عابري سبيل وقد خُلقنا للعبادة

- ومن الأمور المهمة التي يجب عليك الإهتمام بها منذ نشأتهم ، هو تعليمهم كلام ربهم جل وعلا، وهو مقدم على ما سواه ، والأولى أن تبدأ به
عن عبد الله بن عمر قال: "عليكم بالقرآن فتعلموه وعلموه أبناءكم فإنكم عنه تُسألون وبه تجزون وكفى به واعظاً لمن عقل

- فجميل هو أن يعتني الوالدان بتعليم أبنائهم أمور دنياهم وتوجيههم
لكن الأجمل منه والأوجب : تعليمهم أمور دينهم وكلام ربهم

- أسأل نفسك سؤالا:
ما الفرق بين اهتمامي بتعليمهم المدرسي وتعليم كتاب الله تعالى؟
وجواب ذلك هو بيان الفرق بين اهتمامك بالدنيا والآخرة

- فالواجب على كل ولي أمر أن يشجع أبناءه على حفظ كلام ربه وأن يجعله مقدما على ما سواه ، وأن يبث فيهم روح التنافس، وأن تكون هي البذرة الأولى

- واعلم علم اليقين أن حفظ القران سيزيد من ذكاء ابنك ، وسيكون عونا له في دراسته ، وتوفيقا له من رب العالمين ، لكن كل هذا اذا صحّت النية

- وإليك الخبر:
دراسة أُجريت على مدارس " جدة " تبيّن أن 98 ٪ من الطلاب الأوائل هم من طلاب الحلقات في المساجد .. لا غرابة .. هو النور

- بادر بتسجيل أبنائك في مراكز التحفيظ ، ولا تقل ستتأثر دراستهم المدرسية ، فهذا كلام خطير يُظهر اهتماماتك وطموحاتك ، هل هي دنيوية أم أخروية

- ومن الأمور المهمة أيضا ، متابعة الابن بشكل يومي ، ومتابعة حفظه للآيات ومساعدته في ذلك ، ويكون البيت والمركز حلقتان تكمل بعضها الآخر

- احرص على مراجعة أبناءك لما سبق حفظه قدر ما تحرص على حفظهم الجديد، فلا فائدة من الجديد ونسيان القديم ، وبذلك تهدم ما بنيته

- ابدأ مع أبناءك سياسة المكافأة لمن يحفظ ، استبدل الحفلات المحرمة من يوم ميلاد وغيره واجعله حفلات طاعة ، واربط قيمة المكافأة بمدى اجتهاده

- لا بد من تفضيل الابن المجتهد على غيره في المكافأة، ولا مانع من أن تجعل بعض القرارات في يد المجتهد، كتحديد مكان الترفيه او المطعم أو...

- مثلما أنك تتبع طريقة الثواب والعقاب مع أبناءك في دراستهم المدرسية ، اتبع معهم في القران أيضا وحاسبهم ان قصروا ، لكن لا تقدم العقاب على الثواب دائما

- إن لم تكن حافظا لكتاب الله ، فابدأ معاهم وتنافس معهم ، وان كنت حافظا فاجعل وقت مراجعتك لحفظك في وقت حفظهم لتكون خير قدوة لهم وتشجعهم به

- وصيتي لأولياء الأمور الذين يدرسون في الحلقات والعاملين في الجمعيات الخيرية وغيرها:
لا تجعل خيرك لغيرك مقدم على أبنائك ، فهم أولى بالخير الذي عندك وأحق به

- فلا تبذل كل طاقتك ووقتك في تعليم أبناء الغير وتنسى أبناءك
ابدأ مع ابناءك اولا واجعلهم نصب عينيك
فأنت مسؤل عنهم وهم رعيتك وخلفائك من بعدك

- ومن الأمور المهمة كذلك:
لا تجعل حفظهم للقران حفظ كلمات فقط ، ولكن علّمهم الأحكام والاخلاق والقيم والمبادئ المذكورة في القران واربطهم بها

- وقبل كل هذا:
علمهم التوحيد والعقيدة الصحيحة المبنية على كلام الله ورسوله، فبالتوحيد تنشئ جيلا تفتخر به ويكون جيل المستقبل للإسلام والمسلمين

- وثق تماما أن أهم وسيلة لتسهيل الحفظ عليه هو ابعادهم عن المعاصي وتحبيبهم للطاعات، أول الطاعات اصطحابهم للمسجد معك للصلوات خصوصا الفجر

- لا تتساهل في أمر صلاتهم ، فتهاونهم عن الجماعة خسارة لهم في الدنيا والآخرة ، وتذكر أنهم رعيتك وأنت مسؤول عنهم ، وتذكر : (مروا أبناءكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر)

‏- واحذر أن تسمح لهم بسماع الغناء ومشاهدة المحرم كالأفلام والمسلسلات وغيرها أو توفر لهم وسائل المشاهدة ثم لا تراقبهم ، فمن عقوبات النظر المحرم نسيان العلم، ويكفي أنك تضيع دينهم

- اغرس فيهم:
لا تعمد إلى مصحفك متفضِّلا أن كان له نصيب من وقتك، بل تناوله وأنت خجلٌ من سالف الأيام التي تصرَّمت بعيدا عن ظلاله ..

.
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-04-2013, 03:26 PM   #7
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
وصايا لمعلمي حلقات تحفيظ القران الكريم

وصايا لمعلمي حلقات تحفيظ القران الكريم





بادئ ذي بدء أذكر إخواني بما مَّن الله به عليهم من هذا العمل الجليل والخير الكثير – تعليم كتاب جل وعلا - فلله الحمد أولاً وآخرا وله المنة والفضل ظاهراً وباطناً

ثم أذكرهم بعظم المسؤولية وكبر المهمة فهي مهمة عظيمة وعمل ليس بالهين أو اليسير بل هو عمل فيه مشقة وتعب ونصب ولكن يُذهب ذلك كله تذكر الأجر والثواب ورؤية الثمار في هذه الدار إذ بهذا العمل تظهر النتائج سريعة – كما هو الواقع والمشاهد –

أما الوصايا :

أولاً : أذكرهم بالإخلاص ، والإخلاص هو أس النجاح وأساس الفلاح وحقيقته ( إرادة وجه الله تعالى والدار الآخرة بهذا العمل ) وعمل بلا إخلاص تعب بلا فائدة وصنيع بلا ثمرة وجهد ضائع وعمل خاسر.

فالله الله إخواني في الإخلاص ومجاهدة النفس عليه فالنفس سريعة التفلت قوية التقلب إن لم ينتبه لها صاحبها خسر وهلك ، وإن لاحظها فاز وربح.

قال بعض السلف : ما جاهدت نفسي مجاهدتها على الإخلاص .


ثانياً : التضحية بالوقت في سبيل هذا العمل، فهو يحتاج إلى تفريغ بعض الوقت وترك بعض شهوات النفس وربما لبّس علينا الشيطان أننا نضيع واجبات علينا بسبب التحفيظ والحلقات، ولو نظرنا إلى حقيقة الأمر لوجدنا أن هناك أوقاتاً من حياتنا ضائعة ولكن الشيطان لا يذكرنا بها بل يذكرنا بأهمية الوقت والاهتمام بالأهل عند الأعمال الصالحة فقط .
ولكن معلم القرآن يرتب وقته ويضحي ببعضه لعلمه بعظيم الأجر وكثرة الثواب وتذكر أن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيرا منه .


ثالثاً : الاهتمام بالطلبة والحرص عليهم ، فهم كنزك الثمين ، وتجارتك الرابحة ، فلا بد من الاهتمام بتحفيظهم والحرص على هذا الأمر – أعني الحفظ – أكثر من حرصهم عليه ، فربما كانوا صغار السن لا يعرفون قيمة الحفظ ولا عظيم الأجر . ولكن المعلم يدرك ذلك لعلمه بنصوص الشرع ودرجة الحافظين .


رابعاً : الحرص على توجيههم وحثهم على التحلي بأخلاق أهل القرآن ، وثمرته ظهور هذا على سلوك صاحبه فيوجههم للمحافظة على الصلاة وبر الوالدين والإحسان إلى الناس والتحلي بخُلق الصدق والمحبة والإيثار والبعد عن سفساف الأخلاق ومرذول الأعمال .

وكم هي الأمة محتاجة إلى أناس متحلين بآداب القرآن مؤتمرين بأمره منتهين عن نهيه ولا يكون ذلك إلا بالتربية والتوجيه .


خامساً : القدوة الصالحة : فمعلم القرآن الكريم قدوة صالحة لطلابه فلا يُرى منه ما يشين ولا يُسمع منه ما يُعاب ، فنظر طلابه مُسلّطٌ عليه فإياه إياه أن يقع منه ما يُضعف صورته في أعين طلبته .
ومجالات القدوة كثيرة فمنها : المحافظة على الصلاة في أول وقتها ، وحفظ اللسان والجوارح ، والبعد عن مواطن الشبه وأماكن الريب .
فالله الله أخي لا تكن داعية إلى الخير بقولك صاد عنه بفعلك .


سادساً : التحلي بالعلم ، فمعلم القرآن لابد أن يكون متقناً للحفظ عارفاً بالمعنى ملماً بالأحكام التي لا يسعه الجهل بها حتى لو سُئل لم يعي جواباً ولم يحر خطاباً ، ففاقد الشيء لا يُعطيه


سابعاً : لا تكن جسرا يعبر عليك الناس ، احرص أولا على حفظ كتاب الله واتقانه ، ثم ابدأ بتدريسه للطلاب ، ففاقد الشيء لا يُعطيه ، وإياك أن تقدم المهم على الأهم ، فلا تقدم القراءات والمقامات وغيرها من الأمور على حفظ كتاب الله.


ثامناً : اللجوء إلى الله تعالى صباح مساء أن يجري الخير على يديه وأن يجعله سبباً في نشره وأن يجعله مباركاً أين ما كان .
فالله سبحانه وتعالى أكرم من دُعي ، وأجود من أَعطى ، ولا يُعجزه شيء ولا يتعاظمه أمر .
فالجأ يا صاحب القرآن إلى ربك أن يخرج على يديك من يكون مصلحاً لزمانه ، مجدداً ما اندرس من معالم دينه فليس ذلك على بعزيز .


ضع هذا نصب عينيك:
قال أحدهم:
"لا أدع أحدًا يسبقني على تحفيظ الصغار
سورة الفاتحة لأنه سيصلي بها طوال حياته"
ما أرقى هذا النوع من التفكير

أسأل الله لي ولك الهداية والتوفيق والسداد والصواب .

.
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-04-2013, 03:28 PM   #8
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
100 وصية جامعة وشاملة ومعينة على حفظ القرآن الكريم

100 وصية جامعة وشاملة ومعينة على حفظ القرآن الكريم




1- الإخلاص في النية وإصلاح القصد: أخلص لله وذكر نفسك أن لا يكون حفظك بسبب مكاسب دنيوية أو رياء أو سمعة.

2- تقديرك وتعظيمك للقرآن هو تقديرك وتعظيمك لله لأنه كلام الله سبحانه وتعالى ، فالله سبحانه وتعالى أنعم عليك بنِعَم لا تعد ولا تحصى ، من سمع وبصر وصحة وعافية و..... و..... و.....
ألا يستلزم ذلك منك أن تحفظ كلامه جل وعلا؟!

3- التأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم: فقد كان عليه الصلاة والسلام يحفظه، ويراجعه مع جبريل عليه السلام ومع بعض أصحابه.

4- اجعل أمام عينيك هذه الآية، قال تعالي:
( واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم ) 282البقرة.

5- الإجتهاد في الدعاء ، والتضرع الى الله تعالى

6- التأسي بالسلف وقراءة سيرهم: قال ابن عبد البر: (طلب العلم درجات ورتب لا ينبغي تعديها، ومن تعداها جملةن فقد تعدى سبيل السلف رحمهم الله، فأول العلم حفظ كتاب الله عز وجل وتفهمه... ا هـ )

7- تذكر وردد الآية ( ولقد يسرنا القرآن للذكر). واعلم أنه ميسر لمن أراد الحفظ بقلب واعٍ وعزيمة واصرار وصبر وصلاح نية

8- تذكر مكانة من يحفظ القرآن عند الله ورسوله صلي الله عليه وسلم ؛ فصاحب القرآن مقدّم في الدنيا بتقدمه في المحراب وفي القبر بتقديمه قبل أصحابه إذا كانوا في قبر واحد وفي الآخرة ب(إقرأ وارتق)

9- احرص على طهارة السريرة وحضور البصر والبصيرة.

10- تذكر حديث (حملة القرآن هم أهل الله وخاصته).

11- صدق التوكل على الله واليقين به وحسن الظن بأنه سيعينك على الحفظ.

12- التوبة من الذنوب.

13- كثرة الاستغفار.

14- الرغبة الصادقة وقوة الدافع في الحفظ وليس تقليد الآخرين.

15- خصص أفضل أوقاتك للحفظ ، ولا شك أن وقت الفجر يكون المسلم فيه صافي الذهن ، وتذكر " بوركت لأمتي في بكورها "

16- الذكاء أو العمر أو اللسان ليس عائقا، فقد حفظه الكثيرون على كبر سنهم. بل حفظه الأعاجم الذين لا يتكلمون العربية، فضلاً عن الأطفال.

17- النية الصادقة القوية في الحفظ.

18- إياك والنظر المحرم ، إياك والنظر المحرم ، إيام والنظر المحرم من أفلام أو مسلسلات أو مصارعة وما شابه أو الجلوس مع غير المحارم ، وعليك بغض البصر ، وتذكر أن من عقوبات النظر المحرم :
نسيان العلم: فقد نسي أحد العباد القرآن
بسبب نظرة إلى غلام نصراني!!

19- جرب أن تجعل ساعتك مع القرآن جزءا لا يتزحزح من يومك مهما كانت الظروف والأحوال

20- راجع نفسك عند تهاون في حفظ القرآن وأرجعها إلى جادة الحفظ.

21- ألقِ اللوم على نفسك بالتقصير ولا ترمى به الآخرين ( زوجة - أبناء - الوالدين - عمل -التزامات الحياة )

22- اطلب من والديك الدعاء لك ليعينك الله على الحفظ.

23- ان صعُب عليك حفظ وجه من القران يوما ، فحاول أن تحفظ بالكتابة ، فهي تسهل عليك الحفظ وتثبته

24- إن كنت ولي أمر أو معلم فدورك في إثارة الهمم في الحفظ عن طريق المسابقات والحوافز والجوائز

25- إليك يا ولي الأمر:
استبدل الحفلات المحرمة كما يسمى بعيد الميلاد وغيره بحفلات تكرم فيها أبناءك على حفظهم ولا تبخل ولا تستخسر المال في الإهداء لأولادك وبناتك مكافأة لهم على حفظهم

26- تخيل أنك حفظت ؛ وحفز نفسك وشجعها عند حفظك لتدخل السرور عليها.

27- احذر أن تؤجل خطتك للحفظ حتى لا تجد نفسك توقفت عنه.

28- لا تجعل اليأس يحكمك واعلم أن من جد وجد ، ومن زرع حصد

29- لا تنقطع عن الحفظ والمراجعة أبدا ، حتى لو كانت أيام اختبارات أو غيره ، فقط قلل الكمية ان احتاج الأمر لذلك

30- أسأل الحفاظ قد تجد عندهم جواب شافي لمشكلة تواجهك ، وحاول الإستفادة من تجاربهم

31- ضع لك خطة واقعية لحفظ القرآن الكريم على حسب قدراتك ولا تحمل نفسك فوق طاقتها ، ولا تضع الخطة أقل من مستوى طاقتك ، فهذا يبعثك على الكسل ، واعمل لك جدولين للحفظ يتوافق مع قدراتك:
الاول : للمدى القريب
الثاني : للمدى البعيد (ختم القران حفظا)
وكتابة الجدولين وإبرازهم في مكان مميز.

32- اغتنم أوقات الإجازات وأوقات الفراغ للحفظ ، وفرغ نفسك في الاجازات الطويلة

33- لتمكين الحفظ اجعل السنن والنوافل وقيام الليل , لمراجعة حفظك.

34- استبدل العبارات السلبية التي تطفي نوع من الإحباط ولا تقول عندي مشكلة في حفظ القرآن وإنما قل أنا أقدر –أنا أستطيع -أنا جيد في الحفظ ولا تنسى إنما العلم بالتعلم.

35- ثق تماما أن المسجد أفضل الأماكن للحفظ

36- صحح قراءتك على شيخ متقن حتى تضبط مخارج الحروف وأحكام التجويد.

37- لا تنتقل إلى حفظ جديد إلا بعد التمكن من الحفظ القديم واعلم أن الحفظ السريع تفلته أسرع.

38- الحفظ من مصحف واحد حتى تحفظ شكل الصفحة ، وأفضل المصاحف مصحف المدينة.(مصحف مجمع الملك فهد)

39- يعين التفسير وفهم الآيات علي الحفظ ( وأنصحك بالتفسير الميسر / اصدار مجمع الملك فهد لطباعة المصاحف )

40- تقسيم الآية حتى يتيسر حفظها.

41- ربط أول السورة بآخرها.

42- ربط آخر كلمة في الآية بأول كلمة بالآية التالية وآخر آية في الوجه مع أول آية في الوجه الذي يليه.

43- احرص على التكرار بقلبٍ واعٍ ، فأكثر شيء يثبت حفظك هو التكرار

44- تعاهد المحفوظ بالمراجعة والمدارسة مع من يشد عضدك قال تعالى القصص(35) ( سنـَشُدُ عَضُدَكَ بٍأخٍيكَ )

45- الصبر والتصبر والعزيمة في الحفظ ، خصوصا في أول الطريق ، وستجد أول الطريق مزدحما يسلكه الكثير ، لكن لن تجد في آخره إلا صفوة مختارة ، فاحمد الله على اصطفائك من بين عباده لتكون منهم

47- قلل مشاغلك بالدنيا حتى لا يفوتك الخير الكثير وفرغ نفسك للحفظ. ( وقد سبق التفصيل في هذا الأمر )

48- صاحبْ أهل القرآن ليرغبوك في الحفظ.

49- أكثِر من القراءة واستماع الآيات لتثبت ما حفظت وقد يكون الاستماع المسبق من شريط يسرع في الحفظ.

50- الاعتكاف في المسجد واستذكار القرآن فيه.

51- الجهر بالقرآن أثناء الحفظ يوقظ القلب ويساعدك على تحسين الصوت ولا مانع من التقليد في بادئ الأمر لتجميل صوتك.

52- التزم بآداب القرآن وآداب حملته ، واعلم أن اقتران الحفظ بالعمل واجب ، وأن ربط الآية بالواقع يساعد على الحفظ.


53- سجل المقطع الذي تخطأ فيه أكثر من مرة ,استمع له حتى تتمكن منه.

54- صوّر من المصحف الجزء الذي يصعب عليك حفظة وكثير الخطأ فيه واجعله معك لترديده.

55- تحسين الصوت بالقراءة قدر المستطاع يجعل الاسترسال في القراءة مما يعين على الحفظ.

56- اغتنام فترة الشباب وصغر السن ، لكن هذا ليس عذرا لمن فاته الحفظ في الصغر أن لا يحفظ في الكبر

57- الوضوء ثم الصلاة ركعتين والدعاء ليعينك علي الحفظ.

59- كرر ما حفظته أثناء سيرك وفى طريقك إلي عملك ومدرستك وكليتك وأثناء رجوعك.

60- التركيز علي المتشابهات لفظاً يدفع الالتباس في الحفظ ، لكن لا تتعمق فيه كثيرا وتجعله همك الأول ، لأن هذا سيشتت ذهنك

61- ينبغي عليك ألا تحفظ بجانب مرآة ولكن ممكن الاستعانة بالمرآة في التدريب لمعرفة مخارج الحروف وصفتها وتصحيح نطقك للمخارج وفي أثناء الحفظ ابتعد عنها لان تلهيك.

62- جدد همتك وجدد نيتك إن بدأ الملل يدب إليك.

63- تذكر أن لا شيء عسير إذا صاحبه إخلاص.

64- لا تجعل كبر سنك يحبطك عن الحفظ وتذكر أن الصحابة لم يحفظوا إلا وهم كبار السن واجعل التزامك بالحفظ حسن خاتمة لحياتك.

65- استمع إلي الآيات المراد حفظها وخاصة للمشايخ المتقنين ( الحصري – الحذيفي – المنشاوي - العفاسي - محمد أيوب .........)
وأنصحكم بالبرامج التي يقدمها الشيخ أيمن سويّد على القنوات الفضائية

66- اجعل القرآن من أهم أولوياتك ، ولا تجعل له فاضل وقتك

67- التدرج بالحفظ أبدأ من اليسير تجد أنك حفظت الكثير وخير تدرج هو الإبتداء من سورة الناس وصاعدا الى البقرة ، لأنه يكون متدرجا في طول السور وصعوبتها.

68- تذكر وعد الله ( إٍنً مََعَ العُسرٍ ُيسراً) ، وقوله: ( سَيَجَعلُ اللهُ بَعدَ عُسرٍ يُسراً) .

69- تذكر أحاديث الرسول التي تدفع وتشجع على الحفظ
قال ابن حجر(الخبر المذكور خاص بمن يقرؤه عن ظهر قلب لا من يقرؤه بالمصحف)

70- أخرج نفسك من هموم الدنيا واجعلها خلفك لأنها تعيقك في الحفظ ، وثق تمام أن القران راحة للبال وانشراح للصدر وطمأنينة للقلب " ألا بذكر الله تطمئن القلوب "

71- تذكر :
(من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها)
( الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ).

72- ردد مقولة عبد الله بن عمر بن العاص عندما سأل الرسول عن الفترة التي يختم بها القرآن فكان جواب عبدالله (إني أجد قوة إني أطيق أكثر من ذلك) فهذه الطريقة تحفيز وتضاعف قدرتك علي الحفظ.

73- تذكر إنك إذا أتقنت قراءة القرآن تكون مع السفرة الكرام البررة.

74- استشعر فوائد القرآن عليك فحفظك له فيه الشفاء عن كل داء سوء الأدواء النفسية أو الروحية والفرج والقرب إلي الله وما لا يمكن حصره.

75- اترك المعاصي وابتعد عنها ( خصوصا الغناء ، فلا يمكن أن يجتمع في قلب المسلم القران والغناء )

76- ادعُ الله أن يرزقك رزق القلوب وقوتها
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: رحمة الله أن لله ملائكة موكلة بالهدى والعلم وهذا رزق القلوب وقوتها.

77- نظم وقتك وفرغ بعضه لحفظ كلام الله واجتنب الغيبة والنميمة

78- كثرة السماع للقرآن من أشرطة وخاصة الآيات التي تريد أن تحفظها ، وستجد نفسك قد حفظت منها الكثير وتذكر إنه عبادة وقربة إلى الله عز وجل ويجلب الرحمة ويترك أثر في النفس ورقه في القلب وشفاءً لما في الصدور.

79- تفائل بالنجاح والقدرة على تحقيق الأمل.

80- ثق تمام أنه كلما تقدمت في الحفظ سيتعلق قلبك بالقرآن أكثر ويسهل عليك حفظه

81- كما تحرص أن تجعل حزبك من كلام الله متلواً ؛ اجعل لك حزباً مسموعاً من عذب الترتيل ؛ والله إن له لذّة و أنساً لا يضاهى ..!

82- قراءة الآيات قراءة متأنية للتأكد من تصحيحها.

83- إياك والاغترار بنفسك أو الاستهزاء بالآخرين ، فلا تدري لعلهم خير منك عند الله منزلة

84- شكر الله على نعمة الحفظ وكلما حفظت احمد الله وأطلب المزيد منه.

85- احرص على التحاقك بمراكز التحفيظ ، لأن الوحدة قاتلة ، واجعل لك منافسين تتسابق معهم وعليك الإرتباط بشيخ أو مدرّسة قران للنساء ويفضل أن يكون الشيخ حافظا لكتاب الله تعالى. ( ففاقد الشيء لا يعطيه )

86- لا تكن جسرا يعبر عليه غيرك ، فلا تدرّس الطلاب القران وانت لم تبادر إلى الحفظ بنفسك

87- اجلس في مكان هادئ ليس فيه ملهيات حتى لا يتشتت ذهنك عن الحفظ واحرص قدر المستطاع على استقبال القبلة.

88- استخدم كل حواسك عند الحفظ فقد اثبت في علم النفس إن استخدام أكثر من حاسة يساعد على الحفظ.

89- احفظ القرآن كالطالب في ليلة الامتحان.

90- انتهز أفضل الأوقات لك في الحفظ
- السحر في هدوء الليل
- بعد صلاة الفجر
- بين المغرب والعشاء
- وقت الظهيرة
- العصر
- بين الآذان والإقامة

91- مارس الرياضة عند الشعور بالملل حتى تعيد نشاطك للحفظ .

92- تذكر أن نصف ساعة بتركيز خير من يوم كامل من دون تركيز

93- اهتم في مراجعة ما سبق ولا تكن هالذي يحفظ وينسى ثم يترك ، وإياك أن تهمل ما سبق ولو مدة يسيرة ، فالقران أشد تفلتا من تفلت الإبل في عقلها

94- عند الحفظ مرر أصبعك وأشر علي الآية لان ذلك يساعد علي التركيز والحفظ.

95- ضع هذه القاعدة لتحفز نفسك على الصبر في الحفظ (الأجر علي قدر المشقة) .

96- استخدم المسائل الرياضية وحلها لتدريب الذاكرة على التركز والحفظ .

97- سجل أخطاءك في مصحفك الخاص بوضع خط بقلم الرصاص تحت الكلمة التي أخطأت بها ودائرة على الحركة أو الحرف الذي أخطأت فيه ، واعمل على تكرار مواضع أخطاء الحفظ فورا بعد التسميع لأنها إن لم تُزل من البداية فهي تدوم.

98- شرب ماء زمزم يساعد على الحفظ ( ماء زمزم لما شرب له)

99- عمليتا الشهيق والزفير تساعد على التركيز ولطول النفس ومن ثم الحفظ

100- رفع الصوت وخفضه للحفظ للحصول على اليقظة والانتباه وعدم التعب يبعث الجد والنشاط.
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-04-2013, 03:31 PM   #9
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
همسات للعلامة محمد المختار الشنقيطي حفظه الله

همسات للعلامة محمد المختار الشنقيطي حفظه الله



- الأسباب التي تعين على حفظ القرآن الكريم ..
http://www.safeshare.tv/w/UqNHNWICgl


- هل تتكاسل أثناء حفظ القرآن ؟؟!!
اسمع ..
http://www.safeshare.tv/w/EjYrBAZokJ


- هل تقرأ القرآن ولا تجد لذة التدبر ؟؟!!
فإسمع ..
http://www.safeshare.tv/w/LQFdzEYIpA


- ما معك من القرآن ؟!!!؟؟
http://www.safeshare.tv/w/uUyQDnxFZM


اسأل الله أن يجعلني وإياكم من حفظة كتابه ..
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-04-2013, 03:32 PM   #10
بارادايس
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 341
       
بارادايس is on a distinguished road
خطة مقترحة وجامعة ، للحفظ والمراجعة ، لحفظ وإتقان كتاب الله تعالى

خطة مقترحة وجامعة ، للحفظ والمراجعة ، لحفظ وإتقان كتاب الله تعالى



الحمدلله والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه ، أما بعد :

فهذه خطة مقترحة لمن أراد حفظ القران الكريم ، دونتها بعد تجارب عايشتها ورأيتها ، وهي مقترحة وليست ملزِمة وستكون في نقاط ولكم الاستفادة منها

وقد تختلف عن بعض الخطط ، لأنها تركز على جانب المراجعة أيضا ، فكما هو معلوم من حديث النبي صلى الله عليه وسلم أن نسيان القران يكون سريعا ( تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عقلها ) إلا أنه أعطانا الحل الجذري لذلك وهو ( تعاهدوا : المداومة على المراجعة )

واعلم يا أخي أن هناك فرقا بين خاتم القران وحافظه ومتقنه ، فما أكثر الخاتمين ولكن الحفظة المتقنين قليل

أسأل الله أن يجعلنا وإياكم من الحفظة المتقنين لكتاب الله العاملين به

فنبدأ على بركة الله:

- عدد أيام الحفظ : خمسة أيام في الإسبوع ويومان اجازة

- ثلاثة ايام من هذه الخمسة لحفظ درس جديد ويومان لمراجعة ما سبق حفظه ، ولإختيار الأيام وتوزيعها لكم الخيار

- بداية الحفظ تكون من سورة الناس فصاعدا ، لأنه يكون متدرجا في طول السور وصعوبتها.

- في أيام حفظ الدرس الجديد يكون المقدار وجها من القران في كل يوم ، ولكن يلزم تسميع درس اليوم الذي قبله والدرس الجديد دفعة واحدة لزيادة الضبط

فمثلا : حفظت اليوم أول وجه من الإسراء
فاليوم الذي بعده تحفظ الوجه الثاني لكن تسمع الاول مع الثاني ، وفي اليوم الذي بعده تحفظ الوجه الثالث لكن تسمع الثاني والثالث وهكذا تستمر إلى تنتهي من السورة

- أما المراجعة المقررة في يومي المراجعة فتبدأ حسب جدول مرتب بدايته من بداية ما حفظت وكل يوم خمسة أوجه مراجعة ، ففي اليومين عشرة اوجه مراجعة
تبدأ المراجعة من سورة الناس فصاعدا ، واذا وصلت إلى مكان حفظك الجديد ، فارجع وابدأ من سورة الناس مرة اخرى وهكذا تستمر

- بعد الإنتهاء من حفظ كل سورة عليك مراجعتها من اولها إلى آخرها واتقانها وتسميعها

- عند الانتهاء من حفظ كل جزء من القران تتوقف عن الدرس الجديد وتراجع الجزء باتقان وتختبر فيه

- بعد قطع شوط في الحفظ وتمكنك أكثر ، ويصبح الحفظ عليك أسهل ويتعلق قلبك بالقران أكثر ، فمن الأفضل أن تزيد مقدار الحفظ والمراجعة أو عدد الأيام
فمثلا تجعل حفظ وجه من الجديد ومراجعة خمسة أوجه من القديم بشكل يومي
وكذلك تجعل أيام التحفيظ ستة والاجازة يوم واحد
واذا استطعت أكثر من ذلك فأنعم وأكرم


- بعد الفراغ من حفظ كل خمسة أجزاء تتوقف عن الحفظ الجديد وقوفا تاما وتراجع جميع ما سبق ، وعندما تتقنهم فتواصل الحفظ

فمثلا:
بعد الحفظ من سورة الناس الى سورة الأحقاف تكون قد حفظت خمسة أجزاء فتتوقف عن الحفظ الجديد وتراجع الخمسة كاملة ، وبعد اتقانها تواصل الجديد مع المراجعة الاسبوعية

بعد الوصول الى سورة العنكبوت تكون قد حفظت عشرة أجزاء فتتوقف عن الحفظ الجديد ، وتراجع العشرة ، فتبدأ بعد اتقانها بالجديد والمراجعة الاسبوعية

وتستمر بهذه الطريقة كلما اتممت خمسة جديدة تتوقف وتراجع حتى تصل إلى سورة يونس وتكون قد أتممت عشرين جزءا فتراجعها وتتقنها

- لكن بعد اتقان العشرين ، فاقتراحي يختلف قليلا عن البقية ، وربما تكون جديدة عليكم ، لكنها من واقع تجارب

وهو أن لا تبدأ من سورة التوبة وتنتهي إلى البقرة ، ولكن تبدأ من البقرة إلى التوبة وتكون الختمة في سورة التوبة

فتحفظ البقرة وآل عمران والنساء مع المراجعة الاسبوعية وبهذا تكون قد اتممت 25 جزءا ، لكن بما انك قد اتقنت العشرين فراجع هذه المرة هذه الخمسة فقط ( البقرة وآل عمران والنساء ) وبعد ضبطهم انطلق من المائدة الى التوبة مع المراجعة الإسبوعية

ربما يسأل البعض لماذا خالفت الترتيب؟
فالجواب هو أنك اذا بدأت من التوبة ، فستبدأ بأصعب سور القران ( التوبة - الأعراف - الأنعام ) وهذا ما سيخفف من حماسك ويبث فيك اليأس وتبدأ في التكاسل ، لكن اذا بدأت من البقرة ، فالبقرة وآل عمران من اسهل السور ، فتنتهي منهما من دون مشقة ، وكذلك النساء والمائدة لن تلاقي فيهما صعوبة كبيرة ، فاذا اتممت المائدة تكون قد أتممت 26 جزءا ولم يتبق إلا أربعة أجزاء
فبما أنها الأربعة الأخيرة لك فلن تجد فيها صعوبة لأنك في شوق إلى ختم كتاب الله في أسرع وقت ولن تتثبط عزيمتك وستجتهد أكثر فأكثر
وما سبق هو مجرد رأي ، ولكلٍ رأيه

- بعد ختم كتاب الله ، عليك بالمسارعة في المراجعة والإتقان ، ولا بد أن تكون المراجعة جادة ، وتوجد طريقتان للمراجعة:
1- تراجع القران كاملا بطريقة ختمة وراء ختمة وفي كل ختمة تزيد المقدار اليومي عن الذي قبله

2- تقسم المصحف الى قسمين ( 15 جزء / 15 جزء ) أو ثلاثة أقسام ( 10 أجزاء / 10 أجزاء / 10 أجزاء ) وتتقن قسما قسما ثم تجمعهم في ختمات متتالية

وهذه المراجعة لا تتوقف إلا بوفاة الشخص أو عدم استطاعته على القراءة ، لأن هدفنا ( اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا ، فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها)
ولن تستطيع قراءة الا ما كنت حافظه


وفي الختام لدي همسات بسيطة لك يا أخي ولكِ يا أخيتي :

- هذه خطة مقترحة يعتريها ربما الخطأ ، وينبغي عليك الرجوع لشيخك واستشارته ، ولا بد أن يكون حافظا لكتاب الله ومتقنا لأحكام تجويده لكي يستطيع أن يفيدك ، أما الذي لا يحفظ لن يفيدك كثيرا ، ففاقد الشي لا يعطيه

- احرص على تحسين الصوت في التسميع واثناء الحفظ والمراجعة

- رفع الصوت أثناء الحفظ والمراجعة

- في ظل وجود مراكز للنساء ومقرئات لكتاب الله ، تجنبي يا أخية من التسميع عند الرجال ، فلا تفتحي على نفسكِ باب فتنة

- لم أحدد عدد سنوات الحفط لأن هذا يعتمد على اجتهاد الشخص ، ولكن عليه أن يحفظ القران الكريم كاملا في مدة لا تتجاوز خمس سنوات

- ربما تكون الخطة صعبة أو سهلة على البعض ، فما عليه إلا أن يغير المقدار في الجدول مع الإحتفاظ بالأسس وهي:
# الحرص على الدرس الجديد والمراجعة
# تسميع كل سورة حفظها
# مراجعة الجزء والاختبار فيه
# مراجعة ما سبق بعد كل خمسة

لكن لا تضعوا لأنفسكم جدولا فوق طاقتكم فتتركوا الحفظ بعدها ، ولا تضعوه أقل من طاقتكم فتتكاسلوا

- رسالة أخير ومهمة جدا للنساء (المدرسات والطالبات)
لا تتخذوا حضور الحلقة عذرا لكثر الخروج من البيت ولا تتفنوا فيه
فهذا اليوم للحفظ مع الحلقة
وذاك طبق خيري مع الحلقة
وثالث تجمع تعارفي مع الحلقة

أطيعوا أمر ربكم ( وقرن في بيوتكن ) وتجنبوا الخروج إلا للضرورة

نكتفي بهذا القدر

أسأل الله تعالى بمنّه وكرمه أن يجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته ، وأن يجعلنا من الذين يقيمون حروف القرآن كما يُقيمون حدوده وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

نقلته لكم فعسى أن ننتفع به جميعا وما أردت إلا الخير لي ولكم

ولا تنسوني من دعوة بظهر الغيب أن يغفر لي ربي ويرحمني ويجعلني من أهل القرآن

ورجاء أن تنشروه فالدال على الخير كفاعله

وشكرا لكم
بارادايس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
أسهل الطرق لحفظ القرآن الكريم أم خالد المنتدي النســـــائي الـعـام 3 09-10-2010 03:43 AM
الطرق الحقيقية لتسريع الجهاز مشرفة المنتديات النسائية منتدى التـقنـية والـحـ:ــاسـبـات 0 20-06-2009 09:47 PM
بعض الطرق لمواجهة فتنة النساء ...... صيد الخاطـر منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 30-04-2009 08:33 PM
نفائس البيان بشرح الفرائد الحسان في عد آي القرآن أبو منار ضياء منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 0 20-02-2008 12:20 PM
أسهل الطرق لتجارة رابحة تركى53 منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 0 03-02-2008 11:03 PM


الساعة الآن 10:55 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع