العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع ماجد أحمد ماطر مشاركات 488 المشاهدات 146690  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-10-2018, 08:05 PM   #481
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,013
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
444 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " أبو ليلى الأنصاري والد عبد الرحمن صحابي اسمه بلال أو بليل بالتصغير ويقال داود وقيل هو يسار بالتحتانية وقيل أوس ولقبه اليسر شهد أحدا وما بعدها وعاش إلى خلافة علي 4 " . انتهى
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " وقيل: داود بْن بلال بْن بليل " وقال الحافظ المزي : " وقيل: اسمه يسار بْن نمير، وقيل: أوس بْن خولي. وقِيلَ: إن بلالا أخو أَبِي ليلى، وقيل: لا يحفظ اسمه " . انتهى
وقال الحافظ ابن حجر في الإصابة : " وقيل اليسر. وقيل اسمه كنيته. وقال الكلبي: أبو ليلى بلال بن بليل " . انتهى
وقال ابن سعد في الطبقات الكبرى : " أَبُو لَيْلَى وَاسْمُهُ بِلَالُ بْنُ بُلَيْلِ " . انتهى
وقال ابن سعد : " وَلِأَبِي لَيْلَى دَارٌ بِالْكُوفَةِ فِي جُهَيْنَةَ. وَأَخُوهُ عَمْرُو بْنُ بُلَيْلِ بْنِ أُحَيْحَةَ بْنِ الْجُلَاحِ مِنْ بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ " . اننهى
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2018, 10:58 AM   #482
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,013
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
445 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص الأموي أمير المؤمنين أمه أم عاصم بنت عاصم ابن عمر ابن الخطاب ولي إمرة المدينة للوليد وكان مع سليمان كالوزير وولي الخلافة بعده فعد مع الخلفاء الراشدين من الرابعة مات في رجب سنة إحدى ومائة وله أربعون سنة ومدة خلافته سنتان ونصف ع " . انتهى
قال الحافظ ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية في ترجمة عمر بن عبد العزيز : " وَقَدْ صَرَّحَ كَثِيرٌ مِنَ الْأَئِمَّةِ بِأَنَّ كُلَّ مَنِ اسْتَعْمَلَهُ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ ثِقَةٌ " . انتهى
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-04-2019, 10:33 PM   #483
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,013
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
446/ قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " منصور ابن النعمان اليشكري بتحتانية ومعجمة أبو حفص البصري سكن مرو ثم بخارى مستور من السادسة خت " . انتهى
قال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل : " منصور بن النعمان بن المغيرة اليشكرى الربعي أبو حفص البصري سكن البصرة ثم سكن مرو ثم سكن بخارا " . انتهى
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " رَوَى عَنه : عَبد اللَّه بْن المبارك، وعبد العزيز بْن أَبي رزمة، وعسكر بْن إِبْرَاهِيم، ومحمد بْن سهل الأسدي راوية الكميت الشاعر وأبو أَحْمَد الزبيري .ذكره ابنُ حِبَّان فِي كتاب "الثقات" . قال البخاري فِي القدر من" صحيحه : وَقَال منصور بْن النعمان، عَن عكرمة، عَن ابْن عباس: وحرم بالحبشية، وجب " . انتهى
وقال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب : " قلت وروى أيضا عن عبد الله بن بريدة وروى عنه أيضا غنجار وقال السليماني فيه نظر " . انتهى
وذكره ابن حبان في مشاهير أتباع التابعين بخراسان الذين سكنوها من الثقات والأثبات في الروايات وقال ابن حبان : " منصور بن النعمان اليشكري الربعي أبو حفص من أهل البصرة سكن مرو مدة ثم تحول إلى بخارا وسكنها ممن صحب أبا مجلز وعكرمة وذويهما من التابعين " . انتهى
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-04-2019, 08:23 AM   #484
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,013
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
447 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " الأغر بفتح المعجمة بعدها راء ابن سليك وقيل ابن حنظلة كوفي صدوق من الثالثة س " . انتهى
قال ابن سعد في الطبقات الكبرى : " ولعله نسب إلى جده سليك بن حنظلة " . انتهى
وقال ابن نقطة في إكمال الإكمال : " والأغر بن حَنْظَلَة بن سليك عَن عَليّ عَلَيْهِ السَّلَام روى عَنهُ سماك بن حَرْب وَعلي بن الْأَقْمَر وَرُبمَا نسبه بعض الروَاة عَنْهُمَا إِلَى جده فَقَالَ عَن الْأَغَر بن سليك قَالَ عَليّ بن الْمَدِينِيّ فَنَظَرْنَا فَإِذا الْأَغَر هَذَا هُوَ الْأَغَر بن حَنْظَلَة بن سليك فَإِذا الْقَوْم قد أَصَابُوا جَمِيعًا فِي روايتهم " . انتهى
وقال ابن محرز في معرفة الرجال : " سمعت علي بن المديني يقول شعبة عن سماك عن الأغر بن سليك نظرت فإذا الأغر هذا هو الأغر بن حنظلة بن سليك " . انتهى
وقال الخطيب البغدادي في موضح أوهام الجمع والتفريق : " الْأَغَر بن سليك " ثم قال الخطيب : " وَهُوَ الْأَغَر بن حَنْظَلَة الَّذِي روى أَبُو الْأَحْوَص سَلام بن سليم وَإِسْرَائِيل بن يُونُس عَن سماك بن حَرْب عَنهُ هَذَا الحَدِيث " . وقال الخطيب أيضا : " أَخْبَرَنَا أَبُو نعيم حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ حَدَّثَنَا أَبُو شُعَيْبٍ الْحَرَّانِيُّ قَالَ قَالَ عَليّ ابْن الْمَدِينِيّ فَنَظَرت بعد فَإِذا الْأَغَر هَذَا هُوَ الْأَغَر بن حَنْظَلَة بن سليك فَإِذا الْقَوْم قد أَصَابُوا جَمِيعًا فِي روايتهم " . انتهى
وفي قول محمد بن سعد وعلي ابن المديني أنه نسب تارة لأبيه وتارة لجده . إلا أنهما اختلفا أيهما الأب وأيهما الجد . وهو اختلاف لا يضر إن شاء الله
فعلى قول ابن سعد فهو الأغر بن سليك بن حنظلة
وعلى قول علي بن المديني فهو الأغر بن حنظلة بن سليك
والذي يظهر أن قول علي ابن المديني هو الصواب والله أعلم
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2019, 07:55 PM   #485
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,013
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
448 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " محمد بن عبد الملك بن مروان الواسطي أبو جعفر الدقيقي صدوق من الحادية عشرة مات سنة ست وستين د ق " . انتهى
وقال أبو بكر الخلال في السنة : " وَسَمِعْتُ هَارُونَ بْنَ الْعَبَّاسِ الْهَاشِمِيَّ، يَسْأَلُ أَبَا جَعْفَرٍ الدَّقِيقِيَّ مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ الْمَلِكِ الرِّضَا الْعَدْلَ حِينَ قَدِمَ إِلَى بَغْدَادَ فِي مَجْلِسِهِ عَلَى رُءُوسِ النَّاسِ " . انتهى
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " قال عَبْد الرَّحْمَنِ بْن أَبي حَاتِم: كتبت عَنْهُ مع أبي بواسط، وسئل أبي عنه، فَقَالَ: صدوق. وَقَال أَبُو دَاوُدَ لم يكن بمحكم العقل. وَقَال أَبُو الْعَبَّاس بْن عقدة عَنْ مُحَمَّد بْن عَبد اللَّهِ الحضرمي كان ثقة. وَقَال الدَّارَقُطْنِيُّ ثقة. وذكره ابنُ حِبَّان في كتاب الثقات " . انتهى
وقال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب : " قلت وقال مسلمة بن قاسم ثقة " . انتهى
وقال ابن الجوزي في المنتظم : " وكان ثقة " . انتهى
وقال مغلطاي في إكمال الإكمال : " وقال أبو محمد بن الأخضر: مات يوم الثلاثاء بعد العصر لسبع بقين من شوال سنة ست وستين وهو صدوق، روى عنه البغوي. وفي كتاب " السمعاني " كان ثقة ... وقال : توفي وله إحدى وثمانون سنة " . انتهى
وقال الحافظ الذهبي في سير أعلام النبلاء : " الإِمَامُ، المُحَدِّثُ، الحُجَّةُ، أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ المَلِكِ بنِ مَرْوَانَ بنِ الحَكَمِ الوَاسِطِيُّ، الدَّقِيْقِيُّ .وُلِدَ: بَعْدَ الثَّمَانِيْنَ وَمائَةٍ ". انتهى
وقال ابن العماد الحنبلي في شذرات الذهب : " وكان إماما ثقة صاحب حديث ". انتهى
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2019, 09:53 PM   #486
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,013
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
449 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " محمد بن عثمان بن خالد الأموي أبو مروان العثماني المدني نزيل مكة صدوق يخطىء من العاشرة مات سنة إحدى وأربعين س ق " .انتهى
قال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب : " قال أبو حاتم ثقة وقال صالح بن محمد الأسدي ثقة صدوق إلا أنه يروي عن أبيه المناكير قيل ما حاله قال لا نعرفه يعني أباه لم أسمع أحدا يحدث عنه غير سلمة بن شبيب قال الحاكم وقد حدث عنه أهل المدينة وغيرهم وفي حديثه بعض المناكير وذكره ابن حبان في الثقات وقال يخطئ ويخالف " . انتهى
وفي ميزان الإعتدال : " قال البخاري: صدوق وقال أبو حاتم: ثقة. وقال صالح جزرة: ثقة، إلا أنه يروي عن أبيه المناكير. وقال الحاكم: في حديثه بعض المناكير قلت: نكارتها من قبل أبيه " . انتهى وقد ذكر البخاري وأبا حاتم الرازي أن أباه منكر الحديث .
وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل في ترجمة محمد بن عثمان بن خالد: " روى عنه أبي وأبو زرعة . سئل أبي عنه فقال: ثقة ". انتهى وقال الحافظ الذهبي في الكاشف : " وثقه أبو حاتم " . انتهى وقال الحافظ ابن حجر في لسان الميزان : " قال جزرة : " ثقة " . انتهى

ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-06-2019, 11:12 PM   #487
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,013
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
450 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " عبد الله بن عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بالتصغير ابن سعد بن سهم السهمي أبو محمد وقيل أبو عبد الرحمن أحد السابقين المكثرين من الصحابة وأحد العبادلة الفقهاء مات في ذي الحجة ليالي الحرة على الأصح بالطائف على الراجح ع " . انتهى
وفي صحيح البخاري رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : " مَا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحَدٌ أَكْثَرَ حَدِيثًا عَنْهُ مِنِّي، إِلَّا مَا كَانَ مِنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، فَإِنَّهُ كَانَ يَكْتُبُ وَلاَ أَكْتُبُ " . انتهى
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري في باب كتابة العلم : " وَيُسْتَفَادُ مِنْ ذَلِكَ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ كَانَ جَازِمًا بِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الصَّحَابَةِ أَكْثَرُ حَدِيثًا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْهُ إِلَّا عَبْدَ اللَّهِ مَعَ أَنَّ الْمَوْجُودَ الْمَرْوِيَّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَقَلُّ مِنَ الْمَوْجُودِ الْمَرْوِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ بِأَضْعَافٍ مُضَاعَفَةٍ فَإِنْ قُلْنَا الِاسْتِثْنَاءُ مُنْقَطِعٌ فَلَا إِشْكَالَ إِذِ التَّقْدِيرُ لَكِنَّ الَّذِي كَانَ مِنْ عَبْدِ اللَّهِ وَهُوَ الْكِتَابَةُ لَمْ يَكُنْ مِنِّي سَوَاءٌ لَزِمَ مِنْهُ كَوْنُهُ أَكْثَرَ حَدِيثًا لِمَا تَقْتَضِيهِ الْعَادَةُ أَمْ لَا وَإِنْ قُلْنَا الِاسْتِثْنَاءُ مُتَّصِلٌ فَالسَّبَبُ فِيهِ مِنْ جِهَاتٍ أَحَدُهَا أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ كَانَ مُشْتَغِلًا بِالْعِبَادَةِ أَكْثَرَ مِنِ اشْتِغَالِهِ بِالتَّعْلِيمِ فَقَلَّتِ الرِّوَايَةُ عَنْهُ ثَانِيهَا أَنَّهُ كَانَ أَكْثَرَ مُقَامِهِ بَعْدَ فُتُوحِ الْأَمْصَارِ بِمِصْرَ أَوْ بِالطَّائِفِ وَلَمْ تَكُنِ الرِّحْلَةُ إِلَيْهِمَا مِمَّنْ يَطْلُبُ الْعِلْمَ كَالرِّحْلَةِ إِلَى الْمَدِينَةِ وَكَانَ أَبُو هُرَيْرَةَ مُتَصَدِّيًا فِيهَا لِلْفَتْوَى وَالتَّحْدِيثِ إِلَى أَنْ مَاتَ وَيَظْهَرُ هَذَا مِنْ كَثْرَةِ مَنْ حَمَلَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ فَقَدْ ذَكَرَ الْبُخَارِيُّ أَنَّهُ رَوَى عَنْهُ ثَمَانَمِائَةِ نَفْسٍ مِنَ التَّابِعِينَ وَلَمْ يَقَعْ هَذَا لِغَيْرِهِ ثَالِثُهَا مَا اخْتُصَّ بِهِ أَبُو هُرَيْرَةَ مِنْ دَعْوَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَهُ بِأَنْ لَا يَنْسَى مَا يُحَدِّثُهُ بِهِ كَمَا سَنَذْكُرُهُ قَرِيبًا رَابِعُهَا أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ كَانَ قَدْ ظَفِرَ فِي الشَّامِ بِحِمْلِ جَمَلٍ مِنْ كُتُبِ أَهْلِ الْكِتَابِ فَكَانَ يَنْظُرُ فِيهَا وَيُحَدِّثُ مِنْهَا فَتَجَنَّبَ الْأَخْذَ عَنْهُ لِذَلِكَ كَثِيرٌ مِنْ أَئِمَّةِ التَّابِعِينَ وَاللَّهُ أَعْلَمُ " . انتهى
هكذا ذكر الحافظ اختلاف إجابة إشكال أن حديث أبي هريرة أكثر حديثا رضي الله عنهم . والقول الرابع مردود كما سيأتي إن شاء الله واقتصر الحافظ ابن حجر رحمه الله في الإصابة على الثلاثة الأقوال الأولى وهو الصواب وكل الأقوال الثلاثة محتملة ذلك . ومن أوجه الإحتمال أيضا أن عبد الله بن عمرو بن العاص كفاه غيره من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين كثيرا من الحديث والله أعلم
قال الدارمي في السنن : " أَخْبَرَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ قَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي لَيْلَى يَقُولُ: لَقَدْ أَدْرَكْتُ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ عِشْرِينَ وَمِئَةً مِنَ الأَنْصَارِ مَا مِنْهُمْ أَحَدٌ يُحَدِّثُ بِحَدِيثٍ إِلاَّ وَدَّ أَنَّ أَخَاهُ كَفَاهُ الْحَدِيثَ، وَلَا يُسْأَلُ عَنْ فُتْيَا إِلاَّ وَدَّ أَنَّ أَخَاهُ كَفَاهُ الْفُتْيَا " . انتهى
أما قول الحافظ رحمه الله في الفتح : " رَابِعُهَا أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ كَانَ قَدْ ظَفِرَ فِي الشَّامِ بِحِمْلِ جَمَلٍ مِنْ كُتُبِ أَهْلِ الْكِتَابِ فَكَانَ يَنْظُرُ فِيهَا وَيُحَدِّثُ مِنْهَا فَتَجَنَّبَ الْأَخْذَ عَنْهُ لِذَلِكَ كَثِيرٌ مِنْ أَئِمَّةِ التَّابِعِينَ " . انتهى
فقول الحافظ ناقلا هذا القول : " فَتَجَنَّبَ الْأَخْذَ عَنْهُ لِذَلِكَ كَثِيرٌ مِنْ أَئِمَّةِ التَّابِعِينَ " . انتهى هذا قول باطل غير معروف عن أحد من أئمة التابعين رحمهم الله . وقد صح عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه حذر زيغة الحكيم وقال رضي الله عنه : " إن الشيطان قد يلقي الضلالة على لسان الحكيم " . انتهى
ثم هذا أبو هريرة رضي الله عنه قد حدث عن كعب الأحبار وقال عنه الحافظ كما سبق : " فَقَدْ ذَكَرَ الْبُخَارِيُّ أَنَّهُ رَوَى عَنْهُ ثَمَانَمِائَةِ نَفْسٍ مِنَ التَّابِعِينَ وَلَمْ يَقَعْ هَذَا لِغَيْرِهِ " . انتهى . فتبين أن هذه العلة غير صحيحة والله أعلم
وقال العلامة حمود بن عبد الله التويجري رحمه الله في الرد القويم على المجرم الأثيم وهو بصدد رده على أبي رية وصاحبه : " وأما قوله فتجنب الأخذ عنه كثير من أئمة التابعين. فجوابه أن يقال هذا القول من المجازفات التي ليس لها مستند صحيح والواقع يرد هذه المجازفة فقد روى عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أكثر من أربعين منهم ستة من الصحابة رضي الله عنهم منهم أنس بن مالك وأبو أمامة بن سهل بن حنيف ذكر ذلك الحافظ ابن حجر في «تهذيب التهذيب» وقال في «الإِصابة» قال أبو نعيم حدث عنه من الصحابة ابن عمر وأبو أمامة والمسور والسائب بن يزيد وأبو الطفيل وعدد كثير من التابعين ثم ذكر الحافظ منهم أربعة عشر وذكر في « تهذيب التهذيب » منهم ستة وثلاثين ثم قال وغيرهم وفي الذين رووا عنه كثير من كبار التابعين وأئمتهم " . انتهى
وقد ذكر في تهذيب الكمال أكثر من مائة وعشرين نفسا ممن روى عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما . وذكر الذهبي في السير أكثر من مئة وقال وخلق سواهم وفي مسند الإمام أحمد جماعة رووا عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما لم يذكرهم المزي في تهذيب الكمال منهم عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما
روى الإمام أحمد بإسناد صحيح عن أبي سَلَمة بن عبد الرحمن، قال: الْتقى عبدُ الله بن عُمَر وعبد الله بن عمرو بن العاص على المَرْوَة، فتحدّثا، ثم مضَى عبد الله بن عمرو، وبقى عبد الله بن عمر يبكي، فقال له رجلِ: ما يبكيك يا أبا عبد الرحمن؟، قال: هذا، يعني عبد الله بن عمرو، زعَمَ أنه سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: "مَن. كان في قلبه مثقالُ حبة من خردلٍ من كِبْرٍ، أكَبَّه الله على وجهه في النار".انتهى
وقد روى عن عبد الله بن عمرو غير واحد من الصحابة رضي الله عنهم منهم عبد الله بن عمر وأنس بن مالك وغيرهم رضي الله عنهم أجمعين
وهذه أم المؤمنين رضي الله عنها كانت ترشد إليه ففي الصحيح عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ، قَالَ: قَالَتْ لِي عَائِشَةُ: يَا ابْنَ أُخْتِي بَلَغَنِي أَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ عَمْرٍو، مَارٌّ بِنَا إِلَى الْحَجِّ، فَالْقَهُ فَسَائِلْهُ، فَإِنَّهُ قَدْ حَمَلَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِلْمًا كَثِيرًا، قَالَ: فَلَقِيتُهُ فَسَاءَلْتُهُ عَنْ أَشْيَاءَ يَذْكُرُهَا عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ عُرْوَةُ: فَكَانَ فِيمَا ذَكَرَ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «إِنَّ اللهَ لَا يَنْتَزِعُ الْعِلْمَ مِنَ النَّاسِ انْتِزَاعًا، وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعُلَمَاءَ فَيَرْفَعُ الْعِلْمَ مَعَهُمْ، وَيُبْقِي فِي النَّاسِ رُءُوسًا جُهَّالًا، يُفْتُونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَيَضِلُّونَ وَيُضِلُّونَ» قَالَ عُرْوَةُ: فَلَمَّا حَدَّثْتُ عَائِشَةَ بِذَلِكَ، أَعْظَمَتْ ذَلِكَ وَأَنْكَرَتْهُ، قَالَتْ: أَحَدَّثَكَ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ عُرْوَةُ: حَتَّى إِذَا كَانَ قَابِلٌ قَالَتْ لَهُ: إِنَّ ابْنَ عَمْرٍو قَدْ قَدِمَ، فَالْقَهُ، ثُمَّ فَاتِحْهُ حَتَّى تَسْأَلَهُ عَنِ الْحَدِيثِ الَّذِي ذَكَرَهُ لَكَ فِي الْعِلْمِ، قَالَ: فَلَقِيتُهُ فَسَاءَلْتُهُ، فَذَكَرَهُ لِي نَحْوَ مَا حَدَّثَنِي بِهِ، فِي مَرَّتِهِ الْأُولَى، قَالَ عُرْوَةُ: فَلَمَّا أَخْبَرْتُهَا بِذَلِكَ، قَالَتْ: مَا أَحْسَبُهُ إِلَّا قَدْ صَدَقَ، أَرَاهُ لَمْ يَزِدْ فِيهِ شَيْئًا وَلَمْ يَنْقُصْ " وهذا سياق مسلم وفي صحيح البخاري : " فَحَدَّثْتُ بِهِ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ إِنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو حَجَّ بَعْدُ فَقَالَتْ: يَا ابْنَ أُخْتِي انْطَلِقْ إِلَى عَبْدِ الله فَاسْتَثْبِتْ لِي مِنْهُ الَّذِي حَدَّثْتَنِي عَنْهُ فَجِئْتُهُ فَسَأَلْتُهُ فَحَدَّثَنِي بِهِ كَنَحْوِ مَا حَدَّثَنِي، فَأَتَيْتُ عَائِشَةَ فَأَخْبَرْتُهَا فَعَجِبَتْ فَقَالَتْ: وَاللَّهِ لَقَدْ حَفِظَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو" . انتهى
وفي صحيح مسلم : " عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ رَبِّ الْكَعْبَةِ قَالَ دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فَإِذَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ - رضي الله عنه - جَالِسٌ فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ وَالنَّاسُ مُجْتَمِعُونَ عَلَيْهِ " وساق الحديث .
وقال أبو داود رحمه الله في السنن : " حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، حَدَّثَنَا يَحْيَى، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ، حَدَّثَنَا عَامِرٌ قَالَ: أَتَى رَجُلٌ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو، وَعِنْدَهُ الْقَوْمُ حَتَّى جَلَسَ عِنْدَهُ، فَقَالَ: أَخْبِرْنِي بِشَيْءٍ سَمِعْتَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ، وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْه ُ" انتهى
يحيى هو القطان وعامر هو الشعبي
وقال الإمام أحمد رحمه الله في مسنده : " حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ: أَخْبَرَنِي عَامِرٌ، قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو، وَعِنْدَهُ الْقَوْمُ، فَتَخَطَّى إِلَيْهِ، فَمَنَعُوهُ، فَقَالَ: دَعُوهُ، فَأَتَى حَتَّى جَلَسَ عِنْدَهُ، فَقَالَ: أَخْبِرْنِي بِشَيْءٍ حَفِظْتَهُ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ، وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى الله عَنْهُ " .
الحديث المرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم الشطر الأول منه في الصحيحين والشطر الثاني رواه البخاري




ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2019, 10:39 AM   #488
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,013
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
بسم الله والحمد لله وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد

فقد قمت بتعديل لبعض التراجم وفهرسته حسب الحروف الهجائية وفق الله الجميع لما يحب ويرضى بمنه وكرمه وقريبا إن شاء الله أنزله في الشبكة
الملفات المرفقة
نوع الملف: rar التعليق الرغيب على تقريب التهذيب.docx - رمز اختصار.rar‏ (761 بايت, المشاهدات 2)
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-09-2019, 05:50 PM   #489
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,013
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
الحمد لله تم فك الرابط في الأعلى للقراءة

نسخة للقراءة معدلة وهي المعتمدة

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى بمنه وكرمه

أسأل من الله جل وعلا أن يرزقني وإياكم الإخلاص والسداد وأن يتقبل منا صالح الأعمال وأن يتجاوز عن سيئات أعمالنا بمنه وكرمه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
طلب كتاب تقريب المعاني في شرح حرز الأماني في القراءات السبع أبو عبدالرحمن المكي منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 12-05-2011 01:17 PM
التهذيب في اختصار المدونة بدر الدين بن عيسى منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 29-12-2010 06:18 PM
تنبيه على سقط في أكثر طبعات تقريب التهذيب بنان منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 2 26-12-2009 10:43 PM
ماذا تفعل الرعية بالحاكم الظالم والفاسق والفاجر؟ مشرفة المنتديات النسائية منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 01-05-2008 09:52 PM
نرجوا التعليق للموضوع صارم الجزيرة الـمـنـتـدى العـــــــــــام 2 14-05-2007 04:50 PM


الساعة الآن 02:16 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع