الموضوع: العبد الرباني.
عرض مشاركة واحدة
قديم 21-08-2018, 03:52 AM   #3
الحسن العبد
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
الدولة: يقطن بمدينة فاس.
المشاركات: 469
       
الحسن العبد is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسن العبد مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم،
أخي المسلم،لتكون عبدا ربانيا.توكل على الحي القيوم واسأله سبحانه تعالى أن لا يكلك لنفسك طرفة عين:1/ للأنس بالله تعالى اذكر الله باللسان والقلب2/ للجلوس الى مائدة الرحمان عليك بتلاوة القرآن الكريم3/ للاتصال وربط الصلة عليك بالصلاة فرائض ونوافل."واسجد واقترب".4/ تفكر في خلق الله ساعة.
يا أخي أنت عبدا ربانيا لا يتخلى عليك مولاك،نعم المولى ونعم النصير،فكن نعم العبد،لأن العبودية هي الأصل،لها بعث الله تعالى الأنبياء والرسل صلوات الله عليهم." الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم"."واحشر نفسك مع الذين يذكرون ربهم بالغداوة والعشي".فذكر الرب العلي القديربالمعنى الشامل لكلمة ذكر: صلاة وتلاوة للقرآن الكريم وتفكرا في خلق الله تعالى و...هو العبادة.ثم الأصل هو الطمع في رحمة الله تعالى ورضوانه ،والغاية المطلقة القصوى والرجاء الكبير للعبد العابد المتقي هو تفضل المولى باكرامه ليتنعم بوجه الكريم يوم لا ظل الا ظله.وهكذا ،سنحاول ان شاء الله التعرض في كتاب -عدة العبد المنيب.للعبد الصديق والشهيد والوارث والناجي والمجازى والمستبشر والموقن والمتصدق والمستضعف والحاكم والامام والمقرب....الخ .لنختم الكتاب: الفصل الأخير،ان شاء الله تعالى، بالعبد العابد،والعبد الطامع في رحمة الرحيم ،وأخيرالعبد المبتغي لوجه الله تعالى.
فيا أخي ناجي مولاك وادعوه بتذلل العبد الصادق،علينا بتقوى الله تعالى :" واتقوا الله ويعلمكم الله".لنكون عبادا ربانيين فلنحمد الله تعالى الذي يأذن لنا بذكره ونرجوه بافتقاركلي واحتياج المتذللين التام له،المتواضعين مع عباده ليوفقنا لعدم البقاء طرفة عين مع أنفسنا،قد يرحمنا ويتفضل علينا بفتح باب العلم النافع فالعلم الشرعي،فالعلم بالله ونعم بالله ،ثم قد يتفضل علينا بالانتقال من عبد رباني عابد الى عبد عابد عامل رباني الى عبد عابد عامل عالم رباني."وما ذلك على الله بعزيز".ولن يتأت ذلك الا بصدق التوبة والاخلاص في الانابة والأوبة والرجوع بكثرة السجود في السر والعلن وفي كل أرض الله الطهور لعلنا نوفق بالله الى نعمة القرب.
ووفقنا الله واياكم الى رضوان الله تعالى وجنته والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
آخوكم في الله ،الحسن العبد ،فاس - المغرب.
الحسن العبد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس