عرض مشاركة واحدة
قديم 14-12-2010, 06:42 AM   #7
أم أبي التراب
عضو فعال
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 298
       
أم أبي التراب is on a distinguished road

أهمية التقويم الهجري في حياة المسلم

هل لنا أن ننظم حياتنا بأي تقويم

لو كان هذا يغني فلم فعل عمر رضي الله عنه والصحابة ذلك

لم لم يكتفوا بالتقويم الميلادي الموجود فعلاً

نحيا مع مقطتفات من هذه الخطبة لنتعرف

على الحكمة من ذلك

عباد الله:وإن مما يؤسف له أن لا يَقْدُرَ بعض

المسلمين لهذا التاريخ قدره، وأن يستبدلوا به

تاريخاً آخر، بأن يجعلوه معتمداً في معاملاتهم

كافة، وهذا خطر عظيم ربما غُفِلَ عنه، فإن التاريخ

الميلادي لا يمكن أن يحل محل التاريخ الهجري

لما بينهما من تباين يمس الدين والهوية،

ولأنَّ التاريخ الهجري تاريخ مرتبط بالدين

وُضِع من أجله، فبالأشهر القمرية تربط أحوال الزكاة،

وآجال الديون والرهان، وعدد الطلاق ومُدد الحداد

والإيلاء وغير ذلك؛ ولذا قال - تعالى -:

{هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُوراً

وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ}

يونس(5).

فإن من أكبر الجنايات على الهوية الإسلامية

أن يستبدل بتاريخها الديني تاريخاً أجنبياً عن

دينها وثقافتها، بل ذلك امتداد لطمس هذه

الهوية، والارتماء في أحضان التبعية، فإن

في الاعتزاز بالثوابت والموروثات الدينية

والثقافية - والتي منها التاريخ الهجري - إبقاء

على كيان الأمة

سؤال
هل التأريخ بالتاريخ الميلادي يعتبر من موالاة الكفار ؟.

الجواب:

الحمد لله لا يعتبر موالاة ، لكن يعتبر تشبهًا بهم .

والصحابة رضي الله عنهم كان التاريخ الميلادي

موجوداً في عصرهم ، ولم يستعملوه، بل عدلوا

عنه إلى التاريخ الهجري .

وضعوا التاريخ الهجري ولم يستعملوا التاريخ

الميلادي مع أنه كان موجودًا في عهدهم ،

هذا دليل على أن المسلمين يجب أن يستقلواعن

عادات الكفار وتقاليد الكفار، لاسيما وأن التاريخ

الميلادي رمز على دينهم، لأنه يرمز إلى تعظيم

ميلاد المسيح والاحتفال به على رأس السنة ،

وهذه بدعة ابتدعها النصارى ، فنحن لا نشاركهم

ولا نشجعهم على هذا الشيء .

وإذا أرّخنا بتاريخهم فمعناه أننا نتشبه بهم .

وعندنا والحمد لله التاريخ الهجري الذي

وضعه لنا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب

رضي الله عنه الخليفة الراشد بحضرة

المهاجرين والأنصار ، هذا يغنينا .

انتهى
فضيلة الشيخ: صالح الفوزان في كتاب المنتقى 1/257 .

*
ما يسن في شهر الله المحرم


يسن في هذا الشهر الإكثار من الصيام

وخاصة يوم عاشوراء

قال الإمام مسلم في صحيحه

‏حَدَّثَنِي ‏ ‏قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ،قال:‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو عَوَانَةَ ،‏

‏عَنْ ‏ ‏أَبِي بِشْرٍ ‏، ‏عَنْ ‏ ‏حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ

الْحِمْيَرِيِّ ‏، ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏ ‏قَالَ ‏

‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

" ‏ ‏أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ شَهْرُ اللَّهِ الْمُحَرَّمُ

وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلَاةُ اللَّيْلِ "

صحيح مسلم / 13 -كتاب الصيام / 38 -باب فصل صوم المحرم /
حديث رقم : 202-(1163) / ص: 280

قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( أَفْضَل الصِّيَام بَعْد رَمَضَان شَهْر اللَّه الْمُحَرَّم ) ‏

تَصْرِيح بِأَنَّهُ أَفْضَل الشُّهُور لِلصَّوْمِ , وَقَدْ سَبَقَ الْجَوَاب عَنْ

إِكْثَار النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ صَوْم شَعْبَان دُون الْمُحْرِم

, وَذَكَرنَا فِيهِ جَوَابَيْنِ :
أَحَدهمَا : لَعَلَّهُ إِنَّمَا عَلِمَ فَضْلَهُ فِي آخِر

حَيَاته ,
وَالثَّانِي : لَعَلَّهُ كَانَ يَعْرِض فِيهِ أَعْذَار , مَنْ سَفَرٍ أَوْ

مَرَضٍ أَوْ غَيْرِهِمَا . ‏


قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( وَأَفْضَل الصَّلَاة بَعْد الْفَرِيضَة صَلَاة اللَّيْل ) ‏

فِيهِ دَلِيل لِمَا اِتَّفَقَ الْعُلَمَاء عَلَيْهِ أَنَّ تَطَوُّعَ اللَّيْل أَفْضَلُ مِنْ

تَطَوُّعِ النَّهَارِ , وَفِيهِ حُجَّةُ لِأَبِي إِسْحَاق الْمَرْوَزِيِّ

مِنْ أَصْحَابنَا وَمَنْ وَافَقَهُ أَنَّ صَلَاة اللَّيْل أَفْضَل مِنْ

السُّنَن الرَّاتِبَة , وَقَالَ أَكْثَر أَصْحَابنَا : الرَّوَاتِب

أَفْضَل , لِأَنَّهَا تُشْبِه الْفَرَائِضَ , وَالْأَوَّل أَقْوَى

وَأَوْفَقُ لِلْحَدِيثِ . وَاَللَّه أَعْلَم .
شرح النووي للحديث بصحيح مسلم

وللصوم فضائل لو اجتمعت مع فضيلة الزمان

لرجونا فوزًا عظيمًا

فالصيـام مـن أفضـل الأعمـال . وقـد اصطفـاه

الله تعالـى لنفسـه كمـا فـي الحديـث القدسـي :

عـن ‏ ‏أبـي هريـرة ‏ـ ‏رضي الله عنه ـ ‏‏قـال :

قـال رسـول الله ‏ـ ‏صلى الله عليه وسلم ـ ‏:

"
‏كـل عمـل ابـن آدم ‏‏يضاعـف الحسـنة عشـر

أمثالهـا ؛ إلـى سـبعمائة ضعـف ،

قـال الله عـز وجـل :
إلاالصـوم فإنـه لـي وأنـا أجـزي بـه،

يـدَعُ شـهوته وطعامـه مـن أجلـي ،للصائـمفرحتـان ؛

فرحـة عنـد فطـره، وفرحـة عنـد لقـاء ربـه ،

‏ولخلـوف ‏ ‏فيـه ‏‏أطيـب عنـد الله
مـن ريـح المسـك ".

صحيح مسلم " متون " / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 30 ) ـ باب : فضل
الصيام / حديث رقم :164ـ ( 1151 ) /
ص: 275


والصيام لامثل له

* عـن أبـي أمامـةَ ، قـال : أتيـتُ رسـول الله ـ صلى

الله عليه وعلى آله وسلم ـ ؛ فقلـتُ :

مُرنـي بأمـرٍ آخـذه عَنْـكَ ، قـال :

" عليـك بالصـوم ؛ فإنـه لا مِثـلَ لـه "

سنن النسائي / تحقيق الشيخ الألباني / ( 22 ) ـ كتاب : الصيام / ( 43 ) ـ باب : الاختلاف على محمد بن أبي يعقوب / حديث رقم : 2220 / ص : 351 / صحيح .



.
الصيام لاعدل له

* عـن أبـي أمامـةَ ، أنـه سـأل رسـول الله ـ صلى

الله عليه وعلى آله وسلم ـ أيُّ العمـلِ أفضـلُ ؟ .
قـال :

"عليـك بالصـوم ، فإنـه لا عِـدْلَ لـه "

سنن النسائي / تحقيق الشيخ الألباني / ( 22 ) ـ كتاب : الصيام /

( 43 ) ـ باب : الاختلاف على محمد بن أبي يعقوب /

حديث رقم : 2222 / ص : 351 / صحيح


أم أبي التراب متواجد حالياً   رد مع اقتباس