العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منتدى تلاوات وخطــب الحـرمـين > تلاوات وخطب المسجد النبوي
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

تلاوات وخطب المسجد النبوي التلاوات والخطب الخاصة بالمسجد النبوي الشريف..

كاتب الموضوع محب الإسلام مشاركات 0 المشاهدات 5858  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-12-2009, 05:27 PM   #1
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,538
       
محب الإسلام is on a distinguished road
24 / 9 / 1431 - أهمية الاعتكاف - آل الشيخ

خطبة المسجد النبوي - 24 رمضان 1431 - أهمية الاعتكاف - الشيخ حسين آل الشيخ


الخطبة الأولى
الحمد لله على نعمه التي لا تحصى وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في الآخرة والأولى، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله النبي المصطفى اللهم صلي وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ذوي القربى.
أما بعد فيا أيها المسلمون أُوصيكم ونفسي بتقوى الله جل وعلا، فلا سعادة إلا بالتقوى ولا فلاح إلا بطاعة المولى، معاشر المسلمين لقد عشنا شهراً عظيماً وموسماً كريماً، فلله الحمد والمنة، ألا وإنّ هذا الشهر الكريم قد عزم على الرحيل ولم يبقى إلا القليل، فمن منا أحسن فعليه بالتمام ومن كان قد فرّط فليختمه بالحسنى فالعمل بالختام، فلنودّعَ هذا الشهر بالتقرب من الملك العّلام، فمِنْ أعظم الخسران التفريط في أيام هذا الشهر ولياليه.
جاء في حديثٍ صححه أهل العلم بشواهده الكثيرة أن النبي صلى الله عليه وسلم " صعد المنبر فقال آمين .... آمين .... آمين، قيل يا رسول الله إنك صعدتَ المنبر فقلت آمين .. آمين .. آمين، فقال إن جبريل أتاني فقال من أدرك شهر رمضان فلم يُغفر له فدخل النار فأبعده الله قُل آمين، فقلتُ آمين، ومن أدرك أبويه أو أحدهما فلم يُبرّهما فمات فدخل النار فأبعده الله قُلْ آمين فقلتُ آمين، ومن ذُكرتَ عنده فلم يصلى عيك فدخل النار فأبعده الله قُلْ آمين فقلتُ آمين ".
أيها الفُضلاء تحرّوا ليلة القدر فيما بقيّ من ليالي العشر، ففي الصحيحين قوله صلى الله عليه وسلم " من كان متحريها فليتحرها في السبع الأواخر "، وقد قال الحسن ومالك وغيرهما أنها تُطلب في جميع ليالي العشر، الشافعي وأوتاده، فشمروا لنيلِ عظيم أجرها وكبير فضلها، ففي الصحيحين أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال " من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفرَ له ما تقدّم من ذنبه "، وفي المسند وسنن النسائي بسندٍ صحيح عند أهل العلم " من قام ابتغائها ثم وقعتْ له غُفرَ له ما تقدم من ذنبه وما تأخر".
أخوه الإسلام ثبتَ في الصحيحين أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان لمناجاةِ ربه وذكره ودعائه، فالاعتكاف يعني: التخلي لمناجاة الرب سبحانه، فاحبس نفسك أيها المعتكف على طاعة الله وذكره، وأقطع عن نفسك كل شاغل وأعكف بقلبك وقَالبك على ما يُقّربك من ربك عز وجل.
قال داوود التاعي الزاهد العابد الفقيه: " همك عّطل عليّ الهموم وشوقي إلى النظر إليك أُبق مني اللذات وحال بيني وبين الشهوات " فاجتهدوا في طاعة الرحمن واغتنموا مثل هذه الأزمان تنالوا رضا المنّان وتزودوا فإن خير الزادِ التقوى.
بارك الله لي ولكم في القرآن ونفعنا بما فيه من الآيات والبيان، أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروا إنه هو الغفور الرحيم

الخطبة الثانية
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إله الأولين والآخرين وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله سيد ولد عدنان عليه أفضل الصلاة والسلام.
أما بعد فيا أيها المسلمون أوصيكن ونفسي بتقوى الله جل وعلا فهي وصية الله للأولين والآخرين
أيها المسلمون فرضت عليكم بنصوص الوحيين صدقة الفطر طُهرهً من اللغو والرفث وطُعمه للمساكين، فيجب على المسلم إخراجها عن نفسه وعن من تلزمه نفقتهم من الأولاد والزوجة والوالدين، ويستحب إخراجها عن الجنين، والواجب صاعُ من البُرِ أو الشعير أو الإقطِ أو التمر أو الزبيب ويجرأ غيرها من ما يطعمه أهل البلد كالأرز ونحوه ولا يجرأ إخراجها قيمتاً بأن يدفع دراهم بدل الطعام لأنه خلاف النص عن المعصوم عليه أفضل الصلاة والسلام، والأفضل إخراجها ما بين صلاة الفجر وصلاة العيد وإنّ إخراجها قبل العيد بيومٍ أو يومين جاز، ولا يجوز قبل ذلك، تُخرج في المكان الذي فيه الصائم ولا بعث أن يُوّكل من يُخرجها عنه في بلده إذا كان مسافراً خاصةً عند وجود المصلحة الراجحة والمنفعة الظاهرة
أخوة الإسلام من حسن توديع هذا الشهر الإكثار من ذكر الله جل وعلا واستغفاره " ولتكملوا العدّة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون "، قال أهل العلم ويُسّنُ التكبير ليلة العيد في خلوات الناس ومجامعهم حتى تنقضي صلاة العيد، يجهر بها الرجال ويُسِرُ بها النساء، والمنقول عن الصحابة رضيَّ الله عنهم في صفات التكبير:
الله أكبر
.... الله أكبر .... لا إله إلا الله الله أكبر .... الله أكبر .... ولله الحمد
وثبت عن ابن عباس رضيَّ الله عنهما أنه قال:
الله أكبر
.... الله أكبر .... الله أكبر .... ولله الحمد
الله أكبر وأجّلْ
.... الله أكبر على ما هدانا
وعن بعض الصحابة:
الله أكبر
.... الله أكبر .... الله أكبر .... كبيرا
أيها المسلمون إن من أفضل الأعمال وأزكاها عند المولى جل وعلا الإكثار من الصلاة والسلام على النبي الكريم، اللهم صلي وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين
... اللهم أعز الإسلام والمسلمين ... اللهم أعز الإسلام والمسلمين
اللهم أصلح أحوالنا وأحوال المسلمين
... اللهم أصلح أحوالنا وأحوال المسلمين
اللهم أصلح أحوالنا وأحوال المسلمين يا ذا الجلالِ والإكرام
اللهم اختم لنا شهر رمضان بغفرانك والعتق من نيرانك يا حي يا قيوم
اللهم تقبل منا إنك أنت السميعُ العليم
... اللهم تقبل منا إنك أنت السميعُ العليم ... اللهم تقبل منا إنك أنت السميعُ العليم، اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
ربنا آتنا في الدنيا حسنه وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
اللهم وفق ولي أمرنا لما تُحبُ وترضى
... اللهم وفق جميع ولاه أمور المسلمين لما فيه خيرُ رعاياهم في دينهم ودنياهم يا حي يا قيوم
اللهم إنك غنيٌ كريمٌ حميدٌ
اللهم فاسقنا
... اللهم فاسقنا ... اللهم فاسقنا
اللهم أغثنا
... اللهم أغثنا ... اللهم أغثنا يا كريم ... اللهم أغثنا يا غني ... اللهم أغثنا يا حميد
اللهم إنا بحاجةٍ إلى المطر فأغثنا
... اللهم إنا بحاجةٍ إلى المطر فأغثنا ... اللهم إنا بحاجةٍ إلى المطر فأغثنا يا حي يا قيوم.
عباد الله أذكروا الله ذكراً كثيراً وسبحوه بُكرةً وأصيلاً
وآخر دعوانا أنْ الحمد لله رب العالمين،،،،

__________________
(ربكم أعلم بما في نفوسكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفورا) [الإسراء - 25]

آخر تعديل بواسطة محب الإسلام ، 04-12-2011 الساعة 10:38 AM.
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
1431, آل الشيخ, خطب المسجد النبوي


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
خطبة اليوم: خطر إتباع الهوى - لفضيلة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله 4-4-1431 هـ شذى منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 20-03-2010 08:02 PM
5 / 3 / 1431 - الغش - آل الشيخ محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 18-12-2009 05:27 PM
19 / 3 / 1431 - بعد الطلاق - آل الشيخ محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 18-12-2009 05:27 PM
27 / 7 / 1431 - التدبر - آل الشيخ محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 18-12-2009 05:27 PM
18 / 8 / 1431 - الاستغفار - آل الشيخ محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 18-12-2009 05:27 PM


الساعة الآن 06:15 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع