الموضوع: كتاب الجنائز
عرض مشاركة واحدة
قديم 16-04-2019, 12:12 PM   #2
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,014
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
باب تلقين من حضره الموت لا إله إلا الله
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لقنوا موتاكم لا إله إلا الله " . رواه مسلم
وقال ابن أبي الدنيا في المحتضرين : " حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ قَالَ: حَدَّثَنَا حَبَّانُ بْنُ هِلَالٍ قَالَ: حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ عَاصِمٍ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: « لَقِّنُوا مَوْتَاكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ » . انتهى عبد الله هو ابن مسعود رضي الله عنه
وقال عبد الرزاق الصنعاني في المصنف : " عن ابن جريج قال أخبرني منصور بن عبد الرحمن عن أمه صفية ابنة شيبة أنها سمعت عائشة تقول لا تذكروا موتاكم إلا بخير ولقنوهم شهادة أن لا إله إلا الله " . انتهى
وقال عبد الرزاق :" عن الثوري عن حصين عن إبراهيم عن علقمة قال لقنوني لا إله إلا الله عند موتي وأسرعوا بي إلى حفرتي ولا تنعوني فإني أخاف أن أكون كنعي الجاهلية فإذا خرج الرجال بجنازتي فأغلقوا الباب فإنه لا أرب لي بالنساء " . انتهى
وقال ابن أبي شيبة رحمه الله في المصنف :" حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ حُصَيْنٍ ، عَنْ إبْرَاهِيمَ ، قَالَ : أَوْصَى عَلْقَمَةُ وَالأَسْوَد أَنْ لَقِّنِّي لاَ إلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ". انتهى
وقال عبد الرزاق الصنعاني رحمه الله في المصنف :" عن ابن جريج قال قلت لعطاء أكان يؤمر بتلقنة المريض إذا حضره الموت قال إني لأحب ذلك " . انتهى
وقال ابن أبي شيبة في المصنف :" حَدَّثَنَا غُنْدَرٌ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ مُغِيرَةَ ، عَنْ إبْرَاهِيمَ ؛ فِي الرَّجُلِ إذَا مَرِضَ فَثَقُلَ ، قَالَ : كَانُوا يُحِبُّونَ أَنْ لاَ يُخْلُوهُ ويَعْتَقِبونه إذَا قَامَ نَاسٌ جَاءَ آخَرُونَ , وَيُلَقِّنُونَهُ لاَ إلَهَ إِلاَّ اللَّهُ " .
وقال أحمد بن عبد الله بن صالح بن مسلم العجلي في معرفة الثقات :" وحدثني أبي عبد الله قال لما حضر ابن المبارك جعل رجل يلقنه قل لا إله إلا الله وأكثر عليه فقال إنك لست تحسن أخاف أن تؤذي بها رجلا مسلما بعدي إذا لقنتني فقلت لا إله إلا الله ثم لم أحدث كلاما بعدها فدعني فإذا أحدثت كلاما بعدها فلقني حتى يكون آخر كلامي ". انتهى
وقال ابن أبي حاتم في مقدمة الجرح والتعديل :" باب ما ظهر لأبي زرعة من سيد عمله عند وفاته سمعت أبي يقول: مات أبو زرعة مطعونا مبطونا يعرق جبينه في النزع فقلت لمحمد بن مسلم: ما تحفظ في تلقين الموتى لا اله الا الله ؟ فقال محمد بن مسلم: يروى عن معاذ بن جبل فمن قبل أن يستتم رفع أبو زرعة رأسه وهو في النزع فقال: روى عبد الحميد بن جعفر عن صالح بن أبي عريب عن كثير بن مرة عن معاذ عن النبي صلى الله عليه وسلم: من كان آخر كلامه لا اله إلا الله دخل الجنة . فَصَارَ الْبَيْتُ ضَجَّةً بِبُكَاءِ مَنْ حَضَرَ ". انتهى
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس