العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة قصائد ، زهديات ، مراثي ، حكم ، نصائح ، مواعظ، متون ...

كاتب الموضوع الحسن العبد مشاركات 0 المشاهدات 152  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-2019, 05:30 AM   #1
الحسن العبد
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
الدولة: يقطن بمدينة فاس.
المشاركات: 453
       
الحسن العبد is on a distinguished road
مصحف فاتحة الكتاب : "مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ".

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،

- فاتحة الكتاب :

- لازلنا اخوتي الأعزاء مع فاتحة الكتاب،واليوم ان شاء الله مع الآية الرابعة " "مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ"،نقدم أقوال العلماء الأجلاء مع قصيدة روحية لأخيكم العبد.

- "مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ".

-1) تفسير آية : ﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾،2) قصيدة من الزجل الشعري الروحي حول " مالك يوم الدين".

-1)تفسير قول الله تعالى: ﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾

الفاتحة: الآية 4.
إعراب الآية:
﴿ مَالِكِ ﴾: نعت للفظ الجلالة مجرور مثله.
﴿ يَوْمِ ﴾: مضاف إليه مجرور، وعلامة الجر الكسرة.
﴿ الدِّينِ ﴾ مضاف إليه مجرور وعلامة الجر الكسرة [1].

روائع البيان والتفسير:
قال ابن العثيمين:
﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ صفة لـ﴿ الله ﴾، و﴿ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ هو يوم القيامة؛ و﴿ الدِّينِ ﴾ هنا بمعنى الجزاء؛ يعني أنه - سبحانه وتعالى - مالكٌ لذلك اليوم الذي يجازي فيه الخلائق؛ فلا مالك غيره في ذلك اليوم؛ و"الدين" تارة يراد به الجزاء، كما في هذه الآية؛ وتارة يراد به العمل، كما في قوله - تعالى -: ﴿ لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ﴾ [الكافرون: 6]، ويقال: "كما تَدِين تُدَان"؛ أي: كما تعمل تجازَى...
وقال ابن القيم في التفسير عن تأويل (مالك يوم الدين) بقوله:
إنه اليوم الذي يدين الله العباد فيه بأعمالهم، فيثيبهم على الخيرات، ويعاقبهم على المعاصي والسيئات، وما كان الله ليعذِّب أحدًا قبل إقامة الحجة عليه، والحجة إنما قامت برسله وكتبه، وبهم استُحقَّ الثوابُ والعقاب، وبهم قام سوق يوم الدين، وسيق الأبرار إلى النعيم، والفجار إلى الجحيم[1

(1) تفسير القرآن الكريم؛ لابن القيم (1 /12).

: https://www.alukah.net/sharia/0/80179/#ixzz5dA3cyaF0

قال الله تعالى: ﴿مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ﴾، لماذا خَصص ملكَه بيوم الدين (يوم الجزاء في يوم القيامة) مع أنه تعالى هو المالك ذلك اليوم وقبله وبعده؟
كما ورد ذلك في سورة الفاتحة ورد في غيرها، ومن ذلك قوله تعالى في سورة الحج:
﴿ الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ لِّلَّهِ﴾ [56]، وفي سورة الفرقان: ﴿ الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَٰنِ﴾ [26]، وفي سورة المؤمن: ﴿ لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ 16)﴾، وفي سورة الانفطار: ﴿ يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا ۖوَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِّلَّهِ﴾. فلا ملك يومئذ لأحدٍ غير الله لا حقيقةً ولا مجازاً، ولا ظاهراً ولا باطناً.
وتخصيص الملك بيوم الدين في الآيات المتقدمة وغيرها إما لتعظيم شأن ذلك اليوم الرهيب، وإما لأن الملك في الدنيا قد يُنسَب إلى غير الله. وقد نسبه الله تعالى إلى بعض عباده، ومن ذلك قوله تعالى في سورة البقرة: ﴿وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ﴾ [251]، وفي سورة النساء: ﴿أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ﴾ [3]، وفي سورة النور: ﴿ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ﴾ [61]، وفي سورة الأحزاب: ﴿وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ﴾ [(50).
والله سبحانه هو مالك الملك أولاً وآخراً ودائماً وأبداً. وقد ورد هذا غيرَ مقرونٍ بزمان، ومن ذلك قوله تعالى في سورة آل عمران: ﴿قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ﴾ [26]، وفي سورة الفرقان: ﴿ وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ﴾ [2]، وفي سورة الملك: ﴿تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ﴾(1).].
والله أعلم بالصواب.
من كتاب «رسالة في التفسير» للمؤلف الأستاذ الشيخ عبد الكريم الدبان التكريتي.

-2) قصيد من الزجل الشعري الروحي بعنوان : رحمة مالك يوم الدين.

الملك ملك مالك يوم الدين،في ملك الملك القهار كمال الرحمة؛
أحسن بالخلائق ملوك ورعايا،وهذه من ربنا مالك الملك نعمة؛
أملاك الدنيا تزول ولا ملك إلا ملك الله، هذه من عبيده الكلمة؛
نترجى رحمة الله ،وبالإيمان والعمل الصالح تكون منا الخدمة.

الدنيا مزرعة الآخرة بها نعد الزاد للقاء بمالك الملك يوم الدين؛
بالحياة العمل وعند الله الجزاء ويفلح فيها كل مرضي الوالدين؛
ملك الله يتصف برحمة للعوام والخواص وبالأخص للمؤمنين،
يرحم جميع الخلق بالدنيا ورحيم يومها بكل العباد الموحدين.

الملك هو الله يأمر وينهى، يثيب ويعاقب و يفعل ما يشاء؛
" لمن الملك اليوم لله الواحد القهار"،عند الله أخي الجزاء؛
ملك الله دائم،له الحمد،"له الملك"،وملك الدنيا يتسم بالفناء؛
هو مالك يوم الفصل،يحاسب ويجازي بطاعته يكون البناء.

يؤتي الملك من يشاء،وملك كل عبد عابد القرب من المعبود،
في ملك العبد العابد حلاوة ومتعة بالأنس بالله الحليم الودود،
ملك الدنيا خليفة وبطاعة الرب استخلاف به مجد أمتنا يعود،
ملك أمة محمد يبلغ لشأن عظيم،وهذا من المولى وعد موعود.

الملك لغير الله على سبيل المجاز ومالك يوم الدين هو الديان؛
الملك في الدنيا عطاء رباني فيه تشريف وتكليف من الرحمن؛
وملك الله عظيم يا أسيادي، يخضع بخشوع ملك ورعية بأمان.
في رحمة مالك يوم الدين ثم شفاعة نبينا نطمع يومها والآن.

الحسن العبد بن محمد الحياني،
فاس - المغرب.

- دعاء : " يا مالك الملك يا الله الواحد القهار الطف بعبادك في ما جرت به الأقدار،يا مالك يوم الدين برحمتك الواسعة اعف واغفر وارحم كل من أتاك مسلم مستسلم من المؤمنين،وآخر دعوانا الحمد لله رب العالمين"
الحسن العبد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
فاتحة الكتاب : "الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ ". الحسن العبد منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 0 08-02-2019 12:05 AM
فاتحة الكتاب " رب العالمين" الحسن العبد منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 0 04-02-2019 10:51 AM
فاتحة الكتاب : "الْحَمْدُ لِلَّهِ". الحسن العبد منتدى رَوَائِع الشعرِ وَالحكمَة 0 03-02-2019 01:10 AM
"خَيْرُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ ". أم رفيدة ركن الـبـيـت المـســــلم 1 14-11-2010 10:01 PM


الساعة الآن 05:34 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع