عرض مشاركة واحدة
قديم 15-05-2011, 07:54 AM   #11
عبد الرزاق
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 164
       
عبد الرزاق is on a distinguished road
عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي " .
أخرجه أبو داود رقم (4739) 4 / 236 ، والترمذي رقم ( 2435- 2436 ) 4/625 وقال : هذا حديث حسن صحيح غريب ، وأحمد رقم ( 13245 ) 3 / 213 ، وابن حبان رقم ( 6467 ) 14 / 386 ، رقم ( 6468 ) 14 / 387 ، والطيالسي رقم ( 1669 ) ص233 من حديث جابر ، وأبو يعلى رقم ( 3284 ) 6 / 40، ورقم ( 4105 ) 7 / 139 ، ورقم ( 4115 ) 7 / 147، والطبراني الكبير رقم ( 749 ) 1/258 ، ورقم ( 11454 ) 11 / 189، وفي الأوسط رقم ( 4713 ) 5 / 75 ، ورقم ( 5942 ) 6 / 106 ، ورقم ( 8518 ) 8 / 241 ، وفي الصغير رقم ( 448 ) 1 / 272 ، وعنده من حديث ابن عباس في الكبير رقم ( 11454 ) 11 / 189 ، والحاكم في المستدرك رقم ( 228 – 230 ) 1 / 139 – 140 ، وعنده من حديث جابر بن عبد الله رقم ( 231 – 232 ) 1 / 139 – 140 ، ورقم ( 3442 ) 2 / 414 وقال أيضاً : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، والضياء المقدسي في الأحاديث المختارة رقم ( 1622- 1623 ) 5 / 21 ، ورقم ( 1792 ) 5 / 171 ، رقم ( 2047 ) 6 / 67 ، ورقم ( 2312 – 1313 ) 6 / 294 ، وقال : إسناده صحيح ، والبيهقي في السنن الكبرى رقم ( 15616 ) 8 / 17، ورقم ( 20563 ) 10 / 190، والهيثمي في موارد الظمآن رقم ( 2596 ) 1/645 ، وفي زوائد مسند الحارث رقم ( 1132 ) 2 / 1009، وصححه الألباني في صحيح سنن أبي داود رقم (4739) 4 / 236 ، وفي صحيح سنن الترمذي رقم ( 2435- 2436 ) 4/625 ، وفي صحيح الجامع رقم ( 3714 ) ، وفي صحيح الترغيب والترهيب رقم ( 3649 ) ، وفي ظلال الجنة رقم ( 831 ) .
وعن ابن عمر رضي الله عنه قال : " كنا نمسك عن الاستغفار لأهل الكبائر حتى سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :  إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء  قال : " إني ادخرت دعوتي شفاعة لأهل الكبائر من أمتي " قال : فأمسكنا عن كثير مما كان في أنفسنا ثم نطقنا بعد ورجونا لهم " .

أخرجه أبو يعلى رقم ( 5813 ) 10 / 185، ورقم ( 198 ) 1 / 172، وابن أبي عاصم السنة رقم ( 830 ) 2 / 398 ، واللالكائي في اعتقاد أهل السنة رقم ( 2001 ) 6 / 1073، والبيهقي في الاعتقاد ص189، والطبراني في الأوسط رقم ( 5942 ) 6 / 106وقال : لم يرو هذا الحديث عن أيوب السختياني إلا حرب بن سريج تفرد به شيبان ، وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد 7 / 5 ، 10 / 211 ، 378 وقال : رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح غير حرب بن سريج وهو ثقة ، ورواه البزار وإسناده جيد ، ورواه الطبراني في الأوسط وفيه حرب بن سريج وقد وثقه غير واحد وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح ، وحسنه الألباني في ظلال الجنة رقم ( 830 ) .
وعن أسماء بنت عميس أنها قالت يا رسول ادع الله أن يجعلني ممن تشفع له يوم القيامة فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذن تخمشك النار فإن شافعتي لكل هالك من أمتي تخمشه النار " .
أخرجه ابن عبد البر في التمهيد 19 / 67 ، وذكره العراقي في طرح التثريب في شرح التقريب 3 / 111 .
قال ابن عباس رضي الله عنه : " السابق بالخيرات يدخل الجنة بغير حساب والمقتصد يدخل الجنة برحمة الله والظالم لنفسه وأصحاب الأعراف يدخلون الجنة بشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم ".

أخرجه الطبراني في الكبير رقم ( 11454 ) 11 / 189 ، وذكره ابن كثير في التفسير 3 / 556 ، ولشوكاني في فتح القدير 4 / 352 .
وقال جابر بن عبد الله رضي الله عنه : " من لم يكن من أهل الكبائر فما له وللشفاعة " .


أخرجه الترمذي وحسنه رقم ( 2436 ) 4 / 625 ، والطيالسي رقم ( 1669 ) ص233 ، والحاكم رقم ( 232 ) 1 / 140 ، وأبو نعيم 3 / 201 ، وابن عبد البر في التمهيد 19 / 69 ، وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي رقم ( 2435- 2436 ) 4/625 .
عبد الرزاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس