العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية ما يتعلق بالنبي صلى الله عليه وسلم من صفات وأخلاق وأفعال حميدة..

كاتب الموضوع مشرفة المنتديات النسائية مشاركات 4 المشاهدات 5356  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-01-2008, 08:50 PM   #1
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,209
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
هذا نحن مأمورون أن نتبع الرسول - صلى الله عليه وسلم

نحن مأمورون أن نتبع الرسول - صلى الله عليه وسلم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نحن مأمورون أن نتبع الرسول ونطيعه ونتأسى به . فالحلال ما حلله . والحرام ما حرمه والدين ما شرعه ذلك هو دين الإسلام الذي بعث الله به الأولين والآخرين من الرسل . وهو الدين الذي لا يقبل الله من أحد ديناً إلا إياه . وهو حقيقة العبادة لرب العالمين
فالحلال ما حلله والحرام ما حرمه والدين ما شرعه ، قال الله تعالى [ 60 التوبة ] :{ ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون} فجعل الإيتاء لله والرسول ، كما قال الله تعالى [ 7 الحشر ] :{ وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} وجعل التوكل على الله وحده بقوله {وقالوا حسبنا الله}ولم يقل ورسوله ، كما قال [ 183 آل عمران ] :{ الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل} ومثله قوله [ 64 الأنفال ] : { يا أيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين }أي حسبك وحسب المؤمنين ، كما قال تعالى [ 36 الزمر ] : { أليس الله بكاف عبده }ثم قال : { وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله} فجعل الإيتاء لله والرسول وقدم ذكر الفضل لأن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم وله الفضل على رسوله وعلى المؤمنين وقال [ 59 التوبة ] : { إنا إلى الله راغبون}فجعل الرغبة إلى الله وحده كما في قوله : { فإذا فرغت فانصب * وإلى ربك فارغب }.


وقال النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس :" إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله "

والقرآن يدل على مثل هذا ، وقد ذكر في غير موضع ، فجعل العبادة والخشية والتقوى لله ، وجعل الطاعة والمحبة لله ولرسوله ، كما قال نوح [ 3 نوح ] : { أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعون }وقال [ 52 النور ] : {ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون}وأمثال ذلك ، فالرسل أمروا بعبادته وحده والرغبة إليه والتوكل عليه والطاعة لهم فأضل الشيطان النصارى وأشباههم فأشركوا الله وعصوا الرسل ، فاتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم ، فجعلوا يرغبون إليهم ويتوكلون عليهم يسألونهم مع معصيتهم لأمرهم ، ومخالفتهم لسنتهم . وهدى الله المؤمنين المخلصين لله أهل الصراط المستقيم الذين عرفوا الحق واتبعوه ، فلم يكونوا من المغضوب عليهم ولا الضالين ، فأخلصوا دينهم لله وأسلموا وجوههم لله ، وأنابوا إلى ربهم وأحبوه ، ورجوه وخافوه ، وسألوه ورغبوا إليه ، وفوضوا أمرهم إليه وتوكلوا عليه ، وأطاعوا رسله ، وعزروهم ووقروهم ، وأحبوهم ووالوهم ، واتبعوهم واقتفوا آثارهم واهتدوا بمنارهم ، وذلك هو دين الإسلام الذي بعث الله به الأولين والآخرين من الرسل ، وهو الدين الذي لا يقبل الله من أحد دينا إلا إياه ، وهو حقيقة العبادة لرب العالمين .
فنسأل الله العظيم أن يثبتنا عليه ويكملنا به ويميتنا عليه وسائر إخواننا المسلمين ، والحمد لله رب العالمين ، وصلواته وسلامه على سيدنا محمد خاتم النبيين وآله وصحبه أجمعين .



من كتاب ( العبودية )

لشيخ الاسلام ابن تيمية


الحرائر
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-01-2008, 09:06 PM   #2
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,209
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
هذا التمسك بالسنة

بسم الله الرحمن الرحيم


اعلم أن الخير كله في اتباع هدى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم واقتفاء آثاره في أقواله وأفعاله.

وعليك بالتمسك بالسنة فإنها النجاة والعصمة، واحذر أن تقدم على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم كلام أحد من الناس كائناً من كان، قال ابن مسعود رضي الله عنه: "نحن قوم نتبع ولانبتدع ونقتدي ولانبتدي ولن نضل ما إن تمسكنا بالأثر".

وقال الأوزاعي رحمه الله: "عليك بآثار من سلف وإن رفضك الناس، وإياك وآراء الرجال وإن زخرفوا لك القول".

واعلم أن المتمسك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم ينتفع الناس بعلمه وعمله في حياته وبعد موته، وأن صاحب الهوى مقطوع العمل ليس لعمله ولا علمه دوام ولا بركة، وهذا مصداق قول الله تعالى: {إن شانئك هو الأبتر} شانئك: مبغضك، الأبتر: المقطوع.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "وكل من شنأ شيئاً مما جاء به الني صلى الله عليه وسلم كان له نصيبٌ من هذه الآية، حتى قيل لأبي بكر بن عياش: إن هاهنا في المسجد أقواما يجلسون للناس. فقال: من جلس للناس جلس الناس إليه، ولكن أهل السنة يموتون ويبقى ذكرهم، وأهل البدعة يموتون ويموت ذكرهم".

فتأمل هذا الكلام الذي يكسوه نور النبوة.

واعلم أن اتباع السنة منجاة غداً بين يدى الله تعالى وسبب لورود حوض النبي صلى الله عليه وسلم وحصول الشفاعة بعد رحمة الله تعالى وإذنه، قال ابن القيم رحمه الله تعالى: "وتأمل قوله تعالى لنبيه: {وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم} كيف يفهم منه أنه إذا كان وجود بدنه وذاته فيهم دفع عنهم العذاب وهم أعداؤه، فكيف وجود سره والإيمان به ومحبته ووجود ما جاء به إذا كان في قوم أو كان في شخص؟ أفليس دفعه العذاب عنهم بطريق الأولى والأحرى؟".

وأوصيك بالصدق في دعوتك، اصدق مع ربك وفي تدينك ومع الخلق في سلوكك ومعاملاتك ونصحك، يهدي بك الله خلقاً كثير، فالصدق منزلته عظيمة وشأنه كبير يجعل لك من المحبة والإجلال في قلوب الخلق ما الله به عليم.

قال ابن القيم:


"فشر ما في المرء لسان كذوب، ولهذا يجعل الله سبحانه شعار الكاذب عليه يوم القيامة وشعار الكاذب على رسوله سواد وجوههم، والكذب له تأثير عظيم في سواد الوجه، ويكسوه برقعاً من المقت يراه كل صادق، فسيما الكاذب في وجهه ينادى عليه لمن له عينان، والصادق يرزقه الله مهابة وجلالة، فمن رآه هابه وأحبه، والكاذب يرزقه إهانة ومقتاً، فمن رآه مقته واحتقره".

أسأل الله أن يوفقنا وإياكم لاتباع سنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم قولاً وعملاً، وأن يرزقنا شفاعته وورود حوضه.


منقول

آخر تعديل بواسطة محب الإسلام ، 23-04-2009 الساعة 10:48 AM.
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-01-2008, 05:15 PM   #3
اللهم صل على محمد
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: فلسطين
المشاركات: 162
       
اللهم صل على محمد is on a distinguished road
بارك الله فيكم

جعلنا الله وإياكم من اتبع رسوله في كل اموره وحشرنا الله تحت لوائه واوردنا حوضه
ورزقنا جواره ومرافقته

امين يا ذا الجلال والاكرام




"فاعلم أته لا إله إلا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات والله يعلم متقلبكم ومثواكم"
"رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين والمؤمنات ولاتزد الظالمين إلا تباراً"

آخر تعديل بواسطة محب الإسلام ، 23-04-2009 الساعة 11:02 AM.
اللهم صل على محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-01-2008, 06:55 PM   #4
يحيى صالح
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: مصر
المشاركات: 149
       
يحيى صالح is on a distinguished road
جزاكِ الله خيرا أختنا الفاضلة و بارك فيكِ

اللهم اجعلنا من المتمسكين بسنة نبيك صلى الله عليه و سلم ، المهتدين بهديه .
يحيى صالح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-01-2008, 03:02 PM   #5
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,209
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
وجزاكم الله خيرا .
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
هكذا حج الرسول صلى الله عليه وسلم طالبة الجنة منتدى الحـــج والعــمـرة والـزيـارة 1 20-09-2014 11:30 AM
دفع شبهة أن قبر الرسول صلى الله عليه وسلم بني عليه المسجد مشرفة المنتديات النسائية منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية 2 03-08-2010 02:33 PM
اروع ملف باوربوينت عن ( الرسول صلى الله عليه وسلم )!!! احمد المرواني منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 9 15-04-2010 12:14 PM
مولد الرسول صلى الله عليه وسلم - / / - خياط محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 16-07-2008 07:59 AM
نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم . الفقير إلى الله منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية 1 25-03-2008 04:14 AM


الساعة الآن 07:59 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع