عرض مشاركة واحدة
قديم 22-04-2017, 01:26 AM   #6
ماجد أحمد ماطر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 848
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
قال الله جل وعلا : " فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى * سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى "
وقال جل وعلا : " وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين " .

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ * أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَنْ كُنْتُمْ قَوْمًا مُسْرِفِينَ} .
قال العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله في تفسيره : " هذا قسم بالقرآن على القرآن، فأقسم بالكتاب المبين وأطلق، ولم يذكر المتعلق، ليدل على أنه مبين لكل ما يحتاج إليه العباد من أمور الدنيا والدين والآخرة.
{إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا} هذا المقسم عليه، أنه جعل بأفصح اللغات وأوضحها وأبينها، وهذا من بيانه. وذكر الحكمة في ذلك فقال: {لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} ألفاظه ومعانيه لتيسرها وقربها من الأذهان.
{وَإِنَّهُ} أي: هذا الكتاب {لَدَيْنَا} في الملأ الأعلى في أعلى الرتب وأفضلها {لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ} أي: لعلي في قدره وشرفه ومحله، حكيم فيما يشتمل عليه من الأوامر والنواهي والأخبار، فليس فيه حكم مخالف للحكمة والعدل والميزان.
ثم أخبر تعالى أن حكمته وفضله يقتضي أن لا يترك عباده هملا لا يرسل إليهم رسولا ولا ينزل عليهم كتابا، ولو كانوا مسرفين ظالمين فقال:{أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا} أي: أفنعرض عنكم، ونترك إنزال الذكر إليكم، ونضرب عنكم صفحا، لأجل إعراضكم، وعدم انقيادكم له؟ بل ننزل عليكم الكتاب، ونوضح لكم فيه كل شيء، فإن آمنتم به واهتديتم، فهو من توفيقكم، وإلا قامت عليكم الحجة، وكنتم على بينة من أمركم " . اه
وقال الإمام العلامة ابن القيم رحمه الله في الكافية الشافية في الإنتصار للطائفة المنصورة والفرقة الناجية المشهورة بنونية ابن القيم في فصل: في تيسير السير إلى الله على المثبتين الموحدين وامتناعه على المعطلين والمشركين
وحياة قلب العبد في شيئين من ... يرزقهما يحيا مدى الأزمان
في هذه الدنيا وفي الأخرى يكو ... ن الحي ذا الرضوان والإحسان
ذكر الإله وحبه من غير إشـ ... ـراك به وهما فممتنعان
من صاحب التعطيل حقا كامتنا ... ع الطائر المقصوص من طيران
أيحبه من كان ينكر وصفه ... وعلوه وكلامه بقران
لا والذي حقا على العرش استوى ... متكلما بالوحي والفرقان
الله أكبر ذاك فضل الله يؤ ... تيه لمن يرضى بلا حسبان
وترى المخلف في الديار تقول ذا ... إحدى الأثافي خص بالحرمان
الله أكبر ذاك عدل الله يقضيه ... على من شاء من إنسان
وله على هذا وهذا الحمد في الأ ... ولى وفي الأخرى هما حمدان
حمد لذات الرب جل جلاله ... وكذاك حمد العدل والإحسان
يا من تعز عليهم أرواحهم ... ويرون غبنا بيعها بهوان
ويرون خسرانا مبينا بيعها ... في أثر كل قبيحة ومهان
ويرون ميدان التسابق بارزا ... فيتاركون تقحم الميدان
ويرون أنفاس العباد عليهم ... قد أحصيت بالعد والحسبان
ويرون أن أمامهم يوم اللقا ... لله مسألتان شاملتان
ماذا عبدتم ثم ماذا قد أجبـ ... ـتم من أتى بالحق والبرهان
هاتوا جوابا للسؤال وهيئوا ... أيضا صوابا للجواب يدان
وتيقنوا أن ليس ينجيكم سوى ... تجريدكم لحقائق الإيمان
تجريدكم توحيده سبحانه ... عن شركة الشيطان والأوثان
وكذاك تجريد اتباع رسوله ... عن هذه الآراء والهذيان
والله ما ينجي الفتى من ربه ... شيء سوى هذا بلا روغان " . اه


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس