العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع ماجد أحمد ماطر مشاركات 446 المشاهدات 91585  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-03-2017, 09:59 PM   #411
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 760
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
400 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " قتادة بن دعامة بن قتادة السدوسي أبو الخطاب البصري ثقة ثبت يقال ولد أكمه وهو رأس الطبقة الرابعة مات سنة بضع عشرة ع " . اه
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة فتح الباري في سياق من طعن فيه من رجال البخاري : " أحد الْأَثْبَات الْمَشْهُورين كَانَ يضْرب بِهِ الْمثل فِي الْحِفْظ إِلَّا أَنه كَانَ رُبمَا دلّس " . اه
وذكره الحافظ ابن حجر رحمه الله في الطبقة الثالثة وهم من أكثر من التدليس فلم يحتج الائمة من أحاديثهم الا بما صرحوا فيه بالسماع ومنهم من رد حديثهم مطلقا ومنهم من قبلهم وقال رحمه الله : " حافظ عصره وهو مشهور بالتدليس وصفه به النسائي وغيره " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2017, 01:59 PM   #412
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 760
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
تابع الفائدة العاشرة المتعلقة بسيفان الثوري رحمه الله
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة فتح الباري في نسبه ومولده ومنشئته ومبدأ طلبه للْحَدِيث : " وَقَالَ مُحَمَّد بن أبي حَاتِم عَن البُخَارِيّ كنت فِي مجْلِس الْفرْيَابِيّ فَقَالَ حَدثنَا سُفْيَان عَن أبي عُرْوَة عَن أبي الْخطاب عَن أبي حَمْزَة فَلم يعرف أحد فِي الْمجْلس من فَوق سُفْيَان فَقلت لَهُم أَبُو عُرْوَة هُوَ معمر بن رَاشد وَأَبُو الْخطاب هُوَ قَتَادَة بن دعامة وَأَبُو حَمْزَة هُوَ أنس بن مَالك قَالَ وَكَانَ الثَّوْريّ فعولًا لذَلِك يكني الْمَشْهُورين " . اه
محمد بن أبي حاتم هو أبو جعفر وراق البخاري رحمهما الله
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-03-2017, 02:10 PM   #413
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 760
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
فائدة : متعلقة بمن وصفهم الحافظ ابن حبان رحمه الله بالتدليس وأخرج حديثهم في صحيحه معنعنا
قال الحافظ ابن حبان رحمه الله في شرطه في صحيحه : " وأما شرطنا في نقله ما أودعناه كتابنا هذا من السنن: فإنا لم نحتج فيه إلا بحديث اجتمع في كل شيخ من رواته خمسة أشياء"
الأول: العدالة في الدين بالستر الجميل.
والثاني: الصدق في الحديث بالشهرة فيه.
والثالث: العقل بما يحدث من الحديث.
والرابع: العلم بما يحيل من معاني ما يروي.
والخامس: المتعرى خبره عن التدليس فكل من اجتمع فيه هذه الخصال الخمس احتججنا بحديثه وبينا الكتاب على روايته وكل من تعرى عن خصلة من هذه الخصال الخمس لم نحتج به " . اه
وقال الحافظ ابن حبان رحمه الله في مقدمة صحيحه : " فإذا صح عندي خبر من رواية مدلس أنه بين السماع فيه لا أبالي أن أذكره من غير بيان السماع في خبره بعد صحته عندي من طريق آخر" . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-03-2017, 02:59 PM   #414
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 760
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
401 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " محمد بن رمح بن المهاجر التجيبي مولاهم المصري ثقة ثبت من العاشرة مات سنة اثنتين وأربعين م ق " . اه
وفي تهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر رحمه الله : " أبو عبد الله المصري الحافظ " . اه
وقال الحافظ يعقوب بن سفيان الفسوي رحمه الله في المعرفة والتأريخ : " وَكُنْتُ كَتَبْتُ عَنِ ابْنِ رُمْحٍ كِتَابًا عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، وَكَانَ فِيهِ نَحْوَ مَا وَصَفَ أَحْمَدُ ، فَقَالَ: هَذَا وَقَعَ عَلَى رَجُلٍ ضَبَطَ إِمْلَاءَ ابْنَ لَهِيعَةَ " . اه
أحمد هو ابن صالح المصري الحافظ وتمام كلامه في ترجمة ابن لهيعة .
وقال الحافظ الذهبي في سير أعلام النبلاء : " وَكَانَ مَعْرُوْفاً بِالإِتْقَانِ الزَّائِدِ وَالحِفْظِ، وَلَمْ يَرْحَلْ. قَالَ النَّسَائِيُّ: مَا أَخْطَأَ ابْنُ رُمْحٍ فِي حَدِيْثٍ وَاحِدٍ. وَقَالَ أَبُو سَعِيْدٍ بنُ يُوْنُسَ: ثِقَةٌ، ثَبْتٌ، كَانَ أَعْلَمَ النَّاسِ بِأَخْبَارِ بَلَدِنَا. تُوُفِّيَ: فِي شَوَّالٍ، سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعِيْنَ وَمائَتَيْنِ.
وَقَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ النَّسَائِيُّ: لَوْ كَانَ كَتَبَ عَنْ مَالِكٍ، لأَثبَتُّهُ فِي الطَّبَقَةِ الأُوْلَى مِنْ أَصْحَابِهِ يَعْنِي: لِحِفْظِهِ وَإِتْقَانِهِ. قُلْتُ: لَمْ يَتَّفِقْ لِي أَنْ أُورِدَ ابْنَ رُمْحٍ فِي كِتَابِ تَذْكِرَةِ الحُفَّاظِ ، فَذَكَرتُه هُنَا لِجَلاَلَتِهِ. وَأَنَا أَتَعَجَّبُ مِنَ البُخَارِيِّ كَيْفَ لَمْ يَرْوِ عَنْهُ! فَهُوَ أَهْلٌ لِذَلِكَ، بَلْ هُوَ أَتقَنُ مِنْ قُتَيْبَةَ بنِ سَعِيْدٍ رَحِمَهُمَا اللهُ " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-03-2017, 03:14 PM   #415
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 760
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
402 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " عبد الله بن لهيعة بفتح اللام وكسر الهاء ابن عقبة الحضرمي أبو عبد الرحمن المصري القاضي صدوق من السابعة خلط بعد احتراق كتبه ورواية ابن المبارك وابن وهب عنه أعدل من غيرهما وله في مسلم بعض شيء مقرون مات سنة أربع وسبعين وقد ناف على الثمانين م د ت ق " . اه
قال الحافظ يعقوب بن سفيان الفسوي رحمه الله في المعرفة والتأريخ : " حَدَّثَنَا أَبُو الْأَسْوَدِ النَّضْرُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ الْمُرَادِيُّ كَاتِبُ ابْنُ لَهِيعَةَ وَكَانَ ثِقَةً وَسَمِعْتُ أَحْمَدَ بْنَ صَالِحٍ أَبَا جَعْفَرٍ وَكَانَ مِنْ خِيَارِ الْمُتْقِنِينَ يُثْنِي عَلَيْهِ، وَقَالَ لِي: كَتَبْتُ حَدِيثَ أَبِي الْأَسْوَدِ فِي الرَّقِّ فَاسْتَفْهَمْتُهُ فَقَالَ لِي: كُنْتُ أَكْتُبُ عَنِ الْمِصْرِيِّينَ وَغَيْرِهِمْ مِمَّنْ يُخَالِجُنِي أَمْرُهُ، فَإِذَا ثبت لي حولته في الرق. وكتبت حَدِيثًا لِأَبِي الْأَسْوَدِ فِي الرَّقِّ، وَمَا أَحْسَنَ حَدِيثَهُ عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، فَقُلْتُ لَهُ: يَقُولُونَ سَمَاعٌ قَدِيمٌ وَسَمَاعٌ حَدِيثٌ؟ فَقَالَ لِي: لَيْسَ مِنْ هَذَا شَيْءٌ، ابْنُ لَهِيعَةَ صَحِيحُ الْكِتَابَةِ، كَانَ أَخْرَجَ كُتُبَهُ فَأَمْلَى عَلَى النَّاسِ حَتَّى كَتَبُوا حَدِيثَهُ إِمْلَاءً، فَمَنْ ضَبَطَ كَانَ حَدِيثُهُ حَسَنًا صَحِيحًا، إِلَّا أَنَّهُ كَانَ يَحْضُرُ مَنْ يَضْبِطُ وَيُحْسِنُ، وَيَحْضُرُ قَوْمٌ يَكْتُبُونَ وَلَا يَضْبِطُونَ وَلَا يُصَحِّحُونَ، وَآخَرُونَ نَظَّارَةٌ، وَآخَرُونَ سَمِعُوا مَعَ آخَرِينَ، ثُمَّ لَمْ يُخْرِجَ ابْنُ لَهِيعَةَ بَعْدَ ذَلِكَ كِتَابًا وَلَمْ يُرَ لَهُ كِتَابٌ، وَكَانَ مَنْ أَرَادَ السَّمَاعَ مِنْهُ ذَهَبَ فَانْتَسَخَ مِمَّنْ كَتَبَ عَنْهُ وَجَاءَ بِهِ فَقَرَأَهُ عَلَيْهِ، فَمَنْ وَقَعَ عَلَى نُسْخَةٍ صَحِيحَةٍ فَحَدِيثُهُ صَحِيحٌ، وَمَنْ كَتَبَ مِنْ نُسْخَةٍ مَا لَمْ تُضْبَطْ جَاءَ فِيهِ خَلَلٌ كَثِيرٌ. ثُمَّ ذَهَبَ قَوْمٌ، فَكُلُّ مَنْ رَوَى عَنْهُ عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ فَإِنَّهُ سَمِعَ مِنْ عَطَاءٍ، وَرَوَى عَنْ رَجُلٍ وَعَنْ رَجُلَيْنِ وَعَنْ ثَلَاثَةٍ عَنْ عَطَاءٍ فَتَرَكُوا مَنْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَطَاءٍ وَجَعَلُوهُ عَنْ عطاء» قَالَ أَبُو يُوسُفَ: وَكُنْتُ كَتَبْتُ عَنِ ابْنِ رُمْحٍ كِتَابًا عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، وَكَانَ فِيهِ نَحْوَ مَا وَصَفَ أَحْمَدُ ، فَقَالَ: هَذَا وَقَعَ عَلَى رَجُلٍ ضَبَطَ إِمْلَاءَ ابْنَ لَهِيعَةَ. فَقُلْتُ لَهُ فِي حَدِيثِ ابْنِ لَهِيعَةَ. قَالَ: لَمْ يَعْرِفْ «مَذْهَبِي فِي الرِّجَالِ، إِنِّي أَذْهَبُ إِلَى أَنَّهُ لَا يُتْرَكُ حَدِيثُ مُحَدِّثٍ حَتَّى يُجْمِعَ أهل مصره على ترك حَدِيثِهِ» . «سَمِعْتُ ابْنَ أَبِي مَرْيَمَ يَقُولُ: كَانَ ابْنُ لَهِيعَةَ يَقْرَأُ مِنْ كُتُبِ النَّاسِ، وَلَقَدْ حَجَّ قَوْمٌ مِنْ أَهْلِ مِصْرَ فَقَدِمُوا وَصَارُوا إِلَى ابْنِ لَهِيعَةَ وَذَاكَرَهُمْ فَقَالَ: هَلْ كَتَبْتُمْ حَدِيثًا طَرِيفًا؟ فَقَالَ لَهُ بَعْضُهُمْ: حَدِيثُ الْقَاسِمِ العمري عن عمرو بن شعيب عن أبيه عَنْ جَدِّهِ أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (إِذَا رَأَيْتُمُ الْحَرِيقَ فَكَبِّرُوا) فَقَالَ ابْنُ لَهِيعَةَ: هَذَا حَدِيثٌ طَرِيفٌ. قَالَ فَرَأَيْتُ بَعْدُ يَجِيءُ الرَّجُلُ فَيَسْأَلُهُ حَدَّثَكَ عَمْرُو بْنُ شعيب؟ فيقول: لا إنما حدثنا بَعْضُ أَصْحَابِنَا- يُسَمِّيهِ-. قَالَ: ثُمَّ وَضَعُوا فِي حَدِيثَهُ عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ فَكَانَ يَقُولُ كَمْ شَاءَ اللَّهُ إِذَا مَرُّوا بِهَذَا الْحَدِيثِ: هَذَا حَدِيثُ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ عَمْرٍو. قَالَ: ثُمَّ سَكَتَ، فَكَانُوا يَضَعُونَ عَلَيْهِ فِي جُمْلَةِ حديث عمرو بن شعيب فغيروها.قَالَ سَعِيدٌ: وَشَيْءٌ آخَرُ، كَانَ حَيْوَةُ أَوْصَى إِلَى وَصِيٍّ، وَكَانَتْ كُتُبُهُ عِنْدَ الْوَصِيِّ، فَكَانَ مَنْ لَا يَتَّقِي اللَّهَ يَذْهَبُ فَيَكْتُبُ مِنْ كُتُبِ حَيْوَةَ حَدِيثَ الشُّيُوخِ الَّذِينَ قَدْ شَارَكَهُ ابْنُ لَهِيعَةَ فِيهِمْ، ثُمَّ يَحْمِلُ إِلَيْهِ فَيَقْرَأُ عَلَيْهِمْ » " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2017, 12:06 PM   #416
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 760
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
وقال ابن الجنيد عن يحيى بن معين: " وكان أبو الأسود النضر بن عبد الجبار راوية عنه، وكان شيخ صدق وكان ابن أبي مريم يسيء الرأي في ابن لهيعة، فلما كتبوها عنه وسألوه عنها سكت عن ابن لهيعة " . اه
وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل : " سمعت أبي يقول سمعت ابن أبي مريم يقول: حضرت ابن لهيعة في آخر عمره وقوم من أهل بربر يقرءون عليه من حديث منصور والأعمش والعراقيين فقلت يا أبا عبد الرحمن ليس هذا من حديثك، فقال بلى، هذه أحاديث قد مرت على مسامعي . فلم أكتب عنه بعد ذلك " . اه
وقال أبو داود السجستاني في سؤالاته للإمام أحمد : " سَمِعت أَحْمد يَقُول من كَانَ بِمصْر يشبه ابْن لَهِيعَة فِي ضبط الحَدِيث وكثرته وإتقانه سَمِعت أَحْمد قَالَ احترقت كتب ابْن لَهِيعَة زَعَمُوا كَانَ رشدين بن سعد قد سمع مِنْهُ كتبه فَكَانُوا يَأْخُذُونَ كتبه فَلَا يأتونه بِشَيْء إِلَّا قَرَأَ " . اه
وقال العقيلي في الضعفاء : " حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ عُثْمَانَ بْنِ صَالِحٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبِي: مَتَى احْتَرَقَتْ دَارُ ابْنِ لَهِيعَةَ؟ فَقَالَ: فِي سَنَةِ سَبْعِينَ وَمِائَةٍ، قُلْتُ: وَاحْتَرَقَتْ كُتُبُهُ كَمَا تَزْعُمُ الْعَامَّةُ؟ قَالَ: فَقَالَ: مَعَاذَ اللَّهِ، مَا كَتَبْتُ كِتَابَ عُمَارَةَ بْنِ غَزِيَّةَ إِلَّا مِنْ أَصْلِ كِتَابِ ابْنِ لَهِيعَةَ بَعْدَ احْتِرَاقِ دَارِهِ، غَيْرَ أَنَّ بَعْضَ مَا كَانَ يَقْرَأُ مِنْهُ احْتَرَقَ وَبَقِيَتْ أُصُولُ كُتُبِهِ بِحَالِهَا. قَالَ ابْنُ عُثْمَانَ: قَالَ أَبِي: وَلَا أَعْلَمُ أَحَدًا أَخْبَرَ بِسَبَبِ عِلَّةِ ابْنِ لَهِيعَةَ مِنِّي، أَقْبَلْتُ أَنَا وَعُثْمَانُ بْنُ عَتِيقٍ بَعْدَ انْصِرَافِنَا مِنَ الصَّلَاةِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ نُرِيدُ إِلَى ابْنِ لَهِيعَةَ، فَوَافَيْنَاهُ أَمَامَنَا رَاكِبًا عَلَى حِمَارٍ يُرِيدُ إِلَى مَنْزِلِهِ، فَأَفْلَجَ وَسَقَطَ عَنْ حِمَارِهِ، فَبَدَرَ ابْنُ عَتِيقٍ إِلَيْهِ فَأَجْلَسَهُ، وَسِرْنَا بِهِ إِلَى مَنْزِلِهِ، فَكَانَ ذَلِكَ أَوَّلَ سَبَبِ عِلَّتِهِ " . اه
وقال العقيلي في الضعفاء : " حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ الْمَيْمُونِيُّ قَالَ: سَمِعْتُ أَحْمَدَ يَقُولُ: ابْنُ لَهِيعَةَ كَانُوا يَقُولُونَ احْتَرَقَتْ كُتُبُهُ، وَكَانَ يُؤْتَى بِكُتُبِ النَّاسِ فَيَقْرَأُهَا " . اه
وقال السجزي في سؤالاته للحاكم : " وسمعته يقول لم يقصد ابن لهيعة الكذب ولكن احترقت كتبه فحدث من حفظه فأخطا فيه " . اه
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " وَقَال عثمان بن صالح السهمي عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ قاضي مصر حليف بني زهرة: أنا حملت رسالة الليث بن سعد إِلَى مالك بن أنس، وأخذت جوابها، فكان مالك يسألني عَنِ ابن لَهِيعَة فأخبره بحاله فجعل مالك يقول لي: فابن لَهِيعَة لَيْسَ يذكر الحج فسبق إِلَى قلبي إنه يريد مشافهته والسماع منه وَقَال الحسن بن عَلِيٍّ الخلال، عن زيد بن الْحُبَابِ: سمعت سفيان الثوري يَقُولُ: عند ابن لَهِيعَة الأصول وعندنا الفروع. قال: وسمعت سفيان يقول: حججت حججا لألقى ابن لَهِيعَة. وَقَال علي بن عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْن المغيرة، عَنْ مُحَمَّد بْنِ معاوية: سمعت عَبْد الرَّحْمَنِ بن مهدي يَقُولُ: وددت أني سمعت من ابن لَهِيعَة خمس مئة حديث، وأني غرمت مؤدى، كأنه يعني: دية. وَقَال أَبُو الطاهر بن السرح : سمعت ابن وهب يقول: وسأله رجل عن حديث فحدثه بِهِ فَقَالَ لَهُ الرجل: من حدثك بهذا با أبا محمد؟ قال: حَدَّثَنِي بِهِ - والله - الصادق البار عَبد اللَّهِ بن لَهِيعَة . قال أَبُو الطاهر: وما سمعته يحلف بمثل هَذَا قط " . اه
وقال ابن حبان في المجروحين : " سَمِعت مُحَمَّد بن مَحْمُود النَّسَائِيّ يَقُول سَمِعت عَليّ بن سهل النَّسَائِيّ يَقُول سَمِعت أَحْمد بن حَنْبَل يَقُول من سمع من ابن لَهِيعَة قَدِيما فسماعه صَحِيح قدم علينا ابن الْمُبَارك سنة تسع وَسبعين فَقَالَ من سمع من ابن لَهِيعَة مُنْذُ عشْرين سنة فَهُوَ صَحِيح قلت لَهُ سَمِعت من ابن الْمُبَارك قَالَ لَا " . اه
وقال الحافظ الذهبي في سير أعلام النبلاء : " وَرَوَى الفَضْلُ بنُ زِيَادٍ، عَنْ أَحْمَدَ بنِ حَنْبَلٍ، قَالَ مَنْ كَتَبَ عَنِ ابْنِ لَهِيْعَةَ قَدِيْماً، فَسَمَاعُهُ صَحِيْحٌ . قُلْتُ : لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ بَعْدُ تَسَاهَلَ، وَكَانَ أَمرُهُ مَضْبُوْطاً، فَأَفسَدَ نَفْسَهُ " . اه
وقال أبو داود في سؤالاته للإمام أحمد : " سَمِعت أَحْمد قَالَ قَالَ ابْن الْمُبَارك سنة تسع وَسبعين من سمع ابْن لَهِيعَة مُنْذُ عشْرين سنة فَإِن سَمَاعه صَالح سمعته قَالَ احترقت كتب ابْن لَهِيعَة زَعَمُوا فِي سنة أرْبَعْ وَسِتِّينَ " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2017, 03:08 PM   #417
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 760
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
وممن سمع منه قبل هذه السنة الحافظ عمرو بن الحارث المصري فإنه مات قبل الخمسين قال ابن يونس وغيره مات سنة ثمان وأربعين أي ومائة . وقال أبو عبيد القاسم بن سلام سنة سبع وأربعين ومائة
ومنهم بشر بن بكر قال العقيلي في الضعفاء : " حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ عِمْرَانَ قَالَ: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ الْوَزِيرِ قَالَ: حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ بَكْرٍ قَالَ: لَمْ أَسْمَعْ مِنِ ابْنِ لَهِيعَةَ بَعْدَ سَنَةِ ثَلَاثٍ وَخَمْسِينَ شَيْئًا " . اه
ومنهم الإمام عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي فإنه مات سنة سبع وخمسين ومائة وهو الصحيح وقيل قبل ذلك قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في التهذيب : " وفي سنة وفاته اختلاف غير ما تقدم قيل سنة "55" وقيل سنة "51" وقيل سنة "56" والله أعلم " . اه
وممن يلحق بهم والله أعلم شعبة بن الحجاج وسفيان الثوري رحمهم الله قال الحافظ الذهبي في سير أعلام النبلاء :" قُلْتُ: اتفقوا عَلَى وفاة شعبة سنة ستين ومائة بالبصرة " . اه
وقال الإمام أحمد كما في العلل ومعرفة الرجال : " حَدثنِي يحيى بْن سَعِيد قَالَ مَاتَ سُفْيَان الثَّوْريّ سنة إِحْدَى وَسِتِّينَ فِي أَولهَا وَشعْبَة سنة سِتِّينَ " . اه
وقال ابن حبان في مشاهير علماء الأمصار عن سفيان الثوري : " ومات بالبصرة مختفيا عند عبد الرحمن بن مهدى وفى داره مات في شعبان سنة إحدى وستين ومائة " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2017, 10:51 PM   #418
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 760
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
وممن يلحق بهم محمد بن رمح لجلالته وإتقانه ولقول ابن يونس كَانَ أَعْلَمَ النَّاسِ بِأَخْبَارِ بَلَدِنَا ولقول الحافظ يعقوب بن سفيان الفسوي رحمه الله في المعرفة والتأريخ : " وَكُنْتُ كَتَبْتُ عَنِ ابْنِ رُمْحٍ كِتَابًا عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، وَكَانَ فِيهِ نَحْوَ مَا وَصَفَ أَحْمَدُ ، فَقَالَ: هَذَا وَقَعَ عَلَى رَجُلٍ ضَبَطَ إِمْلَاءَ ابْنَ لَهِيعَةَ " . اه
أحمد هو ابن صالح المصري الحافظ .
وقال الحافظ الذهبي في سير أعلام النبلاء : " وَكَانَ مَعْرُوْفاً بِالإِتْقَانِ الزَّائِدِ وَالحِفْظِ، وَلَمْ يَرْحَلْ. قَالَ النَّسَائِيُّ: مَا أَخْطَأَ ابْنُ رُمْحٍ فِي حَدِيْثٍ وَاحِدٍ. وَقَالَ أَبُو سَعِيْدٍ بنُ يُوْنُسَ: ثِقَةٌ، ثَبْتٌ، كَانَ أَعْلَمَ النَّاسِ بِأَخْبَارِ بَلَدِنَا. تُوُفِّيَ: فِي شَوَّالٍ، سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعِيْنَ وَمائَتَيْنِ.
وَقَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ النَّسَائِيُّ: لَوْ كَانَ كَتَبَ عَنْ مَالِكٍ، لأَثبَتُّهُ فِي الطَّبَقَةِ الأُوْلَى مِنْ أَصْحَابِهِ يَعْنِي: لِحِفْظِهِ وَإِتْقَانِهِ " . اه
ومنهم خالد بن يزيد الصنعاني
قال ابن حبان في الثقات : " خَالِد بن يزِيد الصَّنْعَانِيّ يرْوى عَن ابن لَهِيعَة روى عَنهُ إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم الْحَنْظَلِي روى عَن ابن لَهِيعَة أَشْيَاء مُسْتَقِيمَة من حَدِيث ابن لَهِيعَة " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-03-2017, 10:17 PM   #419
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 760
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
ومنهم الإمام عبد الله بن المبارك المروزي رحمه الله
قال الحاكم رحمه الله في المدخل إلى كتاب الإكليل : " وَقَدْ رُوِيَ عَنْ مَالِكٍ عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ حَدِيثُ وَهُوَ عَلَى جَلالَتِهِ احْتَرَقَتْ كُتُبُهُ بِمِصْرَ فَذَهَبَ حَدِيثُهُ فَخَلَطَ مَنْ حَفِظَهُ وحدث بالمناكير فصار فح مَنْ لَا يُحْتَجُّ بِحَدِيثِهِ فَكَانَ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ يَقُولُ سَمَاعُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُبَارَكِ وَأَقْرَانِهِ الَّذِينَ سَمِعُوا مِنِ ابْنِ لَهِيعَةَ سنة صَحِيحٌ " . اه
وقد سبق قول الإمام أحمد رحمه الله : " من سمع من ابن لَهِيعَة قَدِيما فسماعه صَحِيح قدم علينا ابن الْمُبَارك سنة تسع وَسبعين فَقَالَ من سمع من ابن لَهِيعَة مُنْذُ عشْرين سنة فَهُوَ صَحِيح " . اه
وقال العقيلي رحمه الله في الضعفاء : " حَدَّثَنَا الصَّائِغُ قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ قَالَ: حَدَّثَنَا نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ مَهْدِيٍّ يَقُولُ: مَا أَعْتَدُّ بِشَيْءٍ سَمِعْتُهُ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ لَهِيعَةَ إِلَّا سَمَاعَ ابْنِ الْمُبَارَكِ وَنَحْوَهِ . حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى قَالَ حَدَّثَنَا صَالِحٌ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيٌّ قَالَ سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ مَهْدِيٍّ قِيلَ لَهُ تَحَمَّلْ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ الْقَصِيرِ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ: لَا أَحْمِلُ عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، قَلِيلًا وَلَا كَثِيرًا، ثُمَّ قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ: كَتَبَ إِلَيَّ ابْنُ لَهِيعَةَ كِتَابًا فِيهِ: حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ شُعَيْبٍ، قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ: فَقَرَأْتُهُ عَلَى ابْنِ الْمُبَارَكِ، وَأَخْرَجَهُ إِلَيَّ ابْنُ الْمُبَارَكِ مِنْ كِتَابِهِ، قَالَ: أَخْبَرَنِي إِسْحَاقُ بْنُ أَبِي فَرْوَةَ، عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ " . اه
وكلام عبد الله بن المبارك فيه فائدة مهمة وهي تقييد سنة تسع وخمسين وقبل ذلك بالصحة وذلك قبل إحتراق كتب ابن لهيعة بعشر سنين تقريبا . وقد كان ابن لهيعة رحمه الله ضابطا لحديثه منبها لما ليس من حديثه ولعل بداية تغيره من هذه السنة رحمه الله وتبين عليه ذلك كثيرا بعد احتراق كتبه رحمه الله والله أعلم . فنسب بسبب ذلك للتدليس وما أظنه التدليس والله أعلم ولكن اختلاط أمره رحمه الله لأنه كان يقال له ليس من حديثك فيقول مرت على مسامعي أو ينكر على من أنكر عليه كما سيأتي في ترجمة عبد الله بن وهب رحمهم الله . فيكون الضابط لحديثه رحمه الله من وقع على نسخة ضبط فيها إملاء ابن لهيعة رحمه الله أو سمع منه سنة تسع وخمسين ومائة أو قبل ذلك والله أعلم .
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-03-2017, 12:00 PM   #420
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 760
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
ومنهم عبد الله بن وهب الحافظ رحمه الله
قال الإمام أحمد رحمه الله كما في العلل رواية ابنه عبد الله : " حَدَّثَنَا خَالِد يَعْنِي ابْنُ خِدَاشٍ قَالَ قَالَ لِي ابن وَهْبٍ وَرَآنِي لَا أَكْتُبُ حَدِيثَ ابن لَهِيعَةَ إِنِّي لَسْتُ كَغَيْرِي فِي ابن لَهِيعَةَ فَاكْتُبْهَا وَقَالَ فِي حَدِيثِهِ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَوْ كَانَ الْقُرْآنُ فِي إِهَابِ مَا مَسَّتْهُ النَّارُ مَا رَفعه لنا قطّ ابن لَهِيعَةَ فِي أَوَّلِ عُمْرِهِ " . اه وقال العقيلي في الضعفاء وَحَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي قَالَ: حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ خِدَاشٍ فذكره .
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تهذيب التهذيب : " وقال يحيى بن بكير قيل لابن لهيعة أن ابن وهب يزعم إنك لم تسمع هذه الأحاديث من عمرو بن شعيب فقال وما يدريه سمعتها منه قبل أن يلتقي أبواه " . اه
وقال البيهقي رحمه الله في معرفة السنن والآثار في التَّكْبِيرُ فِي صَلَاةِ الْعِيدَيْنِ بعد أن أورد حديثا من طريق ابن لهيعة اختلف في اسناده : " قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى الذُّهْلِيُّ: الْمَحْفُوظُ عِنْدَنَا حَدِيثُ خَالِدِ بْنِ يَزِيدَ لِأَنَّ ابْنَ وَهْبٍ قَدِيمُ السَّمَاعِ مِنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، وَمَنْ سَمِعَ مِنْهُ فِي الْقَدِيمِ فَهُوَ أَوْلَى لِأَنَّهُ خَلَطَ بِأَخِرَةَ " . اه
وقال البيهقي في السنن الكبرى : " قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى: هَذَا هُوَ الْمَحْفُوظُ؛ لِأَنَّ ابْنَ وَهْبٍ قَدِيمُ السَّمَاعِ مِنِ ابْنِ لَهِيعَةَ " . اه
وقال أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي في المنثور من الحكايات والسؤالات : " سمعت أبا إسحاق الحبال بمصر يقول: سمعت عبد الغني بن سعيد الحافظ يقول: إذا روى العبادلة عن ابن لهيعة فهو صحيح: عبد الله بن وهب وعبد الله بن المبارك وذكر غيرهما " . اه
وقال ابن حبان في المجروحين : " وَكَانَ أَصْحَابنَا يَقُولُونَ إِن سَماع من سمع مِنْهُ قبل احتراق كتبه مثل العبادلة فسماعهم صَحِيح وَمن سمع مِنْهُ بعد احتراق كتبه فسماعه لَيْسَ بِشَيْء " . اه
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في التهذيب : " وقال عبد الغني بن سعيد الأزدي إذا روى العبادلة عن ابن لهيعة فهو صحيح ابن المبارك وابن وهب والمقري وذكر الساجي وغيره مثله " . اه
وقال ابن القيم رحمه الله في إعلام الموقعين في سجدات المفصل والحج : " وَحَدِيثُ ابْنِ لَهِيعَةَ يُحْتَجُّ مِنْهُ بِمَا رَوَاهُ عَنْهُ الْعَبَادِلَةُ كَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ وَهْبٍ وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُبَارَكِ وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ الْمُقْرِي " . اه
وسيأتي الكلام في عبد الله بن يزيد المقريء إن شاء الله
فالذي تطمئن النفس إلى صحة حديثهم ممن عرف خبرهم من أصحاب ابن لهيعة هم من سبق ذكرهم وهم عمرو بن الحارث المصري وعبد الله بن المبارك والأوزاعي ومحمد بن رمح وسفيان الثوري وشعبة بن الحجاج و بشر بن بكر وعبد الله بن وهب ويلحق بهم خالد بن يزيد الصنعاني لشهادة ابن حبان له بأنه روى عن ابن لهيعة أشياء مستقيمة من حديث ابن لهيعة . وممن يلتحق بهم الإمام الحافظ الليث بن سعد رحمهم الله
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري في بَابُ الْكَيْلِ عَلَى الْبَائِعِ وَالْمُعْطِي " قَوْلُهُ وَيُذْكَرُ عَنْ عُثْمَانَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهُ إِذَا بِعْتَ فَكِلْ وَإِذَا ابْتَعْتَ فَاكْتَلْ وَصَلَهُ الدَّارَقُطْنِيُّ مِنْ طَرِيقِ عُبَيْدِ اللَّهِ بن الْمُغيرَة الْمصْرِيّ عَن منقذ مولى ابن سِرَاقَةَ عَنْ عُثْمَانَ بِهَذَا وَمُنْقِذٌ مَجْهُولُ الْحَالِ لَكِن لَهُ طَرِيق أُخْرَى أخرجهَا أَحْمد وابن ماجة وَالْبَزَّار مِنْ طَرِيقِ مُوسَى بْنِ وَرْدَانَ عَنْ سَعِيدِ بن الْمسيب عَن عُثْمَان بِهِ وَفِيه ابن لَهِيعَة وَلكنه من قديم حَدِيثه لِأَن ابن عَبْدِ الْحَكَمِ أَوْرَدَهُ فِي فُتُوحِ مِصْرَ مِنْ طَرِيق اللَّيْث عَنهُ " . اه


ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 2 (0 عضو و 2 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
طلب كتاب تقريب المعاني في شرح حرز الأماني في القراءات السبع أبو عبدالرحمن المكي منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 12-05-2011 01:17 PM
التهذيب في اختصار المدونة بدر الدين بن عيسى منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 29-12-2010 07:18 PM
تنبيه على سقط في أكثر طبعات تقريب التهذيب بنان منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 2 26-12-2009 11:43 PM
ماذا تفعل الرعية بالحاكم الظالم والفاسق والفاجر؟ مشرفة المنتديات النسائية منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 01-05-2008 09:52 PM
نرجوا التعليق للموضوع صارم الجزيرة الـمـنـتـدى العـــــــــــام 2 14-05-2007 04:50 PM


الساعة الآن 06:44 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع