العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات ركن العلوم الشرعية والمسابقات..

كاتب الموضوع أم أبي التراب مشاركات 0 المشاهدات 308  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-04-2019, 02:55 AM   #1
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 616
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
ريشة حرص صغار الصحابة رضي الله عنهم على الصلاة

بسم الله الرحمن الرحيم

إِنَّ الحَمْدَ للهِ؛ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لهُ. وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.

أما بعد
°حرص صغار الصحابة رضي الله عنهم على الصلاة

اهتمام الصحابة وهم صغار بالصلاة، وشهود الجماعة.
°عن عبدِ اللهِ بنِ عباسٍ قال : أَقْبَلْتُ راكبًا على حِمارٍ أَتَانٍ، وأنَا يَوْمَئِذٍ قد ناهَزْتُ الاحتلامَ، ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم يُصَلِّي بمِنًى إلى غيرِ جِدارٍ، فمَرَرْتُ بين يَدَيْ بعضِ الصَّفِّ، وأَرْسَلْتُ الأتانَ تَرْتَعُ، فدَخَلْتُ في الصَّفِّ، فلم يُنْكَرْ ذلك عَلَيَّ ."الراوي : عبدالله بن عباس - المحدث : البخاري -المصدر : صحيح البخاري-الصفحة أو الرقم: 76 - خلاصة حكم المحدث : صحيح - شرح الحديث
الدرر السنية
°قال البخاري في صحيحه:
76 حَدَّثَنَا
إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي أُوَيْسٍ ؛ قَالَ :حَدَّثَنِي مَالِكٌ؛ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ ؛ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ؛ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ قَالَ " أَقْبَلْتُ رَاكِبًا عَلَى حِمَارٍ أَتَانٍ وَأَنَا يَوْمَئِذٍ قَدْ نَاهَزْتُ الِاحْتِلَامَ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي بِمِنًى إِلَى غَيْرِ جِدَارٍ ،فَمَرَرْتُ بَيْنَ يَدَيْ بَعْضِ الصَّفِّ؛ وَأَرْسَلْتُ الْأَتَانَ تَرْتَعُ ؛ فَدَخَلْتُ فِي الصَّفِّ فَلَمْ يُنْكَرْ ذَلِكَ عَلَيَّ"
فتح الباري شرح صحيح البخاري - كِتَاب الْعِلْمِ - يصلي بمنى إلى غير جدار فمررت بين يدي بعض الصف وأرسلت الأتان ترتع
- بَاب مَتَى يَصِحُّ سَمَاعُ الصَّغِيرِ .موقع الإسلام

°قال البخاري في صحيحه:471 حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ قَالَ أَخْبَرَنَامَالِكٌ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ قَالَ " أَقْبَلْتُ رَاكِبًا عَلَى حِمَارٍ أَتَانٍ وَأَنَا يَوْمَئِذٍ قَدْ نَاهَزْتُ الِاحْتِلَامَ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي بِالنَّاسِ بِمِنًى إِلَى غَيْرِ جِدَارٍفَمَرَرْتُ بَيْنَ يَدَيْ بَعْضِ الصَّفِّ فَنَزَلْتُ وَأَرْسَلْتُ الْأَتَانَ تَرْتَعُ وَدَخَلْتُ فِيالصَّفِّ فَلَمْ يُنْكِرْ ذَلِكَ عَلَيَّ أَحَدٌ "
صحيح البخاري - كِتَاب الصَّلَاةِ - أَبْوَابُ سُتْرَةِ الْمُصَلِّي - بَاب سُتْرَةُ الْإِمَامِ سُتْرَةُ مَنْ خَلْفَهُ - ص 187 -ص 186 - بَاب سُتْرَةُ الْإِمَامِ سُتْرَةُ مَنْ خَلْفَهُ
شرح الحديث :
يَحكي ابنُ عبَّاسٍ رضِي اللهُ عنهما أنَّه أقبَل راكبًا على حمارٍ أتانٍ، أي: على حمارٍ أُنثى، وكان ابنُ عبَّاسٍ رضِي اللهُ عنهما في هذا الوقتِ غلامًا قد قارَب البلوغَ، وكان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يصلِّي بمنًى إلى غيرِ سُترةٍ مِن جدارٍ أو غيرِه، فمَرَّ ابنُ عبَّاسٍ رضِي اللهُ عنهما أمامَ بعضِ صفوف المصلِّينَ وهو راكبٌ حمارَه، في حين أنَّ إمامَهم- وهو النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم- لا سُترةَ له، فلم يُنكِرْ أحدٌ عليه مرورَه هذا.
وفي الحديث: أنَّ الإمامَ سُترةٌ لمَن وراءَه.
وفيه: صِحَّةُ سماعِ الغلامِ المميِّز.
الدرر السنية
فوائد مستنبطة :
اهتمام الصحابة وهم صغار بالصلاة، وشهود الجماعة.
- رغم مرور الوقت على هذه القصة، والصحابي شهدها وهو صغير إلا أنه صور الحالة، وكأنها رأي العين، مما يدل على قوة حافظة الصحابي، وحرصه على نقل الصورة واضحة والعناية الكاملة بالبيان والإيضاح لمن حوله، ولمن بعده، وهنا تبرز الأمانة العلمية.
- من شدة حرص هذا الصحابي الصغير على إدراك الصلاة، فإنه لم يلتفت إلى ربط الأتان، أو حتى إبعادها عن الصف حتى لا تدخل فيه، وتشوش على المصلين صلاتهم، بل كان جل تفكيره، وانشغال ذهنه بالصلاة وإدراك الجماعة فقط.هنا -

°مسألة :
إن قيل : تبويب الإمام البخاري " سترة الإمام سترة من خلفه " لا يَدل عليه الحديث ، لأن في الحديث التصريح بأنه صلى الله عليه وسلم كان يُصلي إلى غير سترة ، فكيف فُهِم منه هذا الفقه ؟
فالجواب : أن هذا من قياس الأوْلَى ، وهو إذا كان مرور المارّ بيني يدي الصف لا يَقطع صلاة المأمومين ، والإمام يُصلي إلى غير سُترة ، فأولى إذا كان الإمام يُصلي إلى سُترة
ومنطوق الحديث أن صلاة المأمومين صحيحة بدليل عدم الإنكار – كما سيأتي –

=
قال ابن عبد البر : وقد قيل : الإمام نفسه سترة لمن خلفه .
ثم قال رحمه الله : وإذا كان الإمام أو المنفرد مُصلّيا إلى سترة فليس عليه أن يدفع من يمرّ من وراء سترتِه .

= إذا قِيل : سترت الإمام سُترة لمن خَلْفَه . وحديث ابن عباس جاء فيه التصريح بأن النبي صلى الله عليه وسلم يصلي إلى غير جدار . فأين هي سُترة الإمام ؟
فالجواب : أن سُترة الإمام سُترة لمن خلفه إذا وُجِدت ، فإن لم تُوجد ولم يكن ثمّ سُترة فإن هذا الحديث يدل على أن صلاة المأمومين تابعة لصلاة الإمام ، ولا يضرّهم ما مرّ بين يدي الصف ، ولو لم يكن للإمام سُترة .
وأن ما يمرّ بين يدي الصف لا يَقطع صلاة المأمومين ، بخلاف ما إذا مرّ بين يدي الإمام ما يَقطع الصلاة .
ولذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما صلى بهم فأرادت بَهمة أن تمرّ تقدّم حتى ألصق بطنه بالجدار ، .

°" هبَطنا معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ من ثنيَّةِ أذاخِرَ فحضرتِ الصَّلاةُ - يعني فصلَّى إلى جدارٍ - فاتَّخذَهُ قِبلةً ونحنُ خلفَهُ فجاءت بَهمةٌ تمرُّ بينَ يديهِ فما زالَ يُدارئُها حتَّى لصِقَ بطنَهُ بالجدارِ ومرَّت من ورائِهِ"الراوي : عبدالله بن عمرو- المحدث : الألباني - المصدر : صحيح أبي داود- الصفحة أو الرقم: 708 - خلاصة حكم المحدث : حسن صحيح- الدرر السنية
°قال أبو داود في سننه:
708 حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ الْغَازِ عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ " هَبَطْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ ثَنِيَّةِ أَذَاخِرَ فَحَضَرَتْ الصَّلَاةُ؛- يَعْنِي فَصَلَّى إِلَى جِدَارٍ -فَاتَّخَذَهُ قِبْلَةً وَنَحْنُ خَلْفَهُ فَجَاءَتْ بَهْمَةٌ تَمُرُّ بَيْنَ يَدَيْهِ فَمَا زَالَ يُدَارِئُهَا حَتَّى لَصَقَ بَطْنَهُ بِالْجِدَارِ وَمَرَّتْ مِنْ وَرَائِهِ أَوْ كَمَا قَالَ مُسَدَّدٌ"
سنن أبي داود - كِتَاب الصَّلَاةِ - فصلى إلى جدار فاتخذه قبلة ونحن خلفه فجاءت بهمة تمر بين يديه -باب سُتْرَةُ الْإِمَامِ سُتْرَةُ مَنْ خَلْفَهُ-موقع الإسلام
مقتبس بتصرف:

عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
قال ابن دقيق العيد"ولا يلزم من عدم الجدار عدم السترة). إحكام الأحكام: 1/ 284). الألوكة

°وقيل:
أنه ليس صريحا في نفي السترة مطلقا ؛ وإنما هو ينفي سترة الجدار بخاصة ، ولذلك ؛ لما روى البيهقي : 2 / 273 ، عن الإمام الشافعي قوله :
قول ابن عباس : إلى غير جدار يعني - والله أعلم - إلى غير سترة . فتعقبه ابن التركماني بقوله :
" قلت : لا يلزم من عدم الجدار عدم السترة ، ولا أدري ما وجه الدليل في رواية مالك على أنه صلى إلى غير سترة " . قلت : ويؤيده صنيع البخاري ؛ فإنه ترجم للحديث بقوله " باب سترة الإمام سترة من خلفه " .
فهذا يعني أن الإمام البخاري لم يفهم من الحديث نفي السترة ، ووجه الحافظ بقوله " 1 / 571 - 572 ":
وكأن البخاري حمل الأمر في ذلك على المألوف المعروف من عادته - صلى الله عليه وسلم - أنه كان لا يصلي في الفضاء إلا والعنزة أمامه
. ثم أيد ذلك بحديثي ابن عمر وأبي جحيفة . ..... هنا

°"أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا خرَج يومَ العيدِ، أمَرَ بالحَربَةِ فتوضَعُ بَين يَدَيهِ، فيُصلِّي إليها والناسُ وَراءَهُ، وكان يفعل ذلك في السَّفرِ، فمِنْ ثَمَّ اتَّخَذَها الأُمَراءُ" .الراوي : عبدالله بن عمر - المحدث : البخاري- المصدر :صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم: 494 - خلاصة حكم المحدث : صحيح - شرح الحديث - الدرر السنية
شرح الحديث
في هذا الحديثِ يَصِفُ ابنُ عمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهما سُترةَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في الصَّلاةِ، فيُخبِرُ أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ كان إذا خرَج يومَ العيدِ، أي: لصَلاةِ العيدِ أَمَرَ بالحَرْبَةِ، أي أمَرَ خادِمَه بأخْذِ الحَرْبَة فتُوضَع بين يديه فيُصَلِّي إليها والنَّاسُ وراءه، وكان أيضًا يفعَلُ هذا الأمرَ في السَّفَرِ، أي: أنَّ الأمْرَ بالحَرْبَة ووَضْعها بين يديه والصَّلاة إليها؛ لم يكن مختَصًّا بيومِ العيدِ.

ثم قال نافعٌ- وهو راوي الحديثِ عن ابنِ عُمَرَ-: فمِنْ ثَمَّ اتَّخَذَها الأمراءُ، أي: فمِنْ أجْلِ ذلك اتَّخَذَ الأُمراءُ الحَربةَ، وهي الرُّمْحُ العَريضُ النَّصْلِ، يَخرجُ بها بين أيديهم في العِيدِ ونَحْوِه.
والمرادُ: أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ كان إذا صَلَّى في فَضاءٍ مِنَ الأَرْضِ صَلَّى إلى الحَرْبَة، فيَرْكِزُها بين يديه، ثم يصلِّي إليها، فكان يفعَلُ ذلك في العيدينِ؛ لأنَّه كان يُصَلِّيهما بالمصَلَّى، ولم يكُنْ فيه بِناءٌ ولا سُترةٌ، وكان يفعَلُ ذلك في أسفارِه أيضًا؛ لأنَّ المسافِرَ لا يجِدُ غالبًا جدارًا يستَتِرُ به، وأكثَر ما يصَلِّي في فضاءٍ من الأرضِ.
الدرر السنية
أم أبي التراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
فضائل الصحابة رضي الله عنهم ماجد أحمد ماطر منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 34 04-06-2017 04:17 PM
2 / 6 / 1434 - منزلة الصحابة رضي الله عنهم في الكتاب والسنة - خياط محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 07-03-2014 10:01 AM
عقيدة أهل السُّنَّة والجماعة في الصحابة الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم أم سلمة منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية 3 19-09-2010 01:11 AM
فضل الصحابة رضي الله عنهم احمد المرواني الـمـنـتـدى العـــــــــــام 5 10-05-2010 07:00 AM
محبة الصحابة رضي الله تعالى عنهم للنبي صلى الله عليه وسلم فؤاد بن يوسف أبو سعيد منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 4 28-10-2009 05:42 PM


الساعة الآن 02:31 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع