العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات ركن العلوم الشرعية والمسابقات..

كاتب الموضوع أم أبي التراب مشاركات 0 المشاهدات 311  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2019, 01:15 AM   #1
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 616
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
نخل اعْلَمْ، أَبَا مَسْعُودٍ، أنَّ اللَّهَ أَقْدَرُ عَلَيْكَ مِنْكَ علَى هذا الغُلَامِ

اعْلَمْ، أَبَا مَسْعُودٍ، أنَّ اللَّهَ أَقْدَرُ عَلَيْكَ مِنْكَ علَى هذا الغُلَامِ

"كُنْتُ أَضْرِبُ غُلَامًا لي بالسَّوْطِ، فَسَمِعْتُ صَوْتًا مِن خَلْفِي، اعْلَمْ، أَبَا مَسْعُودٍ، فَلَمْ أَفْهَمِ الصَّوْتَ مِنَ الغَضَبِ، قالَ: فَلَمَّا دَنَا مِنِّي إذَا هو رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَإِذَا هو يقولُ: اعْلَمْ، أَبَا مَسْعُودٍ، اعْلَمْ، أَبَا مَسْعُودٍ، قالَ: فألْقَيْتُ السَّوْطَ مِن يَدِي، فَقالَ: اعْلَمْ، أَبَا مَسْعُودٍ، أنَّ اللَّهَ أَقْدَرُ عَلَيْكَ مِنْكَ علَى هذا الغُلَامِ، قالَ: فَقُلتُ: لا أَضْرِبُ مَمْلُوكًا بَعْدَهُ أَبَدًا. -وفي رواية- غيرَ أنَّ في حَديثِ جَرِيرٍ، فَسَقَطَ مِن يَدِي السَّوْطُ مِن هَيْبَتِهِ."الراوي : عقبة بن عمرو بن ثعلبة أبو مسعود - المحدث : مسلم - المصدر : صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1659 - خلاصة حكم المحدث : صحيح = الدرر =


"كُنْتُ أَضْرِبُ غُلَامًا لِي، فَسَمِعْتُ مِن خَلْفِي صَوْتًا: اعْلَمْ، أَبَا مَسْعُودٍ، لَلَّهُ أَقْدَرُ عَلَيْكَ مِنْكَ عليه، فَالْتَفَتُّ فَإِذَا هو رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَقُلتُ: يا رَسولَ اللهِ، هو حُرٌّ لِوَجْهِ اللهِ، فَقالَ: أَما لو لَمْ تَفْعَلْ لَلَفَحَتْكَ النَّارُ، أَوْ لَمَسَّتْكَ النَّارُ."الراوي : عقبة بن عمرو بن ثعلبة أبو مسعود - المحدث : مسلم - المصدر : صحيح مسلم -الصفحة أو الرقم: 1659 - خلاصة حكم المحدث : صحيح= الدرر =



الشرح

يَحْكِي أبو مسعودٍ الأنصاريُّ أنَّه كان يَضربُ غُلامًا، أي: عبدًا مِلْكَه، "بِالسَّوطِ": وهو ما يُضْرَبُ به مِن جِلْدٍ، فَسمعَ صوتًا مِن خلْفِه يقول: اعلَمْ أبا مسعودٍ، فَلَمْ يَفهمِ الصَّوتَ، أي: ما اشتملَ عليه مِنَ الكلامِ؛ مِنَ الغضَبِ، فلمَّا دنا، أي: قَرُبَ منه إذا هو رسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم فإذا هو يقولُ: اعلمْ أبا مسعودٍ مرَّتينِ، فَألقى أبو مسعودٍ السَّوطَ مِن يَدِه، وفي رِواية: فَسقطَ السَّوطُ مِن يدِه مِن هيبَتِه، أي: مِن إجلالِه وتَعْظِيمه صلَّى الله عليه وسلَّم، ثُمَّ قال: اعلمْ أبا مسعودٍ، أنَّ اللهَ تعالى أقدَرُ عليكَ منكَ على هذا الغلامِ، أي: فاحْذَرِ انتقامَه، ولا تَحملْكَ قدرتُكَ على ذلكَ المملوكِ، أنْ تَتعدَّى فيما مَنعَ اللهُ منه، مِن ضرْبِه عُدوانًا، فقلتُ: لا أضرِبُ مملوكًا بعدَه أبدًا، أي: بعْدَ هذا القولِ الَّذي سمعتُه منه صلَّى الله عليه وسلَّم، ووردَ في روايةٍ أخرى لمسلمٍ أنَّ أبا مسعودٍ أَعْتَقَ هذا المملوكَ، وقال: هو حرٌّ لوجهِ الله، فقال النبي صلَّى الله عليه وسلَّم"أمَا لو لمْ تَفعَلْ للفَحَتْكَ النارُ- أو لمسَّتْك النار).
في الحَديثِ: حثُّ النَّبِيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على الرِّفقِ بِالمملوكِ.
وفيه: رعايةُ النَّبِيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم لِرعيَّتِه، ومُتابعتُه لِتصرُّفاتِهم، وإصلاحُ أخطائِهم.
وفيه: حِرْصُ الصِّحابةِ على الاستجابةِ لِمَطالبِ الشَّرعِ، ومُبادرتُهم بإصلاحِ خَطئِهم.

= الدرر =

شرح الشيخ عبد الرزاق البدر = هنا =
أم أبي التراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
ثلاثةٌ كلُّهم ضامنٌ علَى اللهِ عزَّ وجلَّ أم أبي التراب ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات 0 19-03-2019 09:53 PM
علَى ماذا التَّنـاحُرُ والضَّغينَهْ ؟ تقوى منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 0 20-09-2014 12:04 PM
"اعْمَلْ فِيمَا يُسْتَقْبَلُ ، فَقَدْ غُفِرَ لَكَ مَا مَضَى " أوركيد منتدى الحـــج والعــمـرة والـزيـارة 2 08-11-2010 10:57 PM
(عَلَيْكَ يَا أَخِي بمُحَارَبَةِ الشَّيْطَانِ ، وقَهْرِهِ ) مشرفة المنتديات النسائية منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 01-08-2009 05:45 AM
مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى مشرفة المنتديات النسائية الـمـنـتـدى العـــــــــــام 2 21-06-2008 04:39 PM


الساعة الآن 01:49 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع