عرض مشاركة واحدة
قديم 11-04-2017, 02:46 PM   #6
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
قال العلامة ابن القيم رحمه الله في الكافية الشافية في الإنتصار للطائفة المنصورة والفرجة الناجية المشهورة بنونية ابن القيم

فصل
في تعيين الهجرة من الآراء والبدع الى سنته

كما كانت فرضا من الأمصار الى بلدته عليه السلام

يا قوم فرض الهجرتين بحاله *** والله لم ينسخ الى ذا الآن

فالهجر الأول الى الرحمن بالـ *** إخلاص في سر وفي اعلان

حتى يكون القصد وجه الله بالـ *** أقوال والأعمال والايمان

ويكون كل الدين للرحمن ما *** لسواه شيء فيه من إنسان

والحب والبغض اللذان هما لـ *** ـكل ولاية وعداوة أصلان

لله أيضا هكذا الاعطاء والمنـ *** ـع اللذان عليهما يقفان

والله هذا شطر دين الله *** والتحيكم للمختار شطر ثان

وكلاهما الاحسان لمن يتقبل الرح *** من من سعي بلا احسان

والهجرة الأخرى الى المبعوث بالـ *** إسلام والايمان والاحسان

أترون هذي هجرة الأبدان لا *** والله بل هي هجرة الايمان

قطع المسافة بالقلوب اليه في *** درك الأصول مع الفروع وذان

أبدا اليه حكمها لا غيره *** فالحكم ما حكمت به النصان

يا هجرة طالت مسافتها على *** من خص بالحرمان والخذلان

يا هجرة طالت مسافتها على *** كسلان منخوب الفؤاد جبان

يا هجرة والعبد فوق فراشه *** سبق السعادة لمنزل الرضوان

ساروا أحث السير وهو فسيره *** سير الدلال وليس بالذملان

هذا وتنظره أمام الركب كالعـ *** ـلم العظيم يشاف في القيعان

رفعت له أعلام هاتيك النصو *** ص رؤؤوسها شابت من النيران

نار هي النور المبين ولم يكن *** ليراه إلا من له عينان

محكولتان بمرود الوحيين لا *** بمراود الآراء والهذيان

فلذاك شمر نحوها لم يلتفت *** لا عن شمائله ولا أيمان

يا قوم لو هاجرتم لرأيتم *** أعلان طيبة رؤية بعيان

ورأيتم ذاك اللواء وتحته الرسـ *** ـل الكرام وعسكر القرآن

أصحاب بدر والألى قد بايعوا *** أزكى البرية بيعة الرضوان

وكذا المهاجرة الألى سبقوا كذا الـ *** أنصار أهل الدار والايمان

والتابعون لهم باحسان وسا *** لك هديهم أبدا بكل زمان

لكن رضيتم بالأماني وابتليـ *** ـتم بالحظوظ ونصرة الاخوان

بل غركم ذاك الغرور وسولت *** لكم النفوس وساوس الشيطان

ونبذتم غسل النصوص وراءكم *** وقنعتم بقطارة الأذهان

وتركتم الوحيين زهدا فيهما *** ورغبتم في رأي كل فلان

وعزلتم النصين عما وليا *** للحكم فيه عزل ذي عدوان

وزعمتم أن ليس يحكم بيننا *** الا العقول ومنطق اليونان

فهما بحكم الحق أولى منهما *** سبحانك اللهم ذا السبحان

حتى إذا انكشف الغطاء وحصلت *** أعمال هذا الخلق في الميزان

وإذا انجلى هذا الغبار وصار ميـ *** ـدان السباق تناله العينان

وبدت على تلك الوجوه سماتها *** وسم المليك القادر الديان

مبيضة مثل الرياض بجنة *** والسود مثل الفحم للنيران

فهناك يعلم كل راكب ما تحته *** وهناك يقرع ناجذ الندمان

وهناك تعلم كل نفس ما الذي *** معها من الأرباح والخسران

وهناك يعلم مؤثر الآراء والشـ *** ـطحات والهذيان والبطلان

أي البضائع قد أضاع وما الذي *** منها تعوض في الزمان الفاني

سبحان رب الخلق قاسم فضله *** والعدل بين الناس في بالميزان

لو شاء كان الناس شيئا واحدا *** ما فيهم من تائه جيران

لكنه سبحانه يختص بالفضـ *** ـل العظيم خلاصة الانسان

وسواهم لا يصلحون لصالح *** كالشوك فهو عمارة النيران

وعمارة الجنات هم أهل الهدى *** الله أكبر ليس يستويان

فسل الهداية من أزمة أمرنا *** بيديه مسألة الذليل العاني

وسل العياذ من اثنتين هما اللتا *** ن بهلك هذا الخلق كافلتان

شر النفوس وسيء الأعمال ما *** والله أعظم منهما شران

ولقد أتى هذا التعوذ منهما *** في خطبة المبعوث بالقرآن

لو كان يدري العبد أن مصابه *** في هذه الدنيا هما الشران

جعل التعوذ منهما ديدانه *** حتى تراه داخل الأكفان

وسل العياذ من التكبر والهوى *** فهما لكل الشر جامعتان

وهما يصدان الفتى عن كل طر *** ق الخير إذ في قلبه يلجان

فتراه يمنعه هواه تارة *** والكبر أخرى ثم يشتركان

والله ما في النار إلا تابع *** هذين فاسأل ساكني النيران

والله لو جردت نفسك منهما *** لأتت اليك وفود كل تهان
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس