العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات ركن العلوم الشرعية والمسابقات..

كاتب الموضوع أم أبي التراب مشاركات 66 المشاهدات 2059  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-2018, 03:37 AM   #31
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل

(ب)العصبة السببية
تعريفها:العاصب السببى هو المولى المعتِق-بكسر التاء-ذكرًا كان أو أنثى.
حكمه:يؤخر ميراثه عن العصبة النسبية ويقدم على الرد وعلى ميراث ذوي الأرحام.
فإن لم يوجد المعتِق فالميراث لعصبتِه الذكور.


~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
الشرح

(ب)العصبة السببية
تعريفها:العاصب السببى هو المولى المعتِق-بكسر التاء-ذكرًا كان أو أنثى.

المعتِق له حق الولاء ، فلولا أنه أعتق هذا العبد ما كان للعبد المعتَق حق التملك ولا إحراز هذه التركة فكان للمعتِق نصيبه من الميراث . أصل الحكم مستقى من الحديث الآتي:

*عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها:
"أتَتْ بَريرَةُ تسألُها في كتابتِها، فقالتْ : إن شئتِ أعطَيتُ أهلَكِ ويكونُ الوَلاءُ لي، وقال أهلُها : إن شئتِ أعطَيتِها ما بقِي - وقال سُفيانُ مَرْةً : إن شئتِ أعتقتِها - ويكونُ الوَلاءُ لنا . فلما جاء رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذكَّرْتُه ذلك، فقال : "ابتاعِيها فأعتِقِيها، فإنَّ الوَلاءَ لمَن أعتَق ". ثم قام رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على المِنبَرِ - وقال سُفيانُ مرةً : فصعِد رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على المِنبَرِ - فقال :
"ما بالُ أقوامٍ يشتَرِطونَ شُروطًا ليستْ في كتابِ اللهِ، مَنِ اشتَرَط شَرطًا ليس في كتابِ اللهِ فليس له، وإنِ اشتَرَط مِائَةَ مرةٍ ". عن يَحيى قال : سمِعتُ عَمرَةَ قالتْ : سمِعتُ عائشةَ . رواه مالكٌ، عن يَحيى، عن عَمرَةَ : أنَّ بَريرَةَ، ولم يَذكُرْ : صعِد المِنبَرَ .
الراوي : عائشة أم المؤمنين - المحدث : البخاري - المصدر : صحيح البخاري -الصفحة أو الرقم: 456 - خلاصة حكم المحدث : أورده في صحيحه وقال : رواه مالك عن يحيى عن عمرة أن بريرة . ولم يذكر صعد المنبر
حكمه:يؤخر ميراثه عن العصبة النسبية ويقدم على الرد وعلى ميراث ذوي الأرحام.
فإن لم يوجد المعتِق فالميراث لعصبةِ
المعتِق الذكور.
مثال :
هلك هالكٌ عن: زوجةٍ وعن مُعْتِقٍ .
أي توفي عبدٌ أُعْتِقَ عن : زوجة وعن مُعْتِقٍ- أي مَنْ أعتق هذا العبد من قبل- .
الحل:
الزوجة ترث : بسبب النكاح
ا لمُعْتِق : يرثُ بسبب الولاء لأن التركة لم يستغرقها الورثة

*توفي معتِقٌ ، وترك: ابن . ثم توفي معتَقٌ وترك زوجة له ،وابن عتيقه -أي ابن الرجل الذي أعتق هذا العبد من قبل- .
الحل
الزوجة :ترث بسبب عقد الزوجية
ابن المعتِق : يرث بسب الولاء لأنه عصبة للمعتِق الذي هو أبوه .

* هلك معتَقٌ عن: زوجةٍ ،وأبٍ ، و مُعْتِقٍ - .
الحل
الزوجة :ترث بسبب عقد الزوجية
الأب : يرثُ الباقي عصبة بالنسبِ .
وليس للمعتِق - شيئ
لأن ورثة المعتَق استغرقوا التركة .

*هلك هالكٌ عن: زوجةٍ ، وخال ،و مُعْتِقٍ .
الزوجة :ترث بسبب عقد الزوجية
المُعْتِق
يقدم على الرد وعلى ميراث ذوي الأرحام.
أي يقدم على الخال في هذا المثال لأن الخال من ذوي الأرحام .
المعتِق : الباقي تعصيبًا بعد نصيب الزوجة صاحبة الفرض

*هلكَ مُعْتَقٌ عن: زوجة، وأخت شقيقة ،و مُعْتِقٍ .
الزوجة : الربع بموجب عقد الزوجية
الأخت الشقيقة : النصف
وباقي التركة لاترد على أحدٍ من الورثة /
فيقدم على الرد
المُعْتِق :الباقي تعصيبًا بعد نصيب الزوجة صاحبة الفرض ، وبعد ميراث الأخت الشقيقة.
أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 03:55 AM   #32
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل

المجلس الثالث والعشرون
الكتاب :صفحة 53 إلى 60
مسائل
~~~~~~~*~~~~~
1- إذا اجتمع فى الوارث سببان مختلفان ورث بهما معًا,كما إذا ترك الميت ابني عم أحدهما أخ لأم,فللأخ لأم السدس بالفرض, ويكون الباقي بينهما نصفين بالتعصيب وكذلك الحكم بالنسبة للكفار.فالمجوسي إذا اجتمع له قرابتان ورث بهما كالمسلم.
2- لا يرث المجوسي بعقد النكاح الفاسد الذي يستحله لأنه يجب نقضه كما إذا تزوج أخته وماتت، فإنه لايرثها باعتباره زوجًا لفساد عقد الزوجية, وإنما يرثها باعتباره أخًا لها.
3- لا ترث عصبة ولد الزنا وعصبة ولد الملاعنة وعصبة أمهما إن كانت حرة الأصل,أو مولى أمهما إن كانت معتقَة لأنه لا نسب لولد الزنا ولا لولد الملاعنة من قبل الأب.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
الشرح
لا ترث عصبة ولد الزنا وعصبة ولد الملاعنة وعصبة أمهما إن كانت حرة الأصل:
هذا على خلاف بين العلماء :
- ولد الزنا لا عاصب له فإذا مات يأخذ كل ذي فرض فرضه والباقي يرد على أصحاب الفروض عند من يقول بالرد أو يصرف إلى بيت المال عند من لا يقول بالرد فلا تكون أمه ولا عصبتها عصبة له وبهذا قال الحنفية والمالكية والشافعية.الملتقى الفقهي - هنا-
~~~~~~~*~~~~~
الكتاب صفحة
صفحة 54

الأسئلة
س1:قسم العصبات,ثم بين ماهو العاصب بنفسه؟وما حكمه؟
س2:ماهو العاصب بالغير؟ ولمن تثبت؟
س3:عرف العصبة مع الغيرومثل لها بمثال,ثم
اذكردليلها من السنة النبوية؟
س4:ماهو العاصب السببى؟وما حكمه؟
وما حكم التركة عند عدم وجود المعتق؟وضح ذلك؟
أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 03:59 AM   #33
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل


الكتاب

صفحة :55 - 56
الحجب
~~~~~~~*~~~~~
تعريفه:الحجب لغة المنع:وشرعًا:منع شخص معين من ميراثِهِ كلِّهِ أو بعضه لوجود شخص آخر.
أقسام الحجب
الحجب قسمان:1-حجب نقصان. 2-حجب حرمان
فحجب النقصان:هو حجب عن سهم أكثر إلى سهم أقل منه،ويكون لخمسة أشخاص:
الزوج -الزوجة-الأم-بنت الابن- الأخت لأب.
فمثلا الزوج يُحجب من النصف إلى الربع مع الولد أو ولد الابن ،وتقدم لك فى أحوال أصحاب الفروض ما يوضح حجب النقصان في الزوجة والأم وبنت الابن والأخت لأب.
حْجب الحرمان:هو منع الشخص من ميراثه وعدم إعطائه شيئًا منه.
والورثة فيه قسمان:قسم لا يحجب هذا الحجب أبدًا,وإن جاز أن يحجب حجب نقصان وهم ستة:
الابن-الأب-الأم-البنت-الزوج-الزوجة.
وقِسم يرث فى حالة ويحجب فى حالة وهم من عدا هؤلاء من الورثة.
وحجب الحرمان ينبنى على أصلين
1-كل من أدلى إلى الميت بشخص لا يرث مع وجود ذلك الشخص كالجد لا ميراث له مع وجود الأب ويستثنى من هذه القاعده أولاد الأم فأنهم يرثون مع وجود الأم سواء كانوا أشقاء المتوفى أو أخوة لأم فقط.
2-يقدم الأقرب على الأبعد فالابن يحجب ابن أخيه،فإن تساووا في الدرجة يرجح بقوة القرابة كالأخ الشقيق يحجب الأخ لأب.


-57-
الفرق بين المحجوب والمحروم
1-المحروم ليس أهلاً للإرث كالقاتل,ولكن المحجوب أهل له ولكن حجب لوجود شخص آخر أولى منه بالميراث.
2-المحروم لا يحجب غيره أصلا ولكن المحجوب قد يحجب غيره.
مثال ذلك:الالثنان فصاعدًا من الإخوة مع وجود الأب والأم،لايرثان لوجود الأب,ولكنهما يحجبان الأم من الثلث إلى السدس.
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

الشرح

الحجب والحرمان
*الحجب هو:منع الشخص من الميراثِ كليًّا أو جزئيًّا مع أهليتِهِ للميراثِ ، لوجودِ مَنْ هو أحق منه.
*الحرمان:هو المنع من الميراث كليًّا بسبب تحقق مانع من موانع الإرث كالقتل والكفر ونحوه من الموانع .علم الميراث / ص : 105
أقسام الحجب :
1 ـ حجب نقصان" الحجب الجزئي "
2 ـ حجب حرمان " الحجب الكلي"
أولاً: حجب النقصان " الحجب الجزئي " :وهو منعُ الوارثِ مِنْ بعض ميراثهِ لا كلِّه ، بنقله من فرضهِ الأكبرِ إلى فرضهِ الأصغرِ لوجودِ شخصٍ آخرتسبب في ذلك
ويكون حجبُ النقصانِ في خمسةٍ من أصحابِ الفروضِ :
1 ـ " الزوجُ " فإنه ينتقل من " النصف " إلى " الربع " بوجود الفرعِ الوارثِ للمتوفاة .
2 ـ "الزوجةُ " فإنها تنتقلُ من " الربعِ " إلى " الثمنِ " بوجودِ الفرعِ الوارثِللمتوفى .
3 ـ " الأمُ " فإنها تنتقلُ مِنَ " الثلثِ " إلى " السدسِ " بوجودِ الفرعِ الوارثِ ،أوعددٍ من الإخوةِ .
4 ـ "بنتُ الابنِ" فإنها تنتقلُ مِنَ " النصفِ " إلى " السدسِ " بوجودِ البنتِ الصلبية ِ،أو بنتِ الابنِ الأعلى مِنْهَا درجةً .
5 ـ "الأختُ لأبِ " فإنها تنتقلُ مِنَ " النصفِ " إلى " السدسِ " ، بوجودِ " الأختِ الشقيقةِ "الأحكام الأساسية ... / ص141 .
ثانيًا: حجب الحرمان " الحجب الكلي "
* هو منع الشخصِ منْ ميراثهِ كلِّهِ ، لوجودِ شخصٍ آخر مُقَدَّم عليه في الجهةِ ، أو أقرب منه درجة ، أو أقوى منه قرابة .الوجيز في الميراث والوصية / ص : 151 .

* ولا يدخل حجب الحرمان على ستة من الورثة ، منهم خمسة من أصحاب الفروض وهم : البنت الصلبية ـ والأب ـ والأم ـ والزوج ـ والزوجة .
وواحد من العصبات وهو : الابن الصلبي
وذلك لأن صلة هؤلاء بالميت صلة مباشرة بسبب الزوجية ، أو القرابة المباشرة ، فلا يوجد من يحجبهم ، ولابد من أن يرث هؤلاء في تركة الميت ، مهما كان معهم من ورثة غيرهم .
* وماعدا هؤلاء ـ " الستة " ـ من الورثة فإنهم قد يحجبون حجب حرمان .
ـ وهم سبعة من أصحاب الفروض :
بنت الابن ، الجد الصحيح ، والجدة الصحيحة ، والأخت الشقيقة ، والأخت لأب ، والأخ لأم ، والأخت لأم .
ـ ومَنْ عدا الابن من العصبات .
وذلك لأن صلة هؤلاء بالميت صلة غير مباشرة ، فهم يتصلون به عن طريق غيرهم ، فقد يوجد من يحجبهم .الأحكام الأساسية .. / ص : 141
* ما الفرق بين المحروم والمحجوب ؟
الجواب :
يتجلى هذا الفرق واضحًا في أمرين :
ـ الأول :
المحرومُ ليس أهلاً للإرثِ أصلاً ، كالقاتلِ والكافرِ .
أما المحجوبُ فإنه أهلٌ للإرثِ إلا أنُّهُ حُجِبَ بسبب وجودِ مَنْ هو أولى منه .
ـ الثاني :
أ ـ المحروم لا يؤثر على غيره من الورثة ولكن يعتبر وجوده كعدمهِ .
·مثال :
قُتِلَ رجلٌ وترك : زوجتَهُ ، وأخاهُ الشقيقَ ، وابنَهُ القاتلَ .
الحل :
لا اعتبار لوجود الابن القاتل لأنه محرومٌ من الميراثِ، وكأن الميت ترك : زوجتَهُ ، وأخاه الشقيق فقط .
ـ الورثة :
الزوجة: الربع فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى
الأخ الشقيق : الباقي تعصيبًا، عصبةٌ بالنفسِ،بعد أصحاب الفروض .لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى .
فلم تتأثر الزوجة بوجود الفرع " ولم يُحجب الأخ الشقيق لوجود الفرع لأنه فرعٌ لكنه غيرُ وارثٍ " محرومٌ " علم الميراث ... / ص : 107 .
ب ـ المحجوب قد يؤثر في نصيب الورثة الباقين رغم أنه محجوب:
فقد يكون سببًا في حجبهم حجب نقصان . " مثاله : حالة الأم مع تعدد الإخوة"
فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ" النساء 11
و قد يكون سببًا في حجبهم حجب حرمان من الميراث . مثاله : حالة الجدة القُرْبَى مع الجدة البُعدَى .
مثاله :
مات عن : أب ، وأم ، وإخوة أشقاء.
الحل :
ـ الحجب :
"الإخوة الأشقاء" محجوبون حجب حرمان " بالأب " لأن جهة الأبوة مقدمة على جهة الأخوة.
"الأم" محجوبة حجب نقصان من " الثلث" إلى " السدس" لتعدد الإخوة رغم أنهم محجوبون حجب حرمان .
ـ الورثة :
الأم: السدس فرضًا .لتعدد الإخوة رغم أنهم محجوبون . بعد أصحاب الفروض .
لقوله تعالى : فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ..
الأب:الباقي تعصيبًا بعد أصحاب الفروض، عصبة بالنفسِ . لقول النبي صلى الله عليه وسلم " ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأولى رجلٍ ذكرٍ "
وإليك جدول يوضح لك نظام الحجب.
- هنا -

وهنا -

تنبيهات:
1-هذا الجدول يبين حجب الحرمان وأما حجب النقصان الذى هو منع الوارث عن سهم مقدر إلى سهم أقل منه فإنه يختص بخمسه من أصحاب الفروض وهم:الزوج والزوجة.والأم.وبنت الابن.والأخت لأب. وتقدم فى أحوال أصحاب الفروض ما يوضح لك حجب النقصان بالنسبة لهؤلاء.
2-عُلِمَ بالاستقراء أن ستة من الورثة لا يحجبون حجب الحرمان ابدًا وهم:الأب.والأم.والابن.والبنت.والزوج.والزوجة.
أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 04:05 AM   #34
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل

المجلس الرابع والعشرون
الكتاب
صفحة 61.

نماذج محلولة:ج


~~~~~*~~~~~
سؤال1:مات عن:زوجة, وأب,وابن الابن فما نصيب كل وارث؟
الجواب:للزوجة الثمن فرضًا لوجود فرع وارث. وللأب السدس فرضًا لوجود ابن الابن والباقى لابن الابن لأنه هو العصبة وإنما ورث ابن الابن بالتعصيب دون الأب لأن العاصب من جهة جزء الميت مقدم على العاصب من جهة أصله.

سؤال2:ماتت عن:زوج,وأب,وأبى لأب,وأخ شقيق فمن يرث؟
الجواب:للزوج النصف فرضًا لعدم وجود فرع وارث,وللأب الباقى تعصيبًا,ولا شىء للأخ الشقيق ولا لأبى الأب لحجبهما بالأب أما حجب الأب للأخ الشقيق فلأن أصل الميت مقدم على جزء أبيه,وأما حجبه لأبى الأب مع أنهما من جهة واحدة فلأن الأب أقرب درجة للميت من أبى الأب.
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
الشرح
سؤال1:مات عن:زوجة، وأب،وابن الابن فما نصيب كل وارث؟
الجواب
الحجب:
الزوجة : محجوبة حجب نقصان،فتنتقل من الفرض الأعلى "الربع" إلى الفرض الأدني منه "الثمن" لوجود الفرع الوارث للمتوفى - الذي هو ابن الابن -

الأب : يرث بالفرض فقط "السدس " دون التعصيب لأن جهة البنوة مقدمة على جهة الأبوة أي
جهة جزء الميت مقدم على العاصب من جهة أصله.

ـ الورثة وتوزيع التركة:
*الزوجة : الثمن فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفى لقوله تعالى "فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم" النساء 12.
*الأب : السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفى لقوله تعالى "وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ ".

* ابن الابن الباقي تعصيبًا -عصبة بالنفس- بعد أصحاب الفروض .لقول النبي صلى الله عليه وسلم " ألحقوا الفرائضَ بأهلِهَا فما بقيَ فلأولى رجلٍ ذكرٍ "
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
سؤال2:ماتت عن:زوج،وأب،وأبى لأب،وأخ شقيق. فمن يرث؟
الحل :الحجب:
*أبو الأب:جد صحيح ، محجوب حجب حرمان لوجود الأب بالرغم انهما
من جهةٍ واحدةٍ ،لكن يُقَدَّم الأقربُ في الدرجةِ من الميتِ .فالأب أقرب درجة للميت من أبى الأب


الأخ الشقيق : محجوب حجب حرمان لوجود الأب،فجهة الأبوة مقدمة على جهة الأخوة ،فلأن أصل الميت مقدم على جزء أبيه
ـ الورثة وتوزيع التركة:
*الزوج : النصف فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة
لقوله تعالى " وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌ... "سورة النساء / آية : 12.

*الأب: الباقي تعصيبًا -عصبة بالنفس- بعد أصحاب الفروض .لقول النبي صلى الله عليه وسلم " ألحقوا الفرائضَ بأهلِهَا فما بقيَ فلأولى رجلٍ ذكرٍ "
~~~~~~~~~~~~~~


الكتاب
صفحة 62.

تمارين :ج
بين نصيب كل وارث فيما يأتى:
1-مات عن:أخ لأب,وابن أخ شقيق وزوجة.
2-مات عن:أخ لأم,وأم ,وعم لأب,وابن عم شقيق.
3-مات عن:بنت ابن,وابن ابن,وزوجة.
4-مات عن:بنت صلبية,وبنت ابن,وأخت شقيقة,وأخ لأب.
5-مات عن:زوجة,وأبناء وبنات أخ شقيق.
6-مات عن:زوج,وأم,ومولى العتاقة.
7-مات عن:بنت ابن,وأخت لأم,وابن مولى العتاقة.
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

الشرح
1-مات عن:أخ لأب،وابن أخ شقيق ،وزوجة.
الحل : الحجب:
ابن الأخ الشقيق :محجوب حجب حرمان ،لوجود الأخ لأب الأقرب منه درجة للمتوفى ،فرغم أنهما من جهة واحدة وهي جهة الأخوة، وبالرغم من قوة قرابة ابن الأخ الشقيق للمتوفى لكن الأخ لأب أقرب درجة للمتوفى من ابن الأخ الشقيق ،فلا اعتبار لقوة القرابة مع قرب الدرجة .

ـ الورثة وتوزيع التركة:
*الزوجة : الربع فرضًالعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى لقوله تعالى "...وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ.." النساء 12.
*الأخ الأب: الباقي تعصيبًا -عصبة بالنفس- بعد أصحاب الفروض .لقول النبي صلى الله عليه وسلم " ألحقوا الفرائضَ بأهلِهَا فما بقيَ فلأولى رجلٍ ذكرٍ "
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
2-مات عن:أخ لأم،وأم ،وعم لأب،وابن عم شقيق.
الحل:الحجب:

ابن العم الشقيق:محجوب حجب حرمان ،لوجود العم لأب الأقرب منه درجة للمتوفى ،فرغم أنهما من جهة واحدة وهي جهة العمومة، وبالرغم من قوة قرابة ابن العم الشقيق للمتوفى لكن العم لأب أقرب درجة للمتوفى من ابن العم الشقيق ،فلا اعتبار لقوة القرابة مع قرب الدرجة .

ـ الورثة وتوزيع التركة:
*الأخ لأم: السدس فرضًا لقوله تعالى "وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلاَلَةً أَو امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ "النساء 12 .
*الأم : الثلث فرضًا -لعدم تعدد الإخوة ، ولعدم انحصار الإرث بين الأم والأب وأحد الزوجين ، ولعدم وجود الفرع الوارث لقوله تعالى " فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ ".
*العم لأب : الباقي تعصيبًا -عصبة بالنفس- بعد أصحاب الفروض .لقول النبي صلى الله عليه وسلم " ألحقوا الفرائضَ بأهلها فما بقي فلأولى رجلٍ ذكرٍ "
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
3-مات عن:بنت ابن،وابن ابن،وزوجة.
الحل:
الحجب:
-الزوجة:محجوبة حجب نقصان من " الربع " إلى " الثمن " لوجود الفرع الوارث للمتوفى
ـ الورثة وتوزيع التركة:
*الزوجة : الثمن فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفى لقوله تعالى "...فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم.." النساء 12.
* ابن الابن: الباقي تعصيبًا -عصبة بالنفس- بعد أصحاب الفروض .فعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال" أَلْحِقُوا الفرائضَ بأهلِهَا فما بقي فلأولى رجلٍ ذكرٍ " .
* بنت الابن : ثرث مع ابن الابن هذا الباقي عصبة بالغير -أي عصبة به - ويقسم هذا الباقي بينهما للذكر مثل حظ الأنثيين لقوله تعالى"يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ "النساء 11
فالآيةُ بيتْ أن الإرث لها معه بالتعصيب وبينت مقداره للذكرِ مثلُ حظِ الأنثيينِ".
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
4-مات عن:بنت صلبية،وبنت ابن،وأخت شقيقة،وأخ لأب.
الحل:الحجب:
-بنت الابن : محجوبة حجب نقصان من " النصف " إلى " السدس " لوجود "البنت الصلبية " الأقرب منها درجة للمتوفى .
- الأخ لأب: محجوب حجب حرمان بالأخت الشقيقة
لأن الأخت الشقيقة نزلت منزلة الأخ الشقيق تنزيلًا اعتباريًا في الإرث والحجب ؛لوجود الفرع الوارث المؤنث للمتوفى.
ـ الورثة وتوزيع التركة:
*البنت الصلبية : النصف فرضًا لانفرادها وعدم وجود عاصب لها في درجتها لقوله تعالى "وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُللحديث "للابنةِ النصفُ، لابنةِ الابنِ السُدُسُ تكملةَ الثُلُثَيْنِ وما بَقِيَ فللأختِ"

*بنت الابن : السدس فرضًا تكملة للثلثين الذي هو فرض البنتين الصلبيتين فأكثر للحديث "للابنةِ النصفُ، ولابنةِ الابنِ السُدُسُ تكملةَ الثُلُثَيْنِ وما بَقِيَ فللأختِ" الراوي : عبدالله بن مسعود - المحدث : البخاري - المصدر : صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم: 6736 - خلاصة حكم المحدث صحيح- الدرر السنية

*
الأخت الشقيقة الباقي تعصيبًا بعد أصحاب الفروض ،عصبة مع الغير لوجود الفرع الوارث المؤنث للمتوفى للحديث " للابنةِ النصفُ، لابنةِ الابنِ السُدُسُ تكملةَ الثُلُثَيْنِ وما بَقِيَ فللأختِ".
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
5-مات عن:زوجة،وأبناء وبنات أخ شقيق.
الحل: الحجب:
بنات الأخ الشقيق: لاميراث
لهن لأنهم من ذوي الأرحام مع وجود أصحاب فروض وعصبات .
ـ الورثة وتوزيع التركة:
*الزوجة: الربع فرضًا
فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى لقوله تعالى "...وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ.." النساء 12.
*أبناء الأخ الشقيق:
الباقي تعصيبًا -عصبة بالنفس- بعد أصحاب الفروض .لقول النبي صلى الله عليه وسلم " ألحقوا الفرائضَ بأهلِهَا فما بقيَ فلأولى رجلٍ ذكرٍ ".
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

6-ماتت عن:زوج،وأم،ومولى العتاقة.
الحل:
*الزوج : النصف فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة
لقوله تعالى " وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌ... "سورة النساء / آية : 12.

*الأم : الثلث فرضًا -لعدم تعدد الإخوة ، ولعدم انحصار الإرث بين الأم والأب وأحد الزوجين ، ولعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى لقوله تعالى " فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ ".
*مولى العتاقة: الباقي تعصيبًا -عصبة بالنفس-بعد أصحاب الفروض ." فَإِنَّمَا الْوَلَاءُ لِمَنْ أَعْتَقَ» .هنا-
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
7-مات عن:بنت ابن،وأخت لأم،وابن مولى العتاقة.
الحل:الحجب:
الأخت لأم: محجوبة حجب حرمان لوجود الفرع الوارث مطلقًا للمتوفى.
الورثة وتوزيع التركة

*بنت الابن: النصف فرضًا لانفرادها وعدم وجود عاصب لها في درجتها لقوله تعالى "وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُللحديث "للابنةِ النصفُ، لابنةِ الابنِ السُدُسُ تكملةَ الثُلُثَيْنِ وما بَقِيَ فللأختِ"
*ابن مولى العتاقة: الباقي تعصيبًا -عصبة بالنفس-بعد أصحاب الفروض ." فَإِنَّمَا الْوَلَاءُ لِمَنْ أَعْتَقَ» .هنا-
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 04:47 AM   #35
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل

المجلس الخامس والعشرون
الكتاب 64 إلى 66


مخارج الفروض
الفروض المقدرة كلها كسور،فمخارجها مخارج الكسور ومخرج كل كسر منفرد:هو أقل عدد يكون ذلك الكسر منه واحدًا صحيحًا. وبعبارة أخرى هو مقام الكسر الدال على الفرض.فمخرج النصف اثنان،والثلث ثلاثة،ومخرج الكسر المقرر هو مخرج المفرد،فالثلثان مخرجهما أيضًا ثلاثة.والفروض المقدرة نوعان:النوع الأول:النصف,والربع,والثمن.والنوع الثانى:الثلثان,والثلث,والسدس.وللتوصل إلى معرفة مخرج أي مسأله من مسائل الميراث يلاحظ ماياتى:1-إذا لم يختلط فرض بغيره فالمسألة من مخرج هذا الفرض.مثال ذلك:مات شخص عن بنت،أخ شقيق،فالمسألة من اثنين لوجود النصف فقط.
-65-
2-أما إذا اختلط أحد الفروض بآخر.فإما أن تكون الفروض المختلفة من نوع واحد,أو من نوعين.فإن كانت من نوع واحد فمخرج الكسور هو مخرج الكسر الأقل.مثال ذلك:مات شخص عن أم,إخوة لأم.1/6 - 1/3فمخرج الكسور الذى هو أصل المسألة ستة.وأما إذا كانت الفروض من نوعين مختلفين,فإن اختلط النصف من النوع الأول بكل الثانى,أو ببعضه فأصل المسألة ستة.مثال ذلك:تركت المرأة:زوجًا, أختين شقيقتين, أما, أختين لأم1/2- 2/3 - 1/6 - 1/3وإذا اختلط الربع بكل النوع الثاني,أو ببعضه فأصل المسألة من اثني عشر.
-66-
مثال ذلك:ترك الميت: زوجة, أما, أختين شقيقتين, أختين لأم1/4 1/6 2/3 1/3وإذا اختلط الثمن ببعض(1)النوع الثانى فأصل المسألة من أربعة وعشرين.مثال ذلك:ترك الميت:زوجة, بنتين, أما, أختا شقيقة:1/8 2/3 1/6 عصبية لهاالباقى وهو1/24وإذا نظرت إلى الفروض المقدرة منفردة ومجتمعة تبين لك أن أصول المسائل تنحصر في سبعة وهى:24,12,8,6,4,3,2والخلاصة أن أصل المسألة هو المضاعف البسيط للمقامات.
ـــــــــ
(1)
لا يمكن اختلاط الثمن بكل النوع الثاني لأن الثمن هو فرض الزوجة عند وجود الفرع الوارث,ومتى وجد الفرع الوارث فلا يوجد الثالث إذ صاحب الثلث الأم أو الأخوة الأم فقط والأم مع وجود الفرع الوارث تحجب من الثلث إلى السدس,والأخوة لأم مع الفرع الوارث يحجبون حجب حرمان.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
الشرح

سبق تفصيل ذلك في:كيفية توزيع الميراث
أولاً: تحديد أصل المسألة- في
المشاركة رقم 27 -
مخرج كل كسرهو مقام الكسر الدال على الفرض.فمخرج النصف اثنان،والثلث ثلاثة، ،والثلثان مخرجهما أيضًا ثلاثة.
والفروض المقدرة نوعان:النوع الأول:النصف,والربع,والثمن.والنوع الثانى:الثلثان,والثلث,والسدس.وللتوصل إلى معرفة مخرج أي مسألة من مسائل الميراث يلاحظ مايأتى:=إذا لم يختلط فرض بغيره فالمسألة من مخرج هذا الفرض.
مثال ذلك
:مات شخص عن بنت،وأخ شقيق.
فللبنت :النصف فرضًا ،وللأخ الشقيق :الباقي تعصيبًا
فالمسألة من اثنين لوجود النصف فقط.
=أما إذا اختلط أحد الفروض بآخر.فإما أن تكون الفروض المختلفة من نوع واحد،أو من نوعين.فإن كانت من نوع واحد فمخرج الكسور هو مخرج الكسر الأقل.
مثال ذلك:مات شخص عن: أم إخوة لأم.
الأم : السدس فرضًا لتعدد الإخوة / الإخوة لأم :الثلث فرضًا لتعددهم فمخرج الكسور الذي هو أصل المسألة هو مخرج الكسر الأقل أي ستة.
وأما إذا كانت الفروض من نوعين مختلفين،فإن اختلط النصف من النوع الأول بكل الثاني,أو ببعضه فأصل المسألة ستة.
مثال ذلك:تركت المرأة
:زوجًا, وأختين شقيقتين, و أمًّا, و أختين لأم.
الزوج :النصف فرضًالعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة
الأختان الشقيقتان : الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما
الأم : السدس فرضًا لتعدد الإخوة
الأختان لأم : الثلث فرضًا لتعددهما
فنلاحظ أن مخارج الفروض - المقامات -

اثنان / ثلاثة / ستة / ثلاثة = أصل المسألة =ستة
=وإذا اختلط الربع بكل النوع الثاني,أو ببعضه فأصل المسألة من اثني عشر.

ص : 66
مثال ذلك:ترك الميت:زوجةً أمًّا أختينِ شقيقتينِ,و أختينِ لأم .
الزوجة
: الربع فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى
الأم: السدس فرضًا لتعدد الإخوة
الأختان الشقيقتان: الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما
الأختان لأم" الثلث فرضًا لتعددهما يقسم بينهما بالسوية
المقامات : أربعة/ ستة / ثلاثة / ثلاثة

أصل المسألة : هو الرقم الذي يقبل القسمة على هذه المقامات ، اثنا عشر .
= وإذا اختلط الثمن ببعض النوع الثاني فأصل المسألة من أربعة وعشرين.
مثال ذلك:ترك الميت:زوجةً، و بنتينِ، و أما، و أختًا شقيقةً.
الزوجة :الثمن/البنتان :الثلثان/الأم: السدس/الأخت الشقيقة :الباقي تعصيبًا،عصبة مع الغير .
المقامات : ثمانية / ثلاثة / ستة / الباقي للعصبة
أصل المسألة : هو الرقم الذي يقبل القسمة على هذه المقامات ،أربعة وعشرون .

الفروض بعد توحيد المقامات:
الزوجة :ثلاثة /أربعة وعشرين-البنتان :ستة عشر /أربعة وعشرين-الأم: أربعة / أربعة وعشرين-الأخت الشقيقة :الباقي : واحد /أربعة وعشرين .
أسهم كل وارث هي البسوط الناتجة عن توحيد المقامات:
الزوجة :ثلاثة /البنتان :ستة عشر/الأم: أربعة /الأخت الشقيقة :الباقي : واحد.
وإذا نظرت إلى الفروض المقدرة منفردة ومجتمعة تبين لك أن أصول المسائل تنحصر في سبعة وهى:24,12,8,6,4,3,2
والخلاصة أن أصل المسألة هو المضاعف البسيط للمقامات.
أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 05:00 AM   #36
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
لا إله إلا الله

المجلس السادس والعشرون
الكتاب 68 إلى 7
العول
تعريف العول لغة:
الميل إلى الجور.
واصطلاحًا:هو زيادة في أسهم عدد أصحاب الفروض والنقص فى مقادير أنصبائهم.علمت أن أصول المسائل تنحصر في سبعة,ومن حيث العول تنقسم إلى قسمين- أربعة منها لا تعول وهى: :8,4,3,2وثلاثة منها قد تعول وهى: 24,12,6فالستة قد تعول إلى سبعة.مثال ذلك:تركت:زوجًا، وأختين شقيقتين:1/2 ، 2/3، أصلها 6 - 3 ، 4، عالت إلى 7 أصل المسألة من ستة وتعول إلى سبعة.وقد تعول الستة إلى ثمانية أيضًا.

مثال ذلك:تركت المرأة:زوجًا,وأختين شقيقتين,وأخا لأم2/1، 3/2، 6/1 - أصلها 6 3 ، 4 ، 1، عالت إلى 8أصل المسألة من ستة وتعول إلى 8.وقد تعول الستة إلى تسعة.مثال ذلك:تركت المرأة:زوجًا, وأختين شقيقتين، أختين لأم1/2 ، 2/3 ، 1/3، أصلها 63 ، 4 ، 2 - عالت 9أصل المسألة من 6 وتعول إلى 9
وقد تعول الستة إلى عشرة. مثال ذلك:
تركت المرأة:زوجًا، وأختين شقيقتين، وأختين لأم، وأما1/2 ، 2/3 ، 1/3، 1/6، أصل63، 4، 2، 1 - عالت 10 أصل المسألة من6وتعول إلى10

وأما الاثنا عشر ؛فقد تعول إلى ثلاثة عشر.مثال ذلك:ترك الميت:زوجة،وأختين شقيقتين،وأختًا لأم1/4 ، 2/3، 1/6 - أصل123 ، 8، 2 - عالت 13أصل المسألة من12 وتعول إلى13.
وقد تعول الاثنا عشر إلى خمسة عشر.مثال ذلك:ترك الميت:زوجة، وأختين شقيقتين،و أختين لأم1/4 ، 2/3 ، 1/3، أصل 12 3 ، 8 ، 4 - عالت إلى 15 أصل المسألة من 12 وتعول إلى 15.
وقد تعول الاثنا عشر إلى سبعة عشر.مثال ذلك:ترك الميت:زوجة، أختين شقيقتين،وأختين لأم،وأما.1/4 ، 2/3 ، 1/3 ، 1/6، أصلها12 3 ، 8، 4 ، 2 - عالت 17 أصل المسألة من12 وتعول إلى 17.

والأربعة والعشرون تعول إلى سبعة وعشرين كما فى المسألة المنبرية وهى:ترك الميت:زوجة، و بنتين، وأبًا، و أما1/8 ، 2/3، 1/6 ، 1/6 - الأصل 24 3 ، 16، 4 ، 4 - وبالعول27أصل المسألة من 24وتعول إلى 27.
وسميت هذه المسألة منبرية لأن عليًّا رضي الله عنه سُئل فيها وهو على منبر الكوفة فأجاب عنها.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
الشرح
سبق شرح العول - هنا -
فريضة عائلة :

* وهي التي يزيد فيها مجموع أنصبة أصحاب الفروض عن الواحد الصحيح ،ويظهر هذا في كون مجموع سهام أصحاب الفروض أكثر من أصل المسألة .
مثال :تُوفيت امرأة عن : زوج ، وأم ، وأخت شقيقة.
الحل:
الزوج : النصف فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة
الأم: الثلث فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة
الأخت الشقيقة: النصف فرضًا لانفرادها وعدم وجود عاصب لها في درجتها.
أصل المسألة : ستة أسهم
الزوج : النصف: ثلاثة أسهم
الأم: الثلث:سهمان
الأخت الشقيقة: النصف: ثلاثة أسهم
مجموع الأسهم : ثمانية أسهم أي أزيد من أصل المسألة الذي هو ستة أسهم ،هذه تسمى :فريضة عائلة ،عالت على أصل المسألة . ويُعالج هذا الأمر بأن نعتمد ثمانية كأصل جديد للمسألة ونوزع التركة عليه وبذلك نكون أدخلنا النقص على جميع الورثة بحسب نسبهم فلا ظلم لأحد.
-ونعرض مسائل الكتاب وحلها بالتفصيل المناسب للغرض المطلوب:
-
توفيت وتركت:زوجًا، وأختين شقيقتين.
الزوج :النصف فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة
الأختان الشقيقتان:الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما .
فروض المسألة : النصف ،و الثلثان . نوحد المقامات لنستخرج أصل المسألة ، المقامات : اثنان ،وثلاثة . الرقم الذي يقبل القسمة عليهما دون باقي : ستة .
نقسم كل مقام على ستة والناتج نضربه في البسط لكي لايتغير قيمة الكسر ، كالآتي:
النصف: ستة على اثنين ينتج ثلاثة ،معنى هذا أن المقام ضُرِبَ في ثلاثة ،فنضرب البسط أيضًا في ثلاثة، أي واحد في ثلاثة ينتج ثلاثة ، النصف أصبح مقامه ستة وبسطه ثلاثة ، فلم تتغير النسبة .
الثلثان: ستة التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج اثنين،نضرب الاثنين في بسط الثلثين أي في اثنين ينتج أربعة ،الثلثانأصبح مقامه :ستة، وبسطه أربعة.
نجمع البسوط الجديدة ونقارنها بأصل المسألة ستة :
ثلاثة وأربعة ينتج بعد جمعهما سبعة .نلاحظ أن مجموع الأسهم التي هي البسوط الجديدة - سبعة- زادت عن أصل المسألة ستة.
وبذا نلاحظ أن المسألة بها عول

= وقد تعول الستة إلى ثمانية أيضًا.

مثال ذلك:تركت المرأة:زوجًا,وأختين شقيقتين,وأخًا لأم
الزوج: النصف فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة
الأختان الشقيقتان: الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما.
الأخ لأم: السدس فرضًا لانفراده .
فروض المسألة : النصف ،والثلثان ،والسدس. نوحد المقامات لنستخرج أصل المسألة ،مقامات الفروض في هذه المسألة: اثنان ،وثلاثة،وستة. الرقم الذي يقبل القسمة عليهم دون باقي : ستة نقسم كل مقام على ستة والناتج نضربه في البسط لكي لايتغير قيمة الكسر ،لنحصل على عدد أسهم كل وارث، كالآتي:
*النصف: ستة على اثنين ينتج ثلاثة ،معنى هذا أن المقام ضُرِبَ في ثلاثة ،فنضرب البسط أيضًا في ثلاثة، أي واحد في ثلاثة ينتج ثلاثة ، النصف أصبح مقامه ستة وبسطه ثلاثة ، فلم تتغير النسبة
*الثلثان: ستة التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج اثنين،نضرب الاثنين في بسط الثلثين أي في اثنين ينتج أربعة ،الثلثانأصبح مقامه :ستة، وبسطه أربعة.
*
السدس:ستة على ستة ينتج واحد ، نضرب الواحد في بسط الكسر سدس أي واحد في واحد ينتج واحد،السدس مقامه ستةوبسطه واحد دون أي تغيير .
إذن أسهم الورثة هي بسوط الكسور بعد توحيدها ،أي:
ثلاثة ، أربعة ، واحد مجموعهم ثمانية، أي أكثر من أصل المسألة الذي هو ستة،وهذا مؤشر لعول المسألة ، أي زيادة مجموع أنصبة أصحاب الفروض عن الواحد الصحيح .
فنعتمد الثمانية أصل جديد للمسألة فيدخل النقص على الجميع بنسبة فروضهم حتى لايحدث ظلم لأحد .
= وقد تعول الستة إلى تسعة.مثال ذلك:تركت المرأة:زوجًا، وأختين شقيقتين، وأختين لأم
الزوج: النصف فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة
الأختان الشقيقتان: الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما.
الأختان لأم : الثلث فرضًا لتعددهما فروض المسألة : النصف ،والثلثان ،والثلث. نوحد المقامات لنستخرج أصل المسألة ،مقامات الفروض في هذه المسألة: اثنان ،وثلاثة،وثلاثة. الرقم الذي يقبل القسمة عليهم دون باقي : ستة.نقسم كل مقام على ستة والناتج نضربه في البسط لكي لايتغير قيمة الكسر ،لنحصل على عدد أسهم كل وارث، كالآتي:
*النصف: ستة على اثنين ينتج ثلاثة ،معنى هذا أن المقام ضُرِبَ في ثلاثة ،فنضرب البسط أيضًا في ثلاثة، أي واحد في ثلاثة ينتج ثلاثة ، النصف أصبح مقامه ستة وبسطه ثلاثة ، فلم تتغير النسبة
*الثلثان: ستة التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج اثنين،نضرب الاثنين في بسط الثلثين أي في اثنين ينتج أربعة ،الثلثان أصبح مقامه :ستة، وبسطه أربعة.
*الثلث :ستة التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج اثنين،نضرب الاثنين في بسط الثلث أي في واحد ينتج اثنين.،الثلث أصبح مقامه :ستة، وبسطه اثنين.
إذن أسهم الورثة هي بسوط الكسور بعد توحيدها ،أي:
ثلاثة ، أربعة ، اثنان مجموعهم تسعة، أي أكثر من أصل المسألة الذي هو ستة،وهذا مؤشر لعول المسألة ، أي زيادة مجموع أنصبة أصحاب الفروض عن الواحد الصحيح .
فنعتمد التسعة أصل جديد للمسألة فيدخل النقص على الجميع بنسبة فروضهم حتى لايحدث ظلم لأحد .
وقد تعول الستة إلى عشرة. مثال ذلك:
تركت المرأة:زوجًا، وأختين شقيقتين، وأختين لأم، وأمًّا.*الزوج : النصف فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة*الأختان الشقيقتان: الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما.*الأختان لأم : الثلث فرضًا لتعددهما
*الأم :السدس فرضًا لتعدد الأخوات
فروض المسألة : النصف ،والثلثان ،والثلث ،والسدس . نوحد المقامات لنستخرج أصل المسألة ،مقامات الفروض في هذه المسألة: اثنان ،وثلاثة،وثلاثة، وستة. الرقم الذي يقبل القسمة عليهم دون باقي : ستة.
نقسم كل مقام على ستة والناتج نضربه في البسط لكي لايتغير قيمة الكسر ،لنحصل على عدد أسهم كل وارث، وذلك كالآتي:
*النصف: ستة على اثنين ينتج ثلاثة ،معنى هذا أن المقام ضُرِبَ في ثلاثة ،فنضرب البسط أيضًا في ثلاثة، أي واحد في ثلاثة ينتج ثلاثة ، النصف أصبح مقامه ستة وبسطه ثلاثة ، فلم تتغير النسبة .
*الثلثان: ستة التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج اثنين،نضرب الاثنين في بسط الثلثين أي في اثنين ينتج أربعة ،الثلثانأصبح مقامه :ستة، وبسطه أربعة.
*الثلث :ستة التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج اثنين،نضرب الاثنين في بسط الثلث أي في واحد ينتج اثنين.
،الثلث أصبح مقامه :ستة، وبسطه اثنين.
*السدس: :ستة على ستة ينتج واحد ، نضرب الواحد في بسط الكسر سدس أي واحد في واحد ينتج واحد،السدس مقامه ستة وبسطه واحد دون أي تغيير .
إذن أسهم الورثة هي بسوط الكسور بعد توحيدها ،أي:
ثلاثة ، أربعة ،اثنان، واحد مجموعهم عشرة، أي أكثر من أصل المسألة الذي هو ستة،وهذا مؤشر لعول المسألة ، أي زيادة مجموع أنصبة أصحاب الفروض عن الواحد الصحيح
فنعتمد العشرة أصل جديد للمسألة فيدخل النقص على الجميع بنسبة فروضهم حتى لايحدث ظلم لأحد .

= وأما الاثنا عشر ؛فقد تعول إلى ثلاثة عشر.مثال ذلك:ترك الميت:زوجة،وأختين شقيقتين،وأختًا لأم
*
الزوجة: الربع فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى *الأختان الشقيقتان: الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما.الأخت لأم: السدس فرضًا لانفرادها .فروض المسألة : الربع ،والثلثان ،والسدس. نوحد المقامات لنستخرج أصل المسألة ،مقامات الفروض في هذه المسألة: أربعة ،وثلاثة،وستة. الرقم الذي يقبل القسمة عليهم دون باقي : اثنا عشر.نقسم كل مقام على اثني عشر والناتج نضربه في البسط لكي لايتغير قيمة الكسر ،لنحصل على عدد أسهم كل وارث، كالآتي:*الربع: اثنا عشر على أربعة ينتج ثلاثة ،معنى هذا أن المقام ضُرِبَ في ثلاثة ،فنضرب البسط أيضًا في ثلاثة، أي واحد في ثلاثة ينتج ثلاثة ، الربع أصبح مقامه اثني عشر وبسطه ثلاثة ، فلم تتغير النسبة .
*الثلثان: اثنا عشر التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج أربعة،نضرب الأربعة في بسط الثلثين أي في اثنين ينتج ثمانية ،الثلثان أصبح مقامه :اثنا عشر، وبسطه ثمانية.
*
السدس:اثنا عشر على ستة ينتج اثنين ، نضرب الاثنين في بسط الكسر سدس أي اثنين في واحد ينتج اثنين،السدس مقامه اثني عشرة وبسطه اثنين دون أي تغيير .
إذن أسهم الورثة هي بسوط الكسور بعد توحيدها ،أي:

ثلاثة، ثمانية، اثنان مجموعهم ثلاثة عشرة، أي أكثر من أصل المسألة الذي هو اثنا عشر ،وهذا مؤشر لعول المسألة ، أي زيادة مجموع أنصبة أصحاب الفروض عن الواحد الصحيح .
فنعتمد الثلاثة عشرة أصل جديد للمسألة فيدخل النقص على الجميع بنسبة فروضهم حتى لايحدث ظلم لأحد .

= وقد تعول الاثنا عشر إلى خمسة عشر.
مثال ذلك
:ترك الميت:زوجة، وأختين شقيقتين،و أختين لأم
*الزوجة: الربع فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى *الأختان الشقيقتان: الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما.
*الأختان لأم : الثلث فرضًا لتعددهما
فروض المسألة : الربع ،والثلثان ،والثلث. نوحد المقامات لنستخرج أصل المسألة ،مقامات الفروض في هذه المسألة: أربعة ،وثلاثة،وثلاثة. الرقم الذي يقبل القسمة عليهم دون باقي : اثنا عشر.
نقسم كل مقام على اثني عشر والناتج نضربه في البسط لكي لايتغير قيمة الكسر ،لنحصل على عدد أسهم كل وارث، كالآتي:
*الربع: اثنا عشر على أربعة ينتج ثلاثة ،معنى هذا أن المقام ضُرِبَ في ثلاثة ،فنضرب البسط أيضًا في ثلاثة، أي واحد في ثلاثة ينتج ثلاثة ، الربع أصبح مقامه اثني عشر وبسطه ثلاثة ، فلم تتغير النسبة .
*الثلثان: اثنا عشر التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج أربعة،نضرب الأربعة في بسط الثلثين أي في اثنين ينتج ثمانية ،الثلثان أصبح مقامه :اثنا عشر، وبسطه ثمانية.
* الثلث:اثنا عشر التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج أربعة،نضرب الأربعة في بسط الثلث أي في واحد ينتج أربعة ،الثلث أصبح مقامه :اثنا عشر، وبسطه أربعة.
إذن أسهم الورثة هي بسوط الكسور بعد توحيدها ،أي: ثلاثة، ثمانية، أربعة مجموعهم خمسة عشر، أي أكثر من أصل المسألة الذي هو اثنا عشر ،وهذا مؤشر لعول المسألة ، أي زيادة مجموع أنصبة أصحاب الفروض عن الواحد الصحيح
فنعتمد الخمسة عشر أصل جديد للمسألة فيدخل النقص على الجميع بنسبة فروضهم حتى لايحدث ظلم لأحد .

=وقد تعول الاثنا عشر إلى سبعة عشر.مثال ذلك:ترك الميت:زوجة، وأختين شقيقتين، وأختين لأم، وأما.
*الزوجة: الربع فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى *الأختان الشقيقتان: الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما.
*
الأختان لأم : الثلث فرضًا لتعددهما.
*الأم:السدس فرضًا لتعدد الأخوات فروض المسألة : الربع ،والثلثان ،والثلث،والسدس. نوحد المقامات لنستخرج أصل المسألة ،مقامات الفروض في هذه المسألة: أربعة ،وثلاثة ،وثلاثة،وستة. الرقم الذي يقبل القسمة عليهم دون باقي : اثنا عشر.
نقسم كل مقام على ستة والناتج نضربه في البسط لكي لايتغير قيمة الكسر ،لنحصل على عدد أسهم كل وارث، كالآتي:
*الربع: اثنا عشر على أربعة ينتج ثلاثة ،معنى هذا أن المقام ضُرِبَ في ثلاثة ،فنضرب البسط أيضًا في ثلاثة، أي واحد في ثلاثة ينتج ثلاثة ، الربع أصبح مقامه اثني عشر وبسطه ثلاثة ، فلم تتغير النسبة .
*الثلثان: اثنا عشر التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج أربعة،نضرب الأربعة في بسط الثلثين أي في اثنين ينتج ثمانية ،الثلثان أصبح مقامه :اثنا عشر، وبسطه ثمانية.الثلث:اثنا عشر التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج أربعة،نضرب الأربعة في بسط الثلث أي في واحد ينتج أربعة،الثلث أصبح مقامه :اثنا عشر، وبسطه أربعة.
*السدس:اثنا عشر على ستة ينتج اثنين ، نضرب الاثنين في بسط الكسر سدس أي اثنين في واحد ينتج اثنين،السدس مقامه اثني عشرة وبسطه اثنين دون أي تغيير .
إذن أسهم الورثة هي بسوط الكسور بعد توحيدها ،أي: ثلاثة، ثمانية،أربعة ، اثنان مجموعهم سبعة عشر، أي أكثر من أصل المسألة الذي هو اثنا عشر ،وهذا مؤشر لعول المسألة ، أي زيادة مجموع أنصبة أصحاب الفروض عن الواحد الصحيح
فنعتمد السبعة عشر أصل جديد للمسألة فيدخل النقص على الجميع بنسبة فروضهم حتى لايحدث ظلم لأحد .

=والأربعة والعشرون تعول إلى سبعة وعشرين كما فى المسألة المنبرية وهى:ترك الميت:زوجة، و بنتين، وأبًا، و أما
*
الزوجة :الثمنفرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفى
*
البنتان: الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما.
*
الأم: السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفى
*الأب: السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفى ،والباقي تعصيبًا عصبة بالنفس بعد أصحاب الفروض.
فروض المسألة :الثمن،والثلثان ،والسدس،والسدس. نوحد المقامات لنستخرج أصل المسألة ،مقامات الفروض في هذه المسألة: ثمانية ،وثلاثة ،وستة،وستة. الرقم الذي يقبل القسمة عليهم دون باقي :أربعة وعشرون .
نقسم كل مقام على أربعة وعشرين والناتج نضربه في البسط لكي لايتغير قيمة الكسر ،لنحصل على عدد أسهم كل وارث، كالآتي:
*الثمن: أربعة وعشرون على ثمانية ينتج ثلاثة ،معنى هذا أن المقام ضُرِبَ في ثلاثة ،فنضرب البسط أيضًا في ثلاثة، أي واحد في ثلاثة ينتج ثلاثة ، الثمن أصبح مقامه أربعة وعشرين وبسطه ثلاثة ، فلم تتغير النسبة .
*الثلثان: أربعة وعشرون التي هي أصل المسألة على المقام ثلاثة ينتج ثمانية ،نضرب الثمانية في بسط الثلثين أي في اثنين ينتج ستة عشر ،الثلثان أصبح مقامه :أربعة وعشرين، وبسطه ستة عشر.*السدس:أربعة وعشرونعلى ستة ينتج أربعة ، نضرب الأربعة في بسط الكسر سدس أي أربعة في واحد ينتج أربعة ،السدس مقامه أربعة وعشرين وبسطه أربعة دون أي تغيير
*السدس الآخر:أربعة وعشرون على ستة ينتج أربعة ، نضرب الأربعة في بسط الكسر سدس أي أربعة في واحد ينتج أربعة ،السدس مقامه أربعة وعشرين وبسطه أربعة دون أي تغيير .
إذن أسهم الورثة هي بسوط الكسور بعد توحيدها ،أي: ثلاثة، ستة عشر،أربعة ، أربعة مجموعهم سبعة وعشرين، أي أكثر من أصل المسألة الذي هو أربعة وعشرون ،وهذا مؤشر لعول المسألة ، أي زيادة مجموع أنصبة أصحاب الفروض عن الواحد الصحيح
فنعتمد السبعة والعشرين أصل جديد للمسألة فيدخل النقص على الجميع بنسبة فروضهم حتى لايحدث ظلم لأحد .

وسميت هذه المسألة منبرية لأن عليًّا رضي الله عنه سُئل فيها وهو على منبر الكوفة فأجاب عنها.
أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 05:03 AM   #37
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل

المجلس السابع والعشرون
الكتاب صفحة 71.70
الفرق بين تماثل العددين وتداخلهما وتوافقهما وتباينهما:
1-تماثل العددين:كون أحدهما مساويا للآخر في الكمية,كالثلاثة مع الثلاثة.
2-تداخل العددين:معناه أن يقسم الأكثر على الأقل قسمة صحيحة بلا كسر كثلاثة مع تسعة.
3-توافق العددين:ألا ينقسم أحدهما على الآخر,ولكن يقسمهما عدد ثالث غير الواحد,فإن قسمهما الثلاثة فالتوافق بينهما بالثلث,وهكذا إلى العشرة مثل 6,4، العامل المشترك بينهما2 ،ومثل 6و9 بينهما توافق3.
4-تباين العددين:معناه ألا ينقسم أحدهما على الآخر ولا يقسمهما عدد ثالث غير الواحد كاثنتين مع ثلاثة.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

الشرح
قال علماء الفرائض الصلة بين الأعداد منحصرة في النسب الأربع عند أولي الرشاد: تماثل، تداخل، توافق، تباين، لا يمكن أن تخرج الصلة بين الأعداد عن هذه الأمور الأربعة، بهذه الأمور الأربعة نعرف التأصيل ونعرف التصحيح، وبدونها لا يمكن أن تؤصل ولا تصحح.
فكل عددين إما أن يتساويا، وإما أن يتفاضلا، فإذا تساويا فهما متماثلان، وإذا تفاضلا فإما أن يفني أصغرهما أكبرهما فهما متداخلان، أو لا يفني الأصغر الأكبر، بل يفنيهما عدد ثالث غير الواحد فهما متوافقان، وإما أن لا يفنيهما إلا الواحد فهما متباينان.
=النسبة الأولى :التماثل:
ويراد به عند علماء الحساب: تساوي الأعداد في الكمية، ويقال للعددين المتماثلين: متساويان، مثل: اثنان واثنان، وثلاثة وثلاثة، وأربعة وأربعة، وستة وستة وما شاكلها هذه نقول عنها تماثل، ويقال له: تساوي، فعددان متساويان يعني متماثلان في الكمية.
مثال: ماتت عن : زوج ،وأخت شقيقة.
للزوج: النصف، وللأخت: النصف، فمخرجهما من اثنين لكل واحد، فالنسبة بينهما تماثل، فنأخذ أحدهما ونجعله أصل المسألة.

=النسبة الثانية: التداخل :
التداخل وهو من الدخول ضد الخروج، ومعنى التداخل عند الفرضيين: أن ينقسم أكبر العددين على أصغرهما قسمة صحيحة بلا كسر، أو أن يفني أصغر العددين أكبرهما بطرحه منه مرتين فأكثر، مثل أربعة وثمانية، الأربعة داخلة في الثمانية، لأنك لو طرحت أربعة من ثمانية يبقى: أربعة، وأربعة ناقص أربعة: صفر، وأكبر العددين يقبل القسمة على أصغرهما، فثمانية تقسم على أربعة ينتج اثنان، ويقال لهما: متناسبان.
مثال: مات عن :بنت، وأم ،وعم.
البنت :النصف فرضًا لعدم المعصب والمشارك.
الأم : السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفى .
العم: عصبة بالنفس بعد أصحاب الفروض .
مقامات الفروض في المثال: اثنان وستة ،ما النسبة بينهما؟ هما غير متساويين في الكمية إذن فهما غير متماثلان، بينهما تداخل؛ لأن الأكبر ينقسم على الأصغر، والأصغر يفني الأكبر بطرحه منه مرتين فأكثر، فستة ناقص اثنين: أربعة، أربعة ناقص اثنين: اثنين، اثنين ناقص اثنين: صفر. ستة تقسيم اثنين: ثلاثة، فماذا نفعل؟ نأخذ الأكبر ستة ونجعله أصل المسألة، النصف ثلاثة للبنت، والسدس واحد للأم، بقي معنا اثنان للعم -العاصب-.

إذًا: في حالة التداخل نكتفي بالأكبر، في حالة التماثل نأخذ واحدًا منهما، أو منها، فقد يكون معنا أكثر من عددين متماثلين، كما في مسألة ثلاثة أجداد، نأخذ سدسًا واحدًا والباقي نلغيه.
=النسبة الثالثة: التوافق:
التوافق من الاتفاق ضد الاختلاف والافتراق، ويراد به عند علماء الحساب: أن ينقسم العددان على عدد آخر مشترك بينهما غير الواحد؛ لأن كل الأعداد تقبل القسمة على واحد، عندما أقول: ثلاثة وأربعة، ثلاثة تقبل على واحد والأربعة تقبل على واحد لكن ليس بينهما توافق وليس بينهما تداخل وليس بينهما تماثل، ما بينهما إلا تباين، إنما هنا عندنا ثمانية وستة يقبلان القسمة على عدد غير الواحد وهو اثنان، فنأخذ وفق أحدهما -هذا التوافق- فنضربه في كامل الآخر فيخرج معنا الأصل أو التصحيح ، هذه يقال لها توافق، ويقال لهما: مشتركان.
مثل :الستة والثمانية متوافقان، فهما يتفقان في النصف، هذا النصف وهو اثنان، أجزاؤه موجودة في العددين، وعليه الستة تنقسم على اثنين، والثمانية تنقسم على اثنين، فاقسم أحدهما على هذا واضربه في كامل العدد الثاني، ثمانية اقسمها على اثنين أربعة، في ستة تساوي أربعة وعشرون، ستة اقسمها على اثنين: ثلاثة، في ثمانية تساوي أربع وعشرون.
= النسبة الرابعة: التباين:
النسبة الرابعة وهي آخر النسب: التباين وهو التباعد، وهما عددان متفاضلان عند علماء الحساب ليس بينهما اشتراك، قال علماء الحساب قاعدة لا تتخلف عند أولي الألباب: كل عددين متتاليين متباينان، واحد واثنين متباينان، اثنين وثلاثة متباينان، ثلاثة وأربعة متباينان، وهكذا، وقد يوجد التباين بين غير الأعداد المتتالية أيضًا، لكن هذه قاعدة، يعني لو عندنا لو في المسألة ثلاثة وأربعة هما متتاليين إذًا متباينان، ولا يأتي معنا في مسائل الفرائض ثلث وثمن؛ لأنه لا يجتمع الثلث والثمن بحال، يجتمع السدس والثمن فيصبح بعد ذلك توافق لتكون أصل المسألة أربعًا وعشرين، لكن ثلث وثمن لا يجتمعان معنا في الفرائض أبدًا؛ لأن الثلث يأخذه صنفان من الورثة: الأم والإخوة لأم، والثمن لا يمكن أن تأخذه الزوجة والزوجات إلا إذا وجد فرع وارث، وعليه إذا أخذت الزوجة والزوجات الثمن لم تأخذ الأم السدس، والإخوة لأم سيحجبون لأنه سيوجد فرع وارث؛ ولذلك لا يجتمع عندنا في الفرائض ثلث وثمن أبدًا في مسألة من المسائل، أما السدس فيمكن بأن يكون للأم سدس لوجود الفرع الوارث وللزوجات ثمن، لكن ثلث وربع ممكن بسهولة، وهما متباينان، ومثاله:توفي عن : زوجة،وأم،وأخ شقيق.
زوجة لها الربع، وأم لها الثلث، والأخ الشقيق عصبة، بين الثلاثة والأربعة تباين لا يتفقان في شيء بينهما ولا يقبلان القسمة إلا على واحد فقط، فنضرب كامل أحدهما في كامل الآخر؛ أي : ثلاثة في أربعة ، يكون الناتج اثني عشر، هذا أصل المسألة، ربعها: ثلاثة، وثلثها: أربعة مجموعهما سبعة، بقي معنا ؛ اثني عشرة ناقص سبعة يبقى: خمسة للأخ الشقيق.
إذًا: التباين: عددان متفاضلان ليس بينهما اشتراك، وكل عددين متتاليين فهما متباينان ومتخالفان.

آخر الأمور: إذا تباين العددان واختلفا، نضرب كامل أحدهما في كامل العدد الآخر،كما لو مات وترك :زوجة، وبنتين ،وعم.
الزوجة لها الثمن، والبنتان الثلثان، بين الثلاثة والثمانية تباين والباقي للعم. وكنت أشرت سابقًا أنه لا يجتمع ثلث وثمن، أما الثلثان والثمن فيجتمعان، ولا يجتمع أيضًا ربع وثمن .

إذًا: بين الثلاثة والثمانية: تباين، ما يتفقان إلا في الواحد، ولا يقبلان القسمة إلا على واحد، فنضرب ثلاثة في ثمانية: أربع وعشرون، بينما الستة مع الثمانية بينهما توافق، فضربنا وفق أحدهما في كامل الآخر فخرج أربع وعشرون.
مقتبس من: هنا - وهنا - فقه المواريث للشيخ عبد الرحيم الطحان.بتصرف .
أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 05:07 AM   #38
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل

المجلس الثامن والعشرون
الكتاب
صفحة 72.
التصحيح
~~~~~*~~~~~
قد ترى فى المسألة بعد استخراج الأصل وتوزيع السهام أن بعض السهام لايقبل القسمة على مستحقيه,فحينئذ يحول أصل المسألة أوعولها إذا كانت عائلة إلى أقل عدد يمكن أن تأخذ منه السهام صحيحة قابلة للقسمة على أصحابها فهذا التحويل يسمى بالتصحيح,والعدد الذى تحصل به على التصحيح يسمى تصحيحًا أيضًا.
طريقة التصحيح
إذا لم تنقسم سهام فريق من الورثة على عدد رؤوسهم.
فإذا كان بين عدد رؤوس هذا الفريق وبين سهامه مباينة فاضرب عدد الرؤوس فى أصل المسألة إن لم تكن عائلة وفى عولها إن كانت عائلة فما خرج تصح منه المسألة.
ص:73-
مثال(1):ترك شخص زوجة,وأخوين شقيقين:
4/1 ، الباقى= 4/3.
فالمسألة أصلها من أربعة,الزوجة لها سهم والثلاثة للأخوين وهى لا تقبل القسمة عليهما.
وبين عدد رؤوس الأخوين والثلاثة مباينة فتضرب عدد الرؤوس وهو اثنان فى أصل المسألة ينتج ثمانية,ومنها تصح المسألة,فيكون للزوجة اثنان ولكل من الاخوين ثلاثة أسهم.
مثال(2):تركت زوجًا,وخمس أخوات شقيقات.
1/2 2/3
فالمسألة من ستة وتعول إلى سبعة,الزوج له ثلاثة, والأخوات لهن أربعة وهى لا تنقسم عليهن فنضرب عدد رؤوسهن وهو خمس في عول المسألة وهو سبع,ينتج خمسة وثلاثون,ومنه تصح المسألة,فيكون نصيب الزوج خمسة عشر والأخوات عشرين,وذلك بضرب نصيب كل فى خمس,وهو العدد الذي ضرب فيه عول المسألة فتكون النسبة محفوظة
وإن كان بين عدد الرؤوس وبين السهام موافقة,أو تداخل.
فوافق عدد الرؤوس,أي خارج قسمة عدد الرؤوس على القاسم المشترك الأعظم بين عدد الرؤوس وبين عدد السهام يضرب فى أصل المسألة إن لم تكن عائلة,أو عولها إن كانت عائلة ومنه تصح المسألة.
مثال(1):ترك شخص زوجة,وستة أخوة أشقاء(1):
2/1 ، الباقى=2/1 . الأصل : 4
1 ، 3 . التصحيح : 8
فالمسألة من أربعة:للزوجة سهم, وثلاثة للإخوة,وبين السهام وعدد الرؤوس توافق بالثلث:فنضرب ثلث عدد الرؤوس وهو اثنان فى أصل المسألة ينتج ثمانية ومنه تصح المسألة,فيكون للمرأة سهمان,ولكل أخ سهم.
ـــــــــ
(1)مثال للتوافق بدون عول فى أصل المسألة.

مثال(2):تركت المرأة:زوجًا, وأبوين, وست بنات(1).
4/1 ، 6/1 ، 6/1 / 3/2
الأصل : 12
- العول : 15
فالمسألة من اثني عشر،وتعول إلى خمسة عشر،ولتصحيحها تسلك مااتبع فى المسألة السابقة.
وتغنى أمثلة التوافق عن أمثلة التداخل لاتحاد الطريقة فى التصحيح كما ذكرنا.
______________________
(1)مثال للتوافق مع العول.
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
الشرح
تصحيح المسائل إنما يكون إذا كان سهم الورثة لا ينقسم على عدد الرءوس.
فمثلاً: خمس بنات يكون سهمهن ستة، فلا تنقسم الستة على خمسة، وذلك أن كل واحدة تأخذ واحدًا، والباقي كيف نصنع به؟فالستة لا بد أن تنقسم على الخمسة، وسيحدث الكسر، فإذا كانت لا تنقسم فلا بد من تصحيح المسألة حتى نوزع الإرث بلا كسور، فهذه العملية هي عملية تصحيح المسألة،
وتكون بين عدد رءوس الورثة وسهامهم؛ فننظر العلاقة بين عدد الرءوس وعدد السهام.والعلاقات أربع، وهي: توافق، تداخل، تماثل، تباين.لكن في تصحيح المسائل لا نستعمل إلا ثلاث حالات هي: التوافق والتداخل والتباين.لأن التماثل لايحتاج تصحيح

=الحالة الأولى: التباين،وفيه لايقبل أحد العددين القسمة على الآخر؛مثل:الأربعة والسبعة ، والخمسة والتسعة ،وأي عددين متتاليين. فإذا كان هناك تباين فإننا نأخذ عدد الرءوس فتكون هي جزء السهم، فنضربها في أصل المسألة إن لم تكن عائلة وفى عولها ؛إن كانت عائلة، ثم في سهام كل صنف من الورثة.
مثال من الكتاب:ترك شخص: زوجة،وأخوين شقيقين.
الحل:
الزوجة : الربع فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى
الأخوان الشقيقان: الباقي تعصيبًا عصبة بالنفس
أصل المسألة أربعة،الزوجة :سهم ،الأخوان : ثلاثة .ويلاحظ أن الثلاثة لاتقبل القسمة على عدد رؤوس العصبة اثنان
وبين عدد رؤوس الأخوين والثلاثة مباينة؛ فنضرب عدد الرؤوس وهو اثنان فى أصل المسألة أربعة ينتج ثمانية،ومنها تصح المسألة.فيكون للزوجة :اثنان .
الأخوان :الباقي تعصيبًا؛ستة ،تقسم بينهما بالسوية لكل واحد من الأخوين ثلاثة أسهم.

المسألة العائلة: وهي التي يزيد فيها مجموع أنصبة أصحاب الفروض عن الواحد الصحيح ،ويظهر هذا في كون مجموع سهام أصحاب الفروض أكثر من أصل المسألة .
مثال من الكتاب للمسألة العائلة: توفيت وتركت زوجًا,وخمسَ أخواتٍ شقيقاتٍ.
الحل:
الزوج: النصف فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة
الخمس أخوات الشقيقات:الثلثان فرضًا لتعددهن وعدم وجود عاصب لهن في درجتهن.
أصل المسألة : ستة .
الزوج : النصف : ثلاثة أسهم

الخمس أخوات الشقيقات:الثلثان: أربعة أسهم

مجموع الأسهم : سبعة أسهم أي أزيد من أصل المسألة الذي هو ستة أسهم ،هذه تسمى :فريضة عائلة ،عالت على أصل المسألة .
يلاحظ أن الخمس أخوات: لهن أربعة أسهم وهى لا تنقسم على عدد رؤوسهن دون كسر - أي أربعة لاتنقسم على خمسة دون كسر - فنضرب عدد رؤوسهن وهو خمس في عول المسألة وهو سبع = ينتج خمسة وثلاثين. ومنه تصح المسألة .
ثم نضرب عدد رؤوس من انكسرت أسهمهم أي خمسة؛ في سهام كل صنف من الورثة ,فيكون نصيب الزوج : عدد أسهمه التي هي :ثلاثة في عدد رؤوس من انكسرت أسهمهم أي خمسة ينتج = خمسة عشر ، والأخوات: أربعة أسهم في عدد رؤوس من انكسرت أسهمهم أي خمسة = ينتج : عشرين.
وذلك بضرب
نصيب كل فى خمس,وهو العدد الذى ضرب فيه عول المسألة فتكون النسبة محفوظة.

=الحالة الثانية:التداخل، وهو أن يكون أحد العددين داخلاً تحت الآخر، أي: جزء منه، مثل الثلاثة والستة؛ فإن الثلاثة تدخل تحت الستة.وكذلك الأربعة والثمانية.فإذا كان عدد السهام داخلاً تحت عدد الرءوس فإننا نقسم عدد الرءوس على عدد السهام، والناتج هو جزء السهم، فنضرب جزء السهم في رأس المسألة لتنتج مسألة التصحيح، ثم نضرب جزء السهم في سهام كل صنف من الورثة.
مثاله من الكتاب:
توفي وترك : زوجة،وستة إخوة أشقاء
الزوجة : الربع فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفى
الستة إخوة الأشقاء: الباقي تعصيبًا عصبة بالنفس يقسم بينهم بالسوية .
أصل المسألة أربعة : الزوجة : واحد سهم، العصبة ثلاثة أسهم .
عدد رؤوس العصبة ستة، وأسهم العصبة -
الستة إخوة الأشقاء- ثلاثة ،يلاحظ أن عدد السهام وهو ثلاثة داخلاً تحت عدد الرءوس ستة؛لذا فإننا نقسم عدد الرءوس ستة على عدد السهام ثلاثة، والناتج اثنين هو جزء السهم، فنضرب جزء السهم اثنين في رأس المسألة أربعة لتنتج مسألة التصحيح ثمانية ، ثم نضرب جزء السهم اثنين في سهام كل صنف من الورثة.
الزوجة : واحد في اثنين= ينتج اثنان سهم.
الستة إخوة الأشقاء أي العصبة : ثلاثة في اثنين= ينتج ستة أسهم .
مثال آخر:
توفي وترك: أم ،وأخوين لأم ،وستة إخوة لأب:
الأم :
السدس فرضًا لتعدد الإخوة.
الأخوان لأم :
الثلث لتعددهما يقسم بينهما بالسوية.
الستة إخوة لأب:
الباقي تعصيبًا بعد أصحاب الفروض ،عصبة بالنفس .
أصل المسألة: ستة
الأم :سهم واحد، وللأخوين لأم :سهمان، وللستة إخوة لأب: ثلاثة أسهم.
فنجد أن سهام الستة إخوة لأب :ثلاثة ، وأن عددَ رءوسِهم ستة، والثلاثة لا تقبل القسمة على الستة إلا بكسر، فننظر العلاقة بين عدد السهام وعدد الرءوس، فنجد أن عدد السهام :ثلاثة؛ يدخل تحت عدد الرءوس :ستة، فنقسم "ستة على ثلاثة يساوي اثنين" فالناتج هو جزء السهم.فنضرب جزء السهم
"اثنين" في رأس المسألة الأصلية ستة لينتج لنا مسألة التصحيح، ثم نضرب جزء السهم "اثنين" في سهم كل صنف من الورثة كما يلي:
مسألة التصحيح:
جزء السهم "اثنان" في رأس المسألة الأصلية "ستة " يساوي اثني عشر.

ثم نضرب جزء السهم "اثنين" في سهم كل صنف من الورثة
فيكون للأم: اثنان في واحد يساوي اثنين.
ويكون للأخوين لأم: اثنان في اثنين يساوي أربعة.
ويكون للستة إخوة لأب : اثنان في ثلاثة يساوي ستة. لكل أخ سهم واحد.

=الحالة الثالثة: الموافقة:
وهي أن يتفق العددان في أن لكل منهما نصفًا صحيحًا مثلاً أو ثلثًا صحيحًا أو غير ذلك، أي أنهما يقبلان القسمة على عددٍ واحدٍ، مثل الأربعة والستة، فإنهما يقبلان القسمة على اثنين، فناتج قسمة أحدهما على اثنين هو الوفق.
فعندما تحدث موافقة بين عدد السهام وعدد الرءوس ؛فإننا نأخذ وِفقَ عدد الرءوس ليكون جزء السهم.
مثال:فإذا كان عدد السهام: أربعة؛ وعدد الرءوس :ستة، فإننا نأخذ وفق عدد الرءوس ليكون جزء السهم، فنقسم "ستة على اثنين يساوي ثلاثة"، فجزء السهم "ثلاثة" نضربها في رأس المسألة الأصلية، ثم في سهام كل صنف من المسألة الأصلية.

*مثال : توفي وترك: زوجة، وأب، وبنت ابن ،وابن ابن.
الحل:
الزوجة: الثمن فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفى ، لقوله تعالى" فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ"النساء:12.
الأب: السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفى .
ابن الابن وبنت الابن: الباقي تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين.
فيكون رأس المسألة أي أصل المسألة "أربعة وعشرين

وذلك لأن بين الثمانية -مخرج الثمن- والستة -مخرج السدس- توافقًا بالأنصاف، فنضرب وفق أحدهما في كامل الآخر يساوي رأس المسألة.أي: نقسم ستة على اثنين يساوي ثلاثة.
فهذا وفق الستة، فنضربه أي
ثلاثة في ثمانية يساوي أربعة وعشرين، وهو رأس المسألة.
أو نقسم ثمانية على اثنين يساوي أربعة. فهذا وفق الثمانية، فنضربه "
أربعة" في ستة يساوي أربعة وعشرين، وهو رأس المسألة -أصل المسألة-. ثم نقول:
للزوجة :
الثمن :ثلاثة أسهم.
وللأب :
السدس :أربعة أسهم.
ولابن الابن وبنت الابن :
باقي ال
أربعة وعشرين=سبعة عشر سهمًا.
وعدد رؤس العصبة : ثلاثة -لأن الذكر برأسين- والعدد "سبعة عشر"؛ لا يقبل القسمة على ثلاثة.
فننظر العلاقة بين سبعة عشر وثلاثة، وهي التباين.فنأخذ عدد الرءوس كاملة
"ثلاثة" ونضربها في رأس المسألة الأصلية "أربعة وعشرين" يساوي "اثنين وسبعين" وهو رأس مسألة التصحيح .وعدد الرءوس " ثلاثة " ؛ستكون جزء السهم.ثم نضرب هذا العدد "" ثلاثة " الذي هو جزء السهم" في عدد سهام كل صنف.وذلك كما يلي:
ثلاثة في أربعة وعشرين يساوي اثنين وسبعين. وهي مسألة التصحيح.
الأم: ثلاثة في ثلاثة يساوي تسعة.
الأب: ثلاثة في أربعة يساوي اثني عشر.
ابن الابن وبنت الابن: ثلاثة في سبعة عشر يساوي واحدًا وخمسين.
يلاحظ أن المسألة في بدايتها توافق وفي الجزء الثاني منها فيه تباين

*مثال من الكتاب:توفيت تركت المرأة:زوجًا, وأبوين, وست بنات .
الحل:
الزوج: الربع فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفاة
الست بنات : الثلثان فرضًا لتعددهن وعدم وجود عاصب لهن في درجتهن.
الأم: السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفاة
الأب :
السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث للمتوفاة ، والباقي تعصيبًا ؛عصبة بالنفس؛ لعدم وجود الفرع الوارث المذكر للمتوفاة. فالأب أولى رجل ذكر في هذه المسألة.
أصل المسألة اثني عشر .
أسهم كل وارث:

الزوج: الربع : ثلاثة أسهم

الست بنات : الثلثان : ثمانية أسهم
الأم: السدس : اثنين
الأب: السدس :اثنين .أصحاب الفروض استغرقوا التركة ولم يبق شيءٌ للأب ليرثه تعصيبًا ،فيرث بالفرض فقط.
مجموع الأسهم : خمسة عشر .عالت المسألة من اثني عشر إلى خمسة عشر .
يلاحظ أن نصيب
"الست بنات " ثمانية أسهم،وعدد رؤوس البنات : ستة ،ولايمكن قسمة الثمانية على الستة بدون كسر ،لذا نحتاج لتصحيح المسألة حتى تقسم الأسهم بينهن بالسوية بدون كسور .
نقارن بين عدد
رؤوس البنات "ستة" وعدد سهام الست بنات " ثمانية" ،يلاحظ أن بينهما موافقة ، أي أنهما يقبلان القسمة على عددٍ واحدٍ،"ستة" و " ثمانية" ؛ يقبل كل منهما القسمة على "اثنين "
فعندما تحدث موافقة بين عدد السهام " ثمانية وعدد الرؤوس "ستة" ؛فإننا نأخذ وِفقَ عدد الرؤوس "اثنين " ؛ليكون جزء السهم.فإذا كان عدد السهام " ثمانية" وعدد الرءوس "ستة" فإننا نأخذ وفق عدد الرءوس ليكون جزء السهم، فنقسم "ستة على اثنين يساوي ثلاثة"، فجزء السهم "ثلاثة" نضربها في رأس المسألة الأصلية أو عولها "خمسة عشر" تساوي : خمسة وأربعين ،
ثم هذا الوفق
"ثلاثة" نضربها في سهام كل صنف من المسألة الأصلية.
الزوج: "ثلاثة" في ثلاثة أسهم = تسعة أسهم

الست بنات : "ثلاثة" في ثمانية أسهم = أربعة وعشرين سهمًا
الأم: "ثلاثة" في اثنين = ستة أسهم
الأب: "ثلاثة" في اثنين = ستة أسهم
مجموع الأسهم بعد تصحيح المسألة : "
خمسة وأربعين"
أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 05:11 AM   #39
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل

المجلس التاسع والعشرون
الكتاب
صفحة 76.
كيفية تقسيم التركة بين الورثة
إذا أردت معرفة نصيب شخص من التركة فصحح المسألة أولاً, وبيِّن سهام كل وارث,واضرب سهام ذلك الشخص فى مجموع التركة،واقسم حاصل الضرب على العدد الذي صحت منه المسألة ينتج النصيب المطلوب.
مثال ذلك:تركت المرأة:
زوجًا، وأمًا، وأختين شقيقتين والتركة 40 فدانًا.


2/1 ،6/1، 3/2 ، أصل 6
3 ، 1 / 4 . العول 8
فالمسألة من ستة وتعول إلى ثمانية ومنها تصح المسألة للزوج ثلاثة،وللأم واحد،وللأختين الشقيقتين أربعة.
فيكون نصيب الزوج من التركة=8/3×40=15فدانًا
ويكون نصيب الأم=8/1×40=5 أفدنة
ويكون نصيب الأختين=8/4×40=20 فدانًا.
~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
الشرح
كيفية توزيع التركة بين الورثة
لتوزيع التركة بين الورثة خطوات سبق ذكر بعضها ونجملها هنا كلها لتتم الفائدة

أولاً : تحديد أصل المسألة

وذلك بتوحيد مقامات نسب فروض الورثة؛وذلك بالبحث عن أصغر عدد حسابي يقبل القسمة على مقامات كسور الفروض بدون باقي. وقد تحتاج المسألة تصحيح ،وذلك
إذا لم تنقسم سهام فريق من الورثة على عدد رؤوسهم.فتصحح كما سبق تفصيله في الدرس السابق .

ثانيًا : تحديد عدد أسهم كل وارث
البسوط الجديدة الناتجة من توحيد المقامات هي أسهم الورثة.
وبصيغة أخرى:
ـ عدد أسهم كل وارث = أصل المسألة ÷ مقام فرض الوارث ،ثم نضرب الناتج في بسط فرض الوارث .
وقد تكون المسألة عادلة ؛أي مجموع أسهم الورثة يساوي أصل المسألة.
وقد تكون المسألة قاصرة
؛أي مجموع أسهم الورثة أقل من أصل المسألة.
وقد تكون المسألة عائلة ؛أي مجموع أسهم الورثة أكثر من أصل المسألة.
وفي كتاب الوجيز جعل الخطوة التالية نصيب كل وراث كالآتي: قيمة التركة
× فرض كل وارث .

سنحل المسائل بطريقة الكتاب.

وسنذكر طريقة أخرى ليسلك الطالب ما يسهل عليه منهما وما يُطلب منه.
لأن طريقة الكتاب تستدعي التعامل مع الكسور لأن الفروض عبارة عن كسور،لذا للتيسير سنفعل ذلك على مرحلتين :

= تحديد قيمة السهم:
ـ قيمة السهم = قيمة التركة ÷ أصل المسألة .
= ثم:
تحديد نصيب كل وارث في التركة:
ـ وذلك بأن نضرب : قيمة السهم × عدد أسهم الوارث .
*مثال
تطبيقي من الكتاب:
توفيت امرأة وتركت:زوجًا، وأمًا، وأختين شقيقتين، والتركة 40 فدانًا.
الحل:
الزوج : النصف فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث للمتوفاة
الأم:السدس فرضًا لتعدد الأخوات .
الأختان الشقيقتان : الثلثان فرضًا لتعددهما وعدم وجود عاصب لهما في درجتهما.
أصل المسألة: أقل رقم يقبل القسمة على مقامات الفروض الآتية : اثنان، ستة، ثلاثة ، بدون كسور هو: ستة .فنجعل أصل المسألة ستة أسهم .
عدد أسهم كل وارث:
الزوج : النصف: ثلاثة أسهم . الأم: السدس: واحد سهم ، الأختان الشقيقتان: الثلثان: أربعة
أسهم.
مجموع الأسهم:
ثلاثة+واحد + أربعة = ثمانية .
يلاحظ أن المسألة عالت لأن مجموع الأسهم أكثر من أصل المسألة،عالت من : ستة إلى ثمانية فتصح المسألة بهذا الأصل الجديد .
نكمل على طريقة حل الكتاب للمسألة :
وذلك بأن جعل فرض كل وارث مقامه ثمانية وبسطه عدد أسهم الوارث ثم ضرب هذا الكسر في قيمة التركة فينتج نصيب الوارث.

فيكون نصيب الزوج =8/3×40= 15 فدانًا
ويكون نصيب الأم =8/1×40= 5 أفدنة
ويكون نصيب الأختين=8/4×40= 20 فدانًا.
وبهذا انتهى حل المسألة بطريقة الكتاب.
وسنذكر طريقة أخرى ليسلك الطالب ما يسهل عليه منهما وما يُطلب منه.
=بما أن هذه الطريقة تستدعي التعامل مع كسور لأن الفروض عبارة عن كسور مما يصعب ذلك على البعض،لذا للتيسير سنفعل ذلك على مرحلتين :
تحديد قيمة السهم:
ـ قيمة السهم = قيمة التركة ÷ أصل المسألة .

قيمة السهم = أربعون فدانًا على ثمانية = خمسة أفدنة
ثم:
تحديد نصيب كل وارث في التركة:
ـ وذلك بأن نضرب : قيمة السهم × عدد أسهم الوارث .
نصيب الزوج:
خمسة × ثلاثة = خمسة عشر فدانًا
نصيب الأم: خمسة × واحد = خمسة أفدنة
نصيب الأختين:خمسة × أربعة =عشرون فدانًا
*************
مثال آخر خارج الكتاب:
ـ
تُوفيَ عن : بنت ، وبنت ابن ، وأخ لأب ، وأخت لأب . والتركة 3600 جنيه .

الحل :
ـ الحجب :
* " بنت الابن " محجوبة حجب نقصان من " النصف " إلى " السدس " لوجود " البنت الصلبية " .
- الورثة وتوزيع التركة
*البنت الصلبية :النصف فرضًا لانفرادها وعدم وجود عاصب لها في درجتها لقوله تعالى "وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ".

*بنت الابن: السدس فرضًا تكملة للثلثين الذي هو فرض البنتين الصلبيتين فأكثر للحديث "للابنةِ النصفُ، ولابنةِ الابنِ السُدُسُ تكملةَ الثُلُثَيْنِ وما بَقِيَ فللأختِ"
-الأخ لأب يرث الباقي بعد أصحاب الفروض تعصيبًا عصبة بالنفس لقول الرسول صلى الله عليه وسلم "ألحقوا الفرائضَ بأهلِهَا فما بقيَ فلأولى رجلٍ ذكرٍ"
-الأخت لأب ترث معه هذا الباقي بعد أصحاب الفروض عصبة به - عصبة بالغير.ويقسم هذا الباقي بين العصبات بالتفاضل أي للذكر مثل حظ الأنثيين لقوله تعالى "
وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ"
فالآيةُ بيتْ أن الإرث لها معه بالتعصيب وبينت مقداره للذكرِ مثلُ حظِ الأنثيينِ".
خطوات التوزيع :

*أولاً : تحديد أصل المسألة:
لاستخراج أصل المسألة؛ نوحد مقامات نسب فروض المسألة ؛ ونعتمد المقام الموحد الجديد أصل للمسألة .والبسوط الجديدة هي أسهم الورثة.
الفروض : نصف ، سدس
الفروض بعد توحيد المقامات 6/3 ، 6/1
إذًا أصل المسألة الناتج عن توحيد المقامات = ستة.
*ثانيًا : تحديد عدد أسهم كل وارث كالآتي :
كما سبق عاليه التنويه على أن البسوط الجديدة الناتجة من توحيد المقامات هي أسهم الورثة.
عدد أسهم البنت الصلبية: ثلاثة

عدد أسهم بنت الابن : واحد
عدد أسهم العصبة الأخ والأخت لأب : اثنان
يلاحظ أن المسألة فيها انكسار حيث أن عدد رؤوس العصبة ثلاثة وأسهم العصبة اثنان،فلا تقبل الاثنان القسمة على الثلاثة بدون كسر، وأن بين العددين ثلاثة واثنين تباين ،
لا يتفقان في شيء بينهما ولا يقبلان القسمة إلا على واحد فقط،؛ فنقوم بتصحيح المسألة كالآتي:
فنضرب عدد الرؤوس وهو ثلاثة فى أصل المسألة ستة ينتج ثماني عشرة ،ومنها تصح المسألة ،ثم نضرب عدد رؤوس من انكسرت أسهمهم أي ثلاثة ؛ في سهام كل صنف من الورثة:

عدد أسهم البنت الصلبية: ثلاثة في ثلاثة = تسعة
عدد أسهم بنت الابن : واحد في ثلاثة = ثلاثة
عدد أسهم العصبة : اثنان في ثلاثة = ستة
مجموع الأسهم بعد التصحيح =
ثماني عشرة الذي هو أصل المسألة الجديد .

طريقة الكتاب في الحل:
وذلك بأن جعل فرض كل وارث مقامه
ثماني عشرة وبسطه عدد أسهم الوارث ثم ضرب هذا الكسر في قيمة التركة فينتج نصيب الوارث.

-نصيب البنت :تسعة/ثماني عشرة× 3600 ينتج 1800 جنيه .
-نصيب بنت الابن :ثلاثة/ثماني عشرة × 3600 ينتج 600 جنيه .
-نصيب العَصَبَة :ستة/ثماني عشرة × 3600 ينتج 1200 جنيه .

وبهذا انتهى حل المسألة بطريقة الكتاب.
وسنذكر طريقة أخرى ليسلك الطالب ما يسهل عليه منهما وما يُطلب منه.لأن طريقة الكتاب تستدعي التعامل مع الكسور لأن الفروض عبارة عن كسور،لذا للتيسير سنفعل ذلك على مرحلتين:
= تحديد قيمة السهم :
ـ قيمة السهم = قيمة التركة ÷ أصل المسألة .
ولحساب قيمة السهم في المسألة المذكورة :
قيمة السهم : 3600 على ثماني عشرة = مائتين جنيه .
= ثم:تحديد نصيب كل وارث في التركة :
ـ وذلك بأن نضرب : قيمة السهم × عدد أسهم الوارث .
· وتطبيق ذلك في المسألة المذكورة :
-نصيب البنت :مائتين× تسعة ينتج 1800 جنيه .
-نصيب بنت الابن :مائتين × ثلاثة ينتج 600 جنيه .
-نصيب العَصَبَة :مائتين × ستة ينتج 1200 جنيه .
تقسم بينهما للذكر مثل حظ الأنثيين كالآتي :
الأخ لأب أربعة أسهم و الأخت لأب سهمان .

قيمة سهم العصبة = 1200 على ستة ينتج 200 جنيه .
فيكون نصيب الأخ لأب = 200 في أربعة = 800 جنيه
ويكون نصيب الأخت لأب = 200 في اثنان = 400 جنيه
أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 05:14 AM   #40
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل


المجلس الثلاثون
الكتاب صفحة 78
كيفية تقسيم التركة على الغُرَمَاء

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
علمتَ أن ديونَ الميتِ تُقضَى من جميع المال بعد تجهيزه,فإن كان الباقى يفي بالديون فيها,وإلا فإذا تعدد الغرماء يجعل دين كل غريم(دائن)بمنزلة سهام كل وارث من تصحيح المسألة,ويجعل مجموعة الديون بمنزلة العدد الذى تصح منه المسألة.
مثال ذلك:ترك الميت 10جنيهات,وعليه لشخص عشرين جنيهًا,ولشخص آخر30 جنيهًا.
فطريقة الحل هكذا:
مجموع الدينين=20+30=50جنيهًا وهى بمنزل التصحيح
نصيب صاحب ال20من التركة=10×20/50=4جنيهات
نصيب صاحب ال 30 من التركة=10×20/50=6جنيهات

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
الشرح
الغَرِيمُ : الدائنُ والجمع : الغُرَماءُ
أما غارِم :الجمع : غارِمونَ ، الغَارِمونَ: المدينونَ الذين لا يجدونَ قضاءً.
علمتَ أن ديونَ الميتِ تُقضَى من جميعِ المالِ بعدَ تجهيزِهِ,
فإذاكانت التركة تَسَع أصحابَ الديونِ والورثةِ ؛ فكل يأخذُ حقَّهُ بالكاملِ ، بأن يُعطَى أصحابُ الديونِ حقَّهُم أولًا،ثم الباقي يوزع على الورثة بالقيود الشرعية المعروفة ،وإذا استوفت التركة أصحاب الديون فتعطى لهم ديونهم كاملة ، حتى لو يبقَ شيءٌ للورثةِ ، وإذا لم تستوفِ التركة جميع الديون ورفض الوارثون دفع هذه الديون كاملة لأصحابها،فإن كان غريمًا أي دائنًا واحدًا فقط ؛ يأخذ التركَةَ كلَّها و إنْ لم تستوفِ الدَّينَ كلَّه .فإذا تَعَددَ الغُرماءُ أي الدائنين : فهنا نقسم التركة كلها على أصحاب الديون و نعطي لكلِّ دائنٍ جزءًا من حقة بحسب نسبة الدين للتركة،. فيُجعل دَيْنُ كلِّ غريمٍ-بمنزلة سهام كل وارث،ويجعل مجموعة الديون بمنزلة العدد الذى تصح منه المسألة.
فقاعدة تقسيم الغُرَماء؛ وهي قاعدة خاصة بحساب أسهم الديون من إجمالي أسهم تركة الميت؛ وهي تعتمد على ضرب قيمة دين كل واحد من الدائنين في قيمة التركة، وقسمة حاصل الضرب على مجموع الديون، فيكون خارج القسمة هو نصيب صاحب المضروب في التركة.
مثال ذلك من الكتاب :توفي وترك عشرة جنيهات,وعليه لشخص عشرينَ جنيهًا,ولشخص آخر ثلاثين جنيهًا.
الحل:
مجموع الديون = عشرينَ جنيهًا + ثلاثين جنيهًا ينتج خمسين جنيهًا .
خمسين : نجعلها بمنزلة العدد الذى تصح منه المسألة.أي أصل المسألة ،أي مجموع السهام .
الغريم الأول : عشرينَ : نجعل هذا الرقم بمنزلة عدد سهام الغريم الأول.
الغريم الثاني: ثلاثين : : نجعل هذا الرقم بمنزلة عدد سهام الغريم الثاني .
طريقة حل الكتاب للمسألة :
وذلك بأن جعل فرض كل غريم مقامه خمسين وبسطه عدد أسهم الغريم ثم ضرب هذا الكسر في قيمة التركة : عشرة، فينتج نصيب الوارث.

نصيب الغريم صاحب العشرين من التركة = عشرين/ خمسين في عشرة ينتج أربعة جنيهات .
نصيب الغريم صاحب الثلاثين من التركة = ثلاثين/ خمسين في عشرة ينتج ستة جنيهات .
طريقة أخرى للحل لم ترد بالكتاب ولكن نذكرها لعلها تكون أيسر على البعض:
تحديد قيمة السهم:
قيمة السهم= قيمة التركة ÷أصل المسألة.
أي :قيمة السهم=قيمة التركة
÷ مجموع الديون
قيمة السهم = عشرة على خمسين ينتج خُمْس أي ا/5 جنيه أي 2, .
ثم:تحديد نصيب كل وارث في التركة:
ـ وذلك بأن نضرب : قيمة السهم×عدد أسهم الوارث

الغريم الأول نصيبه من التركة = 2, في: عشرينَ ينتج أربعة
الغريم الثاني نصيبه من التركة= 2, في: ثلاثين ينتج ستة

يلاحظ أن مجموع أنصباء الغرماء عشرة جنيه أي التركة كلها
*********************

مثال آخر:
مات شخص و ترك: تركة قدرها ستون جنيهًا ،و عليه لشخص 50 جنيهًا ،و لشخص آخر 40 جنيهًا ،و لشخص ثالث 30 جنيهًا
الحل
:
مجموع الديون =خمسون جنيهًا + أربعون جنيهًا+ ثلاثون جنيهًا ينتج مائة وعشرون جنيهًا .
مائة وعشرون نجعلها بمنزلة العدد الذى تصح منه المسألة.أي أصل المسألة ،أي مجموع السهام .

الغريم الأول : خمسونَ: نجعل هذا الرقم بمنزلة عدد سهام الغريم الأول.
الغريم الثاني: أربعونَ: : نجعل هذا الرقم بمنزلة عدد سهام الغريم الثاني .

الغريم الثالث: ثلاثون : نجعل هذا الرقم بمنزلة عدد سهام الغريم الثالث .
طريقة حل الكتاب للمسألة :
وذلك بأن جعل فرض كل غريم مقامه مائة وعشرين وبسطه عدد أسهم الغريم ثم ضرب هذا الكسر في قيمة التركة : ستين ، فينتج نصيب الوارث.
نصيب الغريم الأول صاحب الخمسينَ من التركة = خمسينَ/مائة وعشرين في ستين ينتج خمسة وعشرون جنيهات .

نصيب الغريم الثاني صاحب الأربعينَ من التركة = أربعينَ /مائة وعشرين في ستين ينتج عشرون جنيهًا.
نصيب الغريم الثالث صاحب الثلاثين من التركة = ثلاثين/مائة وعشرين في ستين ينتج خمسة عشر جنيهًا .

يلاحظ أن مجموع أنصباء الغرماء ستين جنيه أي التركة كلها
*****************
مثال آخر :مات شخص عن تركة قدرها 100 جنية ، و عليه لشخص 120 جنيهًا، و لشخص آخر 150 جنيهًا ،و لشخص ثالث 180 جنيهًا فما نصيب كل دائن من التركة ؟
الحل

مجموع الديون = مائة وعشرون جنيهًا + مائة وخمسون جنيهًا+ مائة وثمانون جنيهًا ينتج ربعمائة وخمسون جنيهًا .
ربعمائة وخمسون نجعلها بمنزلة العدد الذى تصح منه المسألة.أي أصل المسألة ،أي مجموع السهام .

الغريم الأول : مائة وعشرون: نجعل هذا الرقم بمنزلة عدد سهام الغريم الأول.
الغريم الثاني:
مائة وخمسون: : نجعل هذا الرقم بمنزلة عدد سهام الغريم الثاني .
الغريم الثالث:
مائة وثمانون: نجعل هذا الرقم بمنزلة عدد سهام الغريم الثالث .

طريقة حل الكتاب للمسألة :
وذلك بأن جعل فرض كل غريم مقامه ربعمائة وخمسون وبسطه عدد أسهم الغريم ثم ضرب هذا الكسر في قيمة التركة : مائة، فينتج نصيب الوارث.

*نصيب الغريم الأول صاحب المائة وعشرين من التركة = مائة وعشرون/ربعمائة وخمسون في مائة ينتج 26.7 جنيه
*نصيب الغريم الثاني صاحب ال
مائة وخمسون من التركة = مائة وخمسون/ربعمائة وخمسون في مائة ينتج 33.3 جنيهًا.
*نصيب الغريم الثالث صاحب ال
مائة وثمانون من التركة = مائة وثمانون/ربعمائة وخمسون في مائة ينتج 40 جنيهًا .

يلاحظ أن مجموع أنصباء الغرماء مائة جنيه أي التركة كلها
أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
المحراب بالمسجد النبوي الشريف عبد الله بن ناجي المخلافي منتدى مــوسـوعة المـسـجـد النبـوي 1 06-02-2015 01:05 PM
الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز كتاب الكتروني رائع Adel Mohamed منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 19-12-2013 02:48 PM
شرح كتاب الوجيز كاملا للشيخ عبدالعظيم بدوي وليد الماحى منتدى الصــوتـيـات والـمـرئـيـات 0 08-04-2010 03:32 AM
المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز لابن عطية كتاب الكتروني رائع Adel Mohamed منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 22-08-2009 02:56 PM
الوجيز في تفسير الكتاب العزيز (تفسير الواحدي) كتاب الكتروني رائع Adel Mohamed منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 06-01-2009 02:42 AM


الساعة الآن 02:48 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع