العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع ماجد أحمد ماطر مشاركات 477 المشاهدات 119295  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-03-2017, 01:07 AM   #421
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
ومن مجموع كلام أهل العلم في من سمع من ابن لهيعة قبل إحتراق كتبه عبد الله بن مسلمة القعنبي وعبد الله بن يزيد المقرئ وسعيد بن أبي مريم والوليد بن مزيد وأبو الأسود ويحيى بن إسحاق وابن أخي ابن وهب وغيرهم قال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب : " قال أبو داود وسمعت قتيبة يقول كنا لا نكتب حديث ابن لهيعة إلا من كتب ابن أخيه أو كتب ابن وهب إلا حديث الأعرج " . اه
لكن هل سماعهم في سنة تسع وخمسين وما قبلها أو بعد ذلك فاعتبرت بعض حديثهم مع من تقدم أنه صحيح الحديث عن ابن لهيعة
قال الإمام أحمد رحمه الله كما في العلل رواية ابنه عبد الله : " حَدَّثَنَا خَالِد يَعْنِي ابْنُ خِدَاشٍ قَالَ قَالَ لِي ابن وَهْبٍ وَرَآنِي لَا أَكْتُبُ حَدِيثَ ابن لَهِيعَةَ إِنِّي لَسْتُ كَغَيْرِي فِي ابن لَهِيعَةَ فَاكْتُبْهَا وَقَالَ فِي حَدِيثِهِ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَوْ كَانَ الْقُرْآنُ فِي إِهَابِ مَا مَسَّتْهُ النَّارُ مَا رَفعه لنا قطّ ابن لَهِيعَةَ فِي أَوَّلِ عُمْرِهِ " . اه وقال العقيلي في الضعفاء وَحَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي قَالَ: حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ خِدَاشٍ فذكره " . اه
قال الفريابي في فضائل القرآن" نا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، عَنْ مِشْرَحِ بْنِ هَاعَانَ، عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ الْجُهَنِيِّ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لَوْ كَانَ الْقُرْآنُ فِي إِهَابٍ مَا مَسَّتْهُ النَّارُ» نا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَزِيدَ، نا ابْنُ لَهِيعَةَ، عَنْ مِشْرَحِ بْنِ هَاعَانَ، عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «لَوْ كَانَ الْقُرْآنُ فِي إِهَابٍ، ثُمَّ أُلْقِيَ فِي النَّارِ مَا احْتَرَقَ » . اه
فدل هذا أن هذا الحديث أخذه قتيبة بن سعيد من كتاب ابن أخي ابن وهب والله أعلم وقد رواه قتيبة وعبد الله بن يزيد عن ابن لهيعة مرفوعا فاحتمل هذا أن ابن أخي ابن وهب وعبد الله بن يزيد أخذاه عن ابن لهيعة قبل إحتراق كتبه وبعد المدة التي ذكرها عبد الله بن المبارك والله أعلم
حديث آخر : " كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكَبِّرُ فِي الْعِيدَيْنِ فِي الْأُولَى سَبْعَ تَكْبِيرَاتٍ، وَفِي الثَّانِيَةِ خَمْسَ تَكْبِيرَاتٍ قَبْلَ الْقِرَاءَةِ " . اه
رواه أبو داود والفريابي في العيدين عن قتيبة بن سعيد حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ، عَنْ عُقَيْلٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ
ورواه كذلك عمرو بن خالد الحراني
وَخالفهم ابْنُ وَهْبٍ في اسناده فقال عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ عَنْ خَالِدِ بْنِ يَزِيدَ
قال الطحاوي في شرح معاني الآثار حَدَّثَنَا يُونُسُ، قَالَ: ثنا ابْنُ وَهْبٍ، قَالَ: أَخْبَرَنِي ابْنُ لَهِيعَةَ، عَنْ خَالِدِ بْنِ يَزِيدَ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، رَضِيَ اللهُ عَنْهَا , «أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُكَبِّرُ فِي الْعِيدَيْنِ سَبْعًا وَخَمْسًا , سِوَى تَكْبِيرَتَيِ الرُّكُوعِ »
قال البيهقي في معرفة السنن والآثار : " قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى الذُّهْلِيُّ: الْمَحْفُوظُ عِنْدَنَا حَدِيثُ خَالِدِ بْنِ يَزِيدَ لِأَنَّ ابْنَ وَهْبٍ قَدِيمُ السَّمَاعِ مِنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، وَمَنْ سَمِعَ مِنْهُ فِي الْقَدِيمِ فَهُوَ أَوْلَى لِأَنَّهُ خَلَطَ بأخرَةَ " . اه وقال البيهقي في السنن الكبرى : " قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى: هَذَا هُوَ الْمَحْفُوظُ؛ لِأَنَّ ابْنَ وَهْبٍ قَدِيمُ السَّمَاعِ مِنِ ابْنِ لَهِيعَةَ " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-03-2017, 02:03 AM   #422
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
حديث آخر
قال الطبراني في المعجم الكبير : " حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ عُثْمَانَ بْنِ صَالِحٍ، حَدَّثَنِي أَبِي، ثنا ابْنُ لَهِيعَةَ، حَدَّثَنِي أَبُو النَّضْرِ، عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ مِنَ الْعِنَبِ خَمْرًا، وَمِنَ الْعَسَلِ خَمْرًا، وَمِنَ الزَّبِيبِ خَمْرًا، وَمِنَ التَّمْرِ خَمْرًا، وَمِنَ الْحِنْطَةِ خَمْرًا، وَأَنَا أَنْهَى عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ » . اه
وقال الطحاوي في شرح معاني الآثار : " حَدَّثَنَا رَبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ الْجِيزِيُّ، قَالَ: ثنا أَبُو الْأَسْوَدِ، قَالَ: ثنا ابْنُ لَهِيعَةَ، عَنْ أَبِي النَّضْرِ، عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ مِنَ الْعِنَبِ خَمْرًا وَأَنْهَاكُمْ عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ» . اه
خالفهم عبد الله بن وهب فرواه عن ابن لهيعة عن سعيد بن محمد عن أبي النضر
قال ابن وهب في الجامع والموطأ : " أَخْبَرَنِي ابْنُ لَهِيعَةَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِي النَّضْرِ، عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّهُ قَالَ: «إِنَّ مِنَ الْعِنَبِ خَمْرًا، وَمِنَ الْعَسَلِ خَمْرًا، وَمِنَ الزَّبِيبِ خَمْرًا، وَمِنَ التَّمْرِ خَمْرًا، وَمِنَ الْحِنْطَةِ خَمْرًا، وأَنَا أَنْهَى عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ» . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-03-2017, 12:30 AM   #423
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
حديث آخر
قال ابن وهب في الموطأ والجامع : " أَخْبَرَنِي ابْنُ لَهِيعَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ هُبَيْرَةَ، عَنْ أَبِي هُبَيْرَةَ الْكَحْلَانِيِّ، عَنْ مَوْلَى لِعَبْدِ اللَّهِ بْن عَمْرٍو، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ إِلَيْهِمْ ذَاتَ يَوْمٍ وَهُمْ فِي الْمَسْجِدِ، فَقَالَ: «إِنَّ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ حَرَّمَ عَلَيَّ الْخَمْرَ والْمَيْسِرَ وَالْكُوبَةَ والْقِنِّينَ» . وَالْكُوبَةُ الطَّبْلُ
أَخْبَرَنِي اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ، وابْن لَهِيعَةَ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ الْوَلِيدُ بْن عَبْدَةَ، عَنْ قَيْسِ بْنِ سَعْدٍ وَكَانَ صَاحِبَ رَايَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «ذَلِكَ وَالْغُبَيْرَا وَكُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ» . قَالَ عَمْرُو بْنُ الْوَلِيدِ: وَبَلَغَنِي عَن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ مِثْلَهُ . وَلَمْ يَذْكُرْ اللَّيْثُ الْقِنِّينَ أَخْبَرَنِي ابْنُ لَهِيعَةَ، عَنِ ابْنِ هُبَيْرَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ شَيْخًا يُحَدِّثُ أَبَا تَمِيمٍ الْجَيْشَانِيَّ، أَنَّهُ سمِعَ قَيْسَ بْنَ سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ وَهُوَ عَلَى مِصْرَ، يَقُولُ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَضْجَعًا مِنْ جَهَنَّمَ، أَوْ بَيْتًا، أَلَا وَمَنْ شَرِبَ الْخَمْرَ أَتَى عَطْشَانًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَكُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ، وإِيَّاكُمْ وَالْغُبَيْرَا» . قَالَ: ثُمَّ سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو، يَقُولُ مِثْلَ ذَلِكَ، فَلَم يَخْتَلِفَا إِلَّا فِي مَضْجَعٍ أَوْ بَيْتٍ " . اه
خالف يحيى بن إسحاق عبد الله بن وهب في الأسانيد وفي بعض المتن
قال الإمام أحمد في المسند : " حَدَّثَنَا يَحْيَى، حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ هُبَيْرَةَ، عَنْ أَبِي هُبَيْرَةَ الْكَلَاعِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِي، قَالَ: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَقَالَ: «إِنَّ رَبِّي حَرَّمَ عَلَيَّ الْخَمْرَ، وَالْمَيْسِرَ، والْمِزْرَ، وَالْكُوبَةَ، والْقِنِّينَ » . اه
قال الإمام أحمد رحمه الله في المسند : " حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ إِسْحَاقَ، أَخْبَرَنِي ابْنُ لَهِيعَةَ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ الْوَلِيدِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: « مَنْ قَالَ عَلَيَّ مَا لَمْ أَقُلْ، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ وَنَهَى عَنِ الْخَمْرِ، وَالْمَيْسِرِ، وَالْكُوبَةِ، وَالْغُبَيْرَاءِ قَالَ: «وَكُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ » " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-03-2017, 01:46 AM   #424
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
وقال عبد الله كما في العلل ومعرفة الرجال : " وجدت فِي كتاب أبي بِخَط يَده حَدثنَا أَبُو سعيد مولى بني هَاشم قَالَ لَقيته يَعْنِي ابن لَهِيعَة سنة أَربع وَسِتِّينَ وَهُوَ على الْقَضَاء " . اه
وقال الإمام أحمد في مسنده : " حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ، حَدَّثَنَا مِشْرَحٌ، قَالَ: سَمِعْتُ عُقْبَةَ بْنَ عَامِرٍ، يَقُولُ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " لَوْ أَنَّ الْقُرْآنَ جُعِلَ فِي إِهَابٍ ثُمَّ أُلْقِيَ فِي النَّارِ مَا احْتَرَقَ " . اه
وقد سبق قول الإمام أحمد : " من سمع من ابن لَهِيعَة قَدِيما فسماعه صَحِيح قدم علينا ابن الْمُبَارك سنة تسع وَسبعين فَقَالَ من سمع من ابن لَهِيعَة مُنْذُ عشْرين سنة فَهُوَ صَحِيح "
وسبق قول الإمام أحمد رحمه الله كما في العلل رواية ابنه عبد الله : " حَدَّثَنَا خَالِد يَعْنِي ابْنُ خِدَاشٍ قَالَ قَالَ لِي ابن وَهْبٍ وَرَآنِي لَا أَكْتُبُ حَدِيثَ ابن لَهِيعَةَ إِنِّي لَسْتُ كَغَيْرِي فِي ابن لَهِيعَةَ فَاكْتُبْهَا وَقَالَ فِي حَدِيثِهِ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَوْ كَانَ الْقُرْآنُ فِي إِهَابِ مَا مَسَّتْهُ النَّارُ مَا رَفعه لنا قطّ ابن لَهِيعَةَ فِي أَوَّلِ عُمْرِهِ " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-03-2017, 03:53 AM   #425
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
403 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان العنسي بالنون الدمشقي الزاهد صدوق يخطىء ورمي بالقدر وتغير بأخرة من السابعة مات سنة خمس وستين وهو ابن تسعين سنة بخ 4 " . اه
لخص الحافظ رحمه الله كلام الحفاظ فيه لكن التغير منقول عن أبي حاتم الرزي وتمام كلام أبي حاتم يشعر أنه لم يؤثر على حديثه والله أعلم قال المزي في تهذيب الكمال : " وَقَال أَبُو حاتم : ثقة. وَقَال فِي موضع آخر: يشوبه شيء من القدر. وتغير عقله فِي آخر حياته . وهو مستقيم الحديث " . اه
وقال الحافظ يعقوب بن سفيان الفسوي رحمه الله في المعرفة والتأريخ : " حَدَّثَنِي الْعَبَّاسُ بْنُ الْوَلِيدِ بْنِ مَزْيَدٍ قَالَ أَخْبَرَنِي أَبِي عَنِ الْأَوْزَاعِيِّ: أَنَّهُ كَتَبَ إِلَى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ ثَابِتِ بْنِ ثَوْبَانَ : أَمَّا بَعْدُ فَقَدْ كُنْتُ بِحَالِ أَبِيكَ لِي وَخَاصَّةِ سَرِيرَتِهِ، فَرَأَيْتُ أَنَّ صلتي إياه تعاهدي إِيَّاكَ بِالنَّصِيحَةِ فِي أَوَّلِ مَا بَلَغَنِي عَنْكَ من تخلفك عن الجمعة والصلوات فجددت وَلَجَجْتَ. ثُمَّ بَرَرْتُكَ فَوَعَظْتُكَ وَأَجَبْتَنِي بِمَا لَيْسَ لك فيه حجة ولا عذر، وقد أحببت أَنْ أَقْرِنَ بِنَصِيحَتِي إِيَّاكَ عَهْدًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يُحْدِثَ خَيْرًا، وَقَدْ بَلَغَنَا أَنَّ خَمْسًا كَانَ عَلَيْهَا أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالتَّابِعُونَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ: اتِّبَاعُ السُّنَّةِ وَتِلَاوَةُ الْقُرْآنِ وَلُزُومُ الْجَمَاعَةِ وَعِمَارَةُ الْمَسَاجِدِ وَالْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ. وَحَدَّثَنِي سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ أَنَّ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ كَانَ يَقُولُ: مَنْ أَحَبَّ أن يعلم أصابته الفتنة أو لا فَلْيَنْظُرْ، فَإِنْ رَأَى حَلَالًا كَانَ يَرَاهُ حَرَامًا، أَوْ يَرَى حَرَامًا كَانَ يَرَاهُ حَلَالًا، فَلْيَعْلَمْ أَنْ قَدْ أَصَابَتْهُ. وَقَدْ كُنْتَ قَبْلَ وَفَاةِ أَبِيكَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَرَى تَرْكَ الْجُمُعَةِ وَالصَّلَوَاتِ في الجماعة حراما فأصبحت تراه حَلَالًا، وَكُنْتَ تَرَى عِمَارَةَ الْمَسَاجِدِ مِنْ شَرَفِ الْأَعْمَالِ فَأَصْبَحْتَ لَهَا هَاجِرًا، وَكُنْتَ تَرَى أَنَّ تَرْكَ عِصَابَتِكَ مِنَ الْحَرَسِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ حرجا فأصبحت تراه جميلا . وَحَدَّثَنِي سُفْيَانُ مُنْقَطِعًا عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ قَالَ: مَنْ تَرَكَ الْجُمُعَةَ أَرْبَعًا مُتَوَالِيَاتٍ مِنْ غَيْرِ عُذْرٍ فَقَدْ نَبَذَ الْإِسْلَامَ مِنْ وَرَاءِ ظَهْرِهِ. وَحَدَّثَنِي الزُّهْرِيُّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: أَنَّهُ مَنْ تَرَكَ الْجُمُعَةَ ثَلَاثًا مِنْ غَيْرِ عُذْرٍ طُبِعَ عَلَى قَلْبِهِ. وَقَدْ خَاطَرْتَ بِنَفْسِكَ مِنْ هذين الحديثين عظيما فاتهم رأيك فإنه سر مَا أَخَذْتَ بِهِ وَارْضَ بِأَسْلَافِكَ. وَقَدْ كُنْتَ فِي ثَلَاثِ سَنَوَاتٍ مَرَرْنَ- وَالْمَسَاجِدُ وَالدِّيَارُ تُحَرَّقُ وَالدِّمَاءُ تُسْفَكُ وَالْأَمْوَالُ تُنْتَهَبُ- مَعَ أَبِيكَ لَا تُخَالِفُهُ فِي تَرْكِ جُمُعَةٍ وَلَا حُضُورِ صَلَاةِ مَسْجِدٍ، وَلَا تَرْغَبُ عَنْهُ حَتَّى مَضَى لِسَبِيلِهِ، وَأَنْتَ تَرَى أَنَّكَ بِوَجْهِ هَذَا الْحَدِيثِ: «كُنْ جَلِيسَ بَيْتِكَ» وَمِثْلِهِ مِنَ الْأَحَادِيثَ أَعْلَمُ بِهَا مِنْ أَبِيكَ وَمِمَّنْ أَدْرَكَ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ، فَأُعِيذُكَ باللَّه وَأُنْشِدُكَ بِهِ أَنْ تَعْتَصِمَ بِرَأْيِكَ شَاذًّا بِهِ دُونَ أَبِيكَ وَأَهْلِ الْعِلْمِ قَبْلَهُ، وَأَنْ تَكُونَ لِأَصْحَابِ الْأَهْوَاءِ قُوَّةً وَلِلسُّفَهَاءِ فِي تَرْكِهِمُ الْجُمُعَةَ فِتْنَةً يَحْتَجُّونَ بِكَ إِذَا عُويِرُوا عَلَى تَرْكِهَا. أَسْأَلُ اللَّهَ أَنْ لَا يَجْعَلَ مُصِيبَتَكَ فِي دِينِكَ، وَلَا يُغَلِّبَ عَلْيَكَ شَقَاءً وَلَا اتِّبَاعَ هَوًى بِغَيْرِ هُدًى مِنْهُ، وَالسَّلَامُ عَلَيْكَ. حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ الْوَلِيدِ عَنْ أَبِيهِ قال: لما كانت السنة التي تناثرت فِيهَا الْكَوَاكِبُ خَرَجَنْا لَيْلًا إِلَى الصَّحْرَاءِ مَعَ الْأَوْزَاعِيِّ وَأَصْحَابِنَا وَمَعَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ ثَابِتِ بْنِ ثَوْبَانَ. قَالَ: فَسَلَّ سَيْفَهُ فَقَالَ: إِنَّ الله قد جد فجدوا. قال: فَجَعَلُوا يَسُبُّونَهُ وَيُؤْذُونَهُ وَيَنْسِبُونَهُ إِلَى الضَّعْفِ. قَالَ: فَقَالَ الْأَوْزَاعِيُّ: إِنِّي أَقُولُ أَحْسَنَ مِنْ قَوْلِكُمْ عَبْدُ الرَّحْمَنِ قَدْ رُفِعَ عَنْهُ الْقَلَمُ- أَيْ أنه مجنون " . اه
وقال الحافظ الذهبي رحمه الله في سير أعلام النبلاء : " قُلْتُ: كَانَ فِيْهِ خَارِجِيَّةٌ ". اه
وقال الحافظ الذهبي رحمه الله في سير أعلام النبلاء : " وَقَدْ تَتَبَّعَ الطَّبَرَانِيُّ أَحَادِيْثَهُ، فَجَاءتْ فِي كُرَّاسٍ تَامٍّ، وَلَمْ يَكُنْ بِالمُكثرِ، وَلاَ هُوَ بِالحُجَّةِ، بَلْ صَالِحُ الحَدِيْثِ " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-03-2017, 12:53 AM   #426
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
404 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " إسرائيل بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي الهمداني أبو يوسف الكوفي ثقة تُكلم فيه بلا حجة من السابعة مات سنة ستين وقيل بعدها ع " . اه
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري في سياق من طعن فيه من رجال البخاري : " إِسْرَائِيل بن يُونُس بن أبي إِسْحَاق السبيعِي أحد الْأَثْبَات قَالَ أَحْمد ثِقَة وتعجب من حفظه وَقَالَ مرّة هُوَ وابن معِين وَأَبُو دَاوُد كَانَ أثبت من شريك وَقَالَ أَيْضا كَانَ الْقطَّان يحمل عَلَيْهِ فِي حَال أبي يحيى القَتَّات قَالَ روى عَنهُ مَنَاكِير وَقَالَ ابن معِين هُوَ أثبت فِي أبي إِسْحَاق من شَيبَان وَقدمه أَبُو نعيم فِيهِ على أبي عوَانَة وَقدمه أَحْمد فِي حَدِيث أبي إِسْحَاق على أَبِيه يُونُس بن أبي إِسْحَاق وَكَذَا قدمه أَبوهُ على نَفسه وَقَالَ أَبُو حَاتِم ثِقَة صَدُوق من أتقن أَصْحَاب أبي إِسْحَاق وَقَالَ ابن سعد كَانَ ثِقَة وَحدث عَنهُ النَّاس حَدِيثا كثيرا وَمِنْهُم من يستضعفه وَقدم ابن معِين وَأحمد شُعْبَة وَالثَّوْري عَلَيْهِ فِي حَدِيث أبي إِسْحَاق وَقدمه ابن مهْدي عَلَيْهِمَا وَقَالَ حجاج الْأَعْوَر قُلْنَا لشعبة حَدثنَا عَن أبي إِسْحَاق فَقَالَ سلوا إِسْرَائِيل فَإِنَّهُ أثبت فِيهَا مني وَقَالَ عِيسَى بن يُونُس سَمِعت إِسْرَائِيل بن يُونُس يَقُول كُنْتُ أَحْفَظُ حَدِيثَ أَبِي إِسْحَاقَ كَمَا أَحْفَظُ السُّورَة من الْقُرْآن وَقَالَ الْعجلِيّ ثِقَة صَدُوق متوسط فَهَذَا مَا قيل فِيهِ من الثَّنَاء وَبعد ثُبُوت ذَلِك واحتجاج الشَّيْخَيْنِ بِهِ لَا يحمل من مُتَأَخّر لَا خبْرَة لَهُ بِحَقِيقَة حَال من تقدمه أَن يُطلق على إِسْرَائِيل الضعْف وَيرد الْأَحَادِيث الصَّحِيحَة الَّتِي يَرْوِيهَا دَائِما لاستناده إِلَى كَون الْقطَّان كَانَ يحمل عَلَيْهِ من غير أَن يعرف وَجه ذَلِك الْحمل وَقد بحثت عَن ذَلِك فَوجدت الإِمَام أَبَا بكر بن أبي خَيْثَمَة قد كشف عِلّة ذَلِك وأبانها بِمَا فِيهِ الشِّفَاء لمن أنصف قَالَ ابن أبي خَيْثَمَة فِي تَأرِيخه قيل ليحيى بن معِين إِن إِسْرَائِيل روى عَن أبي يحيى القَتَّات ثَلَاثمِائَة وَعَن إِبْرَاهِيم بن مهَاجر ثَلَاثمِائَة يَعْنِي مَنَاكِير فَقَالَ لم يُؤْت مِنْهُ أَتَي مِنْهُمَا قلت وَهُوَ كَمَا قَالَ ابن معِين فَتوجه أَن كَلَام يحيى الْقطَّان مَحْمُول على أَنه أنكر الْأَحَادِيث الَّتِي حَدثهُ بهَا إِسْرَائِيل عَن أبي يحيى فَظن أَن النكارة من قبله وَإِنَّمَا هِيَ من قبل أبي يحيى كَمَا قَالَ ابن معِين وَأَبُو يحيى ضعفه الْأَئِمَّة النقاد فالحمل عَلَيْهِ أولى من الْحمل على من وثقوه وَالله أعلم احْتج بِهِ الْأَئِمَّة كلهم " . اه
وقال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب : " وقال أبو عيسى الترمذي: إسرائيل ثبت في أبي إسحاق حدثني محمد بن المثنى سمعت ابن مهدي يقول: ما فاتني الذي فاتني من حديث الثوري عن أبي إسحاق إلا لما اتكلت به على إسرائيل لأنه كان يأتي به أتم " . اه
وقال الحافظ ابن حجر في التهذيب : " وقال عيسى بن يونس: "كان أصحابنا سفيان وشريك وعد قوما إذا اختلفوا في حديث أبي إسحاق يجيئون إلى أبي فيقول اذهبوا إلى ابني إسرائيل فهو أروى عنه مني وأتقن لها مني هو كان قائد جده " . اه
وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل : " سمعت أبا زرعة يقول: أثبت أصحاب أبي اسحاق الثوري وشعبة واسراءيل، ومن بينهم الثوري أحب إلي، كان الثوري أحفظ من شعبة في إسناد الحديث وفي متنه " . اه
وقال الحافظ البيهقي في السنن الكبرى في باب لا نكاح إلا بولي : " خْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيُّ، أَنْبَأَ أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ مَحْمُودٍ الْمَرْوَزِيُّ، ثنا أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْحَافِظُ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى قَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ مَهْدِيٍّ، يُثْبِتُ إِسْرَائِيلَ فِي أَبِي إِسْحَاقَ قَالَ: كَانَ يَجِيءُ بِهَا تَامَّةً، وَمَا فَاتَنِي مَا فَاتَنِي مِنْ حَدِيثِ سُفْيَانَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، إِلَّا أَنِّي كُنْتُ أَتَّكِلُ عَلَيْهَا مِنْ قِبَلِ إِسْرَائِيلَ . أَخْبَرَنَا أَبُو سَعْدٍ الْمَالِينِيُّ، أَنْبَأَ أَبُو أَحْمَدَ بْنُ عَدِيٍّ الْحَافِظُ قَالَ: سَمِعْتُ زَكَرِيَّا السَّاجِيَّ، يَقُولُ: سَمِعْتُ الْعَبَّاسَ بْنَ عَبْدِ الْعَظِيمِ، يَقُولُ: ثنا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللهِ قَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ مَهْدِيٍّ، يَقُولُ: قَالَ عِيسَى بْنُ يُونُسَ: إِسْرَائِيلُ يَحْفَظُ حَدِيثَ أَبِي إِسْحَاقَ كَمَا يَحْفَظُ الرَّجُلُ السُّورَةَ مِنَ الْقُرْآنِ. وَأَنْبَأَ أَبُو أَحْمَدَ، ثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي سُفْيَانَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مَخْلَدٍ قَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ مَهْدِيٍّ، يَقُولُ: إِسْرَائِيلُ فِي أَبِي إِسْحَاقَ، أَثْبَتُ مِنْ شُعْبَةَ وَالثَّوْرِيِّ يَعْنِي فِي أَبِي إِسْحَاقَ. وَأَنْبَأَ أَبُو أَحْمَدَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدٍ النَّفَّاحُ، ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ خَالِدٍ، ثنا حَجَّاجٌ قَالَ: قُلْنَا لِشُعْبَةَ: حَدِّثْنَا حَدِيثَ أَبِي إِسْحَاقَ قَالَ: سَلُوا عَنْهَا إِسْرَائِيلَ، فَإِنَّهُ أَثْبَتُ فِيهَا مِنِّي "
النفاح هو محمد بن محمد بن عبد الله بن النفاح قال الخطيب البغدادي " وكان صاحب حديث ثقة ثبتا متقللا، من أهل الصيانة " . اه وعبد الرحمن بن خالد هو ابن يزيد القطان الرقي
وقال الحافظ البيهقي في السنن الكبرى : " أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ الْحَافِظُ، حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحِ بْنِ هَانِئٍ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُنْذِرِ بْنِ سَعِيدٍ، ثنا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ جَبَلَةَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْمَدِينِيِّ، يَقُولُ: حَدِيثُ إِسْرَائِيلَ صَحِيحٌ فِي: " " لَا نِكَاحَ إِلَّا بِوَلِيٍّ " . أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ الْحَافِظُ، حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحِ بْنِ هَانِئٍ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُنْذِرِ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمَ بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى، يَقُولُ: سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ هَارُونَ الْمِسْكِيَّ، يَقُولُ: سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ إِسْمَاعِيلَ الْبُخَارِيَّ، وَسُئِلَ عَنْ حَدِيثِ إِسْرَائِيلَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " لَا نِكَاحَ إِلَّا بِوَلِيٍّ "، فَقَالَ الزِّيَادَةُ مِنَ الثِّقَةِ مَقْبُولَةٌ، وَإِسْرَائِيلُ بْنُ يُونُسَ ثِقَةٌ، وَإِنْ كَانَ شُعْبَةُ، وَالثَّوْرِيُّ أَرْسَلَاهُ، فَإِنَّ ذَلِكَ لَا يَضُرُّ الْحَدِيثَ " . اه
محمد بن هارون هو ابن منصور ذكره أبو عبد الله الحاكم في تأريخ نيسابور في ذكر الطبقة السادسة من العلماء النيسابوريين ومن سكنها وحدث فيها من علماء المسلمين رضي الله عنهم وقال عنه : " وكان من الأعيان في الحديث والعقل والثروة والسخاء " . اه وقال ابن ماكولا في الإكمال : " من أعيان أصحاب الحديث " . اه
وقد احتج الإمام البخاري في صحيحه بحديث إسرائيل عن أبي إسحاق
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2017, 01:33 AM   #427
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
405 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " ميمون بن عبد الله عن ثابت مجهول من السابعة ولعله ميمون بن أبان د " . اه
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " قاله أَبُو دَاوُدَ عَن أَبِي كريب مُحَمَّد بْن العلاء، عَنْ زيد بن الحباب. هكذا وقع عنده فِي جميع الروايات عَنْهُ، وأظن أنه ميمون بن أَبَان أَبُو عَبد اللَّهِ الجشمي المقدم ذكره " . اه
وتبعه الحافظ ابن حجر في التهذيب وقال : " ميمون بن أبان معروف بالرواية عن ثابت وزيد بن الحباب معروف بالرواية عنه والله تعالى أعلم " . اه
وهو كما قالا رحمهما الله ميمون بن أبان أبو عبد الله
قال ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني : " حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ، نا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، نا مَيْمُونٌ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: كَانَتْ لِي ذُؤَابَةٌ فَقَالَتْ أُمِّي: لَا أَجُزُّهَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَمُدُّهَا وَيَأْخُذُ بِهَا " . اه
وقال الطبراني في الكبير : " حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ الْحَضْرَمِيُّ، ثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي زِيَادٍ، ثنا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، ثنا مَيْمُونٌ أَبُو عَبْدِ اللهِ، عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: «كَانَتْ لِي ذُؤَابَةٌ، وَكَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَمُدُّهَا وَيَأْخُذُ بِهَا » . اه ومن طريق الطبراني رواها الحافظ الضياء المقدسي في الأحاديث المختارة
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2017, 01:33 AM   #428
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
406 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " عبد الله بن منير آخره راء بوزن الذي قبله أبو عبد الرحمن المروزي الزاهد ثقة عابد من الحادية عشرة مات سنة إحدى وأربعين ويقال بعدها خ ت س " . اه
احتج به الإمام البخاري في صحيحه
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " قال النَّسَائي : ثقة. وذكره ابنُ حِبَّان في كتاب "الثقات" . وَقَال مُحَمَّد بْن يُوسُفَ الفربري: سمعت بعض أصحابنا يَقُول: سمعت أبا عَبد اللَّهِ مُحَمَّد بْن إِسْمَاعِيلَ يَقُول: حَدَّثَنَا عَبد اللَّهِ بْن منير، ولم أر مثله. قال مُحَمَّد بْن يُوسُفَ: وابن منير مروزي، سكن فربر، وتوفي بها " . اه
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " الزاهد صاحب المناقب " . اه
وقال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب : " الحافظ "
قال الحافظ البرذعي : " وسمعت أبا زرعة يقول: "ذاكرني القاسم ابن أبي شيبة، عن يزيد بن هارون ، عن أبي مالك الأشجعي ، عن أبيه ، عن النيى صلى الله عليه رسلم: "من رآني في النوم فقد رآني في اليقظة" ، فقلت له: ليس هذا من حديث يزيد بن هارون، إنما هذا حديث خلف بن خليفة ، وكنا نجلس إلى ابن منير فأبقاني أن أذكر ذاك لابن منير، فسبقني إلى ابن منير فلما جئت ابن منير فجلست إليه وجدته عنده، فقال لي: يا أبا زرعة أبو عبد الرحمن قد أنكر الحديث كما أنكرته. فقلت له: نعم ليس هذا من حديث يزيد بن هارون. فقال لي: كيف وقع في كتابي؟ فقلت: لم يقع في كتابك أنت أوقعته " . اه
وقال الخطيب البغدادي في تلخيص المتشابه في الرسم : " ، وَكَانَ مِنَ الثِّقَاتِ الْمُعَدَّلِينَ، وَأَحَدَ الزُّهَّادِ الْمَذْكُورِينَ " . اه
وقال الحافظ الذهبي في السير : " الإِمَامُ، القُدْوَةُ الوَلِيُّ الحَافِظُ الحُجَّةُ " . اه
وقال الحافظ الذهبي في السير : " وَكَانَ وَاسِعَ الرِّحْلَةِ، كَثِيْرَ الحَدِيْثِ وَالفَضْلِ " . اه
وقال الحافظ الذهبي في الكاشف : " الحافظ الزاهد " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2017, 03:05 AM   #429
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
407 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " حفص بن سليمان المنقري التميمي البصري ثقة من السابعة مات سنة ثلاثين بخ " . اه
قال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب : " قال ابن سعد وكان أعلمهم بقول الحسن " . اه
وقال ابن سعد في الطبقات : " مولى لبني منقر. ويكنى أبا الحسن ". اه
وقال ابن سعد في الطبقات الكبرى في ترجمة أشعث بن عبد الملك : " أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الأَنْصَارِيُّ قَالَ: قَالَ شُعْبَةُ: إِنَّمَا فِقْهُ مَسَائِلِ يُونُسَ عَنِ الْحَسَنِ لأَنَّهُ كَانَ يُقَالُ أَخَذَهَا مِنْ أَشْعَثَ وَإِنَّمَا كَثْرَةُ عِلْمِ الأَشْعَثِ أَنَّ أُخْتَهُ كَانَتْ تَحْتَ حَفْصِ بْنِ سُلَيْمَانَ مَوْلَى بَنِي مِنْقَرٍ. وَكَانَ قَدْ نَظَرَ فِي كُتُبِهِ. وَكَانَ حَفْصٌ أَعْلَمَهُمْ بِقَوْلِ الْحَسَنِ " . اه
وقال الحافظ يعقوب بن سفيان الفسوي في تأريخه : " قَالَ عَلِيٌّ: أَصْحَابُ الْحَسَنِ حَفْصٌ الْمَنْقَرِيُّ ثُمَّ قَتَادَةُ، وَحَفْصٌ فَوْقَهُ ثُمَّ قَتَادَةُ بَعْدَهُ، وَيُونُسُ وَزِيَادٌ الْأَعْلَمُ . قَالَ عَلِيٌّ: وَكَانَ حَفْصٌ فِي الْحَسَنِ مِثْلَ ابْنِ جُرَيجٍ فِي عَطَاءٍ ، وَكَانَ قَيْسُ بْنُ سَعْدٍ فِي عَطَاءٍ مِثْلَ زِيَادٍ الْأَعْلَمِ فِي الْحَسَن " . اه وذكر كلام الحافظ يعقوب بن سفيان الحافظ ابن رجب في شرح علل الترمذي
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-04-2017, 02:31 AM   #430
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
408 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : " ثابت بن هرمز الكوفي أبو المقدام الحداد مشهور بكنيته صدوق يهم من السادسة د س ق " . اه
وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال : " قال أَبُو طالب عَنْ أَحْمَد بْن حنبل، وعباس الدوري عن يحيى بن مَعِين، والنَّسَائي: ثقة. وَقَال أَبُو حاتم: صالح " .اه
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في التهذيب : " قلت وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال الأزدي يتكلمون فيه وقال مسلم بن الحجاج في شيوخ الثوري ثابت بن هرمز ويقال هريمز وقال ابن حبان في الثقات من زعم أنه ابن هرمز فإنما تورع من التصغير وقال يعقوب بن سفيان كوفي ثقة وقرأت بخط مغلطاي نقلا من كتاب ابن خلفون وثقه ابن المديني وأحمد بن صالح وغيرهما ثم رأيت كتاب ابن خلفون وزاد النسائي وقال زاد ابن صالح كان شيخا عاليا صاحب سنة وأخرج ابن خزيمة وابن حبان حديثه في الحيض في صحيحهما وصححه ابن القطان وقال عقبة لا أعلم له علة وثابت ثقة ولا أعلم أحدا ضعفه غير الدارقطني " . اه
لم يذكره الدارقطني في الضعفاء والمتروكين وذكر ابنه عمرو . وعمرو مشهور بالضعف .
وقال الإمام البخاري في تأريخه : " وَقَالَ لنا آدم: حدَّثنا شُعبة، حدَّثنا الحكم، عَنْ ثابت، ثم لقيتُ ثابتا " . اه
وقال عبد الله بن الإمام أحمد كما في العلل ومعرفة الرجال : " سَأَلت أبي عَن ثَابت الْحداد فَقَالَ ثَابت بن هُرْمُز وَيُقَال ابن هريمز روى عَنهُ الحكم وَهُوَ ثِقَة " . اه
وقال إسحاق ابن راهويه في مسنده في مسند أم قيس بنت محصن : " أَخْبَرَنَا وَكِيعٌ، نا إِسْرَائِيلُ، عَنْ ثَابِتٍ أَبِي الْمِقْدَامِ - قَالَ إِسْحَاقُ: هُوَ ثَابِتُ بْنُ هُرْمُزٍ وَهُوَ ثَابِتٌ الْحَدَّادُ " . اه
وقال الدولابي في الكنى والأسماء : " سَمِعْتُ الْعَبَّاسَ بْنَ مُحَمَّدٍ قَالَ: سَمِعْتُ يَحْيَى بْنَ مَعِينٍٍ يَقُولُ: « أَبُو الْمِقْدَامِ ثَابِتُ بْنُ هُرْمُزَ» . وَفِي مَوْضِعٍ آخَرَ: «أَبُو الْمِقْدَامِ هُوَ ثَابِتٌ الْحَدَّادُ وَهُوَ أَبُو عَمْرِو بْنِ ثَابِتٍ » " . اه
وقال يعقوب بن سفيان في تأريخه : " وَحَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ قَالَ: ثنا وَكِيعٌ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ ثَابِتِ بْنِ هُرْمُزٍ وَهُوَ أَبُو الْمِقْدَامِ. أَبُو عَمْرِو بن أبي المقدام " . اه
وقال ابن سعد في الطبقات الكبرى : " ويكنى أبا المقدام العجلي. وهو أبو عمرو بن أبي المقدام " . اه
وقال الحافظ الذهبي في الكاشف : " ثقة " . اه
وقال الحافظ الذهبي في ميزان الإعتدال وتبعه الحافظ ابن حجر في لسان الميزان : " ثابت بن أبي المقدام . عن بعض التابعين. مجهول. كذا أورده ابن الجوزي، وما أبعد أن يكون ثابتا أبا المقدام، وهو ثابت بن هرمز. يروي عن ابن المسيب، وهو ثقة احتج به النسائي " . اه
وقال عبد الله بن الإمام أحمد في مسائله للإمام أحمد : " سَأَلت أبي عَن دم الْحيض بِمَا يغسل قَالَ يغسل بِمَاء وَسدر وتحكه بضلع فَإِذا أنقته فَلَا بَأْس إِن لم تحكه حَدثنِي أبي حَدثنِي يحيى بن سعيد الْقطَّان عَن سُفْيَان قَالَ حَدثنِي ثَابت ابو الْمِقْدَام قَالَ حَدثنِي عدي بن دِينَار قَالَ سَمِعت أم قيس بنت مُحصن قَالَت سَأَلت رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عَن الثَّوْب يُصِيبهُ دم الْحيض قَالَ حكيه بضلع واغسليه بِمَاء وَسدر " . اه
وقال العلامة الألباني في صحيح أبي داود في باب المرأة تَغْسِلُ ثوبَها الذي تَلْبَسُه في حَيْضِها بعد أن ذكر حديثه " قلت: وهذا إسناد صحيح، رجاله ثقات رجال البخاري؛ غير ثابت الحداد - وهو ابن هُرْمُزٍ -، أبو المقدام-؛ وعدي بن دينار؛ وهما ثقتان. وأما الحافظ فقال في "الفتح " (1/266) : " إسناده حسن ". اه
وقال العلامة الألباني رحمه الله في الصحيحة ح قلت: وهذا سند صحيح ورجاله كلهم ثقات، وفي ثابت الحداد وهو ابن هرمز الكوفي مولى بكر بن وائل خلاف يسير، وثقه أحمد وابن معين وابن المديني وغيرهم، وتكلم فيه بعضهم بدون حجة، وفي " التقريب ": " صدوق يهم ". وكأنه لهذا لم يصحح الحافظ في " الفتح " (1 / 266) إسناده، بل قال: " إسناده حسن ". وقال في " التهذيب ": " وأخرج ابن خزيمة وابن حبان حديثه في الحيض في " صحيحيهما "، وصححه ابن القطان، وقال عقبه: لا أعلم له علة، وثابت ثقة ولا أعلم أحدا ضعفه غير الدارقطني ". ونقل في " التلخيص " (ص 12 - 13) تصحيح ابن القطان هذا وأقره، وهو الصواب " . اه
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
طلب كتاب تقريب المعاني في شرح حرز الأماني في القراءات السبع أبو عبدالرحمن المكي منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 12-05-2011 01:17 PM
التهذيب في اختصار المدونة بدر الدين بن عيسى منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 29-12-2010 07:18 PM
تنبيه على سقط في أكثر طبعات تقريب التهذيب بنان منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 2 26-12-2009 11:43 PM
ماذا تفعل الرعية بالحاكم الظالم والفاسق والفاجر؟ مشرفة المنتديات النسائية منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 01-05-2008 09:52 PM
نرجوا التعليق للموضوع صارم الجزيرة الـمـنـتـدى العـــــــــــام 2 14-05-2007 04:50 PM


الساعة الآن 03:04 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع