الموضوع: اللحية
عرض مشاركة واحدة
قديم 30-01-2017, 10:24 PM   #22
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
17 / الإمام مجاهد بن جبر رحمه الله
ذكر شيء من خبر الإمام مجاهد بن جبر رحمه الله
قال النووي رحمه الله في تهذيب الأسماء واللغات : " واتفق العلماء على إمامته، وجلالته، وتوثيقه، وهو إمام فى الفقه، والتفسير، والحديث " . اه
وقال الحافظ الذهبي في ميزان الإعتدال : " وأجمعت الأمة على إمامة مجاهد والاحتجاج به ". اه
وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية : " أَحَدُ أَئِمَّةِ التَّابِعِينَ وَالْمُفَسِّرِينَ، كَانَ مِنْ أَخِصَّاءِ أَصْحَابِ ابْنِ عَبَّاسٍ، وَكَانَ أَعْلَمَ أَهْلِ زَمَانِهِ بِالتَّفْسِيرِ " . اه
ما جاء عن مجاهد بن جبر رحمه الله في الأخذ من اللحية
قال الإمام الطبري رحمه الله في تفسيره : " حدثني محمد بن عمرو؛ قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء جميعا، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد: (ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ) قال: حلق الرأس، وحلق العانة، وقصر الأظفار، وقصّ الشارب، ورمي الجمار، وقص اللحية ".
قال العلامة الألباني رحمه الله في الضعيفة تحت ح 2355 و تحت ح 5453 بعد أن أشار إلى رواية ابن جرير : " بسند صحيح " . اه
فإن قيل ابن أبي نجيح لم يسمع التفسير من مجاهد . فالجواب قد عرفت الواسطة وهو القاسم ابن أبي بزة أحد الثقات رحمهم الله
قال ابن حبان رحمه الله في مشاهير علماء الأمصار : " ما سمع التفسير عن مجاهد أحد غير القاسم ابن أبى بزة نظر الحكم بن عتيبة وليث ابن أبى سليم وابن أبى نجيح وابن جريج وابن عيينة في كتاب القاسم ونسخوه ثم دلسوه عن مجاهد " . اه
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى ج 17 : بعد أن ذكر كلاما لعبد الله بن عباس رضي الله عنها " وَأَخَصُّ أَصْحَابِهِ بِالتَّفْسِيرِ مُجَاهَدٌ وَعَلَى تَفْسِيرِ مُجَاهِدٍ يَعْتَمِدُ أَكْثَرُ الْأَئِمَّةِ كَالثَّوْرِيِّ وَالشَّافِعِيِّ وَأَحْمَد بْنِ حَنْبَلٍ وَالْبُخَارِيِّ. قَالَ الثَّوْرِيُّ إذَا جَاءَك التَّفْسِيرُ عَنْ مُجَاهِدٍ فَحَسْبُك بِهِ. وَالشَّافِعِيُّ فِي كُتُبِهِ أَكْثَر الَّذِي يَنْقُلُهُ عَنْ ابْنِ عُيَيْنَة عَنْ ابْنِ أَبِي نَجِيحٍ عَنْ مُجَاهِدٍ وَكَذَلِكَ الْبُخَارِيُّ فِي صَحِيحِهِ يَعْتَمِدُ عَلَى هَذَا التَّفْسِيرِ وَقَوْلُ الْقَائِلِ لَا تَصِحُّ رِوَايَةُ ابْنِ أَبِي نَجِيحٍ عَنْ مُجَاهِدٍ جَوَابُهُ: أَنَّ تَفْسِيرَ ابْنِ أَبِي نَجِيحٍ عَنْ مُجَاهِدٍ مِنْ أَصَحِّ التَّفَاسِيرِ بَلْ لَيْسَ بِأَيْدِي أَهْلِ التَّفْسِيرِ كِتَابٌ فِي التَّفْسِيرِ أَصَحَّ مِنْ تَفْسِيرِ ابْن أَبِي نَجِيحٍ عَنْ مُجَاهِدٍ إلَّا أَنْ يَكُونَ نَظِيرَهُ فِي الصِّحَّةِ ثُمَّ مَعَهُ مَا يُصَدِّقُهُ وَهُوَ قَوْلُهُ: عَرَضْت الْمُصْحَفَ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ أَقِفُهُ عِنْدَ كُلِّ آيَةٍ وَأَسْأَلُهُ عَنْهَا ". اه
ما جاء عن مجاهد رحمه الله من كراهية طول اللحية إذا لم يكن بالقدر المأثور عن السلف رحمهم الله
قال أبو داود رحمه الله في المراسيل : " حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ، حَدَّثَنَا مَرْوَانُ يَعْنِي ابْنَ مُعَاوِيَةَ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ الْأَسْوَدِ، سَمِعَ مُجَاهِدًا، يَقُولُ: رَأَى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا طَوِيلَ اللِّحْيَةِ فَقَالَ: «لِمَ يُشَوِّهُ أَحَدُكُمْ نَفْسَهُ؟» قَالَ: وَرَأَى رَجُلًا ثَائِرَ الرَّأْسِ، - يَعْنِي شَعَثًا - فَقَالَ: «مَهْ، أَحْسِنْ إِلَى شَعْرِكَ أَوِ احْلِقْهُ " . اه
وهو ثابت عن مجاهد رحمه الله ولكنه مرسل وقد اختلف أهل العلم في قبول المرسل فقبله قوم ورده أكثر العلماء
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في إقتضاء الصراط المستقيم في فصل في المسجد الأقصى : " فمنهم من يرد المراسيل مطلقا، ومنهم من يتقبلها بشروط، ومنهم من يميز بين من عادته لا يرسل إلا عن ثقة، كسعيد بن المسيب، وإبراهيم النخعي، ومحمد بن سيرين، وبين من عرف عنه أنه قد يرسل عن غير ثقة : كأبي العالية، والحسن " . اه
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في منهاج السنة النبوية : " وَالْمَرَاسِيلُ قَدْ تَنَازَعَ النَّاسُ فِي قَبُولِهَا وَرَدِّهَا، وَأَصَحُّ الْأَقْوَالِ أَنَّ مِنْهَا الْمَقْبُولَ، وَمِنْهَا الْمَرْدُودَ، وَمِنْهَا الْمَوْقُوفَ، فَمَنْ عُلِمَ مِنْ حَالِهِ أَنَّهُ لَا يُرْسِلُ إِلَّا عَنْ ثِقَةٍ قُبِلَ مُرْسَلُهُ، وَمَنْ عُرِفَ أَنَّهُ يُرْسِلُ عَنِ الثِّقَةِ وَغَيْرِ الثِّقَةِ كَانَ إِرْسَالُهُ رِوَايَةً عَمَّنْ لَا يُعْرَفُ حَالُهُ فَهَذَا مَوْقُوفٌ، وَمَا كَانَ مِنَ الْمَرَاسِيلِ مُخَالِفًا لِمَا رَوَاهُ الثِّقَاتُ كَانَ مَرْدُودًا " . ه
وقال الحافظ الذهبي رحمه الله في الموقظة : " وإن صَحَّ الإسنادُ إلى تابعيٍّ متوسّط الطبقة، كمراسيل: مجاهد، وإبراهيم، والشعبي. فهو مُرسَل جيّد لا بأسَ به، يقَبلُه قومٌ ويَرُدُّه آخَرون " . اه
وقد كان من السلف رحمهم الله من يرى أن طول اللحية الزائد مذمة ويأتي باب في ذلك إن شاء الله
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس